طارق الحميد: الميليشيات والاستحقاق/Tariq Al-Homayed: The Militias and the Overdue Appointment

31
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2019-02-02 20:42:48Z | | ÿÿÿÿÿo° xÿ

The Militias and the Overdue Appointment
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat/January 07/2024

الميليشيات والاستحقاق
طارق الحميد/الشرق الأوسط/ 07 كانون الثاني/2024
المنطقة والمجتمع الدولي أمام استحقاق تأخر مطولاً؛ وهو مواجهة الميليشيات التي أدت إلى انهيار عدة دول عربية، وها هي الآن تهدد المجتمع الدولي من خلال تعطيل الملاحة البحرية، ممَّا يعني الاقتصاد الدولي، كما أنَّها باتت تهدد باتساع رقعة الحرب بالمنطقة. المجتمع الدولي اليوم، الولايات المتحدة وأوروبا، أمام استحقاق لطالما تجاهلوه في العراق؛ وهو الميليشيات التابعة لإيران، ولن أدخل بتحليل لماذا تم تجاهل تلك الميليشيات، لكنه كان نتيجة قصور سياسي، ومنذ إدارة الرئيس بوش الابن، ولحظة قرار إسقاط نظام صدام حسين. اليوم اضطرت واشنطن لاستهداف قيادات من ميليشيا النجباء بالعراق، وذلك رداً على الاستهداف الذي يطال القوات الأميركية بالعراق وسوريا، وبعد تجاهل مطول لتلك الميليشيات وما فعلته وتفعله بالعراق. والمجتمع الدولي، الولايات المتحدة وأوروبا، أيضاً أمام استحقاق التعامل مع «حزب الله»، وهو على مشارف دخول حرب مدمرة على لبنان، حيث حول الحزب بيروت إلى غرفة حرب لإدارة ميليشيات المنطقة التابعة لإيران. ويلحظ المتابع الآن تغطية إعلامية غربية مكثفة لواقع الميليشيات بمنطقتنا كأنها اكتشاف جديد، وذلك بعد أن سطّحت جل تلك الوسائل واقع الميليشيات وخطورتها على المنطقة، والاقتصاد العالمي والسلم.
واليوم تحشد واشنطن لتشكيل قوة بحرية من أجل حماية الملاحة البحرية من اعتداءات الحوثي على السفن التجارية، وبعد تجاهل تام لخطورة ما حدث باليمن، ومنذ أكثر من عشر سنوات.
خلاصة القصة أن ما تم تجاهله مطولاً بالمنطقة، وعلى مدى عقود، بات يستدعي تدخلاً دولياً عاجلاً، لأن الضرر بات يهدد الجميع، المنطقة والمجتمع الدولي، كما أنه بات يهدد بتوسع الحرب.
وأكثر دولة مرشحة لدخول هذه الحرب الآن هي لبنان، ولعدة أسباب؛ أهمها رغبة نتنياهو في تمديد حياته السياسية، وتورط «حزب الله» بأحداث المنطقة، حيث بات حسن نصر الله بديلاً لقاسم سليماني بإدارة ميليشيات المنطقة. وعليه، فإن المنطقة بأمس الحاجة الآن لاستراتيجية حقيقية للتعامل مع الميليشيات التي دمرت كلاً من سوريا والعراق واليمن ولبنان، وقسمت وحدة الصف الفلسطيني، ولو بالحد الأدنى من أجل توافر سلطة قادرة على حماية القضية الفلسطينية.
ومن أجل وضع استراتيجية حقيقية، فإن ذلك يتطلب تعاوناً عربياً أميركياً دولياً للتعاطي مع خطر الميليشيات على المنطقة، وهذا لا يتم فقط بعمليات عسكرية محدودة رداً على مسيرات باتت مفلوتة في كل المنطقة. وإنما المطلوب وضع استراتيجية واضحة للتعامل مع القضايا التي تتخذ ذريعة لوجود تلك الميليشيات، وأولاها ضرورة إحياء عملية السلام بشكل حقيقي من خلال الالتزام بوقت ومسار، وإطار حقيقي ذي مرجعيات متاحة أصلاً لإتمام عملية السلام، وضرورة الشروع بالحل السياسي في سوريا، ووفق إطار محدد والتزام عربي ودولي. والأمر نفسه في اليمن، وهو الأقرب الآن لتوقيع عملية سلام، وكذلك التعامل مع المحاصصة الطائفية غير القابلة للاستمرار بالعراق.
لا بد من استراتيجية حقيقية لكيلا نصل إلى اللحظة التي يقال فيها عن أكثر من دولة عربية ما قالته الأمم المتحدة قبل أيام عن غزة، بأنها أصبحت «مكاناً للموت».

The Militias and the Overdue Appointment
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat/January 07/2024
The region and international community are confronted with a long overdue appointment: The confrontation of the militias that have led to the collapse of several Arab countries. Now, these militias are threatening the international community by obstructing international marine navigation, effectively disrupting the global economy, and are also threatening to expand the conflict in the region.
The international community, including the United States and Europe, are being confronted with an issue they have long ignored in Iraq: pro-Iran militias.
I won’t get into why they have ignored those militias, but it was due to political short-sightedness dating back to the Bush administration and the ouster of Saddam Hussein’s regime.
Today, Washington has had to target the leaderships of the al-Nujaba militia in Iraq in response to attacks against American forces in Iraq and Syria. Washington has willingly ignored these militias and what they have done and continue to do in Iraq. The international community, including the United States and Europe, are being confronted with another issue: How to deal with Hezbollah, which is on the verge of a destructive war against Lebanon. The party has turned Beirut into a war room where it manages pro-Iran militias in the region.
Observers will notice the western media’s intense reporting on the militias in our region – that they view as a new discovery – and the danger they pose.
Today, Washington is amassing a naval force to protect marine navigation from Houthi attacks on shipping vessels after it had completely ignored the danger from Yemen for over ten years.
In sum, what had long been ignored in the region for decades is now demanding urgent international intervention because the harm is reaching everyone in the region and international community and it is also threatening to expand the war in Gaza. Lebanon is the country most likely to join the war. The reasons for this are many, including Benjamin Netanyahu’s desire to extend his political career and drag Hezbollah into the developments in the region. Hassan Nasrallah is now seen as Qassem Soleimani’s replacement in running the militias in the region.
And so, the region needs now, more than ever, a new strategy to deal with the militias that have destroyed Syria, Iraq, Yemen and Lebanon. These militias also created divisions among the Palestinians to prevent the rise of a capable authority that could protect the Palestinian cause.
A real strategy demands Arab, American and international cooperation to confront the danger of the militias on the region. This must go beyond limited military operations in response to drone attacks in the region.
A clear strategy must be devised and it must tackle the reasons for which these militias were formed. It must start with seriously reviving the peace process that commits to a timeframe and path.
A political solution must be implemented in Syria in line with a timeframe and Arab and international commitments. The same applies to Yemen, which is now very close to signing a peace process.
The sectarianism in Iraq must also be addressed because the current situation must not go on. A real strategy is needed so that Arab countries would not have to describe the region as a “place of death”, which was the term used at the UN to describe Gaza.