A little white pill, Captagon, gives Syria’s Assad a strong tool in winning over Arab states/حبة الكبتاغون الصغيرة والبيضاء تعطي الأسد السوري أداة قوية لهزيمة الدول العربية

47

حبة الكبتاغون الصغيرة والبيضاء تعطي الأسد السوري أداة قوية لهزيمة الدول العربية
بيروت (ا ف ب) / 09 حزيران حزيران 2023 (ترجمة موقع غوغل)

A little white pill, Captagon, gives Syria’s Assad a strong tool in winning over Arab states
BEIRUT (AP)/June 09/2023

 

A little white pill has given Syrian President Bashar Assad powerful leverage with his Arab neighbors, who have been willing to bring him out of pariah status in hopes he will stop the flow of highly addictive Captagon amphetamines out of Syria.

Western governments have been frustrated by the red-carpet treatment Arab countries have given Assad, fearing that their reconciliation will undermine the push for an end to Syria’s long-running civil war.

But for Arab states, halting the Captagon trade is a high priority. Hundreds of millions of pills have been smuggled over the years into Jordan, Iraq, Saudi Arabia and other Gulf Arab countries, where the drug is used recreationally and by people with physically demanding jobs to keep them alert.

Saudi Arabia has intercepted large shipments of pills hidden in crates of fake plastic oranges and in hollowed out pomegranates — even pills crushed and molded to look like traditional clay bowls.

Analysts say Assad likely hopes that by making even limited gestures against the drug he can gain reconstruction money, further integration in the region and even pressure for an end to Western sanctions.

The vast majority of the world’s Captagon is produced in Syria, with smaller production in neighboring Lebanon. Western governments estimate the illegal trade in the pills generates billions of dollars.

The United States, Britain and European Union accuse Assad, his family and allies, including Lebanon’s militant Hezbollah group, of facilitating and profiting from the trade. That has given Assad’s rule a massive financial lifeline at a time when the Syrian economy is crumbling, they say. The Syrian government and Hezbollah deny the accusations.

Syria’s neighbors have been the biggest and most lucrative market for the drug. As the industry flourished, experts say Damascus in recent years saw Captagon as more than just a cash cow.

“The Assad regime realized that this is something they can weaponize for political gain … and that’s when production started being on a large scale,” said Karam Shaar, a senior fellow at Washington-based New Lines Institute.

Stopping the trade has been a top demand of Arab countries in their talks with Syria on ending its political isolation. Syria was readmitted last month from the Arab League, from which it was suspended in 2011 because of Assad’s brutal crackdown on protesters. On May 20, Assad received a warm welcome at the Arab League summit in Jeddah, Saudi Arabia.

A possible sign of the behind-the-scenes trade-offs came on May 8, when airstrikes in southern Syria reduced the home of a well-known drug kingpin to rubble. Merhi al-Ramthan, his wife and six children were killed. Another strike destroyed a suspected Captagon factory outside the city of Daraa, near the Jordanian border.

Jordan was likely behind the strike, with Assad’s consent, say activists and experts. The strike came one day after the Arab League formally re-admitted Syria, a step Jordan helped broker.

“Assad gave assurances that he would stop the regime from supporting and protecting smuggling networks,” a former brigadier general of Jordan’s intelligence service, Saud Al-Sharafat, told The Associated Press. “For example, he facilitated the disposal of al-Ramthan.”

Jordan, he said, sees the Captagon trade as “a threat to both security and communal peace.”

In public comments, Jordan’s foreign minister, Ayman Safadi, refused to confirm or deny whether his country was behind the airstrikes but said it was willing to take military action to curb drug smuggling.

Arab states, many of which had backed the rebels trying to oust Assad, say they share the goal of pushing him to make peace. Ahead of the Jeddah summit, Jordan hosted a meeting of top diplomats from Syria, Saudi Arabia, Iraq, and Egypt, and the long agenda included setting a roadmap for peace talks and the return of millions of Syrian refugees.

But it was on Captagon where the gathering made the most progress. Syria pledged to clamp down on smuggling, and a regional security coordination committee was agreed on. Days later, Syrian state media reported that police quashed a Captagon smuggling operation in the city of Aleppo, discovering 1 million pills hiding in a pickup truck.

Jordan has intensified surveillance along the Syrian border in recent years and has raided drug dealers. Jordanian troops killed 27 suspected smugglers in a fierce gun battle in January.

Smuggling routes have made untangling drug networks more difficult. A member of an Iraqi militia told the AP that militias in Iraq’s desert Anbar province, which borders Syria, Jordan, and Saudi Arabia, have been crucial for Captagon smuggling. He spoke on the condition of anonymity because he was not authorized to talk to the media.

Syrian lawmaker Abboud al-Shawakh denied the government profits from the drug trade and insisted authorities are trying vigorously to crack down on smuggling.

“Our country is used as a regional transit route as there are border crossings out of the state’s control,” al-Shawakh told the AP. He alleged that only armed opposition groups are involved in Captagon dealing.

Syrian opposition groups are believed by many observers to have some involvement in drug smuggling. Western governments, however, accuse Assad’s relatives and allies of a direct role in Captagon production and trade and have imposed sanctions on a string of individuals close to Assad.

While Assad may be willing to move against some parts of the drug trade, he has little incentive to crush it completely without winning something in return from Arab states, al-Sharafat said.

A Saudi official denied reports that Riyadh had offered billions of dollars to Damascus in exchange for a crackdown. But he added that whatever the kingdom might offer Syria would be less costly than the damage that Captagon has caused among Saudi youth. He spoke on condition of anonymity in line with regulations.

The U.S. and other Western governments fear that the Arab states’ normalization with Syria undermines attempts to push Assad to make concessions to end Syria’s conflict. They want Assad to follow a peace roadmap outlined in U.N. Security Council Resolution 2254, passed unanimously in 2015, which calls for talks with the opposition, rewriting the constitution and U.N.-monitored elections.

So far, the resolution has gone nowhere. Since it passed, Assad regained control over previously lost territory, confining the opposition to a small corner of the northwest. His grip on power now seems solid, though much of the north and east remains out of his hands, held by U.S.-backed Syrian Kurdish fighters.

Shaar said Assad might use the Captagon card to try to get the U.N. resolution shelved.

Other concessions, like the lifting of Western-led sanctions, would be harder for him to win. While Gulf Arab states won’t be able to directly inject cash into Assad’s government with the sanctions in place, Shaar said they could funnel money through U.N.-led projects in government-held Syria to get action from Assad against Captagon.

“He will be politicking with Gulf states,” Shaar said.

*Associated Press writers Bassem Mroue in Jeddah, Saudi Arabia, and Qassim Abdul-Zahra in Baghdad, contributed to this report.
*Kareem Chehayeb, The Associated Press

 

حبة الكبتاغون الصغيرة والبيضاء تعطي الأسد السوري أداة قوية لهزيمة الدول العربية
بيروت (ا ف ب) / 09 حزيران حزيران 2023 (ترجمة موقع غوغل)
أعطت حبة بيضاء صغيرة الرئيس السوري بشار الأسد نفوذاً قوياً مع جيرانه العرب ، الذين كانوا على استعداد لإخراجه من حالة المنبوذ على أمل أن يوقف تدفق أمفيتامينات الكبتاغون المسببة للإدمان إلى خارج سوريا. شعرت الحكومات الغربية بالإحباط بسبب المعاملة السخيفة التي قدمتها الدول العربية للأسد ، خشية أن تقوض مصالحتها الدفع من أجل إنهاء الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ فترة طويلة. لكن بالنسبة للدول العربية ، فإن وقف تجارة الكبتاغون يمثل أولوية قصوى. تم تهريب مئات الملايين من الحبوب على مر السنين إلى الأردن والعراق والمملكة العربية السعودية ودول الخليج العربية الأخرى ، حيث يتم استخدام الدواء للترفيه ومن قبل الأشخاص الذين تتطلب وظائف جسدية لإبقائهم يقظين. اعترضت المملكة العربية السعودية شحنات كبيرة من الحبوب مخبأة في صناديق من برتقال بلاستيكي مزيف وفي عبوات رمان مجوفة – حتى الحبوب التي تم سحقها وتشكيلها لتبدو وكأنها أوعية فخارية تقليدية. يقول المحللون إن الأسد يأمل على الأرجح أنه من خلال القيام حتى بإيماءات محدودة ضد المخدرات ، يمكنه كسب أموال إعادة الإعمار ، والمزيد من الاندماج في المنطقة ، بل وحتى الضغط من أجل إنهاء العقوبات الغربية. يتم إنتاج الغالبية العظمى من الكبتاغون في العالم في سوريا ، مع إنتاج أقل في لبنان المجاور. تقدر الحكومات الغربية أن التجارة غير المشروعة في الحبوب تدر مليارات الدولارات. وتتهم الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي الأسد وعائلته وحلفائه بمن فيهم جماعة حزب الله اللبنانية بتسهيل التجارة والاستفادة منها. ويقولون إن ذلك منح حكم الأسد شريان حياة ماليًا هائلاً في وقت ينهار فيه الاقتصاد السوري. ونفت الحكومة السورية وحزب الله هذه الاتهامات.
لقد كان جيران سوريا أكبر سوق للأدوية وأكثرها ربحًا. مع ازدهار الصناعة ، يقول الخبراء إن دمشق رأت في السنوات الأخيرة أن الكبتاغون أكثر من مجرد بقرة مربحة. قال كرم شعار ، الزميل البارز في معهد نيو لاينز بواشنطن: “لقد أدرك نظام الأسد أن هذا شيء يمكن أن يستخدمه كسلاح لتحقيق مكاسب سياسية … وذلك عندما بدأ الإنتاج على نطاق واسع”. وكان وقف التجارة مطلبا رئيسيا للدول العربية في محادثاتها مع سوريا بشأن إنهاء عزلتها السياسية. أعيد إدخال سوريا الشهر الماضي من جامعة الدول العربية ، والتي تم تعليقها منها في عام 2011 بسبب قمع الأسد الوحشي للمتظاهرين. في 20 مايو ، استقبل الأسد ترحيبا حارا في قمة جامعة الدول العربية في جدة ، المملكة العربية السعودية. ظهرت علامة محتملة على المقايضات التي جرت وراء الكواليس في 8 مايو / أيار ، عندما حوّلت الغارات الجوية في جنوب سوريا منزل زعيم مخدرات معروف إلى أنقاض. قُتل مرعي الرمثان وزوجته وأطفاله الستة. دمرت غارة أخرى مصنعا مشتبه به للكبتاغون خارج مدينة درعا بالقرب من الحدود الأردنية. يقول النشطاء والخبراء إن الأردن كان على الأرجح وراء الضربة بموافقة الأسد. جاء الإضراب بعد يوم واحد من إعادة قبول جامعة الدول العربية رسميًا لسوريا ، وهي خطوة ساعد الأردن في التوسط فيها.وقال العميد السابق في المخابرات الأردنية ، سعود الشرفات ، لوكالة أسوشيتيد برس إن “الأسد أعطى تأكيدات بأنه سيوقف النظام عن دعم وحماية شبكات التهريب”. “على سبيل المثال، سهل التخلص من الرمثان”. وقال إن الأردن يرى في تجارة الكبتاغون “تهديدًا للأمن والسلم المجتمعي”. في تصريحات علنية ، رفض وزير الخارجية الأردني ، أيمن الصفدي ، تأكيد أو نفي ما إذا كانت بلاده وراء الغارات الجوية ، لكنه قال إنها مستعدة للقيام بعمل عسكري للحد من تهريب المخدرات.
وتقول دول عربية ، كثير منها دعم مقاتلي المعارضة في محاولة للإطاحة بالأسد ، إنها تشاركه الهدف المتمثل في دفعه لتحقيق السلام. قبل قمة جدة ، استضاف الأردن اجتماعًا لكبار الدبلوماسيين من سوريا والسعودية والعراق ومصر ، وتضمنت الأجندة الطويلة وضع خارطة طريق لمحادثات السلام وعودة ملايين اللاجئين السوريين.
ولكن كان في الكبتاغون حيث حقق التجمع أكبر قدر من التقدم. وتعهدت سوريا بتضييق الخناق على التهريب ، وتم الاتفاق على لجنة تنسيق أمني إقليمي. بعد أيام ، أفادت وسائل إعلام رسمية سورية بأن الشرطة قامت بإلغاء عملية تهريب كبتاغون في مدينة حلب ، واكتشفت مليون حبة مختبئة في شاحنة صغيرة.
كثف الأردن المراقبة على طول الحدود السورية في السنوات الأخيرة وداهم تجار المخدرات. وقتلت القوات الأردنية 27 من المهربين المشتبه بهم في معركة ضارية بالأسلحة النارية في يناير كانون الثاني.
جعلت طرق التهريب فك شبكات المخدرات أكثر صعوبة. قال عضو في ميليشيا عراقية لوكالة أسوشييتد برس إن الميليشيات في محافظة الأنبار الصحراوية في العراق ، المتاخمة لسوريا والأردن والمملكة العربية السعودية ، كانت حاسمة في تهريب الكابتاغون. تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام. نفى النائب السوري عبود الشواخ أرباح الحكومة من تجارة المخدرات وأصر على أن السلطات تحاول بقوة القضاء على التهريب. وقال الشواخ لوكالة أسوشييتد برس: “بلدنا يستخدم كطريق عبور إقليمي حيث توجد معابر حدودية خارجة عن سيطرة الدولة”. وزعم أن مجموعات المعارضة المسلحة فقط هي التي تشارك في التعامل مع الكبتاغون. يعتقد العديد من المراقبين أن جماعات المعارضة السورية لها بعض الضلوع في تهريب المخدرات. لكن الحكومات الغربية تتهم أقارب الأسد وحلفائه بدور مباشر في إنتاج وتجارة الكابتاغون وفرضت عقوبات على سلسلة من الأفراد المقربين من الأسد. وقال الشرفات إنه في حين أن الأسد قد يكون على استعداد للتحرك ضد بعض أجزاء تجارة المخدرات ، إلا أنه ليس لديه حافز كبير لسحقها بالكامل دون أن يفوز بشيء في المقابل من الدول العربية. نفى مسؤول سعودي تقارير عن أن الرياض عرضت مليارات الدولارات على دمشق مقابل حملة قمع. لكنه أضاف أن ما قد تقدمه المملكة لسوريا سيكون أقل تكلفة من الضرر الذي أحدثه الكبتاغون بين الشباب السعودي. وتحدث شريطة عدم الكشف عن هويته تماشيا مع اللوائح. تخشى الولايات المتحدة وحكومات غربية أخرى من أن تطبيع الدول العربية مع سوريا يقوض محاولات دفع الأسد لتقديم تنازلات لإنهاء الصراع السوري. يريدون أن يتبع الأسد خارطة طريق السلام المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 ، الذي تم تمريره بالإجماع في عام 2015 ، والذي يدعو إلى إجراء محادثات مع المعارضة وإعادة كتابة الدستور وإجراء انتخابات تراقبها الأمم المتحدة.