المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ل 04 كانون /لسنة 2024

اعداد الياس بجاني

#elias_bejjani_news 

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://eliasbejjaninews.com/aaaanewsfor2024/arabic.january04.24.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اضغط على الرابط في أسفل للإنضمام لكروب Eliasbejjaninews whatsapp group وذلك لإستلام نشراتي العربية والإنكليزية اليومية بانتظام

Click On The Below Link To Join Eliasbejjaninews whatsapp group so you get the LCCC Daily A/E Bulletins every day

https://chat.whatsapp.com/FPF0N7lE5S484LNaSm0MjW

00000

Elias Bejjani/Click on the below link to subscribe to my youtube channel

الياس بجاني/اضغط على الرابط في أسفل للإشتراك في موقعي ع اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw

 

Below is the link for my new Twitter account/My old one was suspended by twitter for reasons I am not aware of.

في اسفل رابط حسابي الجديد ع التويتر/حسابي الأساسي والقدين اقفل من قبل تويتر لأسباب اجهلها

https://twitter.com/BejjaniY42177

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

النَبِيَّةٌ حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيل تبارك الطفل يسوع في الهيكل وتشكر الرب

 

عناوين تعليقات وتغريدات الياس بجاني

الياس بجاني/دجال الضاحية حكواتي فاشل ومبشر بالموت وموهوم ومهلوس

الياس بجاني/فيديو ونص: اغتيال العاروري انتهاك لسيادة دويلة حزب الله وليس للسيادة اللبنانية، وحزب الله عدو لبنان، وسقف حزب الله العسكري وكل عنترياته وتهديداته هي بوقية وتبقى دون افعال

الكاتب والمخرج يوسف ي. الخوري: صوت صارخ لبناني منادي بالسيادة والإستقلال والحرية

 

عناوين الأخبار اللبنانية

اسرائيل اغتالت مسؤول حزب الله في الناقورة حسن يزبك

رابط فيديو تعليق سياسي للصحافي علي حمادة من موقع جريدة النهار عنوانه: انتقام لرضي الموسوي وصالح العاروري. إسرائيل والحزب على حافة حرب

رابط فيديو مقابلة من قناة الحدث مع النائب السابق فارس سعيد يقرأ من خلالها في خطاب نصرالله وهو رأى أن نصرالله ظهر عاجزاً أمام إسرائيل واستخدم "الصراخ"

رابط فيديو مقابلة من موقع سبوت شوت مع الصحافي علي الأمين/عمليّة سرّية تُحضّر... علي الأمين يكشف أخطر ما وصل لـ نصرالله ويتحدث عن "عملاء وإعدامات"!

رابط فيديو مقابلة من موقع ال ام تي في مع الإعلامي موفق حرب

مستشار نتنياهو: عملية اغتيال ليست تصعيداً ضد لبنان وحزب الله/مروان الأمين/فايسبوك

إلى حالة عون. باسيل: كفى لقد اكتوينا بنار الجبن والهروب منذ العام ١٩٨٨ ولم ننعتق بعد/عبدالله الخوري/فايسبوك

أسرار الصحف الصادرة يوم الأربعاء في 3 كانون الثاني 2024

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 3/1/2024

 

عناوين متفرقات الأخبار اللبنانية

10 سنوات على غياب سعيد عقل

الخارجية الالمانية دعت رعاياها إلى "مغادرة لبنان على وجه السرعة"

الجبهة السياديّة" حذرت من جعل لبنان ساحة حرب مفتوحة خدمة لأجندات خارجيّة

"الجبهة المسيحية": لمواجهة استجرار الحرب والدمار والموت كرمى لمصالح إيران

3 قتلى بغارة معادية على منزل في بلدة مركبا وقصف مدفعي مترافقا مع غارات جوية على عيتا الشعب واللبونة

"اليونيفيل" لـ "الوطنية" عن اغتيال العاروري: نشعر بقلق عميق إزاء أي احتمال للتصعيد قد يكون له عواقب مدمرة

رئيس المجلس الأرثوذكسي: لبنان لا يستطيع خوض حرب ضد العدو الصهيوني في الظروف الراهنة

وزير خارجية لبنان: نعمل على إقناع حزب الله بعدم شن حرب ضد إسرائيل

الجبهة الجنوبية: إسرائيل تقصف و10 عمليات للمقاومة

 

عناوين الأخبار الدولية والإقليمية

الصحة في غزة: استشهاد 128 فلسطينيا خلال 24 ساعة والإجمالي يرتفع إلى 22313

أكثر من 100 قتيل في انفجارين بجنوب إيران تزامنا مع إحياء ذكرى سليماني.. وخامنئي يتوعد بـرد قاس

خامنئي توعد ب"رد قاس" بعد التفجيرين في جنوب إيران

غوتيريش دان بشدة التفجيرين في جنوب ايران

البيت الأبيض: حماس ما زالت تملك قدرات كبيرة في غزة

مسؤول أميركي: اغتيال العاروري تمّ بغارة إسرائيلية

إسرائيل تجري محادثات مع الكونغو لقبول" مهاجرين "من غزة

اغتيال العاروري عصفوران بحجر.. إسرائيل: هل وصلت الرسالة لـ حزب الله؟

"المقاومة الإسلامية في العراق": استهدفنا قاعدة أميريكية في القرية الخضراء بالعمق السوري

القيادة المركزية الأميركية: لم نرصد أي أضرار بعد أحدث هجوم حوثي في البحر الأحمر

الدفاع الروسية: تدمير 12 صاروخا وقذيفة أوكرانية فوق بيلغورود

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

اغتيال العاروري: هل يرد "حزب الله"؟/علي حمادة/النهار العربي

رد "الحزب" على الاغتيالات: ترميم توازن الردع وتجنب الحرب/منير الربيع/المدن

حرب غزّة في غياب السّياسة/خيرالله خيرالله/النهار العربي

متى يمكن لواشنطن أن تمنح "رخصة الحرب" على لبنان للحكومة الإسرائيليّة؟/فارس خشان/النهار العربي

"مصرف لبنان دولة بالإنابة"/غسان العياش/النهار

مركز استخباريّ أميركيّ حذّر قبل أسبوع من اغتيال قادة حماس في لبنان/إيمان شمص/أساس ميديا

ماذا أبلغت تركيا حماس عن عمليّة الاغتيال؟/زياد عيتاني/أساس ميديا

إيران تُدخل لبنان حرباً معروفةً نتائجها!/خيرالله خيرالله/أساس ميديا

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود

المطارنة الموارنة دعوا النوّاب الى الوفاء بالاستحقاق الدستوري بانتخابِ رئيسٍ وتخوفوا من مآل التصعيد الميداني في الجنوب: الأسلحة في يد النازحين قنبلة موقوتة

امانة سرّ البطريركية المارونية: ليس لوسام معلوف أي صفة كهنوتية بقرار سابق للكرسي الرسولي وما يقوم به من انتحال صفة كاهن تعاقب عليه القوانين الكنسية

رشا عيتاني: اللي استحوا ماتوا

فيديو ونص خطاب نصر الله في الذكرى السنوية 4 لاستشهاد قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس: إن شاء العدو الحرب على لبنان فإن مُقتضى المصالح ‏الوطنية أن نذهب بالحرب إلى الأخير ومن دون ضوابط‏

 

تغريدات مختارة

تغريدان مختارة ليوم الأربعاء 03 كانون الثاني/2023

 

النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

النَبِيَّةٌ حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيل تبارك الطفل يسوع في الهيكل وتشكر الرب

إنجيل القدّيس لوقا02/من36حتى40: كَانَتْ هُنَاكَ (في أُرشليم) نَبِيَّةٌ طَاعِنَةٌ جِدًّا في أَيَّامِهَا، هِيَ حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيل، مِنْ سِبْطِ أَشِير، عَاشَتْ مَعَ زَوْجِهَا سَبْعَ سَنَوَاتٍ مُنْذُ بَكَارَتِهَا، ثُمَّ بَقِيَتْ أَرْمَلةً حتَّى الرَّابِعَةِ والثَّمَانِينَ مِنْ عُمْرِهَا، لا تُفَارِقُ الهَيْكَلَ مُتَعَبِّدَةً بِالصَّوْمِ والصَّلاةِ لَيْلَ نَهَار.فَحَضَرَتْ في تِلْكَ السَّاعَة، وأَخَذَتْ تُسَبِّحُ الرَّبّ، وتُحَدِّثُ عنِ الطِّفْلِ جَمِيعَ المُنْتَظِرينَ فِدَاءَ أُورَشَلِيم. ولَمَّا أَتَمَّ يُوسُفُ ومَريَمُ كُلَّ ما تَقتَضِيهِ شَرِيعَةُ الرَّبّ، عَادَا بِيَسُوعَ إِلى الجَلِيل، إِلى النَّاصِرَةِ مَدِينَتِهِم. وكانَ الطِّفْلُ يَكْبُرُ ويَتَقَوَّى ويَمْتَلِئُ حِكْمَة. وكَانَتْ نِعْمَةُ اللهِ عَلَيْه.

 

تفاصيل تعليقات وتغريدات الياس بجاني

دجال الضاحية حكواتي فاشل ومبشر بالموت وموهوم ومهلوس

الياس بجاني/03 كانون الثاني/2024

خطاب نصرالله الحكواتي اليوم هذيل وسطحي وواهم ونفاقي واعتراف بالفشل. نهاية وانكسار هذا الدجال وزمن الملالي المجرمين لم تعد بعيدة.

 

الياس بجاني/فيديو ونص: اغتيال العاروري انتهاك لسيادة دويلة حزب الله وليس للسيادة اللبنانية، وحزب الله عدو لبنان، وسقف حزب الله العسكري وكل عنترياته وتهديداته هي بوقية وتبقى دون افعال

03 كانون الثاني/2024

https://eliasbejjaninews.com/archives/125738/125738/

إن اغتيال صالح العاروري في الضاحية الجنوبية من بيروت حيث دويلة حزب الله الإيراني، وهو الإرهابي والجهادي والمطلوب من المخابرات الأميركية (على رأسه مكافئة أميركية بقيمة 5 ملايين دولار)، والمسؤول في منظمة أرهابية هي حماس، لم يكن انتهاكاً للسيادة اللبنانية، لأن لبنان فاقد سيادته ومحتل وحكامه مجرد ادوات طروادية بيد إيران وحزبها. الإنتهاك عملياً هو لدويلة حزب الله وإهانة كبيرة له، ونقطة ع السطر.

صالح العاروري كان بحماية حزب الله، ومقيم في دويلته وبحماته، وعملية الإغتيال ما كانت لتتم لولا وجود خيانة من داخل الحزب، أو من داخل حماس. نسأل كيف عرفت المخابرات الإسرائيلية بمكان وزمان الإجتماع وبأسماء من حضروه في شقة العاروري. ونسأل لماذا استهدفت اسرائيل الشقة في المبنى فقط ولن تدمر المبنى كله؟ الإستنتاج هو إما أن حزب الله قدمه هدية لإسرائيل، أو أن الحزب ضعيف وعاجز عن حمايته أو أن الخيانة جاءت من داخل حماس نفسها.

يشار هنا إلى أن كل الحروب والعمليات العسكرية التي شنتها دولة إسرائيل على لبنان منذ السبعينات كانت ردات فعل على على أعمال ارهابية وعدوانية انطلقت من لبنان ونفذتها جماعات وعصابات ومنظمات عروبية ويسارية وفلسطينية وإيرانية خارجة عن سلطة وقوانين ودستور الجمهورية اللبنانية.

خطاب نصرالله الحكواتي والمسرحي والمسكون بالأوهام والهلوسات المرّضية، والأداة الإيرانية الطروادية، خطابه اليوم في ذكرى اغتيال قاسم سليماني لن يكون مختلفاً عن كل خطاباته السابقة وحتى اللاحقة، نفاق ودجل وببغائية، عنتريات فارغة، تهديدات ليس بمقدره وبقدر اسياده الملالي تنفيذها، تقديس لثقافة الموت والإنتحار، وتسوّق لمفهوم العداء الشياطي والأزلي، وتزوير للحقائق، ورفض للآخر، ومجاهرة وقحة بتبعية مطلقة لإيران، وانتهاك كامل للبنان ولدستوره ولإرادة غالبية شعبه. أما سقف تهديداته وعنترياته فلن تتعدى الصاروخ والمسيرة، كما أنه وكأسياده الملالي كل تهديداتهم هي بوقية وصنجية ولن يتجاسوار على الهجوم على إسرائيل لا اليوم ولا في أي يوم.. حزب الله هو عدو لبنان واللبنانيين الأول .

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

*عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

عنوان موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

 

الياس بجاني/فيديو: اغتيال العاروري انتهاك لسيادة دويلة حزب الله وليس للسيادة اللبنانية، وحزب الله عدو لبنان، وسقف حزب الله العسكري وكل عنترياته وتهديداته هي بوقية وتبقى دون افعال

https://www.youtube.com/watch?v=daT3CPvDTA4&t=593s

03 كانون الثاني/2024

 

الكاتب والمخرج يوسف ي. الخوري: صوت صارخ لبناني منادي بالسيادة والإستقلال والحرية

الياس بجاني/02 كانون الثاني/2024

الكاتب والمخرج يوسف ي. الخوري: صوت صارخ لبناني منادي بالسيادة والإستقلال والحرية...جرأة في الصراحة وفي الصياغة الواضحة، وفي تحديد الموقف، وفي اظهار النوايا الحقيقية دون ذمية ومواربة ومسايرة لأحد. هيدا نحنا وهيدا موقفنا وهيدي قنعاتنا. كما دائماً عبرّت بوضوح عما هو مخزون مع المأسي والوجع في قلوب وعقول كثر من أهلنا.

 

الياس بجاني/فيديو ونص: كذب المنجمون ولو صدقواهل حل الممتهنين أعمال التنجيم والنبوءات والكذب والنفاق مكان الله سبحانه تعالى وأصبحوا قادرين على قراءة المستقبل ومعرفة كل ما هو في الغيب؟

الياس بجاني/01 كانون الثاني/2024

https://eliasbejjaninews.com/archives/70666/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%83%d8%b0%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%ac%d9%85%d9%88%d9%86-%d9%88%d9%84%d9%88-%d8%b5%d8%af%d9%82%d9%88%d8%a7/

في أسفل آيات من الكتاب المقدي (العهدين الجديد والقديم) تدين المنجمين والعرافين وتحذر من شرورهم وكذبهم

 

الياس بجاني/فيديو: كذب المنجمون ولو صدقواهل حل الممتهنين أعمال التنجيم والنبوءات والكذب والنفاق مكان الله سبحانه تعالى وأصبحوا قادرين على قراءة المستقبل ومعرفة كل ما هو في الغيب؟

https://www.youtube.com/watch?v=7lCEtfzypL4&t=210s

الياس بجاني/01 كانون الثاني/2024

 

دعوة للإشتراك في قناتي ع اليوتيوب

الياس بجاني/اتمنى على الأصدقاء والمتابعين لمواقعي الألكتروني الإشتراك في قناتي ع اليوتيوب.Youtube

الخطوات اللازمة هي الضغط على هذا الرابط https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw لدخول الصفحة ومن ثم الضغط على مفردة SUBSCRIBE في اعلى على يمين الصفحة للإشترك.

Please subscribe to My new page on the youtube. Click on the above link to enter the page and then click on the word SUBSCRIBE on the right at the page top

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

اسرائيل اغتالت مسؤول حزب الله في الناقورة حسن يزبك

أم تي في/03 كانون الثاني/2024

ذكرت محطة ال ام تي في عن سقوط 4 قتلي من حزب الله في غارة إسرائيليّة أحدهم مسؤول الارتباط في الناقورة حسين يزبك

 

رابط فيديو تعليق سياسي للصحافي علي حمادة من موقع جريدة النهار عنوانه: انتقام لرضي الموسوي وصالح العاروري. إسرائيل والحزب على حافة حرب

https://eliasbejjaninews.com/archives/125752/125752/

/03 كانون الثاني/2024

نار في قلب بيروت. بعد قيام إسرائيل باغتيال القائد في حماس صالح العاروري قي معقل حزب الله بضاحية بيروت الجنوبية. نصرالله وطهران و"وحدة الساحات" امام امتحان خطير: الانتقام لمقتل الموسوي والعاروري . وإسرائيل تنتقل الى المرحلة الثالثة من حرب غزة . توتر كبير بين بايدن ونتنياهو

اغتيال العاروري: هل يرد "حزب الله"؟

علي حمادة/النهار العربي/03 كانون الثاني/2024

https://eliasbejjaninews.com/archives/125752/125752/

يشكل اغتيال إسرائيل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري وعدداً آخر من قيادات "كتائب القسام" في لبنان في معقل "حزب الله" في الضاحية الجنوبية لبيروت ضربة على مستويين. الأول على مستوى شخصية العاروري ومستواه التنظيمي العملي، فضلاً عن القرار الذي أعلنت عنه إسرائيل بمطاردة قيادات حماس أينما كانوا في العالم. والثاني على مستوى المكان الذي حصلت فيه، لا سيما أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله سبق أن حذر إسرائيل في 14 نيسان الماضي من استهداف أي شخصية لبنانية أو فلسطينية أو سورية أو إيرانية أو تحمل جنسية في العالم في لبنان، مؤكداً أن "حزب الله" سوف يرد على أي حدث أمني يحصل في لبنان بقوة دون تردد.

وبالتالي فإن الحدث يمكن أن يتدحرج في اتجاه التصعيد على الأرض بين "حزب الله" وإسرائيل، أكان عند الحدود بين لبنان وإسرائيل، أو من خلال عمل أمني ينفذه "حزب الله" ضد مصالح أو شخصيات إسرائيلية في الداخل أو الخارج. في كل الأحوال، لم تكن عملية اغتيال صالح العاروري منسلخة عما يحصل في ميدان المواجهة الإيرانية الإسرائيلية. فقد صعّدت إسرائيل من خلال رفع مستوى الضربات التي استهدفت في الآونة الأخيرة قيادات من "حزب الله" في الميدان وفي سوريا، إضافة إلى قيادات إيرانية عسكرية رفيعة المستوى في الحرس الثوري.

اغتيال صالح العاروري في قلب الضاحية الجنوبية هو رسالة إلى أن معقل الحزب المذكور ليس خارج معادلة حرب غزة ومضاعفاتها، تماماً كما هي حال دمشق، والحدود العراقية السورية التي شهدت استهدافات إسرائيلية كبيرة في الأسابيع القليلة الماضية. على سبيل المثال استهداف المسؤول الكبير في فيلق القدس في سوريا رضي الموسوي، أو استهداف مواقع عند مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية أدى إلى مقتل أربعة عناصر من الحزب المشار إليه آنفاً.

وبما أن الضربة حصلت في معقل "حزب الله" وبين جمهوره، فمن الصعب ألا يرد الحزب ذاته لأنه لا يريد أن يفهم من صمته على العملية أن إسرائيل نجحت في تغيير قواعد اللعبة التي سادت منذ عام 2006 التي شهدت آخر استهدافات إسرائيلية لهذا المعقل الحصين الذي يستضيف قيادات وعناصر من مختلف الفصائل الإيرانية من جميع بلدان المنطقة، وصولاً إلى اليمن وشمال أفريقيا. ومن حيث المبدأ فإن ضمانة هؤلاء الأمنية تستند إلى قوة حزب الله" وقدرته على إقامة قواعد اشتباك مع الإسرائيليين تحول دون استهداف مناطقه الآهلة بالسكان. لكن ما حصل البارحة أثبت أن الحرب مستمرة بطرق متعددة أهمها العمليات الخاصة التي تحصل خارج قطاع غزة.

إن كلمة الأمين العام لـحزب الله" السيد حسن نصر الله اليوم بمناسبة الذكرى الرابعة لاغتيال قاسم سليماني ستكون عالية السقف إلى حد بعيد، حتى لو لم يكن في حسابات محور "الممانعة" بقيادة طهران الدخول في حرب مفتوحة مع إسرائيل. و"حزب الله" الذي سبق أن خسر قيادات رفيعة مثل عماد مغنية، مثله مثل إيران التي خسرت قاسم سليماني، ومحسن فخري زاده، ومؤخراً رضي الموسوي لن تذهب إلى حرب بسبب اغتيال صالح العاروري. جل ما سيحصل تصعيد في الجنوب اللبناني، وعدد من الجبهات الأخرى مثل سوريا.

في المحصلة الأخيرة، من المهم الإشارة إلى أن الضربة قاسية على حماس التي سبق أن أعلنت قبل ثلاثة أسابيع عن إطلاق "طلائع طوفان الأقصى" في لبنان. فالتحرك من الجبهة اللبنانية سوف يجر ردوداً إسرائيلية مباشرة تتجاوز قواعد الاشتباك مع "حزب الله". وبالطبع لن يسلم لبنان من تبعات الاشتباك بين حماس وإسرائيل على أرضه.

 

رابط فيديو مقابلة من قناة الحدث مع النائب السابق فارس سعيد يقرأ من خلالها في خطاب نصراللهوهو رأى أن نصرالله ظهر عاجزاً أمام إسرائيل واستخدم "الصراخ"

https://www.youtube.com/watch?v=lv910i8HMr0

03 كانون الثاني/2024

 

رابط فيديو مقابلة من موقع سبوت شوت مع الصحافي علي الأمين/عمليّة سرّية تُحضّر... علي الأمين يكشف أخطر ما وصل لـ نصرالله ويتحدث عن "عملاء وإعدامات"!

https://www.youtube.com/watch?v=HHz-WI3U2oY

03 كانون الثاني/2024

كيف نُفّذت عملية اغتيال العاروري وما هي رسائلها الخطيرة؟

هل يفتح اغتياله باب الإغتيالات "النوعية"؟

هل سيرد حزب الله؟ ويضرب تل أبيب؟

كيف سيكون شكل الرد؟

هل يستدرج نتنياهو الحزب لـ حرب خلافًا لرغبة أميركا؟

هل الضاحية الجنوبية مخترقة أمنيًا وتغص بالجواسيس؟

هذه الأسئلة يجيب عنها الصحافي علي الأمين ضمن مقابلة عبر "سبوت شوت"

 

رابط فيديو مقابلة من موقع ال ام تي في مع الإعلامي موفق حرب

https://www.youtube.com/watch?v=Sh-mbLOa56w

03 كانون الثاني/2024

 

مستشار نتنياهو: عملية اغتيال ليست تصعيداً ضد لبنان وحزب الله

مروان الأمين/فايسبوك/03 كانون الثاني/2024

اعلان مستشار نتنياهو بعد اغتيال العاروري بان "عملية الاغتيال ليست تصعيداً ضد لبنان وحزب الله بل استهداف لكل متورط في عملية ٧ اكتوبر"، يضع عملية الاغتيال في اطار الامتداد للحرب على حماس وليست تصعيداً ضد حزب الله. اما الخبر الثاني اللافت الذي ركّز على ابرازه الاعلام الاسرائيلي هو ان "الاغتيال حصل قبل يوم من اجتماع مرتقب بين العاروري ونصرالله"، وفي ذلك تحذير مباشر لنصرالله بان الخرق الامني الاسرائيلي لحماس ولحزب الله يصل الى مستوى عالٍ وخطير، وبالتالي عليه الحذر وعدم التمادي في الرد العسكري، لان الاسرائيلي لو شاء لكان بإمكانه استهدف الاثنان معاً.في هذين الموقفين يعلن الاسرائيلي استمراره بالالتزام بقواعد الاشتباك مع حزب الله، ويحذر حزب الله من عواقب الخروج عليها. اما لجمهور الممانعة الذي يحمل تهم العمالة والتخوين ويوّزعها يميناً ويساراً، روقوا يا اعزائي، ان شخصيات كبيرة في حماس وحزب الله تحلمون بالتقاط صورة معها، قد تكون عميلة لاسرائيل. من يعلم بتحركات العاروري وببرنامج لقاءات نصرالله هم شخصيات برتب رفيعة.

 

إلى حالة عون. باسيل: كفى لقد اكتوينا بنار الجبن والهروب منذ العام ١٩٨٨ ولم ننعتق بعد....!!!

عبدالله الخوري/فايسبوك/03 كانون الثاني/2024

بُعَيد قيام اسرائيل بتصفية البعض من رموز حماس في المربع الامني الخاضع لحزب ايران، صدحت حناجر الذمية، وكائنات الانبطاح والفساد من بعض فصائل حالة "عون باسيل"، معلنة استهجانها المطالبة بتنفيذ القرار الدولي ١٧٠١ بعد تمدد الذراع الصهيوني الى الضاحية الجنوبية.

نوجه الى تلك الاصوات المصبوغة بالممالقة والمتشرنقة بمصالحها الاسئلة الموجبة التالية:

كيف يقيم العاروري وغيره على الاراضي اللبنانية بخرق فاضح للسيادة اللبنانية، خلافا لحدوث ذلك على ارض الدول العربية قاطبة، مما يجعل من اسرائيل تحرك قوتها التدميرية والاستخباراتية لمطاردتهم حيث حلوّا؟

لماذا تزجون انفسكم يا اتباع حالة عون باسيل في الترويج لعدم تنفيذ القرارات الدولية في الوقت الذي ضاق الشعب اللبناني باكمله ذرعا بهيمنة حزب الممانعة؟

هل انتم جديون باعجابكم بحزب ولاية الفقيه، واذا كنتم كذلك لماذا لا تنتقلون للسكنى في احضان تلك الحضارة والبيئة انتم ونساؤكم واولادكم فتنهلون من ثقافة من تبادلونه الخضوع والاعجاب،وبالاخص ملهمكم "جبل بعبدا" الذي اقام لنفسه صرحا في كنف الحضارة المسيحية ولم يقمه في مسقط رأسه حارة حريك؟

لقد اتخمتمونا بدجلكم وريائكم يا ابناء الافاعي، واصحاب الممارسات المتعوية الذاتية المغموسة بالانانية والاستهتار ،

كفى لقد اكتوينا بنار الجبن والهروب منذ العام ١٩٨٨ ولم ننعتق بعد....!!!

 

أسرار الصحف الصادرة يوم الأربعاء في 3 كانون الثاني 2024

وطنية/03 كانون الثاني/2024

النهار

تستمر المساعي والضغوط من لبنان وسوريا لإطلاق أحد الموقوفين في زحلة المحسوب على المخابرات السورية والمتهم بمحاولة قتل عبر استئجار عملاء للتنفيذ لقاء مبالغ مالية.

لم تنجح الدعوة إلى اعتصام ليلة رأس السنة في ساحة الشهداء اعتراضاً على إحياء سهرات العيد، إذ حوصر المعتصمون بعدد من المحتفلين يفوق عددهم حضروا لالتقاط الصور قرب شجرة الميلاد.

قضى أكثر من مرجع سياسي ووزير ونائب حالي وسابق، إجازة الأعياد خارج لبنان واعتذروا عن عدم الاستقبال بسبب الأوضاع من دون الإعلان عن سفرهم.

الجمهورية

تواصل مسؤولون في سفارة دولة كبرى مع مسؤولين مع حزب بارز لتوضيح موقف صدر عن رئيس هذه الدولة اعتبره الحزب مستفزاً لهم.

وصفت شخصية وسطية الحراكات حول الملف الرئاسي بالعبثية لأن لا رئيس للجمهورية في الأفق وحتى بعد سنوات.

قال أوساط ديبلوماسية غربية إن الأولوية تجنيب لبنان الحرب وتطبيق القرار 1701 وانتخاب رئيس.

اللواء

اختلفت تقديرات استمرار الحرب في غزة بين ستة أشهر وسنة ونصف، من دول تبيان مستندات قوية لهذين التقديرين!

لم تتوصل لجنة تقريب الحسابات حول الزيادة المرتقبة على معاشات التقاعد للمدنيين والعسكريين، الأمر الذي يؤخر التوصّل إلى اتفاق..

اهتزت، حسب مصادر دبلوماسية، مفاوضات البحر الأحمر حول التجارة الدولية، واحتواء التصعيد هناك حسب ما فُهم..

نداء الوطن

لوحظ أنّ موضوع الطعن في قرار التمديد للمفتي قد أخذ طابعاً جزائياً مع قيام القاضيين همام الشعار وعبد العزيز الشافعي بخطوات تصعيدية في ملاحقة من يتعرض لهما بالتجريح على خلفية الطعن الذي قدماه ضد المفتي. وقد ردّا على البيان غير الموقّع والذي نُسب إلى قضاة المحاكم الشرعية السنية، ووصفاه ببيان زرع الفتنة المجهول المصدر وهوية من نشره.

أكد حاكم مصرف لبنان بالإنابة وسيم منصوري أمام وفد زاره حديثاً، امكانية منح شركتي الخلوي، ألفا وتاتش ترخيصاً لتشغيل خدمة الدفع المباشر عبر الـE-Wallet، وذلك خلافاً لما يردده المسؤولون في وزارة الاتصالات.

يعاني بعض المستشفيات الحكومية من ترهل في الادارات وفراغات بعد استقالة مجالسها الادارية أو إحالة مديريها إلى التقاعد.

البناء

توقع مصدر أمنيّ أن ترسم المقاومة قواعد جديدة عبر ما سيتمّ رداً على اغتيال القياديّ في حركة حماس صالح العاروري في بيروت، ومنها قواعد تتصل بالاغتيالات منعاً لتكرارها وتوسيع نطاقها، وقواعد تتّصل بما هو خط أحمر كبير اسمه العاصمة وضاحيتها، لكن تحت سقف عدم منح بنيامين نتنياهو التدحرج إلى الحرب الذي يحتاجه في ظل هزيمته في غزة، وهذا له اسم واحد وهو حرب على حافة الهاوية.

دعا مصدر دبلوماسي إلى عدم قراءة سحب حاملة الطائرات الأميركية من المنطقة ولاحقاً تأجيل زيارة وزير الخارجية الأميركية إلى كيان الاحتلال بصفتها رسائل سلبيّة لبنيامين نتنياهو بقدر ما هي إعلان انكفاء مؤقت لمنحه الوقت وفرصة تصعيد لا تتحمّل واشنطن تداعياتها وتستطيع التبرؤ منها ويمكنها تقديم دورها كوسيط يحمل مشاريع حلول هي في الجوهر تحقيق مصالح الكيان عبر السياسة. وقال المصدر: حاملة الطائرات هي هيبة أميركا ولا تُترك في ميدان استهداف بعد فشل استخدامها للردع.

الأنباء

تصريح مرتقب من المتوقع أن يحمل دلالات أساسية حول مسار المرحلة المقبلة.

جريمة الاغتيال الاسرائيلية في بيروت مقلقة وتنذر بما هو أسوأ.

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 3/1/2024

وطنية/03 كانون الثاني/2024

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

صحيح أن العدو الإسرائيلي تمكن من مد يده على قيادي بارز بحركة حماس في عمق الضاحية الجنوبية لكن الصحيح أيضا أنه مهما بلغ جبروته لن يفلح في كسر إرادة الصمود والمقاومة من لبنان إلى فلسطين والمزيد من الساحات.

ولعل الكلمة التي رثت بها والدة الشهيد صالح العاروري ابنها الشهيد مصداق لهذه الإرادة....

أبارك لابني الشهادة التي كان يتمناها وقد نالها... هذا ما قالته بعد تبلغها نبأ الإستشهاد.

فالمقاومة لا تهزمها ضربة مهما كانت حاقدة وموجعة بل تزيدها قوة وصلابة وعزيمة.

والمقاومة ولادة دائما وقادتها عندما يستشهدون يتركون خلفهم رجالا أشداء يحملون الراية ويتابعون المسيرة ولا يبدلون تبديلا.

مما لا شك فيه أن عدوان الأمس كان خطيرا وربما هو الأخطر منذ العام 2006.

ووجه الخطورة يكمن أولا في نقل نار غزة والحدود الجنوبية إلى العمق اللبناني ويكمن ثانيا في كونه محاولة لخرق الخطوط الحمر ويكمن ثالثا في تشكيله انتهاكا فاضحا للقرار 1701 وكسرا لقواعد الإشتباك السائدة

لكن في المقابل يشكل العدوان على الضاحية الجنوبية انعكاسا للمأزق الذي يتخبط فيه كيان العدو على المستويين السياسي والأمني والذي زاد منسوبه في ظل الفشل بتحقيق أهدافه في غزة وظهرت خلافاته وانقساماته حتى داخل مجلس الحرب.

ومع ذلك هدد العدو بالمزيد من الإغتيالات وأبلغ مصدر أميركي مسؤول (النيويورك تايمز) بأن استهداف العاروري يمثل العملية الأولى في سلسلة هجمات ستنفذهما إسرائيل ضد قادة حماس.

في المقابل كانت دعوة فرنسية بلسان الرئيس إيمانويل ماكرون لإسرائيل إلى تجنب اي سلوك تصعيدي وخصوصا في لبنان فهل سينصت الصهاينة لكلامه؟!

على أي حال شكلت جريمة اغتيال العاروري ورفاقه في الضاحية عدوانا على لبنان وسيادته وضعه المكتب السياسي لحركة أمل برسم المجتمع الدولي الذي عليه أن يتحرك على وجه السرعة للجم جماح العدوانية الإسرائيلية قبل فوات الأوان.

أما مواقف حزب الله من جريمة الإغتيال ومجمل التطورات الممتدة من غزة إلى حدود لبنان الجنوبية فأطلقها الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله خلال إطلالة تلفزيونية حيث أكد ان اغتيال الشيخ صالح العاروري جريمة خطيرة لن تبقى من دون رد وعقاب وقال: بيننا وبينكم الميدان والايام والليالي.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ام تي في

من غزة الى لبنان وسوريا وصولا الى ايران، المنطقة تغلي، وكرة النار تتنقل، والتطورات الدرامتيكية تتسابق. فبعد أقل من اربع وعشرين ساعة على اغتيال القيادي في حماس صالح العاروري ورفاقه في عمق المربع الامني لحزب الله، وقع انفجاران في ايران استهدفا حشودا كانت تحيي الذكرى الرابعة لمقتل اللواء قاسم سليماني. الهجومان اسفرا عن مقتل حوالى مئتي شخص ، ولا يمكن وضعهما الا في سياق الاستهداف الذي تتعرض له قوى ودول الممانعة بعد عملية طوفان الاقصى.

فالعمليات الامنية والعسكرية تتلاحق، فيما الرد من جانب هذه القوى لا يزال دون التحديات المطروحة. وفي السياق كان انتظار لما سيقوله الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ردا على استهداف العاروري امس في عمق الضاحية الجنوبية. وقد بدأت النشرة وهو لم يعلن موقفه بوضوح من اغتيال العاروري . البداية من اغتيال الرجل الثاني في حماس ، الذي نفذ بعملية محكمة للموساد . فما السيناريو العسكري الذي يرجح أنه اتبع في الاغتيال؟...

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

فيما الأنظار موجهة إلى الضاحية الجنوبية لبيروت غداة اغتيال القيادي في حركة حماس صالح العاروري ، مع ستة من رفاقه، انتقل الحدث فجأة إلى إيران . نحو مئة وثلاثة قتلى ومئتي جريح ، حصيلة انفجارين خلال مراسم إحياء الذكرى الرابعة لاغتيال قاسم سليماني في مدينة كرمان.

وبين اغتيال العاروري، وقبله رضي الموسوي في إيران وحرب السفن في البحر الأحمر ، واليوم مجزرة كرمان، والحرب المستمرة في غزة والتصعيد المتواصل في جنوب لبنان ، هل المنطقة على اعتاب حرب؟... تعدد الجبهات ، بديلا من وحدة الساحات، هل يبقى ضمن ضوابط أقل من حرب شاملة ؟

في التحقيقات في اغتيال العاروري، تميل الترجيحات إلى أن العملية تمت بصواريخ أطلقتها طائرة حربية اسرائيلية ، يعزز هذا الترجيح وزن الصواريخ ودقة الإصابة.

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ، في الذكرى الرابعة لاغتيال الجنرال قاسم سليماني ، خصص معظم خطابه للشأن الإقليمي وترك الشأن اللبناني إلى المقطع الأخير من خطابه.

في معظم الخطاب تحدث السيد نصرالله عن النتائج التي حققتها عملية " طوفان الأقصى " .

يذكر ان السيد نصرالله ستكون له كلمة بعد غد الجمعة أيضا...

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية المتفرقة

10 سنوات على غياب سعيد عقل

وطنية/03 كانون الثاني/2024

في سلسلة اللقاءَات الشهرية التي يعقدها "مركز التراث اللبناني" في الجامعة اللبنانية الأَميركية LAU، دعا هذا الشهر، نهارَ الإِثنين المقبل، إِلى مؤْتمر "10 سنوات على غياب سعيد عقل"، يُديرُه مدير "المركز" الشاعر هنري زغيب، ويتشكَّل من ثلاث جلسات أَكاديمية تختتِمها سهرةٌ غنائية من قصائد سعيد عقل الـمُلَحَّنة. ي الجلسة الأُولى كلماتٌ للشاعرة اللبنانية مي الريحاني (من واشنطن): "فارسُ الشعر والحصانُ الأَبيض"، والأَديب اللبناني عبدالله نعمان (من باريس): "سعيد عقل حارسُ مملكة الشعر والجمال"، والأُستاذ سهيل مطر: "سعيد عقل الـمُعلِّم". ي الجلسة الثانية كلمتان من الشاعر شوقي بزيع: "اللغةُ القُصوى والتحليقُ فوق الحياة"، والدكتورة زهيدة درويش جبور: "سعيد عقل والهوية اللبنانية المركَّبة". في الجلسة الثالثة كلمتان من الدكتورة هند أَديب: "مشواري الأَدبي والإِنساني مع سعيد عقل"، والمحامي الكاتب أَلكسندر نجار: "ما تعلَّمْتُهُ من سعيد عقل". تخلَّل الجلسات قصائدُ من سعيد عقل يقرأُها هنري زغيب.

وختامًا سهرةٌ غنائية من قصائد سعيد عقل الـمُلَحَّنة: بقيادة المايسترو أَندريه الحاج وغناء السيِّدة كارلا رميا. لجلساتُ الأَكاديمية الثلاث تبدأُ في الثالثة بعدَ ظهر الإِثنين المقبل 8 كانون الثاني الجاري، في القاعة 903 من كلية عدنان القصار لإِدارة الأَعمال - الطبقة الأَرضية من مبنى الجامعة الجديد (المدخل الأَعلى)، والسهرةُ الغنائية لساعة واحدة على "مسرح غولبنكيان" داخل حرَم الجامعة في بيروت، والدعوة عامة مفتوحة.

 

الخارجية الالمانية دعت رعاياها إلى "مغادرة لبنان على وجه السرعة"

وطنية/03 كانون الثاني/2024

حذرت وزارة الخارجية الألمانية اليوم من "تزايد مخاطر تصعيد النزاع بين إسرائيل وحركة حماس بعد مقتل الرجل الثاني في الحركة الإسلامية"، ودعت رعاياها إلى مغادرة لبنان على وجه السرعة"، بحسب "وكالة الصحافة الفرنسية"وكتبت الوزارة عبر موقعها على الانترنت: "لا يمكن استبعاد تفاقم الوضع من جديد واتساع النزاع خصوصا بعد اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري في منطقة بيروت في 2 كانون الثاني 2024. وهذا ينطبق بشكل خاص على الأجزاء الجنوبية من لبنان، وصولاً إلى المناطق المدنية في جنوب بيروت". وشددت على أن "الوضع الأمني في المنطقة متقلب للغاية"، داعية المواطنين الألمان إلى "مغادرة هذا البلد بأسرع وسيلة ممكنة". قد صيغ التحذير بعد اجتماع وحدة الأزمات التابعة للحكومة الألمانية اليوم. وكانت ألمانيا قد أصدرت تحذيرا من السفر إلى لبنان في تشرين الأول الماضي، عقب اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس.

الجبهة السياديّة" حذرت من جعل لبنان ساحة حرب مفتوحة خدمة لأجندات خارجيّة

وطنية/03 كانون الثاني/2024

عقدت "الجبهة السياديّة من أجل لبنان" اجتماعها الأول في السنة الجديدة في مركزها بالسوديكو، تداولت خلاله في المستجدات وأصدرت البيان التالي: " وقع المحظور ودخلت حرب "حماس" في غزّة الى قلب بيروت، وهذا ما فَتِئنا، كما البطريرك الراعي وغيره من القيادات الروحيّة والسياديّة، نحذّر منه منذ ٧ تشرين الأول الماضي من جعل لبنان ساحة حرب مفتوحة خدمة لأجندات خارجيّة، مع تأكيد تضامننا الكامل مع عشرات آلاف الأبرياء من شيوخ ونساء وأطفال الذين يسقطون في هذه الحرب". ورأت انّ "جرّ لبنان الى حروب المحاور جريمة لا تُغتفر، ولذلك تصّر الجبهة على تنفيذ القرارات الدوليّة ١٧٠١ و١٥٥٩ و١٦٨٠ لأنّها الطريق الوحيد لإخراج لبنان من جهنّم التي أوصلها إليه تحالف السلاح والفساد. بالمناسبة فإننا نسأل، هل القيادات الحمساويّة والجهاديّة وغيرها، هل توجد في لبنان بشكل قانوني وبموجب إقامات شرعيّة؟". ختمت:" ويبقى أن انتخاب رئيس للجمهوريّة سياديّ إصلاحي ينفتح على الخارج العربي والدولي، هو الخطوة الأولى-الأساس في رحلة الألف ميل للخروج من المأساة المستمرّة والمتمادية

 

"الجبهة المسيحية": لمواجهة استجرار الحرب والدمار والموت كرمى لمصالح إيران

وطنية/03 كانون الثاني/2024

شجبت "الجبهة المسيحية" خلال اجتماعها الدوري بمقرها في الأشرفية، "سكوت الحكومة تجاه تحول لبنان إلى مرتع للإرهابيين والمطلوبين من قبل المجتمع الدولي ولا سيما إرهابيي "حماس" و"الحشد الشعبي" و"الحوثيين" بفضل إيران عبر ميليشيا "حزب الله" التي تشرع لهم الحدود الجوية والبرية والبحرية ليتخذوا من لبنان قاعدة لتحركاتهم الإرهابية وجر هذا البلد وشعبه إلى حرب عبثية لا ناقة لهم فيها ولا جمل، ولاستجرار مزيد من الويلات والخراب والدمار ضمن سلسلة حروب الآخرين على أرضنا المستباحة". لفتت الجبهة في بيان، إلى أن "هذه الميليشيات لا تزال تمعن في انتهاك ما تبقى للدولة وقواها العسكرية والأمنية من هيبة، معرضين لبنان الذي تقدمت حكومة تصريف الأعمال فيه بشكوى لانتهاك إسرائيل سيادته عبر اغتيالها القيادي في حركة "حماس" صالح عاروري المصنفة إرهابية من دول العالم". طالبت "الأحزاب والنواب والمرجعيات السيادية الوطنية بالإنتفاض ضد هذا الواقع الشاذ، والتوجه فورا عبر وفد إلى الأمم المتحدة ودول القرار للمطالبة بتطبيق القرار ١٥٥٩ لخلاص لبنان وشعبه من نير الإرهاب الذي زرعه الايراني في لبنان والمنطقة". وحذرت من أن "مكاتب ومجموعات عديدة لهؤلاء الإرهابيين منتشرة في مناطق سكنية عديدة ومكتظة وباتت قنبلة موقوتة"، داعية "بالأخص أبناء الطائفة الشيعية الكريمة، الى مواجهة استجرار الحرب والخراب والدمار والموت لأبنائهم كرمى لمصالح إيران البعيدة كل البعد عن مصلحة الأمن القومي اللبناني". ن جهة ثانية، اعتبرت الجبهة أن "الحملة الشرسة على رأس الكنيسة المارونية ومطارنتها واتهامهم بالعمالة ونعتهم بأبشع النعوت من قبل محور إيران في لبنان، تعد تهجما على المسيحية المشرقية ككل وبالتالي نرفضها رفضا تاما ولن نسكت عنه بعد الآن"، معتبرة "اغتيال كوادر حماس وغيرها من الإرهابيين في معقل "حزب الله" بمثابة تسليم لرأسه وسوف يتم قبض ثمنه بالسياسة لاحقا". وأيدت الجبهة "بيان المطارنة الموارنة الذي دق مجددا ناقوس خطر الوجود السوري المصنف زورا لجوء إنسانيا، وقد بينت الأيام عن تخزينهم للأسلحة سواء في مخيماتهم أو من خلال تواجدهم الكثيف بين القرى والمدن والأحياء السكنية"، مطالبة "اللبنانيين في كافة المناطق بطرد كل من لا يملك إقامة شرعية والضغط على المجتمع الدولي من أجل إعادتهم إلى بلادهم أو ترحيلهم الى دول أخرى". وختاما، جددت الجبهة نداءها "للأحزاب والكنائس والمرجعيات المسيحية، من أجل وضع خطة إنقاذية لما تبقى من وجود حر لهم"، معتبرة أن "مؤامرة كبرى تستهدف وجودهم دون سواهم".

3 قتلى بغارة معادية على منزل في بلدة مركبا وقصف مدفعي مترافقا مع غارات جوية على عيتا الشعب واللبونة

وكالات/03 كانون الثاني/2024

ذكرت وكالات الأنباء أن الغارة التي استهدفت منزلا في بلدة مركبا أدت الى سقوط 3 قتلى من التابعين لحزب الله والحزب نعاهم

"اليونيفيل" لـ "الوطنية" عن اغتيال العاروري: نشعر بقلق عميق إزاء أي احتمال للتصعيد قد يكون له عواقب مدمرة

وطنية/03 كانون الثاني/2024

قالت نائبة مدير المكتب الإعلامي لـ"اليونيفيل" كانديس ارديل في حديث إلى "الوكالة الوطنية للإعلام" عن الوضع على الخط الأزرق بعد اغتيال صالح العاروري: "نشعر بقلق عميق إزاء أي احتمال للتصعيد قد يكون له عواقب مدمرة على الناس على جانبي الخط الأزرق. نواصل مناشدة جميع الأطراف وقف إطلاق النار، وكذلك نناشد أي محاورين يتمتعون بالنفوذ أن يحثّوا على ضبط النفس".

 

رئيس المجلس الأرثوذكسي: لبنان لا يستطيع خوض حرب ضد العدو الصهيوني في الظروف الراهنة

وطنية/03 كانون الثاني/2024

إعتبر رئيس المجلس الوطني الأرثوذكسي روبير الأبيض أن لبنان "على شفير الهاوية ولا أحد يبالي من المسؤولين والجميع ينتظر ويشاهد". وقال في بيان: "الحرب أصبحت وشيكة في جنوب لبنان ولا مفر منها، هذا ما يسعى إليه العدو الصهيوني أي باستهداف لبنان وجره إلى الحرب على الجهة الشمالية من اجل مكاسب سياسية لرئيس الوزراء نتنياهو لتعوم حكومته الفاشلة والساقطة داخلياً وخارجياً وغير القادرة على الاستمرار بالحرب". وناشد الجيش "التحرك للجم ما يخطط له في لبنان الذي لا يستطيع خوض حرب مع العدو الصهيوني في الظروف الراهنة، اي في غياب مقومات الدولة وغياب رئيس للجمهورية وبظل الفراغ الحاصل لدور للمؤسسات والمواقع الأساسية في الدولة".

 

وزير خارجية لبنان: نعمل على إقناع حزب الله بعدم شن حرب ضد إسرائيل

واشنطن/د ب أ/03 كانون الثاني/2024

قال وزير الخارجية اللبناني عبدالله بوحبيب إن حكومة بلاده لا تريد أي حرب، وتعمل على إقناع حزب الله بعدم شن حرب ضد إسرائيل. وأضاف وزير الخارجية اللبناني في تصريحات لشبكة (سي إن إن) الأربعاء: نشعر بالخوف منها (الحرب) لأن الحكومة اللبنانية والشعب اللبناني لا يريدان أي حرب، نرغب في تحقيق السلام على حدودنا الجنوبية. وتابع أن لبنان يعتقد أن إسرائيل مسؤولة عن هجوم بيروت والانفجار المميت الذي وقع خلال حفل تأبيني في إيران، الأربعاء، معربا عن مخاوفه من أن الشرق الأوسط يقترب الآن حقا من حرب إقليمية. وقال: لا نريد أن يمتد ما يحدث في الجنوب إلى لبنان، لا نحب حربا إقليمية لأنها خطيرة على الجميع، خطيرة على لبنان، وخطيرة على إسرائيل وعلى الدول المحيطة بإسرائيل. ومع تزايد المخاوف من أن حزب الله المدعوم من إيران قد يتخذ إجراءات انتقامية ضد إسرائيل، قال وزير الخارجية اللبناني، لشبكة (سي إن إن)، إن حكومته منخرطة في حوار مع حزب الله، لثنيه عن اتخاذ أي إجراء. وأكد بوحبيب: ليس الأمر وكأننا نستطيع أن نأمرهم، نحن لا ندعي ذلك ولكن يمكننا إقناعهم وأعتقد أن الأمر يعمل في هذا الاتجاه. وفي حديثه من واشنطن، قبل اجتماعه مع المستشارين في مجلس الأمن القومي الأمريكي، أكد بوحبيب على الدور الذي يمكن أن تلعبه الولايات المتحدة في التوسط في السلام. ووصف الولايات المتحدة بأنها قائدة في البحث عن السلام، مشيرا إلى نجاحاتها السابقة في الاستفادة من نفوذها على إسرائيل للتوصل إلى نتيجة سلمية. وأضاف: أعتقد أنه يجب أن تكون هناك الآن مسيرة جديدة من أجل السلام، الشعب الوحيد الذي يمكنه قيادتها، والدولة الوحيدة التي يمكنها قيادتها هي الولايات المتحدة.

 

الجبهة الجنوبية: إسرائيل تقصف و10 عمليات للمقاومة

الكلمة اولاين/03 كانون الثاني/2024

أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" بأن الغارة التي استهدفت منزلا في الأطراف الشرقية لبلدة مركبا أدت الى سقوط 3 شهداء. كما أفادت باستهداف بلدة عيتا الشعب - قضاء بنت جبيل بقصف مدفعي اسرائيلي.

"المنار" ذكرت أن الطيران الحربي المعادي استهدف منطقة "اللبونة" في أطراف بلدة الناقورة بغارات جوي، كما استهدف قصف مدفعي معادٍ منطقة "الخريبة" بين راشيا الفخار وشرقي مدينة الخيام.

وشنت مسيرة اسرائيلية قرابة الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم عدوانا جويا حيث استهدفت بغارة أحد المنازل في بلدة عيتا الشّعب واطلقت باتجاهه 3 صواريخ ولم يفد عن وقوع أي إصابات.

كذلك استهدفت ثلاث غارات بواسطة مسيرة على حي الرجم في عيتا الشعب، كما سجل عدد من الغارات على تلة الراهب واستهداف الاحراج الواقعة ما بين رميش وعيتا الشعب.

عمليات الحزب

أصدرت "المقاومة الإسلامية" سلسلة بيانات بعمليات نفذتها، دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادًا لمقاومته الباسلة ‌‌‌‏والشريفة":

- استهدف ‌‏‌‌‌‏مجاهدو ‏المقاومة الإسلامية عند الساعة 06:00 من مساء يوم الأربعاء 3-1-2024 حامية ‏ثكنة ‏برانيت التي فر منها العدو الإسرائيلي بالأسلحة الصاروخية، وحققوا فيها إصابات مباشرة.‏

- استهدف ‌‏‌‌‌‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 05:25 من مساء يوم الأربعاء 3-1-2024 تجمعاً ‏لجنود العدو الإسرائيلي خلف موقع جل العلام بالأسلحة الصاروخية وتم إصابته إصابة مباشرة.

- استهدف ‌‏‌‌‌‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 04:44 من عصر يوم الأربعاء 3-1-2024 ‏تجمعات لجنود العدو الإسرائيلي في محيط موقع رويسات العلم في مزارع شبعا اللبنانية ‏المحتلة بأربعة صواريخ بركان وحققوا فيها إصابات مباشرة. -استهدف ‌‏‌‌‌‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 04:30 من عصر يوم الأربعاء 3-1-2024 ‏تجمعات لجنود العدو الإسرائيلي في محيط ثكنة دوفيف بدفعة صاروخية كبيرة وحققوا فيها ‏إصابات مباشرة. - استهدف ‌‏‌‌‌‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 04:00 من بعد ظهر يوم الأربعاء 3-1-2024 تجمعاً ‏لجنود العدو الإسرائيلي في محيط موقع رويسات العلم في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بالأسلحة ‏الصاروخية وتم إصابته إصابة مباشرة. ‏

- استهدف ‌‏‌‌‌‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 04:00 من بعد ظهر يوم الأربعاء 3-1-2024 تجمعاً ‏لجنود العدو الإسرائيلي في محيط ثكنة زبدين في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بصاروخ بركان ‏وتم إصابته إصابة مباشرة".

- استهدف ‌‏‌‌‌‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 03:50 من بعد ظهر يوم الأربعاء 3-1-2024 تجمعاً ‏لجنود العدو الإسرائيلي في موقع بياض بليدا بصاروخ بركان وتم إصابته إصابة مباشرة.

- إستهدف ‌‏‌‌‌‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 03:40 من بعد ظهر يوم الأربعاء 3-1-2024 تجمعا ‏لجنود العدو الإسرائيلي في محيط موقع المالكية بصاروخ بركان وتم إصابته إصابة مباشرة"

- استهدف ‌‌‌‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة 01:15 من بعد ظهر يوم الأربعاء 3-1-2024 ثكنة زرعيت بالأسلحة المناسبة، وحققوا فيها إصابات مباشرة".‏

‏- استهدف مجاهدو المقاومة عند الساعة 01:15 من بعد ظهر يوم الأربعاء 3-1-2024 موقع جل العلام بالأسلحة المناسبة، وحققوا فيه إصابات مباشرة".

 

تفاصيل الأخبار الدولية والإقليمية

الصحة في غزة: استشهاد 128 فلسطينيا خلال 24 ساعة والإجمالي يرتفع إلى 22313

وطنية/03 كانون الثاني/2024

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة اليوم إستشهاد 128 فلسطينيا خلال الساعات الـ24 الماضية، ما يرفع إجمالي ضحايا القصف الإسرائيلي على القطاع إلى 22313 منذ 7 تشرين الاول. وقالت الوزارة في بيان لها، نقلته "روسيا اليوم" : "إن الاحتلال الاسرائيلي ارتكب 10 مجازر ضد العائلات في قطاع غز، راح ضحيتها 128 شهيدا وأصيب 261، خلال الـ24 ساعة الماضية". وأكدت "ارتفاع حصيلة العدوان إلى 22,313 شهيدا و57,296 إصابة منذ السابع من تشرين الاول الماضي". وكان ‏المكتب الإعلامي الحكومي في غزة نشر تحديثا لاهم الاحصائيات المتعلقة بالحرب علي قطاع غزة مع بداية العام الجديد 2024، أظهر نزوح 1,9 مليون فلسطيني في قطاع غزة، واستشهاد قرابة 10 آلاف طفل، وقرابة 350 من الطواقم الطبية وعناصر الدفاع المدني، وتدمير آلاف الوحدات السكنية والمرافق الطبية والحكومية ودور العبادة.

 

أكثر من 100 قتيل في انفجارين بجنوب إيران تزامنا مع إحياء ذكرى سليماني.. وخامنئي يتوعد بـرد قاس

طهران/وكالات/03 كانون الثاني/2024

قتل أكثر من 100 شخص جراء انفجارين وقعا بفارق دقائق في جنوب إيران واستهدفا حشودا كانت تحيي الذكرى السنوية الرابعة لمقتل اللواء قاسم سليماني بضربة أمريكية. وتوعد المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، الأربعاء، بـرد قاس إثر التفجيرين. وقال في بيان إن الأعداء الأشرار والمجرمين للأمة الإيرانية تسببوا مجددا بكارثة وأسقطوا عددا كبيرا من السكان الأعزاء في كرمان شهداء، مؤكدا أن هذه الكارثة ستلقى ردا قاسيا بإذن الله. ووقع الانفجاران اللذان اعتبر مسؤول محلي أنهما عمل إرهابي، قرب مقبرة الشهداء في محافظة كرمان حيث يرقد سليماني، وفي ظل ظروف إقليمية شديدة التوتر على خلفية حرب إسرائيل، العدو اللدود للجمهورية الإسلامية، على قطاع غزة. وأوردت وكالة الأنباء الرسمية إرنا أن عدد الشهداء ارتفع الى 103 بعد وفاة أشخاص أصيبوا بجروح في الانفجارين الإرهابيين من بينهم ثلاثة من عمال الإنقاذ الذين هرعوا إلى المنطقة بعد الانفجار الأول، بحسب الهلال الأحمر الإيراني. وأفاد التلفزيون الرسمي بأن عدد الجرحى بلغ 181 شخصا، بعضهم في حال حرجة. وأعلنت إيران الخميس يوم حداد وطني وأفاد التلفزيون إثر الهجوم الإرهابي في كرمان (جنوب)، أعلنت الحكومة غداً (الخميس) يوم حداد وطني في سائر أنحاء البلاد. إلى ذلك، نقل التلفزيون الرسمي عن رحمن جلالي، نائب حاكم محافظة كرمان التي يتحدر منها سليماني، قوله إن الانفجارين هجوم إرهابي. وندد الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي بالتفجيرين، معتبرا ان ما حصل عمل جبان ومشين. كذلك، ندد نظيره الروسي فلاديمير بوتين بالانفجارين الصادمين بوحشيتهما. ولم تقدم السلطات الإيرانية بعد تفاصيل بشأن التفجيرين. الا أن وكالة تسنيم نقلت عن مصادر مطلعة لم تسمّها، قولها إن حقيبتين تحملان متفجرات انفجرتا على الطريق المؤدي الى مسجد صاحب الزمان حيث المقبرة. وأضافت أن منفذي هذا الحادث قاموا على ما يبدو بالتفجير باستخدام جهاز تحكم عن بعد. وأظهرت اللقطات وجود الآلاف على الطريق، قبل أن يُسمع من بعيد دوي انفجار أثار هلعا بين الحاضرين الذين بدأ كثر منهم بالركض للابتعاد عن المكان. كما أمكن رؤية دخان يتصاعد في الخلفية، بينما عمل عناصر من قوات الأمن على فرض طوق. وأظهرت المشاهد على التلفزيون الرسمي العديد من سيارات الاسعاف والمسعفين في المكان. ونقلت وكالة إيسنا عن محافظ كرمان سعيد تبريزي قوله إن الانفجارين وقعا بفارق عشر دقائق فقط. كذلك، نقلت الوكالة عن شاهد قوله كنا نسير نحو المقبرة عندما توقفت سيارة خلفنا فجأة وانفجرت سلة مهملات تحوي قنبلة.

الذكرى الرابعة

وكانت الجموع تحيي الذكرى الرابعة لمقتل سليماني بضربة جوية أمريكية فجر الثالث من كانون الثاني/يناير 2020 بعيد خروجه من مطار بغداد. وقضى معه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس. وكان سليماني في حينه قائدا لفيلق القدس الموكل العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني، وأحد أبرز القادة العسكريين للجمهورية الإسلامية، وصاحب دور محوري في رسم استراتيجيتها في الشرق الأوسط على مدى أعوام طويلة. ويعزى إلى سليماني الدور الأكبر في إرساء محور المقاومة، وهي التسمية التي تطلق على الأطراف الحليفة لطهران في المنطقة، مثل حزب الله اللبناني وحركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين، والحوثيين في اليمن، إضافة الى بعض الفصائل العراقية. وحظي سليماني بمكانة رفيعة لدى العديد من الإيرانيين وشارك الملايين منهم في تشييعه مطلع العام 2020 خلال مراسم تنقلت بين محافظات عدة وصولا الى مواراته الثرى في مسقطه كرمان. وينسب الى سليماني دور كبير في مواجهة تنظيم الدولة بعد سيطرته على مساحات واسعة من العراق وسوريا خلال العقد المنصرم. وأشاد به المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي بعد أيام من مقتله بالقول قتلوا شخصًا كان القائد الأكثر قوّة في الحرب على الإرهاب () بعملية غادرة وجبانة وقد اعترفوا بها، فأي خزي وعار أكبر من ذلك لهم. وأثار قتل سليماني بأمر مباشر من الرئيس الأمريكي في حينه دونالد ترامب، توترا حادا بين واشنطن وطهران التي ردّت على اغتياله بقصف صاروخي طال قاعدة عسكرية في غرب العراق يتواجد فيها جنود أمريكيون. ويأتي هذا الانفجاران بعد أيام من اتهام طهران لتل أبيب بقتل القيادي في الحرس الثوري رضي موسوي جراء ضربة قرب دمشق حيث كان يؤدي مهاما استشارية ضمن محور المقاومة في سوريا. كما جاءا غداة اغتيال إسرائيل القيادي في حركة حماس صالح العاروري في الضاحية الجنوبية لبيروت.

 

خامنئي توعد ب"رد قاس" بعد التفجيرين في جنوب إيران

وطنية/03 كانون الثاني/2024

توعد المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي اليوم، ب "رد قاس" إثر التفجيرين في جنوب ايران واللذين اسفرا عن مقتل 103 أشخاص تزامنا مع إحياء ذكرى اغتيال اللواء قاسم سليماني، بحسب "وكالة الصحافة الفرنسية". قال خامنئي في بيان: إن "الاعداء الأشرار والمجرمين للأمة الإيرانية تسببوا مجددا بكارثة وأسقطوا عددا كبيرا من السكان الأعزاء في كرمان شهداء"، مؤكدا أن "هذه الكارثة ستلقى ردا قاسيا بإذن الله".

 

غوتيريش دان بشدة التفجيرين في جنوب ايران

وطنية/03 كانون الثاني/2024

دان الأمين العام للأمم المتحدة انطزنيو غوتيريش بشدة الانفجارين اللذين وقعا في جنوب ايران وسط حشود كانت تحيي ذكرى مقتل اللواء قاسم سليماني، بحسب "وكالة الصحافة الفرنسية". وأوضح الناطق باسمه انه "يدين بشدة الهجوم الذي استهدف اليوم مراسم في مدينة كرمان في جمهورية إيران الإسلامية والذي أفادت تقارير بأنه أودى بأكثر من 100 شخص وأصاب كثرا آخرين".

 

البيت الأبيض: حماس ما زالت تملك قدرات كبيرة في غزة

واشنطن/وكالات/03 كانون الثاني/2024

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن حماس ما زالت تملك قدرات كبيرة داخل غزة بعد حوالي ثلاثة أشهر من الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي إن القضاء على التهديد العسكري الذي تشكّله حماس هدف يمكن تحقيقه بالنسبة إلى إسرائيل، لكنها قد لا تتمكّن من محو المجموعة من الوجود. وأشار كيربي إلى أن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان أجرى مكالمة هاتفية يوم الثلاثاء مع وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي رون ديرمر، أحد كبار مساعدي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لمناقشة الحرب على غزة والجهود المبذولة لتأمين إطلاق سراح المحتجزين في القطاع. وقال كيربي إنهما ناقشا العمليات العسكرية الإسرائيلية الجارية والجهود الجارية لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا تأمين إطلاق سراح الرهائن المتبقين. وشدد كيربي على أن محادثات إطلاق سراح الرهائن مستمرة وجادة، على الرغم من الفهم المتزايد بأن الجانبين يقفان عند مفترق طرق.

 

مسؤول أميركي: اغتيال العاروري تمّ بغارة إسرائيلية

وطنية/03 كانون الثاني/2024

أعلن مسؤول أميركي اليوم أنّ إسرائيل هي التي نفّذت الغارة التي أدّت إلى اغتيال القيادي في حركة "حماس" صالح العاروري في الضاحية الجنوبية لبيروت مساء الثلاثاء. وقال المسؤول لوكالة "فرانس برس "طالباً عدم ذكر اسمه إنّ "الهجوم كان هجوماً إسرائيلياً".

 

إسرائيل تجري محادثات مع الكونغو لقبول" مهاجرين "من غزة

وطنية/03 كانون الثاني/2024

كشف تقرير إعلامي أن إسرائيل أجرت محادثات سرية مع الكونغو وعدة دول أخرى، لقبول آلاف المهاجرين من قطاع غزة. وقلت "سكاي نيوز عربية" عن صحيفة "زمان يسرائيل"، قولها إن مسؤولين إسرائيليين أجروا بالفعل محادثات مع الكونغو، وقالوا إنها "ستكون مستعدة لاستقبال المهاجرين من غزة".

وأوضح مصدر حكومي رفيع للصحيفة، أن المسؤولين الإسرائيليين "يجرون محادثات مع دول أخرى لاستقبال مهاجرين"، من دون ذكر هذه الدول. والثلاثاء قالت وزيرة الاستخبارات جيلا غمليئيل في الكنيست، إن "على العالم أن يدعم الهجرة الإنسانية من غزة، لأن هذا هو الحل الوحيد الذي أعرفه".والإثنين، قال وزير ما يسمى بالأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير، إن "الترويج لحل يشجع على هجرة سكان غزة ضروري. إنه حل صحيح وعادل وأخلاقي وإنساني". وأكد أن خروج الفلسطينيين من قطاع غزة "من شأنه أن يفتح أيضا الطريق أمام إعادة إنشاء مستوطنات يهودية في أراض فلسطينية". اعتبر بن غفير أن "تشجيع هجرة سكان غزة سيسمح لنا بإعادة سكان المناطق الحدودية و(كتلة) غوش قطيف"، الاستيطانية السابقة في قطاع غزة. وأتت دعوة بن غفير غداة دعوة مماثلة أطلقها وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، قال فيها إن المستوطنين اليهود "يجب أن يعودوا إلى قطاع غزة بعد انتهاء الحرب، وإن فلسطينيي القطاع يجب أن يتم تشجيعهم على الهجرة إلى دول أخرى". وانت الولايات المتحدة نددت بتصريحات الوزيرين. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر في بيان، إن "الولايات المتحدة ترفض التصريحات الأخيرة للوزيرين التي تدعو إلى إعادة توطين الفلسطينيين خارج غزة"، واعتبر أن هذه التصريحات "تحريضية وغير مسؤولة". وأضاف ميلر: أن "الحكومة الإسرائيلية، بما في ذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أبلغتنا مرارا أن هذه التصريحات لا تعكس موقف الحكومة الإسرائيلية". وشدد المتحدث الأميركي على أن الولايات المتحدة تعتبر "غزة أرضا فلسطينية وستبقى أرضا فلسطينية".

 

اغتيال العاروري عصفوران بحجر.. إسرائيل: هل وصلت الرسالة لـ حزب الله؟

تل ليف رام/معاريف/03 كانون الثاني/2024

إذا كان هناك إحساس بجمود صورة وضع القتال في الساحة المركزية في غزة وفي لبنان بعد نحو ثلاثة أشهر من الحرب، فقد انتهى مساء أمس، عند تصفية مسؤول حماس الكبير صالح العاروري ومسؤولين كبار آخرين في منظمة الإرهاب. لكن السؤال المركزي لا يعنى بتداعيات التصفية المنسوبة لإسرائيل في ضاحية بيروت الجنوبية، لكنه سيرسم الخط بشكل واضح: بعد 89 يوماً من حرب ذات مزايا متعددة الساحات، بدأت بهجوم إرهابي من حماس في 7 أكتوبر وجرت في مناورة برية للجيش الإسرائيلي في غزة، فمن المتوقع الآن تغيير جوهري في تطور الحرب، حيث ستكون المعركة مع حزب الله ستكون جبهة مركزية لإسرائيل.

يبدو أن هذه المسألة متعلقة أساساً برد حزب الله هل، كيف، وبأي شدة سيرد بالنار نحو إسرائيل. إن من اتخذ القرار بتصفية المسؤولين على أراضي لبنان، ربما وضع اعتباراً لتصعيد دراماتيكي في الحرب مع حزب الله. وذلك، حين تقف إسرائيل أمام مفترق قرار في ضوء استمرار القتال في الجبهة الشمالية بالتوازي مع مناورة برية للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، هل ستأخذ مبادرة هجومية في محاولة لكسر ما يبدو كطريق مسدود؟ بمعنى، حتى لو لم يتطور وضع حتى الآن إلى حرب كاملة في الساحة الشمالية، فإنه ثبت كحقيقة شللاً تاماً للمجال المدني في البلدات والمجالس الإقليمية المجاورة للحدود.

في أيام عادية ليست أيام حرب، معقول الافتراض بأن تصفية شخصية رفيعة المستوى كالعاروري كان ذا معنى عملياتي بالنسبة لإسرائيل حتى في كل ما يتعلق بالإرهاب في الضفة. فضلاً عن حساب طويل جداً لإسرائيل مع العاروري ومسؤولين آخرين ذوي أهمية لقدرة حماس العسكرية في الضفة وغزة على حد سواء، فإن العاروري كرئيس الذراع العسكري لحماس في الضفة ذو أهمية خاصة.

عرف العاروري كيف يربط جيداً بين معرفته الطويلة للضفة وإسرائيل وبين خلق ارتباطات مع قيادة الحرس الثوري الإيراني وحزب الله؛ لتوثيق التعاون، مرة في بناء مشترك لفرع حماس في لبنان الذي عمل تحت رعاية كاملة وتعاون مع حزب الله في السنوات الأخيرة، ومرة أخرى وهي الأهم، في تمكين صلات مشتركة بين إيران وحزب الله وحماس حيال عدو مشترك هو إسرائيل. هكذا استوعب حزب الله وإيران في السنوات الأخيرة الفضائل التي يمكنهما أن يستخلصاها من توحيد الساحات تجاه إسرائيل، بما في ذلك تعظيم دعم منظمات الإرهاب الفلسطينية، وعلى رأسها بالطبع حماس رغم كونها منظمة إخوان مسلمين سُنية. مقابل العملية العسكرية المرتقبة في قطاع غزة وخوض معركة دفاع تجاه حزب الله التي كانت عنصر المبادرة الهجومية فيها محدودة حتى هذه المرحلة كي لا يكون الانجرار إلى حرب في لبنان، يبدو هذه المرة أن هناك من يطلق إشارة مباشرة لـ حزب الله ولدولة لبنان بأن مرحلة ضبط النفس في لبنان انتهت. وذلك في ضوء الوضع الذي اختار فيه حزب الله الانضمام إلى الحرب، حتى وإن بشكل محدود نسبياً وليس باستخدام نار كاملة شلت هجماته طبيعة الحياة الاعتيادية في منطقة الحدود الشمالية بشكل مطلق.

لقد قصدت التصفية في لبنان قيادة حماس، لكن الرسالة موجهة لـ حزب الله ودولة لبنان، وبشكل غير مباشر ربما أيضاً لدول وقوى عظمى أخرى، بحيث تمارس ضغطاً مباشراً على حكومة لبنان (أو ما تبقى منها)، في محاولة قد تكون الأخيرة لكبح حزب الله من دهورة لبنان الذي يعيش على أي حال حالة فوضى سلطوية واقتصادية، إلى الحرب. تفضل إسرائيل الآن إمكانية تسوية سياسية في الحدود الشمالية لوقف النار وإبعاد حزب الله عن الحدود، في اتفاق يتطلب تنازلات إسرائيلية أيضاً. مع ذلك، بعد التصفية المنسوبة لإسرائيل، تعود الكرة الآن إلى جانب حزب الله كيف وهل سيرد وهل نحن في الطريق إلى تصعيد إضافي في الحدود الشمالية؟ والأيام القادمة ستحدد غالباً ما سيأتي.

 

"المقاومة الإسلامية في العراق": استهدفنا قاعدة أميريكية في القرية الخضراء بالعمق السوري

وطنية/03 كانون الثاني/2024

أعلنت "المقاومة الإسلامية في العراق" اليوم، "استهداف قاعدة أميركية في القرية الخضراء بالعمق السوري بواسطة الطيران المسير"، مؤكدة "الاستمرار في ذلك". وأوضحت في بيان: "هاجم مجاهدونا قاعدة الاحتلال في القرية الخضراء بالعمق السوري فجر اليوم بواسطة الطيران المسيّر، ونؤكد استمرارنا في دك معاقل العدو". كانت أكدت في وقت سابق، "مهاجمة القاعدة الأميركية في مدينة الشدادي جنوبي محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، بواسطة الطيران المسير". وتواصل "المقاومة الإسلامية في العراق"، استهداف القواعد الأميركية في سوريا والعراق، ومنها: عين الأسد، التنف، الحرير، كونيكو، حقل العمر النفطي، خراب الجير، مؤكدة أن ذلك يأتي "استمرارا بنهجنا في مقاومة قوات الاحتلال الأميركي في العراق والمنطقة، وردا على مجازر الكيان الصهيوني بحق أهلنا في غزة". وتتعرض القواعد العسكرية الأميركية في كل من العراق وسوريا لهجمات بمسيرات وصواريخ منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر الماضي، بحسب "روسيا اليوم".

 

القيادة المركزية الأميركية: لم نرصد أي أضرار بعد أحدث هجوم حوثي في البحر الأحمر

وطنية/03 كانون الثاني/2024

نقلت "رويترز" عن القيادة المركزية الأميركية ان الحوثيين أطلقوا صاروخين باليستيين مضادين للسفن في جنوب البحر الأحمر، وذلك دون تسجيل أي أضرار. وأضافت أن العديد من السفن التجارية في المنطقة أبلغت عن تأثير الصواريخ على المياه المحيطة.

 

الدفاع الروسية: تدمير 12 صاروخا وقذيفة أوكرانية فوق بيلغورود

وطنية/03 كانون الثاني/2024

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إحباط محاولة أوكرانية جديدة لتنفيذ هجوم صاروخي على الأراضي الروسية صباح اليوم . وأوضحت في بيان نقلته "روسيا اليوم" أن "وسائل الدفاع الروسية المناوبة دمرت 6 صواريخ تكتيكية توتشكا-أو و6 قذائف من راجمات الصواريخ أولخا فوق مقاطعة بيلغورود الحدودية".

وفي وقت سابق اليوم أكد حاكم بيلغورود فياتشيسلاف غلادكوف "إسقاط الدفاعات الجوية الروسية أهدافا معادية فوق المقاطعة"، مشيرا إلى "تعرض قرية سولوتي في المقاطعة لقصف أوكراني دون وقوع أي إصابات".

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

اغتيال العاروري: هل يرد "حزب الله"؟

علي حمادة/النهار العربي/03 كانون الثاني/2024

يشكل اغتيال إسرائيل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري وعدداً آخر من قيادات "كتائب القسام" في لبنان في معقل "حزب الله" في الضاحية الجنوبية لبيروت ضربة على مستويين. الأول على مستوى شخصية العاروري ومستواه التنظيمي العملي، فضلاً عن القرار الذي أعلنت عنه إسرائيل بمطاردة قيادات حماس أينما كانوا في العالم. والثاني على مستوى المكان الذي حصلت فيه، لا سيما أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله سبق أن حذر إسرائيل في 14 نيسان الماضي من استهداف أي شخصية لبنانية أو فلسطينية أو سورية أو إيرانية أو تحمل جنسية في العالم في لبنان، مؤكداً أن "حزب الله" سوف يرد على أي حدث أمني يحصل في لبنان بقوة دون تردد.

وبالتالي فإن الحدث يمكن أن يتدحرج في اتجاه التصعيد على الأرض بين "حزب الله" وإسرائيل، أكان عند الحدود بين لبنان وإسرائيل، أو من خلال عمل أمني ينفذه "حزب الله" ضد مصالح أو شخصيات إسرائيلية في الداخل أو الخارج. في كل الأحوال، لم تكن عملية اغتيال صالح العاروري منسلخة عما يحصل في ميدان المواجهة الإيرانية الإسرائيلية. فقد صعّدت إسرائيل من خلال رفع مستوى الضربات التي استهدفت في الآونة الأخيرة قيادات من "حزب الله" في الميدان وفي سوريا، إضافة إلى قيادات إيرانية عسكرية رفيعة المستوى في الحرس الثوري.

اغتيال صالح العاروري في قلب الضاحية الجنوبية هو رسالة إلى أن معقل الحزب المذكور ليس خارج معادلة حرب غزة ومضاعفاتها، تماماً كما هي حال دمشق، والحدود العراقية السورية التي شهدت استهدافات إسرائيلية كبيرة في الأسابيع القليلة الماضية. على سبيل المثال استهداف المسؤول الكبير في فيلق القدس في سوريا رضي الموسوي، أو استهداف مواقع عند مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية أدى إلى مقتل أربعة عناصر من الحزب المشار إليه آنفاً.

وبما أن الضربة حصلت في معقل "حزب الله" وبين جمهوره، فمن الصعب ألا يرد الحزب ذاته لأنه لا يريد أن يفهم من صمته على العملية أن إسرائيل نجحت في تغيير قواعد اللعبة التي سادت منذ عام 2006 التي شهدت آخر استهدافات إسرائيلية لهذا المعقل الحصين الذي يستضيف قيادات وعناصر من مختلف الفصائل الإيرانية من جميع بلدان المنطقة، وصولاً إلى اليمن وشمال أفريقيا. ومن حيث المبدأ فإن ضمانة هؤلاء الأمنية تستند إلى قوة حزب الله" وقدرته على إقامة قواعد اشتباك مع الإسرائيليين تحول دون استهداف مناطقه الآهلة بالسكان. لكن ما حصل البارحة أثبت أن الحرب مستمرة بطرق متعددة أهمها العمليات الخاصة التي تحصل خارج قطاع غزة.

إن كلمة الأمين العام لـحزب الله" السيد حسن نصر الله اليوم بمناسبة الذكرى الرابعة لاغتيال قاسم سليماني ستكون عالية السقف إلى حد بعيد، حتى لو لم يكن في حسابات محور "الممانعة" بقيادة طهران الدخول في حرب مفتوحة مع إسرائيل. و"حزب الله" الذي سبق أن خسر قيادات رفيعة مثل عماد مغنية، مثله مثل إيران التي خسرت قاسم سليماني، ومحسن فخري زاده، ومؤخراً رضي الموسوي لن تذهب إلى حرب بسبب اغتيال صالح العاروري. جل ما سيحصل تصعيد في الجنوب اللبناني، وعدد من الجبهات الأخرى مثل سوريا.

في المحصلة الأخيرة، من المهم الإشارة إلى أن الضربة قاسية على حماس التي سبق أن أعلنت قبل ثلاثة أسابيع عن إطلاق "طلائع طوفان الأقصى" في لبنان. فالتحرك من الجبهة اللبنانية سوف يجر ردوداً إسرائيلية مباشرة تتجاوز قواعد الاشتباك مع "حزب الله". وبالطبع لن يسلم لبنان من تبعات الاشتباك بين حماس وإسرائيل على أرضه.

رد "الحزب" على الاغتيالات: ترميم توازن الردع وتجنب الحرب

منير الربيع/المدن/04 كانون الثاني/2024

منذ العام 2008، يمكن الحديث عن أن إسرائيل قد شرعت في مسار مختلف للاغتيالات الأمنية، التي تنفذها ضد قيادات في حزب الله أو محور المقاومة. كان ذلك مع عملية اغتيال المسؤول العسكري في الحزب عماد مغنية. فيما بعد، توالت عمليات الاغتيال الإسرائيلية التي لا مجال لذكرها كلها، وصولاً إلى اغتيال قادة إيرانيين بارزين، مسؤولين عن الملف النووي، وإلى اغتيال قاسم سليماني ورضى الموسوي.

الحسبة المدفوعة سلفاً

كل هذه العمليات التي استهدفت مسؤولين أمنيين وعسكريين بارزين في محور المقاومة بقيت من دون ردّ متناسب أو يتوازى مع حجم العمليات. كانت الردود بمعناها العسكري أو الأمني ولكن من دون تحقيق أهداف قتل مسؤولين إسرائيليين في المستوى نفسه. لهذا تفسيران. الأول، يقوله معارضو المحور بأن انعدام الرد المتوازن ناجم عن ضعف وعجز. والثاني، يقوله المحور نفسه بأن أي مسؤول من هؤلاء هو في الأساس مشروع شهيد، وبالتالي الحسبة مدفوعة سلفاً. والأهم، أن أي اغتيال لن يؤثر على مسار العمليات التي تقوم بها المقاومة بما يتعلق بتنمية قدراتها واستكمال مشروعها. هذا أيضاً ينطبق على اغتيال صالح العاروري في بيروت، والذي هدده الإسرائيليون بشكل علني. ليأتي الاغتيال برمزية كبرى، عبر استهدافه في قلب الضاحية الجنوبية لبيروت، بما يمثل ذلك من تحد لحزب الله ونصرالله شخصياً. وسيكون له ردّ حتمي من قبل الحزب، ولكن ضمن الحدود المتوقعة، وبما يحفظ حداً أدنى من الاستقرار الداخلي في لبنان، لعدم تدهور الأوضاع نحو حرب. وهنا لا بد للحزب أن يتسلّح بـ"الصبر الجميل" كما ورد في بيانه. فمع حصول الاغتيال، توالت الاتصالات الدولية باللبنانيين والإسرائيليين للتخفيف من وطأته. ولمنع تفاقم الأمور.

الاستدراج إلى الحرب

حزب الله هنا يرتكس إلى معادلة تربط ما بين "العقلانية والثورية"، أو العقلانية ضمن الحالة الثورية. إذ لا يمكنه فتح معركة واسعة ومفتوحة تؤدي إلى تدمير البلد والإطاحة بكل المكتسبات التي تحققت. كما يعتبر نفسه أنه لا يريد أن يُستدرَج إلى اللعبة الإسرائيلية، على قاعدة أن الحرب من مصلحة نتنياهو. ولا يجب منحه هذه الفرصة لإطالة عمره على رأس حكومته. وهذا أيضاً يتطابق مع ما قاله قائد فيلق القدس اسماعيل قاآني قبل أيام، رداً على اغتيال مسؤول الحرس الثوري في دمشق رضى الموسوي، معتبراً أن إيران لن تستدرج إلى الحرب التي تريدها اسرائيل. هنا المعادلة لا تقوم على ردّ الفعل العاطفي.

منذ سنوات، تحدث حزب الله عن معادلة توازن الردع، وأن اسرائيل عاجزة عن تنفيذ أي عملية في لبنان، لأنه يمتلك قدرات هائلة يهدد فيها تل أبيب. وكان الحزب قد رفع سابقاً معادلة استهداف بيروت يوازيه استهداف تل أبيب. أهم ما سيركز عليه الحزب حالياً هو العمل في سبيل إعادة الاعتبار لمعادلة توازن الردع. خصوصاً أن الإسرائيليين يريدون الاستمرار في مثل هذه العمليات، كما أعلن عن ذلك أو تم تسريبه. بينما مهمة الحزب ستكون في منع الإسرائيلي من تكرار مثل هذه العمليات. وإلا فإن لبنان سيصبح ساحة مفتوحة للتصفية الحسابات والاغتيالات، كما حصل في فترات سابقة من سبيعنيات وثمانينيات القرن الفائت. عملياً، رد حزب الله سيكون حتمياً، ولا بد له أن يكون متكاملاً مع حركة حماس، إما عبر عملية نوعية في داخل إسرائيل تعيد الاعتبار لمعادلة توازن الردع، وتمنع الإسرائيليين من القيام بعمليات مشابهة لعملية اغتيال العاروري، وإما من خلال توسيع المواجهات ضمن معادلة وحدة الساحات، ولكن من دون أن يؤدي ذلك إلى حرب واسعة أو شاملة، على قاعدة أن المعركة ستكون طويلة، وأنها حرب استنزافية تحتاج إلى نفس طويل.

 

حرب غزّة في غياب السّياسة

خيرالله خيرالله/النهار العربي/03 كانون الثاني/2024

غيّرت حرب غزّة العالم، لكنّها غيرت خصوصاً الشرق الأوسط والخليج والدور الإيراني الذي انتقل إلى مرحلة جديدة أكثر هجومية. حصل ذلك في ضوء القدرة التي أظهرتها "الجمهوريّة الإسلاميّة" على استغلال هذه الحرب إلى أبعد حدود من جهة، وعدد الأوراق التي تمتلكها في أنحاء مختلفة من المنطقة من جهة أخرى. باتت إيران تمتلك مفتاح توسيع الحرب. سمح لها ذلك بدخول مفاوضات مع "الشيطان الأكبر" الأميركي أملاً في تحقيق مكاسب معيّنة تشمل الاعتراف بدورها المهيمن في المنطقة.

كشفت حرب غزّة درجة تحكّم إيران بالعراق وثقل الميليشيات العراقية التابعة لـ"الحرس الثوري"، وهي ميليشيات مذهبيّة عاملة تحت لافتة "الحشد الشعبي". كشفت الحرب أيضاً مدى الانتشار العسكري والأمني لإيران في سوريا ومقدار سيطرتها على لبنان وقرار الحرب والسلم فيه. ترافق ذلك مع زوال كلّ وهم في شأن مدى فعالية أداة اسمها "جماعة أنصار الله" في اليمن. يتلطّى الحوثيون تحت هذه التسمية لتأكيد قدرتهم على تعطيل الملاحة في البحر الأحمر، الممتد من باب المندب إلى قناة السويس. أثبت الحوثيون قدرة كبيرة على استخدام أسلحة متطورة، بما في ذلك صواريخ ومسيّرات وزوارق حربيّة.

لم يكن الهجوم الذي شنته "حماس" في السابع من تشرين الأوّل (أكتوبر) 2023، وسمّته "طوفان الأقصى" مجرّد هجوم كشف نقاط الضعف في إسرائيل وعرّاها. كان ذلك الهجوم نقطة تحوّل كبيرة إلى درجة أن إسرائيل ما قبل ذلك اليوم ليست إسرائيل ما بعده. صحيح أنّ إسرائيل استطاعت تدمير غزّة إلى أبعد حدود مستخدمة وحشية غير معهودة في عالمنا، لكنّ الصحيح أيضاً أن الدولة العبريّة مقبلة على تغييرات كبيرة بعدما صار مستقبلها على كفّ عفريت وبعدما غابت السياسة عن كلّ تصرفاتها وحلّ مكانها العنف. ستظهر الأسابيع المقبلة حجم الكارثة الإنسانيّة التي حلّت بغزة على كلّ الصعد من دون أن يعني ذلك إيجاد مخرج سياسي في سياق تسوية تصبّ في مصلحة الاستقرار في منطقة ممتدة من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي.

تغيّر العالم إلى درجة أنّ الحدث الأوكراني، بما يشكله من خطر على كلّ دولة أوروبيّة، لم يعد يشغل العالم كما كانت عليه الحال في الماضي القريب. نسيت أميركا أن مصير أوروبا كلّها صار على المحكّ. نسيت الخطر الذي تشكّله روسيا على دول مثل بولندا، على سبيل المثال لا الحصر. لم تعد من أولويّة للحرب الدائرة في القارة العجوز على الرغم من تجدّد المعارك بين روسيا وأوكرانيا وكلّ تلك الوحشية التي يحاول فلاديمير بوتين من خلالها إظهار أن روسيا ما زالت قوّة عظمى.

بين ليلة وضحاها، عادت قضيّة فلسطين إلى الواجهة. مع عودتها إلى الواجهة اختارت إسرائيل إزالة غزّة من الوجود وتشريد أهلها، رافضة الاعتراف بأنّ الحاجة إلى السياسة قبل أي شيء آخر. فوق ذلك كلّه، ثمة خطر يتمثل في احتمال لجوء إسرائيل إلى توسيع الحرب إلى الضفّة الغربيّة. هذا ما تنبّه إليه العرب الواعون، في مقدّمهم دولة الإمارات العربيّة المتحدة والأردن. كذلك، لا يمكن الاستخفاف بممارسات إيران، عبر جنوب لبنان، وهي ممارسات يمكن أن تستغلها حكومة نتنياهو إلى أبعد حدود في ظلّ جو داخلي ضاغط. هذا الجو الضاغط ناجم عن نزوح عشرات آلاف الإسرائيليين من مناطق قريبة من الحدود اللبنانيّة.

بعد أيّام، تدخل حرب غزّة شهرها الرابع. ليس في إسرائيل من يريد استيعاب أن العنف لا يحلّ أي مشكلة على الرغم من كلّ المسؤولية التي تتحملها "حماس" التي لم تتحسّب لنتائج "طوفان الأقصى" وللكارثة التي حلت بغزّة. بكلام أوضح، هناك حاجة للعودة إلى السياسة بعد وقف النار سريعاً، خصوصاً أنّ بنيامين نتنياهو يبدو مصراً على متابعة الحرب. تدفعه إلى ذلك أسباب شخصيّة أوّلاً نظراً إلى أن وقف الحرب سيعني مباشرة فتح دفاتره ومحاسبته...

يظلّ أخطر ما في الأمر ذلك الغياب الأميركي الذي تعبّر عنه إدارة حائرة. زادت حيرة إدارة جو بايدن مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسيّة ومع استمرار إيران في ممارسة لعبتها المفضلة، وهي لعبة الابتزاز مستفيدة من الوحشية الإسرائيلية...

لا حلّ إلّا بالسياسة، لا لشيء سوى لأن العنف لن يؤدي إلى تصفية القضيّة الفلسطينية مهما ستفعل إسرائيل في الضفّة الغربيّة بعد كلّ الذي فعلته في قطاع غزّة.

متى يمكن لواشنطن أن تمنح "رخصة الحرب" على لبنان للحكومة الإسرائيليّة؟

فارس خشان/النهار العربي/03 كانون الثاني/2024

مواصلة لعب "بينع بونغ" بين "حزب الله" والجيش الإسرائيلي مستحيلة، فإذا كان الطرف اللبناني لا يقيم اعتبارًا لعشرات آلاف النازحين من بلداتهم وقراهم ولأكثر من 150 ضحية من المقاتلين والمدنيين ولتدمير المنازل والساحات وحرق الأحراج، فإنّ الطرف الإسرائيلي لا يملك هذا الترف، فالمستوطنون يملكون أدوات الضغط على الحكومة والجيش والكنيست، ويهددون بتدفيع الثمن غاليًا لمن يمكن أن يُهمل تضحياتهم أو أن يُضاعفها، ولا يمكنهم أن يقبلوا بحل لا يضمن أمنهم واستقرارهم في المستقبل، بحيث لا يتكرر في المناطق المحاذية للحدود مع لبنان ما سبق أن حصل مع تلك المحاذية لقطاع غزة في السابع من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي. وقد أصبح هذا الهجوم على غلاف غزة في الوجدان الإسرائيلي راسمًا للسياسات والعواطف والهواجس، مثله مثل الهولوكوست! وبهذا المعنى، فإنّ المقترحات التي يقدمها "حزب الله" على منابره التي أصبحت بمعظمها منابر تأبينيّة، لا تستقيم. يقول "حزب الله" إنّ الحدود اللبنانيّة - الإسرائيليّة ستعود إلى ما كانت عليه قبل السابع من تشرين الأوّل (أكتوبر) بمجرد أن يتوقف الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة. إسرائيل ترفض هذا العرض، فهي تتطلّع إلى أن ينسحب الجناح العسكري لـ"حزب الله" إلى ما وراء الضفة الشماليّة لنهر الليطاني وأن يقام في جنوب لبنان شريط محظور على سلاح "حزب الله" بعمق يصل، بحدّه الأدنى، إلى عشرة كيلومترات! وتتعرّض الحكومة الإسرائيليّة لضغوط داخليّة، منذ الثامن من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، أي تاريخ دخول "حزب الله" في حرب "طوفان الأقصى"، من أجل شنّ حرب ضد لبنان تُجبره فيها على تحقيق أهدافها المعلنة، لكنّ الولايات المتحدة الأميركية تحول دون حصول ذلك، على اعتبار أنّ هذه الأهداف يمكن تحقيقها بالضغط الدبلوماسي.

وتدخلت الإدارة الأميركية أكثر من مرّة، في الأسابيع الماضية، لتمنع صدور قرار إسرائيلي يهدف إلى توسيع الحرب على لبنان.

وتملك هذه الإدارة القدرة، حتى تاريخه، على إنجاح تدخلاتها، فالحكومة الإسرائيليّة تحتاج إليها إذا شنّت هذه الحرب، لأنّ مخازن الجيش الإسرائيلي لا تملك الذخائر الكافية لشن حربين متزامنتين على الجبهة الجنوبية (غزة) وعلى الجبهة الشماليّة (لبنان).

وإذا خالفت الحكومة الإسرائيلية رغبة "ضبط النفس" التي تريدها الإدارة الأميركية، فهي سوف تخسر المساعدات والتسهيلات والحماية الأميركية المتوافرة لها في حربها ضد "حركة حماس".

ولكنّ هذا المنع الأميركي لتوسعة الحرب ضد لبنان ليس مطلقًا، إذ إنّ واشنطن تربط التراجع عنه بفشل الضغوط الدبلوماسيّة الهادفة إلى تنفيذ القرار 1701 تنفيذًا صارمًا، وبالتالي فإنّ منع الحرب على لبنان مرتبط بمدى تجاوب لبنان مع الضغوط الدبلوماسيّة، فإذا فشلت هذه الضغوط تحصل إسرائيل على "رخصة الحرب". وتعاني واشنطن التي تدعمها باريس في الهدف نفسه الضعفَ الكبير للحكومة اللبنانيّة، إذ إنّ هذه الحكومة لا تصلح للعب دور المقرر في هذا الموضوع، بل هي، في أفضل أحوالها، مجرد ساعي بريد بين الدبلوماسية الدولية و"حزب الله"، وتاليًا تفتقد الدبلوماسيّة الدولية قوة ضغط داخليّة قادرة على فهم مصالح الدولة العليا التي ستكون هي في خطر إذا فشلت المساعي السلمية. وعليه تقدّر الحكومة الإسرائيلية أنّ حظوظ فشل الضغوط الدبلوماسية على لبنان عمومًا وعلى "حزب الله" خصوصًا أكبر بكثير من حظوط نجاحها، ولهذا فهي كلّفت الجيش الإسرائيلي بأن يحدّث دوريًّا الخطة الهجوميّة التي وضعها ضد لبنان، بحيث يكون جاهزًا للعمل بمجرد الانتقال إلى المرحلة الثالثة من الحرب البريّة في قطاع غزة، من جهة، وانتهاء المهلة المعطاة للضغوط الدبلوماسيّة، من جهة أخرى.

إنّ الأسبوعين الأوّلين من عام 2024، سيحفلان بكثير من الآلام على الجبهة اللبنانيّة - الإسرائيليّة، وقد يذهب الجيش الإسرائيلي و"حزب الله" من أجل تمتين أوراق القوة إلى حيث لم يذهب أيّ منهما، منذ الثامن من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، إلّا أنّ توسعة الحرب لم تأت ساعتها بعد، إذ إنّ أوامرها سوف تنتظر يأس الإدارة الأميركية من الضغوط على "حزب الله" وترسيخ منعها سوف يرتبط بنجاح هذه الضغوط. إنّ تجربة الإدارة الأميركية مع نجاح ترسيم الحدود البحريّة بين إسرائيل ولبنان تجعل آموس هوكشتاين واثقًا من نفسه. بالنسبة لعارفي "حزب الله" ثقة هوكشتاين بنفسه لجهة سحب مقاتلي الحزب وسلاحه من الحدود اللبنانيّة - الإسرائيليّة تنبع من فهمه الخاطئ للاختلاف بين طبيعة ترسيم الحدود البحريّة وطبيعة حظر منطقة حيويّة بالمعادلة الإقليميّة عن مقاتلي "حزب الله". ولكنّ لواشنطن رأياً آخر في ذلك، فهي لا تعتقد أنّ "حزب الله" الذي سيرى نفسه معزولًا عن غزة التي ستلتهي بنفسها، والضفة الغربية التي تصارع من أجل سلامتها، وحوثيي اليمن الذين سينشغلون بالدفاع عن أنفسهم، والفصائل الإيرانية في العراق التي تتكفّل بها القوات الأميركية، سيكون واثقًا إلى حد المقامرة بكل ما يملك في حرب يجهل إلى أين يمكن أن تقوده!

 

"مصرف لبنان دولة بالإنابة"

غسان العياش/النهار/03 كانون الثاني/2024

إذا كانت إدارة الدولة للاقتصاد اللبناني في العام الجديد ستستمرّ في نفس المنحى الذي سارت عليه في العام الماضي، فذلك يؤكّد شللها الكامل وعجزها المستمرّ أمام الأزمات.

يعني ذلك، بتعبير أوضح، استمرار التخلّي عن أهداف السياسات العامّة للدولة الحديثة التي اختصرها الاقتصادي البريطاني من أصل مجري نيكولاس كالدور بأربعة أهداف، أصبحت تعرف بـ "مربع كالدور السحري"، وهي نموّ الناتج المحلي والتوازن الخارجي ومعدّلات البطالة والتضخّم. لقد تركّز همّ الدولة اللبنانية، خصوصا في العام السابق، على تأمين الحدّ الأدنى من متطلّباتها المالية مع تلافي أي تدهور إضافي في سعر الصرف، بسبب الثمن السياسي الذي تتحمّله السلطة السياسية جراء الانهيار النقدي. لذلك فقد وجدت الدولة لنفسها في الأشهر المنصرمة ملاذا آمنا خلف سياسات مصرف لبنان وتعاميمه ومناوراته الناجحة في سوق القطع.

اللورد كالدور، المعروف بانتقاداته اللاذعة لليبرالية الجديدة في الاقتصاد، أدان في جلسة لمجلس اللوردات البريطاني السياسة النقدية التي انتهجتها رئيسة الوزراء مارغريت تاتشر، قائلا "إنها جعلت من الاقتصاد البريطاني صحراء وسمّت ذلك استقرارا". ويمكن إطلاق الوصف نفسه على "الاستقرار" النقدي في لبنان خلال سنة 2023، لولا الفارق المهمّ أن تاتشر وضعت سياستها عن سابق تصميم بالاستناد إلى إيديولوجيتها النيوليبرالية، وهي ردة فعل على تدخّل الدولة في الاقتصاد بعد الحرب العالمية الثانية. أما الحكومة اللبنانية فقد صاغت سياساتها الانكماشية والتراجعية نتيجة فقدان الرؤيا والفراغ وتغلّب المصالح السياسية الضيّقة على المصالح الوطنية.

في ظلّ غياب الدولة بات مصرف لبنان هو الدولة بالإنابة، لكن المجالات التي يستطيع المصرف التأثير فيها تبقى محدّدة ومحدودة، ولا غنى عن "الدولة القائدة" ودورها على الإطلاق. فقد التزم المصرف في مرحلة الحاكم بالإنابة وزملائه الثلاثة بالقواعد الأساسية التي يفترض أن تحكم عمل مؤسّسة الإصدار، فأوقف بشكل كلّي خلق النقد لتمويل الدولة كما كان يجري في السنوات المديدة السابقة. في تلك السنوات ساد التراخي أمام إرادة الدولة رغم تسليح قانون النقد والتسليف مصرف لبنان بالصلاحيات اللازمة للحدّ من ضغوط السلطة السياسية باتجاه التمويل التضخّمي للقطاع العام.

ولتخفيف الضغوط على العملة اللبنانية في سوق القطع، عمل مصرف لبنان بوسائل متعدّدة على حماية ما تبقّى من موجوداته الخارجية والحدّ من توسّع الكتلة النقدية، فتراجعت قيمة النقد بالتداول من 70 تريليون ليرة في مطلع العام إلى 48 تريليون في تشرين الثاني الماضي، وانخفض الحجم الإجمالي للكتلة النقدية بالليرة إلى ما دون 60 تريليون ليرة آخر العام.

لكن مصرف لبنان لا يملك الوسائل لحلّ كل جوانب الأزمة. فتعاميمه لا تغني عن التشريعات التي ما زالت الحكومة والمجلس النيابي يتعثّران في إقرارها لردم فجوة النظام المالي المقدّرة بمبلغ 72 مليار دولار، وإعادة 90 مليار دولار المتبقّية من الودائع لأصحابها بعدما أجبر المودعون على التنازل قسرا عن قسم من حقوقهم بأسعار صرف متدنّية فرضت عليهم فرضا بعيدا عن الحق والعدالة والإنصاف.

دون إصدار القوانين، التي طال انتظارها بلا مسوّغ، لا يستطيع المصرف الاستمرار في فرض حدود غير شرعية على السحوبات والتحاويل ولا إعادة الانتظام إلى القطاع المالي وتحديد خسائره وتعيين طريقة توزيعها بين الدولة ومصرف لبنان والمصارف، وشريحة محدّدة من المودعين. وهو غير قادر بالسياسة النقدية وحدها على استنهاض الاقتصاد واستعادة الثقة بلبنان واستدراج رؤوس الأموال الداخلية والخارجية، وإعادتها إلى نظامه المالي المنكوب.

مع ذلك، وبما أن مصرف لبنان سيبقى في ظل الدولة الضعيفة ركنا أساسيا في مستقبل لبنان الاقتصادي والاجتماعي فإن إدخال إصلاحات إلى قانون النقد والتسليف، الذي ينظّمه ويرعاه ويحدّد شروط عمله، هو أمرٌ لا يمكن تجاوزه بعد العاصفة التي تمرّ عليه وعلى نظام لبنان النقدي والاقتصادي.

من المعروف أن مراجعة متأنّية لمواد هذا القانون تتمّ بهدوء في رعاية رئاسة الحكومة، لكن الوقت لا زال مبكّرا لعرض الاعتبارات والصعوبات التي تمنع الإصلاحات المطلوبة من الوصول إلى مداها. وهي إصلاحات حيويّة بعد ستين سنة من صدور قانون النقد والتسليف في إطار الإصلاحات الأساسية التي وضعها العهد الشهابي، وبعد أربع سنوات ونيّف على الزلزال الذي دمّر، أو يكاد، نظام لبنان المالي والاقتصادي.

 

مركز استخباريّ أميركيّ حذّر قبل أسبوع من اغتيال قادة حماس في لبنان

إيمان شمص/أساس ميديا/الخميس 04 كانون الثاني 2024

"إذا نفّذت إسرائيل حملة اغتيالات ضدّ قادة حماس في الخارج، فإنّها تخاطر بإثارة ردود فعل انتقامية من حماس وخطر التصعيد الإقليمي، بما في ذلك التدخّل الإيراني المباشر المحتمل على الطاولة العام المقبل، وتخاطر بإبطاء جهود التطبيع بعد الحرب، وبإثارة المزيد من معاداة السامية والتوبيخ من الحكومات الغربية، وبردّ فعل سلبي إقليمي".

هذه خلاصة التحذير الذي أطلقه مركز ستراتفور Stratfor الأميركي للدراسات الاستراتيجية والأمنيّة، قبل اغتيال القيادي الكبير في "حماس" صالح العاروري داخل ضاحية بيروت الجنوبية مساء الثلاثاء الماضي. ستراتفور الذي يعرّف نفسه على أنّه "مركزٌ عالميٌ للتميّز في مجال الاستخبارات والتحليلات الجيوسياسية"، وتطلق عليه الصحافة الأميركية اسم "وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه) في الظلّ" "The Private CIA". لأنّ معظم خبرائه هم من الضبّاط والموظّفين السابقين في الاستخبارات الأميركية.

إذا نفّذت إسرائيل حملة اغتيالات ضدّ قادة حماس في الخارج، فإنّها تخاطر بإثارة ردود فعل انتقامية من حماس وخطر التصعيد الإقليمي، بما في ذلك التدخّل الإيراني المباشر المحتمل على الطاولة العام المقبل

في تقويمه الشهري للأوضاع العالمية، أصدر المركز في 28 كانون الأول 2023 تقريراً بعنوان "التداعيات المتوقّعة لحملة إسرائيل المزعومة لقتل قادة حركة حماس"، أشار فيه إلى تداول تقارير إعلامية لتفاصيل خطط إسرائيلية لاغتيال قادة حماس في بعض الدول العربية والدول الأجنبية وإصدار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تعليماته لأجهزة المخابرات في البلاد لتعقّب واغتيال كبار مسؤولي حماس الذين يعيشون في لبنان وتركيا وقطر أو في أيّ مكان يقيمون فيه مهما طال الوقت، وذلك ردّاً على الضغط الشعبي المكثّف الذي أعقب هجوم حماس في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، والذي أسفر عن مقتل حوالي 1,200 من إسرائيل وتحطيم شعور إسرائيل بالأمن.

لبنان وسوريا وتركيا وقطر وماليزيا

التقرير رجّح، قبل أسبوع من اغتيال العاروري، أن تتمّ الاغتيالات الإسرائيلية في لبنان وسوريا، وأضاف تركيا إلى الاحتمالات، وجاءت قطر باعتبارها "الأقلّ احتمالاً". كما أنّ . وذكر التقرير دولاً خارج المنطقة مثل ماليزيا باعتبارها مواقع محتملة للهجمات الإسرائيلية (حيث يُزعم أنّ الموساد نفّذ عملية اختطاف واغتيال في عام 2018 لأعضاء مشتبه بكونهم من حماس).

لكنّ لبنان هو المكان الأكثر ترجيحاً لتركّز الاغتيالات، حيث استضافت البلاد لسنوات عدداً من قادة حماس الرئيسيين. كما يستخدم مقاتلو حماس بشكل متزايد جنوب لبنان لشنّ هجمات عبر الحدود على شمال إسرائيل بموافقة ضمنية، وأحياناً صريحة، من الحزب المدعوم من إيران، والذي يبسط نفوذه على البلاد. وتعدّ تركيا أيضاً موقعاً محتملاً للاغتيالات الإسرائيلية لأنّها استضافت أيضاً قادة حماس. ولكن مقارنة بلبنان، فإنّ تداعيات الاغتيالات الإسرائيلية في تركيا أكثر خطورة على إسرائيل، نظراً لعلاقاتها مع أنقرة، وحقيقة أنّ تركيا عضو في الناتو. أمّا قطر فهي الأقلّ احتمالاً للاغتيالات الإسرائيلية، على الرغم من استضافة الدولة الخليجية للمكتب السياسي لحماس، وذلك لدور قطر الرئيسي في تيسير المفاوضات وتبادل الأسرى والرهائن بين إسرائيل وحماس. أمّا سوريا، فمن المرجّح، بحسب تقرير ستراتفور، أن تشهد أيضاً اغتيالات إسرائيلية على أراضيها نظراً لدعمها السياسي والعسكري لحماس، لكنّ إسرائيل لا تهتمّ كثيراً بأيّ تداعيات في العلاقات العدائية معها.

استبعد التقرير أن تتمّ حملة الاغتيالات الإسرائيلية في الولايات المتحدة وأوروبا لسببين رئيسيَّين:

- أوّلاً، على عكس ما حدث في السبعينيات، لا يتمتّع القادة الفلسطينيون المسلّحون بملاذات آمنة في الغرب، وهو ما يعني أنّ هناك عدداً قليلاً من الأهداف التي يمكن لإسرائيل أن تلاحقها، إن وجدت.

- ثانياً، ستحتاج إسرائيل إلى أيّ دعم يمكنها الحصول عليه من الولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيين مثل فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، حيث تواجه إدانة واسعة النطاق لعملياتها العسكرية في غزة، قد تزداد خلال الاحتلال الإسرائيلي المتوقّع للقطاع بعد انتهاء الحرب.

التقرير رجّح، قبل أسبوع من اغتيال العاروري، أن تتمّ الاغتيالات الإسرائيلية في لبنان وسوريا، وأضاف تركيا إلى الاحتمالات، وجاءت قطر باعتبارها "الأقلّ احتمالاً"

حذّر التقرير من أنّ أيّ اغتيالات في الغرب وسط مستويات تاريخية من معاداة السامية والمعارضة الشعبية المتزايدة للحملة العسكرية الإسرائيلية في غزة، من شأنها أن تغذّي الأنشطة المعادية للسامية مثل الإضرار بالممتلكات والمضايقات والهجمات المستهدفة للأفراد اليهود والمواقع اليهودية. كما أنّ الاغتيالات الإسرائيلية قد تؤدّي إلى المزيد من الاحتجاجات ضدّ أفعالها، وخاصة إذا أدّى الاحتلال المتوقّع لغزة إلى تمرّد يؤدّي إلى جولة جديدة من القتال، وبالتالي اتّهامات جديدة بارتكاب إسرائيل لجرائم حرب، وقد تولد انتقادات من الحكومات الغربية التي يمكن أن تمارس ضغوطاً متزايدة على إسرائيل إذا أسفرت الهجمات عن خسائر في صفوف المدنيين و/أو تمّ الكشف عنها علناً من خلال أدلّة واضحة. وقد تهدّد بتعليق مساعداتها العسكرية أو الاقتصادية، على الرغم من أنّ هذا لن يحدث إلا بالاقتران مع تطوّرات أخرى، مثل الاتّهامات بارتكاب فظائع إسرائيلية كبرى أثناء الاحتلال المتوقّع لغزّة.

لبنان أوّلاً... وموقف السعودية

في منطقة الشرق الأوسط، قد تؤدّي الاغتيالات الإسرائيلية، بحسب التقرير، إلى تداعيات دبلوماسية واقتصادية، وتأخير، لكن ليس بالضرورة إحباط، التطبيع بعد الحرب مع دول إقليمية رئيسية أخرى، وأبرزها السعودية. وقد تعرقل الاغتيالات الإسرائيلية الجهود المبذولة لإحياء العلاقات مع أربع دول قامت بتطبيع العلاقات مع إسرائيل في السنوات الأخيرة: البحرين والمغرب والسودان والإمارات العربية المتحدة.

وعلى الرغم من أنّ أيّاً من هذه الدول لم تلغِ اعترافها بإسرائيل، إلّا أنّ حملة كبيرة من الاغتيالات الإسرائيلية، وخاصة في سياق الاحتلال المتوقّع لقطاع غزة، ستزيد من صعوبة إحياء تدفّقات السياحة والاستثمار. لكنّ الأمر الأكثر تأثيراً هو أنّ مثل هذه الحملة ستزيد من تأخير احتمال اعتراف المملكة العربية السعودية بإسرائيل.

قبل حرب غزة، كانت السعودية والولايات المتحدة تتفاوضان على اتفاقية دفاعية محتملة كجزء من صفقة أكبر للسعودية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، لكن تمّ تجميد هذه الخطة بمجرّد أن بدأت إسرائيل حملتها العسكرية في غزة. ولا تزال لدى إسرائيل والمملكة والولايات المتحدة مصالح مشتركة في التعاون ضدّ إيران، الأمر الذي سيبقي الباب مفتوحاً أمام إمكانية التوصّل إلى اتفاق نهائي. ومع ذلك، فإنّ الاغتيالات الإسرائيلية في دول المنطقة، وخاصة أيّ دولة خليجية عربية، ستجعل من الصعب سياسياً على الرياض التقدّم علناً في المناقشات حول مثل هذا الاتفاق.

أمّا في لبنان وتركيا، فإن الاغتيالات الإسرائيلية ستثير ردود فعل سلبية. فقد تقطع أنقرة مرّة أخرى العلاقات الدبلوماسية والعلاقات التجارية التي لم تتمّ استعادتها إلا في العامين الماضيين بعد عقد من تجميد العلاقات في أعقاب حادثة عام 2010 عندما اقتحمت القوات الإسرائيلية سفينة مساعدات تركية، وهو ما أسفر عن مقتل 10 نشطاء أتراك كانوا يحاولون كسر الحصار الإسرائيلي على غزة لتقديم المساعدات الإنسانية.

لبنان يتراجع عن ترسيم الحدود البحرية؟

وإذا حدثت اغتيالات إسرائيلية على أراضي لبنان، فقد يتراجع من جانبه عن الاتفاق التاريخي الذي وقّعه مع إسرائيل عام 2022 لترسيم حدوده البحرية والمضيّ قدماً في التنقيب عن الهيدروكربون. وقد صمدت الصفقة حتى الآن أمام ضغوط الصراع الحالي، لكنّ حملة اغتيالات إسرائيلية كبيرة في لبنان يمكن أن تغيّر الوضع الراهن. كما ستنطوي حملة الاغتيال الإسرائيلية على أعمال انتقامية حتمية من حماس، وتبقي على خطر التصعيد الإقليمي مع الحزب في لبنان ومختلف الوكلاء الإيرانيين الآخرين، وقد تتسبّب في تورّط أكبر لطهران نفسها إذا قتلت إسرائيل أهدافاً قريبة من الحكومة الإيرانية.

على المدى المباشر، سيؤدّي اغتيال إسرائيل لقادة حماس إلى انتقام حماس، ربّما في شكل كمائن ضدّ الجنود الإسرائيليين في غزة، وإطلاق الصواريخ على إسرائيل، وعلى الأقلّ محاولات لشنّ هجمات داخل إسرائيل وضدّ أهداف إسرائيلية (ويهودية على نطاق أوسع) في دول أجنبية. كما أنّ حملة اغتيالات إسرائيلية ضدّ حماس ستزيد من تطرّف قادة الحركة وتحرّضهم على التخطيط لأعمال انتقامية أكثر جرأة. كما ستخاطر الهجمات الإسرائيلية بإثارة أعمال انتقامية من الميليشيات الموالية لإيران في العراق وسوريا، وكذلك من الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن.

رجّح التقرير أن يكون الخطر أكبر في لبنان، وأن تؤدّي الاغتيالات الإسرائيلية في البلاد بسهولة إلى هجمات انتقامية سرعان ما تتحوّل إلى صراع أكبر سيكون خطره كبيراً حيث يمكن لكلّ طرف أن يخطئ في التقدير وسط القتال المستمرّ والتوتّرات الشديدة. وإذا كانت إيران، التي تدعم الحزب، قد ضبطت حتى الآن ردّها لتجنّب التورّط المباشر في الأزمة الحالية، فإنّ احتمال المواجهة المباشرة بين الحزب وإسرائيل قد يجبرها على ذلك، لأنّ الحزب مقارنة بحماس (التي تدعمها إيران أيضاً)، هو إلى حدّ بعيد أقوى وكيل عسكري لطهران والأقرب سياسياً لها. وسيكون خطر التورّط الإيراني أكبر إذا استهدفت الاغتيالات الإسرائيلية في لبنان أو سوريا أو أيّ مكان آخر أهدافاً مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بطهران. يمكن أن يؤدّي مثل هذا السيناريو إلى مجموعة واسعة من الأعمال الانتقامية الإيرانية، بدءاً من الهجمات الإلكترونية الأكثر عدوانية ضدّ البنية التحتية الحيوية الإسرائيلية، إلى زيادة الدعم للوكلاء الإقليميين لتصعيد كثافة و/أو النطاق الجغرافي لهجماتهم ضدّ إسرائيل والولايات المتحدة وأهداف غربية أخرى. وفي أسوأ السيناريوهات، يمكن لإيران حتى استخدام صواريخها لضرب أهداف إسرائيلية، وهو احتمال يضمن ردّاً إسرائيلياً هائلاً ويخاطر بإطلاق مواجهة عسكرية مباشرة بين إسرائيل وإيران.

 

ماذا أبلغت تركيا حماس عن عمليّة الاغتيال؟

زياد عيتاني/أساس ميديا/الخميس 04 كانون الثاني 2024

كشفت مصادر خاصة بـ"أساس" أنّ "الاستخبارات التركية أعلمت حركة حماس قبل ثلاثة أيام بمعلوماتٍ توصّلت إليها حول نيّة الموساد الإسرائيلي القيام بعملية اغتيال كبرى، إلا أنّها لم تتوصّل لمعرفة الشخصية المستهدفة أو المكان حيث سيتمّ الاستهداف. وبناء على هذه المعطيات قامت الاستخبارات التركية بحملة اعتقال ومداهمة واسعة لما يقارب عشرين شخصاً في إسطنبول يُشتبه بتعاونهم مع الموساد وتمّ توقيفهم وإخضاعهم للتحقيق".

أفادت التحقيقات أنّ الصاروخ الذي استُعمل في اغتيال العاروري ورفاقه يطابق الصاروخ الذي تمّ الاستهداف به القيادي في فيلق القدس رضى موسوي

أضافت المصادر أنّ "عملية اغتيال العاروري ورفاقه تشكّل ضربة قوية لحركة حماس وجناحها العسكري، أي كتائب عزّ الدين القسّام، لأنّ عملية الاغتيال استهدفت المجلس العسكري لكتائب عزّ الدين القسام في الخارج الذي يضمّ المسؤول العسكري للقسام في الضفة الغربية عزام الأقرع والمسؤول العسكري للقسام في لبنان سمير فندي، إضافة إلى كوادر عسكرية قيادية في قوات الفجر اللبنانية التي تعمل بالتنسيق مع حماس".

ما علاقة اغتيال رضى باغتيال العاروري؟

حول العلاقة بين اغتيال القيادي في فيلق القدس رضى موسوي واغتيال القيادي في حماس العاروري، أكّدت المصادر أنّه "لا يمكن الفصل بين عملية اغتيال رضى موسوي المسؤول في فيلق القدس الإيراني في منطقة السيدة زينب في سوريا واغتيال القيادي في حماس صالح العاروري لأنّ الرجلين يعملان على الخطّ نفسه في عملية التجهيز والتنسيق ما بين الحرس الثوري الإيراني وحركة حماس. كما أنّ عملية كشف تهريب الأسلحة من الأردن إلى الضفة في وقت سابق من قبل الاستخبارات الأردنية تأتي في هذا السياق". الجدير بالذكر أنّ كلّاً من عزام الأقرع ومحمد الريّس، وهما من سكان الضفة الغربية وتمّ ترحيلهما إلى تركيا، طلبت منهما الاستخبارات التركية في وقت سابق مغادرة الأراضي التركية بعد عملية 7 أكتوبر وتمّ إعلامهما أنّ وجودهما على الأراضي التركية غير مرغوب به، فقدما إلى لبنان وأقاما في الضاحية الجنوبية لبيروت.

أين وصلت التحقيقات؟

بالمقابل، وعلى صعيد التحقيقات علم "أساس" من مصادر مطّلعة أنّه حتى الآن تمّ استبعاد حصول خرق إسرائيلي لشبكة الاتصال الخلوية في لبنان أو للإنترنت في تنفيذ عملية اغتيال العاروري بعدما قامت مخابرات الجيش اللبناني بالتحقّق من مصدر الفيديو الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي وظهر فيه مكان العملية من الجوّ، وتبيّن أنّ الفيديو تمّ تصويره من قبل مؤسسة إعلامية عبر كاميرا موضوعة على أحد الأبنية وغير موصولة بشبكة الإنترنت. وقد اطّلعت مخابرات الجيش على النسخة الأصلية للفيديو وعلى كلّ الأجهزة المستعملة في التسجيل. كما أفادت التحقيقات أنّ الصاروخ الذي استُعمل في اغتيال العاروري ورفاقه سمير فندي، عزام الأقرع، أحمد حمّود، محمود شاهين، محمد الريّس، محمد بشاشة، يطابق الصاروخ الذي تمّ الاستهداف به القيادي في فيلق القدس رضى موسوي.

 

إيران تُدخل لبنان حرباً معروفةً نتائجها!

خيرالله خيرالله/أساس ميديا/الخميس 04 كانون الثاني 2024

هل ينتهي لبنان في سنة 2024 أم يُبعث من جديد؟

بات السؤال المتعلّق بمصير البلد مطروحاً بعد زجّ إيران به في أتون حرب لا علاقة له بها من قريب، لكنّها ستؤثّر على مستقبله وحتّى على مصيره كدولة مستقلّة كانت في الماضي القريب عاصمة لثقافة الحياة في الشرق الأوسط.

يبدو اغتيال إسرائيل لصالح العاروري، أحد أهمّ القيادات في "حماس"، بل القيادي الأهمّ في الحركة، نقطة تحوّل على الصعيدين اللبناني والإقليمي. لا يعود ذلك إلى أنّ اغتيال العاروري كان في أثناء وجوده في الضاحية الجنوبيّة لبيروت، معقل الحزب فحسب، بل يعود ذلك أيضاً إلى وجود رغبة إسرائيلية في استغلال ممارسات الحزب من أجل توسيع حرب غزّة وفتح جبهات أخرى، بينها جبهة لبنان. دمّرت إسرائيل غزّة ردّاً على هجوم "طوفان الأقصى" الذي شنّته "حماس". لا وجود لسبب يدعوها إلى عدم تدمير لبنان بالطريقة نفسها التي دمّرت بها غزّة. لا يوجد سبب يمنع الحزب وإيران من معرفة النتائج التي ستترتّب على دخول لبنان حرباً مع إسرائيل.

يبدو اغتيال إسرائيل لصالح العاروري، أحد أهمّ القيادات في "حماس"، بل القيادي الأهمّ في الحركة، نقطة تحوّل على الصعيدين اللبناني والإقليمي

ماذا يفعل العاروري في الضاحية؟

لا مصلحة للبنان في كلّ ما يحصل على أرضه. لا توجد لديه أيّ مصلحة في التصعيد ولا في الذهاب إلى مجلس الأمن متجاهلاً أنّ العاروري على قائمة الإرهاب الأميركيّة. يفترض أن يكون هناك من يسأل في لبنان ما الذي كان يفعله العاروري في الضاحية الجنوبيّة؟

قد تكون هذه المرّة الأولى في التاريخ الحديث التي يدخل فيها بلد حرباً غصباً عن رغبة الأكثرية الساحقة من أبنائه، بما في ذلك شيعة جنوب لبنان. المخيف أنّ نتائج دخول مثل هذه الحرب معروفة، خصوصاً في ضوء التعاطف الأميركي والأوروبي مع إسرائيل التي قرّرت انتهاج سياسة الأرض المحروقة في غزّة بدل سماع نصيحة العقلاء الذين يدعون إلى وقف النار فوراً تمهيداً للانتقال إلى البحث الجدّيّ في مستقبل غزّة ومستقبل العلاقة مع الشعب الفلسطيني.

جاء اغتيال صالح العاروري، الذي هو أهمّ بكثير من إسماعيل هنيّة (رئيس المكتب السياسي في "حماس")، في توقيت معيّن هو عشيّة الذكرى الرابعة لاغتيال الأميركيين لقاسم سليماني بُعيد مغادرته مطار بغداد في الثالث من كانون الثاني 2020. اغتيل القائد الحمساوي بواسطة طائرة مسيّرة تماماً مثلما اغتيل سليماني مهندس "وحدة الجبهات"، وهي "وحدة" عمل العاروري من أجلها أيضاً بعدما ربطته علاقة قويّة بـ"الجمهوريّة الإسلاميّة" في إيران.

2024.. سنة حاسمة للبنان

تكراراً، تبدو سنة 2024 التي أطلّت برأسها سنة حاسمة بالنسبة إلى لبنان الذي فقد كلّ مقوّمات السيادة بعد خسارته الأسس التي قام عليها تاريخياً في ضوء تعطيل كلّ مؤسّساته وانهيار اقتصاده على نحو مريع. إنّه انهيار يعبّر عنه أفضل تعبير الوضع الذي آل إليه النظام المصرفي اللبناني الذي لن يستطيع استعادة عافيته في المدى المنظور في غياب أيّ قدرة لدى المصارف على إعادة أموال المودعين إلى أصحابها من لبنانيين وعرب وأجانب. شهد لبنان، في عهد ميشال عون جبران باسيل، أي عهد الحزب الذي أوصل الثنائي إلى قصر بعبدا وفرضه على اللبنانيين فرضاً، عملية سرقة موصوفة لأموال الناس.

لا مصلحة للبنان في كلّ ما يحصل على أرضه. لا توجد لديه أيّ مصلحة في التصعيد ولا في الذهاب إلى مجلس الأمن متجاهلاً أنّ العاروري على قائمة الإرهاب الأميركيّة

يدخل لبنان، الذي يسرح قادة "حماس" على أرضه ويمرحون، السنة الجديدة من دون رئيس للجمهوريّة. ليس واضحاً بعد الهدف من الإصرار الإيراني على استمرار الفراغ الرئاسي منذ نهاية تشرين الأوّل 2022. الأمر الوحيد الأكيد أنّ "الجمهوريّة الإسلاميّة" تودّ إبلاغ كلّ من يهمّه الأمر أنّها صارت صاحب القرار في لبنان وأنّها الطرف الوحيد الذي يقرّر من هو رئيس الجمهوريّة اللبنانية، الرئيس المسيحي الوحيد في المنطقة الممتدّة من إندونيسيا إلى موريتانيا. إنّها أيضاً الطرف الوحيد الذي يستطيع تقرير من هو مسموح له بدخول لبنان، من قادة "حماس" وما شابه ذلك، ومن يجب بقاؤه خارج لبنان... من العرب وأهل الخليج العربي خصوصاً.

يظلّ أخطر من الفراغ الرئاسي فقدان لبنان، بما بقي منه بحكومة تصريف الأعمال القائمة، قرار الحرب والسلم. لا علاقة للبنان بما يجري في جنوبه. لا مصلحة للبنان في إيجاد مبرّرات لعدوان إسرائيلي، اللهمّ إلّا إذا كان المطلوب المشاركة في تنفيذ أجندة إيرانية معروفة. لا يهمّ إيران هل يبقى لبنان أو لا يبقى. همّها الوحيد أن يكون ورقة من الأوراق التي تستخدمها في سعيها إلى صفقة مع "الشيطان الأكبر" الأميركي.

إيران وروسيا.. منتصران وحيدان في غزّة

إلى إشعار آخر، تبدو إيران، إلى جانب روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين، المنتصر الوحيد في حرب غزّة. تريد قبض ثمن امتناعها عن توسيع الحرب، خصوصاً عبر منع الحزب من خرق قواعد الاشتباك التي يفترض أن تحترمها إسرائيل بموجب اتفاقات غير معلنة بينها وبين الحزب. لكن ماذا إذا قرّرت إسرائيل أنّها لم تعد مستعدّة لاحترام قواعد الاشتباك في جنوب لبنان ولن تتحمّل مستقبلاً استمرار الحزب في خرق القرار الرقم 1701 الصادر عن مجلس الأمن صيف عام 2006؟

من الواضح أنّ اغتيال صالح العاروري في الضاحية الجنوبيّة يكشف إصراراً إسرائيلياً على توريط لبنان في حرب غزّة. من الواضح أيضاً أن لا مانع لدى إيران في ذلك ما دام هدفها النهائي جرّ الولايات المتحدة إلى صفقة أو اتفاقات سرّية تؤكّد من خلالها أنّها القوّة المهيمنة في المنطقة والطرف المسؤول عن العراق وسوريا ولبنان وشمال اليمن. ما يدعو إلى تفادي فقدان الأمل كلّياً في استعادة لبنان لعافيته أنّ المنطقة مقبلة في ضوء حرب غزّة على تغييرات كبيرة. قبل كلّ شيء، إنّ إسرائيل التي عرفناها لم تعد موجودة. تغيّرت إسرائيل كلّياً بعد السابع من أكتوبر (تشرين الأوّل) 2023. تغيّرت إلى درجة لم تعد تتردّد في فتح جبهة لبنان... تغيّرت إلى درجة ستتغيّر كلّ المنطقة معها، بما في ذلك لبنان!

 

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود

المطارنة الموارنة دعوا النوّاب الى الوفاء بالاستحقاق الدستوري بانتخابِ رئيسٍ وتخوفوا من مآل التصعيد الميداني في الجنوب: الأسلحة في يد النازحين قنبلة موقوتة

وطنية/03 كانون الثاني/2024

عقد المطارنة الموارنة إجتماعهم الشهري، في الصرح البطريركي في بكركي، برئاسة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، ومُشارَكة الرؤساء العامين للرهبانيات المارونية وتدارسوا شؤونًا كنسية ووطنية. وفي ختام الاجتماع اصدروا بيانا تلاه النائب البطريركي المطران انطوان عوكر، وجاء فيه:

1 يدعو الآباء السادة النوّاب، تكرارًا، إلى الوفاء بالاستحقاق الدستوري المُلزِم والقاضي بانتخابِ رئيسٍ جديد للجمهورية، توفيرًا على البلاد مزيدًا من الإنهيارات ومن عدم الإستقرار.

2- يُعبِّر الآباء عن استنكارهم الشديد ما يتعرّض له قطاع غزة والضفة الغربية من تقتيلٍ وتدميرٍ وتنكيلٍ على يد الجيش الإسرائيلي والمستوطنين الإسرائيليين، يُصيب المدنيين قبل سواهم. ويدعون مع كلّ أصحاب الضمائر الحيّة في العالم، إلى وقفٍ نهائي لإطلاق النار، تمهيدًا لبدءِ مفاوضاتٍ بين الأطراف المعنيين، على قاعدة حل الدولتين.

3- كما يتخوّف الآباء من مآل التصعيد الميداني في جنوب لبنان، الذي خلّف ضحايا وجرحى بين الأهالي ودمارًا كبيرًا في عددٍ من القرى والبلدات، فضلاً عن إحراقِ أحراجٍ وبساتين بالقنابل الفوسفورية، وقد بلغ هذا التصعيد بالأمس الضاحية الجنوبيّة لبيروت.

4- يُذكِّر الآباء بأن زيارة غبطته مع غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان وعدد من الأساقفة باسم مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان الى مدينة صور، مدخل المنطقة الحدودية، إنما كانت للتضامن مع أهالي الجنوب في هذه المحنة، وللتأكيد على حيوية العيش المُشترَك وضرورته الوطنية، ولمُناشَدة المعنيين المحليين وأصدقاء لبنان في العالم الإسهام بفعاليةٍ في تنفيذ القرار 1701 الكفيل بردع إسرائيل عن اعتداءاتها، والضامن لإطارٍ واضح وسليم وفاعل للسلام في الجنوب العزيز.

5- إطلع الآباء بقلقٍ شديد على واقع النازحين السوريين إلى لبنان، وما كشفت عنه عمليات الدهم والإعتقال، العسكرية والأمنية، من أسلحةٍ وذخائر نوعية في يد النازحين، بما يُشكِّل قنبلة موقوتة وتهديدًا حقيقيًّا للأمن ولسلامة اللبنانيين. ويُطالِبون المراجع الرسمية بالعمل الجاد والصارم من أجل ضبط هذا الواقع الحقير، وتدبُّر الرؤية والإجراءات السياسية والدبلوماسية الهادفة إلى إراحة لبنان من هذا العبء الذي يتجاوز أمانه، ويمسّ في الصميم ديموغرافيته وتوازناته واقتصاده ومعيشة أبنائه.

6- يُسجِّل الآباء استغرابهم منحى مشروع الموازنة العامة وما يفرضه من أثقالٍ على المواطنين الرازحين أصلاً تحت أعباء الصعوبات الحياتية والمعيشية. ويرَون أن الأوضاع الراهنة تُحتِّم امتلاك المسؤولين في السلطتَين التشريعية والإجرائية جرأة معالجة مسألة ماليّة الدولة بما يُعيد مال الدولة إلى خزينتها، سواء على صعيد المرافق العامة أم الضرائب والرسوم، ومن ضمن شروط العدالة الإجتماعية ومُستلزَماتها.

7- يُرحِّب الآباء بما انتهى إليه إجتماع بكركي برعاية صاحب الغبطة، من تشكيلِ لجنةٍ برئاسة معالي وزير التربية والتعليم العالي، لدرس السبل الكفيلة بتصويب النصوص القانونية بما يخدم سلامة القطاع. ويُجدِّدون المطلب المُلِحّ بوجوب حماية حرية التربية والتعليم في لبنان، وتوفير ما يلزم من قوانين وتدابير إدارية ومالية لهذه الغاية، تحمي في آنٍ المعاش الكريم للمعلمين، وامكانيات الأهالي، والمحافظة على المدارس الخاصة في مختلف المناطق.

8- يُدين الآباء هذا التمادي المُتجنّي والمُعيب، بين الحين والآخر، في التعرُّض لرجال الدين المسيحيين الذين يُؤدّون واجبهم ويقومون بخدمتهم في الأراضي المُقدَّسة. ويُذكِّرون بأن لا حاجة لدى الأحبار اللبنانيين إلى تبريرِ أيٍّ من سلوكياتهم الروحية والوطنية والإنسانية، المستوحاة دومًا من تعاليم المُخلِّص، لا من انفعالات بشر.

9- في زمن الميلاد المجيد، ومع بداية العام الجديد، يبتهل الآباء إلى الله، العليّ القدير، كي يمنّ على لبنان واللبنانيين بفيضٍ من حنوّه ورحمته، بحيث يسلك الوطن الحبيب، أخيرًا، مسلك الخلاص مما ابتُلِي به من محنٍ وأرزاء، ويستعيد حريته وسيادته واستقلال قراره، وينطلق في نهضةٍ مرجوة تردّ إليه موقعه الفاعل والكريم بين دول الشرق والغرب".

 

امانة سرّ البطريركية المارونية: ليس لوسام معلوف أي صفة كهنوتية بقرار سابق للكرسي الرسولي وما يقوم به من انتحال صفة كاهن تعاقب عليه القوانين الكنسية

وطنية/03 كانون الثاني/2024

صدر عن امانة سرّ البطريركية المارونية البيان الآتي: "لما كان قد صدر عن الكرسي الرسولي في الفاتيكان بتاريخ 18 تشرين الثاني 2022 قرارٌ بإنزال عقوبات بالأب (آنذاك) وسام معلوف، ومنها حطّه عن الحالة الاكليريكية وتجريده من رتبته الكهنوتية وفصله عن "جماعة رسالة حياة Mission de Vie"، وبالتالي إعادته إلى الحالة العلمانية؛ ولما كنا قد أصدرنا بياناً بتاريخ 18/11/2022، أعلنّا فيه قرار الكرسي الرسولي المشار إليه أعلاه، لكي يأخذ الرأي العام علماً به، وبأن السيد وسام معلوف عاد إلى الحالة العلمانية ولم يعُد كاهناً ولا إكليريكياً ولا منتسباً إلى "جماعة رسالة حياة Mission de Vie

ولما كان السيد وسام معلوف، على الرغم من تبّلغه قرار الكرسي الرسولي المشار اليه أعلاه، ما زال حتى اليوم يتجاهله وينكر وجوده، وينتحل صفة كاهن ويستعمل، بدون وجه حق، لقب "الاب" المحفوظ حصرياً للكهنة دون غيرهم، ويرتدي الثوب الكهنوتي، بهدف تضليل وخِداع المؤمنين والرأي العام وإيهامهم خلافاً للواقع أنه لا زال كاهناً منتمياً الى الكنيسة الكاثوليكية المارونية والى "جماعة رسالة حياة Mission de Vie"، بينما الحقيقة هي خلاف ذلك تماماً؛ لذلك، رأى صاحب الغبطة والنيافة وجوب إعلان للرأي العام البيان الصادر عن أمانة سرّ البطريركية في 18/11/2022، المذكور أعلاه. وعليه، نؤكد من جديد أن السيد وسام معلوف ليس كاهناً ولا راهباً ولا إكليريكياً، كما وانه لا يتمتع بأي صفة رهبانية أو كهنوتية، بل عاد الى الحالة العلمانية ولم يعُد منتمياً الى "جماعة رسالة حياة Mission de Vie" ولا إلى أي جماعة رهبانية أخرى، وانه لم يعُد يحق له استعمال كلمة كاهن أو خوري، ولا إطلاق لقب "الأب" على نفسه، ولا ارتداء أي ثوب كهنوتي او رهباني. كما نلفت المؤمنين الى ان ما يقوم به السيد وسام معلوف يُشكّل جريمة انتحال صفة الكاهن والأب التي تعاقب عليها القوانين الكنسية الروحية وقانون العقوبات اللبناني على حدٍ سواء، وننبّههم الى ضرورة أخذ الحيطة والحذر من السيد وسام معلوف وعدم الانخداع بأساليب الاحتيال والتضليل وانتحال الصفة التي يعتمدها".

 

رشا عيتاني: اللي استحوا ماتوا

وطنية/03 كانون الثاني/2024

ردت المنسقة العامة ل"المؤتمر الدائم للفدرالية" رشا عيتاني على من هاجموا موقفها بعد دعوتها لترحيل قيادات حركة "حماس" من لبنان، وقالت في بيان:" في ظل الحرب المتجددة نتيجة عملية طوفان الاقصى في غزة في 7 اكتوبر والتي ادخلت لبنان ودول اقليمية اخرى. فبعد ان تجاوز عدد الشهداء ال 20 الف شهيد واكثر من 50 الف جريح فلسطيني لاتزال إسرائيل تنتهك حقوق الفلسطينيين وحريتهم في الحصول على وطن حر ومستقل. إذ أن إسرائيل لم تكتف بالقصف القائم على المناطق الفلسطينية بل اتجهت ايضا الى ضرب الاراضي اللبنانية الجنوبية والتي ندين انتهاكها لحرمة اراضينا، لتفاجئنا عشية اليوم الثاني من السنة الجديدة باغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" في الضاحية الجنوبية". ضافت:" لذلك، كان لنا موقف من وجود قيادات لحماس وللمجموعات الجهادية غير اللبنانية المتواجدة في لبنان، حيث أن وجودها يشكل تهديدا للامن القومي وسلامة واستقرار لبنان واللبنانيين".

وتابعت :" اما بعد، فأريد ان اغتنم الفرصة لاشكر من آزرني من عائلتي الكبيرة اي آل عيتاني كما أود أن اشكر اهلي من ابناء بيروت، اهل بيروت اهل الكرامة والعنفوان. كما اود ان اعلق على بعض الأصوات الشاذة التي تعرضت لنا من أجل موقفنا الهادف للنأي بنا عن تخريب لبنان وتعريض اهلنا للخطر والمضي بتدمير اقتصاده الهش، فكأننا نعيش في دولة قمعية ديكتاتورية. فمن المستغرب الهجوم من بعض افراد العائلة الذين لا يتجاوزون عدد اصابع اليد الواحدة كما انه من المستغرب تلاقيهم مع ابواق جماعة ما يسمى "بمحور الممانعة"... مدّعين انهم يتكلمون باسم العائلة وهم على علم بان انتحال الصفة تهمة يعاقب عليها القانون اللبناني". اردفت:" لذلك نسأل هؤلاء، أين كنتم عندما كان ابن العائلة المظلوم يقبع قي سجون احد الأجهزة الامنية والذي اجبر تحت التعذيب بالاعتراف بجرائم لم يقترفها؟ نسأل "هؤلاء" أين كنتم من الظلم الذي لحق باهالينا في خلدة والذين طبق عليهم القانون دون سواهم زورا؟".

وقالت:"بدلا من مؤازرة حزب الممانعة خدمة لإيران وخدمة للمشاريع التوسعية الهادفة لتغيير قبلة المسلمين مكة، حبذا لو كان لكم مواقف من اجتياح مدينتنا بيروت وانتهاك اعراض اهالينا بتاريخ السابع من ايار المشؤوم من عام 2008، وذلك من قبل ميليشيات الملالي اي الميليشيات التي اغتالت الرئيس الشهيد رفيق الحريري". ختمت بكلمة" لقامعي الاراء المخالفة عن ارائهم، قمعكم لن يؤثر ولن يفيد على من رأيه مغاير عنكم كما انه لن يبدل بالحقائق قيد انملة!! ينطبق على هؤلاء المثل البيروتي التالي:"اللي استحوا ماتوا".

 

فيديو ونص خطاب نصر الله في الذكرى السنوية 4 لاستشهاد قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس: إن شاء العدو الحرب على لبنان فإن مُقتضى المصالح ‏الوطنية أن نذهب بالحرب إلى الأخير ومن دون ضوابط‏

وطنية/03 كانون الثاني/2024

رابط فيديو الخطاب في أسفل

https://www.youtube.com/watch?v=vjgEPvfwPRA

رأى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في "الذكرى السنوية الرابعة لاستشهاد القائدين اللواء قاسم سليماني والحاج أبي مهدي المهندس ورفاقهما"، أن "ما نراه اليوم في غزة وفي كل ساحات وميادين ‏المقاومة يَحضر معنا الحاج قاسم سليماني صورةً واسماً وروحاً ونهجاً وعنفواناً وحماسة وحضوراً أقوى، ‏الشهداء اليوم في كرمان يُذكرونني ايضاً بكلمة للإمام الخامنئي يقول فيها: يبدو ان الشهيد قاسم سليماني، يعني قاسم سليماني الشهيد، ‏يُخيف قوى الاستكبار والصهاينة أكثر من قاسم سليماني الحي. اليوم قاسم سليماني الشهيد نراه ولذلك ‏يُلاحقونه حتى ضريحه يقتلون زواره، قاسم سليماني الشهيد الذي بشهادته أصبحت حياته اقوى وافعل واشد ‏واكثر حضوراً، نراه في كل ساحاتنا وجبهاتنا ووجوه قادتنا ومقاتلينا وشهدائنا، في بنادقنا وصواريخنا وقذائفنا ‏وعبواتنا، في دموع الأطفال في صبر النساء في هذا الصمود الأسطوري، اليوم قاسم سليماني حاضر في هذه ‏المعركة بقوة وما نراه اليوم هو من ثمار تضحيات هذا القائد الجهادي الكبير، تضحياته بالحد الأدنى على ‏مدى عشرين عاماً منذ ان تولى قيادة قوة القدس في حرس الثورة الإسلامية في ايران، والتي تتولى والتي ‏تتحمل مسؤولية التواصل مع حركات المقاومة وساحات المقاومة من قبل الجمهورية الإسلامية في إيران.‏ الحاج قاسم طبعاً في المناسبات السابقة تحدثنا كثيراً ولكنني أُريد ان أقوم بالتلخيص في عنوانين فقط هذه الليلة، ‏لأصل منه الى بقية العناوين، ومنه لأصل أيضاً الى أبو مهدي".‏

وتابع: "العنوان الأول، هو دعم حركات المقاومة في المنطقة ودول محور المقاومة ولكن كان التركيز بشكل أساسي ‏على حركات المقاومة في كل المنطقة، وكان ايمانه ومدرسته وثقافته ونهجه هو التالي: دعم حركات المقاومة ‏تقويتها، تعزيزها عدةً وعديداً خبرةً تدريباً تصنيعاً. ومن علامات الإخلاص الشديدة في عمله للمقاومة انه كان ‏يسعى لتصل كل حركات المقاومة الى الاكتفاء الذاتي، وتعرفون عندما تقوم دولة برعاية حركات، عادة بعض ‏الدول من اجل ان تبقى ممسكة بهذه الحركات، لا تسمح لها ان تصل إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي، لتبقى مسيطرة ‏على قرارها وعلى خياراتها. الحاج قاسم سليماني مع الكل كان يتكلم ويبرمج ويخطط ويعمل لتصل كل ‏حركة مقاومة الى مستوى الاكتفاء الذاتي، لتعتمد بعد الله سبحانه وتعالى على قدراتها وعلى امكانياتها، على ‏تصنيعها على رجالها على خبرائها على مدربيها على مُخططيها على عقولها، وتستغني حتى عن السند ‏والعون الذي تُقدمه الجمهورية الإسلامية في ايران. وهكذا واصل العمل، اليوم مثلاً لو اخدنا بعض الأمثلة ‏لأن بعض الساحات توجد محاذير ان نتكلم عنها. لكن مثلاً في فلسطين خصوصاً بعد ال 2000 حركة حماس ‏وحركة الجهاد وبقية فصائل المقاومة ولكن بشكل أساسي حماس والجهاد وهذا لم يعد من الأسرار، فالأخوة ‏في حماس والجهاد يُعلنون ذلك في كل مناسبة وفي كل يوم، الدعم التسليحي الدعم المالي نقل الخبرة القدرة ‏على التصنيع تبادل الخبرات ورفع الكفاءة والتدريب الى كل ما حصل. اليوم هذه البطولات وهذه ‏الإبداعات وهذه الإنجازات الميدانية في قطاع غزة هي ليست وليدة يوم ولا وليدة سنة ولا وليدة سنوات، بل هي ‏وليدة بالحد الأدنى عقدين من الزمن من العمل الدؤوب الذي كان يقوم بها الاخوة في حماس وفي الجهاد وفي ‏الفصائل الفلسطينية، وكان الحاج قاسم وقوة القدس والحرس معهم في كل ما يطيقون وفي كل ما يستطيعون. نموذج آخر ‏المقاومة في العراق المقاومة العراقية المقاومة الإسلامية في العراق، بعد سنة 2003 عندما بادرت فصائل ‏ومجموعات من الشباب العراقي واخذت خيار ان تقاتل قوات الاحتلال الأمريكي وبدأت بالقتال، وجدت في ‏الحاج قاسم سليماني وقوة القدس السند والعضد والعون والملجأ والملاذ والداعم، والذي لم يتردد في تقديم كل ‏عون ممكن من المال والسلاح والإمكانات والذخائر والتدريب ونقل الخبرة والمواكبة، وهنا كان الشهيد ‏القائد أبو مهدي المهندس رضوان الله عليه، وهنا نتكلم عن مرحلة ما قبل تأسيس الحشد، نتكلم بال 2003 وال 2004 كان ‏الشخصية المركزية الأساسية الى جانب الحاج قاسم سليماني في تنسيق عمل المقاومة وفصائل المقاومة ‏والتواصل معها واعانة الحاج قاسم في حركة المقاومة في العراق والتي انتجت نصراً عزيزاً مؤزراً تاريخياً. ‏في مثل هذه الأيام أيها الاخوة والاخوات خرجت قوات الاحتلال الأميركي من العراق عام 2011، صحيح ‏كان العنوان هو اتفاق مع الحكومة العراقية ولكن الذي الجأها الى هذا الاتفاق واجبرها على هذا الاتفاق ‏للخروج والانسحاب هو المقاومة من 2003 الى 2011، هذه المقاومة القوية المقتدرة أهلها معروفون ‏أصحابها معروفون وداعمها الأساسي معروف، ولم يتخلّ عن دعم هذه المقاومة مع انه في ذلك الحين وجه ‏الامريكيون تهديدات طويلة عريضة بانهم سيقصفون مقر قيادة قوة القدس في طهران، وانهم سيقصفون ‏معسكر لقوة القدس في مدينة كرج وانهم سيقتلون الحاج قاسم أينما وجدوه، ولكن الحاج قاسم لم يتردد لحظة ‏على الاطلاق في مواصلة دعم المقاومة العراقية التي صنعت هذا الانتصار وفصائل المقاومة العراقية التي ‏شكلت النواة الحقيقة للحشد الشعبي وللثورة الشعبية في العراق بعد فتوى المرجعية، عندما كادت داعش ‏صنيعة أمريكا ان تجتاح العراق انتقاماً لهزيمة أمريكا في العراق ومحاولة لِعودة وإعادة الاحتلال الأمريكي ‏الى العراق، هذه نماذج لبنان وغير لبنان معلوم".‏

وأضاف نصر الله: "الإتجاه الثاني أو العنوان الثاني في عمل الحاج قاسم وهو كان عملاً جديداً وابداعياً ومهماً جداً، وهو إيجاد هذا التشبيك، هذا ‏الإرتباط الوثيق، هذه العلاقات الصادقة والواثقة والعاطفية ايضاً بين حركات المقاومة في المنطقة، وأيضاً ‏هذا دليل اخلاص وصدق. بُني محور المقاومة وجبهة المقاومة في هذه السنوات الاخيرة، صار بإمكاننا أن نتكلم ‏عن جبهة المقاومة، محور المقاومة سموها ما شئتم. هذا المصطلح،هذا العنوان، هذا الإطار العام هذا لم يكن ‏موجوداً قبل سنوات طويلة، هذا تأسس وحضر ببركات أطراف هذا المحور، ولكن كان الحاج قاسم سليماني ‏هو الشخصية المركزية التي أمنت الاتصال والتواصل والترابط والتشاور والتعارف والتعاون والتناسق ‏والتنسيق بين هذه القوى. لماذا اقول ايضاً هذا شاهد الصدق والاخلاص؟ لأن أي دولة تُدير مجموعة مهمة ‏من هذه الحركات هو كقائد او جنرال مركزي وشخصية مركزية يمكن كان مصلحته ان تبقى العلاقة كلها ‏معه وان تبقى العلاقة من خلاله هكذا يفعلون من يديرون هذا العالم، ولكن الحاج قاسم سليماني لم يفعل ذلك، ‏كان حريصاً جداً ان تقوم علاقات مباشرة ووثيقة بين حركات المقاومة، بين اللبنانيين والفلسطينيين ‏والسوريين والعراقيين واليمنيين وغيرهم ايضاً، من خلال اللقاءات والتواصلات والتعاون والتنسيق وتبادل ‏الخبرات وتبادل الافكار والآراء، وتكوين رؤية استراتيجية واحدة للمنطقة ولمستقبل المنطقة وللصراع في ‏المنطقة، وهذا كان عملاً مبدعاً. ولذلك محور المقاومة ما لا يفهمه الكثيرون ليس على شاكلة غيره من ‏المحاور، أنه يوجد أحدٌ جالس وهو يقوم بإدارة هذا المحور، هو يعطي اوامر لفلان ولعلتان وأنتم وقفوا وأنتم ‏اهجموا وأنتم اقتلوا وأنتم سالموا وأنتم حيدوا وأنتم صعدوا وأنتم خففوا وأنتم سالموا وأنتم ادخلوا بالعمل السياسي، ليس هكذا". ‏

وقال: "محور المقاومة أيها الاخوة لِنعطيه توصيف، لندخل الى المقطع الثالث، وهذه من ابداعات الحاج قاسم ‏سليماني، محور المقاومة يلتقي على استراتيجيات،على مفاهيم استراتيجية، على رؤية استراتيجية، ونؤيد هنا كاملاً ما قاله الأخ ‏العزيز قائد حرس الثورة الإسلامية الحاج حسين سلامي في تشييع الشهيد القائد السيد رضي موسوي في ‏طهران وهذا الفهم هو شرحه وقدمه. هناك مفاهيم ورؤية استراتيجية واضحة في محور المقاومة الأعداء ‏مُحددون الأصدقاء معروفون الأهداف واضحة، الى اين يجب انت تصل المنطقة؟ ما هي مصلحة شعوب ‏المنطقة؟ اين تكمن امنها وامانها وكرامتها وعزتها وحريتها وسيادتها واستقلالها؟ هذا كله واضح، في الرؤية ‏لأمريكا في الرؤية للمشروع الإسرائيلي في الرؤية لأوضاع المنطقة، ولكن كل حركة مقاومة وكل دولة في ‏محور المقاومة حيث هي تتصرف بقرارها، هي التي تقرر هي التي تحدد هي التي تفتح الجبهة او تُغلق ‏الجبهة، هي التي تهادن او تحارب، هي التي تتخذ هذا الموقف او ذاك الموقف انسجاماً مع الرؤية ‏الاستراتيجية ومواءمةً وانسجاماً مع المصالح الوطنية والملاحظات الوطنية، لأنه كل واحد منا يعيش في بلد، المقاومة ‏في لبنان تعيش في لبنان وسوريا في سوريا والمقاومة في العراق بالعراق والاخوة في اليمن في اليمن ‏والمقاومة في فلسطين في فلسطين بين أهلها، هذه الصيغة المبدعة لا يُملي احد على احد شيئا ولا يأمر احد ‏احداً، نتشاور نتبادل الآراء نتبادل النصائح نستفيد من تجارب بعضنا البعض، ولكن كل واحد يأخذ القرار في ‏بلده بما ينسجم مع الرؤية الاستراتيجية وبما ينسجم مع مصالح شعبه وبلده، وهذا ما يجري الآن في معركة طوفان ‏الأقصى الذي سوف أرجع إليه بعد قليل. طبعاً للأسف الشديد في العالم العربي بعض السياسيين بعض الكتاب ‏بعض المعلقين بعض الناس بعض الإعلاميين لا يستطيعون ان يستوعبوا هذا المشهد، ولذلك يظلون يُحللون ‏غلط ويأخذون مواقفاً غلط، لماذا؟ لأنهم يبنون على معطيات خاطئة، مباشرة يقول لك عندما مثلاً أنصار الله أو الاخوة في اليمن او سماحة ‏القائد الشجاع والعزيز السيد عبد الملك الحوثي حفظه الله يأخذ قرار ان يخوض معركة البحر الأحمر من ‏أجل فك الحصار عن غزة، هؤلاء عقولهم لا تستوعب ألا ان إيران هي التي طلبت من الأخ السيد عبد الملك ‏أن يفعل ذلك وهذا غير صحيح على الإطلاق، عندما يفتح حزب الله الجبهة في 8 تشرين اسناداً لغزة لا ‏يقدرون ان يستوعبوا إلا ان إيران اتصلت بحزب الله وقالت له افتح الجبهة اسناداً لغزة، وهكذا عندما بدأ ‏المقاومون العراقيون عملياتهم ضد قواعد الاحتلال الأمريكي في العراق وسوريا لا يقدرون ان يفهموا إلا ان ‏إيران هي التي طلبت كذا.. وكذا.. وكذا..، تعرفون لماذا؟ لأن الدنيا هكذا العالم هكذا يعني لا نعتب عليهم، في العالم أي دولة عندما تتبنى حركات ‏مقاومة أو حركات سياسية أو أحزاب سياسية أو حركات نضال وطني مثلاً وتقدم لها ‏المال والسلاح بالتدريج بقصد بغير قصد ولكن بقصد من اغلب الدول، يُحولون هؤلاء المقاومين ‏والمناضلين والمدعومين إلى اتباع إلى أدوات يتم ابتزازهم بالمال، بالدعم، بالسلاح، بوقف الدعم ‏عنهم إن لم تفعلوا كذا إن لم تكونوا كذا إن لم تستجيبوا إلى كذا، ولذلك يتحولون إلى عبيد، في تجربة ‏محور المقاومة لا يوجد عبيد لا يوجد إلا السادة الشرفاء القادة الشهداء الذين يصنعون النصر لأمتهم، ‏هذه هي الصيغة، ولذلك هم لا يستطيعون أن يستوعبوا أن ما تقوم به حركات محور المقاومة هي ‏قرارات ذاتية منطلقة من قناعاتها من ارادتها من إيمانها من اخلاصها من صدقها هي ليست أدوات، ‏وهذا النموذج اليوم في جبهة المقاومة في محور المقاومة في منطقتنا هو نموذج فريد في تاريخ ‏البشرية وليس فقط في العصر الحاضر هو نموذج فريد ليس له سابقة.‏ ولذلك هذا النموذج تُعلق عليه الآمال الكبيرة لصنع الانتصارات واستطاع بالفعل أن يصنع هذه ‏الانتصارات، في هذا الطريق الذي مشاها هذا المحور، ولذلك في الخطاب الأول بعد سبعة تشرين ‏خطاب يوم الجمعة الشهير عندما قُلت أنا ان طوفان الأقصى كان قرارا فلسطينيا وعملا فلسطينيا ‏ومشروعا فلسطينيا وهدفا فلسطينيا وأننا لم نكن على علم، لم يكن من أجل أن نأخذ مسافة من طوفان ‏الأقصى ونحن لم نأخذ منها المسافة، ودليلنا شهداءنا كل يوم وقتالنا في كل يوم، وإنما أردت منذ تلك ‏اللحظة أن أقول لا تدخلوا طوفان الأقصى وأهداف هذه العملية التاريخية العظيمة في تحليلاتكم ‏الخاطئة والتافهة عندما تربطونها مباشرة بالمشاريع الاقليمية والصراع الاقليمي وإيران وأمريكا ‏والنووي الإيراني و.. و.. و.. الخ".‏

واستطرد: "هذا الطريق أيها الإخوة والأخوات هذا المنهج هذه المدرسة هذا الاسلوب الابداعي، والذي كان طبعا ‏يعود الفضل فيه بشكل أساسي إلى سماحة الإمام القائد السيد الخامنئي دام ظله الشريف ولكن الحاج ‏قاسم كان أمينا على هذه المدرسة وعلى هذه الفكرة وعلى هذه الثقافة وعلى هذا العمل وعلى هذا ‏التطبيق وعلى هذا النموذج، ولم يدخل فيه شيئاً من هوى النفس لأنه لم يكن لديه هوى نفس.‏ قاسم سليماني كان ذائبا في الاسلام وفي القدس وفي فلسطين وفي المعذبين وفي المظلومين، لم يكن ‏في جسد قاسم سليماني شيء اسمه قاسم سليماني هذه هي الحقيقة التي شهدناها ونشهد عليها من ‏قرب.‏ ولذلك مسار هذه الحركات كان مسار انتصار المقاومة الإسلامية في لبنان بال2000 وبال2006 ‏في حرب تموز، المقاومة في غزة تحرير غزة، الصمود في مواجهة الحروب التي شنت على غزة، ‏المقاومة في العراق، كما قلت هذه الأيام هي أيام ذكرى الانتصار التاريخي للمقاومة العراقية، التي ‏قلت فيما مضى وأعيد اليوم العظيم في تاريخ العراق الذي لا يحتفل فيه كثير من العراقيين وضاع ‏بسبب الخلافات والنزاعات الداخلية، ولكن هذا يجب أن يُعاد إلى الذاكرة وفاءً لشهداء المقاومة، ‏لاستشهاديي المقاومة في العراق الذين بذلوا مهجهم وأرواحهم من أجل تحرير تلك الأرض المقدسة، ‏الصمود الاسطوري والانتصار الكبير في اليمن، في سوريا هذه كلها من بركات هذا المحور وهذا النهج وهذه الثقافة وهذا الفكر وهذه الطريقة، لكن التجلي الأهم لمحور المقاومة والتجلي ‏والتحدي الأخطر لمحور المقاومة كان في هذه الأشهر القليلة الماضية في موضوع طوفان الأقصى ‏من هنا ادخل إلى المقطع الثالث".‏

وتابع: "طوفان الأقصى الذي بدأ في 7 تشرين وكما هو معروف بدأها الإخوة في كتائب عز الدين ‏القسام وتضامن معهم بقية الإخوة في الجهاد الاسلامي، في بقية الفصائل الفلسطينية، والأسباب التي ‏دعت إلى طوفان الأقصى هم ذكروها مسؤولو الإخوة في حماس في الجهاد في الفصائل، وأنا ‏تحدثت عنها أيضا في ذلك الخطاب بشكل مفصل وكل ما يرتبط بظلامات الشعب الفلسطيني خلال ‏‏75 عاما، بملف الأسرى المظلومين في السجون الصهيونية، بالإعتداءات والتهديدات للمسجد ‏الأقصى، لمخاطر تهجير أهالي وشعب الضفة الغربية، الحصار المستمر على غزة والدفع باتجاه ‏صراع داخلي شعبي في غزة، الآن تبين أن الهدف الحقيقي منه تهجير أهل غزة، ولكن من خلال ‏الصراعات الداخلية ومن خلال الضائقة الحياتية والمعيشية، على كل حال أسبابهم وأهدافهم كانت ‏واضحة ومعروفة. في 8 من تشرين دخل حزب الله إلى المعركة عند الحدود الشمالية لفلسطين ‏المحتلة الحدود الجنوبية للبنان في جبهة عرضها أكثر من 100 كيلومتر، بعدها دخل الإخوة في ‏المقاومة الاسلامية في العراق من خلال استهداف قواعد الاحتلال الأمريكي في العراق وسوريا، ‏وأيضا استهداف الكيان الغاصب مباشرة من خلال المسيرات باتجاه ايلات وغير ايلات، وأيضا ‏دخل الإخوة في اليمن من خلال استهداف الكيان الغاصب بالصواريخ والمسيرات ولكن كانت ‏الخطوة النوعية المؤثرة العظيمة الكبيرة جدا هو التحدي في البحر الأحمر، وبكل ما للكلمة من معنى هي خطوة شجاعة وحكيمة وعظيمة ومؤثرة إلى أبعد الحدود، مجريات ‏الأحداث معروفة لديكم حتى لا أُعيد لأتكلم وأكرر أموراً أنتم تواكبونها يوميا وكل ساعة، فيما يجري منذ ‏ثلاثة أشهر إلى اليوم لدينا مشهد تضحيات شهداء جرحى بيوت مدمرة أناس مُهجرون من بيوتهم ‏في داخل غزة وفي الضفة إلى حد ما وفي الجنوب أيضا في جنوب لبنان، مشهد الأثمان مشهد ‏الأخطار، إلى جانبه هناك مشهد الصمود والصلابة والثبات والشجاعة والقتال والمقاومة والتحدي ‏وإلحاق الخسائر بالعدو وعدم الانكسار وعدم الاستسلام وطبعا عنوانه العظيم والكبير بالدرجة ‏الأولى غزة ويليها بقية محور المقاومة وعلى ضوء هذين المشهدين هناك نتائج:‏ مرة ندخل ونغرق بهذا التفصيل وهذا التفصيل أنا سأحاول بهذا المقطع الخروج قليلا من التفاصيل ‏لفوق ونرى المشهد بشكل عام، عندما نرى حجم النتائج وأهمية النتائج وعظمة النتائج والانجازات ‏التي تحققت حتى الآن، وأضفنا إليها ما يمكن أن يتحقق لاحقاً، حينئذٍ سندرك وسنزداد تسليما ‏ورضا بحجم التضحيات التي تقدم سواء في غزة أو في الضفة أو في لبنان، أو العراق، أو سوريا، ‏أو اليمن، أو إيران وكل ساحات وميادين المقاومة".‏..

وشدد نصر الله على "اعادة احياء القضية الفلسطينية بعد ان كادت تُنسى وتُصفى وفرض البحث من جديد في كل ‏انحاء العالم عن حلول، لذلك عادوا للحديث بحل الدولتين وما شاكل وإلا إلى ما قبل طوفان الأقصى ‏تقريبا تكاد القضية الفلسطينية أن تصبح منسية لولا حركات المقاومة والمواقف ويوم القدس سنويا ‏وما شاكل.‏ وكذلك إسقاط الرهان الاسرائيلي على تعب الفلسطينيين ويأسهم وتخليهم عن قضيتهم، طوفان الأقصى ‏أثبت ان هذا الشعب عندما اقدمت المقاومة في غزة على هذا العمل وما لحقه أيضا من صمود ‏وثبات وتضحيات دليل على أن هذا الرهان الاسرائيلي ساقطٌ، خاب وسقط".‏

واستطرد: "هذه قصة أن الفلسطيني ينسى ويتعب ويتخلى عن أرضه والجيل الجديد وجيل الانترنت وجيل لا أعرف ماذا، هذا كله انتهى، انتهى في الضفة وانتهى بالإنتفاضات وانتهى بالعمليات الاستشهادية، ‏ولكن جاء طوفان الأقصى ليضربه الضربة القاضية، الاسرائيلي أصبح لديه وضوح شديد الآن أنه ‏أمام شعب لا يمكن أن ينسى أرضه ولا تاريخه ولا حاضره ولا مستقبله ولا مقدساته، وهذا ما يعبر ‏عنه الاسرائيليون بآسى بآسى بعد 75 سنة، 75 سنة من القهر ومن العذاب والسجون والتشريد ‏والشتات وظروف العيش القاسية والصعبة".‏

‏كما وتحدث عن "ارتفاع مستوى التأييد للمقاومة ولخيار المقاومة داخل الشعب الفلسطيني وعلى مستوى الأمة رغم ‏المجازر، ومحاولة البعض تحميل مسؤولية المجازر في غزة للضحية للشريف للمقاومة وتبرئة ‏المجرم القاتل السفاك وهو الاسرائيلي، وهذا أيضا له تأثير عظيم على مستقبل فلسطين، بعد كلما ‏جرى في فلسطين ثم يأتون إلى استطلاعات الرأي هم كانوا يفترضون أن هذا الطحن وهذا القتل ‏وهذه المجازر في غزة سوف تجعل الفلسطيني يندم ويتخلى عن المقاومة ويعتب على حماس ‏ويعتب على الجهاد وعلى الفصائل وعلى المقاتلين، فإذا استطلاعات الرأي كلها تؤيد وتؤكد ان ‏ارتفاع نسبة التأييد للمقاومة ولحركات المقاومة وبالتحديد لحماس التي يُحمّلونها أكبر مسؤولية عن ‏طوفان الأقصى وعما يحصل، أعلى نسبة تأييد في تاريخ فلسطين والشعب الفلسطيني وحركات ‏المقاومة في فلسطين.‏ هذا له أثر عظيم جدا على مستقبل هذا الصراع".‏

‏وأكد نصر الله "سقوط صورة اسرائيل في العالم والتي عمل عليها الاعلام الأميركي والاعلام الغربي وساعد ‏عليها الاعلام العربي، للأسف الشديد بالعشرين سنة الماضية جزء من الاعلام الرسمي العربي هو ‏في خدمة تلميع صورة اسرائيل وتقديم صورة إسرائيل دولة القانون، دولة الديمقراطية، الدولة التي ‏تحترم حقوق الانسان، في طوفان الأقصى وما بعدها وما يجري اليوم في كل الجبهات اسرائيل ‏سقطت بالكامل أخلاقيا، إنسانيا، قانونيا، اسرائيل اليوم في نظر كل شعوب العالم قاتلة الأطفال، ‏قاتلة النساء، مدمرة البيوت مُهجرة الناس من أحياءهم ومساكنهم مجوعة للناس قاهرة مخيفة مرعبة ‏مرهبة للمدنيين صاحبة أكبر ابادة جماعية في القرن الحالي.‏ وهذا سقط هذا انتهى وهذا طبعا أيضا له تأثير كبير سيكون على الصراع وعلى معادلات الصراع ‏في منطقتنا، أيها الإخوة والأخوات نُشر في الآونة الأخيرة استطلاعات رأي في أمريكا بين الشباب ‏الأمريكي، يعني الشعب الأمريكي الذي لا يسمع لفضائياتنا، الذي دائما يعيش منذ الولادة وحتى الممات تحت ‏سيطرة الإعلام الأمريكي المسيطر عليه صهيونيا أو الجماعات المؤيدة للصهيونية، فإذا أمام هول ما ‏جرى في غزة هنا أثر دماء الأطفال والنساء والمظلومية الهائلة، وهنا طبعا بركة وسائل التواصل ‏الاجتماعي التي أرادوها لهدم الاسلام وهدم القيم وهدم المقاومة فإنقلب السحر على الساحر، هنا ‏يتجدد فرعون وموسى من جديد".‏ وقال: "المشهد اليوم يجرون استطلاعات رأي الشباب الأميركي، أكثر من 50 في المئة ليس فقط مع اعطاء ‏الفلسطينيين حقوقهم، أكثر من 50 في المئة يقول يجب تفكيك دولة اسرائيل وإعادة كل أرض ‏فلسطين للشعب الفلسطيني، هذا أين كان يمكن أن يحدث؟ من كان يصدق ان هناك هكذا تحول بالرأي ‏العام الأمريكي طبعا يجب أن يعمل عليه وأن يطور وهذا سيكون له تأثيرات هائلة وكبيرة في ‏أميركا.‏.. وما جرى في هذه الأشهر الثلاثة وجه ضربة قاصمة لمسار التطبيع الذي كان يستهدف إلى ‏الالتفاف على الشعب الفلسطيني وتصبح إسرائيل دولة طبيعية وتُنسى فلسطين".‏

وجزم: "توضح للعالم على طول يلحقوننا نحن في لبنان لدينا هذه النغمة دائما احترام المجتمع الدولي، ‏القرارات الدولية، يأتوا الأمريكان يُنظّرون علينا بالقرارات الدولية والآن آتون لينظروا ويأتوا ‏الأوروبيين والغربيين وبعض اللبنانيين المتأمركين والمتغربين، وأنه انتم لماذا تريدون ان تكونوا ‏غير شكل والعالم كله يحترم ارادة المجتمع الدولي والقانون الدولي والقرارات الدولية، في طوفان ‏الأقصى أكثر من أي وقت مضى ليس جديد ولكن طوفان الأقصى ظهّرتها امام العالم بصورة ‏أوضح.‏ فمن الذي يتحدى ارادة المجتمع الدولي؟ ماذا يعني مجتمع دولي؟ عندما 153 دولة في العالم ‏وبينها دول كبيرة وعظيمة ومهمة تطالب تأخذ قرار بالأمم المتحدة بوقف شامل لإطلاق النار في ‏غزة ويعارضه فقط عشر دول بينها أمريكا وإسرائيل ووبريطانيا وما شاكل، واسرائيل تضرب بهذا ‏القرار عرض الحائط من الذي يحترم المجتمع الدولي؟ من الذي يحترم القرارات الدولية؟ اي قرار دولي حتى الآن احترمته إسرائيل والكيان الغاصب؟ من أول قرار إلى الآن ولل1701؟ لم تبقي اسرائيل كما يقول أحد رؤساء المنظمات التابعة للأمم ‏المتحدة ذات الطابع الانساني يقول: لم تبقي اسرائيل قانونا دوليا إلا وداسته تحت قدميها في هذين ‏الشهرين لم يبقى شيئ.‏ طبعا أميركا معها في تحدي ارادة المجتمع الدولي ومصادرة ارادة المجتمع الدولي".‏

‏وتحدث نصر الله أيضا عن "تهشيم الردع الاستراتيجي الاسرائيلي الذي كانوا يتغنون به وقالوا انهم يعملون على إعادة ترميمه، ‏تذكرون جميعا ما قبل طوفان الأقصى وكل هذا الجدل، الاعتداءات على غزة من أجل ترميم الردع، قوة ‏اسرائيل هي قوة الردع، انها ترعب دول الجوار، تخيف دول الجوار، تخيف شعوب دول الجوار، ‏فالكل يقف ويستسلم ويتراجع ويخنع ويتخلى عن حقوقه ويتخاذل ويتنازل، هذه قصة اسرائيل هي ‏قوة الردع قوة الارهاب والارعاب التي لديها.‏ وهذا الأمر بدأ منذ سنة 2000 يتراجع، مع غزة تراجع أكثر، في سنة 2006 تراجع أكثر، وبعد ال2006 ‏تحدثوا عن إعادة هذا الردع، لكن هذا الردع بعد طوفان الأقصى في غزة وبعد فتح جبهة لبنان وفتح جبهة اليمن خصوصاً ‏هذا الردع الإسرائيلي ينهار، لماذا ينهار؟ أي عندما أقدمت حماس ومعها الفصائل على طوفان الأقصى في سبعة تشرين الأول هذا يعني أنّها لم تكن مردوعة ولم تكن خائفة ولم تكن مرعوبة وكانت تعلم النتائج وكانت تعرف ردود الفعل الإسرائيلية، ولكن الأمر كان يستحق هذا المستوى من الإقدام، لم تكن مردوعة". وأكد: "المقاومة في لبنان في 8 تشرين الأول عندما فتحت الجبهة لم تكن مردوعة وهي لم تكن مردوعة في يوم من الأيام وهي اليوم أكثر جُرأة واستعدادًا للمواجهة وللإقدام. واليمن عندما أقدم على هذه الخطوة لم يكن مردوعًا، لم يكن خائفًا، لم يحسب لإسرائيل أيّ حساب. وهنا أيضًا يدخل تهاوي الردع الأمريكي، هذا الردع الإسرائيلي لم يكن كافيًا فاستعان بالردع الأمريكي، بالأساطيل الأمريكية، لكن حتى الردع الأمريكي لم يردع، لم يردع لا المقاومة في العراق ولا المقاومة في لبنان ولا رجال الله في اليمن، لم يردع أحدًا، ولذلك هو الآن يُغادر دون نتيجة"، خالصا إلى القول: "إذًا انهيار، سقوط، تهشيم الردع الاستراتيجي".

وتابع متحدثا عن "إسقاط التفوّق الاستخباري"، وقال: "دائمًا هناك صورة وهي صورة غير صحيحة، أنّ إسرائيل تعرف كلّ شيء وتُحيط معلومات بكلّ شيء وعندها اطّلاع على كلّ شيء، هذا غير صحيح، طوفان الأقصى أثبت ذلك. وبعد حرب تموز ذهبوا وأنشأوا (فينوغراد) وأنشأوا لجان وأجروا تحقيقات ودراسات وأعادوا النظر بكثير من استراتيجياتهم وعقائدهم وأضافوا وعدّلوا، لكن لأنّ الوقت لا يساع، أريد أن أذكّر بجملة، في وقتها قالوا: من الآن فصاعدًا نحن إسرائيل إذا دخلنا حرب سندخلها على قاعدة نصر سريع، حاسم، واضح، بيّن، هذا ايهود باراك وكل وزراء الدفاع ورؤساء الأركان الذين جاءوا من بعده تبنّوا هذا الكلام. حسنًا، هذه ثلاثة أشهر، لنتحدّث فقط عن غزة، ثلاثة أشهر في غزة ليس هناك نصر ولا حاسم ولا سريع ولا بيّن ولا واضح، بل أكتر من ذلك، لا يوجد أحد في الكيان الصهيوني يدّعي أنّ أمامه صورة نصر حتى الآن، ليلة أمس يحاولون أن يُقدّموا صورة نصر من خلال الاغتيال الغادر للشيخ صالح، لكن في ميدان غزة أين هو النصر الحاسم الواضح البيّن السريع؟". وأكد أيضا "فشل سلاح الجو في حسم المعركة، حتى في منطقة ضيّقة مثل قطاع غزة، هذا طبعًا مهمّ جدًا لنا ولكلّ الذين يفكرون لاحقًا بالاستراتيجيات الدفاعية... وهو الأمر الأهم والأخطر، في نتائج طوفان الأقصى وما يجري في كلّ محاور وميادين القتال، انعدام الثقة بالجيش، أيّ انعدام ثقة شعب الكيان، بالجيش الإسرائيلي والأجهزة الأمنية والقيادات السياسية، هذا يمسّ جوهر وأساس بقاء إسرائيل. اليوم هناك أناس الآن لا أريد أن أستعمل تعابير غير مناسبة، يمكن عقولهم تستوعب بهذا القدر، عندما يسمعون أنّ الأخوة في حماس أو الجهاد أو بقية القيادات الفلسطينية يقولون أنّ طوفان الأقصى يُؤسّس بحقّ لزوال إسرائيل ويضعها على طريق الزوال يضحكون ويسخرون لأنّ عليهم الظواهر، لكن بالعمق، أنا سأقرأ لكم نص بالعمق، بالعمق إسرائيل دولة إن فقدت الأمن لا يمكن أن تبقى، أناسها وشعبها لا يبقون لأنّ الصلة بالأرض هي صلة كاذبة، هي صلة مُخترعة، هي صلة مُنافقة غير صحيحة على الإطلاق، كلّكم يعرف أنّه بالمشروع الأصلي للحركة الصهيونية بزمن "هرتزل" كان خياراتهم عندما أرادوا أن يُجمّعوا اليهود في بلد واحد أنّه إلى أين نذهب؟ أرجنتين أو أوغندا أو ذاك البلد الأوروبي أو فلسطين، فلسطين كانت واحدة من الخيارات، الإنجليز هم الذين أتوا بهم إلى فلسطين. في كلّ دول المنطقة هناك دول حقيقية، تحصل حرب أهلية في لبنان ثلاثين سنة يبقى لبنان وشعب لبنان، تحصل مصائب وحرب كونية في سوريا تبقى سوريا وشعب سوريا، يتعرّض العراق للحروب وللحصار يبقى العراق وشعب العراق، وهكذا اليمن وكذا، لكن إسرائيل ليست كذلك، إسرائيل كيان مُصطنع، إسرائيل شعب "ملزّق تلزيق" من كلّ أنحاء العالم وكل واحد معه جنسية ثانية وحقيبته جاهزة، الصلة بهذه الأرض قائمة على الأمن وأنّها أرض اللبن والعسل، عندما لا تعود أرض اللبن والعسل وعندما يفتقدون الأمن انتهى، لماذا أنا تحدّثت بالنقاط؟ المشهد الذي نراه لمستقبل إسرائيل هو هؤلاء الصهاينة الذين يجمعون حقائبهم ويرحلون من المطارات ومن الموانئ ومن الحدود ومن المعابر، هذا هو المشهد الآتي. طوفان الأقصى أسّس بقوة أو أكمل التأسيس لهذا المشهد. تريدون دليل؟ حسنًا، هذا وزير الحرب الحالي "غالانت" كثيرون تحدّثوا مثله لكن أنا سأقرأ ما قال، يقول: "دون تحقيق أهداف الحرب - التي أعلنوها والتي هي ماذا؟ القضاء على حماس واستعادة الأسرى أحياء بدون تفاوض، هذه الاهداف المُعلنة، والسيطرة أمنيًا أو سياسيًا أو إداريًا على غزة بالأهداف غير المُعلنة - دون تحقيق أهداف الحرب سنكون في وضع لن تكون المشكلة فيه أنّ المواطنين - أي مواطنيه - غير مُستعدّين للعيش - ليس فقط في غلاف غزة وليس فقط في الشمال عندنا على الحدود - يقول المشكلة عندنا ليس فقط أهل غلاف غزة والنازحين الذين هربوا من المستعمرات بالشمال، إذا لم نُحقّق أهداف الحرب الناس لن يكونوا مُستعدّين للعيش في هذا البلد، في هذا المكان، لماذا؟ لأنّنا لا نعرف كيف نحميهم". يعني ماذا؟ يقول إذا لم نُحقّق أهداف الحرب يعني فقدنا المائز الجوهري الذي يقوم عليه بقاء دولة إسرائيل، وأنا أقول له إن شاء الله لن تستطيعوا أن تُحقّقوا أهداف الحرب، لن تستطيعوا أن تُحقّقوا أهداف الحرب".

واستنتج: "هنا يسقط أيضًا مفهوم الملجأ الآمن لليهود في العالم، هي كلّ النظرية أنّه أنتم أيها اليهود في العالم لستم في أمان وأمانكم هنا في فلسطين المحتلة، في كيان إسرائيل. طوفان الأقصى وما يجري على كلّ الجبهات، وما يجري على كلّ الجبهات، ولكن القيمة الأعظم لغزة، ما يجري في غزة، في الضفة، في لبنان، في العراق، في اليمن، في المنطقة، ضرب هذا الأساس وسيُسقط وأسقط نظرية ومفهوم الملجأ الآمن الذي على أساسه تقوم هجرة ملايين اليهود إلى فلسطين وبدأت الهجرة المُعاكسة، بدأت الهجرة المُعاكسة، مئات الآلاف غادروا فلسطين المحتلة من الصهاينة وأكثرهم من النُخب، من أصحاب رؤوس الأموال وما شاكل... وكسر صورة إسرائيل المقتدرة، إسرائيل التي تريد أن تُقدّم نفسها للدولة العربية الفلانية بدون أن أسمّي، أو الدولة العربية الفلانية نحن نحميكم ونحن ندافع عنكم، نحن نرسل لكم سلاح جو، نحن نرسل لكم قبّة حديدية، نحن الأمن، نحن المخابرات، نحن التكنولوجيا، هذه الصورة المُقتدرة سقطت وباتت في الموقع الذي تحتاج إلى من يحميها، تصوّروا واقع حال إسرائيل لو لم يأتِ الأمريكيون والأساطيل الأمريكية إلى المنطقة، هي احتاجت حتى إلى هذا التدخل الأمريكي منذ الأيام الأولى".

ورأى نصر الله أن "حجم الخسائر المباشرة على أكثر من صعيد ولم يسبق لها مثيل، الخسائر البشرية، القتلى، الجرحى، المعاقين، الأعداد التي يتمّ الإعلان عنها هي أقل من الواقع، في جبهتنا اللبنانية مع شمال فلسطين المحتلة لا يعترفون لا بالقتلى ولا بالجرحى ولا بالإصابات وهي بالآلاف، إن شاء الله يوم الجمعة أتحدّث بالتفصيل بهذا الموضوع. عدد الآليات والدبابات التي يُعلن عن تدميرها كلّ يوم. الأوضاع النفسية، هذه صحيفة إسرائيلية "يديعوت أحرنوت" تقول أنّ من نتائج أحداث هجوم طوفان الأقصى حتى الآن أنّ هناك طلب 300 ألف شخص جديد انضمّوا إلى العلاج النفسي، 300 ألف شخص انضمّوا إلى العلاج النفسي، يعني لا يمكن أن تبقوا هنا، هناك خطر، هناك خوف، هناك قلق، لا يوجد أمن، هناك وضع نفسي صعب، تريدون أن تعيشوا طمأنينة أنت يا صاحب الباسبور الأمريكي إذهب إلى أمريكا وأنت يا بريطاني اذهب إلى بريطانيا وأنت يا فرنسي اذهب إلى فرنسا، أنتم الإسرائيليون ليس عندكم إلا هذا المستقبل، وأرض فلسطين من البحر إلى النهر هي فقط وفقط للشعب الفلسطيني، اللائق والمجاهد والصابر. الأوضاع النفسية، المغادرون، الهجرة العكسية، مئات الآلاف من النازحين، هم يخفون الأرقام، من عدة أيام يظل يقول لك من الشمال، هو يريد أن يُسخّف جبهة الشمال، 60 ألف و 70 ألف، من عدّة أيام نتنياهو أخطأ وقال 100 ألف وبعده بعدّة أيام صحيفة أمريكية نقلًا عن مسؤولين إسرائيليين تحدّثت عن 230 ألف نازح من شمال فلسطين المحتلة، كل هؤلاء يُشكّلون عبئًا على حكومة العدو".

وعن الخسائر التي لحقت بالعدو قال: "تعطيل الاقتصاد،.. من ثلاثة أشهر لا سياحة، لا زراعة ولا صناعة... ماذا إسرائيل من دون اقتصاد؟ الكلفة المالية بعشرات مليارات الدولارات، لا يستطيع أن يُعالجها لها التمويل الأمريكي. طبعًا هنا البحر الأحمر كان له وخطوة الإخوة في اليمن كان لها تأثير عظيم على الاقتصاد الإسرائيلي". وتحدث أيضا عن "الفشل في تحقيق أيٍّا من الأهداف، الفشل في تحقيق أيٍّا من الأهداف، لا تتصوّروا اليوم عندما الأميركي يقول للإسرائيلي انسحب من المدن أنّه هو خائف على الفلسطينيين، بل هو خائف على الإسرائيليين، يمكن تكون رغبة الإخوة في المقاومة الفلسطينية أن يبقى الإسرائيليون حيث هم في المدن لينالوا منهم في كلّ صباح ومساء، تدمير لدباباتهم وآلياتهم وقنصًا وقتلًا. فشل في تحقيق الأهداف، لم يستطع استعادة أي أسير حيّ، لن يستطيع أن يفرض وهو لم يستطع حتى الآن أن يفرض إرادته السياسية على قطاع غزة وعلى شكل مُستقبل إدارة قطاع غزة. أيضًا من النتائج المهمّة على جسد الكيان تعميق الانقسامات الداخلية، طولوا بالكم عندما تتوقّف الحرب، كلهم الآن بدون استثناء، حتى في الحزب الواحد داخل الحزب الواحد، كلهم يضعون الخناجر ويخفونها خلف ظهرهم، وعندما تقف الحرب وتبدأ المُطالبات والمُحاكمات ولجان التحقيق سنرى أيّ إسرائيل ستخرج بعد طوفان الأقصى".

وصولا إلى "فضيحة أميركا التي حاولت بعد المحافظين الجدد والمجازر المهولة التي ارتكبتها في أفغانستان وفي العراق وجاءت بأوباما أنّه اسود واسم أبيه حسين وأصوله من عائلة مسلمة وأفريقي، وعملوا على تحسين صورتهم في العالم العربي والإسلامي، وبالفعل استطاعوا، هذه اللعبة نجحوا فيها بمستوى مُعيّن، ولاحقًا جاءت فتنة الربيع العربي وفتنة داعش، هم صنعوا داعش وهم قدّموا أنفسهم حُماة للشعب العراقي في مُواجهة داعش، المهم اشتغلوا ليُحسّنوا الصورة. طوفان الأقصى من أهم نتائجه أنّه دمّر هذه الصورة الأمريكية وقدّمها بأبشع حقائقها، بأبشع حقائقها، لأنّ اليوم الذي يقتل في غزة هو الأمريكي والقرار الأمريكي والسياسة الأمريكية والصاروخ الأمريكي والقذيفة الأمريكية، الذي يمنع وقف الحرب على غزة هو الأمريكي، الذي يضع فيتو في مجلس الأمن الدولي هو الأمريكي، ووصلت وقاحة الأميركي إلى حدّ أنّ الناطقين الرسميين عنده يقولون لا الإسرائيليون لا يتعمّدون قتل المدنيين، 22 ألف شهيد مدني أغلبهم نساء وأطفال هؤلاء بالخطأ يا شباب، هؤلاء أضرار جانبية، الجماعة لا تعمّدون لا قتل المدنيين ولا قتل الصحفيين. أظهرت أمريكا هي الخارجة على المجتمع الدولي وعلى القانون الدولي وعلى القرارات الدولية وعلى حقوق الإنسان وعلى القيم الإنسانية".

وخلص نصر الله في هذا المجال إلى "عبرة لنا جميعًا هذا الذي حصل في غزة، أثبت أنّ المؤسسات الدولية والنظام الدولي والمجتمع الدولي والقانون الدولي ليس قادرًا على حماية أيّ شعب، ليس قادرًا على حماية أحد، احفظوها، أيّها اللبنانيون، هناك بعض الناس ما زال في لبنان حتى الآن، هذه غزة 22 ألف شهيد، قريب 60 ألف جريح، ومجتمع دولي يتفرّج، وفي لبنان يقول لك سلّموا سلاحكم نحن يحمينا القرار الدولي، يحمينا المجتمع الدولي، اسمحوا لي أن أقول لم تعد القصة اختلاف في وجهات النظر، أنّ هذا رأيي وهذا رأيي وتُحترم الآراء، لا، هذا صار عمى قلب، عمى بصر، عمى بصيرة هذا، (إنّها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور)، أليست هذه هي الحقيقة الآن؟ هذه التجربة ماذا تقول؟ ومن هنا سأدخل للمقطع الأخير، هذه التجربة تقول إن كنت ضعيفًا لا يعترف بك العالم ولا يحميك العالم ولا يُدافع عنك العالم ولا يبكي عليك العالم، حتى البكاء لا يبكي عليك، الذي يحميك هو قوتك وشجاعتك وقبضاتك وسلاحك وصواريخك وحضورك في الميدان، إن كنت قويًا تفرض احترامك على العالم. رغم كلّ الحصار على غزة وكلّ المظلومية في غزة لو سقطت غزة في الأيام الاولى لانتهى كلّ شيء وما بكاها أحد في العالم، هذا المقدار من القوة المعنوية الهائلة والمادية المحدودة عند المقاومة في غزة وعند شعب غزة ورجال ونساء وأطفال غزة، هذا شكل من أشكال القوة، فرض نفسه على العالم، لهذا كل العالم بدأ يُغيّر رأيه ويعيد النظر ويفتّش عن حلول، لماذا؟ لأنّ هناك مشهد قوّة في غزة، رغم المظلومية الهائلة. من هنا أدخل إلى لبنان، طبعًا هذه بعض النتائج، هناك بعد ما شاء الله نتائج، وستأتي نتائج.

أنا أقول لكم ما جرى من 7 تشرين الأول إلى اليوم وما سيجري لاحقًا أضعف إسرائيل وهزّ كيانها وزلزل أُسُسها وبُنيانها، نعم، وكما يقول إخواننا الفلسطينيون بحقّ وضعها على طريق الزوال الذي سنشهده جميعًا إن شاء الله، ولن يستطيع أن يحميها أحد ولن يستطيع أن يُدافع عنها أحد. أما العروش العربية فلتحفظ نفسها في البداية". وأضاف: "... نحن عندما فتحنا الجبهة في 8 تشرين الأول، واقعًا ولأكون صادقًا وصريحًا جدًا معكم، قربةً إلى الله تعالى وإسنادًا لأهلنا المظلومين في غزة وتخفيفًا عنهم، هذا تحدّثنا به وشرحناه والجمعة نعود ونشرحه، لكن هذا الدخول الصادق والمخلص والذي كان مبنيًّا على ما ذكرت قبل قليل، قرارنا واءم ما بين الرؤية الاستراتيجية والحاجة إلى مساندة غزة ومُراعاة المصالح الوطنية اللبنانية، بالنهاية نحن نعيش في بلد فيه صعوبات وفيه تعقيدات وفيه ظروف وتحدّيات، واءمنا بين هذا كلّه وذهبنا إلى هذه الصيغة من القتال وهو قتال فعّال جدًا وقوي جدًا وكبير جدًا، مئات العمليات نُفّذت حتى الآن، أعداد كبيرة من الشهداء، من الجرحى، من التضحيات، مكاسب وإنجازات كبيرة مُهمّة في الميدان، سأحكي عنها يوم الجمعة إن شاء الله، هذا كلّه تشويق من أجل يوم الجمعة. ولكن هناك ما هو أعظم وأهم من بركات هذا الدخول في 8 تشرين الأول يجب أن أُلفت عنايتكم ونظر اللبنانيين إليه، والذي تبيّن فيما بعد ممّا انكشف من مُناقشات حكومة العدو وخصوصًا الحكومة المُصغّرة. انظروا إخواني وأخواتي يوم 7 تشرين الأول و8 تشرين الأول الإسرائيلي جنّ، صار عنده حالة جنون وحالة غضب شديد، طبعًا الخشية على الوجود هذا الذي سمّاه "غانتس" حرب البقاء الثانية، ترك نوع من الوحدة الوطنية والخروج فوق الانقسامات التي كانت سائدة، إذًا هذه فرصة، تمّ استدعاء الاحتياط، صار هناك ما بين عسكر نظامي واحتياط أكثر من 500 ألف ضابط وجندي، هذه فرصة، استنفر كلّ أسلحته وكلّ إمكاناته، والأمريكي جاء بسرعة على المنطقة، هذا طُرح بالحكومة الإسرائيلية، هذا تبيّن لاحقًا، هذه من بركات مُسارعة المقاومة في لبنان إلى فتح الجبهة -الآن سأشرحها - فتبيّن معهم أنّه نحن كإسرائيل الآن فرصتنا التاريخية لننتهي من التهديد، حماس والجهاد والفصائل في غزة فلنمسحهم، إذا بعد وهو ما زال موجودًا نواة وفصائل مقاومة في الضفة فلنمسحهم، لبنان فلنمسحهم، الآن فرصتنا لننتهي من تهديد المقاومة في لبنان، من تهديد حزب الله في لبنان، والآن العالم كلّه معنا والعالم كلّه جانٍ معنا ويعتبر أنّه نحن مظلومين ونحن منكوبين، الآن فرصتنا التاريخية. لكن هذه الحرب على لبنان منعها أمران:

الأمر الأول، مُسارعة المقاومة إلى فتح الجبهة أفقد العدو الإسرائيلي عنصر المفاجأة، لو كانت جبهة لبنان هادئة أيّها الإخوة والأخوات في 8 تشرين و9 و10و11و12 لاستيقظتم في وسط الليل وإسرائيل تُدمّر كلّ شيء في هذا البلد، لأنّ المجتمع الدولي معها وكلّ العالم معها وفرصتها التاريخية، وكانوا يُفكّرون جدّيًا في هذا، لكن المقاومة التي فتحت الجبهة واستنفرت وهو يعرف أنّه نحن في 8 و9 تشرين الأول استنفرنا كلّ قدراتنا الصاروخية واستنفرنا عسكرنا وأفرغنا مُعسكرات تدريب وأخدنا كلّ إجراءات احتمال الذهاب إلى حرب أسقط منه عنصر المفاجأة.

والأمر الثاني، قوة المقاومة في لبنان، عظمة المقاومة في لبنان، شجاعة وجرأة وثبات المقاومة في لبنان، هذا تعرفوه، وأنّه إذا دخل بحرب مع لبنان وهو ذاهب ليشن حربًا على غزة، هنا طبعًا إذا الأمريكي له عمل هو النصيحة أنّه يا جماعة "بتفوتوا بالحيطان"، ليس من أجل اللبنانيين بل من أجل الإسرائيليين، وأنّ الحرب مع لبنان ستكون مُكلفة وباهظة وقد تُهدّد وجود الكيان، ولذلك هم اعتبروا أنّ ما بدأوه بغزة قد يُرعب اللبنانيين، تعرفون أهم رسالة ارسلتها المقاومة في لبنان في 8 تشرين الأول و9 تشرين الأول عندما فتحت جبهة الحدود من البحر إلى جبل الشيخ أنّها مقاومة شجاعة، جريئة، قوية، لا تهاب أحدًا ولا تخاف من أحد وليست مردوعة وليست لها أي حسابات يمكن أن تقف في طريق الدفاع عن شعبها ووطنها، هذه هي الرسالة القوية..

ولذلك صار نقاش وصار خلاف ولم يستطيعوا أن يأخذوا قرار، هناك جنرال إسرائيلي واضح تكلم مرتين ‏وثلاثة قال: أنا ذهبت عند نتنياهو وجلست معه مرتين وقنعته بأنه وإياكم أن تفتحوا معركة مع لبنان لأن ‏هذا سيؤدي إلى تدمير منطقة غوش دان "بتعرف شو يعني وين غوش دان هذا المستطيل لعند تل أبيب لمجمّع ‏فيه ثلاث أرباع إسرائيل"، الذي منع إسرائيل حتى الآن من شن العدوان على لبنان هو أن في لبنان قوة ‏وأن في لبنان مقاومة وأن في لبنان رجال لله وهذا واقع الحال".‏

وأكد: "ما نقوم به على الحدود لو كانت هذه القوة للمقاومة ليست موجودة الآن ممكن أن يكونوا الشباب يتحدثون ‏بال700 عملية أو أكثر، عملية واحدة كانت كافية لتشن إسرائيل حرب على لبنان فيما مضى، لماذا لم تفعل ‏ذلك؟ هل لأن لبنان ضعيف؟ هل هي محترمة المجتمع الدولي والقرارات الدولية "وهالحكي السخيف" أم لأن ‏لبنان قوي ويرد الصاع صاعين؟ كل ما تسمعونه أيها الأخوة والأخوات من تهديد ووعيد، انظروا أمس ‏اعتدوا على الضاحية والذي صار أمس خطير جداً، يوجد عنوانين: يوجد قتل الشيخ صالح واخوانه وهذا بحد ‏ذاته جريمة عظيمة وكبيرة، ويوجد ضرب في الضاحية وهذا أول مرة يحصل في هذا الشكل بعد ال2006، ‏أمس ليلاً أتت رسائل وبعض المسؤولين الإسرائيليين تحدثوا عبر الإعلام أنهم لم يقصدوا لبنان ولم يقصدوا ‏حزب الله وحزب الله ليس معني بالذي حصل، نحن لدينا مشكل مع قيادة حماس صفينا حسابنا مع قيادة ‏حماس وأنتم ليس لكم خصة.‏

هذا الكلام على من يمرق؟ على الأطفال، على الجبناء، كل ما تسمعونه من تهويل وتهديد، طبعا أنا الآن لا أريد ‏أن أُهوّل ولا حتى هدد، أنا سأستند على كل الماضي لأقول جملتين في نهاية الكلمة.‏

الجملة الأولى: نحن حتى الآن نُقاتل في الجبهة بحسابات مضبوطة ولذلك ندفع ثمناً غالياً من أرواح شبابنا، ‏وسوف أفصّل يوم الجمعة، ولكن إذا فكّر العدو أن يشن حرباً على لبنان حينئذٍ سيكون قتالنا بلا سقوف بلا ‏حدود بلا قواعد بلا ضوابط وهو يعلم ماذا أعني، رجالنا صواريخنا قدراتنا إمكاناتنا تهديدنا كل ما ذكرناه ‏في السنين الماضية، الآن يمكن نتكلم فيه كتير وما يفيد، يكفي أن أُذكّر فيه لأقول: نحن لسنا خائفين من الحرب ‏ولا نخشاها ولا مترددين ولو كنا خائفين كنّا وقّفنا على الجبهة والأميركان هددونا وأتوا الفرنسيين بلغونا ‏رسائل طويلة عريضة والإنكليز والألمان ولم يبقى أحد، هل توقفنا؟ هل تراجعنا؟ هل ترددنا ؟ ‏أبداً. من يفكر بالحرب معنا بكلمة واحدة سيندم إن شاء الله، الحرب معنا ستكون مكلفة جداً جداً جداً، إذا كُنا حتى الآن ‏نُداري الوضع اللبناني والمصالح الوطنية اللبنانية، فإذا شُنّت الحرب على لبنان فإن مُقتضى المصالح ‏الوطنية اللبنانية أن نذهب بالحرب إلى الأخير بدون ضوابط".‏

وختم: "في ما يتعلق بالحادثة أمس المقاومة وعدت وإن كانت في ظروف مختلفة لم تكن هناك حرب وتغيير في كثير ‏من معادلات الصراع ولكن هذا لن يغيّر من الوعد شيئاً، الجريمة أمس هي جريمة كبيرة وخطيرة ولا يمكن ‏السكوت عليها والأمر لا يحتاج إلى الكثير من الكلام، وكما قُلنا في بيان حزب الله أمس: هذه الجريمة ‏الخطيرة لن تبقى دون ردٍ وعقاب لن تبقى دون ردٍ وعقاب وبيننا وبينكم الميدان

 

نص تغريدات مختارة ليوم الأربعاء 03 كانون الثاني/2023

مستشار نتنياهو: عملية اغتيال ليست تصعيداً ضد لبنان وحزب الله

مروان الأمين/فايسبوك/03 كانون الثاني/2024

اعلان مستشار نتنياهو بعد اغتيال العاروري بان "عملية الاغتيال ليست تصعيداً ضد لبنان وحزب الله بل استهداف لكل متورط في عملية ٧ اكتوبر"، يضع عملية الاغتيال في اطار الامتداد للحرب على حماس وليست تصعيداً ضد حزب الله. اما الخبر الثاني اللافت الذي ركّز على ابرازه الاعلام الاسرائيلي هو ان "الاغتيال حصل قبل يوم من اجتماع مرتقب بين العاروري ونصرالله"، وفي ذلك تحذير مباشر لنصرالله بان الخرق الامني الاسرائيلي لحماس ولحزب الله يصل الى مستوى عالٍ وخطير، وبالتالي عليه الحذر وعدم التمادي في الرد العسكري، لان الاسرائيلي لو شاء لكان بإمكانه استهدف الاثنان معاً.في هذين الموقفين يعلن الاسرائيلي استمراره بالالتزام بقواعد الاشتباك مع حزب الله، ويحذر حزب الله من عواقب الخروج عليها. اما لجمهور الممانعة الذي يحمل تهم العمالة والتخوين ويوّزعها يميناً ويساراً، روقوا يا اعزائي، ان شخصيات كبيرة في حماس وحزب الله تحلمون بالتقاط صورة معها، قد تكون عميلة لاسرائيل. من يعلم بتحركات العاروري وببرنامج لقاءات نصرالله هم شخصيات برتب رفيعة.

 

إلى حالة عون. باسيل: كفى لقد اكتوينا بنار الجبن والهروب منذ العام ١٩٨٨ ولم ننعتق بعد....!!!

عبدالله الخوري/فايسبوك/03 كانون الثاني/2024

بُعَيد قيام اسرائيل بتصفية البعض من رموز حماس في المربع الامني الخاضع لحزب ايران، صدحت حناجر الذمية، وكائنات الانبطاح والفساد من بعض فصائل حالة "عون باسيل"، معلنة استهجانها المطالبة بتنفيذ القرار الدولي ١٧٠١ بعد تمدد الذراع الصهيوني الى الضاحية الجنوبية.

نوجه الى تلك الاصوات المصبوغة بالممالقة والمتشرنقة بمصالحها الاسئلة الموجبة التالية:

كيف يقيم العاروري وغيره على الاراضي اللبنانية بخرق فاضح للسيادة اللبنانية، خلافا لحدوث ذلك على ارض الدول العربية قاطبة، مما يجعل من اسرائيل تحرك قوتها التدميرية والاستخباراتية لمطاردتهم حيث حلوّا؟

لماذا تزجون انفسكم يا اتباع حالة عون باسيل في الترويج لعدم تنفيذ القرارات الدولية في الوقت الذي ضاق الشعب اللبناني باكمله ذرعا بهيمنة حزب الممانعة؟

هل انتم جديون باعجابكم بحزب ولاية الفقيه، واذا كنتم كذلك لماذا لا تنتقلون للسكنى في احضان تلك الحضارة والبيئة انتم ونساؤكم واولادكم فتنهلون من ثقافة من تبادلونه الخضوع والاعجاب،وبالاخص ملهمكم "جبل بعبدا" الذي اقام لنفسه صرحا في كنف الحضارة المسيحية ولم يقمه في مسقط رأسه حارة حريك؟

لقد اتخمتمونا بدجلكم وريائكم يا ابناء الافاعي، واصحاب الممارسات المتعوية الذاتية المغموسة بالانانية والاستهتار ،

كفى لقد اكتوينا بنار الجبن والهروب منذ العام ١٩٨٨ ولم ننعتق بعد....!!!

 

كارن البستاني

منيح يلي علي صوتك بآخر خطابك، كنا مفكرين انك مبحوح وكل الشكر لأنك داريت وضع لبنان سؤال لو ما داريته شو كان صار فينا بعد أضرب من هيك؟! نصر الله

 

خالد ممتاز

هل كان فعلا هنالك من يعتقد ان نصر الله مستعد ان يضحي بكل مكتسبات فريقه السياسي على صعيد السلطة والمال والنفوذ وبكل شيعة لبنان و ارزاقهم و ارواحهم واملاكهم والاهم بحزب كلف ايران ٧٠ مليار دولار من اجل قيادي في حماس؟

 

طارق الحميّد

حسن نصرالله خطاب للموتى! لا يستطيع الحديث عن التنمية لذلك يستثمر في الموت.

 

صادق نابلسي

فخر للضاحية أن تستضيف وتحتضن شهيداً بحجم #العاروري

في الحسابات الأخلاقية هذا مجد كبير لها.

هناك دول تستضيف على أرضها ألعاباً واجتماعات أو تحتضن مقرات دولية وتسعد بذلك.الضاحية تسعد أكثر عندما تستضيف مقاومين ويحتضن ترابها شهداء.

الضاحية تفخر أنها كانت تستضيف كل فلسطين.

 

المنشد علي بركات

في ناس مفكرين الضاحية او الجنوب قفص

والحزب واقف عا باب القفص بيفتح وبسكر لمين ما بده

او حاطت شبك وعم يتصيد الناس

طيارة ضربت كيف مرقت؟

ارهابي فات كيف فات؟

تعا ولي اهبل منك الو

نزال بروم الضاحية مشي او بسيارتك شبر شبر

ما حدا بيعرف فيك الا شي حاجز من حواجز الجيش عا مدخلها اذا سألك

 

طوني بولس

فقد "الهيبة"

باتت إطلالات حسن نصرالله تكراراً للأسطوانة نفسها، ومحاولات مستمرة لرفع المعنويات وسرد الروايات الوهمية البعيدة عن الواقع والحقيقة.

من يصدق أساطيره يعتقد ان "حزب الله" بات يحتل "تل أبيب" وحماس تسيطر على ما تبقى من اراضي، والإسرائليين باتوا على حدود الأردن ومصر يتوسلون فتح المعابر.

تلك السرديات لم تعد تمر على أحد، فالرأي العام ليس غبياً كما يظن، "هيبة" حسن نصرالله سقطت فبات حكواتي يمكن الاستماع إليه للتسلية.

 

عماد شويري

اسرائيل اتمت عملية التصفية ضمن الاتفاق ...

استهدفت الشقة، في وسط الضاحية ولم تحرق شجرة!!

مش عم بفهم! ليش ما قصفت المبنى؟ او دمرت الحي؟ وليش قادة فلسطينيي فقط؟

الموضوع مش خرق امني! الموضوع تنسيق تام

انتوا العملاء ! انتم حماة حدود الصهاينة! انتم اعداء لبنان!

 

نديم قطيش

الاغتيال ليس توريطاً للبنان. التوريط هو استضافة ميليشيا حزب الله للعاروري ومنحه "ساحة" تحرك في لبنان خلافاً لكل اصول وسط عجز تام للدولة.. التوريط هو اعلان زعيم الميليشيا من جانب واحد دخول الحرب يوم ٨ أكتوبر الى جانب حماس ..

 

كارولين شارل حجار

سؤال يَفرض نفسه بعد تفجير الضاحية الجنوبية في بيروت، التي تُعتبر منطقة أمنية تابعة لجهاز مخابرات حزب الله وخرقها شبه مستحيل:

من يستطيع اعطاء معلومات وتحضير لعملية من هذا النوع للتخلص من قياديي حماس وقد لجؤوا إلى الضاحية الجنوبية للحماية؟

افتراضية أن تكون فعلة عناصر مستقلّة تمّ شراؤها بالمال شبه مستحيلة..

إذا من أي جهة حصل الخرق؟ هل من أعداء حزب الله أم من حلفاءه؟ هل لتوريط الحزب بحرب شاملة ام للتخلص من كلّ قياديي حماس أينما حلّوا، واحد تلو الآخر، مع تأكيد إسرائيل من خلال هكذا ضربة نوعية انه بامكانها اغتيال من تريد حتى داخل الاماكن المحصنة..

وماذا بعد؟

 

غياس يزبك

تورُّم الدويلة يضع لبنان امام هلوسات مبكية: كأن يعتبر وزير خارجية ايران المعتدية على سيادتنا إغتيال العاروري اعتداء على سيادة لبنان، من منطلَق ان سيادتَه هي مُلكية إيرانية. وتكتمل الكوميديا السوداء بترقب الحكومة قرار سيد الدويلة يأخذنا الى حرب واسعة ام يبقينا في حال الاستنزاف.

 

أحمد الجارالله

كل الذي نسمعه من جماعة_حماس وذبابها والمتمصلحين معهم أن إسرائيل إنهارت وأن القضاء عليها أصبح قاب قوسين أو أدنى .. نفس الكلام سمعناه في حروبنا مع العدو الاسرائيلي حرب 1956 هزمناهم والحقيقية هم هزمونا حرب 1967 المذيع أحمد سعيد يصرخ في صوت_العرب ويقول "أين أنت ياموشيه دايان" وفي حرب_لبنان 2006 كمان هزمناهم وعملنا النصر الالهي .. الأن القصة تتكرر إسرائيل مهزومة والحقيقة نحن المهزومين مساكين أهل غزة خالد_مشعل إختفى وإسماعيل_هنيه يلعلع بأسنان وابتسامتة الهوليودية ويحشي أذهان شعبة معنويات كاذبة وأولاده يتلقون العلم بأمريكا .. وإسرائيل خيب الله أملها نازله هبد بشعب غزة المقطوعة عنه الاتصالات بفعل فاعل من حماس !!

 

سامي الجميل

الاعتداء الاسرائيلي في الضاحية_الجنوبية مرفوض كما اي اعتداء على السيادة اللبنانية.

على ما تبقى من سلطة سياسية وعسكرية منع تعريض حياة اللبنانيين للخطر واعطاء ذرائع لاسرائيل لأن #حزب_الله قرر أن يربط الساحات ويأوي ويحمي تنظيمات متعددة وينسّق أعمالها معاكسا إرادة اللبنانيين بالابتعاد عن نيران المنطقة ورفضهم تحويل بلدهم إلى قاعدة خلفية ومنصة صواريخ لأي دولة في العالم.

 

الياس حنكش

الإستهداف الإسرائيلي على ضاحية بيروت هو خرق للقرارات الدولية وال١٧٠١

كما إعتبار قادة حماس لبنان منصة لهجماتهم هو تعدي على السيادة الدولة.

التاريخ لن يتكرر ولن يكون بلدنا ساحة لحروب الآخرين على أرضنا

مع تضامني الإنساني والمعنوي ورفضي للعنف والقتل والمجاعة بحق المدنيين في #غزة

 

الياس سمعان

الغارة اسرائيلية

الهدف اغتيال قيادات فلسطينية تابعة #حماس

الارض لبنانية

الغارة مرفوضة

وتواجد حماس في لبنان مرفوض ويشكل خطر على امن اللبنانيين

نكرر ونقول هذه الحرب كلبنانيين لا تعنينا لم تكن قرارنا ولم نكن جزئ منها نحن فقط ندفع ثمن ما يسمى وحدة الساحات، ساحات الموت !

 

فارس سعيد

١-ان تقاتل حماس على ارضها مفهوم

٢-ان تتنافس مع حزب الله و ايران على "حبّ" فلسطين مفهوم

٣-ان تتزعمّ الاصوليّة السنيّة المقاتلة و التوازن مع الاصوليّة المقاتلة الشيعيّة مفهوم

٤-لماذا عودة العمل العسكري الفلسطيني الى لبنان بعد تصفية اتفاق القاهرة و اثمان الحرب الاهليّة؟

 

فارس سعيد

لماذا لا تستهدف اسرائيل قطر رغم وجود قيادات من حماس في الدوحة؟

١-لان لا وجود لحزب الله في قطر

٢-لأن الدولة القطريّة تلعب دور الوسيط في اطلاق سراح الاسرى لدى حماس

٣-لان استهداف قطر يخرّب علاقات اسرائيل مع بعض العرب

٤-لأن في قطر سلطة

كل هذا غير متوفَر في لبنان

 

فارس سعيد

ظنّت حماس ان "الضاحية" حضن دافئ

فاتخذت فيها مكاتب لها

أخطأت

كما تُركت حماس لوحدها في فلسطين

يبدو ان هناك قرار للتخلّي عنها في بيروت

لعبة الامم يحددّها انسحاب بوارج اميريكية مقابل انسحاب ايراني من البو كمال

الباقي يتبع

 

عالية منصور

فقط توضيح بسيط جدا، عندما يتبنى حزب الله واتباعه مقولة "اسرائيل تستهدف بيروت لاول مرة منذ عام 2006" وتغتال العاروري، فإن حزب الله يثبت انه كان يكذب في كل مرة اتهم فيها اسرائيل انها تقف وراء عمليات الاغتيال التي طالت خصومه وهي بالعشرات منذ 2006 والى اليوم

*بيقلك تحالفهم مع ايران التي قتلت مئات الالاف تحالف ضرورة، بس ما قادرين يتصالحوا مع محمود عباس لانه فاسد

 

طوني بولس

اختراق أمني

سلسلة الاغتيالات الأخيرة التي طالت أذرع ايران قي لبنان وسوريا، تؤكد وجود اختراقات اسرائيلية للفصائل التابعة لايران على مستوى القيادات، حيث لا يمكن ان يعلم بتحركات القادة الكبار سوى "زملائهم".

خلال شهر واحد استهدفت:

خلية قيادة الرضوان في جنوب لبنان.

سيارة تضم قيادات في كتائب القسام جنوب لبنان.

مسؤول الحرس الثوري الإيراني رضا موسي في سوريا.

مجموعة من القادة الميدانيين للفصائل الإيرانية والحرس الثوري في البوكمال قرب العراق.

استهداف #صالح_العاروري ورفاقه في #الضاحية_الجنوبية لبيروت.

 

انور خليل

مثل ما اعطيتي لحالك الحق تؤيدين الفلسطيني يستخدم ارض لبنان لاطلاق الصواريخ بعد إلغاء إتفاق القاهرة ، و حسن نصرالله يعلن حربه دون ان يعود للحكومة او لمجلس النواب بدك تسمحي لنا يكون عنا نفس الحق يللي نلوم فيه جنابك حماس و حزب إيران الارهابي!

 

طاهر بركة

يجب ألا يتم جر لبنان إلى حرب أوسع وألا يُسمح لفصائل أو جيوش أي بلد آخر بأن تستخدم الأراضي اللبنانية للعمل وتنفيذ عمليات عسكرية خاصة بها حتى ولو كانوا أشقاء.لقد سبق وأن جربنا وجرب الآخرون فماذا كانت النتيجة؟ إنهم موجودون الآن في الداخل ويقاتلون على أرضهم المحتلة وليس كما في السابق

 

مريم مجدولين اللحام

الضاحية الجنوبية لم يتم استهدافها

وليست في موقع "الضحية"

الاغتيال كان أدق مما تتخيّل لا بل حامي لأهل الضاحية:

راجع الصور، الصاروخ استهدف حرفيا شقة صالح العاروري، فوقه وتحته آمن.

عملية مدروسة نظيفة تم التسهيل لها عبر حماة الضاحية في إطار مفاوضات ايران-أميركا لانقاذ نتنياهو

 

مريم مجدولين اللحام

بيشتموك وبيخوّنوك ليل نهار

بيحطوا نيترات حد بيتك

بيقتلوا كل حدا بيمثلك سياسيا

بيقتحموا بيتك بــ٧ أيار وبــ١١/بعين الرمانة/بشويا/بخلدة

بيقتلوا اهلك

سجن/هجرة لرفاقك ومشايخك

مطرانك عميل

وقال شو: "مش كلّن بتل أبيب في منن بيناتنا"😂

 

نوفل ضو

دار التاريخ دورته وعاد الصراع الاسرائيلي الفلسطيني على ارض لبنان نصف قرن الى الوراءاغتيال العاروري تكرار لعملية فردان واغتيال اسرائيل القادة الفلسطينيين كمال عدوان وكمال ناصر وابو يوسف النجار عام ١٩٧٣ واغتيال ابو الحسن سلامة عام ١٩٧٩

اللبنانيون والفلسطينيون لم يستخلصوا العبر

 

بيتر جرمانوس

ما هذا الكلام عن "إنكشاف بيروت أمام الطيران الاسرائيلي" ؟ هل كان لبنان محمياً بمنظومة صواريخ س٣٠٠ وقام أحد ما بكشفه !

 

بيتر جرمانوس

هل الدولة اللبنانية أعطت تأشيرات دخول وإقامات لقادة حماس ؟ تقدمها بشكوى أمام مجلس الأمن يشير الى ان الجواب هو نعم. إذا الدولة اللبنانية ملزمة بحماية هؤلاء القادة كما فعل أردوغان. والا عليها طردهم من البلاد، ومن يدخلها ويقيم فيها خلسة يقوم بذلك على مسؤوليته. هذا في القانون.

 

الياس الزغبي

متى يقتنع"محور الممانعة"بأن حياد لبنان يشكل الدواء الشافي لكل الجروح والأزمات؟

ما حصل أمس في الضاحية، وما يحصل في الجنوب من قتل وتهجير وخراب، كافيان لإيقاظه من وهم الحرب

فقد آن الأوان لخروجه من اتهام دعاة الحياد بالعمالة والخيانة، و