Bassam Tawil/Gatestone Institute: Lebanon Hosts Terrorists, Points Massive Arsenal at Israel, Then Complains When Israel Defends Itself/بسام طويل من معهد جيتستون: لبنان يستضيف الإرهابيين، ويوجه ترسانة هائلة نحو إسرائيل، ثم يشتكي عندما تدافع إسرائيل عن نفسها

33

لبنان يستضيف الإرهابيين، ويوجه ترسانة هائلة نحو إسرائيل، ثم يشتكي عندما تدافع إسرائيل عن نفسها
بسام طويل/معهد جيتستون/09 كانون الثاني/2024
ترجمة موقع غوغل

Lebanon Hosts Terrorists, Points Massive Arsenal at Israel, Then Complains When Israel Defends Itself
Bassam Tawil/Gatestone Institute/January09/2024
Hezbollah Secretary-General Hassan Nasrallah revealed in a speech that his terror militia had conducted around 670 armed attacks against Israel since October 8.
Instead of blaming Hamas and Hezbollah for dragging Lebanon into another war, the Lebanese government is rushing to accuse Israel of killing a Hamas fugitive and violating Lebanese airspace to attack Syria.
Instead of criticizing Israel for defending its citizens against the Hezbollah and Hamas attacks, the Lebanese government should enforce Security Council Resolution 1701, according to which Hezbollah was supposed to withdraw all its terrorists north of the Litani River in southern Lebanon.
Lebanon has been in flagrant violation of Resolution 1701 since 2006, of course with no consequences. Similarly, the UN has never enforced its own Article 2(4) under which member states are not permitted to threaten each other. The UN, it would seem, is actually an instigator and conservator of war.
US Secretary of State Antony Blinken should be addressing Lebanon, the Palestinian Authority and the United Nations about their accountability, concessions and compromises; not Israel.
It is high time for the UN and all its agencies, including the Security Council, to toss out anti-Israel complaints, including the latest one from Lebanon. Failing to do so will just once again expose the double standards — really, no standards — of the UN and once again throw the Middle East and the US into further violence and bloodshed.
Instead of blaming Hamas and Hezbollah for dragging Lebanon into another war, the Lebanese government is rushing to accuse Israel of killing a Hamas fugitive and violating Lebanese airspace to attack Syria.
In the past few decades, Lebanon has allowed the Hezbollah terror militia and several Palestinian terror groups, including Hamas, to use its territory to plan and launch attacks against Israel. Hezbollah, Hamas and Palestinian Islamic Jihad – the three major officially-designated Foreign Terrorist Organizations operating in Lebanon – are all armed and funded by Iran.
The Lebanese government and army have done nothing to stop these terrorist organizations from establishing military bases, placing an estimated 150,000 rockets and missiles — some precision-guided, in addition to “new weapons” — along its 75-mile southern border, and turning Lebanon into a launching pad for attacking Israel, a country smaller than New Jersey (Israel: 22,145 sq.km, 8,630 sq.mi; New Jersey: 22,590 sq.km, 8,722 sq.mi). Many of the leaders of Hamas and Palestinian Islamic Jihad are currently based in areas controlled by Hezbollah in the Lebanese capital of Beirut and other parts of the country.
For the past few years, the leaders of these three terror groups – Hezbollah, Hamas and Palestinian Islamic Jihad – have been holding regular meetings to coordinate and advance their campaign of terrorism against Israel. They have made no secret of the meetings and often issued statements and photos about their intention to escalate the “resistance” against Israel.
In early January, the Lebanese government filed a complaint with the United Nations Security Council over Israel’s alleged assassination of Hamas arch-terrorist Saleh al-Arouri in Beirut. Al-Arouri, already before October 7, had been responsible for a series of terror attacks against Israelis, including the 2014 abduction and murder of three Jewish teenagers in the West Bank.
Al-Arouri was such a threat that the US State Department offered a reward of up to $5 million for information on him. According to the State Department:
“Al-Aruri funds and directs Hamas’ military operations in the West Bank and has been linked to several terrorist attacks, hijackings, and kidnappings. In 2014, al-Aruri announced Hamas’ responsibility for the June 12, 2014 terrorist attack that kidnapped and killed three Israeli teenagers in the West Bank, including dual U.S.–Israeli citizen Naftali Fraenkel. He publicly praised the murders as a ‘heroic operation.'”
In its complaint to the Security Council, the Lebanese government failed to mention that al-Arouri, a wanted terrorist leader, had found shelter in Beirut and that the Lebanese authorities never did anything to arrest him or stop him from pursuing his terror campaign against Israel.
The Lebanese government cannot say that it was unaware of al-Arouri’s presence in the country: he himself never hid that he was in Beirut, where he held meetings with other terrorist leaders and gave interviews to Arab media outlets.
The Lebanese government is now shedding tears over the death of a senior Hamas terrorist who had demonstrated total disregard for Lebanon’s sovereignty and security by using the country as a base for planning and executing terrorism.
Addressing the Security Council, the Lebanese government described the killing of al-Arouri as the “most dangerous phase” of Israeli attacks on the country. Lebanon’s formal complaint stated that Israel had used six missiles in the attack that killed al-Arouri and accused Israel of using Lebanese airspace to bomb Syria.
It is good to see that the Lebanese government has finally woken up to notice that Lebanon is on the verge of a new war with Israel.
The war, if and when it erupts, will be in response to terror attacks, including 12,000 rockets and missiles launched by Hezbollah and Hamas against Israel just since October 7. In just one day, January 6, 2024, Hezbollah fired 40 rockets from Lebanon into Israel. Think of New Jersey being attacked by 12,000 rockets and missiles, or 40 rockets in one day. These attacks include firing thousands of missiles into Israeli towns and attempts by terror cells to infiltrate over the border into Israel. Some 80,000 Israelis living near the Israel-Lebanon border have since been displaced as a result of the daily attacks on their communities.
On the same day that the complaint was filed against Israel, Hezbollah Secretary-General Hassan Nasrallah revealed in a speech that his terror militia had conducted around 670 armed attacks against Israel since October 8.
Instead of blaming Hamas and Hezbollah for dragging Lebanon into another war, the Lebanese government is rushing to accuse Israel of killing a Hamas fugitive and violating Lebanese airspace to attack Syria.
Israel, importantly, did not attack Syria. Instead, Israel has been attacking Hezbollah and Iranian terrorists and military bases in Syria, in response to missiles fired into Israel from Syrian territory. Like the Lebanese government, the Syrian regime is also doing nothing to stop the attacks against Israel from its territory.
Instead of criticizing Israel for defending its citizens against the Hezbollah and Hamas attacks, the Lebanese government should enforce Security Council Resolution 1701, according to which Hezbollah was supposed to withdraw all its terrorists north of the Litani River in southern Lebanon. The resolution called for deploying Lebanese and UNIFIL forces to southern Lebanon, the disarmament of armed groups, including Hezbollah, and the need for the Lebanese government to fully exert control over the area.
Not only has Lebanon failed to enforce the UN resolution, but it has also allowed Hezbollah to launch missile attacks against Israel.
“If you’re concerned about a spillover of the conflict, demand the implementation of UN Security Council Resolution 1701. We will not tolerate the ongoing displacement of 80,000 Israelis and shelling of their homes,” said Israeli government spokesperson Eylon Levy.
Any attack on Israel from within Lebanese territory is the responsibility of the Lebanese government. The Lebanese government, however, rejects any responsibility for allowing Iran’s proxy terror groups to fire missiles into Israeli towns.
Lebanon has been in flagrant violation of Resolution 1701 since 2006, of course with no consequences. Similarly, the UN has never enforced its own Article 2(4) under which member states are not permitted to threaten each other. The UN, it would seem, is actually an instigator and conservator of war.
The Lebanese government is also ignoring warnings by its own citizens against permitting terrorists to drag Lebanon into a war with Israel.
Lebanese journalist Tony Abi Najem commented on Hezbollah’s military provocations, no doubt backed by Iran, to drag Israel into a war:
“They [Hezbollah] have no authority to open a front with Israel. Who told Hezbollah they could do this? Unfortunately, destruction in south Lebanon [from Israeli bombardments] is great. What is happening in the south is reflected in Lebanon’s economy, which is in bad shape to begin with. Hezbollah are good in dragging us from one disaster to another. They are good at destroying [Lebanon].”
Lebanese Maronite Patriarch Cardinal Bechara Boutros al-Rahi also lashed out at Hezbollah, warned against plunging Lebanon into war, and “for the good of Lebanon,” urged all sides to honor Security Council Resolution 1701.
Referring to the missile attacks against Israel, al-Rahi said:
“It must be stopped and the Lebanese, their homes, and their livelihoods must be protected… We demand the removal of any missile platform planted between homes in southern towns…”
It is worth noting that, according to an analysis by the Israel Defense Forces of rockets launched at Israel on December 29, 2023 by Hezbollah, 80% of those rockets fell inside Lebanon. Not only does Hezbollah continue to violate UN Resolution 1701, the terrorist organization also actively puts Lebanese lives at risk.
Tony Boulos, another Lebanese journalist, expressed concern over the presence of Hamas terrorists in Lebanon:
“Armed Palestinian militias and organizations roam with their weapons and equipment in the city of Sidon in a clear and explicit humiliation of Lebanese sovereignty. Let these militias and those who sponsor them leave Lebanon. It is unacceptable for Lebanese lands to remain a hotbed for rogue militias around the world.”
It is worth noting that the Lebanese government, which is furious with Israel for allegedly killing senior Hamas terrorist Saleh al-Arouri in Beirut, has been unable to solve many of the political and economic crises facing Lebanon.
Lebanon’s parliament has failed to elect a new president for the country since President Michel Aoun left office more than a year ago. The deeply divided parliament has met several times to elect a successor and every time has failed. Meanwhile the political paralysis has worsened, and measures to alleviate a crippling economic crisis that has pulled three-quarters of the population into poverty have stalled.
Lebanon was once known as “the Switzerland of the Middle East.” Yet, since Iran’s 1979 Islamic Revolution, Lebanon has become a hostage of Hezbollah, which functions in the country as a state-within-a-state. Recently, the International Monetary Fund warned that Lebanon, a year after it committed to reforms it has failed to implement, was “in a very dangerous situation.” Lebanon’s economy has been crippled by the collapse of the Lebanese currency, which, since 2019, has lost some 98% of its value against the US dollar, thereby triggering triple-digit inflation, and spreading both poverty and a wave of emigration.
The political, economic and security crises in Lebanon, however, appear inconsequential to the Lebanese government, whose representatives are now whining over the death of al-Arouri.
Had the Lebanese government and army stopped Hezbollah and Hamas from using Lebanon as a launching pad for Jihad (holy war) against Israel and Jews, there would be no need for another war. Had the Lebanese government prevented Hezbollah from establishing a state-within-a-state in its country, Lebanon would likely have avoided the crises it is currently experiencing. US Secretary of State Antony Blinken should be addressing Lebanon, the Palestinian Authority and the United Nations about their accountability, concessions and compromises; not Israel.
It is high time for the UN and all its agencies, including the Security Council, to toss out anti-Israel complaints, including the latest one from Lebanon. Failing to do so will just once again expose the double standards — really, no standards — of the UN and once again throw the Middle East and the US into further violence and bloodshed.
*Bassam Tawil is a Muslim Arab based in the Middle East.
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20295/lebanon-hosts-terrorists

لبنان يستضيف الإرهابيين، ويوجه ترسانة هائلة نحو إسرائيل، ثم يشتكي عندما تدافع إسرائيل عن نفسها
بسام طويل/معهد جيتستون/09 كانون الثاني/2024
ترجمة موقع غوغل
كشف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في خطاب له أن ميليشياته الإرهابية نفذت حوالي 670 هجوما مسلحا ضد إسرائيل منذ 8 أكتوبر.
فبدلاً من إلقاء اللوم على حماس وحزب الله في جر لبنان إلى حرب أخرى، تسارع الحكومة اللبنانية إلى اتهام إسرائيل بقتل أحد الهاربين من حماس وانتهاك المجال الجوي اللبناني لمهاجمة سوريا.
فبدلاً من انتقاد إسرائيل بسبب دفاعها عن مواطنيها ضد هجمات حزب الله وحماس، يتعين على الحكومة اللبنانية أن تعمل على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1701، والذي بموجبه كان من المفترض أن يسحب حزب الله كافة إرهابييه شمال نهر الليطاني في جنوب لبنان.
لقد انتهك لبنان القرار 1701 بشكل صارخ منذ عام 2006، دون أي عواقب بالطبع. وعلى نحو مماثل، لم تقم الأمم المتحدة قط بفرض المادة 2 (4) الخاصة بها والتي بموجبها لا يُسمح للدول الأعضاء بتهديد بعضها البعض. ويبدو أن الأمم المتحدة هي في الواقع محرض على الحرب وحافظ عليها.
ينبغي لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن يخاطب لبنان والسلطة الفلسطينية والأمم المتحدة بشأن مساءلتهم وتنازلاتهم وتسوياتهم؛ وليس إسرائيل.
لقد حان الوقت للأمم المتحدة وجميع وكالاتها، بما في ذلك مجلس الأمن، أن تطرح الشكاوى المناهضة لإسرائيل، بما في ذلك الشكوى الأخيرة التي قدمها لبنان. إن الفشل في القيام بذلك من شأنه أن يفضح مرة أخرى المعايير المزدوجة التي تتبناها الأمم المتحدة، بل إنها في الحقيقة لا معايير لها، ويدفع الشرق الأوسط والولايات المتحدة مرة أخرى إلى المزيد من العنف وإراقة الدماء.
فبدلاً من إلقاء اللوم على حماس وحزب الله في جر لبنان إلى حرب أخرى، تسارع الحكومة اللبنانية إلى اتهام إسرائيل بقتل أحد الهاربين من حماس وانتهاك المجال الجوي اللبناني لمهاجمة سوريا.
وفي العقود القليلة الماضية، سمح لبنان لميليشيا حزب الله الإرهابية والعديد من الجماعات الإرهابية الفلسطينية، بما في ذلك حماس، باستخدام أراضيه للتخطيط وشن هجمات ضد إسرائيل. إن حزب الله، وحماس، والجهاد الإسلامي الفلسطيني – المنظمات الإرهابية الأجنبية الرئيسية الثلاث المصنفة رسمياً والعاملة في لبنان – كلها مسلحة وتمول من قبل إيران.
ولم تفعل الحكومة والجيش اللبنانيان أي شيء لمنع هذه المنظمات الإرهابية من إنشاء قواعد عسكرية، حيث نشرت ما يقدر بنحو 150 ألف صاروخ وقذيفة – بعضها موجه بدقة، بالإضافة إلى “أسلحة جديدة” – على طول حدودها الجنوبية التي يبلغ طولها 75 ميلاً. تحويل لبنان إلى منصة انطلاق لمهاجمة إسرائيل، وهي دولة أصغر من نيوجيرسي (إسرائيل: 22,145 كيلومتر مربع، 8,630 ميل مربع؛ نيوجيرسي: 22,590 كيلومتر مربع، 8,722 ميل مربع). ويتمركز حاليًا العديد من قادة حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني في المناطق التي يسيطر عليها حزب الله في العاصمة اللبنانية بيروت وأجزاء أخرى من البلاد.
على مدى السنوات القليلة الماضية، عقد قادة هذه الجماعات الإرهابية الثلاث – حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني – اجتماعات منتظمة لتنسيق وتعزيز حملتهم الإرهابية ضد إسرائيل. ولم يخفوا اللقاءات، وكثيراً ما أصدروا بيانات وصوراً حول نيتهم تصعيد “المقاومة” ضد إسرائيل.
في أوائل يناير/كانون الثاني، قدمت الحكومة اللبنانية شكوى إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن اغتيال إسرائيل المزعوم للإرهابي البارز في حماس صالح العاروري في بيروت. وكان العاروري، قبل 7 أكتوبر، مسؤولا عن سلسلة من الهجمات الإرهابية ضد الإسرائيليين، بما في ذلك اختطاف وقتل ثلاثة مراهقين يهود في الضفة الغربية عام 2014.
وكان العاروري يمثل تهديدا كبيرا لدرجة أن وزارة الخارجية الأمريكية عرضت مكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار مقابل معلومات عنه. بحسب وزارة الخارجية:
“يقوم العاروري بتمويل وتوجيه العمليات العسكرية لحماس في الضفة الغربية، وقد ارتبط بالعديد من الهجمات الإرهابية وعمليات اختطاف الطائرات والاختطاف. وفي عام 2014، أعلن العاروري مسؤولية حماس عن الهجوم الإرهابي الذي وقع في 12 حزيران/يونيو 2014 والذي اختطف واختطف قتل ثلاثة مراهقين إسرائيليين في الضفة الغربية، من بينهم المواطن الأمريكي الإسرائيلي المزدوج نفتالي فرانكل. وأشاد علناً بعمليات القتل ووصفها بأنها “عملية بطولية”.
في شكواها إلى مجلس الأمن، لم تذكر الحكومة اللبنانية أن العاروري، وهو زعيم إرهابي مطلوب، وجد مأوى في بيروت وأن السلطات اللبنانية لم تفعل أي شيء لاعتقاله أو منعه من مواصلة حملته الإرهابية ضد إسرائيل. .
ولا تستطيع الحكومة اللبنانية القول إنها لم تكن على علم بوجود العاروري في البلاد: فهو نفسه لم يخف قط وجوده في بيروت، حيث عقد اجتماعات مع قادة إرهابيين آخرين وأجرى مقابلات مع وسائل الإعلام العربية.
إن الحكومة اللبنانية تذرف الدموع الآن على وفاة أحد كبار إرهابيي حماس الذي أظهر استهتاراً تاماً بسيادة لبنان وأمنه باستخدام البلاد كقاعدة لتخطيط وتنفيذ الإرهاب.
ووصفت الحكومة اللبنانية، في كلمتها أمام مجلس الأمن، مقتل العاروري بأنه “أخطر مرحلة” في الهجمات الإسرائيلية على البلاد. وذكرت شكوى لبنان الرسمية أن إسرائيل استخدمت ستة صواريخ في الهجوم الذي أدى إلى مقتل العاروري، واتهمت إسرائيل باستخدام المجال الجوي اللبناني لقصف سوريا.
من الجيد أن نرى الحكومة اللبنانية قد استيقظت أخيراً لتلاحظ أن لبنان على حافة حرب جديدة مع إسرائيل.
ستكون الحرب، إذا اندلعت، ردًا على الهجمات الإرهابية، بما في ذلك 12 ألف صاروخ وقذائف أطلقها حزب الله وحماس ضد إسرائيل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول. وفي يوم واحد فقط، 6 يناير/كانون الثاني 2024، أطلق حزب الله 40 صاروخًا من لبنان. إلى داخل إسرائيل. فكر في تعرض نيوجيرسي لهجوم بـ 12 ألف صاروخ وقذيفة، أو 40 صاروخًا في يوم واحد. وتشمل هذه الهجمات إطلاق آلاف الصواريخ على البلدات الإسرائيلية ومحاولات الخلايا الإرهابية التسلل عبر الحدود إلى إسرائيل. ومنذ ذلك الحين، تم تهجير حوالي 80 ألف إسرائيلي يعيشون بالقرب من الحدود الإسرائيلية اللبنانية نتيجة للهجمات اليومية على مجتمعاتهم.
وفي نفس اليوم الذي تم فيه تقديم الشكوى ضد إسرائيل، كشف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في خطاب له أن ميليشياته الإرهابية نفذت حوالي 670 هجومًا مسلحًا ضد إسرائيل منذ 8 أكتوبر.
فبدلاً من إلقاء اللوم على حماس وحزب الله في جر لبنان إلى حرب أخرى، تسارع الحكومة اللبنانية إلى اتهام إسرائيل بقتل أحد الهاربين من حماس وانتهاك المجال الجوي اللبناني لمهاجمة سوريا.
والأهم من ذلك أن إسرائيل لم تهاجم سوريا. وبدلا من ذلك، قامت إسرائيل بمهاجمة حزب الله والإرهابيين الإيرانيين والقواعد العسكرية في سوريا، ردا على الصواريخ التي أطلقت على إسرائيل من الأراضي السورية. ومثل الحكومة اللبنانية، فإن النظام السوري لا يفعل شيئاً لوقف الهجمات ضد إسرائيل من أراضيه.
فبدلاً من انتقاد إسرائيل بسبب دفاعها عن مواطنيها ضد هجمات حزب الله وحماس، يتعين على الحكومة اللبنانية أن تعمل على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1701، والذي بموجبه كان من المفترض أن يسحب حزب الله كافة إرهابييه شمال نهر الليطاني في جنوب لبنان. ودعا القرار إلى نشر قوات لبنانية وقوات اليونيفيل في جنوب لبنان، ونزع سلاح الجماعات المسلحة، بما في ذلك حزب الله، وضرورة بسط الحكومة اللبنانية سيطرتها الكاملة على المنطقة.
ولم يفشل لبنان في تطبيق قرار الأمم المتحدة فحسب، بل سمح لحزب الله أيضاً بشن هجمات صاروخية ضد إسرائيل.
وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي: “إذا كنتم قلقين بشأن امتداد الصراع، طالبوا بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701. لن نتسامح مع التهجير المستمر لـ 80 ألف إسرائيلي وقصف منازلهم”.
وأي هجوم على إسرائيل من داخل الأراضي اللبنانية هو من مسؤولية الحكومة اللبنانية. ومع ذلك، ترفض الحكومة اللبنانية أي مسؤولية عن السماح للجماعات الإرهابية الوكيلة لإيران بإطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية.
لقد انتهك لبنان القرار 1701 بشكل صارخ منذ عام 2006، دون أي عواقب بالطبع. وعلى نحو مماثل، لم تقم الأمم المتحدة قط بفرض المادة 2 (4) الخاصة بها والتي بموجبها لا يُسمح للدول الأعضاء بتهديد بعضها البعض. ويبدو أن الأمم المتحدة هي في الواقع محرض على الحرب وحافظ عليها.
وتتجاهل الحكومة اللبنانية أيضاً تحذيرات مواطنيها من السماح للإرهابيين بجر لبنان إلى حرب مع إسرائيل.
وعلق الصحفي اللبناني طوني أبي نجم على الاستفزازات العسكرية التي يقوم بها حزب الله، المدعوم من إيران بلا شك، لجر إسرائيل إلى الحرب:
“ليس لديهم [حزب الله] سلطة فتح جبهة مع إسرائيل. من قال لحزب الله أنهم يستطيعون القيام بذلك؟ لسوء الحظ، الدمار في جنوب لبنان [بسبب القصف الإسرائيلي] عظيم. ما يحدث في الجنوب ينعكس على الاقتصاد اللبناني، الذي “هو في حالة سيئة في البداية. حزب الله جيد في جرنا من كارثة إلى أخرى. إنهم جيدون في تدمير [لبنان]”.
كما انتقد البطريرك الماروني اللبناني الكاردينال بشارة بطرس الراعي حزب الله، وحذر من مغبة جر لبنان إلى الحرب، وحث “من أجل مصلحة لبنان” جميع الأطراف على احترام قرار مجلس الأمن رقم 1701.
وفي إشارة إلى الهجمات الصاروخية على إسرائيل، قال الراعي:
“يجب أن يتوقف ويجب حماية اللبنانيين وبيوتهم وأرزاقهم… نطالب بإزالة أي منصة صواريخ مزروعة بين المنازل في البلدات الجنوبية…”
ومن الجدير بالذكر أنه وفقًا لتحليل الجيش الإسرائيلي للصواريخ التي أطلقها حزب الله على إسرائيل في 29 ديسمبر 2023، فإن 80٪ من تلك الصواريخ سقطت داخل لبنان. ولا يقتصر الأمر على استمرار حزب الله في انتهاك قرار الأمم المتحدة رقم 1701، بل إن المنظمة الإرهابية تعرض حياة اللبنانيين للخطر أيضًا.
وأعرب توني بولس، صحفي لبناني آخر، عن قلقه إزاء وجود إرهابيي حماس في لبنان:
“تتجول الميليشيات والتنظيمات الفلسطينية المسلحة بأسلحتها ومعداتها في مدينة صيدا في إهانة واضحة وصريحة للسيادة اللبنانية. فلتخرج هذه الميليشيات ومن يرعاها من لبنان. فمن غير المقبول أن تبقى الأراضي اللبنانية مرتعا للمارقين. الميليشيات في جميع أنحاء العالم.” ومن الجدير بالذكر أن الحكومة اللبنانية، الغاضبة من إسرائيل بسبب مزاعم قتلها القيادي في حركة حماس صالح العاروري في بيروت، لم تتمكن من حل العديد من الأزمات السياسية والاقتصادية التي تواجه لبنان.
فشل البرلمان اللبناني في انتخاب رئيس جديد للبلاد منذ ترك الرئيس ميشال عون منصبه قبل أكثر من عام. واجتمع البرلمان المنقسم بشدة عدة مرات لانتخاب خليفة له، وفي كل مرة فشل. ومن ناحية أخرى، تفاقم الشلل السياسي، وتوقفت التدابير الرامية إلى تخفيف الأزمة الاقتصادية الخانقة التي دفعت ثلاثة أرباع السكان إلى الفقر.
كان لبنان يُعرف ذات يوم باسم “سويسرا الشرق الأوسط”. ومع ذلك، منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، أصبح لبنان رهينة لحزب الله، الذي يعمل في البلاد كدولة داخل الدولة. ومؤخراً، حذّر صندوق النقد الدولي من أن لبنان، بعد عام من التزامه بالإصلاحات التي فشل في تنفيذها، أصبح “في وضع خطير للغاية”. أصيب الاقتصاد اللبناني بالشلل بسبب انهيار العملة اللبنانية، التي فقدت منذ عام 2019 نحو 98% من قيمتها مقابل الدولار الأمريكي، مما أدى إلى تضخم ثلاثي الأرقام، ونشر الفقر وموجة من الهجرة.
لكن الأزمات السياسية والاقتصادية والأمنية في لبنان تبدو غير ذات أهمية بالنسبة للحكومة اللبنانية، التي يتذمر ممثلوها الآن على وفاة العاروري.
ولو تمكنت الحكومة والجيش اللبنانيان من منع حزب الله وحماس من استخدام لبنان كقاعدة انطلاق للجهاد ضد إسرائيل واليهود، فلن تكون هناك حاجة لحرب أخرى. لو كانت الحكومة اللبنانية منعت حزب الله من إقامة دولة داخل الدولة في بلدها، لكان من المحتمل أن يتجنب لبنان الأزمات التي يعيشها حالياً. ينبغي لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن يخاطب لبنان والسلطة الفلسطينية والأمم المتحدة بشأن مساءلتهم وتنازلاتهم وتسوياتهم؛ وليس إسرائيل.
لقد حان الوقت للأمم المتحدة وجميع وكالاتها، بما في ذلك مجلس الأمن، أن تطرح الشكاوى المناهضة لإسرائيل، بما في ذلك الشكوى الأخيرة التي قدمها لبنان. إن الفشل في القيام بذلك من شأنه أن يفضح مرة أخرى المعايير المزدوجة التي تتبناها الأمم المتحدة، بل إنها في الحقيقة لا معايير لها، ويدفع الشرق الأوسط والولايات المتحدة مرة أخرى إلى المزيد من العنف وإراقة الدماء.
*بسام الطويل عربي مسلم مقيم في الشرق الأوسط.
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20295/lebanon-hosts-terrorists