Raymond Ibrahim/Gatestone Institute: ‘It Is the Church that Is Under Attack’: The Persecution of Christians, October 2023/ريموند إبراهيم من موقع كايتستون: قائمة بأحداث أضطهاد المسيحيين خلال شهر تشرين الأول/2023

70

ريموند إبراهيم من موقع كايتستون: قائمة بأحداث اضطهاد المسيحيين خلال شهر تشرين الأول/2023
“إنها الكنيسة هي التي تتعرض للهجوم”: اضطهاد المسيحيين،
ريمون إبراهيم/ معهد جايتستون/ 24 نوفمبر 2023 (ترجمة موقع غوغل)

‘It Is the Church that Is Under Attack’: The Persecution of Christians, October 2023
Raymond Ibrahim/Gatestone Institute/November 24, 2023

“These rapes are unfortunately customary and serve a specific purpose. It is believed that once no longer a virgin, a girl would become unsuitable for marriage, even if she belongs to a religious minority, and her only choice would be to marry one of her captors. Mishal was then forcibly converted to Islam and married to one of the kidnappers.” – bitterwinter.org, October 24, 2023, Pakistan.

“Some cases do land in courts. But it is not easy for the victims to win them. Sometimes, the victims are treated as if they were the perpetrators….” — bitterwinter.org, October 24, 2023, Pakistan.

“As we returned back to our grass-thatched roof house, we found some of the debris around the house. On entering the house, we found there was a threatening message, ‘Today if we find you around, we shall destroy you with the house. You have become an embarrassment to our Muslim family by joining a wrong religion.'” – morningstarnews.org, October 4, 2023, Uganda.

Regrettably, this scenario—a fire claims Christian lives, only for Muslim authorities to say it was “accidental”—has played out many times in the Middle East.

On October 17, “suspected Islamic terrorists” murdered three Christians — a Ugandan tour guide and a European couple — in Queen Elizabeth National Park in Uganda, on the accusation that they were “supporting Christians in Uganda and coming in the name of tourists.” Pictured: Crater Lake in Queen Elizabeth National Park, Uganda. (image source: Robert Weinkove/Wikimedia Commons)
The following are among the abuses and murders inflicted on Christians by Muslims throughout the month of October 2023.

The Sexual Abuse and Forced Conversion of Christians
Pakistan: Three Muslim men abducted and violently gang-raped a 16-year-old Christian girl, Persis Masih, on her way to Sunday church service. The girl’s father, a pastor, and most of the family had left early for church, while Persis continued to get ready. She never appeared at church and was not home when they returned. After immediately filing a report with police, “the family spent a sleepless night contacting relatives in the hope of finding Persis,” according to the Oct. 1 report. Eventually,

“[T]he family heard Persis moaning for help outside their gate. The culprits, realizing the severity of her condition, had callously dropped her off. Supported by her elder brother Yessi Masih, Persis was brought inside the house, her physical and emotional state in shambles… [After rushing her to a hospital, the] medical examination revealed the horrifying truth—Persis had been gang-raped. Despite the trauma, she bravely identified one of the perpetrators, Muhammad Atif, thanks to the assistance of the local police and CCTV footage.”

Police acted quickly and arrested Atif before he fled the region. After commending police for this uncharacteristic move—police in Pakistan are notorious for turning a blind eye to the persecution of Christians—a local reporter, Aliyas Wattu, remarked that, “Persis was also beaten, and she bears visible marks of violence on her body.” The report concludes that “Persis’ suffering did not end with the assault; she bore visible marks of violence. The family, already grappling with the emotional toll, faces an arduous journey towards justice.”

In a separate incident, “a gang of armed robbers subjected two Christian women to sexual assault at gunpoint while keeping the men tied up and confined to a room.” According to the report, “This nightmarish event occurred in the early hours of September 14th.” Shortly after midnight, when the entire family was asleep, six men quietly broke into the Christian household. The father, Intezar Masih, his wife Rani (41), his sister Farzana (36), and children were, “to their sheer horror,” rudely awakened to find themselves “encircled by six masked men brandishing firearms.” According to Intezar, “We were warned not to make any noise, as the armed robbers were armed with pistols and heavy guns.” Two of the men held the family hostage, as the other four ransacked the house, “looting everything they could lay their hands on.” Then they took Intezar and his children to a separate room: “Two of the robbers,” he said, “forcibly dragged me by my shoulder, took the children inside the room, beat me severely, and eventually tied me up with a rope before departing.”

“The children and their patriarch were left bound and confined to the room, while Rani Bibi (41 years old) was taken to another room, where she cried out for mercy while enduring horrific sexual assaults by two of the men. Simultaneously, two other assailants took Farzana Bibi into a separate room, where she became the victim of sexual assault at gunpoint.

“After this horrendous ordeal, Rani Bibi was brought back to the veranda, only to be taken to Mr. Masih’s welding workshop, where the remaining robbers subjected her to further sexual violence. The criminals left the family in a state of utter pain, trauma, and fear, warning them of dire consequences if they attempted to pursue them or contact the police….”

Discussing this incident, Juliet Chowdhry, of the British Asian Christian Association, said:
“As the sole Christian family in the area, it appears that this crime targeted them due to their vulnerability and the sense of impunity that perpetrators often feel when targeting marginalized communities.”

Finally, a separate Oct. 24 report documents other previous cases of abduction, rape, and forced conversion of Christian girls. In one, Mishal, a 15-year-old Christian girl was “abducted at gunpoint,” then “gang-raped by four men”:

“These rapes are unfortunately customary and serve a specific purpose. It is believed that once no longer a virgin, a girl would become unsuitable for marriage, even if she belongs to a religious minority, and her only choice would be to marry one of her captors. Mishal was then forcibly converted to Islam and married to one of the kidnappers.”

Six months later, when her abductors were distracted with a funeral, Mishal managed to escape and return to her father’s home. But when she and her father went to report the kidnappers and rapists to police, “Not only did the officers refuse to investigate, but they also informed Mishal’s captors of what was going on. The girl and her father had to go into hiding for fear of being killed.”

After pointing out that “Christian and Hindu girls continue to be abducted, raped, forcibly converted to Islam, and married to Muslim men in Pakistan,” the report adds:

“This obnoxious practice would not prosper without some complicity by police and courts of law. Some cases do land in courts. But it is not easy for the victims to win them. Sometimes, the victims are treated as if they were the perpetrators…. Meanwhile, the business of kidnapping minority religion girls continues. The whereabouts of another Christian girl, Tabita, daughter of Razzak Mashi, kidnapped by four men on September 29, are still unknown. Her case was reported to the police on October 5, together with a birth certificate proving she is twelve years old, as her captors will probably claim, as usual, [that] she is really 18. Whether the police will do anything about Tabita is a different question.”

Nigeria: Muslims, including college personnel, abducted and forcibly converted Dorcas, a 20-year-old Christian college student to Islam. According to Campus Mission Watch, a Christian watchdog group, during a brief communication with her parents,

“Miss Dorcas told her parents that she was taken to an imam’s house, the imam of Sultan Bello Mosque, in the city of Kaduna, where she was kept against her will and threatened not to disclose that she was coerced into embracing Islam, before being brought back to campus. She also told her parents that one Muslim woman, Mallama Amina, an academic staff in the Department of Biochemistry, was appointed as her godmother, who facilitated her forceful conversion to Islam through the renouncing of Christianity and the recitation of Kalma Sha’ada, the Islamic creed…. Dorcas remains with the Muslim leaders and has not been allowed to have any contact with her parents or other Christians on campus. This development has created fear in Christians on KASU campus, forcing some to want to leave.”

Campus Mission Watch added that a well-financed campus group called the Council of Muslim Sisters, which is supported by Muslim leaders in Kaduna state and the Muslim-controlled state government, has implemented a plan to forcibly convert Christians to Islam:

“This group is made up of highly placed and influential female staff in the university. Some of them are professors, directors, senior lecturers from academic and non-academic cadres. They are well coordinated and professionally structured. They have agents at the top management level, directorate levels, faculty levels, department levels, and even at the Student Union levels.”

Attacks on Muslim Converts to Christianity
Kyrgyzstan: Converts to Christianity are openly being targeted for persecution in the Central Asian Muslim nation. According to an October report:

“[V]ideos inciting hatred towards Kyrgyz Christians who have converted from Islam are being widely distributed on the internet.

“In these videos, Christian believers are called sectarians (strong supporters of a minority group or ‘sect’) and traitors of the nation and native faith. The creators of these videos are calling for people to break into Christian communities and churches to capture the faces of believers on video and then distribute their images online to encourage persecution.”

As an example, the article tells the story of Mahri (not her real name), aged 24:
“[She] used to go to church with her mother, a former Uyghur Muslim. Mahri’s mother’s relatives were completely against her Christian faith, and didn’t offer any help when Mahri’s dad passed away.

“Unfortunately, Mahri’s mother also died, and Mahri went to live with her aunt – who has completely forbidden her to believe in Jesus, attend house church meetings and have any communication with other believers. Every time Mahri leaves the house, her aunt bombards her with questions: ‘Where are you going? Who are you seeing?’ Mahri’s phone is constantly checked, and she’s not even allowed to attend school.

“Recently, Mahri was able to attend church where she shared her situation. She’s understandably anxious and exhausted.”

Egypt and Yemen: According to an Amnesty International:
“Yemeni asylum seeker, Abdul-Baqi Saeed Abdo, who has been arbitrary detained in Egypt for over 20 months, is at risk of deportation to Yemen, where his life would be at risk. Abdul-Baqi Saeed Abdo and his family were forced to flee Yemen for Egypt in 2014 after being subjected to violent attacks with impunity following his announcement of his conversion to Christianity on social media. Egyptian security forces arrested him on 15 December 2021 and forcibly disappeared [sic] him for two weeks, before bringing him for interrogations before a prosecutor, who ordered his pretrial detention pending investigations on bogus charges of ‘joining a terrorist group’ and ‘defamation of the Islamic religion’. He is held solely for exercising his rights to freedom of expression, conscience and belief and must be immediately released; any plans to deport him must be halted.”

Uganda: Soon after converting and attending churches in late September, 2023, Sula Mugudi, 70, and his wife, Aisha, 62, returned to their modest home only to find it destroyed by their outraged relatives:

“As we returned back to our grass-thatched roof house, we found some of the debris around the house. On entering the house, we found there was a threatening message, ‘Today if we find you around, we shall destroy you with the house. You have become an embarrassment to our Muslim family by joining a wrong religion.'”

They immediately fled: “It was a very difficult moment for us – no place to stay, no clothing and beddings. According to a pastor who helped them:

“When the couple arrived at our church, they looked shaken and fearful. The church has hidden them for the sake of the church as well for the lives of these two new Christians. We need prayers for God’s protection and providence.”

The Muslim Slaughter of Christians
Democratic Republic of Congo: On Oct. 24, Muslims of the Allied Democratic Forces, which is connected to the Islamic State, slaughtered at least 39 Christians, including 12 children, in a spate of attacks. “Many of these people are Christians, they were servants of God, and teachers in our schools,” related Reverend Gabriel, a church leader in Oicha. “It is the church that is under attack.”

This is only the latest attack. The same terrorist group massacred 17 Christians and torched two churches in July. Before that, in June, they hacked 12 people to death — four children, four women, and four men — in the nation, which is predominately Christian. According to officials, the Muslims “were opening doors and decapitating people with hatchets and machetes.”

“We don’t need humanitarian aid, but we do want security,” one frustrated local said discussing these latest massacres of October. According to another local, Christians are “in despair and disillusionment. They are losing hope.”

“This is a bad situation,” said Pastor Paluku Bagheni Joseph, adding:
“Really pray for us so that everything [meaning the funerals of 39 recently slain] can happen in peace, and pray for the situation we are going through, because the fear increased when the enemies entered the city. Your prayers are very important to us at this time when we are going through pain.”

Uganda: On Oct. 17, “suspected Islamic terrorists” murdered three Christians—a Ugandan tour guide and a European couple—in Queen Elizabeth National Park, on the accusation that they were “supporting Christians in Uganda and coming in the name of tourists.”

Nigeria: A few October instances of the ongoing genocide of Christians:
Oct. 2: Muslim Fulani herdsmen raided a Christian village during the night “and sprayed bullets on the bodies of innocent people while sleeping,” killing eight, an eyewitness said.
Oct. 29: “Fulani herdsmen and other terrorists” slaughtered six Christians in Benue state, “following the slaughter of 10 others earlier this month.”
Oct. 17: Muslim terrorists slaughtered a Christian doctor and his driver with machetes.
Sept. 30: Terrorists killed one Christian and abducted 19 others, “a day after gunmen in the country’s southwest intercepted a church bus and kidnapped 25 members.”
Oct. 7: Terrorists kidnapped at least 30 Christians
General Muslim Persecution of Christians

Uganda: On Oct. 10, six Muslims shouting, “Kafir [Infidel]!” and the jihadist slogan “Allah akbar” [Allah is greatest] attacked 27-year-old Robert Settimba, a well-known Christian street preacher, as he was returning home. According to his friend, an eyewitness:

“The Muslims got hold of him and started kicking and boxing him as others came beating him with sticks, as I watched from a distance, helpless. Some bystanders were shouting at me to disappear or else the attackers will also beat me up. I then left my friend lying down.”

He ran to a nearby church to recruit some aid. When they returned, they found Robert unconscious and took him to a local hospital.

Iraq: On Oct. 3, more than 100 Christians were burned alive after a fire broke out during a Christian wedding ceremony; another 150 attendees were seriously injured. Nearly 60 of those killed were directly related to the bride and groom. In a press conference held on the same day, the Iraqi government announced that its investigation had “conclusively concluded” that the fire was “accidental,” caused by fireworks, and “not intentional at all.” Minutes later, the Syriac Church slammed the announcement: “We reject it [the conclusion], we don’t accept it,” said the Archbishop of Mosul Benedictus Younan Hanno, adding that “political conspiracies” might be afoot. Regarding the claim that the fire was caused by fireworks, “there are tens of videos,” the archbishop added, “showing that they were not the reason.” After also categorically rejecting the fireworks claim, the bridegroom, Rivan, 27, insisted that the fore has been cause by arson:

“We demand the rights of those whose blood was spilt. Why did their blood have to be spilled? We demand their rights and we demand the perpetrator of this action, him and all who are behind him. We demand an international investigation, not a local or federal investigation.”

Regrettably, this scenario—a fire claims Christian lives, only for Muslim authorities to say it was “accidental”—has played out many times in the Middle East.

Muslim Attacks on Christian Churches and Symbols
Italy: On Oct. 6, Arabic graffiti was found on the bell tower of a church in Sacille. In translation, the Arabic stated the primary half of the Islamic credo: “There is no god but Allah” (the continuation is “and Muhammad is the messenger of Allah”). This was not the first time the church was targeted. According to the report, in December of 2022, the church

“reported the theft of the Baby Jesus displayed in the parish nativity scene in the church square. Shortly after that, the sacristy doors were unhinged and everything within the sacristy was found desecrated, causing thousands of euros of damage. More recent to this incident, the parish recorded acts of vandalism in the cemetery, where crosses were kicked down. Also, a few weeks ago a few teenagers occupied the oratory without consent, abandoning bottles of spirits, cigarette butts and remnants of joints.

Separately, on Oct. 11, four teenage boys vandalized, desecrated, and tried to torch the Church of Carmine in Noci. Among other things, “the children also blasphemed heavily, danced, and undressed.” One report said:

“The children were in the church for 30 minutes when they broke off the doors of the tabernacle, tampered with the organ, threw hand sanitizer on the floor, threw waste inside the church, and set fire in the skylight. Luckily the fire did not spread to other parts of the church. The teenagers also damaged the security cameras, but by then the footage of their actions had already been archived.”

They were accordingly found by police. Because the incident “raised anger and indignation among the citizens of Noci,” a meeting was held with the boys and their parents. Having been caught, they “sincerely apologized.”

Spain: Two churches were vandalized in Andalusia, which contains the nation’s second largest Muslim community. According to the report,

“Two churches were vandalized in Andalusia: the Virgen de las Flores Convent Church in Malaga and the Puerto Real Hospital Chapel in Cadiz. The attacks happened in September of 2023 and were reported on October 3, 2023. In the Puerto Real Hospital the perpetrators took a consecrated host, while in the Virgen de las Flores Convent they scattered the consecrated hosts on the floor, took the mantle of Mary and the image of Baby Jesus.”

Germany: Two churches in a region with a large Muslim presence were vandalized by a group of “youth” loitering in the darkness. According to the report,

“During October, two churches in the city of Bonn in Germany were vandalized: paving stones were thrown into the windows of the Saint Lambert Catholic church in mid-October, then, closer to the end of the month, the billboards of the Saint Elisabeth church were tagged. Members of the parish council tell the local press that the exterior of the church is regularly vandalized, as young people meet under the church porch until late at night. This has already been reported to the police numerous times – without any solution being found.”

France: On Oct. 7—the same day as Hamas massacred 1,200 Israelis—three Muslim men (described in reports only as “North Africans”) entered into the Saint Christophe church in Tourcoing during a wedding was being and began to disrupt the service. When a woman asked them to “respect the religious service” or else she would call police, they threatened her with “death by decapitation,” before fleeing, the report stated. Discussing this incident, a police source said that “The parish priest regularly receives threats without reporting them to the police.”

Separately, a beloved Christian statue of Beatrice of Savoy in Echelles, which depicts her holding a cross, was found decapitated on Oct. 31. The head was nowhere to be found. Beatrice, a thirteenth century countess, is renowned for her charitable disposition and generous donations to the poor. “The case,” according to the report, “remains mysterious.”

Greece: On Oct. 19, a Syrian man barged into the Saint Panteleimonas Church in Athens, where he began shouting the jihadist war-cry, “Allahu akbar” (“Allah is Greatest”) and engaging in Islamic prostrations. Police arrived on the scene and restrained him despite his resistance. A large knife was found in his backpack. According to the report, “The man is known to the authorities as he has created similar problems in the past, while he was once taken for a psychiatric examination.”

Germany and Sweden: Two Syrian brothers who were arrested for planning to bomb a church in Sweden in retaliation to a Koran desecration there were nevertheless prosecuted in Germany. To quote from the Oct. 4 report,

“A pair of Syrian brothers from Hamburg and Kempten (Bavaria) wanted to kill many people in an attack with explosives. The scene of the crime was to be a church in Sweden.”

One of the Muslim brothers, 29, has been charged with “attempted membership in a terrorist organization abroad, preparation of a serious act of violence endangering the state and financing of terrorism.” The other brother, 24, was charged with “probable cause for supporting a terrorist organization abroad and aiding and abetting the financing of terrorism.”

Uganda: On Sunday, Oct. 15, police managed to thwart an Islamic terror plot to bomb two churches. The bombs were concealed as gifts and mailed to local pastors. Police managed to locate and defuse them on time.

Raymond Ibrahim, author of Defenders of the West, Sword and Scimitar, Crucified Again, and The Al Qaeda Reader, is the Distinguished Senior Shillman Fellow at the Gatestone Institute and the Judith Rosen Friedman Fellow at the Middle East Forum.

*About this Series
While not all, or even most, Muslims are involved, persecution of Christians by extremists is growing. The report posits that such persecution is not random but rather systematic, and takes place irrespective of language, ethnicity, or location. It includes incidents that take place during, or are reported on, any given month.

© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20174/persecution-of-christians-october

ريموند إبراهيم من موقع كايتستون: قائمة بأحداث اضطهاد المسيحيين خلال شهر تشرين الأول/2023
“إنها الكنيسة هي التي تتعرض للهجوم”: اضطهاد المسيحيين،
ريمون إبراهيم/ معهد جايتستون/ 24 نوفمبر 2023 (ترجمة موقع غوغل)
“إن عمليات الاغتصاب هذه للأسف مألوفة وتخدم غرضًا محددًا. من المعتقد أنه بمجرد أن تفقد الفتاة عذراء، فإنها تصبح غير مناسبة للزواج، حتى لو كانت تنتمي إلى أقلية دينية، وسيكون خيارها الوحيد هو الزواج من أحد آسريها. ثم أُجبر مشعل على الإسلام قسراً وتزوج من إحدى الخاطفين”. –bitwinter.org، 24 أكتوبر 2023، باكستان.
“بعض القضايا تصل إلى المحاكم. لكن ليس من السهل على الضحايا أن يفوزوا بها. وفي بعض الأحيان، يتم التعامل مع الضحايا كما لو كانوا الجناة…”. –bitwinter.org، 24 أكتوبر 2023، باكستان.
“عندما عدنا إلى منزلنا المسقوف بالقش، وجدنا بعض الحطام حول المنزل. عند دخولنا المنزل وجدنا رسالة تهديد مفادها: اليوم إذا وجدناك حولك، فسوف ندمرك مع المنزل. لقد أصبحتم إحراجًا لعائلتنا المسلمة بانضمامكم إلى دين خاطئ.‘‘ – Morningstarnews.org، 4 أكتوبر 2023، أوغندا.
من المؤسف أن هذا السيناريو – حريق يودي بحياة مسيحيين، ثم تقول السلطات الإسلامية إنه “عرضي” – قد تكرر مرات عديدة في الشرق الأوسط.
في 17 أكتوبر/تشرين الأول، قتل “إرهابيون إسلاميون مشتبه بهم” ثلاثة مسيحيين – مرشد سياحي أوغندي وزوجين أوروبيين – في حديقة الملكة إليزابيث الوطنية في أوغندا، بتهمة أنهم “يدعمون المسيحيين في أوغندا ويأتون باسم السياح”. في الصورة: بحيرة كريتر في حديقة الملكة إليزابيث الوطنية، أوغندا. (مصدر الصورة: روبرت وينكوف/ ويكيميديا ​​كومنز)
وفيما يلي، من الانتهاكات وجرائم القتل التي تعرض لها المسيحيون على يد المسلمين طوال شهر أكتوبر 2023.
الاعتداء الجنسي والتحويل القسري للمسيحيين
باكستان: اختطف ثلاثة رجال مسلمين واغتصبوا فتاة مسيحية تبلغ من العمر 16 عامًا، تُدعى برسيس مسيح، واغتصبوها جماعيًا وهي في طريقها إلى قداس الكنيسة يوم الأحد. كان والد الفتاة، وهو القس، ومعظم أفراد الأسرة قد غادروا مبكرًا إلى الكنيسة، بينما واصلت بيرسيس الاستعداد. لم تظهر أبدًا في الكنيسة ولم تكن في المنزل عندما عادوا. وبعد تقديم بلاغ للشرطة على الفور، “أمضت الأسرة ليلة بلا نوم في الاتصال بأقاربها على أمل العثور على بيرسيس”، وفقًا لتقرير 1 أكتوبر. مؤخراً،
“[T] سمعت العائلة بيرسيس يئن طلبًا للمساعدة خارج بوابتهم. وأدرك الجناة خطورة حالتها، فأسقطوها بقسوة. وبدعم من شقيقها الأكبر ييسي مسيح، تم إحضار بيرسيس إلى المنزل، وكانت حالتها الجسدية والعاطفية في حالة من الفوضى… [بعد نقلها بسرعة إلى المستشفى] كشف الفحص الطبي عن الحقيقة المروعة – تعرضت بيرسيس للاغتصاب الجماعي. وعلى الرغم من الصدمة، تمكنت بشجاعة من التعرف على أحد الجناة، وهو محمد عاطف، وذلك بفضل مساعدة الشرطة المحلية ولقطات كاميرات المراقبة.
وتحركت الشرطة بسرعة واعتقلت عاطف قبل أن يفر من المنطقة. وبعد الإشادة بالشرطة على هذه الخطوة غير المعهودة – الشرطة في باكستان معروفة بغض النظر عن اضطهاد المسيحيين – أشار مراسل محلي، إلياس واتو، إلى أن “برسيس تعرضت للضرب أيضًا، وتحمل علامات عنف واضحة على جسدها”. “. ويخلص التقرير إلى أن “معاناة برسيس لم تنته مع الاعتداء؛ وكانت تحمل علامات عنف واضحة. وتواجه الأسرة، التي تعاني بالفعل من الخسائر العاطفية، رحلة شاقة نحو العدالة.
وفي حادثة منفصلة، “قامت عصابة من اللصوص المسلحين بتعريض امرأتين مسيحيتين للاعتداء الجنسي تحت تهديد السلاح بينما أبقت الرجلين مقيدين ومحتجزين في غرفة”. وبحسب التقرير فإن “هذا الحدث الكابوسي وقع في الساعات الأولى من يوم 14 سبتمبر”. بعد منتصف الليل بوقت قصير، عندما كانت العائلة بأكملها نائمة، اقتحم ستة رجال بهدوء المنزل المسيحي. استيقظ الأب، انتصار مسيح، وزوجته راني (41 عاماً)، وشقيقته فرزانا (36 عاماً)، والأطفال، “مما أثار رعبهم الشديد”، بوقاحة ليجدوا أنفسهم “محاصرين بستة رجال ملثمين يلوحون بالأسلحة النارية”. ووفقاً لانتصار، “تم تحذيرنا بعدم إصدار أي ضجيج، حيث كان اللصوص المسلحون مسلحين بمسدسات وبنادق ثقيلة”. واحتجز اثنان من الرجال الأسرة كرهينة، بينما قام الأربعة الآخرون بنهب المنزل، “ونهبوا كل ما استطاعوا وضع أيديهم عليه”. ثم أخذوا انتصار وأطفاله إلى غرفة منفصلة: قال: “قام اثنان من اللصوص بجرني بالقوة من كتفي، وأخذا الأطفال إلى داخل الغرفة، وضربوني بشدة، وفي النهاية قيدوني بحبل قبل أن أتمكن من ذلك”. المغادرة.”
“تُرك الأطفال وبطريركهم مقيدين ومحتجزين في الغرفة، بينما نُقلت راني بيبي (41 عامًا) إلى غرفة أخرى، حيث صرخت طلبًا للرحمة بينما تعرضت لاعتداءات جنسية مروعة من قبل اثنين من الرجال. وفي الوقت نفسه، قام مهاجمان آخران بأخذ فرزانا بيبي إلى غرفة منفصلة، حيث أصبحت ضحية لاعتداء جنسي تحت تهديد السلاح.
“بعد هذه المحنة المروعة، أعيدت راني بيبي إلى الشرفة، ليتم نقلها إلى ورشة اللحام الخاصة بالسيد مسيح، حيث قام اللصوص المتبقون بتعريضها لمزيد من العنف الجنسي. لقد ترك المجرمون الأسرة في حالة من الألم الشديد والصدمة والخوف، وحذروها من عواقب وخيمة إذا حاولوا ملاحقتهم أو الاتصال بالشرطة….”
قالت جولييت شودري، من الجمعية المسيحية الآسيوية البريطانية، وهي تناقش هذه الحادثة:
“باعتبارهم الأسرة المسيحية الوحيدة في المنطقة، يبدو أن هذه الجريمة استهدفتهم بسبب ضعفهم والشعور بالإفلات من العقاب الذي يشعر به الجناة في كثير من الأحيان عند استهداف المجتمعات المهمشة.”
وأخيرًا، يوثق تقرير منفصل بتاريخ 24 أكتوبر حالات اختطاف واغتصاب وإجبار فتيات مسيحيات على التحول عن دينهن. في إحداها، تم “اختطاف” فتاة مسيحية تبلغ من العمر 15 عامًا، مشعل، تحت تهديد السلاح، ثم “اغتصابها الجماعي من قبل أربعة رجال”:
“إن عمليات الاغتصاب هذه للأسف مألوفة وتخدم غرضًا محددًا. من المعتقد أنه بمجرد أن تفقد الفتاة عذراء، فإنها تصبح غير مناسبة للزواج، حتى لو كانت تنتمي إلى أقلية دينية، وسيكون خيارها الوحيد هو الزواج من أحد آسريها. ثم أُجبر مشعل على الإسلام قسراً وتزوج من إحدى الخاطفين”.
وبعد ستة أشهر، عندما كان خاطفوها مشغولين بجنازة، تمكنت مشعل من الفرار والعودة إلى منزل والدها. ولكن عندما ذهبت هي ووالدها لإبلاغ الشرطة عن الخاطفين والمغتصبين، “لم يرفض الضباط التحقيق فحسب، بل أبلغوا خاطفي مشعل أيضًا بما يحدث. واضطرت الفتاة ووالدها إلى الاختباء خوفاً من القتل”.
وبعد الإشارة إلى أن “الفتيات المسيحيات والهندوسيات ما زلن يتعرضن للاختطاف والاغتصاب وإجبارهن على اعتناق الإسلام وتزويجهن من رجال مسلمين في باكستان”، يضيف التقرير:
“هذه الممارسة البغيضة لن تزدهر دون بعض التواطؤ من قبل الشرطة والمحاكم. بعض القضايا تصل إلى المحاكم. لكن ليس من السهل على الضحايا أن يفوزوا بها. في بعض الأحيان، يتم التعامل مع الضحايا كما لو كانوا الجناة…. وفي الوقت نفسه، تستمر أعمال اختطاف فتيات الأقليات الدينية. ولا يزال مكان وجود فتاة مسيحية أخرى، هي تابيتا، ابنة رزاق ماشي، التي اختطفها أربعة رجال في 29 سبتمبر/أيلول، مجهولاً. تم إبلاغ الشرطة بحالتها في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول، مصحوبة بشهادة ميلاد تثبت أنها تبلغ من العمر اثني عشر عاما، كما سيزعم خاطفوها على الأرجح، كالعادة، أنها تبلغ من العمر 18 عاما حقا. وما إذا كانت الشرطة ستفعل أي شيء بشأن تابيتا أم لا؟ سؤال مختلف.”
نيجيريا: اختطف مسلمون، بما في ذلك موظفو الكلية، دوركاس، وهي طالبة جامعية مسيحية تبلغ من العمر 20 عامًا وأجبروها قسراً على اعتناق الإسلام. وفقًا لـ Campus Mission Watch، وهي مجموعة مراقبة مسيحية، خلال اتصال قصير مع والديها،
“أخبرت الآنسة دوركاس والديها أنه تم نقلها إلى منزل إمام مسجد السلطان بيلو في مدينة كادونا، حيث تم احتجازها رغماً عنها وتهديدها بعدم الكشف عن أنها أُجبرت على اعتناق الإسلام، قبل أن يتم اعتقالها”. أعيد إلى الحرم الجامعي. وأخبرت والديها أيضًا أنه تم تعيين امرأة مسلمة تدعى مالاما أمينة، وهي عضوة أكاديمية في قسم الكيمياء الحيوية، عرابة لها، والتي سهلت تحولها القسري إلى الإسلام من خلال نبذ المسيحية وتلاوة كلمة شهادة. العقيدة الإسلامية…. تظل دوركاس مع الزعماء المسلمين ولم يُسمح لها بأي اتصال مع والديها أو المسيحيين الآخرين في الحرم الجامعي. لقد خلق هذا التطور الخوف لدى المسيحيين في حرم جامعة الملك عبد العزيز، مما أجبر البعض على الرغبة في المغادرة.
أضافت Campus Mission Watch أن مجموعة الحرم الجامعي الممولة جيدًا والتي تسمى مجلس الأخوات المسلمات، والتي يدعمها القادة المسلمون في ولاية كادونا وحكومة الولاية التي يسيطر عليها المسلمون، نفذت خطة لتحويل المسيحيين قسراً إلى الإسلام:
“تتكون هذه المجموعة من موظفات رفيعات المستوى ومؤثرات في الجامعة. ومنهم أساتذة ومديرون ومحاضرون كبار من الكوادر الأكاديمية وغير الأكاديمية. فهي منسقة بشكل جيد ومنظمة بشكل احترافي. لديهم وكلاء على مستوى الإدارة العليا، ومستويات المديريات، ومستويات أعضاء هيئة التدريس، ومستويات الأقسام، وحتى على مستويات اتحاد الطلاب.
الاعتداء على المسلمين المتحولين إلى المسيحية
قيرغيزستان: يتم استهداف المتحولين إلى المسيحية بشكل علني للاضطهاد في الدولة الإسلامية في آسيا الوسطى. وفقا لتقرير أكتوبر:
“[V] يتم توزيع الأفكار التي تحرض على الكراهية تجاه المسيحيين القيرغيزيين الذين تحولوا عن الإسلام على نطاق واسع على شبكة الإنترنت.
“في مقاطع الفيديو هذه، يُطلق على المؤمنين المسيحيين اسم الطائفيين (المؤيدون الأقوياء لأقلية أو “طائفة”) وخونة الأمة والدين الأصلي. ويدعو منشئو مقاطع الفيديو هذه الناس إلى اقتحام المجتمعات والكنائس المسيحية لالتقاط وجوه المؤمنين بالفيديو ثم توزيع صورهم عبر الإنترنت لتشجيع الاضطهاد.
على سبيل المثال، يحكي المقال قصة مهري (اسم مستعار) البالغة من العمر 24 عامًا:
“[هي] كانت تذهب إلى الكنيسة مع والدتها، وهي مسلمة أويغورية سابقة. كان أقارب والدة مهري ضد إيمانها المسيحي تمامًا، ولم يقدموا أي مساعدة عندما توفي والد مهري.
“لسوء الحظ، ماتت والدة مهري أيضًا، وذهبت مهري لتعيش مع عمتها – التي منعتها تمامًا من الإيمان بيسوع، وحضور اجتماعات الكنيسة المنزلية، والتواصل مع المؤمنين الآخرين. في كل مرة تغادر مهري المنزل، تمطرها عمتها بالأسئلة: “أين تذهبين؟” من ترى؟ يتم فحص هاتف مهري باستمرار، ولا يُسمح لها حتى بالذهاب إلى المدرسة.
“في الآونة الأخيرة، تمكنت مهري من الذهاب إلى الكنيسة حيث شاركت وضعها. إنها قلقة ومرهقة بشكل مفهوم.
مصر واليمن: بحسب منظمة العفو الدولية:
“إن طالب اللجوء اليمني، عبد الباقي سعيد عبده، المحتجز تعسفياً في مصر منذ أكثر من 20 شهراً، معرض لخطر الترحيل إلى اليمن، حيث قد تتعرض حياته للخطر. واضطر عبد الباقي سعيد عبده وعائلته إلى الفرار من اليمن إلى مصر في عام 2014 بعد تعرضهم لهجمات عنيفة مع الإفلات من العقاب عقب إعلانه تحوله إلى المسيحية على وسائل التواصل الاجتماعي. اعتقلته قوات الأمن المصرية في 15 ديسمبر/كانون الأول 2021 وأخفته قسريًا لمدة أسبوعين، قبل إحضاره للاستجواب أمام النيابة، التي أمرت بحبسه احتياطيًا على ذمة التحقيق بتهم ملفقة تتمثل في “الانضمام إلى جماعة إرهابية” و”التشهير بالدين”. الدين الاسلامي”. وهو محتجز فقط بسبب ممارسته لحقوقه في حرية التعبير والضمير والمعتقد، ويجب إطلاق سراحه فوراً؛ ويجب وقف أي خطط لترحيله”.
أوغندا: بعد وقت قصير من اعتناق الكنائس والذهاب إلى الكنائس في أواخر سبتمبر/أيلول 2023، عاد سولا موغودي، 70 عامًا، وزوجته عائشة، 62 عامًا، إلى منزلهما المتواضع ليجداه قد دمره أقاربهما الغاضبون:
“عندما عدنا إلى منزلنا المسقوف بالقش، وجدنا بعض الحطام حول المنزل. عند دخولنا المنزل وجدنا رسالة تهديد مفادها: اليوم إذا وجدناك حولك، فسوف ندمرك مع المنزل. لقد أصبحتم حرجاً لعائلتنا المسلمة بانضمامكم إلى دين خاطئ».
لقد فروا على الفور: “لقد كانت لحظة صعبة للغاية بالنسبة لنا – لا مكان للإقامة ولا ملابس ولا أغطية سرير. وفقًا للقس الذي ساعدهم:
“عندما وصل الزوجان إلى كنيستنا، بدوا مهتزين وخائفين. لقد أخفتهم الكنيسة من أجل الكنيسة ومن أجل حياة هذين المسيحيين الجديدين. نحن بحاجة للصلاة من أجل حماية الله وعنايته”.
ذبح المسلمين للمسيحيين
جمهورية الكونغو الديمقراطية: في 24 أكتوبر/تشرين الأول، ذبح مسلمو القوات الديمقراطية المتحالفة، المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية، ما لا يقل عن 39 مسيحيًا، من بينهم 12 طفلًا، في موجة من الهجمات. قال القس غابرييل، أحد قادة الكنيسة في أويتشا: “العديد من هؤلاء الأشخاص مسيحيون، وكانوا خدام الله ومعلمين في مدارسنا”. “إنها الكنيسة التي تتعرض للهجوم.”
وهذا هو الهجوم الأخير فقط. وقامت نفس المجموعة الإرهابية بقتل 17 مسيحياً وأحرقت كنيستين في يوليو/تموز. وقبل ذلك، في يونيو/حزيران، قاموا بذبح 12 شخصًا حتى الموت – أربعة أطفال وأربع نساء وأربعة رجال – في الدولة التي تسكنها أغلبية مسيحية. وبحسب المسؤولين، فإن المسلمين “كانوا يفتحون الأبواب ويقطعون رؤوس الناس بالفؤوس والمناجل”.
قال أحد السكان المحليين المحبطين وهو يناقش المجازر الأخيرة التي وقعت في أكتوبر/تشرين الأول: “لا نحتاج إلى مساعدات إنسانية، لكننا نريد الأمن”. وبحسب مواطن آخر، فإن المسيحيين “في حالة من اليأس وخيبة الأمل. إنهم يفقدون الأمل.”
قال القس بالوكو باجيني جوزيف: “هذا وضع سيء”، مضيفًا:
“صلوا من أجلنا حقاً لكي يحدث كل شيء [أي جنازات 39 قتيلاً مؤخراً] بسلام، وصلوا من أجل الوضع الذي نمر به، لأن الخوف زاد عندما دخل الأعداء إلى المدينة. صلواتكم مهمة جدًا بالنسبة لنا في هذا الوقت الذي نعاني فيه من الألم.
أوغندا: في 17 أكتوبر/تشرين الأول، قتل “إرهابيون إسلاميون مشتبه بهم” ثلاثة مسيحيين – مرشد سياحي أوغندي وزوجين أوروبيين – في حديقة الملكة إليزابيث الوطنية، بتهمة أنهم “يدعمون المسيحيين في أوغندا ويأتون باسم السياح”. ”
نيجيريا: بعض حالات أكتوبر للإبادة الجماعية المستمرة للمسيحيين:
2 أكتوبر: قال شاهد عيان إن رعاة مسلمين من قبيلة الفولاني داهموا قرية مسيحية أثناء الليل “وقاموا بإطلاق الرصاص على جثث الأبرياء أثناء نومهم”، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.
29 أكتوبر: ذبح “رعاة الفولاني وإرهابيون آخرون” ستة مسيحيين في ولاية بينو، “بعد ذبح 10 آخرين في وقت سابق من هذا الشهر”.
17 أكتوبر: إرهابيون مسلمون يذبحون طبيبا مسيحيا وسائقه بالمناجل.
30 سبتمبر: قتل إرهابيون مسيحيًا واختطفوا 19 آخرين، “بعد يوم من قيام مسلحين في جنوب غرب البلاد باعتراض حافلة كنيسة واختطاف 25 عضوًا”.
7 أكتوبر: إرهابيون يختطفون ما لا يقل عن 30 مسيحيًا
الاضطهاد الإسلامي العام للمسيحيين
أوغندا: في 10 أكتوبر/تشرين الأول، صرخ ستة مسلمين قائلين: “كافر!” وهاجم الشعار الجهادي “الله أكبر” روبرت سيتيمبا البالغ من العمر 27 عاما، وهو واعظ مسيحي معروف، بينما كان عائدا إلى منزله. وبحسب ما قاله صديقه شاهد عيان:
“لقد أمسك به المسلمون وبدأوا في ركله وملاكمه بينما جاء آخرون يضربونه بالعصي، وأنا أشاهد من بعيد عاجزًا. كان بعض المارة يصرخون في وجهي لكي أختفي وإلا فسوف يضربني المهاجمون أيضًا. ثم تركت صديقي مستلقيا.
ركض إلى كنيسة قريبة لتجنيد بعض المساعدات. وعندما عادوا، وجدوا روبرت فاقدًا للوعي ونقلوه إلى مستشفى محلي.
العراق: في 3 أكتوبر/تشرين الأول، أُحرق أكثر من 100 مسيحي أحياء بعد اندلاع حريق خلال حفل زفاف مسيحي؛ وأصيب 150 من الحاضرين بجروح خطيرة. وكان ما يقرب من 60 من القتلى على صلة مباشرة بالعروس والعريس. وفي مؤتمر صحفي عقد في اليوم نفسه، أعلنت الحكومة العراقية أن تحقيقاتها “خلصت بشكل قاطع” إلى أن الحريق كان “عرضيا” وسببه ألعاب نارية، و”غير متعمد على الإطلاق”. وبعد دقائق، انتقدت الكنيسة السريانية هذا الإعلان، وقال رئيس أساقفة الموصل بنديكتوس يونان حنو: “نحن نرفضه [الاستنتاج]، ولا نقبله”، مضيفًا أن “المؤامرات السياسية” قد تكون على قدم وساق. وعن الادعاء بأن الحريق ناجم عن ألعاب نارية، أضاف المطران أن «هناك عشرات الفيديوهات التي تظهر أنها ليست السبب». وبعد رفضه بشكل قاطع أيضًا ادعاءات الألعاب النارية، أصر العريس ريفان، 27 عامًا، على أن السبب الرئيسي وراء ذلك هو الحرق العمد:
نحن نطالب بحقوق من سفكت دماءهم. لماذا كان لا بد من سفك دماءهم؟ ونحن نطالب بحقوقهم ونطالب مرتكب هذا العمل هو وكل من يقف خلفه. نحن نطالب بتحقيق دولي، وليس تحقيقا محليا أو اتحاديا”.
من المؤسف أن هذا السيناريو – حريق يودي بحياة مسيحيين، ثم تقول السلطات الإسلامية إنه “عرضي” – قد تكرر مرات عديدة في الشرق الأوسط.
هجمات المسلمين على الكنائس والرموز المسيحية
إيطاليا: في 6 أكتوبر، تم العثور على كتابات باللغة العربية على برج الجرس بكنيسة في ساسيل. وفي الترجمة، ذكرت اللغة العربية النصف الأساسي من العقيدة الإسلامية: “لا إله إلا الله” (والتكملة هي “ومحمد رسول الله”). ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استهداف الكنيسة. وبحسب التقرير، في ديسمبر من عام 2022، الكنيسة
“تم الإبلاغ عن سرقة الطفل يسوع المعروض في مغارة الرعية بساحة الكنيسة. بعد ذلك بوقت قصير، تم خلع أبواب الخزانة وتم العثور على كل شيء داخل الخزانة مدنسًا، مما تسبب في أضرار بآلاف اليورو. وفي الآونة الأخيرة، سجلت الرعية أعمال تخريب في المقبرة، حيث تم ركل الصلبان. وأيضًا، قبل بضعة أسابيع، احتل عدد قليل من المراهقين المصلى دون موافقتهم، وتركوا زجاجات المشروبات الروحية وأعقاب السجائر وبقايا المفاصل.
بشكل منفصل، في 11 أكتوبر، قام أربعة مراهقين بتخريب وتدنيس وحاولوا إحراق كنيسة كارمين في نوسي. ومن بين أمور أخرى، «كان الأطفال أيضًا يجدفون بشدة ويرقصون ويخلعون ملابسهم». قال أحد التقارير:
“كان الأطفال في الكنيسة لمدة 30 دقيقة عندما كسروا أبواب المسكن، وعبثوا بالأرغن، وألقوا معقم اليدين على الأرض، وألقوا النفايات داخل الكنيسة، وأشعلوا النار في السقف. ولحسن الحظ أن الحريق لم يمتد إلى أجزاء أخرى من الكنيسة. كما قام المراهقون بإتلاف الكاميرات الأمنية، ولكن بحلول ذلك الوقت كانت لقطات أفعالهم قد تم أرشفتها بالفعل.
وبناءً على ذلك، عثرت الشرطة عليهم. ولأن الحادثة “أثارت الغضب والسخط بين مواطني نوسي”، فقد تم عقد اجتماع مع الصبية وأولياء أمورهم. وبعد القبض عليهم، “اعتذروا بصدق”.
إسبانيا: تم تخريب كنيستين في الأندلس، التي تضم ثاني أكبر مجتمع مسلم في البلاد. وفقا للتقرير،
“تم تخريب كنيستين في الأندلس: كنيسة دير فيرجن دي لاس فلوريس في ملقة وكنيسة مستشفى بويرتو ريال في قادس. حدثت الهجمات في سبتمبر 2023 وتم الإبلاغ عنها في 3 أكتوبر 2023. في مستشفى بويرتو ريال، أخذ الجناة القربان المكرس، بينما في دير فيرجن دي لاس فلوريس قاموا بتفريق القربان المكرسين على الأرض، وأخذوا عباءة مريم. وصورة الطفل يسوع.”
ألمانيا: تعرضت كنيستان في منطقة ذات تواجد إسلامي كبير للتخريب على يد مجموعة من “الشباب” الذين يتسكعون في الظلام. وفقا للتقرير،
“خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر، تعرضت كنيستان في مدينة بون في ألمانيا للتخريب: ألقيت حجارة الرصف على نوافذ كنيسة سانت لامبرت الكاثوليكية في منتصف تشرين الأول/أكتوبر، ثم، في وقت أقرب إلى نهاية الشهر، تم إلقاء اللوحات الإعلانية لكنيسة سانت إليزابيث تم وضع علامة على الكنيسة. وقال أعضاء مجلس الرعية للصحافة المحلية إن الجزء الخارجي من الكنيسة يتعرض للتخريب بانتظام، حيث يجتمع الشباب تحت شرفة الكنيسة حتى وقت متأخر من الليل. لقد تم إبلاغ الشرطة بهذا الأمر عدة مرات، دون العثور على أي حل”.
فرنسا: في 7 تشرين الأول (أكتوبر) – وهو نفس اليوم الذي ذبحت فيه حماس 1200 إسرائيلي – دخل ثلاثة رجال مسلمين (تم وصفهم في التقارير فقط على أنهم “شمال إفريقيين”) إلى كنيسة القديس كريستوف في توركوان خلال حفل زفاف وبدأوا في تعطيل الخدمة. وذكر التقرير أنه عندما طلبت منهم امرأة “احترام الخدمة الدينية” وإلا ستتصل بالشرطة، هددوها “بالموت بقطع الرأس” قبل أن يلوذوا بالفرار. وفي حديثه عن هذه الحادثة، قال مصدر في الشرطة إن “كاهن الرعية يتلقى التهديدات بانتظام دون إبلاغ الشرطة عنها”.
بشكل منفصل، تم العثور على تمثال مسيحي محبوب لبياتريس من سافوي في إيشيل، والذي يصورها وهي تحمل صليبًا، مقطوع الرأس في 31 أكتوبر. ولم يتم العثور على الرأس في أي مكان. اشتهرت بياتريس، كونتيسة القرن الثالث عشر، بتصرفاتها الخيرية وتبرعاتها السخية للفقراء. وبحسب التقرير فإن “القضية لا تزال غامضة”.
اليونان: في 19 أكتوبر/تشرين الأول، اقتحم رجل سوري كنيسة القديس بانتيليموناس في أثينا، حيث بدأ في ترديد صرخة الحرب الجهادية، “الله أكبر” والانخراط في السجود الإسلامي. ووصلت الشرطة إلى مكان الحادث وأوقفته رغم مقاومته. تم العثور على سكين كبير في حقيبته. وبحسب التقرير فإن “الرجل معروف لدى السلطات لأنه تسبب في مشاكل مماثلة في الماضي، بينما تم نقله ذات مرة لإجراء فحص نفسي”.
ألمانيا والسويد: ألقي القبض على شقيقين سوريين بتهمة التخطيط لتفجير كنيسة في السويد ردًا على تدنيس القرآن الكريم، لكن تمت محاكمتهما في ألمانيا. للاقتباس من تقرير 4 أكتوبر،
“أراد شقيقان سوريان من هامبورغ وكمبتن (بافاريا) قتل العديد من الأشخاص في هجوم بالمتفجرات. وكان من المقرر أن يكون مسرح الجريمة كنيسة في السويد”.
ووجهت إلى أحد الأخوة المسلمين، 29 عاما، تهمة “محاولة الانضمام إلى منظمة إرهابية في الخارج، والتحضير لعمل خطير من أعمال العنف يعرض الدولة للخطر، وتمويل الإرهاب”. أما الشقيق الآخر، 24 عاما، فقد اتُهم “بسبب محتمل لدعم منظمة إرهابية في الخارج والمساعدة والتحريض على تمويل الإرهاب”.
أوغندا: تمكنت الشرطة، يوم الأحد 15 أكتوبر/تشرين الأول، من إحباط مخطط إرهابي إسلامي لتفجير كنيستين. تم إخفاء القنابل كهدايا وإرسالها بالبريد إلى القساوسة المحليين. وتمكنت الشرطة من تحديد مكانهم ونزع فتيلهم في الوقت المناسب.
ريموند إبراهيم، مؤلف كتاب “المدافعون عن الغرب”، و”السيف والسيف، المصلوب مرة أخرى”، و”قارئ القاعدة”، هو زميل شيلمان البارز المتميز في معهد جيتستون وزميل جوديث روزن فريدمان في منتدى الشرق الأوسط.
* نبذة عن هذه السلسلة
وفي حين لا يشارك جميع المسلمين، أو حتى معظمهم، فإن اضطهاد المسيحيين من قبل المتطرفين آخذ في التزايد. ويشير التقرير إلى أن هذا الاضطهاد ليس عشوائيا بل ممنهجا، ويحدث بغض النظر عن اللغة أو العرق أو الموقع. ويشمل الحوادث التي تقع خلال أي شهر أو يتم الإبلاغ عنها.
© 2023 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20174/persecution-of-christians-october