الياس بجاني/نص وفيديو: صورة لبنان الوطني والسيادي تتجسد في شجاعة مواقف إمام جبيل أحمد اللقيس، المدافع بإيمان ومحبة عن ظلم وليم نون

131

صورة لبنان الوطني والسيادي تتجسد في شجاعة مواقف إمام جبيل أحمد اللقيس، المدافع بإيمان ومحبة عن ظلم وليم نون
الياس بجاني/14 كانون الثاني/2023

اضغط هنا لقراءة التعليق باللغة الإنكليزية

هرطقة اعتقال وليم نون أظهرت دون لبس، الفشل المدوي لأعداء لبنان، الرسالة، والحب، والتاريخ، والهوية، والسلام والقداسة والتعايش.
الفشل والخيبة والانكسار كانوا الحصاد الزؤاني لكل المرتزقة، وقوى الإحتلال، والحاقدين، والطرواديين، وتجار الهيكل، والكتبة والفريسيين، ومعهم كل ربع جر لبنان وأهله إلى العصور الحجرية، وجماعات المنافقين والوصوليين.
فضيحة الاعتقال التعسفي واللاقانوني لوليم نون، أكدت لمن يعنيهم الأمر من اعداء لبنان الرسالة، وتحديداً للواهمين بقدرتهم على إركاع واحتلال لبنان وتهجير أهله بالقوة والإرهاب، أكدت، بأن الحق يعلو ولا يُعلى عليه، وان كل إجرامهم وإرهابهم وسرقاتهم واستكبارهم لن تحقق مخططاتهم الإحتلالية والإلغائية.
في هذا السياق الوطني والإيماني المميز والواعد، جاء دور إمام مدينة جبيل الإمام الشاب أحمد اللقيس.
تعاطف ودعم اللقيس لقضية نون كان لافتاً ومشجعاً وإيجابياً، في مشهدية الحشود الشعبية التي انتفضت للدفاع عن حق وحرية وليم نون ولمنع طمس التحقيق بجريمة تفجير مرفأ بيروت، وكانت مشهدية شعبية بامتياز، وضمت أحرار من كافة الشرائح المذهبية والاجتماعية والسياسية.
الإمام اللقيس كان بصدق إلى جانب والدة وأب نون وأهله ومحبيه، وبكل شجاعة ووطنية مؤكداً على حماية حرية الرأي، والالتزام بالقانون والعدل والحقوق والمواطنية.
إنه، وبوجود لبنانيين شرفاء ووطنيين وشجعان، من خامة وثقافة الإمام اللقيس، وكثر غيره من الأحرار، وبإذن الله، وبهمة وإيمان الشعب اللبناني، بكل شرائحه، سوف ينتصر وطن الأرز على اعدائه ويعود كطائر الفينيق إلى وضعيته التاريخية، التي هي واحة للحريات، وللمحبة وللديمقراطية وللتعايش والمحبة والوئام.
تحية احترام وتقدير للإمام أحمد اللقيس ولكل من هم من طينته الوطنية والأخلاقية والإنسانية.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninews.com

الشيخ اللقيس يحذر.. سترون غضباً إضافياً.
أم تي في/14 كانون الثاني/2023
أعلن إمام جبيل الشيخ أحمد اللقيس من منزل خال وليم نون الأب جورج صوما: إذا تكرر سيناريو الجمعة يوم الإثنين سترون غضباً إضافياً والقضية وطنية وليست شخصيّة. لقد أصبحنا نتكلم عن قضية وطنية تفصل بين لبنان الذي نريد، لبنان الدولة، وبين لبنان الفلتان والتفجيرات، ونحن لن نمل ولن نكل وسنبقى نشهد للحق في خطب الجمعة.