AP: Israel and Lebanon are prepping for a war neither wants, but many fear it’s becoming inevitable/ا ف ب: تستعد إسرائيل ولبنان لحرب لا يريدها أي منهما، لكن الكثيرين يخشون أن تصبح حتمية

24

تستعد إسرائيل ولبنان لحرب لا يريدها أي منهما، لكن الكثيرين يخشون أن تصبح حتمية
آبي سيويل وميلاني ليدمان /ا ف ب/ 01 شباط/2024

Israel and Lebanon are prepping for a war neither wants, but many fear it’s becoming inevitable
ABBY SEWELL and MELANIE LIDMAN/AP/February 01, 2024

BEIRUT (AP) — The prospect of a full-scale war between Israel and Lebanon’s Hezbollah militia terrifies people on both sides of the border, but some see it as an inevitable fallout from Israel’s ongoing war against Hamas in Gaza.
Such a war could be the most destructive either side has ever experienced.
Israel and Hezbollah each have lessons from their last war, in 2006, a monthlong conflict that ended in a draw. They’ve also had four months to prepare for another war, even as the United States tries to prevent a widening of the conflict.
Here’s a look at each side’s preparedness, how war might unfold and what’s being done to prevent it.
WHAT HAPPENED IN 2006?
The 2006 war, six years after Israeli forces withdrew from south Lebanon, erupted after Hezbollah captured two Israeli soldiers and killed several others in a cross-border raid.
Israel launched a full-scale air and ground offensive and imposed a blockade that aimed to free the hostages and destroy Hezbollah’s military capabilities — a mission that ultimately failed. Israeli bombing leveled large swaths of south Lebanon and Beirut’s southern suburbs. Hezbollah fired thousands of unguided rockets into northern Israel communities.
The conflict killed some 1,200 Lebanese, mostly civilians, and 160 Israelis, mostly soldiers.
A United Nations resolution ending the war called for withdrawal of Israeli forces from Lebanon and a demilitarized zone on Lebanon’s side of the border.
Despite the deployment of U.N. peacekeepers, Hezbollah continues to operate in the border area, while Lebanon says Israel regularly violates its airspace and continues to occupy pockets of Lebanese land.
HOW PROBABLE IS WAR?
An Israel-Hezbollah war “would be a total disaster,” U.N. Secretary-General Antonio Guterres warned last month, amid a flurry of shuttle diplomacy by the U.S. and Europe.
Iran-backed Hezbollah seemed caught off-guard by Hamas’ Oct. 7 attack on Israel, a regional ally. Since then, Hezbollah and Israel have exchanged daily cross-border strikes, escalating gradually. Israel also carried out targeted killings of Hezbollah and Hamas figures in Lebanon.
More than 200 people, mostly Hezbollah fighters but also more than 20 civilians, have been killed on Lebanon’s side, and 18 on Israel’s.
Tens of thousands have been displaced on both sides. There are no immediate prospects for their return.
Israeli political and military leaders have warned Hezbollah that war is increasingly probable unless the militants withdraw from the border.
Hezbollah leader Hassan Nasrallah hasn’t threatened to initiate war but warned of a fight “without limits” if Israel does. Hezbollah says it won’t agree to a ceasefire on the Israel-Lebanon border before there’s one in Gaza and has rebuffed a U.S. proposal to move its forces several kilometers (miles) back from the border, according to Lebanese officials.
Despite the rhetoric, neither side appears to want war, said Andrea Tenenti, spokesperson for the U.N. peacekeeping mission in south Lebanon. However, “a miscalculation could potentially trigger a wider conflict that would be very difficult to control,” he said.
HOW PREPARED ARE THEY?
Both Hezbollah and the Israeli military have expanded capabilities since 2006 — yet both countries also are more fragile.
In Lebanon, four years of economic crisis have crippled public institutions, including its army and electrical grid, and eroded its health system. The country hosts more than 1 million Syrian refugees.
Lebanon adopted an emergency plan for a war scenario in late October. It projected the forcible displacement of 1 million Lebanese for 45 days.
About 87,000 Lebanese are displaced from the border area. While the government is relying on international organizations to fund the response, many groups working in Lebanon can’t maintain existing programs.
The U.N. refugee agency has provided supplies to collective shelters and given emergency cash to some 400 families in south Lebanon, spokesperson Lisa Abou Khaled said. The agency doesn’t have funds to support large numbers of displaced in the event of war, she said.
Aid group Doctors Without Borders said it has stockpiled some 10 tons of medical supplies and backup fuel for hospital generators in areas most likely to be affected by a widening conflict, in anticipation of a blockade.
Israel is feeling economic and social strain from the war in Gaza, which is expected to cost over $50 billion, or about 10 percent of national economic activity through the end of 2024, according to the Bank of Israel. Costs would rise sharply if there’s war with Lebanon.
“No one wants this war, or wishes it on anyone,” said Tal Beeri of the Alma Research and Education Center, a think tank focusing on northern Israel security. But he said he believes an armed conflict between Israel and Hezbollah is inevitable, arguing that diplomatic solutions appear unlikely and would only allow Hezbollah’s strategic threats to increase.
Israel has evacuated 60,000 residents from towns nearest the border, where there’s no warning time for rocket launches because of the proximity of Hezbollah squads.
In a war, there would be no point in additional evacuations since the militia’s rockets and missiles can reach all of Israel.
After the Oct. 7 attack, the war in Gaza had broad domestic support, even if there’s now a growing debate over its direction. Around half of Israelis would support war with Hezbollah as a last resort for restoring border security, according to recent polling by the think tank Israel Democracy Institute.
In Lebanon, some have criticized Hezbollah for exposing the country to another potentially devastating war. Others support the group’s limited entry into the conflict and believe Hezbollah’s arsenal will deter Israel from escalating.
HOW WOULD WAR PLAY OUT?
A full-scale war would likely spread to multiple fronts, escalating the involvement of Iranian proxies in Syria, Iraq and Yemen — and perhaps even draw in Iran itself.
It could also drag the U.S., Israel’s closest ally, deeper into the conflict. The U.S. already has dispatched additional warships to the region.
Hezbollah has 150,000 to 200,000 rockets and missiles of various ranges, said Orna Mizrahi of the Israeli think tank Institute for National Security Studies. This arsenal is at least five times larger than that of Hamas and far more accurate, she said.
The militia’s guided projectiles could reach water, electricity or communications facilities, and densely populated residential areas.
In Lebanon, airstrikes would likely wreak havoc on infrastructure and potentially kill thousands. Netanyahu has threatened to “turn Beirut into Gaza,” where Israel’s air and ground incursion has caused widespread destruction and killed more than 26,000 people, according to Hamas-controlled Gaza’s Health Ministry.
Israel is far more protected, with several air defense systems, including the Iron Dome, which intercepts rockets with a roughly 90% success rate. But it can get overwhelmed if a mass barrage of rockets is fired.
Some 40% of Israel’s population live in newer homes with private safe rooms fortified with blast protection to withstand rocket attacks. Israel also has a network of bomb shelters, but a 2020 government report says about one-third of Israelis lack easy access to them.
Lebanon has no such network, and shelters would be of little use against massive “bunker buster” bombs Israel has dropped in Gaza. Hezbollah has limited air defenses, while those of the Lebanese army are outdated and insufficient because of budget shortfalls, said Dina Arakji, with the UK-based risk consultancy firm Control Risks.
The Lebanese army has remained on the sidelines over the past four months. In 2006, it entered fighting in a limited capacity, but it’s unclear how it would react in the event of a new Israel-Hezbollah war.
*Lidman reported from Tel Aviv, Israel.

تستعد إسرائيل ولبنان لحرب لا يريدها أي منهما، لكن الكثيرين يخشون أن تصبح حتمية
آبي سيويل وميلاني ليدمان / ا ف ب / 01 شباط/2024

ترجمة موقع غوغل
بيروت (أ ف ب) – يخيف احتمال نشوب حرب واسعة النطاق بين إسرائيل وميليشيا حزب الله اللبناني الناس على جانبي الحدود، لكن البعض يرى أنها نتيجة حتمية للحرب الإسرائيلية المستمرة ضد حماس في غزة.
يمكن أن تكون مثل هذه الحرب هي الأكثر تدميراً التي شهدها أي من الجانبين على الإطلاق.
ويتعلم كل من إسرائيل وحزب الله دروساً من حربهما الأخيرة في عام 2006، وهو صراع دام شهراً وانتهى بالتعادل. وكان أمامهم أيضًا أربعة أشهر للاستعداد لحرب أخرى، حتى في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة منع اتساع نطاق الصراع.
فيما يلي نظرة على مدى استعداد كل جانب، وكيف يمكن أن تتكشف الحرب وما يتم القيام به لمنعها.
ماذا حدث في عام 2006؟
اندلعت حرب عام 2006، بعد ست سنوات من انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان، بعد أن أسر حزب الله جنديين إسرائيليين وقتل عدة آخرين في غارة عبر الحدود.
وشنت إسرائيل هجوماً جوياً وبرياً واسع النطاق وفرضت حصاراً يهدف إلى تحرير الرهائن وتدمير القدرات العسكرية لحزب الله – وهي المهمة التي باءت بالفشل في نهاية المطاف. ودمر القصف الإسرائيلي مساحات واسعة من جنوب لبنان والضواحي الجنوبية لبيروت. أطلق حزب الله آلاف الصواريخ غير الموجهة على المجتمعات المحلية في شمال إسرائيل.
وأدى الصراع إلى مقتل نحو 1200 لبناني، معظمهم من المدنيين، و160 إسرائيليا، معظمهم من الجنود.
ودعا قرار للأمم المتحدة أنهى الحرب إلى انسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان وإنشاء منطقة منزوعة السلاح على الجانب اللبناني من الحدود.
وعلى الرغم من نشر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، يواصل حزب الله العمل في المنطقة الحدودية، بينما يقول لبنان إن إسرائيل تنتهك مجاله الجوي بانتظام وتستمر في احتلال جيوب من الأراضي اللبنانية.
ما مدى احتمالية الحرب؟
حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الشهر الماضي، وسط موجة من الدبلوماسية المكوكية من قبل الولايات المتحدة وأوروبا، من أن الحرب بين إسرائيل وحزب الله “ستكون كارثة كاملة”.
ويبدو أن حزب الله المدعوم من إيران قد تفاجأ بهجوم حماس في 7 أكتوبر على إسرائيل، الحليف الإقليمي. ومنذ ذلك الحين، يتبادل حزب الله وإسرائيل الضربات اليومية عبر الحدود، وتتصاعد تدريجياً. كما نفذت إسرائيل عمليات قتل استهدفت شخصيات من حزب الله وحماس في لبنان.
وقُتل أكثر من 200 شخص، معظمهم من مقاتلي حزب الله ولكن أيضاً أكثر من 20 مدنياً، في الجانب اللبناني، و18 في الجانب الإسرائيلي.
ونزح عشرات الآلاف من الجانبين. ولا توجد احتمالات فورية لعودتهم.
وحذر القادة السياسيون والعسكريون الإسرائيليون حزب الله من أن الحرب أصبحت محتملة بشكل متزايد ما لم ينسحب المسلحون من الحدود.
ولم يهدد زعيم حزب الله حسن نصر الله ببدء الحرب، لكنه حذر من قتال “بلا حدود” إذا فعلت إسرائيل ذلك. يقول حزب الله إنه لن يوافق على وقف إطلاق النار على الحدود الإسرائيلية اللبنانية قبل أن يكون هناك اتفاق في غزة، ورفض اقتراحًا أمريكيًا بتحريك قواته على بعد عدة كيلومترات من الحدود، وفقًا لمسؤولين لبنانيين.
وقال أندريا تينينتي، المتحدث باسم بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان، إنه على الرغم من الخطابات، لا يبدو أن أياً من الطرفين يريد الحرب. لكنه أضاف أن “سوء التقدير قد يؤدي إلى صراع أوسع نطاقا سيكون من الصعب للغاية السيطرة عليه”.
ما مدى استعدادهم؟
لقد قام كل من حزب الله والجيش الإسرائيلي بتوسيع قدراتهما منذ عام 2006 – لكن كلا البلدين أكثر هشاشة أيضًا.
وفي لبنان، أدت أربع سنوات من الأزمة الاقتصادية إلى شل المؤسسات العامة، بما في ذلك الجيش وشبكة الكهرباء، وتآكل نظامها الصحي. وتستضيف البلاد أكثر من مليون لاجئ سوري.
وتبنى لبنان خطة طوارئ لسيناريو الحرب في أواخر تشرين الأول/أكتوبر. وتوقعت التهجير القسري لمليون لبناني لمدة 45 يوما.
ونزح نحو 87 ألف لبناني من المنطقة الحدودية. وبينما تعتمد الحكومة على المنظمات الدولية لتمويل الاستجابة، لا تستطيع العديد من المجموعات العاملة في لبنان الحفاظ على البرامج الحالية.
وقالت المتحدثة باسم المفوضية ليزا أبو خالد إن المفوضية قدمت الإمدادات إلى الملاجئ الجماعية وقدمت أموالاً نقدية طارئة لنحو 400 أسرة في جنوب لبنان. وأضافت أن الوكالة لا تملك الأموال اللازمة لدعم أعداد كبيرة من النازحين في حالة الحرب.
وقالت منظمة أطباء بلا حدود إنها قامت بتخزين نحو 10 أطنان من الإمدادات الطبية والوقود الاحتياطي لمولدات المستشفيات في المناطق الأكثر عرضة للتأثر بالصراع المتزايد، تحسبا للحصار.
وتشعر إسرائيل بضغوط اقتصادية واجتماعية بسبب الحرب في غزة، والتي من المتوقع أن تكلف أكثر من 50 مليار دولار، أو حوالي 10% من النشاط الاقتصادي الوطني حتى نهاية عام 2024، وفقًا لبنك إسرائيل. وسوف ترتفع التكاليف بشكل حاد إذا اندلعت حرب مع لبنان.
وقال تال بيري من مركز ألما للأبحاث والتعليم، وهو مركز أبحاث يركز على أمن شمال إسرائيل: “لا أحد يريد هذه الحرب، أو يتمنى ذلك لأحد”. لكنه قال إنه يعتقد أن الصراع المسلح بين إسرائيل وحزب الله أمر لا مفر منه، قائلا إن الحلول الدبلوماسية تبدو غير محتملة ولن تؤدي إلا إلى زيادة التهديدات الاستراتيجية لحزب الله.
قامت إسرائيل بإجلاء 60 ألف ساكن من البلدات القريبة من الحدود، حيث لا يوجد وقت تحذير لإطلاق الصواريخ بسبب قرب فرق حزب الله.
وفي الحرب، لن يكون هناك أي معنى لعمليات إجلاء إضافية، لأن صواريخ الميليشيا وقذائفها يمكن أن تصل إلى جميع أنحاء إسرائيل.
بعد هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، حظيت الحرب في غزة بتأييد داخلي واسع النطاق، حتى لو كان هناك الآن جدل متزايد حول اتجاهها. حوالي نصف الإسرائيليين سيؤيدون الحرب مع حزب الله كملاذ أخير لاستعادة أمن الحدود، وفقا لاستطلاع رأي أجراه مؤخرا معهد الديمقراطية الإسرائيلي.
وفي لبنان، انتقد البعض حزب الله لتعريضه البلاد لحرب مدمرة أخرى. ويؤيد آخرون الدخول المحدود للحزب في الصراع ويعتقدون أن ترسانة حزب الله سوف تردع إسرائيل عن التصعيد.
كيف ستسير الحرب؟
ومن المرجح أن تنتشر حرب واسعة النطاق إلى جبهات متعددة، مما يؤدي إلى تصعيد مشاركة وكلاء إيران في سوريا والعراق واليمن – وربما حتى جر إيران نفسها.
كما يمكن أن يجر الولايات المتحدة، الحليف الأقرب لإسرائيل، إلى عمق الصراع. وقد أرسلت الولايات المتحدة بالفعل سفنا حربية إضافية إلى المنطقة.
وقالت أورنا مزراحي من معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، وهو مركز أبحاث إسرائيلي، إن حزب الله يمتلك ما بين 150 ألف إلى 200 ألف صاروخ وقذيفة من مختلف المدى. وأضافت أن هذه الترسانة أكبر بخمس مرات على الأقل من ترسانة حماس وأكثر دقة بكثير.
ويمكن أن تصل مقذوفات الميليشيا الموجهة إلى مرافق المياه والكهرباء والاتصالات والمناطق السكنية ذات الكثافة السكانية العالية.
وفي لبنان، من المرجح أن تؤدي الغارات الجوية إلى إحداث دمار في البنية التحتية وربما قتل الآلاف. وهدد نتنياهو “بتحويل بيروت إلى غزة”، حيث تسبب التوغل الجوي والبري الإسرائيلي في دمار واسع النطاق وقتل أكثر من 26 ألف شخص، وفقًا لوزارة الصحة في غزة التي تسيطر عليها حماس.
وتتمتع إسرائيل بحماية أكبر بكثير، حيث تمتلك العديد من أنظمة الدفاع الجوي، بما في ذلك القبة الحديدية، التي تعترض الصواريخ بمعدل نجاح يصل إلى 90% تقريبًا. لكن يمكن أن تطغى عليها إذا تم إطلاق وابل كبير من الصواريخ.
ويعيش حوالي 40% من سكان إسرائيل في منازل جديدة بها غرف آمنة خاصة محصنة بوسائل الحماية من الانفجارات لمقاومة الهجمات الصاروخية. وتمتلك إسرائيل أيضًا شبكة من الملاجئ، لكن تقريرًا حكوميًا لعام 2020 يقول إن حوالي ثلث الإسرائيليين يفتقرون إلى سهولة الوصول إليها.
ولا يوجد في لبنان مثل هذه الشبكة، ولن تكون الملاجئ ذات فائدة تذكر في مواجهة القنابل الضخمة “الخارقة للتحصينات” التي أسقطتها إسرائيل على غزة. وقالت دينا عرقجي، من شركة استشارات المخاطر Control Risks ومقرها المملكة المتحدة، إن لدى حزب الله دفاعات جوية محدودة، في حين أن دفاعات الجيش اللبناني قديمة وغير كافية بسبب نقص الميزانية.
وظل الجيش اللبناني على الهامش طوال الأشهر الأربعة الماضية. وفي عام 2006، دخلت القتال بقدرة محدودة، لكن من غير الواضح كيف سيكون رد فعلها في حالة نشوب حرب جديدة بين إسرائيل وحزب الله.
* أفاد ليدمان من تل أبيب بإسرائيل.