المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ل 05 نيسان/لسنة 2024

اعداد الياس بجاني

#elias_bejjani_news 

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://eliasbejjaninews.com/aaaanewsfor2024/arabic.april05.24.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اضغط على الرابط في أسفل للإنضمام لكروب Eliasbejjaninews whatsapp group وذلك لإستلام نشراتي العربية والإنكليزية اليومية بانتظام

Click On The Below Link To Join Eliasbejjaninews whatsapp group so you get the LCCC Daily A/E Bulletins every day

https://chat.whatsapp.com/FPF0N7lE5S484LNaSm0MjW

00000

Elias Bejjani/Click on the below link to subscribe to my youtube channel

الياس بجاني/اضغط على الرابط في أسفل للإشتراك في موقعي ع اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw

 

Below is the link for my Twitter account.

في اسفل رابط حسابي ع التويتر

https://twitter.com/BejjaniY42177

 

عناوين النشرة

عنوان الزوادة الإيمانية

فيمَا الرُسُلُ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا، وَقَفَ يَسُوعُ في وَسَطِهِم، وقَالَ لَهُم: أَلسَّلامُ لَكُم!. ٱرْتَاعُوا، وٱسْتَوْلى عَلَيْهِمِ الخَوْف فقال لهم أُنْظُرُوا إِلى يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ، فَإِنِّي أَنَا هُوَ جُسُّونِي

 

عناوين مقالات وتغريدات الياس بجاني

الياس بجاني/مطلوب محاكمة نصرالله وكل صنوجه وأدواته..قربت النهاية

الياس بجاني/فيديو ونص/حزب الله الإرهابي هو الذي استهدف دورية اليونيفل بعبوة ناسفة كان زرعها في خراج بلدة رميش السبت الماضي 

نص وفيديو(من ارشيف 2023) /ذكرى حصار مدينة زحلة والبطولة والاستشهاد

 

عناوين الأخبار اللبنانية

رابط فيديو تقرير من قناة "الحدث" عنوانه: تقرير إيراني يتهم دمشق بالضلوع في اغتيالات قادة الحرس الثوري بسوريا

رابط فيديو مقابلة من "صوت لبنان" مع الوزير السابق روجيه ديب/ ما الدور المنتظر من بكركي وهل نحن بحاجة الى وثيقة جديدة؟

رابط فيديو دراسة وتقرير من قناة الحرة من اعداد وتقديم ابراهيم عيسى عنوانها/الماسونية والمؤامرة على الأديان

رابط فيديو مقابلة من موقع "الشفافية" مع اللواء أشرف ريفي/أشرف ريفي في أعنف هجوم على الحزب: انتهى دور أسيادك -

إيران ليست سوى دولة إرهابية مستعدة للقتال حتى آخر لبناني أو آخر فلسطيني أو آخر يمني.

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 4 نيسان 2024

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 4/4/2024

 

عناوين متفرقات الأخبار اللبنانية

عدد قتلى حزب الله في جنوب لبنان يتخطى مثيله المعلن في حرب 2006

رغم اقتصار المعركة على ميدان جغرافي محصور بالمنطقة الحدودية

تيننتي: الوضع في جنوب لبنان أصبح مقلقاً وخطيراً جداً

جالانت: إسرائيل ما زالت تريد التوصل إلى "اتفاق" مع لبنان

وزير الدفاع الإسرائيلي: الصراع على الحدود الشمالية يشكل "تهديداً" لحزب الله ولبنان

الاشتباكات الحدودية بين إسرائيل وحزب الله: آخر التطورات

لبنان يبدأ التحقيق في الألغام الأرضية التي أصابت مراقبي الأمم المتحدة

الحكومة اللبنانية تحث على الدعم الدولي للجنوب الذي مزقته الحرب

8 مليار دولار سُحِبَت من أموال مصرف_لبنان العامّة، بين عامَيْ 2015 و2018،

الإدّعاء على صليبا في ملف الرشيد يُثير توتراً بين "الثنائي" و"التيّار"

ردّ الودائع إستنسابياً: أول هندسة مالية كبيرة ومكشوفة لمنصوري

 

عناوين الأخبار الدولية والإقليمية

دفاعات إسرائيل تتأهب لـالانتقام الإيراني

مجلس تحالف القوى الثورية في طهران: زاهدي مصمم ومنفذ طوفان الأقصى

اعلام إسرائيل: اخلاء 7 سفارات إسرائيلية خشية رد إيراني على استهداف قنصلية طهران في دمشق

نتنياهو: إسرائيل ستؤذي من يؤذيها وستدافع عن نفسها

مسؤول أميركي: الولايات المتحدة وافقت على نقل آلاف القنابل إلى إسرائيل

بلينكن يدعو إسرائيل إلى حماية المدنيين وزيادة المساعدات الإنسانية لغزة

هل يمكن أن تتغير السياسية الأميركية إذا لم تستمع إسرائيل لمطالب بايدن؟

فتح للعربية: زيارة هنية لطهران تلتها دعوات حماس للتظاهر بالدول العربية

حماس والجهاد تطالبان بتمدد مظاهرات الأردن إلى باقي الدول العربية

حماس: جولة جديدة من المحادثات قد تعقد قبل عيد الفطر

وكالة "رويترز" نقلت عن قيادي كبير في الحركة قوله إن "مصر قدمت مقترحاً لوقف إطلاق النار لا يتضمن جديداً"

بايدن محبط من نتنياهو.. ويهدده بـ"عواقب" إن لم يغير أسلوبه

الرئيس الأميركي لرئيس الوزراء الإسرائيلي: دعمنا لإسرائيل في الحرب بغزة يعتمد على حماية المدنيين

مسؤول في حماس يقول إنه لا يوجد تقدم في محادثات وقف إطلاق النار رغم مرونة الحركة

إسرائيل تعلن إحباط محاولة لاغتيال الوزير اليميني بن غفير

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي عن اعتقال 11 مشتبهاً بهم، من بينهم سبعة من فلسطينيي الداخل

ترامب: على إسرائيل إنهاء حرب غزة سريعاً

الرئيس الأميركي السابق شكك في تكتيكات الجيش الإسرائيلي مع استمرار ارتفاع عدد القتلى المدنيين في غزة

القيادة المركزية الأميركية: دمرنا منظومة صواريخ أرض - جو تابعة للحوثيين

الحوثي: استهدفنا 90 سفينة بالمجمل.. وضربات أميركا قتلت 37 شخصا

زعيم حركة الحوثي قال إن 30 شخصاً آخرين أصيبوا في الـ424 غارة جوية التي شنتها أميركا وبريطانيا في اليمن خلال 3 أشهر

الخزانة الأميركية تفرض حزمة عقوبات جديدة على إيران

قالت وسائل إعلام إن 27 شخصا قتلوا في هجمات مسلحة على قوات الأمن الإيرانية

مقتل 11 عسكرياً إيرانياً بهجمات منسقة في محافظة بلوشستان والسلطات أعلنت سقوط نحو 15 مسلحاً من جماعة جيش العدل

مسؤول إيراني: نحقق بتسريب مخابراتي محتمل بضربة دمشق

وكالة "رويترز" تنقل عن مصدر إيراني تأكيده أن محمد رضا زاهدي القيادي الكبير في الحرس الثوري كان قد وصل إلى سوريا قبل الضربة بيوم واحد

المتحدث باسم حكومة الأردن رداً على إقرار الإخوان بوجود اتصالات لهم مع حماس: لا نستغرب

قال المتحدث الرسمي لحكومة الأردن إن "حماس بمثابة الأم للإخوان، وهناك ارتباط أيديولوجي بينهما"

العاهل الأردني يتلقى اتصالا من ولي العهد السعودي حول المنطقة وغزة

وكالة بترا: تناول الاتصال العلاقات التاريخية المتينة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، ومجمل التطورات في المنطقة، لا سيما الأوضاع المأساوية في غزة

الكرملين: روسيا وحلف الناتو الآن في مواجهة مباشرة

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

بخصوص بيت العنكبوت/عماد موسى/نداء الوطن

الخُماسية تستأنف المهمة بقواعد عمل جديدة/أسعد بشارة/نداء الوطن

إيران تُرمّم "وحدة الساحات"... و"الجماعة" خارج المحور/أحمد الأيوبي/نداء الوطن

الردّ الإيراني قد يتأخّر... ويُعفي "حزب الله"؟/وليد شقير/نداء الوطن

هل بدأ النظام السوري بالتصدي لإيران؟/خالد أبو ظهر/عرب نيوز

لماذا إيران محكومة بالرد؟/حسن فحص/إندبندنت عربية

حرب لإخراج إيران من سوريا/محمد قواص/النهار

مواجهة الإرهاب بعمليات اغتيال استباقية!/هدى الحسيني/الشرق الأوسط

فتح جبهة الجنوب أكثر خطورة من اتّفاق القاهرة/خيرالله خيرالله/اساس ميديا

من أرشيف حراس الأرز/ابو ارز: سنكمل الطريق وحدنا إذا أوقفت الجبهة اللبنانية الحرب وقررت التفاوض مع الفلسطينيين/جريدة النهار

هل فات زمن طرح الأسئلة الضرورية؟/فاطمة حوحو/أخباركم اخبارنا

طهران تتهم دمشق بالخيانة بعد ضربة القنصلية، الأسد رفض مساعدة حماس لأنها قاتلت الجيش السوري وكتائب القسام تؤكد أن زاهدي لعب دوراً كبيراً في هجوم 7 اكتوبر/فرزاد قاسمي/الجريدة

تحدي الخطاب الراديكالي السائد في المساجد في جميع أنحاء الولايات المتحدة فيما يتعلق بالحرب بين إسرائيل وحماس/منصور الحاج/ميمري

بين حرب مدمرة أو استنزاف طويل!/حنا صالح/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود

مولوي من بكركي: قرار تأجيل الانتخابات البلدية لم يُحسم لأنه يحتاج الى قانون والداخلية ملزمة بإجرائها وتطبيق القانون الحالي

قاسم في احتفال تأبيني: إسرائيل وأميركا تجران المنطقة إلى الحروب والمشاكل ونحن في موقع الدفاع والمواجهة ومنع الاستكبار

"تجمع أهالي شهداء ومتضرري انفجار المرفأ": لوحدة المعايير في الاستدعاءات

الأحرار: لانتخاب رئيس سيادي إصلاحي ملتزم حياد لبنان ورافض للتوطين والتجنيس

ميقاتي أعلن من مجلس الوزراء الجنوب منطقة منكوبة زراعيا: ملف إعادة هيكل المصارف يدرس بهدوء

 

تغريدات مخاتر من موقع أكس

تغريدات مختارة لليوم الخميس 05/2024

 

تفاصيل النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

فيمَا الرُسُلُ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا، وَقَفَ يَسُوعُ في وَسَطِهِم، وقَالَ لَهُم: أَلسَّلامُ لَكُم!. ٱرْتَاعُوا، وٱسْتَوْلى عَلَيْهِمِ الخَوْف فقال لهم أُنْظُرُوا إِلى يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ، فَإِنِّي أَنَا هُوَ جُسُّونِي

إنجيل القدّيس لوقا24/من36حتى45/: فِيمَا الرُسُلُ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا، وَقَفَ يَسُوعُ في وَسَطِهِم، وقَالَ لَهُم: أَلسَّلامُ لَكُم!. ٱرْتَاعُوا، وٱسْتَوْلى عَلَيْهِمِ الخَوْف، وكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّهُم يُشَاهِدُونَ رُوحًا. فقَالَ لَهُم يَسُوع: مَا بَالُكُم مُضْطَرِبِين؟ وَلِمَاذَا تُخَالِجُ هذِهِ الأَفْكَارُ قُلُوبَكُم؟ أُنْظُرُوا إِلى يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ، فَإِنِّي أَنَا هُوَ. جُسُّونِي، وٱنْظُرُوا، فإِنَّ الرُّوحَ لا لَحْمَ لَهُ وَلا عِظَامَ كَمَا تَرَوْنَ لِي!. قالَ هذَا وَأَرَاهُم يَدَيْهِ وَرِجْلَيْه. وَإِذْ كَانُوا بَعْدُ غَيْرَ مُصَدِّقِينَ مِنَ الفَرَح، وَمُتَعَجِّبِين، قَالَ لَهُم: هَلْ عِنْدَكُم هُنَا طَعَام؟. فَقَدَّمُوا لَهُ قِطْعَةً مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيّ، وَمِنْ شَهْدِ عَسَل. َأَخَذَهَا وَأَكَلَهَا بِمَرْأًى مِنْهُم، وقَالَ لَهُم: هذَا هُوَ كَلامِي الَّذي كَلَّمْتُكُم بِهِ، وَأَنا بَعْدُ مَعَكُم. كانَ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ كُلُّ مَا كُتِبَ عَنِّي في تَوْرَاةِ مُوسَى، وَالأَنْبِيَاءِ وَالمَزَامِير. حِينَئِذٍ فَتَحَ أَذْهَانَهُم لِيَفْهَمُوا الكُتُب.

 

تفاصيل تعليقات وتغريدات الياس

مطلوب محاكمة نصرالله وكل صنوجه وأدواته..قربت النهاية

الياس بجاني/04 نيسان/2024

انتهى دور إيران وكل اذرعتها وما يسوّق له وئام وهاب وقاسم قصير وغيرهما من صنوج وأبواق نصرالله عن تسليم لبنان والمنطقة لإيران هو مجرد أوهام وخداع للذات وللآخرين. ضبوا كلاكيشكم وع إيران دركبي

 

الياس بجاني/فيديو ونص/حزب الله الإرهابي هو الذي استهدف دورية اليونيفل بعبوة ناسفة كان زرعها في خراج بلدة رميش السبت الماضي 

الياس بجاني/04 نيسان/2024

https://eliasbejjaninews.com/archives/128468/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%81%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%88-%d9%88%d9%86%d8%b5-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ad%d9%82%d9%8a%d9%82%d8%a7%d8%aa-%d8%aa%d8%a4%d9%83%d8%af-%d8%a3/

حبذا لو يتعلم وزير خارجية لبنان المحتل عبدالله بوحبيب، الذي هو عملياً مجرد أداة وبوق يحركه حزب الله، وكذلك باقي من هم زوراً وبهتاناً مسؤولين وخيالات صحرا في حكومة الذمي نجيب ميقاتي ، ليتهم يتعلمون ويتعظون ويكفوا عن تغطية حزب الشياطين واتهام إسرائيل ع الطالع وع النازل بكل ارتكابات واعتداءات الحزب.

وفي هذا السياق الذمي والتبعي والطروادي والبوقي لحكومة الميقاتي، ولكل صنوج عصابة "الممانعة" الذين انبحت حناجرهم وانبرت ألسنتهم السبت الماضي وهم يسقطون ع إسرائيل مسؤولية الاستهداف الذي تعرضت له دورية اليونيفل في خراج بلدة رميش، حيث أثبتت تحقيقات اليونيفل والجيش اللبناني بأن الدورية لم تتعرض لهجوم جوي، بل الإصابات كانت بسبب عبوة ناسفة كان زرها حزب الشيطان الحاقد على رميش وأهلها الأبطال والمقاومين الحقيقيين.

ففي جديد التحقيقات حول التفجير الذي استهدف قوات اليونيفيل، وبعدما أعلن المتحدث باسم قوات الطوارئ الدولية أن الانفجار لم يكن ناجماً عن استهداف جوي بل عن عبوة، وهو ما تشير إليه التحقيقات اللبنانية.. وجهت إسرائيل اتهاماً لحزب الله بهذا التفجير. إذ أعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في منشور على حسابه عبر منصة "أكس"، أنه "حسب المعلومات المتوفرة لدى جيش الدفاع فالانفجار الذي وقع السبت الماضي (30/3) في رميش، والذي أسفر عن إصابة مراقبين من بعثة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة، ناجم عن تعرض دورية اليونيفيل لتفجير عبوة ناسفة كان قد زرعها حزب الله في هذه المنطقة سابقًا".

من جهته، قال الناطق الرسمي باسم اليونيفيل أندريا تيننتي، إنه "على الرغم من تصاعد التوترات، يظل حفظة السلام التابعون لليونيفل موجودين على الأرض". وأكّد تيننتي أن اليونيفيل "تواصل تنفيذ أنشطتها، بما في ذلك الدوريات، كما تواصل عملها الأساسي مع الأطراف لتهدئة الوضع وتخفيف التوترات في المنطقة".

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

 

الياس بجاني/فيديو/حزب الله الإرهابي هو الذي استهدف دورية اليونيفل بعبوة ناسفة كان زرعها في خراج بلدة رميش السبت الماضي 

https://www.youtube.com/watch?v=MN2h4LR1Vx0&t=6s

04 نيسان/2024

 

نص وفيديو(من ارشيف 2023) /ذكرى حصار مدينة زحلة والبطولة والاستشهاد

الياس بجاني/02 نيسان/2023

https://eliasbejjaninews.com/archives/63610/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%b0%d9%83%d8%b1%d9%89-%d8%ad%d8%b5%d8%a7%d8%b1-%d9%85%d8%af%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%b2%d8%ad%d9%84%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b7/

الوطن الذي لا يكون أهله على استعداء دائم لتقديم أنفسهم قرابين على مذبحه يزول ويتحولوا هم إلى عبيد أذلاء. أهل زحلة ومعهم كل أحرار لبنان تحت رايات المقاومة اللبنانية بقيادة شهيد وطن الأرز الشيخ بشير الجميل قالوا في 2 نيسان 1981 لا كبيرة صارخة ومدوية ومزلزلة للمحتل السوري ولم يخيفهم إرهابه وإجرامه وبربريته. صمدوا ودافعوا عن زحلة بعنفوان وكبرياء وإيمان وقدموا مئات الشهداء. ردوا الهجمة البعثية الهمجية ببطولة وبقيت زحلة ولا تزال حرة وأبية.

عن المسيح وموته الخلاصي يقول بولس الرسول في رسالته إلى العبرانيين/02/09/: ولكنّ ذاكَ الذي جعَلَهُ اللهُ حينًا دونَ المَلائِكَةِ، أَعني يَسوعَ، نَراهُ مُكَلّلاً بِالمَجدِ والكرامَةِ لأنّهُ اَحتَمَلَ ألَمَ المَوتِ، وكانَ علَيهِ أنْ يَذوقَ المَوتَ بنِعمَةِ اللهِ لِخَيرِ كُلّ إنسانٍ.

في التأمل بموت المسيح وغايته، يمكّننا قبول الموت وتجاوز أسبابه الظالمة، طمعا بغايته السامية، ويمكّننا على النحو نفسه أن نفهم موت شهدائنا في مدينة زحلة وفي كل لبناننا الغالي والحبيب ونقبله ونتخطى أسبابه الظالمة وصولا إلى غايته السامية، وهي غاية خلاصية.

شهداء زحلة كالمسيح، كان عليهم أن يذوقوا الموت، وقد فعلوا ذلك لخيرنا جميعا. استشهدوا من اجل أن نبقى وتبقى مدينة زحلة ويبقى لبنان، فصحّ فيهم مثل حبة الحنطة الإنجيلي، ومن هنا فإن القضية التي يموت من اجلها إنسان لا تموت بزوال جسده، بل تقوى وتترسخ وتزداد عنفواناً وقداسة.

إنجيل يوحنا (12 :24): اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَقَعْ حَبَّةُ الْحِنْطَةِ فِي الأَرْضِ وَتَمُتْ فَهِيَ تَبْقَى وَحْدَهَا. وَلكِنْ إِنْ مَاتَتْ تَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ. في مساء يوم 2 نيسان سنة 1981 توجه الشيخ بشير الجميل إلى المقاتلين في زحلة مفوضا إياهم الصلاحيات باستمرار المقاومة آو مغادرة المدينة، وقال: لان الطريق لا تزال مفتوحة لبضع ساعات فقط، إذا غادرتم تحافظون على حياتكم ويصبح سقوط المدينة حقيقة محتمة وهذه تشكل نهاية ملحمة المقاومة، وإذا بقيتم ستجدون أنفسكم بلا ماء وبلا دواء وبلا طعام وبلا ذخيرة وستكون مهمتكم تنظيم المقاومة الداخلية والمحافظة على هوية البقاع اللبنانية وتعطون معنى لحربنا طيلة ست سنوات. وأضاف: إذا قررتم البقاء فاعلموا شيئا واحد، هو أن الأبطال يموتون ولا يستسلمون، فرد الجميع سنبقى وولد الشعار وبقيت زحلة حرة وبقي لبنان.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

 

فيديو/(من أرشيف 2023) ذكرى حصار مدينة زحلة والبطولة والاستشهاد

https://www.youtube.com/watch?v=BAYdF56SPpE&t=5s

الياس بجاني/02 نيسان/2023

 

دعوة للإشتراك في قناتي ع اليوتيوب

الياس بجاني/اتمنى على الأصدقاء والمتابعين لمواقعي الألكتروني الإشتراك في قناتي ع اليوتيوب.Youtube

الخطوات اللازمة هي الضغط على هذا الرابط https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw لدخول الصفحة ومن ثم الضغط على مفردة SUBSCRIBE في اعلى على يمين الصفحة للإشترك.

Please subscribe to My new page on the youtube. Click on the above link to enter the page and then click on the word SUBSCRIBE on the right at the page top

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

رابط فيديو تقرير من قناة "الحدث" عنوانه: تقرير إيراني يتهم دمشق بالضلوع في اغتيالات قادة الحرس الثوري بسوريا

https://www.youtube.com/watch?v=be828rRd-04

 

رابط فيديو مقابلة من "صوت لبنان" مع الوزير السابق روجيه ديب/ ما الدور المنتظر من بكركي وهل نحن بحاجة الى وثيقة جديدة؟

https://www.youtube.com/watch?v=4q5OSZfz3FE

 

رابط فيديو دراسة وتقرير من قناة الحرة من اعداد وتقديم ابراهيم عيسى عنوانها/الماسونية والمؤامرة على الأديان

https://www.youtube.com/watch?v=yC-VV9VYf0E

 

رابط فيديو مقابلة من موقع "الشفافية" مع اللواء أشرف ريفي/أشرف ريفي في أعنف هجوم على الحزب: انتهى دور أسيادك -

https://www.youtube.com/watch?v=djBeKloJcVY

 

إيران ليست سوى دولة إرهابية مستعدة للقتال حتى آخر لبناني أو آخر فلسطيني أو آخر يمني.

روجيه بجاني/فايسبوك/04 نيسان/2024 (مترجم من الإنكليزية)

يجب أن تكون على خلفية معلومات خاطئة بشكل كبير أو مجرد جاهل أو أحمق أو الثلاثة معًا، لتعتقد أن إيران لديها أي قدرة عسكرية جدية يمكن أن تحدث فرقًا جيوسياسيًا. إن القدرات العسكرية الإيرانية هي مجرد مزحة إذا ما قورنت بقدرات العالم الغربي أو إسرائيل. التهديد الوحيد الذي يمكن لإيران الاستفادة منه هو الأنشطة التخريبية لأذرعتها الثالثة (حزب الله والحوثيين وحماس). والآن بعد القضاء على حماس على حدود إسرائيل، يتم احتواء الحوثيين من قبل القوات البحرية الأمريكية والبريطانية، بينما يتآكل حزب الله بشكل خطير يوميا. هذا ولن لا تجرؤ إيران على الكشف عن أسلحتها السخيفة، ولهذا السبب تمتنع عن الرد على الضربات الإسرائيلية العديدة ضد قيادتها العسكرية وقواعدها في سوريا، عن طريق إطلاق أي صاروخ ضد إسرائيل، لأنها لا تملك قوة جوية. إذا فعلوا ذلك، وفي حالة اعتراض صاروخ آرو المضاد للصواريخ تلك الصواريخ، بنفس الطريقة التي كانت بها صواريخ الحوثيين وما زالت فوق البحر الأحمر، فإن نفوذهم وموقعهم الاستراتيجي سيتعرض لمزيد من العوائق بشكل خطير.إن إيران ليست سوى دولة إرهابية مستعدة للقتال حتى آخر لبناني أو آخر فلسطيني أو آخر يمني.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 4 نيسان 2024

وطنية/04 نيسان/2024

الجمهورية

تتعدّد الإجتهادات السياسية لمرحلة ما بعد وقف القتال في غزة ونتائج أي تسوية على استحقاق لبناني كبير.

طلب مرجع روحي توضيحات من مجلس مذهبي عريق بشأن ما أثير من موقف تصعيدي لمرجع آخر.

تخوّف ديبلوماسي عربي من اشتداد حماوة الحرب على غزة بعد الفطر.

اللواء

حددت دوائر على اطلاع ما بعد عيد الفطر وقتاً متاحاً لضربات الرد على استهداف قيادات في الحرس الثوري في دمشق.

يطل وزير خدماتي بين الحين والآخر على المشهد، متحدثاً عن اقتراحات لوسيط أميركي في شؤون الكهرباء من دون أي ملمح إيجابي أو جدي!

لم تتمكن دوائر وزارة المال من استيعاب طوابير المكلفين الآتين لتسديد ما يترتب عليهم من رسوم وضرائب في المراكز المالية المخصصة لهذه الغاية

نداء الوطن

عُلم أنّ قيادة جهاز أمن الدولة اتخذت قراراً بسحب كافة العناصر الموضوعين بتصرف شخصيات أمنية وسياسية وقضائية وادارية، لأسباب أمنية من خارج مرسوم التوزيع. وبالفعل فقد تمّ سحب العناصر الموجودين مع العديد من القضاة. في المقابل، سيتمّ إرسال كتاب إلى مجلس الأمن المركزي لاتخاذ القرار المناسب بشأن العناصر الموجودين مع بعض السياسيين والنواب والوزراء السابقين، ومنهم: الرئيس السابق ميشال عون، النائب جبران باسيل، وزير الدفاع موريس سليم، القاضي سهيل عبود، رئيس التفتيش المركزي جورج عطية، وغيرهم..

نقل أحد وزراء الثنائي الشيعي عائلته للعيش خارج لبنان بعد تصاعد حدة الاشتباكات على الحدود الجنوبية والغارات على البقاع في وقت ارتفعت نبرة مواقف هذا الفريق الداعية إلى الصمود والدفاع عن غزة.

اصطحب وزيران سابقان في اللقاء الديمقراطي نجليهما للمشاركة في مراسم تأبين زميل لهما، الا أنّه طُلب منهما عدم المشاركة ضمن الوفد الرسمي.

البناء

رأت مصادر إعلامية أن هناك حملة استفزاز يتعرّض لها محور المقاومة وإيران تحت عنوان الاتهام بعدم الردّ على الغارة التي استهدفت القنصليّة الإيرانية وأن هذه الحملة قدمت خدمة تسويقية مجانية من أعداء للمقاومة كتمهيد تشويقيّ للرد الإيراني الآتي وردع استباقيّ ذاتيّ من أعداء المقاومة والمحور لأنفسهم تجاه أي اتهام للرد عند حدوثه بالمغامرة، طالما أنهم استخدموا كل ذخيرتهم الكلاميّة للقول إن عدم الرد سقوط أخلاقي فباتوا ملزمين بالصمت عند حدوث الردّ باعتباره استجابة لواجب أخلاقي.

يترقب الإسرائيليون كلمات يوم القدس لقادة محور المقاومة بعدما ظهر كما تقول وسائل إعلامهم أن كلمات منبر القدس لم تتطرّق إلى الغارة الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية والرد عليها وتعكس وسائل الإعلام الإسرائيلية حالة القلق من الرد الإيراني التي يشترك فيها الشارع مع القادة، والخشية من أن تكون الغارة سبباً لاستهداف نوعيّ وتهديد وجوديّ كان الكيان يستطيع تفاديه فتصير الغارة فشلاً يشبه فشل الطوفان.

الأنباء

تطورات إقليمية مستجدة قد تُغرق لبنان أكثر في آتون الصراع القائم.

لوحظ تأخّر إنجاز خطوة كان من المتوقع حصولها منذ أيام.

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 4/4/2024

وطنية/04 نيسان/2024

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

لا وجود لأي تطور سياسي داخلي بارز ولا حراك استثنائي وعليه تقدمت جلسة مجلس الوزراء التي التأمت بجدول أعمال ذات طابع مالي وإداري ومعيشي برز فيه رفع الحد الأدنى للأجور في القطاع الخاص إلى ثمانية عشر مليون ليرة وكذلك زيادة قيمة المنح المدرسية.

وفي مستهل الجلسة أطلق الرئيس نجيب ميقاتي سلسلة مواقف ولا سيما لجهة تفادي الأزمة الدبلوماسية التي ظهرت ملامحها مع قبرص بسبب الهجرة غير الشرعية للنازحين السوريين عبر المياه اللبنانية إلى هذه الجزيرة المجاورة.

وفي هذا السياق أجرى رئيس الحكومة اتصالات مع السلطات في قبرص وأكد الحرص على أفضل العلاقات معها وقائلا إننا لا نقبل أن نصدر أزمة النازحين إليها

وفي ما يتعلق بالجنوب أكد ميقاتي أن للبنان أصدقاء في كل دول العالم يعملون بصدق للضغط على العدو الإسرائيلي لوقف عدوانه على لبنان واشار إلى وجوب إعلان منطقة الجنوب منكوبة زراعيا موضحا أن الأمر ذاته ينسحب على القطاع التربوي.

وفي السراي ايضا اجتماع مع بعض السفراء للبحث في الوضع الإنساني الناجم عن الإعتداءات الإسرائيلية.

العين اذا تظل على الجنوب حيث تبقى القرى الأمامية الحدودية في مرمى الاعتداءات وكذلك التهديدات الاسرائيلية.

ورغم تكرار الولايات المتحدة وفرنسا رفضهما توسيع دائرة التصعيد في لبنان قال وزير الحرب الاسرائيلي يوآف غالانت إننا نفضل طريق التسوية لكن يبدو ان الحال على الجبهة الشمالية سيكون بسيناريو الحرب.

وعلى تماس هذا السيناريو تبدو إسرائيل في حال استنفار هستيرية تحسبا لرد إيراني على الغارة التي استهدفت قنصلية الجمهورية الإسلامية في دمشق الإثنين الماضي.

الجوانب المعلنة من هذا الإستنفار شملت استدعاء جنود احتياط إلى أنظمة الدفاع الجوي وتعليق منح الإجازات للوحدات القتالية وتفعيل التشويش على نظام المواقع (GPS) في عموم الكيان المحتل فضلا عن حال الإستعداد في السفارات الإسرائيلية.

وكانت ذروة التحذيرات الإيرانية لكيان العدو قد انعكست في تغريدة بالعبرية للإمام السيد علي خامنئي قال فيها: سنجعل الصهاينة يندمون على جريمتهم وعدوانهم الآثم على القنصلية الإيرانية في دمشق وأكد أن إسرائيل ستتلقى صفعة هجومها الأخيرة.

وفيما وصلت جثامين الشهداء الإيرانيين السبعة الذين استشهدوا.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ام تي في

الأوضاع تتدحرج امنيا وسياسيا. فالقصف المتبادل بين حزب الله واسرائيل مستمر. وتطورات الارض دفعت الناطق الرسمي باسم قوات اليونفيل في الجنوب الى القول ان الوضع بات مقلقا وخطيرا للغاية، وهو يتوسع جغرافيا بحيث ان اي خطأ في الحساب يمكن ان يشعل نزاعا اوسع.

سياسيا، خطة دفن الرأس في الرمال مستمرة. فرئيس الحكومة تحدث اليوم عن ضرورة اعلان الجنوب منطقة منكوبة زراعيا. فلماذا اعتبر ميقاتي ان المنطقة منكوبة زراعيا فقط؟ فالنكبة ايضا في هدم البيوت والمدارس المغلقة.

والنكبة في المؤسسات التجارية والاقتصادية التي باتت على شفير الافلاس. والنكبة الاهم في الشهداء والجرحى والنازحين. وهي نكبات مخيفة معروف سببها ومن تسبب بها. فالسبب هو في تخلي الدولة عن قرار الحرب والسلم وتسليمه الى حزب الله .

فلم يذكر ميقاتي النتائج من دون ان يذكر السبب؟ ام ان تجهيل المسؤول اضحى من صفات المسؤولين عندنا ، انطلاقا من مقولة: بعود عن الشر وغنيلو!

ولأن الفضائح في دولة اللامسؤولية لا تنتهي، البداية الليلة مع تكليف في وزارة الداخلية والبلديات لم تراع خلاله الاصول القانونية. خيوط القصة الكاملة بين الياس المر ونبيه بري وبسام مولوي.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في

اذا كان واضحا أن مفاوضات الهدنة في غزة قد دخلت مرحلة من الجمود على رغم المواقف المعلنة المشددة على مواصلة المحادثات، فالغموض لا يزال يلف مصير العملية العسكرية الاسرائيلية في رفح، في ضوء تكرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اصراره على تنفيذها على رغم معارضة واشنطن، من دون ان يحدد اي مهلة زمنية لإطلاقها.

اما في لبنان الذي يبقى اسير الحرب الاسرائيلية على غزة من جهة وانخراط حزب الله فيها من جهة اخرى، فمن الاكيد ان كل المبادرات المطروحة في التداول السياسي لن تنتج رئيسا في المدى المنظور، تماما كما ان استدامة الفراغ لن تؤدي الا الى مزيد من الترهل المؤسساتي، ولاسيما في ظل الذهنية الطائفية المتحكمة ببعض المسؤولين، الذين يتحينون الفرصة لفرض واقع جديد في مختلف الوزارات والادارات.

وفي وقت تبقى الانظار متجهة نحو معاودة سفراء اللجنة الخماسية تحركاتهم، ولاسيما في اتجاه التيار الوطني الحر وحزب الله، ولو بصيغ ثلاثية ورباعية، فمجرد اشارة مصادر كتلة الاعتدال الى ان حركتها ستستمر لكن بوتيرة خفيفة، دليل الى مدى المراوحة على هذا الخط.

اما الحوار الثنائي بين التيار وحركة أمل من جهة، ولقاءات بكركي من جهة أخرى، فستشكل بلا أدنى شك عناوين سياسية واعلامية للأيام الآتية، عسى ان تمهد لمرحلة ما بعد الهدنة الاقليمية الآتية عاجلا أم آجلا، ليصبح طرق باب الحل اللبناني خارج اطار المستحيل.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

تعيش إسرائيل والولايات المتحدة على نبض الرد المحتمل لإيران على الضربة التي تلقتها في دمشق: هل ترد؟ أين؟ متى؟

الدولة العبرية تتصرف على أن الرد آت لا محال، فجاء الاستنفار في الداخل الإسرائيلي وفي مقرات البعثات الدبلوماسية.

على مستوى الوضع الميداني والجهود الدبلوماسية، الوضع الميداني على حاله والجهود الدبلوماسية عند المربع الأول، وهذا ما أعلنه مسؤول حماس أسامة حمدان من أنه لا يوجد تقدم في المحادثات بشأن وقف إطلاق النار.

لبنانيا، جردة بالخسائر أظهرت أنها فادحة جدا، قدمتها الحكومة اللبنانية أمام السفراء، بلسان وزير البيئة، ومما جاء في الجردة: استشهاد نحو 316 شخصا وجرح نحو 909 أشخاص، إضافة إلى استشهاد أفراد من الطواقم الطبية والاستشفائية وأكثر من 90 الف نازح لبناني. الحاجات المطلوبة حتى نهاية حزيران نحو 72.4 مليون دولار، "ونحن نتحدث فقط عن تأمين الأمور الإغاثية والإنسانية. أما ما يتعلق بإعادة الأعمار أو إعادة إحياء المناطق التي تتعرض للعدوان، فهذا شأن آخر".

سئل الوزير: بماذا أجاب السفراء؟، فقال: "اليوم لم تكن هناك إجابات لأننا قدمنا عرضا".

قضائيا، حصل اليوم ما نبه منه الرئيس ميقاتي أمس: شكوى في فرنسا ضد ميقاتي وعائلته، من إحدى المنظمات وتجمع ضحايا الممارسات الاحتيالية في لبنان. ميقاتي رد بأن الاتهامات تهدف إلى "الإساءة إليه وإلى أفراد العائلة".

البداية من مرحبا دولة...

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

انخفضت نسب الطموحات .. فمن رئاسة الجمهورية الى الانتخابات البلدية ومن موفد فرنسي كان يحضر مكونات الرئيس الى مبعوث لدعم المؤسسة العسكرية، حيث تطوع جان ايف لودريان بالجيش آملا بإعادة تحريك الدعوة لمؤتمر الدعم الذي كانت باريس قد دعت إليه في شهر شباط الفائت . اما الموفد الاميركي اموس هوكستين فقد اخذها من قصيرها، واعلن الاستنكاف عن الحضور مرحليا لأن لا شيء تغير .

وعلى التقويم البلدي، فإن الاولوية حاليا ستكون لتوليف اسباب موجبة لتأجيل الانتخابات المحلية، وقد بدأت وزارة الداخلية تهيئة الاجواء لهذا الحدث، واعلن الوزير بسام مولوي من بكركي ان موضوع التأجيل لم يحسم بعد، و لا يمكن أن يحصل إلا بقانون، وقال: سنبدأ غدا بأول مرحلة من دعوة الهيئات الناخبة في محافظة جبل لبنان.ويدرك الوزير والكنيسة والرعية ان الانتخابات " راحت عليي ع سطح البلدية " وان موعد الثاني عشر من ايار المقبل سينضم الى نظرائه وأقرانه من عمليات التعطيل في البلد الماشي بالصدفة.

وعلى الوهم والنظريات والاحتمالات تدور عجلة الدولة التي أعطت إنذارا للمنظمات الدولية وللسفراء الأصدقاء قبل المعنيين يتضمن حاجات الجنوب والوضع الإنساني الناتج عن الإعتداءات الإسرائيلية، فعقد اجتماع في السراي الحكومي لاستدراج التمويل وحاجاته المقدرة باثنين وسبعين مليون دولار.

وهذه المنظمات التي لا تدعم حكومات سيكون من الصعب أن تتوقع منها فلسا لدولة مفلسة، لكن استحضار السفراء والمنظمات الدولية الى اجتماع السراي، كان من شأنه تشكيل ورقة ضغط على حكوماتهم لدعم الحل ووقف اطلاق النار من غزة الى جنوب لبنان.

اما الضغط الأبعد مدى فلا يزال اسرائيليا على اسرائيل من خلال تحرك ذوي الرهائن لدى حماس، في مقابل ترنح على جولة التفاوض واستمرار الولايات المتحدة من جهة ثانية بالطلب من اسرائيل اجراء تحقيق في جريمة المطبخ العالمي، علما بأن تل ابيب بقياداتها كافة اعترفت بفعلتها واعرب وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن عن غضب بلاده خلال اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت من الهجوم الإسرائيلي على قافلة المطبخ الإغاثيةوطالب باتخاذ خطوات ملموسة فورا" لحماية عمال الإغاثة والفلسطينيين المدنيين في غزة.

وهذا الغضب الاميركي لم يصرف في السوق العالمية لأن الجريمة مكتملة العناصر وتتضمن توثيقا غير قابل للطعن والاستئناف .

وفي خطوة على طريق العقاب الدولي ينظر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة غدا في مشروع قرار يدعو إلى فرض حظر على الأسلحة على إسرائيل، محذرا من "احتمال وقوع إبادة جماعية في غزة". وأدان النص "استخدام إسرائيل لأسلحة تنفجر على نطاق واسع" في المناطق المأهولة في قطاع غزة، وقدمت باكستان النص نيابة عن خمس وخمسين دولة من أصل ست وخمسين في الأمم المتحدة منضوية في منظمة التعاون الإسلامي.

وفي حال تبني هذا القرار فإنه سيضع الدول امام حتمية حظر توريد السلاح الى اسرائيل، لكن اميركا قد تعوض عليها ما تحجبه دول العالم .

 

تفاصيل متفرقات الأخبار اللبنانية

عدد قتلى حزب الله في جنوب لبنان يتخطى مثيله المعلن في حرب 2006

رغم اقتصار المعركة على ميدان جغرافي محصور بالمنطقة الحدودية

بيروت: نذير رضا/الشرق الأوسط/04 نيسان/2024

تخطّى عدد المقاتلين الذين قضوا في الحرب الدائرة في جنوب لبنان، عدد مقاتلي حزب الله الذين قتلوا في حرب يوليو (تموز) 2006، رغم الفارق الكبير بين طبيعة المعركتين، حيث وصف حزب الله المعركة الأخيرة بأنها جبهة مساندة ودعم لقطاع غزة، بينما كانت حرب عام 2006 حرباً مفتوحة، وامتدّت على سائر الأراضي اللبنانية. ويخوض حزب الله معركة ضد الجيش الإسرائيلي منذ 8 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، على إيقاع حرب غزة، وبقيت العمليات محصورة في إطار جغرافي لا يتخطى السبعة كيلومترات على ضفتي الحدود، مع استثناءات، حيث غالباً ما تنفذ إسرائيل ضربات في مناطق أبعد عبر سلاح الجو الذي نفذ استهدافات مباشرة لسيارات ومبانٍ في البقاع (شرق لبنان) وساحل الشوف والضاحية الجنوبية لبيروت. وارتفع عدد المقاتلين الذي قتلوا في الجبهة اللبنانية، إلى 279 مقاتلاً قضوا في جنوب لبنان وشرقه جراء ضربات إسرائيلية واستهدافات مباشرة وغير مباشرة. وقال الباحث في الدولية للمعلومات محمد شمس الدين لـالشرق الأوسط إن هؤلاء ينقسمون إلى 260 مقاتلاً نعاهم حزب الله، و14 مقاتلاً نعتهم حركة أمل، و3 مقاتلين نعتهم الجماعة الإسلامية، ومقاتل نعاه الحزب السوري القومي الاجتماعي، فضلاً عن عسكري في الجيش اللبناني نعاه الجيش.

وتخطى عدد القتلى المعلن منذ 8 أكتوبر، الأرقام المعلنة لعدد المقاتلين الذين قضوا في حرب تموز 2006. وتشير التقديرات لدى مطلعين على أجواء حزب الله إلى أن عدد المقاتلين الذين قتلوا في حرب تموز يقارب الـ250 مقاتلاً، ولم يتخطَّ هذا العدد، بينما ناهز عدد المدنيين اللبنانيين القتلى، الـ1200 مدني.

ويوضح شمس الدين أن حزب الله في الحرب الأخيرة، يعلن عن سائر المقاتلين وينعاهم شهداء على طريق القدس ويتضمن بيان النعي الاسم، واللقب العسكري، والعمر، والصورة، والبلدة التي يتحدر منها... أما في حرب تموز، فلم يشمل هذا الإجراء سائر المقاتلين، حيث لم يُعلن رسمياً في ذلك الوقت إلا عن 65 مقاتلاً تم الإعلان عن تاريخ ميلادهم وتفاصيل أخرى. ويؤكد شمس الدين أن العدد اليوم، يتخطى عدد القتلى المعلن عنهم في حرب تموز والتقديرات المتصلة بها. ويشدّد في الوقت نفسه على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار أن حرب تموز دامت 33 يوماً، بينما هذه الحرب تمتد منذ نحو 6 أشهر، وهو أمر يساهم حكماً في رفع عدد القتلى. وتستخدم إسرائيل في هذه الحرب معظم الأسلحة التي سبق واستخدمتها في حرب تموز، مثل الغارات الجوية والقصف المدفعي، والتي أدت إلى تدمير كبير في المنطقة الحدودية، وزادت عليها الترسانة المتطورة من الصواريخ الدقيقة والقنابل الموجهة والذخائر التي تطلقها مسيرات متطورة جداً تلاحق المقاتلين في الميدان. لكن إسرائيل لم تقم بتوغّل بريّ، كما حدث في حرب تموز، ولم تستخدم القصف من البحر، مثل عام 2006. وإضافة إلى 279 مقاتلاً، ثمة مقاتلون فلسطينيون آخرون قضوا في المعركة نعتهم حماس والجهاد الإسلامي، كما سجل مقتل 66 مدنياً لبنانياً حتى الآن. وينقسم هؤلاء إلى 23 امرأة، و15 رجلاً، و8 أطفال، و3 صحافيين و18 مسعفاً، وفقاً لأرقام الدولية للمعلومات، وهي مؤسسة دراسات وإحصاءات لبنانية. وينقسم المسعفون إلى 9 مسعفين من الهيئة الصحية الإسلامية (التابعة لحزب الله)، واثنين من جمعية الرسالة للإسعاف الصحي (تابعة لحركة أمل)، و7 من الجمعية الطبية الإسلامية (مقربة من الجماعة الإسلامية) والذين قضوا بضربة الهبارية في الأسبوع الماضي.

وإلى جانب الخسائر بالأرواح، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي الخميس إن بلاده طلبت مساعدة عاجلة من منظمات الأمم المتحدة والدول المانحة والمعنية لمواجهة تداعيات الدمار الهائل الناجم عن هجمات إسرائيل على جنوب لبنان. وأوضح ميقاتي خلال جلسة للحكومة أن الهجمات الإسرائيلية على جنوب لبنان أودت بحياة 313 فردا، بينما أصيب نحو ألف شخص ونزح نحو 100 ألف من ديارهم. وأشار إلى أن القطاع الزراعي يشهد كارثة كبرى مع تضرر 800 هكتار بشكل كامل جراء الهجمات الإسرائيلية على جنوب لبنان، لافتا إلى أن نحو 75 في المائة من المزارعين فقدوا مصدر دخلهم. وأضاف: أرى وجوب أن نعلن منطقة الجنوب منكوبة زراعيا خصوصا أن هذه المشكلة ستنسحب على السنوات المقبلة. وفيما يتعلق بالتعليم، قال ميقاتي إن نحو 75 مدرسة أغلقت بشكل نهائي، بخلاف المصاعب التي ستواجهها بلاده فيما يتعلق بإعادة إعمار ما تهدم وأولوية البحث عن مصادر التمويل.

كلمة رئيس الحكومة #نجيب_ميقاتي في مستهل جلسة #مجلس_الوزراءتنعقد جلستنا اليوم على وقت استمرار العدوان الاسرائيلي على جنوب لبنان موقعا شهداء وجرحى ودمارا هائلا.اليوم عقدنا اجتماعا مع منظمات الامم المتحدة وسفراء الدول المانحة والمعنية، واجرينا نقاشا مستفيضا حيال ما يحصل في... pic.twitter.com/E9F2y874iS

    رئاسة مجلس الوزراء

 

تيننتي: الوضع في جنوب لبنان أصبح مقلقاً وخطيراً جداً

موقع هذه بيروت/04 نيسان/2024 (ترجمة موقع غوغل من الإنكليزية)

قال المتحدث باسم قوات اليونيفيل في لبنان، أندريا تيننتي، الأربعاء، إن "الوضع في جنوب لبنان أصبح مقلقاً وخطيراً للغاية"، مضيفاً أن دائرة القتال اتسعت منذ فتح حزب الله جبهة في جنوب لبنان في 8 تشرين الأول/أكتوبر دعماً لحركة حماس في لبنان. حربها ضد إسرائيل في غزة.

"إن تبادل إطلاق النار الذي بدأ قبل عدة أشهر في دائرة نصف قطرها خمسة إلى ستة كيلومترات بالقرب من الخط الأزرق، امتد إلى مناطق داخل لبنان، حيث وصلت بعض الأهداف إلى بعلبك والهرمل في شمال شرق البلاد، على بعد 130 كيلومترا من الخط الأزرق، وقال في مقابلة مع وسائل الإعلام العربية المستقلة.

وفيما يتعلق بتطور القصف واحتمال أن يأخذ منحى أكثر خطورة، أصر تيننتي على أنه لا يمكن لأحد التنبؤ بمخاطر هذه الأهداف أو مستقبل هذه الجبهة، لأن أي خطأ في التقدير يمكن أن يؤدي إلى صراع أوسع نطاقا. وأكد أن "اليونيفيل هي الجهة الوحيدة القادرة على التواصل مع طرفي هذه الأطراف، وتعمل مع الأطراف المعنية لمحاولة تهدئة الوضع منذ عدة أشهر، وقبل كل شيء، لمنع انزلاق الجبهة إلى حرب خطيرة". دولتان متحاربتان منذ فترة طويلة، وهما لبنان وإسرائيل.

وأوضح تيننتي أن "الأحداث الجارية عززت قناعة وفهم كلا الطرفين بشأن أهمية تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 كوسيلة لاستعادة الاستقرار"، مشددا على أن "التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 1701 يمكن أن يكون الحل لهذه المشكلة". ورأى أن ذلك يجب أن يتم "بالشراكة مع الجيش اللبناني، ولكن أيضاً من خلال وساطة المجتمع الدولي، لتعزيز دور الجيش. وشدد في هذا الصدد على ضرورة دعم الجيش ليكون لديه الإمكانيات والوسائل اللازمة للسيطرة على الجنوب اللبناني، لاسيما من الناحية البشرية. وفي الواقع، يدعو القرار 1701 إلى نشر حوالي 15.000 جندي من الجيش اللبناني في الجنوب.

وأشار أيضا إلى أن عمل مراقبة الوضع لا يزال قائما رغم التحديات، وكذلك التعاون مع الجيش اللبناني، الذي هو شريكنا الاستراتيجي. وفي هذا السياق، كشف تيننتي أن اليونيفيل احتفظت بأكثر من 150 جنديا اللقاءات المباشرة بين الجيشين اللبناني والإسرائيلي منذ عام 2006، مكنت من تجنب العديد من الصراعات والعمل على توضيح الخط الأزرق، معتبرا ذلك نجاحا كبيرا. إلا أن هذه الاجتماعات توقفت منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عندما بدأت الحرب في غزة.

كما أشار تيننتي إلى ضرورة وجود اتصالات بين قوات اليونيفيل وحزب الله. وأشار إلى أن الأخيرة تتواصل فقط مع السلطات اللبنانية والسلطات المحلية.

 

جالانت: إسرائيل ما زالت تريد التوصل إلى "اتفاق" مع لبنان

نهارنت/04 نيسان/2024 (ترجمة موقع غوغل من الإنكليزية)

في نهاية تمرين للجبهة الداخلية في منطقة حيفا، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن الحرب الإسرائيلية ضد لبنان ستكون كارثية ليس فقط لحزب الله، بل للبنان أيضًا. وقال الوزير إن إسرائيل تستعد لمختلف السيناريوهات والتهديدات ضد الأعداء القريبين والبعيدين. وقال جالانت: "نحن نزيد من استعدادنا، وفي الوقت نفسه، نقوم أيضًا بتوسيع عملنا ضد حزب الله، وضد الكيانات الأخرى التي تهددنا؛ نحن نضرب أعداءنا في جميع أنحاء الشرق الأوسط". سيكون حزب الله تحديا صعبا لدولة إسرائيل، لكنه سيكون كارثة على حزب الله ولبنان. وقال الوزير الإسرائيلي أيضا إن إحدى القضايا الرئيسية التي تواجهها إسرائيل الآن هي كيفية السماح لنحو 80 ألف نازح إسرائيلي بالعودة إلى منازلهم في شمال إسرائيل وسط هجمات يومية يشنها حزب الله. وأضاف جالانت: "نحن نفضل... اتفاقا يؤدي إلى إزالة التهديد، لكن علينا أن نستعد لاحتمال (استخدام) القوة في لبنان".

 

وزير الدفاع الإسرائيلي: الصراع على الحدود الشمالية يشكل "تهديداً" لحزب الله ولبنان

ال بي سي/04 نيسان/2024 (ترجمة موقع غوغل من الإنكليزية)

وزير الدفاع الإسرائيلي، الأربعاء، إن الحرب على الحدود الشمالية ستشكل "تحديا صعبا" بالنسبة لهم، لكنها ستكون "كارثية على حزب الله ولبنان".

 

الاشتباكات الحدودية بين إسرائيل وحزب الله: آخر التطورات

نهارنت/04/نيسان/2024 (ترجمة موقع غوغل من الإنكليزية)

حزب الله يوم الخميس مركز قيادة في ليمان بينما قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مدينتي يارون وعيناتا الحدوديتين الجنوبيتين. وفي وقت لاحق، هاجم حزب الله مجموعات من الجنود بالقرب من موقع جل العلم. وتتبادل إسرائيل وحزب الله إطلاق النار بشكل شبه يومي منذ أن نفذت حركة حماس الفلسطينية هجوما غير مسبوق على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول مما أدى إلى نشوب حرب في غزة. وأدت الأعمال العدائية عبر الحدود إلى مقتل ما لا يقل عن 349 شخصا في لبنان، معظمهم من مقاتلي حزب الله، و68 مدنيا على الأقل، وفقا لتعداد وكالة فرانس برس. وأدى القتال إلى نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص في جنوب لبنان وشمال إسرائيل حيث يقول الجيش إن عشرة جنود وثمانية مدنيين قتلوا.

 

لبنان يبدأ التحقيق في الألغام الأرضية التي أصابت مراقبي الأمم المتحدة

الشرق الأوسط/ 04/04/2024 (ترجمة موقع غوغل من الإنكليزية)

قالت التحقيقات الجارية في حادثة وقعت نهاية الأسبوع والتي أصيب فيها ثلاثة مراقبين للأمم المتحدة ومترجمهم، إن لغماً أرضياً زرع بالقرب من الحدود اللبنانية مع إسرائيل أصابهم، دون تحديد الجهة المسؤولة عن زرعه. أصيب الأعضاء الأربعة في بعثة المراقبة الفنية التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان بجروح أثناء قيامهم بدورية راجلة في جنوب لبنان يوم السبت، حيث كانت جماعة حزب الله المسلحة تتبادل إطلاق النار مع الجيش الإسرائيلي عبر الحدود. وقال مصدران أمنيان إن المراقبين أصيبوا في غارة إسرائيلية خارج بلدة رميش الحدودية. ونفى الجيش الإسرائيلي تورطه في الحادث، مشيرًا إلى تورط حزب الله بدلاً من ذلك. وقال مصدر قضائي لـالشرق الأوسط إن تحقيقاً مشتركاً بين الجيش واليونيفيل أفاد بأن لغماً أرضياً مزروعاً في المنطقة تسبب في الانفجار. ولم تحدد بعد الجهة التي زرعت اللغم، مشيرة إلى وجود ثلاثة ألغام في المنطقة "انفجر أحدها". وقال أندريا تيننتي، المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في لبنان، إن "التحقيق الأولي أظهر أن الحادث لم يكن ناجماً عن إطلاق نار مباشر أو غير مباشر على مجموعة مراقبي هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة ومترجمهم". جاري التنفيذ". وكان المراقبون من تشيلي واستراليا والنرويج بينما كان المترجم لبنانيا. وقال الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء إنه حصل على معلومات تشير إلى أن عبوة ناسفة تابعة لحزب الله هي التي تسببت في الانفجار. وقال مصدر مقرب من حزب الله لوكالة فرانس برس إن الجماعة المدعومة من إيران "لن ترد بالتأكيد على الاتهامات الإسرائيلية"، مضيفا أن الأمر في أيدي قوات اليونيفيل والجيش. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان، السبت، أن "طائرة بدون طيار معادية (إسرائيلية) أغارت على منطقة رميش حيث وقع الانفجاران". وقال الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس: "لم نضرب المنطقة". وتبادلت إسرائيل وحزب الله الحديث ونيران شبه يومية منذ أن نفذت حركة حماس الفلسطينية هجوما غير مسبوق على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما أدى إلى نشوب حرب في غزة. وأدت الأعمال العدائية عبر الحدود إلى مقتل ما لا يقل عن 349 شخصا في لبنان، معظمهم من مقاتلي حزب الله، ولكن أيضا ما لا يقل عن 68 مدنيا. بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس. وأدى القتال إلى نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص في جنوب لبنان وشمال إسرائيل حيث يقول الجيش إن عشرة جنود وثمانية مدنيين قتلوا. وتم إنشاء هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة بعد حرب عام 1948 التي رافقت إنشاء إسرائيل لمراقبة اتفاقات الهدنة التي تم التوصل إليها مع جيرانها العرب. كما أنها تساعد عمليات حفظ السلام الأخرى التابعة للأمم المتحدة في المنطقة، بما في ذلك قوة اليونيفيل، التي تأسست بعد الغزو الإسرائيلي لجنوب لبنان عام 1978 وتوسعت بعد حرب عام 2006 بين حزب الله وإسرائيل.

 

الحكومة اللبنانية تحث على الدعم الدولي للجنوب الذي مزقته الحرب

ناجية الحصري/عرب نيوز/04 أبريل 2024

بيروت: قال رئيس الوزراء اللبناني المؤقت إن الحكومة اللبنانية قد تضطر إلى إعلان كارثة في جنوب البلاد بسبب تدمير المساكن والأراضي الزراعية. وحذر نجيب ميقاتي، خلال جلسة مجلس الوزراء، من استمرار العدوان الإسرائيلي الذي خلف شهداء وجرحى ودماراً هائلاً في جنوب لبنان. وأضاف أن هناك نحو 100 ألف نازح من القرى الجنوبية، و313 شهيداً ونحو 1000 جريح. "تكمن الكارثة الكبرى في الأضرار التي لحقت بالقطاع الزراعي، حيث تضرر 800 هكتار بالكامل، وفقدت 340 ألف رأس من الماشية، وفقد حوالي 75 في المائة من المزارعين مصدر دخلهم النهائي". وقال: إن إعلان المنطقة الجنوبية منطقة منكوبة زراعياً أمر ضروري. والأمر نفسه ينطبق على القطاع التعليمي، حيث تم إغلاق نحو 75 مدرسة نهائياً. وأضاف ميقاتي أن مسألة إعادة بناء ما تم تدميره ستتطلب لاحقا البحث عن مصادر التمويل. وقبل الاجتماع، أطلع رئيس الوزراء أكثر من عشرة سفراء أجانب ومسؤولي المنظمات غير الحكومية على الوضع الإنساني في جنوب البلاد. وحضر المحادثات سفراء الولايات المتحدة وأستراليا والصين وتركيا والنمسا والأردن وعمان وهولندا وجمهورية التشيك وألمانيا وبولندا وكندا وسويسرا وقبرص، إلى جانب المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في لبنان عمران رضا. مسؤولي الأمم المتحدة الآخرين العاملين في البلاد. وقال وزير البيئة اللبناني ناصر ياسين، الذي يشرف على خطة الاستجابة التي تم وضعها بالتعاون مع الأمم المتحدة في جميع أنحاء البلاد: إن الغالبية العظمى من النازحين لا تزال في محافظتي الجنوب والنبطية. معظمهم في المنازل، سواء عند الأقارب أو الأصدقاء، والأقلية في الملاجئ، ومن الضروري دعمهم على المدى الطويل. وأضاف أن نحو 316 شخصا قتلوا وأصيب 909 منذ أكتوبر من العام الماضي. وقال الوزير إن العاملين في المجال الطبي والمستشفيات لقوا حتفهم، واحترق أكثر من 700 ألف هكتار من الأراضي ونفقت أعداد كبيرة من الماشية. كما تعرض حوالي تسعة مراكز لمعالجة المياه والعديد من المراكز الصحية للأضرار أو للتدمير. وقالت كريستين كنوتسون، القائم بأعمال رئيس مكتب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، إن الهيئة الدولية أمضت ستة أشهر في حشد الدعم والمساعدة للعمل الطارئ في لبنان.وأضافت: لقد تلقينا 7.5 مليون دولار ونحاول الحصول على 4 ملايين دولار. لقد قدمنا المساعدة لنحو 19 ألف أسرة، على شكل مساعدات غذائية ومادية، والحصول على الخدمات الأولية والحماية للمتضررين من الأحداث. في هذه الأثناء، في اليوم الـ 180 من الأعمال العدائية بين إسرائيل وحزب الله، أغارت طائرات إسرائيلية على بلدة يارون في منطقة بنت جبيل اللبنانية يوم الخميس، مستهدفة منزلاً. كما قصفت المدفعية الإسرائيلية ضواحي الوزاني، في حين استهدف حزب الله المقر الجديد لكتيبة ليمان الإسرائيلية بالمدفعية. وفي الأيام الأخيرة، حلقت طائرات استطلاع عسكرية إسرائيلية فوق القرى الحدودية اللبنانية المتاخمة للخط الأزرق، وصولاً إلى ضواحي مدينة صور.

 

8 مليار دولار سُحِبَت من أموال مصرف_لبنان العامّة، بين عامَيْ 2015 و2018،

ميغافون/04 نيسان/2024

كشف تقرير مسرَّب لشركة التدقيق المالي كرول أسوشيتس عن 8 مليار دولار سُحِبَت من أموال مصرف_لبنان العامّة، بين عامَيْ 2015 و2018، وحطّت في حسابات شركة تُدعى أوبتيموم على شكل عمولات. التقرير الذي أُعِدّ بناءً على طلب النيابة العامّة الاستئنافيّة، عجز عن تحديد وجهة العمولات التي حصلت عليها الشركة، بعدما تمّ تحويلها من حساباتها إلى أطراف ثالثة مجهولة الهويّة. تأسّست أوبتيموم عام 2008 كشركة تقوم بأعمال الوساطة، أي بيع وشراء سندات الدين العام وشهادات الإيداع في مصرف لبنان. تولّى إدارتها المباشرة المصرفي أنطوان سلامة، مع زوجته وشقيقه. لكنّ الرجل الأساسي في الشركة كان رجا_أبو_عسيلي، الذي دخل شريكًا بإسم زوجته، وهو مدير التنظيم والتطوير في مصرف لبنان واليد اليمنى لـ رياض_سلامة في المصرف. بدأ مصرف لبنان بمنح الشركة أرباحًا مجانيّة منذ العام 2010، من خلال بيعها سندات دين عام بالليرة اللبنانيّة، ثم شرائها بأسعار أعلى. ثم استحدث المصرف للشركة هندسات خاصّة عام 2017، تقوم على إقراضها مبالغ بالليرة بفائدة 5%، لتشتري الشركة سندات خزينة بفائدة 7.11%. تولّى الحاكم السابق لمصرف لبنان، رياض سلامة، وحده، توقيع الإجراءات الإداريّة التي منحت أوبتيموم الأرباح، والتي لم تقدّم أيّ فائدة تُذكَر لمصرف لبنان. بدأت الفضيحة بالانكشاف عام 2016، حين أعدّت وحدة الرقابة على الأسواق الماليّة تقريرًا عاين 1,500 عمليّة قامت بها الشركة منذ العام 2010. كشف التقرير يومها عن جملة من المخالفات، التي شملت تحقيق أرباح غير مشروعة عبر بيع وشراء سندات الخزينة مع مصرف لبنان. أوصى تقرير وحدة الرقابة بوقف العلاقة بين مصرف لبنان وأوبتيموم، وبفرض غرامات على الشركة، لإعادة الأرباح الاحتياليّة. غير أن رياض سلامة قرّر طمس التحقيقات والتقرير، واستكمال عمل الشركة وكأن شيئًا لم يكن. عاد إسم أوبتيموم للظهور مجددًا، في التدقيق الجنائي الذي أجرته شركة آلفاريز آند مرسال، وذلك من بوّابة أرباح الهندسات الاستثنائيّة المشبوهة. إلا أنّ معاينة التدقيق اقتصرت على عمليّتين فقط، بربح لم يتجاوز الـ36 مليون دولار، بعدما امتنع مصرف لبنان عن تزويد المدقّقين بكامل المعلومات الماليّة التي تخص عمليّات الشركة.

 

الإدّعاء على صليبا في ملف الرشيد يُثير توتراً بين "الثنائي" و"التيّار"

نداء الوطن/05 نيسان/2024

ذكرت مصادر قضائية أنه جرى الادعاء على المدير العام لأمن الدولة اللواء انطوان صليبا بجنحتي إساءة استعمال سلطة وصرف نفوذ. وصدر الادعاء بعدما ختم مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي التحقيق الأولي في حادث فرار الموقوف داني الرشيد من مقر توقيفه في أمن الدولة مساء الأربعاء الماضي. وأحال عقيقي الملف على قاضي التحقيق العسكري الأول فادي صوان لإجراء التحقيق الاستنطاقي. وشمل الادعاء أيضاً سبعة أشخاص، بينهم أربعة موقوفين، هم: الرشيد وثلاثة عناصر مولجين الحراسة في مقر حماية الشخصيات. وتضمّن نص الادعاء في حق هؤلاء تهمة جرم الفرار بالنسبة الى الرشيد، وجنح الإهمال الوظيفي ومخالفة التعليمات العسكرية بالنسبة الى الأمنيين الثلاثة. وشمل الادعاء العام الضابط المسؤول عن مقر حماية الشخصيات، وهو برتبة عميد كان أوقف وترك، وكذلك رجل أمن متقاعد يعمل في مكتبه. وفي سياق متصل، بعد التقارب الذي حصل بين رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، اهتزت أمس العلاقة بين الجانبَين بقوة على خلفية التطور القضائي الجديد. فقد علمت نداء الوطن ان القاضي عقيقي المقرّب من بري ادعى على اللواء صليبا بعدما كان استمع اليه سابقاً وتركه رهن التحقيق. وكشف مصدر واسع الإطلاع أنه فور إذاعة الخبر تحركت الاتصالات السياسية بقوة بين الثنائي الشيعي والتيار من أجل لملمة تداعيات هذا الادعاء، خصوصاً أنّ السبب الأساسي في توتر العلاقة إلى حدّ القطيعة بين حزب الله والتيار يعود إلى السلوك الذي اتبعه الثنائي في مواجهة التيار بعد نهاية العهد العوني. وأشار المصدر إلى أن الساعات القليلة المقبلة ستحدّد مصير مذكرة توقيف صليبا قبل أن تتعقد الأمور سياسياً مجدداً.

 

ردّ الودائع إستنسابياً: أول هندسة مالية كبيرة ومكشوفة لمنصوري

نداء الوطن/05 نيسان/2024

عرضت وزارة المالية أمس على مجلس الوزراء موضوع طلب جهات تحرير أموالها من المصارف، وهي: الجيش والهيئة العليا للإغاثة ومجلس الإنماء والإعمار والإسكوا. فبعدما اطلع مجلس الوزراء على الطلب والمستندات المرفقة، قرّر إجراء المقتضى المناسب بالتنسيق مع مصرف لبنان.

وجاء في نص القرار الحكومي: تبيّن أنه بتاريخ 17/10/2019 ونتيجة الأزمة الاقتصادية فُرضت قيود على عمليات السحب والتحويل بالدولار الأميركي المحلي للأموال المودعة في الحسابات المصرفية، ومن ضمنها حسابات لجهات تطلب تحرير أموالها من المصارف، وتتوزع هذه الجهات بين من لديها حسابات مصرفية موجودة لدى مصرف لبنان وهي الجيش اللبناني (لتغطية حاجات الجيش الضرورية والملحة)، والهيئة العليا للإغاثة التي تطلب تمكينها من تحويل مبالغ تتعلق بالهبة المالية المقدمة من سلطنة عمان بموجب المرسوم 2548 تاریخ 11/2/2016، والهبة المالية المقدمة من دولة الكويت خلال العام 2008، وبين الجهات صاحبة الحسابات المصرفية الموجودة في المصارف الخاصة، ولا يحق ضمانها من أموال الخزينة العامة وهي الاتحاد البرلماني العربي ومنظمة الإسكوا. وقد تبيّن أيضاً أنّ مجلس الإنماء والإعمار بكتابه الموجّه إلى وزارة المالية يعرض الإشكالية التي يواجهها في تنفيذ المشاريع، وذلك بسبب إعتبار أموال القروض والهبات المودعة في حسابات مصرف لبنان غير طازجة، ما يعيق عملية استكمالها ومتابعة تنفيذها. مصادر معنية وصفت هذه الطريقة لردّ الودائع بأنها أول هندسة مالية كبيرة ومكشوفة يكلف بها الحاكم بالإنابة وسيم منصوري، وأضافت جملة ملاحظات:

- قد تستحق بعض الجهات استعادة ما تطالب به، لكن القرار الحكومي استنسابي، إذ يتجاهل طلبات أخرى لمستشفيات وجامعات وبلديات والضمان الاجتماعي...

- ردّ ودائع للجهات المذكورة يتجاهل أيضاً عموم المودعين الذين ينتظرون منذ أكثر من 4 سنوات وتعرضوا لعمليات اقتطاع قسري قاس (هيركات) من ودائعهم.

- تستمر الحكومة ومصرف لبنان في شراء الوقت من دون وضع أي خطة لاسترداد كل الودائع.

- يمعن مصرف لبنان في تحديد ما يمكن أن تصرفه الحكومة وما لا يمكنها صرفه بذريعة عدم التأثير في سعر الصرف، علماً أنّ في الحساب 36 الحكومي في البنك المركزي ما قيمته أكثر من مليار دولار.

وفي سياق متصل، قرر مجلس الوزراء تعديل المرسوم 13020، بمنح الوزراء والنواب تعويضاً إضافياً مقطوعاً بقيمة 25 مليون ليرة، إضافة الى ضعفي التعويضات التي يتقاضونها.

 

تفاصيل الأخبار الدولية والإقليمية

دفاعات إسرائيل تتأهب لـالانتقام الإيراني

مجلس تحالف القوى الثورية في طهران: زاهدي مصمم ومنفذ طوفان الأقصى

لندن: عادل السالمي/الشرق الأوسط/04 نيسان/2024

استدعى الجيش الإسرائيلي جنود احتياط لتعزيز الدفاعات الجوية، كما أعلن إلغاء جميع الإجازات لوحداته القتالية؛ تأهباً لرد إيراني محتمل انتقاماً لمقتل قائدين من الحرس الثوري في غارة بدمشق الأسبوع الحالي. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه في حالة حرب، وإن نشر القوات يخضع لتقييم مستمر وفقاً للاحتياجات. وتعطلت خدمات نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس) أمس، وهو إجراء يهدف على ما يبدو إلى تحييد الصواريخ الموجهة، حسبما أوردت وكالة رويترز. في غضون ذلك، وصلت جثامين سبعة من ضباط الحرس الثوري بينهم قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان، محمد رُضي زاهدي، إلى مطار مهرآباد في طهران، فجر أمس، قبل نقلهم إلى منطقة شديدة الحراسة لقوات الحرس؛ تمهيداً لتشييعها اليوم (الجمعة)، تزامناً مع مسيرات تنظمها إيران سنوياً في آخر جمعة من شهر رمضان تحت عنوان اليوم العالمي للقدس. في الأثناء، أصدر مجلس تحالف القوى الثورية، الهيئة التنسيقية لأحزاب التيار المحافظ، بياناً وصف فيه زاهدي بـمخطط ومنفذ هجوم طوفان الأقصى في غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وذلك على خلاف الرواية الرسمية الإيرانية التي تنفي علمها المسبق بالهجوم الذي شنّته حركة حماس وأشعل فتيل الحرب الإسرائيلية على غزة. وقال البيان إن دور زاهدي الاستراتيجي في تشكيل وتعزيز (جبهة المقاومة) وكذلك تصميم وتنفيذ (طوفان الأقصى)، من المفاخر الكبيرة للجهود الصامتة لهذا القائد الكبير والخالدة في تاريخ مقاومة الاحتلال. وأضاف البيان أن قصف القنصلية الإيرانية في دمشق دليل على فشل وعجز قادة الكيان الصهيوني. وزاد: على من يدعمون تل أبيب أن يعلموا أن الرد الصعب للجمهورية الإسلامية في الطريق، ومن المؤكد أنه سيؤثر على معادلات المنطقة. ووزعت قنوات إعلام الحرس الثوري مقاطع فيديو تتوعد إسرائيل بهجوم صاروخي وشيك.

 

اعلام إسرائيل: اخلاء 7 سفارات إسرائيلية خشية رد إيراني على استهداف قنصلية طهران في دمشق

وطنية/04 نيسان/2024

نقلت "روسيا اليوم" عن صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية مساء اليوم، إنه تم إخلاء 7 سفارات إسرائيلية خشية رد إيراني على استهداف قنصلية طهران في العاصمة السورية دمشق.

وذكرت الصحيفة أنه من بين السفارات التي تم إخلاؤها السفارات في البحرين ومصر والأردن والمغرب وتركيا.

 

نتنياهو: إسرائيل ستؤذي من يؤذيها وستدافع عن نفسها

تل أبيب/الشرق الأوسط/04 نيسان/2024

استعدت إسرائيل، اليوم الخميس، تحسباً لاحتمال شن إيران هجوماً انتقامياً بعد مقتل جنرالين إيرانيين في دمشق في وقت سابق هذا الأسبوع، وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن بلاده ستؤذي كل من يؤذيها أو يخطط لذلك. وجاءت تصريحاته بعدما أعلن الجيش الإسرائيلي الذي يخوض حرباً منذ نحو ستة أشهر في قطاع غزة وعلى الجبهة اللبنانية إنه سيعلق منح الإجازات لجميع الوحدات القتالية بعد يوم من إعلانه حشد المزيد من القوات في وحدات الدفاع الجوي. وأثار احتمال رد إيران على قصف جوي يعتقد أن إسرائيل نفذته يوم الاثنين على السفارة الإيرانية في دمشق شبح حرب أوسع نطاقاً، لكن مصدرين إيرانيين قالا إن رد طهران سيكون محسوباً لتجنب التصعيد. وقال نتنياهو في بداية اجتماع لمجلس الوزراء الأمني في وقت متأخر من مساء اليوم الخميس: منذ سنوات، إيران تعمل ضدنا مباشرة ومن خلال وكلائها، ومن ثم ستعمل إسرائيل ضد إيران ووكلائها، دفاعياً وهجومياً. وأضاف: سنعرف كيف ندافع عن أنفسنا وسنتصرف وفقاً للمبدأ البسيط المتمثل في أن من يؤذينا أو يخطط لإيذائنا سنؤذيه. وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن تحدث مع نتنياهو وناقشا التهديدات الإيرانية. وقالت واشنطن إن بايدن أوضح أن الولايات المتحدة تدعم إسرائيل بقوة في مواجهة هذا التهديد.

 

مسؤول أميركي: الولايات المتحدة وافقت على نقل آلاف القنابل إلى إسرائيل

واشنطن/الشرق الأوسط/04 نيسان/2024

قال مسؤول في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم (الخميس)، إن واشنطن وافقت هذا الأسبوع على نقل آلاف القنابل الجديدة إلى إسرائيل، إلا أنها لن تُسلم قبل العام المقبل على الأقل، وفق وكالة رويترز للأنباء. وذكر المسؤول أن عملية النقل التي تمت الموافقة عليها تشمل ألف قنبلة من طراز إم كيه82 زنة 500 رطل وأكثر من ألف قنبلة ذات قطر صغير وفتائل لقنابل من طراز إم كيه80. وقال المسؤول إن الذخائر جرى الحصول عليها من تفويضات لإرسال أسلحة إلى إسرائيل تمت الموافقة عليها منذ فترة طويلة ولن تُسلم قبل عام 2025. ونشرت صحيفة واشنطن بوست تقريرا عن الموافقات في وقت سابق اليوم الخميس.

 

بلينكن يدعو إسرائيل إلى حماية المدنيين وزيادة المساعدات الإنسانية لغزة

الشرق الأوسط/04 نيسان/2024

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الخميس، إسرائيل، بوصفها دولة ديمقراطية، إلى منح حياة الإنسان أعلى قيمة، وإلى زيادة تدفق المساعدات لقطاع غزة، مضيفاً أن الهجوم المُروّع، هذا الأسبوع، على موظفي منظمة ورلد سنترال كيتشن الخيرية في القطاع، لا بد أن يكون الأخير من نوعه.

وذكر بلينكن، في مؤتمر صحافي ببروكسل: الآن، لا توجد أهمية أكبر في غزة من حماية المدنيين، وزيادة المساعدات الإنسانية، وضمان أمن مَن يقدمونها. لا بد أن تكون إسرائيل على قدر هذه اللحظة.

 

هل يمكن أن تتغير السياسية الأميركية إذا لم تستمع إسرائيل لمطالب بايدن؟

واشنطن: هبة القدسي/الشرق الأوسط/04 نيسان/2024

أثارت اللهجة التحذيرية التي سادت مكالمة الرئيس الأميركي جو بايدن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تساؤلات عن التقييم الذي ستجريه الولايات المتحدة في سياستها تجاه إسرائيل ما لم تتخذ الأخيرة خطوات فورية لمعالجة الوضع الإنساني الكارثي في قطاع غزة وحماية عمال الإغاثة. وهل ستتخذ الولايات المتحدة خطوات حاسمة تتوافق فيها الأقوال مع الأفعال، خاصة مع الانتقادات المتزايدة لواشنطن، إذ تطالب بحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية من جانب، ومن الجانب الآخر تعطي الأسلحة المميتة لإسرائيل وتسمح مزيد من صفقات البيع لأسلحة تشمل مقاتلات وقنابل واسعة التدمير.

ولأول مرة طالب الرئيس بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي بوقف إطلاق النار، وتنفيذ خطوات محددة وقابلة للقياس والتقييم لمعالجة الأضرار التي تلحق بالمدنيين، ولأول مرة أيضاً يلوح الرئيس بايدن إلى استعداده لإعادة تقييم دعمه الثابت للحملة الإسرائيلية في غزة، مع تزايد الضغط بين الديمقراطيين البارزين على شروط مبيعات الأسلحة لإسرائيل، حيث تجاوز عدد القتلى في غزة 32 ألف شخص، وفقاً لوزارة الصحة في غزة.

من دون تفسيرات

ولم يقدم البيت الأبيض أي تفاصيل حول كيفية تقييم ما إذا كانت إسرائيل امتثلت لمطالب بايدن وكيف يمكن أن تتغير السياسة الأميركية إذا قررت الإدارة أن إسرائيل لا تلبي مطالبها. وقال جون كيربي خلال المؤتمر الصحافي بالبيت الأبيض، مساء الخميس: إننا ننتظر إعلانات إسرائيلية خلال الساعات والأيام القادمة حول تغييرات حقيقية تتعلق بزيادة كبيرة في المساعدات الإنسانية التي تصل إلى المعابر الإضافية المفتوحة ووصول مزيد من الشاحنات خاصة من الأردن، وانخفاض العنف ضد المدنيين وعمال الإغاثة، ونريد أن نرى أنه في أثناء عمل الإسرائيليين على تحقيقاتهم فإنهم مستعدون لاتخاذ خطوات عملية وفورية لتحفيف الأضرار المدنية. وفي أسئلة متلاحقة حول الإجراءات التي يمكن أن تتخذها إدارة بايدن تجاه إسرائيل إذا لم تستجب للتحذيرات الأميركية، اكتفى المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالقول: سوف نراقب من كثب تنفيذ الإسرائيليين للالتزامات التي تعهدوا بها وإذا لم تكن هناك تغييرات في سياستهم وأساليبهم فإنه سيكون هناك تغييرات في سياستنا وأساليبنا.

المساعدات العسكرية

ورفض كيربي توضيح ما إذا كانت الإجراءات الأميركية ستتعلق بتجميد المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل، وقال: باستثناء الشهرين التاليين لهجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، لم نرسل إلى إسرائيل مساعدات عسكرية إضافية وما يجري من مبيعات عسكرية هي صفقات استغرقت سنوات وتم إخطار الكونغرس بها منذ عدة أشهر وسنوات، وهي في طريقها لإسرائيل. وشدد: لا بد أن نتذكر أن إسرائيل لا تزال تواجه كثيراً من التهديدات ليس فقط من حماس، وإنما تواجه تهديدات من جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك إيران. والولايات المتحدة لديها التزام صارم بمساعدة إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وصفقة القنابل التي تزن ألفي رطل وطائرات إف - 35 هي معدات ظلت طويلاً في إطار الإعداد ولم تكن مرتبطة بالصراع. وألقي كيربي باللوم على حركة حماس وعدّها العقبة في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار. وأوضح أن الرئيس بايدن حث رئيس الوزراء الإسرائيلي على تمكين فريقه إلى أقصى حد لمعرفة كيفية التوصل إلى الصفقة. وأشار إلى أن المكالمة ركزت على ضرورة التوصل إلى وقف مؤقت لإطلاق النار ووقف القتال حتى يتم إخراج الرهائن وتوصيل المساعدات.

وقال كيربي: من الصعب القضاء على آيديولوجية ما بالوسائل العسكرية لكن يمكن من خلال الوسائل العسكرية قطع رأس قيادات حماس وتجفيف مواردهم والقضاء على بنيتهم التحتية وقدرتهم على العمل وتخزين الأسلحة وتدريب القوات، وكل هذه الأمور يمكن استهدافها بالوسائل العسكرية.

وأضاف: ويعتقد الرئيس بايدن أن لدى إسرائيل الحق في ملاحقة تهديدات حماس وأننا سنواصل دعمها.

القدرة والاستعداد

وتشير هذه التصريحات إلى أن الولايات المتحدة ستستمر في الضغط على إسرائيل في المحادثات للسماح بدخول المساعدات إلى غزة، وتقليل الضحايا المدنيين وحماية عمال الإغاثة. لكن إدارة بايدن ليست على استعداد حتى الآن لفرض أي إجراءات عقابية حتى مع تزايد تحدي نتنياهو للطلبات الأميركية على الرغم من الدعم العسكري غير المسبوق. وأشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن المشرعين الديمقراطيين يشعرون بقلق متزايد من الطريقة التي تشن بها إسرائيل الحرب في غزة، ويدرسون استخدام نفوذهم على مبيعات الأسلحة لتسجيل الاعتراضات على عدد القتلى المدنيين وزيادة الضغط على إدارة بايدن لوضع اشتراطات على الدعم الأميركي لإسرائيل. وقال أحد مساعدي السيناتور كريس فان هولن، الديمقراطي عن ولاية ميريلاند، إن الديمقراطيين يدرسون عدة خيارات تشريعية بما في ذلك إجراء لمنع عمليات نقل الأسلحة رغم صعوبة تمرير هذا الإجراء، الذي يتطلب أغلبية ساحقة في مجلسي الكونغرس للتغلب على حق النقض من الرئيس بايدن، ومن ثم هي خطوة تعد شبه مستحيلة. ولذا فالمشرعون يعتمدون حالياً على تسجيل مخاوفهم ومطالبة الخارجية الأميركية بإثبات التزام إسرائيل بالقواعد المتعلقة باحترام حقوق الإنسان وحماية المدنيين.

 

فتح للعربية: زيارة هنية لطهران تلتها دعوات حماس للتظاهر بالدول العربية

حماس والجهاد تطالبان بتمدد مظاهرات الأردن إلى باقي الدول العربية

العربية.نت/04 نيسان/2024

قال مسؤول في حركة فتح لقناتي "العربية" و"الحدث"، مساء الخميس، إن زيارة إسماعيل هنية إلى طهران تلتها دعوات حماس للتظاهر في الدول العربية. يأتي هذا بينما دعت حركة حماس الشعوب العربية، الخميس، إلى تصعيد حراكها أمام البعثات الدبلوماسية على أراضيها غدا الجمعة. وإلى ذلك، طالب المتحدث باسم حركة الجهاد بتمدد تظاهرات الأردن إلى مصر ودول المغرب العربي. وكان رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، قد طالب مجدداً، الأربعاء، الشعوب العربية وحول العالم بتصعيد الفعاليات في الشارع، وتكثيف الضغط على الحكومات للانحياز للقضية الفلسطينية. هذا وقال رئيس مجلس الأعيان الأردني، فيصل الفايز، إن الأردن هو الأقرب إلى فلسطين، ويقف دوما إلى جانب القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني. وأكد الفايز، في تصريحات صحافية لقناة العربية، أن "الأردنيين وقيادتهم الهاشمية، ومنذ انطلاق الثورة الفلسطينية عام 1936، كانوا إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته، حيث شارك المتطوعون من أبناء العشائر الأردنية في هذه الثورة ودعمها، كما أن جلالة المرحوم الملك عبدالله الأول والقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي ومعهم المتطوعون من أبناء العشائر الأردنية، تمكنوا في حرب 1948 من الحفاظ على الضفة الغربية وإنقاذها من براثن الصهيونية". وشدد على "أن الأردنيين ليسوا بحاجة إلى تصريحات قادة حماس، التي تدعو الأردنيين إلى التحشيد والنزول للشوارع دعما للقضية الفلسطينية". وشهد الأردن منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة السابع من أكتوبر الفائت تظاهرات عنوانها "دعم غزة".لكن الحكومة الأردنية أكدت مؤخرا أن الهتافات لها أغراض غير بريئة، وأنه يتم استغلال المظاهرات من أجل أهداف أخرى. ووجه الأردن اللوم إلى حماس في محاولة حرف التظاهرات عن أهدافها. كما طالب المتظاهرين بالحفاظ على بلادهم، حيث أكدت الحكومة ضرورة الحفاظ على استقرار الأردن في هذه الفترة المضطربة. كذلك وصف الأردن محاولات حماس بالتحريضية البائسة على أمن الدولة من أجل تشتيت البوصلة والتركيز. وطالب قادة الحركة بأن يوفروا نصائحهم ودعواتهم لضرورة حفظ السلم ودعوة الصمود إلى الفلسطينيين في قطاع غزة.

 

حماس: جولة جديدة من المحادثات قد تعقد قبل عيد الفطر

وكالة "رويترز" نقلت عن قيادي كبير في الحركة قوله إن "مصر قدمت مقترحاً لوقف إطلاق النار لا يتضمن جديداً"

العربية.نت/04 نيسان/2024

قال قيادي كبير في حركة حماس إن مصر قدمت مؤخراً مقترحاً لوقف إطلاق النار في غزة لكنه لا يتضمن جديداً. وأضاف في حديث مع وكالة "رويترز" أن الوسطاء الأميركيين والمصريين يريدون الإبقاء على عملية التفاوض لوقف إطلاق النار على الرغم من قناعتهم بأن الفجوة بين إسرائيل وحماس واسعة وكبيرة.

وذكر أن جولة جديدة من المحادثات قد تعقد في القاهرة الأسبوع المقبل قبل عيد الفطر بين الأطراف الوسيطة والإسرائيليين في محاولة جديدة من الوسطاء للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار. وأضاف أن "قيادة حماس أبلغت المصريين والقطريين أنه لا يمكن قبول ما يتم عرضه لأنه استمرار للموقف الإسرائيلي المتعنت". وكان أسامة حمدان القيادي في حماس قد قال في وقت سابق أنه لا يوجد تقدم في المحادثات بشأن وقف إطلاق النار في غزة "رغم المرونة التي تبديها الحركة". وقال حمدان إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "يضع العراقيل أمام التوصل لاتفاق"، مضيفاً أن نتنياهو "غير معني" بالإفراج عن الأسرى الإسرائيليين. وفشلت الجهود المصرية والقطرية المدعومة من الولايات المتحدة حتى الآن في التوصل إلى وقف لإطلاق النار. وقالت إسرائيل إنها لن تدرس سوى هدنة مؤقتة لتحرير الأسرى. وذكرت حماس أنها لن تسمح لهم بالرحيل إلا في إطار اتفاق لإنهاء الحرب بشكل دائم. وذكر مكتب نتنياهو يوم الثلاثاء أن الوسطاء صاغوا مقترحاً محدثاً لحماس وبأن إسرائيل تتوقع أن يتخذ الوسطاء إجراءات قوية لدفع المفاوضات قدماً.

 

بايدن محبط من نتنياهو.. ويهدده بـ"عواقب" إن لم يغير أسلوبه

الرئيس الأميركي لرئيس الوزراء الإسرائيلي: دعمنا لإسرائيل في الحرب بغزة يعتمد على حماية المدنيين

العربية.نت/04 نيسان/2024

أبلغ الرئيس الأميركي، جو بايدن، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الخميس، أن استمرار الدعم الأميركي للحرب في غزة يعتمد على الإجراءات الإسرائيلية لحماية المدنيين، وحثّه على التوصل إلى "وقف فوري لإطلاق النار". ودعا بايدن في مكالمة هاتفية مع نتنياهو إلى "إعلان وتنفيذ سلسلة من الخطوات المحددة والملموسة والقابلة للقياس لمعالجة الضرر الذي يلحق بالمدنيين والمعاناة الإنسانية وسلامة عمال الإغاثة"، وفق بيان للبيت الأبيض. وأضاف أن بايدن "أوضح أن سياسة الولايات المتحدة في ما يتعلق بغزة سيحددها تقييمنا للإجراء الفوري الذي ستتخذه إسرائيل بشأن هذه الخطوات". وقال الرئيس الأميركي لنتنياهو إن الغارات على العاملين في المجال الإغاثي، وكذلك الوضع الإنساني في غزة، حيث تحذر الأمم المتحدة من المجاعة، "غير مقبولة". وجاء في البيان أن بايدن "أكد أن وقفاً فورياً لإطلاق النار ضروري لتحقيق الاستقرار وتحسين الوضع الإنساني وحماية المدنيين الأبرياء، وحث رئيس الوزراء على تمكين مفاوضيه من التوصل إلى اتفاق من دون تأخير لإعادة الأسرى". وأجرى بايدن ونتنياهو المحادثة الهاتفية بعد أيام من مقتل سبعة من عمال الإغاثة في غزة جراء ضربة إسرائيلية، ما أضاف إلى تعقيد العلاقات المتوترة على نحو متزايد بين الزعيمين. هذا وأعلن البيت الأبيض، الخميس، أن النبرة المتشددة التي اعتمدها بايدن في الاتصال مع نتنياهو تعكس "الإحباط المتزايد" إزاء عدم استجابة إسرائيل لمطالب حماية المدنيين. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي للصحافيين عندما سئل عما إذا كانت المكالمة تعكس إحباط بايدن من عدم استجابة نتنياهو لطلبات واشنطن، "نعم، هناك إحباط متزايد".

كما قال كيربي إنه إذا لم تغير إسرائيل أسلوبها في حرب غزة، فإن الولايات المتحدة ستغير سياستها تجاه إسرائيل. كما دعا كيربي إسرائيل إلى السماح بزيادة "هائلة" في المساعدات إلى غزة خلال "ساعات وأيام". وقال كيربي للصحافيين "ما نتطلع إلى رؤيته ونأمل أن نراه هنا في الساعات والأيام المقبلة هو زيادة هائلة في وصول المساعدات الإنسانية، وفتح معابر إضافية، وخفض العنف ضد المدنيين وعمال الإغاثة". بدوره، دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الخميس، إسرائيل "بوصفها دولة ديمقراطية" حسب تعبيره، إلى "منح حياة الإنسان أعلى قيمة وإلى زيادة تدفق المساعدات إلى قطاع غزة"، مضيفا أن "الهجوم المروع" هذا الأسبوع على موظفي منظمة "ورلد سنترال كيتشن" الخيرية في القطاع لا بد أن يكون الأخير من نوعه. وذكر بلينكن في مؤتمر صحافي في بروكسل: "الآن، لا توجد أهمية أكبر في غزة من حماية المدنيين وزيادة المساعدات الإنسانية وضمان أمن من يقدمونها. لا بد أن تكون إسرائيل على قدر هذه اللحظة".

 

مسؤول في حماس يقول إنه لا يوجد تقدم في محادثات وقف إطلاق النار رغم مرونة الحركة

رويترز/ 04 أبريل 2024

دبي (رويترز) - قال أسامة حمدان المسؤول في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الخميس إنه لم يتم إحراز أي تقدم في محادثات وقف إطلاق النار في غزة على الرغم من إبداء الحركة الفلسطينية مرونة. وقال حمدان إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يضع عقبات تمنع الطرفين من التوصل إلى اتفاق، وأنه "غير مهتم" بإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين. وقال حمدان في مؤتمر صحفي عقده في بيروت، إن حكومة الاحتلال ما زالت تتهرب، والمفاوضات تدور في حلقة مفرغة. وفشلت الجهود المصرية والقطرية، المدعومة من الولايات المتحدة، حتى الآن في التوصل إلى وقف لإطلاق النار. فبينما تريد حماس أن يؤدي أي اتفاق لوقف إطلاق النار إلى ضمان إنهاء الهجوم العسكري الإسرائيلي، فإن إسرائيل تفضل صفقة إطلاق سراح السجناء مقابل الرهائن، وترفض الالتزام بإنهاء حملتها العسكرية. وفي غزة، قالت وزارة الصحة في القطاع الفلسطيني إن القصف الإسرائيلي واصل استهداف مناطق في أنحاء القطاع الفلسطيني، مما أسفر عن مقتل 62 شخصا خلال الـ 24 ساعة الماضية. أطلق الجيش الإسرائيلي سراح 101 فلسطينيا كانت القوات قد اعتقلتهم خلال الهجوم البري في الأسابيع والأشهر الماضية. وتم إطلاق سراح المعتقلين، الذين اشتكى العديد منهم من سوء المعاملة في السجون الإسرائيلية، عبر معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي المؤدي إلى جنوب قطاع غزة. قالت وزارة الصحة في غزة في بيان يوم الخميس إن أكثر من 33037 فلسطينيا استشهدوا وأصيب 75668 آخرين في الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر. وجاء القصف الإسرائيلي وغزو غزة في أعقاب الهجوم الذي قادته حماس والذي أسفر عن مقتل حوالي 1200 إسرائيلي وأجنبي، مع اختطاف أكثر من 250 كرهائن في غزة، وفقا للإحصائيات الإسرائيلية.

 

إسرائيل تعلن إحباط محاولة لاغتيال الوزير اليميني بن غفير

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي عن اعتقال 11 مشتبهاً بهم، من بينهم سبعة من فلسطينيي الداخل

القدس فرانس برس/04 نيسان/2024

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بيت" الخميس أنه أحبط محاولة لاغتيال الوزير اليميني المتطرف إيتمار بن غفير. وقال الجهاز في بيان إنه "قام بتفكيك خلية إرهابية كانت تعد لشن هجمات في إسرائيل، لا سيما ضد الوزير إيتمار بن غفير". وأسفر التحقيق المشترك الذي أجراه بالتعاون مع الشرطة والجيش عن اعتقال 11 مشتبهاً بهم، من بينهم سبعة من فلسطينيي الداخل، وتم استجوابهم، وفقاً للبيان. وأضاف جهاز الأمن الداخلي: "خطط أعضاء هذه الخلية الإرهابية لشن هجمات ضد قواعد عسكرية ومطار بن غوريون ومكاتب حكومية في القدس. كما خططوا لقتل وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير من خلال الحصول على قاذفة صواريخ لتنفيذ هذا الهجوم". ووجهت محكمة بئر السبع (جنوب) لائحة اتهام إلى عشرة من المشتبه بهم الخميس.

 

ترامب: على إسرائيل إنهاء حرب غزة سريعاً

الرئيس الأميركي السابق شكك في تكتيكات الجيش الإسرائيلي مع استمرار ارتفاع عدد القتلى المدنيين في غزة

العربية.نت/04 نيسان/2024

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب الخميس رسالة صارمة لإسرائيل في حربها ضد حماس، وحثها على "الانتهاء من هذا الأمر". وفي مقابلة مع المذيع الإذاعي هيو هيويت، قال ترامب إن إسرائيل "تخسر حرب العلاقات العامة تماماً" ودعا إلى حل سريع لسفك الدماء. وأضاف: "انتهوا من الأمر ودعونا نعود إلى السلام ونتوقف عن قتل الناس. هذا بيان بسيط للغاية: عليهم أن ينتهوا من هذا الامر. انتهوا من الأمر وانتهوا منه بسرعة لأنه يتعين عليكم ذلك، عليكم العودة إلى الحياة الطبيعية والسلام".

وبدا أن المرشح الجمهوري، الذي انتقد الرئيس جو بايدن لعدم دعمه لإسرائيل بشكل كاف، يشكك أيضاً في تكتيكات الجيش الإسرائيلي مع استمرار ارتفاع عدد القتلى المدنيين في غزة. منذ هاجم مسلحو حماس إسرائيل في 7 أكتوبر، قصف الجيش الإسرائيلي قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني وخلق كارثة إنسانية. وقال ترامب: "عليكم أن تنتهوا من الأمر وعليكم العودة إلى الحياة الطبيعية. ولست متأكداً من أنني أحب الطريقة التي يفعلون بها ذلك، لأنه لا بد من تحقيق النصر. يجب أن تحقق النصر، وهذا يستغرق وقتاً طويلاً". وانتقد ترامب على وجه التحديد قرار إسرائيل بنشر لقطات لأعمالها الهجومية. وطوال فترة الحرب، نشر الجيش الإسرائيلي مقاطع مسجلة مصورة لغارات جوية وهجمات أخرى ضربت ما وصفه بـ"البنية التحتية الإرهابية". وتابع قائلاً: "لا ينبغي لهم أن يطلقوا مقاطع كهذه. لهذا السبب يخسرون حرب العلاقات العامة. إسرائيل تخسر حرب العلاقات العامة بالتأكيد". وأشار إلى "إنهم ينشرون أبشع وأفظع المقاطع المصورة المسجلة التي تظهر المباني المنهارة. الناس يتخيلون أن هناك الكثير من الأفراد في تلك المباني، أو أشخاص في تلك المباني، وهم لا يحبون ذلك. إنهم يخسرون حرب العلاقات العامة. إنهم يخسرون خسارة كبيرة. لكن عليهم إنهاء ما بدأوه، وعليهم إنهاءه بسرعة، وعلينا أن نواصل حياتنا".

 

القيادة المركزية الأميركية: دمرنا منظومة صواريخ أرض - جو تابعة للحوثيين

وطنية/04 نيسان/2024

أعلنت القيادة المركزية الأميركية اليوم أنها دمرت صاروخا باليستيا مضادا للسفن وطائرتين مسيرتين أطلقها الحوثيون، كما دمرت منظومة صواريخ أرض-جو في منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن. وقالت في بيان، نقلته "روسيا اليوم" : "إن قوات يو إس إس جرافلي (DDG 107) وقوات القيادة المركزية الأميركية (CENTCOM) نجحت في الاشتباك وتدمير صاروخ باليستي مضاد للسفن (ASBM) وطائرتين مسيرتين (UAS) تم إطلاقها من اليمن باتجاه السفينة الأميركية USS Gravely في البحر الأحمر". أضافت : "إن قوات القيادة المركزية الأميركية دمرت نظاما متنقلا لصواريخ أرض-جو في الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون، وتبين أن هذه الأنظمة تمثل تهديدا للقوات الأميركية وقوات التحالف والسفن التجارية في المنطقة". وإذ أكدت القيادة أنه "لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار"، شددت على التزامها "حماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أمنا وأمانا لسفن التحالف والسفن التجارية".

 

الحوثي: استهدفنا 90 سفينة بالمجمل.. وضربات أميركا قتلت 37 شخصا

زعيم حركة الحوثي قال إن 30 شخصاً آخرين أصيبوا في الـ424 غارة جوية التي شنتها أميركا وبريطانيا في اليمن خلال 3 أشهر

العربية.نت/04 نيسان/2024

قال عبد الملك الحوثي، زعيم جماعة الحوثيين في اليمن، الخميس إن 37 شخصاً قتلوا وأصيب 30 آخرون في 424 غارة وقصفاً بحرياً نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا خلال ثلاثة أشهر. ولم يوضح الحوثي ما إذا كان هذا العدد يشمل عناصر الجماعة المسلحة فقط أم أن القتلى والجرحى بينهم مدنيون. في المقابل، أشار الحوثي إلى أن الجماعة استهدفت 90 سفينة خلال عمليات وصفها بأنها "مساندة لقطاع غزة" الذي يشهد حربا بين الفصائل الفلسطينية المسلحة وإسرائيل منذ السابع من أكتوبر الماضي. وتعرضت عدة سفن في البحر الأحمر لهجمات من قبل جماعة الحوثي اليمنية التي تقول إن الهجمات تأتي رداً على الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة. وتوجه الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية على مواقع للحوثيين بهدف تعطيل وإضعاف قدرات الجماعة على تعريض حرية الملاحة للخطر وتهديد حركة التجارة العالمية.

 

الخزانة الأميركية تفرض حزمة عقوبات جديدة على إيران

العربية.نت - وكالات/04 نيسان/2024

ذكر الموقع الإلكتروني لوزارة الخزانة الأميركية أن الولايات المتحدة فرضت، اليوم الخميس، عقوبات جديدة لمكافحة الإرهاب مرتبطة بإيران على شركة أوشنلينك ماريتايم دي.إم.سي.سي وسفنها، نظرا لدورها في شحن السلع بالنيابة عن الجيش الإيراني.

وذكرت وزارة الخزانة أن واشنطن تستخدم العقوبات المالية لعزل إيران وإضعاف قدرتها على تمويل وكلاء لها وعلى دعم الحرب الروسية في أوكرانيا. وأضافت أن شركة أوشنلينك تشغّل أسطولا به أكثر من 12 سفينة متورطة بشكل كبير في شحن السلع الأولية الإيرانية. وقالت الوزارة إن سفينة هيكاتي التي تديرها أوشنلينك حملت في الآونة الأخيرة سلعا أولية إيرانية بقيمة تتجاوز 100 مليون دولار عبر النقل السلع الأولية إليها من ناقلة أخرى خاضعة للعقوبات. وذكرت الخزانة في بيان أن سلسلة من العقوبات الأميركية والغربية استهدفت "أنشطة (إيران) المزعزعة للاستقرار في المنطقة وحول العالم". وتملك إيران شبكة من الوكلاء في الشرق الأوسط، بما في ذلك في لبنان وسوريا والعراق واليمن. ويعرف إيتمار بن غفير، زعيم حزب "القوة اليهودية" اليميني المتطرف، والعضو في ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بخطاباته المناهضة للفلسطينيين. وهو يدعو إلى ضم إسرائيل للضفة الغربية المحتلة وترحيل جزء من فلسطينيي الداخل إلى الدول المجاورة. وفي فبراير 2023، ألقت الشرطة الإسرائيلية القبض على فلسطيني اتهمته بالتخطيط لاغتيال بن غفير. كما أعلن "الشين بيت" والشرطة في بيان مشترك الخميس عن إحباط هجمات خطط لها "إرهابيون يدعمون تنظيم داعش"، حسب زعمهما.

وأوضح البيان أن الشرطة اعتقلت ثلاثة فلسطينيين مشتبه بهم وسيمثلون أمام المحكمة الخميس. وأضاف النص أنه في مارس "كشف تحقيق أجراه الشين بيت والشرطة أن خلية إرهابية كانت تنوي تنفيذ هجمات بالمتفجرات وأن أعضاءها ينتمون إلى تنظيم داعش الإرهابي".

 

قالت وسائل إعلام إن 27 شخصا قتلوا في هجمات مسلحة على قوات الأمن الإيرانية

دبي (رويترز)/ 4 أبريل 2024

قالت وسائل إعلام رسمية، اليوم الخميس، إن مسلحين يشتبه أنهم مسلمون سنة قتلوا ما لا يقل عن 11 من أفراد قوات الأمن الإيرانية وتسببوا في مقتل 16 آخرين في هجمات على مقر الحرس الثوري الإيراني في إقليم سيستان وبلوخستان بجنوب شرق البلاد. وذكر التلفزيون الرسمي أن الاشتباكات الليلية بين جماعة جيش العدل وقوات الأمن وقعت في بلدتي تشابهار ورسك. وقال نائب وزير الداخلية ماجد ميراحمدي للتلفزيون الرسمي إن "الإرهابيين فشلوا في تحقيق هدفهم المتمثل في الاستيلاء على مقر الحرس الثوري في تشابهار ورسك". وقال التلفزيون الحكومي إن عشرة من ضباط الأمن الآخرين أصيبوا أيضا في القتال الدائر في المنطقة الفقيرة التي تسكنها أغلبية من المسلمين السنة. ويقول جيش العدل إنه يسعى للحصول على حقوق أكبر وظروف معيشية أفضل لأقلية البلوش العرقية في إيران التي يهيمن عليها الشيعة. وأعلنت مسؤوليتها عن عدة هجمات في السنوات الأخيرة على قوات الأمن الإيرانية في سيستان وبلوشستان. وكانت المنطقة الواقعة على الحدود مع أفغانستان وباكستان، منذ فترة طويلة مسرحا لاشتباكات متكررة بين قوات الأمن الإيرانية والمسلحين السنة وكذلك تجار المخدرات. وإيران هي طريق عبور رئيسي للمخدرات المهربة من أفغانستان إلى الغرب وأماكن أخرى. وفي ديسمبر/كانون الأول، هاجمت الجماعة المسلحة مركزًا للشرطة في بلدة راسك، مما أسفر عن مقتل 11 من أفراد الأمن. وفي يناير/كانون الثاني، استهدفت إيران قاعدتين للجماعة المتشددة في باكستان بالصواريخ، مما أدى إلى رد عسكري سريع من إسلام آباد استهدف من قالت إنهم متشددين انفصاليين في إيران.

 

مقتل 11 عسكرياً إيرانياً بهجمات منسقة في محافظة بلوشستان والسلطات أعلنت سقوط نحو 15 مسلحاً من جماعة جيش العدل

لندن - طهران: الشرق الأوسط/04 نيسان/2024

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية اليوم الخميس أن مسلحين من جماعة جيش العدل البلوشية المعارضة، قتلوا ما لا يقل عن 11 من أفراد الأمن الإيراني في هجمات منسقة على مقرات الحرس الثوري في محافظة بلوشستان المضطربة، في جنوب شرقي البلاد. وقال مسؤولون أمنيون وعسكريون إن الهجمات الواسعة النطاق بدأت في وقت متأخر ليلة أمس، واستمر تبادل إطلاق النار حتى ساعات الصباح. ونشرت وسائل إعلام إيرانية، مقاطع فيديو يسمع فيها دوي النار وتفجيرات. وأفادت وكالة إرنا الرسمية أن 16 مسلحاً وصفتهم بـالإرهابيين قتلوا على الأقل، في الاشتباكات العنيفة الليلة الماضية، في مدن تشابهار وراسك، في المحافظة الفقيرة المحاذية لأفغانستان وباكستان. ورجحت زيادة عدد قتلى المهاجمين إلى 18 شخصاً. وقرابة منتصف اليوم، أفاد التلفزيون الرسمي بأن قضية الهجومين الإرهابيين انتهت الآن بمقتل عشرة من أفراد قوات الأمن و18 إرهابياً.

وفي وقت سابق، نقلت الوكالة عن قائد القوات البرية في الحرس الثوري محمد باكبور قوله إن ثلاثة من أفراد الشرطة، واثنين من الحرس الثوري قتلوا في هجمات منسقة بدأت على مقرات أمنية وعسكرية في المدن المذكورة، لافتاً أن العناصر الإرهابية كانت مزودة بسترات انتحارية. وبحسب باكبور هاجم سبعة مسلحين يرتدون سترات انتحارية، مقرات المنطقة الثانية لـالحرس الثوري ومخفراً للشرطة بمدينة تشابهار، مشيراً إلى أن المسلحين تسللوا إلى مبنى صناعي مجاور لمقرات أمنية، وقتل خمسة منهم، وتمكن ثلاثة من التسلل إلى مبنى من أربعة طوابق، من خلال المحلات التجارية في الطابق الأرضي.

وقال باكبور إن الهدوء عاد إلى المدينة ولا توجد مشكلة. في وقت سابق، قال نائب وزير الداخلية مجيد مير أحمدي للتلفزيون الرسمي إن القوات الأمنية تحاصر الإرهابيين بالكامل. وأضاف: فشل الإرهابيون في تحقيق هدفهم المتمثل في الاستيلاء على مقري (الحرس الثوري) في جابهار وراسك، حسبما أوردت رويترز عن الإعلام الحكومي الإيراني. وحذّر مير أحمدي من أن حصيلة القتلى من قوات الأمن قد ترتفع نظرا لأن الحال الصحية لعدد من المصابين ليست جيدة.وأشار الى أن مدة الهجومين طالت لأن الإرهابيين أخذوا مدنيين أبرياء رهائن، ما أدى الى تعقيد الأوضاع بالنسبة الى قوات الأمن. وأوضح أن المهاجمين كانوا يعتزمون السيطرة على قواعد عسكرية، الا أن أيا منهم لم يبق على قيد الحياة بنتيجة المواجهات مع قوات الأمن.وأفاد مير أحمدي بأن المهاجمين لم يكونوا في الغالب يحملون الجنسية الإيرانية، من دون تفاصيل إضافية، الا أنه أكد توقيف شخصين أجنبيين للاشتباه بـتسهيلهما وجود الإرهابيين في إيران من أجل تنفيذ الهجومين، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وكان علي رضا مرحمتي، نائب حاكم بلوشستان للشؤون الأمنية، قد صرح في وقت سابق لوكالة إرنا الرسمية أن خمسة من القوات الأمنية قتلوا وأصيب 10 آخرون، مضيفاً في الوقت نفسه أن الأوضاع تحت السيطرة. وقال مرحمتي إن الهجمات على عدة مرات أمنية بدأت في العاشرة ليلاً. وأضاف: نظراً لجاهزية القوات الأمنية والشرطة، تم التصدي للمهاجمين وقتل وجرح عدد منهم. وتابع: أعلن (جيش الظلم) مسؤوليته عن الهجمات، إنهم عملاء الصهاينة، وينفذون أوامره. من جانبه، قال نائب قائد قوات الشرطة في محافظة بلوشستان، العقيد علي رضا دليري إن العمليات الإرهابية انتهت بإطلاق جميع الرهائن ومقتل جميع المسلحين. وتقول جماعة جيش العدل البلوشية المعارضة إنها تسعى لنيل حقوق أكبر وظروف معيشية أفضل لأهالي بلوشستان ذات الأغلبية السنية. وكانت المنطقة، وهي متاخمة لأفغانستان وباكستان، منذ فترة طويلة مسرحاً لاشتباكات متكررة بين قوات الأمن الإيرانية والمسلحين السنة، وكذلك بين قوات الأمن وتجار المخدرات المسلحين تسليحاً جيداً. وإيران طريق عبور رئيسي للمخدرات المهربة من أفغانستان إلى الغرب وأماكن أخرى. وفي ديسمبر (كانون الأول)، هاجمت الجماعة المسلحة مركزاً للشرطة في راسك، مما أسفر عن مقتل 11 من أفراد الأمن وإصابة عدد آخر. واستهدفت إيران في يناير (كانون الثاني) قاعدتين للجماعة في باكستان بالصواريخ، وهو ما قوبل برد عسكري سريع من إسلام أباد التي استهدفت من قالت إنهم مسلحون انفصاليون في إيران. ودانت إسلام آباد الهجمات البشعة والحقيرة الخميس، معربة عن قلقها العميق إزاء العدد المتزايد من الأعمال الإرهابية في منطقتنا.

 

مسؤول إيراني: نحقق بتسريب مخابراتي محتمل بضربة دمشق

وكالة "رويترز" تنقل عن مصدر إيراني تأكيده أن محمد رضا زاهدي القيادي الكبير في الحرس الثوري كان قد وصل إلى سوريا قبل الضربة بيوم واحد

دبي - رويترز/04 نيسان/2024

ظن قادة عسكريون إيرانيون أن مجمع السفارة الإيرانية في دمشق مكان آمن لعقد اجتماع رفيع المستوى، بعد شهور من الهجمات الإسرائيلية المتكررة على سوريا، وذلك على اعتقاد بأن السفارة محمية بموجب الأعراف الدولية لحماية البعثات الدبلوماسية، وفقاً لما أفاد به أكثر من عشرة مسؤولين من إيران وسوريا والمنطقة. لكنهم كانوا مخطئين. قتلت ضربة جوية على المجمع سبعة إيرانيين يوم الاثنين من بينهم محمد رضا زاهدي، القيادي الكبير في الحرس الثوري الإيراني. هذه الضربة هي الأجرأ في سلسلة من الهجمات التي استهدفت مسؤولين إيرانيين في سوريا منذ ديسمبر، وهي أيضاً الأكبر من حيث عدد القتلى الذين أسقطتهم. كان الهجوم، الذي ألقت طهران بالمسؤولية فيه على إسرائيل، ضربة عسكرية نادرة الحدوث على مجمع دبلوماسي في أي مكان في العالم مما دفع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لإصدار بيانات التنديد والشجب على وجه السرعة. ويرى محللون أن الضربة تشكل تصعيداً خطيراً في الحملة الإسرائيلية الأوسع نطاقاً لتقويض النفوذ الذي اكتسبته إيران في سوريا على مدى العقد الماضي. كان زاهدي قد وصل إلى سوريا قبل حوالي 24 ساعة من الهجوم وكان يقيم في مجمع السفارة هو واثنان آخران من كبار القادة، وذلك وفقاً لما ذكره مصدر إيراني آخر طلب مثل باقي المصادر عدم ذكر اسمه بسبب حساسية الأمر.

وقال المصدر إن القادة الثلاثة كانوا في سوريا لمناقشة لوجستيات عملياتية وأعمال تنسيق من دون أن يذكر مزيداً من التفاصيل. كان زاهدي قيادياً بارزاً في فيلق القدس الذي يوجه الدعم الإيراني لحلفاء طهران في المنطقة ومن بينهم حزب الله اللبناني. وهو أرفع قيادي في الحرس الثوري يقتل منذ أن اغتالت الولايات المتحدة بضربة بطائرة مسيرة قاسم سليماني في بغداد قبل أربع سنوات. وتسببت الطريقة التي وقع بها حادث السفارة في موجات صدمة هزت المنطقة المضطربة بالفعل بسبب الحرب الإسرائيلية في غزة.

وقال جريجوري برو المحلل في مجموعة يوراسيا: "من وجهة نظري الأمر غير مسبوق". وأضاف أنه لا يتذكر قيام أي دولة باستهداف مباشر للوجود الدبلوماسي لدولة أخرى بتلك الطريقة.

وتابع: "اعتقد ضباط الحرس الثوري، على الأرجح، أنهم في مأمن طالما بقوا في المجمع الدبلوماسي.. لا أتخيل أن أي ضابط في الحرس الثوري يشعر بالأمان حالياً". ومع تعهد الزعيم الأعلى الإيراني، علي خامنئي، بالثأر تنطوي تبعات الهجوم على السفارة على مخاطر زيادة التصعيد في الصراع الذي يتمدد بالفعل في الشرق الأوسط منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة في أكتوبر. لكن مسؤولين إيرانيين أشارا إلى أن طهران لن تحيد عن النهج الذي تبنته منذ أكتوبر وهو تجنب الصراع المباشر مع إسرائيل والولايات المتحدة في الوقت الذي تساند فيه الجماعات الحليفة لها التي تضرب إسرائيل والقوات الأميركية وسفن الشحن في البحر الأحمر. وقال مصدر إيراني ثالث، وهو مسؤول بارز، إن طهران مضطرة لاتخاذ رد فعل جدي لردع إسرائيل عن تكرار مثل تلك الهجمات أو التصعيد. لكنه أضاف أن مستوى الرد سيكون محدوداً ويهدف للردع من دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل. ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن هجوم يوم الاثنين الذي سوى البناية الملاصقة لمبنى السفارة الإيرانية بالأرض. ونادراً ما تعلق إسرائيل على عملياتها في سوريا. وقالت صنم وكيل نائبة رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تشاتام هاوس إن الهجوم هو الأحدث الذي يظهر الطبيعة الدقيقة لمعلومات المخابرات الإسرائيلية في سوريا والمنطقة على نطاق أوسع. وأشارت إلى غارة إسرائيلية أدت في الثاني من يناير إلى مقتل قيادي كبير في حركة حماس الفلسطينية الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله المتحالف مع إيران.

وأضافت "لقد شهدنا عمليات قتل على مستوى عال جداً لمسؤولين يضطلعون بمسؤوليات إدارية"، مضيفةً أن الهجوم الأخير الذي استهدف زاهدي "يتعلق بهدف إسرائيل الأوسع المتمثل في محاولة إضعاف القدرات العملياتية لمحور المقاومة على مدى الأشهر الستة الماضية". وذكرت مصادر أمنية أن إسرائيل شنت الأسبوع الماضي واحدة من أشد غاراتها دموية منذ أشهر في سوريا، مما أسفر عن مقتل 33 سوريا وستة من مقاتلي حزب الله. كما وجهت إسرائيل ضربات قوية لحزب الله في لبنان خلال الأعمال القتالية منذ أكتوبر، مما أسفر عن مقتل نحو 250 من مقاتليه، بمن فيهم قادة بارزون.

"فرصة نادرة"

هذا وقال مصدر أمني إيراني إن طهران ستعدّل أساليبها في ضوء الهجوم، بدون الخوض في مزيد من التفاصيل. وذكر مصدر إقليمي مقرب من طهران أنه لم يعد هناك أي مكان آمن في سوريا بعد تعدي إسرائيل على الأعراف الدبلوماسية. وكانت وكالة "رويترز" قد أفادت في فبراير بأن الحرس الثوري قلل من نشر ضباط كبار في سوريا نتيجة لموجة من الهجمات الإسرائيلية على قادة الحرس الثوري. وقالت مصادر حينئذ إن الحرس الثوري أثار مخاوف مع السلطات السورية من أن معلومات مسربة من داخل قوات الأمن السورية لعبت دورا في هذه الهجمات. وقال مصدر أمني إيراني الآن إن طهران تحقق في ما إذا ما كانت تحركات زاهدي قد سُربت إلى إسرائيل. ونشرت إيران ضباطاً وفصائل مسلحة متحالفة معها في سوريا لدعم بشار الأسد خلال الحرب التي اندلعت في 2011. وتقول الحكومة السورية إنهم يؤدون دور المستشارين بدعوة من دمشق. وقال راز زيمت الباحث بمركز التحالف للدراسات الإيرانية في جامعة تل أبيب إن زاهدي اضطلع بدور مهم في "إدارة ترسيخ النشاط الإيراني في سوريا ولبنان". وأضاف أن من الصعب تعويضه "بسبب خبرته الكبيرة ووجوده الطويل في سوريا"، لكن المغزى الرئيسي للهجوم هو إظهار أنه لا يوجد مكان بعيد عن المتناول. وأضاف زيمت: "أعتقد أن القضية الأكثر أهمية لإسرائيل ربما تكون إيصال رسالة إلى إيران مفادها أن إيران لم يعد يمكنها الفرار من التبعات التي تترتب على دورها الرئيسي في تنسيق هذا المحور الإيراني في المنطقة". وأحجم مسؤول إسرائيلي طلب عدم نشر اسمه عن تأكيد اشتراك إسرائيل في هجوم يوم الاثنين، لكنه قال إن تجمع عدة مسؤولين إيرانيين كبار في مكان واحد أمر غير معتاد. وقال المسؤول: "أياً كان من فعل هذا، فإنه قطعاً لم يرد تفويت ما بدا أنه فرصة نادرة جداً جداً". وأضاف "ليس هذا بالشيء الذي قد يفوّته بلد في حالة حرب". من جهته قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن غوتيريش ندد بالهجوم على المقر الدبلوماسي الإيراني. وأضاف المتحدث نقلاً عن غوتيريش: "مبدأ عدم انتهاك المقار والأفراد الدبلوماسيين والقنصليين لا بد من احترامه في جميع الحالات وفي جميع الظروف وفقا للقانون الدولي". لكن المسؤول الإسرائيلي ذكر أن هويات القتلى ترقى إلى كونها "إقراراً بأن البعثة الدبلوماسية في دولة ما تُستخدم كمقار عسكرية". وتقول الولايات المتحدة إنها لم تتأكد من وضع المبنى الذي تعرض للهجوم في دمشق، لكنها ستشعر بالقلق إذا كان المبنى منشأة دبلوماسية. وحذرت واشنطن إيران يوم الثلاثاء من استهداف مصالحها رداً على الهجوم، وقالت في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة إنها لم يكن لديها تحذير مسبق من الهجوم. من جانبه قال مسؤول بالمخابرات الحربية السورية إن المنطقة بالقرب من السفارة تشمل مباني استخدمتها إسرائيل في السابق للمراقبة وزرع أجهزة وإن إسرائيل كثفت جهودها لتطوير أساليب الحصول على معلومات المخابرات عن طريق أفراد في الأشهر القليلة الماضية. ووصف قاسم محب علي، المدير العام السابق لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الإيرانية والمقيم في إيران، الهجوم بأنه نقطة تحول في هجمات إسرائيل على الحضور الإيراني في سوريا. وذكر محب علي أن إسرائيل "توخت الحذر فيما سبق وعزفت عن استهداف مسؤولين إيرانيين ومواقع دبلوماسية إيرانية". لكنه أضاف أن "الحرب المباشرة مع إسرائيل ليست في مصلحة إيران بأي شكل من الأشكال". وتابع: "دخول تلك الساحة لن ينتهي فقط بخوض حرب مع إسرائيل، قد يتصاعد الصراع وقد يشترك لاعبون آخرون مثل الولايات المتحدة".

 

المتحدث باسم حكومة الأردن رداً على إقرار الإخوان بوجود اتصالات لهم مع حماس: لا نستغرب

قال المتحدث الرسمي لحكومة الأردن إن "حماس بمثابة الأم للإخوان، وهناك ارتباط أيديولوجي بينهما"

العربية.نت/04 نيسان/2024

صرح المتحدث باسم الحكومة الأردنية لشبكة "سي إن إن" الأميركية، الخميس، بأن المملكة "لن تسمح لأي قوى أن تمس سيادة وأمن الأردن الوطني"، في إشارة إلى تظاهرات الإخوان المسلمين المؤيدة لحماس في الأردن. وقال المتحدث باسم الحكومة الأردنية لـCNN: حماس بمثابة الأم للإخوان وهناك ارتباط أيديولوجي وفكري، معلقاً على إقرار الإخوان لـCNN بوجود اتصالات لهم مع حماس: "لا نستغرب". ودعت حركة حماس الشعوب العربية، الخميس، إلى تصعيد حراكها أمام البعثات الدبلوماسية على أراضيها غدا الجمعة. وإلى ذلك، طالب المتحدث باسم حركة الجهاد بتمدد تظاهرات الأردن إلى مصر ودول المغرب العربي. وكان رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، قد طالب مجدداً، الأربعاء، الشعوب العربية وحول العالم بتصعيد الفعاليات في الشارع، وتكثيف الضغط على الحكومات للانحياز للقضية الفلسطينية. وحذر المتحدث باسم حكومة الأردن قائلا: "لحماس والإخوان تجارب مع الأردن، لذا عليهم التصرف بعقلانية". وأوضح المتحدث باسم حكومة الأردن أن المملكة لا تستغرب أبدا إقرار الإخوان لشبكة "سي إن إن" بوجود اتصالات لهم مع حماس. وشهد الأردن منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة في السابع من أكتوبر الفائت تظاهرات عنوانها "دعم غزة". لكن الحكومة الأردنية أكدت مؤخرا أن الهتافات لها أغراض غير بريئة، وأنه يتم استغلال المظاهرات من أجل أهداف أخرى. ووجه الأردن اللوم إلى حماس في محاولة حرف التظاهرات عن أهدافها، كما طالب المتظاهرين بالحفاظ على بلادهم، حيث أكدت الحكومة ضرورة الحفاظ على استقرار الأردن في هذه الفترة المضطربة. كذلك وصف الأردن محاولات حماس بالتحريضية البائسة على أمن الدولة من أجل تشتيت البوصلة والتركيز. وطالب قادة الحركة بأن يوفروا نصائحهم ودعواتهم لضرورة حفظ السلم ودعوة الصمود إلى الفلسطينيين في قطاع غزة.

 

العاهل الأردني يتلقى اتصالا من ولي العهد السعودي حول المنطقة وغزة

وكالة بترا: تناول الاتصال العلاقات التاريخية المتينة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، ومجمل التطورات في المنطقة، لا سيما الأوضاع المأساوية في غزة

العربية.نت/04 نيسان/2024

ذكرت وكالة "بترا" الأردنية للأنباء أن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تلقى، الخميس، اتصالاً هاتفياً من ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان. وبحسب "بترا"، تناول الاتصال "العلاقات التاريخية المتينة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، ومجمل التطورات في المنطقة، لا سيما الأوضاع المأساوية في غزة".

وأضافت "بترا" أن العاهل الأردني عبّر لولي العهد السعودي "عن اعتزازه بمستوى العلاقات الأردنية السعودية، والحرص على توطيدها بالمجالات كافة. وجدد العاهل الأردني التأكيد على "ضرورة إيجاد أفق سياسي للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من يونيو/ حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

الكرملين: روسيا وحلف الناتو الآن في مواجهة مباشرة

موسكو: الشرق الأوسط/04 نيسان/2024

قال الكرملين إن روسيا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) أصبحا الآن في مواجهة مباشرة، وذلك في حين احتفل الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيسه اليوم (الخميس). وتمثل الموجات المتتابعة لتوسع حلف شمال الأطلسي باتجاه الشرق هوساً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي خاض حرباً في أوكرانيا قبل عامين هدفها المعلن هو منع الحلف من الاقتراب من الحدود الروسية. لكن الحرب، على النقيض، استثارت حلف شمال الأطلسي الذي توسع من جديد بانضمام فنلندا والسويد. وقال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، للصحافيين: في الواقع، انحدرت العلاقات الآن إلى مستوى المواجهة المباشرة، وفقاً لوكالة رويترز. وأضاف أن حلف شمال الأطلسي مشترك بالفعل في الصراع المحيط بأوكرانيا ويواصل الزحف نحو حدودنا وتوسيع بنيته التحتية العسكرية نحو حدودنا. ودأب بوتين على القول إن الغرب خان روسيا في أعقاب الحرب الباردة بعد تفكيك حلف وارسو الذي أنشأته موسكو، لكن حلف شمال الأطلسي زحف صوب الشرق بضمه دولاً كانت أعضاء في حلف وارسو ودول البلطيق الثلاث التي كانت جزءاً من الاتحاد السوفيتي. ويرفض الغرب تلك الرواية قائلاً إن حلف شمال الأطلسي حلف دفاعي وإن الانضمام إليه خيار ديمقراطي للدول التي تخلصت من عقود من الحكم الشيوعي. ويقول حلف شمال الأطلسي (ناتو) إنه يساعد أوكرانيا في القتال من أجل البقاء في مواجهة العدوان الروسي وقدم لكييف أسلحة متطورة وتدريبات ومعلومات مخابراتية. وتقول روسيا إن ذلك يجعل الحلف طرفاً فعلياً في الصراع. وأشار بوتين في فبراير (شباط) إلى أن أي صراع مباشر بين روسيا وحلف شمال الأطلسي يعني أن الكوكب على مسافة خطوة واحدة من اندلاع الحرب العالمية الثالثة.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسة المتفرقة

بخصوص بيت العنكبوت

عماد موسى/نداء الوطن/05 نيسان/2024

شكّلت فعالية منبر القدس مناسبة لتظهير مواقف قادة الأمة، صنّاع الانتصارات المدوّية في غزة وأرض فلسطين وللاستمتاع بمراجلهم المنبرية وكأنهم في سوق عكاظ يتبارون في قرض الشعر. الأمين العام لحركة النجباء، النجيب أكرم الكعبي بشّر الغزّاويين وهو على صهوة المنبر أنّ المقاومة لم تستخدم حتى الآن إلا النزر اليسير من قوتها. خبر نزل برداً وسلاماً على أطفال القطاع المقطوعة عنهم سبل الحياة. عبد الملك بن عبدالله الحوثي، قائد قراصنة البحر الأحمر، قطع طريق المقاومة أمام المقاومين الماركسيين والماويين والمسيحيين بقوله الخيار الوحيد الناجح هو الجهاد في سبيل الله الله يخليك فوق راس أهلنا في صعدة. العريس الطازج اسماعيل هنية أشعرنا كمشاهدين أنه في حفل مصارعة مع بنيامين نتنياهو المفتوق وهو ينتظر منه الإستسلام بين لحظة وأخرى. الدكتور بشار لم يطلّ على منبر التحدي والارتجال لانشغاله في التحضير للمعركة الفاصلة حول أسوار القدس. المرشد الأعلى بشّرنا أن ملحمة طوفان الأقصى وضعت الكيان على حافة الهاوية والسقوط النهائي والزوال، ما يعني أن لا لزوم للتفاوض مع العدو على مزارع شبعا والغجر والنقاط الحدودية المختلف عليها، ننتظر قليلاً كي يزول الكيان ونبني- أنّى نشأـ لبنانا على قولة سعيد عقل. نبنيه حتى على أنقاض تل أبيب. فخامة الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي، ملهم هيومن رايتس واتش وعد هو الآخر باقتراب النصر النهائي كيف لا وبيت الكيان الصهيوني هو أوهن من بيت العنكبوت كما ذكر في خطابه الإنشائي. عدنا إلى بيت العنكبوت. لو قعد رئيسي على يوتيوب وفتش عن خصائص بيت العنكبوت لاكتشف أموراً مذهلة. فقدرة هذا البيت على الصمود لافتة إذا تم بناؤه بشكل جيد وفقاً لاحتياجات العنكبوت والبيئة المحيطة وبحسب المعلومات قد يتأثر بيت العنكبوت بالظروف البيئية مثل الأمطار الغزيرة أو الرياح العاتية، وقد يتعرّض للتلف أو التمزق بسبب هذه الظروف. عموماً، يقوم العنكبوت بصيانة شبكته بانتظام، ويقوم بإصلاح أي أضرار تحدث لبيته للحفاظ على سلامة وفعالية شبكته في صيد الفرائس. ولمعلومات رئيسي ومرؤوسيه تعتبر الخيوط العنكبوتية المكوّنة للبيت حريرية الملمس مطاطية، وهي متينة وصلبة تتحمل ضغطاً أقوى مما يتحمله الفولاذ، لذلك توصف بـالفولاذ البيولوجي، والبعض استعمل خيط العنكبوت المتين لصيد الأسماك. في خطاب 25 أيار 2000 الذي أعقب الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان راجت عبارة إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت واستغرق وصول هذه العبارة إلى مسامع رئيسي 24 سنة فأعاد إحياءها أول من أمس وهي فاقدة الصلاحية. في يوم القدس المنبري المقبل إن شاء الله وأنصاره. يمكن استبدال بيت العنكبوت ببيت الدبور.

 

الخُماسية تستأنف المهمة بقواعد عمل جديدة

أسعد بشارة/نداء الوطن/05 نيسان/2024

على وقع الأحداث التي تنبئ بالمزيد من التصعيد في المنطقة، تتجه اللجنة الخُماسية إلى استئناف مهمتها بعد عيد الفطر، منطلقة من تقييم ما تم التوصل إليه وهو قليل، للبناء على ما يمكن المتابعة به. تركز الجهود السعودية عبر السفير وليد البخاري، على استئناف عمل الخُماسية وفقاً لمسار وشروط وضوابط، الهدف منها تلافي الثغرات التي اعترضت عملها في المرحلة المقبلة. الأساس في عمل الخماسية ومهمتها، اعتماد مبادرة كتلة الاعتدال، كمرجع للتوصل إلى انتخاب الرئيس، وفقاً لمبدأين: تكريس التداعي والتشاور، على أن لا يخرق الدستور، والدعوة لجلسات مفتوحة لانتخاب الرئيس، تكون نتيجة لهذا التداعي. في المبدأ الأول، تسعى الخُماسية لحسم شكل التداعي مع إبداء مرونة بأن يترأس الرئيس نبيه بري اجتماع النواب، لكن ذلك لا يزال يحظى باعتراض نواب المعارضة باعتباره يشكل خرقاً لمبدأ التداعي، وباعتباره يمكن أن يفسر على أنه حوار برئاسة بري وهو ما ترفضه المعارضة. أما في المبدأ الثاني، فهناك إصرار على أن تكون الدعوة للجلسات المفتوحة حتمية بعد إنجاز التشاور. يركز الجهد السعودي على ضبط عمل الخُماسية، ومنع الخروقات والاستنساب في عمل بعض أعضائها. ليس خافياً أنّ السعودية كانت وراء مبادرة الاعتدال، لقطع الطريق على بازارات يمكن أن يتم التوصل إليها على حساب الاستحقاق الرئاسي، مقابل مكاسب في جبهة الجنوب. المعني بهذا الكلام مهمة الموفد الأميركي آموس هوكشتاين، التي أعطت الأولوية لوقف إطلاق النار في الجنوب، مضحية بالانتخابات الرئاسية. هذا الوضع يفترض أن يحسم داخل اللجنة الخماسية، منعاً لأجندات متفردة، ومنعاً لأن يكون الاستحقاق الرئاسي، جائزة ترضية تقدم من حساب اللبنانيين لـحزب الله، متى دقت ساعة التسويات. الاستنساب الثاني الذي يفترض حسمه ومنعه من الاستمرار في التشويش على عمل الخُماسية، هو الاستنساب القطري، الذي يستسهل الذهاب إلى بازار طرح الأسماء، من دون التشاور مع باقي أعضاء اللجنة، وهو استنساب يضع مهمة الخُماسية على المحك، لأنه يتفرد بطرح الحلول سعياً لتحقيق مكاسب سياسية. الاستنساب الثالث الذي يفترض بالخُماسية أن تحسمه، وستفعل، هو الدور الفرنسي الذي يغرد أحياناً خارج سرب التناغم، قاصداً تقديم مبادرة فرنسية، عبر زيارات مكوكية يقوم بها الموفد الفرنسي جان إيف لودريان، والمطلوب من الفرنسيين في هذا الإطار الانضباط ضمن سقف الخُماسية، وبيان وزراء خارجيتها الذي يشكل المرجع لعملها. تتجه الخُماسية إلى تفعيل مهمتها، والعين على البند الخامس من بيان وزراء خارجية الدول الخمس، الذي لوح للمعطلين بالعقوبات، وهذا البند قد يبدأ تنفيذه بموقف يحدد المعطلين الحقيقيين، كمحطة أولى للانتقال الى ترجمة البند الخامس بعقوبات قد تفرض عليهم.

 

إيران تُرمّم "وحدة الساحات"... و"الجماعة" خارج المحور

أحمد الأيوبي/نداء الوطن/05 نيسان/2024

تحت عنوان فعالية منبر القدس إختارت طهران أن تعيد إحياء شعار وحدة الساحات بعدما تعرّضت لتصدّعات بنيوية منذ عملية طوفان الأقصى وتداعياتها حتى اليوم، فتصدّر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي المناسبة جامعاً حوله الأمين العام لـحزب الله حسن نصرالله وزعيم الحوثيين في اليمن عبد الملك الحوثي ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة ورئيس تحالف الفتح هادي العامري والأمين العام لحركة النجباء أكرم الكعبي، بينما كان لافتاً غياب الجماعة الإسلامية في لبنان رغم مشاركتها المستمرة في جبهة الجنوب منذ بدء المواجهات.

بدا من خلال فعالية منبر القدس أنّ هناك قراراً إيرانياً مباشراً بإنعاش وحدة الساحات من خلال مشاركة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي فيها بكلمة خاصة، وشكّل هذا المؤتمر محاولة من طهران لإعادة الثقة أولاً بين فصائلها التي تعرّضت للاهتزاز واضطراب المواقف، بسبب محاولات إيران إمساك العصا من الوسط خلال صياغة التفاهمات مع الإدارة الأميركية، فهي من ناحية تريد إبقاء جبهات المشاغلة، ومن جهة أخرى تريد الحفاظ على التفاهم مع واشنطن على عدم توسيع المواجهات من جهة أخرى، وعلى أثمان حيادها الفعلي في الحرب على غزة من جهة ثالثة... وهذا انعكس تضارباً في التوجيهات، فطهران طلبت من الفصائل العراقية التابعة لها إيقاف القصف على القواعد الأميركية في العراق وسوريا عندما خشيت من ردٍّ حاسم بعد قتل الجنود الأميركيين الثلاثة في الأردن، وهذا ما أظهر عدم التزام جميع هذه الفصائل، خاصة بعد الحديث عن تدخل روسي للاستمرار في تسخين الساحات في المنطقة. كانت كلمات قيادات الفصائل عامة إجمالاً لكنّ البوصلة حدّدتها كلمة نصرالله الذي وضع عناوين المرحلة على النحو الآتي:

ــ أولاً، الحاجة إلى الثبات كما هو الحال قائم، ولكن بالتأكيد الثبات والصمود ومواصلة العمل، وهذا الأمر يرتبط بغزة بالدرجة الأولى قطاع غزة وبكلّ ‏‏‏الساحات والجبهات الأخرى المساندة والمشاركة. ‏

ــ ثانياً، وجوب العمل لتوفير كلّ عناصر القوة التي تمكّن طوفان الأقصى من تحقيق أهدافها، وهذه ‏مسؤوليتنا ‏‏جميعاً.‏ - ثالثاً، وهذه نقطة على درجة عالية من الأهمية، هي من التحديات المهمة والتي ترتبط مباشرةً ‏بإحياء ‏‏يوم القدس، وتبيّن النتائج الاستراتيجية المهمة التي حققها طوفان الأقصى... لأن بعض المثبطين في منطقتنا وفي عالمنا ‏العربي والإسلامي ولأن بعض ‏‏المنافقين يركزون على حجم التضحيات ويتجاهلون حجم الإنجازات، أو ‏يسفّهونها خدمةً للعدو وتثبيطًا ‏‏لعزائم المقاومين والمجاهدين، وكل الشعوب والبيئات الحاضنة ‏والمؤمنة بخيار المقاومة.‏

ــ رابعاً: كلّ المنابر ووسائل الإعلام التي تؤيد هذا المسار المقاوم يجب أن تشرح وتبيّن وتوضح وبكل الأساليب ‏‏‏المتوفرة هذا الأمر، وإلا فهم يسعون ويعملون ليحوّلوا صورة الإنجازات التاريخية للمقاومة اليوم، إلى ‏‏‏صورة هزيمة للمقاومة وانتصار العدو من خلال التزييف والتشويه وقلب الحقائق.‏

يتّضح من طروحات نصرالله أنّ الحرب حسب الرؤية الإيرانية ممتدّة وطويلة ولكنّها تعتمد بشكل أساس على صمود حماس والفصائل في غزة وهذا ما يطرح تساؤلات حول سبل تأمين صمود حماس في القطاع.أعطى نصرالله توجيهاً مباشراً لإعلام المحور الإيراني بإطلاق حملات إعلامية تركز على ما يسميه الإنجازات لأنّ الإعلام المعارض لـالحزب في لبنان وفي العالم العربي كشف الكثير من سوء الواقع الذي يريد نصرالله طمسه عن الرأي العام. ونسب نصرالله إلى إيران وإلى مناسبة يوم القدس العالمي التراكمات التي أدّت إلى ضرب إسرائيل في بعدها الاستراتيجي واعتبر أنّ طوفان الأقصى بنى على كلّ ‏‏‏إنجازات المقاومة خلال العقود الماضية وعلى كل الجهود التي قامت بها حركات المقاومة وقادة ‏المقاومة ‏‏ومحور المقاومة. كما لوحظ أنّه تجنّب الحديث عن الوضع في الأردن رغم صدور تصريحات عن كتائب حزب الله العراق بتسليح 12 ألف مقاتل في الأردن لنصرة غزة، وهذا يشير إلى أنّه يتجنّب زجّ حزبه في التطورات الأردنية رغم الطحشة الإيرانية على الأردن. وعمل نصرالله على استيعاب الموقف السوري وتجاوز الأسئلة الكبيرة التي طُرِحت بعد الغارة الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق عن كيفية تسريب المعلومات عن اجتماع كبار القادة الإيرانيين وتوجيه الاتهامات نحو النظام السوري، وأعاد تكرار نظريته بأنّه يكفي لسوريا أن تتلقى الضربات مع المحور ليكون موقفها سليماً. أمّا الملاحظة اللافتة في هذا السياق فكانت غياب الجماعة الإسلامية عن هذه الفعالية بالتوازي مع خطاب أطلقه أمينها العام الشيخ محمد طقوش في إفطارٍ تكريمي للإعلاميين عزّز المسافة الفاصلة عن طروحات حزب الله وأعاد الجماعة إلى مساحتها التي تجمعها مع القوى السيادية والوسطية، وهذا الموقف سيُبنى عليه في العلاقات السياسية في المرحلة المقبلة، بناءً على تمايز الجماعة في سياستها الداخلية عن الحزب مع الاحتفاظ بفكرة الاتصال السياسي وعدم القطيعة معه لتجميد التوتر السني الشيعي.

 

الردّ الإيراني قد يتأخّر... ويُعفي "حزب الله"؟

وليد شقير/نداء الوطن/05 نيسان/2024

يميل المسؤولون الأميركيون إلى توقع تجنب إيران الرد على ضربة إسرائيل للقنصلية الإيرانية في دمشق ولقيادات في حرس الثورة وقوة القدس فيها، باستهداف الوجود الأميركي. وهم واثقون من أنّ طهران ستلتزم قرار وقف قصف أذرعها للقوات الأميركية في العراق وسوريا، بعد التحذير الذي وجهته واشنطن إليها منذ شهر شباط الماضي، من مواصلة التعرض للقواعد الأميركية في البلدين. فَعَل التحذير، الذي وجهته واشنطن إلى طهران في محادثات مع مسؤولين إيرانيين في سلطنة عُمان، فِعلَه في حينها. فواشنطن هددت بالرد في قلب إيران نفسها. وسبق لوكالة رويترز أن بثت تقريراً عن التوجيهات التي نقلها قائد قوة القدس اسماعيل قاآني إلى الميليشيات التي يرعاها ومنها حزب الله في هذا الصدد بحجة أنّ طهران لا تريد الانجرار إلى الحرب بسبب الضربات التي تتعرض لها القوات الأميركية. ويعتقد رجال إدارة الرئيس جو بايدن أن لا ضرورة لتكرار التحذير لأنه ما زال ساري المفعول، على رغم الاتهامات التي وجهها مسؤولون إيرانيون إلى الجانب الأميركي بأنه مسؤول عن قصف القنصلية الإيرانية في دمشق نظراً إلى الدعم الذي تتلقاه إسرائيل منه. سارعت واشنطن إلى التبرؤ من الضربة الإسرائيلية نافية أن تكون علمت بها إلا قبل دقائق من تنفيذها، أو فيما كان يتم التنفيذ. يشبه النفي الأميركي هذا نفي طهران أن تكون لها علاقة بضربة حليفتها حماس في 7 تشرين الأول الماضي ضد إسرائيل بعملية طوفان الأقصى. وقد لاقت إدارة بايدن النفي الإيراني في حينها بتبرئة طهران من تلك العملية... في وقت يمكن تصنيف ضربة إسرائيل للقنصلية وقتل قادة قوة القدس في سوريا ولبنان، أثناء اجتماعهم في مبناها على أنها بالتعريف السياسي ضربة أميركية لإيران، جرى تصنيف طوفان الأقصى في 7 أكتوبر على أنها ضربة إيرانية للمحمية الأميركية وحجر رحى النفوذ الأميركي في المنطقة.

قليل من الواقعية والتعمق في واقع المنطقة الجيو-سياسي يفضي إلى اعتبار الضربتين تأتيان في سياق المواجهة بالواسطة بين الدولتين، اللتين تريدان، كل لأسبابها ولظروفها تفادي الصدام المباشر بينهما. قيادتا أميركا وإيران تتقنان تبادل التخفي والمواربة في المواجهة بينهما، وفي لعبة التنافس على النفوذ الإقليمي، فلا تفصحان عما تضمر كل منهما، إلا حين تجلسان الى طاولة التفاوض الصعبة والمتعددة العناوين. ولطالما كانت وسائل المواجهة بينهما عبر أذرع كل منهما. أميركا عبر إسرائيل، وعبر صلاتها الاستخبارية مع الجهات الإيرانية المعارضة التي أقلقت حكام طهران في الداخل، بالانتفاضات والثورات ضد الواقع الاقتصادي المزري أو التمييز العرقي والطائفي، وعن طريق حلفائها الخليجيين أحياناً... وإيران عن طريق الميليشيات الحليفة لا سيما في لبنان والعراق وسوريا والحوثيين في اليمن، كما هو حاصل حالياً في البحر الأحمر. إستبعاد استهداف طهران لأميركا في ردها على ضربة قنصلية دمشق، حتى إشعار آخر يبقي العملية في إطارها الميداني، أي بين إيران وإسرائيل. لكن هناك الكثير من المتابعين والخبراء الذين يستبعدون أن تتولى إيران نفسها هذا الرد، وأن توكل الأمر إلى أذرعها مرة أخرى، تفادياً لارتداده عليها بمزيد من الخسائر. الجبهات المفتوحة والمتاحة بينها وبين الدولة العبرية متعددة، من العراق حيث تزودت الميليشيات الموالية لها بصواريخ ومسيرات يمكنها بلوغ حيفا وإيلات، كما حصل قبل ساعات من ضربة القنصلية، إلا إذا حال اعتراض الحلفاء العراقيين في الإطار التنسيقي الرافضين لتوريط بغداد في الحرب، دون ذلك، إلى الميليشيات الحليفة في سوريا، التي تقصف المواقع الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل، بين الفينة والأخرى. لكن هذا الخيار يخضع لحسابات العلاقة مع الحليف الروسي الذي يحرص وما زال، على تجنيب الساحة السورية الانزلاق إلى تفاعلات حرب غزة منذ البداية. هذا فضلاً عن أن النظام السوري نفسه يحاذر منذ طوفان الأقصى التورط في مقتضيات وحدة الساحات. أما حزب الله في لبنان، الذي يكفيه ما يتكبده من تضحيات جراء توليه جبهة مساندة غزة، فالأرجح أن يسعى إلى إبعاد هذه الكأس عنه، إلا إذا فرض عليه المرشد أن يتكفل بالرد. يبقى الحوثيون، المستعدون للمقامرة والمغامرة بنفسهم المراهق، والفضاء العالمي إذا أرادت طهران الانتقام من إحدى البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية أينما كان. يتطلب انتقام حرس الثورة الكثير من الحسابات ويجب ألا نستغرب أن يتأخر إلى أن تحين الفرصة.

 

هل بدأ النظام السوري بالتصدي لإيران؟

خالد أبو ظهر/عرب نيوز/04 أبريل 2024

(ترجمة موقع غوغل)

أكد المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي هذا الأسبوع أن إسرائيل ستواجه عواقب هجومها على مجمع السفارة الإيرانية في دمشق الذي أودى بحياة اثنين من كبار جنرالات الحرس الثوري الإسلامي. كما تعهد الرئيس إبراهيم رئيسي بأن إيران ستنتقم وتعاقب إسرائيل. وأعقب ذلك الحرس الثوري الإيراني ووكلاؤه في جميع أنحاء المنطقة، الذين وعدوا بضربات أكثر فتكا ضد إسرائيل.

أثار هجوم يوم الاثنين، إلى جانب اللهجة المتصاعدة والوضع في غزة، مخاوف داخل وسائل الإعلام الدولية والمجتمع الدبلوماسي من صراع أوسع نطاقا في المنطقة. ولكن هل هذا حقا على وشك الحدوث؟

وعلى الرغم من وعود المسؤولين الإيرانيين، فإنني أشك في أن الرد الإيراني سيكون عنيفاً إلى الحد الذي قد يزعزع قواعد الاشتباك بين البلدين. وحتى لو كانت هذه هي المرة الأولى التي تضرب فيها إسرائيل السفارة الإيرانية في سوريا، يبدو أن هذه الاغتيالات المستهدفة تقع ضمن قواعد اللعبة المتفق عليها بين القوتين الإقليميتين. وكان هدف الهجوم العميد. الجنرال محمد رضا زاهدي، الذي كان قائداً في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والمسؤول عن دوره في سوريا ولبنان.

ومع ذلك، فإن هذا الإضراب يجب أن يثير سؤالين أيضًا. ما الذي يستعد له الحرس الثوري الإيراني في سوريا وهل غيّر أهدافه منذ بدء الحرب في غزة؟ وربما الأهم، كيف عرفت إسرائيل متى تصيب هدفها، خاصة أنه كان معروفا أن زاهدي سافر سرا؟ قبل شهرين فقط، خفض الحرس الثوري الإيراني انتشاره لكبار الضباط في سوريا بسبب الغارات الجوية الإسرائيلية القاتلة، واعتمد بدلاً من ذلك بشكل أكبر على الميليشيات المتحالفة معه. وجاء هذا التحول المزعوم بعد سلسلة من الهجمات التي شنتها إسرائيل وأدت إلى مقتل العديد من أعضاء الحرس الثوري الإيراني، بما في ذلك قادة رفيعو المستوى.

ويدرك النظام السوري أنه لن يستعيد شرعيته مع بقائه تحت سيطرة طهران

يمكنك أن تعتبرني من أصحاب نظرية المؤامرة، ولكن عندما تحدث مثل هذه الضربات، يتعين على المرء أن يتساءل من أين جاءت هذه المعلومات. لقد كان الحال دائمًا - سواء كان ذلك مقتل عماد مغنية، رئيس العمليات الدولية لحزب الله في عام 2008، أو قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، في عام 2020 - أن المعلومات تأتي من الداخل. قُتل مغنية بانفجار قنبلة زرعت في إطار احتياطي لسيارة رباعية الدفع في دمشق. ويبدو أن عملاء الموساد فجروا القنبلة عن بعد، مما أدى إلى مقتل الهدف على الفور. وأشارت تقارير إعلامية إلى أن فريقاً من مراقبي وكالة المخابرات المركزية الأميركية كان يتتبع تحركاته في دمشق، لكنهم لم يتمكنوا من التدخل في العملية التي نفذها الموساد. وجاء ذلك وسط اتهامات بوجود روابط بين حزب الله والنظام السوري على خلفية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005.

اليوم، النظام السوري يعيش وضعاً غامضاً، وهو يعلم أنه لن يستعيد شرعيته مع بقائه تحت سيطرة النظام الإيراني. والأسوأ من ذلك أنها لا تستطيع أن تقبل انتشار الميليشيات التي تقوض سلطتها. وبالتالي، فإن تزايد الاغتيالات قد يعني إما أن النظام السوري يسعى إلى ترويض المخططات الإيرانية بشكل غير مباشر، أو على مستوى أقل استراتيجية، أن أجهزة الأمن السورية تقوم بتسريب المعلومات لتحقيق مكاسب مالية أو غيرها. وبالنسبة لطهران، فإن النتيجة هي نفسها على المدى القصير.

كما أن هناك وضوحاً وموقفاً استراتيجياً في التزام إيران الصمت في وجه الضربات الإسرائيلية العديدة في سوريا ولبنان. لقد عملت على مدى عقود من الزمن بتركيز كبير على تطوير البنية التحتية العسكرية والخدمات اللوجستية التي تمتد إلى سوريا ولبنان عبر العراق. وهذه الضربة الإسرائيلية، مثل الضربات السابقة، لن تؤدي إلى نتيجة مختلفة، ولن تؤدي إلى تصعيد أو توسيع نطاق الحرب لهذه الأسباب. يمكن أن نسميها قواعد الاشتباك بين هذه الدول، لكنها بدأت تبدو وكأنها رقصة التانغو بين طهران وتل أبيب في بلاد الشام.

ومن الواضح أن إيران وقفت صامتة في وجه الضربات الإسرائيلية العديدة في سوريا ولبنان

على الرغم من الحرب في أوكرانيا - وبعد يومين فقط من الهجوم الإسرائيلي على مجمع السفارة الإيرانية - نشرت وزارة الدفاع الروسية هذا الأسبوع المزيد من القوات في المناطق التي تسيطر عليها سوريا في مرتفعات الجولان. ويهدف هؤلاء الجنود، وهم من الشرطة العسكرية الروسية، إلى تخفيف التوترات ومراقبة وقف إطلاق النار في المحافظات السورية مثل القنيطرة ودرعا. وتتمركز مراكز المراقبة الروسية فوق المواقع العسكرية السورية للإشراف على الاستفزازات المحتملة.

ومع ذلك، كما نعلم جميعًا الآن، وعلى الرغم من تحالف مصالحهما مع نظام الأسد، فإن روسيا وإيران تتنافسان أيضًا على النفوذ والتأثير على الأراضي السورية. ويشكل هذا التراجع الإيراني انتصاراً تكتيكياً لروسيا، وكذلك لنظام الأسد، الذي لم يتمكن من الموافقة على نشر إيران للميليشيات كما هو الحال في لبنان والعراق وأماكن أخرى.

أحد الاختلافات الواضحة بين عام 2008 واستهداف مغنية هو الموقف الأمريكي. وإذا حكمنا من خلال رد الإدارة الحالية على التبريرات الغزيرة والمتذللة لطهران بأنها غير متورطة، فإن شيئًا ما قد تغير بالفعل. علاوة على ذلك، أعرب مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون عن مخاوفهم بشأن الغارة الجوية الإسرائيلية، خشية أن تؤدي إلى تصعيد التوترات في المنطقة وتؤدي إلى ضربات انتقامية. وهذه هي المرة الأولى التي، على الرغم من تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية، فإن الولايات المتحدة لم تمنح إسرائيل هدية الصمت. وإذا قرأنا ما بين السطور، فربما نذهب إلى حد إدانة هذا الإجراء.

لا شك أن إيران لا تعاني على الأرض في سوريا فحسب، بل تعاني أيضاً من عجز كبير على مستوى الصورة والمكانة منذ بدء حرب غزة. على الرغم من زيارة قادة حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني إلى إيران الأسبوع الماضي، إلا أن الكثيرين يعتبرون أن طهران تقف على الهامش وتترك ميليشياتها الوكيلة تركز على إحداث الفوضى، بدلا من التورط في حرب مباشرة مع إسرائيل، كسبب لها. مطالبات البقاء. ومع ذلك، هذه المرة، قد لا يكون التحدي الأكبر هو إسرائيل، بل النظام الأقل طاعة في سوريا.

*خالد أبو ظهر هو مؤسس SpaceQuest Ventures، وهي منصة استثمارية تركز على الفضاء. وهو الرئيس التنفيذي لشركة EurabiaMedia ورئيس تحرير صحيفة الوطن العربي.

 

لماذا إيران محكومة بالرد؟

حسن فحص/إندبندنت عربية/04 نيسان/2024

مع مطلع العام الحالي 2024 اتخذت المواجهة بين إيران وإسرائيل مساراً مختلفاً عما يوصف بقواعد الاشتباك التي حكمت العلاقة بينهما على مدى العقد الماضي، بخاصة في ظل تزايد النفوذ والوجود الإيراني على الأراضي السورية تحت عنوان مستشارين عسكريين لمساعدة النظام في التعامل مع الحرب الداخلية التي اندلعت ربيع عام 2011. النظام الإيراني لا ينكر، بل يصرح بشكل واضح بالأهمية الإستراتيجية التي تحتلها الجغرافيا السورية في مشروعه الإقليمي، وأن دمشق تشكل "رأس الجسر" باتجاه الحدود الفلسطينية مع إسرائيل التي تعتبرها طهران ونظامها تملك مشروعاً إقليمياً منافساً لها، وبالتالي فإن الوجود في الجغرافيا السورية يعتبر خط دفاع أول وأساس عن مشروع طهران ونفوذها الإقليمي، وحتى في الدفاع عن النظام واستقراره ووجوده.

ما قامت به حركة "حماس" في هجومها على مستوطنات غلاف غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023 فرض على القيادة الإسرائيلية رفع مستوى المواجهة مع النظام الإيراني الذي يتحمل بحسب نظر هذه القيادة المسؤولية المباشرة المادية والمعنوية عن عملية "حماس"، وبالتالي كان لا بد من حصول نقلة نوعية في هذه المواجهة، وفتحها على عمليات استهداف واغتيال نوعية وموجعة تسهم في تحقيق الهدف الإسرائيلي بتفكيك وضرب القيادة الإيرانية المسؤولة عما يجري على حدودها الشمالية مع لبنان والجنوبية مع غزة.

نوعية العمليات التي قامت بها إسرائيل والاغتيالات التي قامت بها على الأراضي السورية خلال الشهرين الأخيرين تكشف بشكل واضح أن تل أبيب ترصد بدقة عالية التركيبة العسكرية ومفاتيح القرار في هرمية القرار المتعلق بالمحور الذي تقوده طهران إقليمياً، وأن الاستهداف الذي قامت به واشنطن مطلع عام 2020 لقائد قوة القدس قاسم سليماني لا بد من أن يستكمل من خلال استهداف الفريق الذي يتولى الإشراف على استمرارية الأنشطة الإيرانية والتخطيط الذي يقوم به مع القوى المتحالفة أو الموالية لإيران، وتحديداً "حزب الله" اللبناني والفصائل الفلسطينية.

العملية التي استهدفت المسؤول اللوجستي الأقدم في قوة القدس الجنرال رضي الموسوي كانت بمثابة جرس الإنذار للجهاز الإيراني وحلفائه، بخاصة على الأراضي السورية، إلا أن العملية التالية التي قتل فيها المسؤول الأمني لقوة القدس في سوريا والعراق "الحاج صادق" اميدزاده أو اميدوار ومساعده، دفعت الجهاز الإيراني إلى اتباع آليات أمنية مختلفة بعد أن أدرك حجم الاختراق وتسرب المعلومات.

وجود الضباط الإيرانيين أو قادة قوة القدس في سوريا ولبنان داخل مبنى القنصلية الإيرانية، باعتباره تحت حماية القانون الدولي الذي يجعله جزءاً من السيادة الإيرانية، من المحتمل أن يكون في إطار الإجراءات الأمنية الجديدة التي اتخذتها هذه القوة لتخفيف الاستهدافات الإسرائيلية المتوالية، إلا أن حجم التحدي الذي تواجهه إسرائيل وتراجع قوة الردع التي تمتلكها والانتقادات التي تتعرض لها جراء ما تقوم به في غزة، دفع قيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى إسقاط كل الاعتبارات الدولية وأن يذهب إلى خرق قواعد الاشتباك المعمول بها في الضربات المتبادلة بينه وبين الجانب الإيراني.

استهداف القنصلية الإيرانية في دمشق، حتى وإن لم يؤد إلى سقوط خسائر بشرية من الدبلوماسيين أو الموجودين في داخلها، يضع إيران أمام تحدي الدفاع عن سيادتها التي تعرضت لاعتداء واضح ومباشر، فضلاً عن الصفعة القاسية التي لحقت بمؤسساتها العسكرية والأمنية، ووضعت دور "قوة القدس" على هذه الجغرافيا الإستراتيجية في دائرة الخطر الحقيقي، وهذا الاستهداف يحتم على النظام الإيراني أن يخرج من الموقف الروتيني الذي دأب على اعتماده في الاستهدافات السابقة، وأنه يحتفظ بحق الرد في الزمان والمكان المناسبين.

حتمية الرد الإيراني تحولت إلى مسألة قيمية واعتبارية للنظام وقوة ردعه، لأن العمليات الإسرائيلية السابقة كانت على أرض البلد المضيف وفي مقار ومواقع أمنية لا تحمل صفة سيادية أو دبلوماسية، حتى وإن كان المستهدف دبلوماسياً كما هي الحال في اغتيال قاسم سليماني ومن بعد رضى الموسوي، في حين أن عمليات الاغتيال التي جرت داخل إيران واستهدفت علماء البرنامج النووي، وتحديداً محسن فخري زادة، لم تخرج عن دائرة صراع الأجهزة والاتهامات.

النظام الإيراني في حاجة إلى هذا الرد لاعتبارات ترتبط بصدقيته وجديته في الالتزام بالشعارات التي يرفعها، والتي تشكل البعد العقائدي للجماعات التي تشكل أقطاب المحور الذي يقوده في الإقليم، بخاصة في ظل حجم الخسائر التي لحقت بقطاع غزة من جهة، والمواجهة التي يقودها "حزب الله" في جنوب لبنان والتي كلفته كثيراً، وقد تحمّل هذا الحزب عبء الرد المبدئي عن عملية اغتيال الموسوي والحاج صادق، وأراح الجانب الإيراني من تحمل المسؤولية عن ذلك، وبالتالي فإن رد الحليف لن يكون مسوغاً لدى قواعد الحليف أو على المستوى الإقليمي والدولي.

والحاجة الإيرانية للمبادرة إلى الرد، التي تحدث عنها المرشد الأعلى وأن إيران ستوجه ضربة لإسرائيل تجعلها تندم على فعلتها، والمواقف التالية لعدد من المسؤولين في الدولة والنظام، ترتبط بكل المشروع الإقليمي لإيران في المنطقة، فالسكوت عن الاعتداء على سيادتها قد يفتح الباب أمام الإسرائيلي وغيره للقيام بعمليات استهداف علنية داخل الأراضي أو الجغرافيا الإيرانية مستغلاً تراخي موقف النظام.

ومن الأسباب التي تفرض على طهران الرد المباشر ما يرتبط بصدقية الصورة التي تحاول تكريسها من خلال طرحها مشروع الأمن الإقليمي وطموحها إلى قيادة هذه المنظومة باعتبارها القوة الأكبر والأقدر على المواجهة، وبالتالي فهي مجبرة على الدفاع عن طموحاتها في قيادة الإقليم، وفي الأقل داخل المساحة الأقرب إليها فوق مياه الخليج وصولاً إلى مداخل البحر الأحمر في باب المندب. لا شك في أن الاتصالات غير المباشرة بين طهران وواشنطن قد نشطت خلال الساعات التالية لعملية استهداف القنصلية في دمشق، وفي ظل حرص الطرفين الإيراني والأميركي على عدم توسيع دائرة الحرب نحو الإقليم، فقد تدفع الطرفين إلى التوصل إلى تفاهمات وتسويات بحيث تستطع إيران الرد على هذا الاستهداف من دون أن يتطور، أو السماح له بالتطور نحو حرب شاملة قد تحقق ما يرغب فيه نتنياهو من توريط لواشنطن وطهران فيها مباشرة.

 

حرب لإخراج إيران من سوريا

محمد قواص/النهار/04 نيسان/2024

لم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن التفجير الذي نُفّذ الإثنين، ضد القنصلية الإيرانية في دمشق. نتج التفجير من "غارة جوية"، وفق ما تتناقله وسائل الإعلام الأميركية والإسرائيلية، وبالتالي فإن أداة الفعل تدل إلى الفاعل. يبقى هنا السؤال، وهو إيراني، عما إذا كانت طائرات أميركية كانت ضالعة في الحدث على منوال ما حدث في 3 كانون الثاني (يناير) 2020 حين فجرت مسيّرات واشنطن موكباً بالقرب من مطار بغداد، فاغتالت شخصية كبرى بحجم الجنرال قاسم سليماني قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني.

تملك إيران كل الدوافع لردّ يفترض أن يكون "مزلزلاً" على اعتداء إسرائيلي موصوف على "أراض إيرانية". هكذا يتعامل القانون الدولي (وفق اتفاقية فيينا لعام 1961) مع حرم المنشآت الدبلوماسية لأي دولة، سواء كانت سفارة أم قنصلية أم منزل السفير. وملكت إيران قبل ذلك، ومنذ أشهر إذا لم نقل قبل سنوات، كل الذرائع لتوجيه ضربات نوعية رداً على ضربات موجعة وجهتها إسرائيل مستهدفة قيادات إيرانية في سوريا وقبل ذلك في إيران نفسها، ولكنها لم تفعل. وحتى حين بات الاستفزاز والاستدراج مخجلين ومحرجين، راحت طهران إلى حدّ إقناع الفصائل التابعة في المنطقة بفتوى المرشد علي خامنئي ودعوته إلى "الصبر الاستراتيجي". استدعى ذلك إسكات "جبهة العراق" وضبط "جبهة لبنان" والطلب من حزبها بلع الموسى وربما "تجرّع السمّ" الذي سبق لمؤسّس الجمهورية الإسلامية روح الله الخميني تجرعه، وتلك فتوى أخرى.

خسرت إيران معركتها وحربها المزعومة ضد إسرائيل. في ذلك أنها لم تخض يوماً تلك الحرب فيما خاضتها "الشياطين"، الكبرى والصغرى، ضدها من دون حرج. بدا في طهران أن في الأمر حصافة وكثيراً من الحذاقة باستخدام بلدان الآخرين وشعوبهم حطباً لآليات الدفاع عن نظام الوليّ الفقيه. وسواء رفعت الرايات عناوين التشيّع أم شعارات "ضرب الاستكبار" أم الوعد بإغراق إسرائيل في البحر، فإن العدّة حاضرة للذود عن "نظام الثورة". يجري الأمر بناءً على ولاء مكتمل الأوصاف يستورد المال والسلاح والعقيدة لإنتاج جنود في خدمة الوليّ الفقيه. هكذا تماماً سبق لزعيم "حزب الله" في لبنان أن أنار معارفنا.

فقدت طهران تمارين الذكاء. واجهت العالم أجمع ملوِّحة بما تملكه من عناصر القوة. حتى أن واشنطن (في عهد باراك أوباما) والعواصم الحليفة "زحفت" تتوسّل اتفاقاً (أبرمته عام 2015) يلجم إيران عن الإفراج عن مخالب نووية. في بعض التقارير ما كان يتخوّف من عملاق يترعرع في قلب الشرق الأوسط وجبت مجاراته لا الصدام معه. لم يخض جيش الولي الفقيه معركة منذ هزيمة "تجرع السم" مع العراق، لكن طهران برعت في إرهاب العالم بالتحرّش بالأصالة وتهديد أمن المنطقة وممرات العالم بالأصالة والوكالة. وفيما راكمت خلال السنوات الماضية أوراق القوة على طاولات التفاوض في فيينا وغيرها، بدت هذه الأيام تخسر أوراقها، واحدة تلو أخرى، وبدا أن الخسارة الكلية هي مسألة وقت فقط.

تأتي الغارة "الإسرائيلية" على قنصلية إيران في دمشق من داخل سياق متدرّج هدفه النهائي إخراج إيران من سوريا. والسياق قديم نشهد واجهاته النافرة هذه الأيام. لم تتدخل روسيا في سوريا في 30 أيلول (سبتمبر) 2015 إلا بعد اتفاق الزعيم الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على شروط أمنية تمنح إسرائيل اليد الطولى بأن "تفعل ما تشاء متى تشاء" كلما لاحظت أخطاراً تلوح من هذا البلد. ولم يغضّ أوباما الطرف عن همّة بوتين في سوريا حين اجتمع معه في نيويورك على هامش قمة الأمم المتحدة في 28 أيلول (سبتمبر) من العام نفسه (أي قبل يومين من التدخّل)، إلا بعدما تبلّغ بالنصّ اتّفاق تل أبيب وموسكو. وفي كل مرة كانت إسرائيل تتعرّض لمصالح إيران العسكرية ومواقع ميليشياتها التابعة وعمليات نقل الأسلحة، كانت إيران تستنتج بحسرة مفاعيل اتفاق بوتين-نتنياهو.

لكن الأمور تدحرجت بعد عملية "طوفان الأقصى". صحيح أن واشنطن سارعت إلى تبرئة إيران من هذا "الإثم"، وصحيح أن قيادات إيران، بمن فيها المرشد شخصياً، نأت بإيران عن عملية "القسام"، لكن إسرائيل اعتبرت أن "طوفان" غزّة هو نتاج طوفان تمارسه إيران في فلسطين، في القطاع خصوصاً، وفي أرجاء محيطة بإسرائيل، أهمها في سوريا ولبنان. ولئن استفادت إسرائيل بإفراط من لحظة انفعالية ساقت تضامناً غربياً هستيرياً، فإنها وجدت في الحدث مناسبة لتصفية كل الحسابات وإزالة كل الأخطار التي تهددت وستهدد أمنها الاستراتيجي. وكان واضحاً أن ضرباتها المدمّرة ضد إيران في سوريا وحزبها في لبنان تستدرج حرباً كبرى وصداماً شاملاً. أظهرت الولايات المتحدة وعواصم أوروبية عدة حرصاً على عدم توسّع الحرب صوب لبنان. لكنها لم تعبّر عن أي قلق إذا ما توسّعت حرب إسرائيل صوب سوريا. لم يسجل أن عاصمة غربية تخوّفت مما يمكن للعبث الإسرائيلي في سوريا أن يفجّره في المنطقة. أما الأمين العام للأمم المتحدة الذي أظهر موقفاً جريئاً ضد إسرائيل في حربها ضد غزّة، فلم "يعرب عن قلق" تجاه سلسلة العمليات الخطيرة التي نفّذتها إسرائيل أخيراً في سوريا، وما استنكاره الأخير إلا بسبب تعرّض منشأة دبلوماسية للقصف.

قضت إسرائيل خلال الأسابيع الأخيرة، وتحديداً بدءاً من اغتيال القيادي الكبير في الحرس الثوري رضى موسوي في 25 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، على أعداد من كبار القادة والمستشارين الإيرانيين في سوريا. بدا أن الهدف لم يعد جيش النظام أو حتى ميليشيات إيران التابعة، بل شخصيات قيادية عسكرية وأمنية إيرانية أينما صدف وجودها فوق الأراضي السورية. سرّبت طهران تقارير عن أنها سحبت بعض قياداتها أو أعادت تموضعها هناك، بما يعني أن سوريا لم تعد ميداناً آمناً. غير أن استهداف قنصلية إيران يعني أن الوجود الإيراني السياسي أيضاً بات مستهدفاً، وأن من يستهدف قنصلية يستهدف سفارة وسفيراً.

تمارس إسرائيل تمارين تقليص النفوذ الإيراني في سوريا وربما إلى حدود صفرية، مستفيدة من غطاء غربي تقوده الولايات المتحدة. لكن تمارينها التي لقيت في السابق غضّ طرف - إذا لم نقل رعاية وتواطؤاً - من روسيا، ما زالت، رغم خلافات روسيا وإسرائيل بشأن الحرب في أوكرانيا وغزّة، تصبّ لمصلحة مصالح روسيا في سوريا. فموسكو تنظر بعين غاضبة إلى تمدد إيران على حسابها في هذا البلد. وتمضي إسرائيل في مغامرتها السورية مستفيدة من أجواء إقليمية لطالما رفضت نفوذ طهران في سوريا ودعت نظام دمشق إلى الاستقلال عنه.

لكن الأشد تحفيزاً من كل هذه البيئات الحاضنة أو المتفهّمة للورشة الإسرائيلية، أن إسرائيل مستفيدة من عاملين أساسيين: الأول، وهو مهم، ويتعلق بقدرات اختراق استخباري يكشف في سوريا خرائط دقيقة ومحدّثة لوجود إيران وحركة قياداتها. الثاني، وهو الأهم، أنها تتعامل مع خصم لا يردّ على ضرباتها ولم يفاجئ العقل الأمني الإسرائيلي يوماً بسلوك غير متوقّع. هو خصم، وإن احتدّت لهجته، يبقى صابراً من دون كلل إيماناً بوعد خامنئي الجديد في معرض التعليق على قصف القنصلية بأن "إسرائيل ستندم" على فعلتها.

 

مواجهة الإرهاب بعمليات اغتيال استباقية!

هدى الحسيني/الشرق الأوسط/04 نيسان/2024

قبل نحو أسبوعين، نفذ تنظيم داعش - خراسان هجوماً إرهابياً في مكان للحفلات الموسيقية على مشارف موسكو، مما أسفر عن مقتل 143 شخصاً على الأقل بشكل عشوائي. ويقال إن الولايات المتحدة سلمت تحذيرَ تهديدٍ إرهابيٍ إلى السلطات في موسكو، ضمن ما يعرف بروتوكولياً بتعاون الأجهزة الأمنية بين الدول. ويبدو أن معلومات التهديد كانت مدعومة بمعلومات استخباراتية تفيد بأن تنظيم داعش - خراسان النشط في أفغانستان وإيران وباكستان كان يخطط لهجوم. لا ينبغي أن يكون أي من هذا مفاجأة من حيث الهدف أو كون تنظيم داعش - خراسان مهاجماً. مع اقتراب الذكرى السنوية الخامسة تقريباً لفقدان آخر مساحة من الأراضي، في سوريا، تميز تنظيم داعش - خراسان بظهوره بمشهد إرهابي. وهو جزء من نمط متزايد، مع هجماته في يناير (كانون الثاني) الماضي في إيران، والمهاجمون الملثمون الذين أطلقوا النار على المصلين في كنيسة كاثوليكية في إسطنبول وقتلوا أحد الذين انشق عنهم وكاد يعتنق المسيحية. إذا أخذنا هذه الأحداث معاً، فإن تنظيم داعش - خراسان يرفع عدد ضحاياه على التوالي، وقد يعاود الظهور بوصفه تهديداً إقليمياً قادراً على الوصول إلى العالمية.

تم ربط تنظيم داعش - خراسان بعدد متزايد من المؤامرات في أوروبا مؤخراً، فقد عطلت السلطات الألمانية مؤامرة مرتبطة بالتنظيم في ديسمبر (كانون الأول) الماضي لمهاجمة كاتدرائية في كولونيا، وقبل بضعة أيام، أعلنت السلطات الألمانية أنه تم القبض على اثنين من المشتبه بهما على صلة بالتنظيم أثناء تآمرهما لمهاجمة البرلمان السويدي. تظهر هذه الهجمات والتطلعات أنه لا يزال بإمكان التنظيم القيام بعمليات إرهابية انتهازية ويجب أن يكون هجوم موسكو تحذيراً، خصوصاً بعد أن لفت مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى الأضواء الوامضة في كل مكان في شهادته أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ في ديسمبر الماضي، ودعا إلى التحوط من التهديدات الإرهابية.

لم يهزم تنظيم داعش في عام 2018، ولم يهزم اليوم. لهذا السبب تصر المؤسسة العسكرية الأميركية في الحفاظ على بصمة عسكرية محدودة للولايات المتحدة في سوريا والعراق للضغط على بقايا التنظيم، وجمع المعلومات الاستخباراتية والحفاظ على علاقات دائمة مع شركاء مكافحة الإرهاب من العراقيين والأكراد.

انتشر التنظيم الذي أعلن في يوم من الأيام الخلافة من الموصل في العراق، في أفريقيا ويقال إنه إذا تُرك من دون أي مواجهة أو التفاف فإنه قد يقوى هناك، ويعلن الخلافة من الساحل الأفريقي. لقد تحول من حركة إرهابية قوية 2014-2017 إلى شبكة إرهابية تحت الأرض أكثر تشتتاً.

في العراق وسوريا، شنت الولايات المتحدة وشركاء التحالف ولسنوات متعددة حملة ضد تنظيم داعش، بينما كان نظام بشار الأسد مدعوماً بقوة من قبل روسيا فلاديمير بوتين (ولا يزال كذلك). في أذهان أتباع التنظيم، هذا وحده مبرر كافٍ لمهاجمة موسكو. إنه يهاجم روسيا للانتقام.

ويقول أحد متابعي تطور التنظيم: يتهم تنظيم (داعش - خراسان) الكرملين بأن يديه ملطخة بدماء مسلمة، في إشارة إلى تدخلات موسكو في أفغانستان والشيشان وسوريا. في المقابل، أشار دوغلاس لندن، المتخصص في مكافحة الإرهاب، إلى أن الآلاف من سكان آسيا الوسطى انضموا إلى (داعش)، وعاد الكثيرون من سوريا والعراق بعد خسارة الخلافة. من المؤكد الآن أن قول بوتين المهمة أُنجزت في عام 2017 وإعلانه أن النصر على تنظيم داعش في سوريا قد تحقق كان سابقاً لأوانه.

وفي حين أن المشهد الإرهابي قد يبدو متجانساً بين حماس وداعش في عناوين اليوم، إلا أن الاثنين مختلفان إلى حدٍ كبير في العنف السياسي. على عكس حماس، لدى تنظيم داعش - خراسان مثلاً، طموحات عالمية أكثر خطورة على الولايات المتحدة والغرب على المدى الطويل.

على الرغم من وحشية وإرهاب الشيشان في سوريا، تجدر الإشارة إلى أن الجهاديين من آسيا الوسطى والقوقاز هم في الواقع استعارة للإرهابيين المحليين الذين يذهبون إلى الساحة الدولية، مما يؤكد كيف يمكن أن تكون رسائل تنظيم داعش - خراسان قد حشدت الجهاديين المتباينين من طاجكستان لمهاجمة قاعة للحفلات الموسيقية في موسكو. في عام 2016، نُشرت مقابلة مع منشق عن داعش، أتيحت له فرصة نادرة لسماع عمر الشيشاني يتحدث شخصياً. كان الشيشاني الزعيم المسلح الأكثر شهرة في آسيا الوسطى في سوريا خلال ذروة الحرب الأهلية، ومعارضاً لا يرحم لروسيا. بحلول الوقت الذي قتل فيه الشيشاني في غارة جوية أميركية، كان وزير حرب داعش. وكما لاحظ المنشق، بالنسبة إلى مجندي داعش الأجانب الأكثر مرونة، كان ظهور الشيشاني مثالاً قوياً يحتذى به.

كان الشيشان والجهاديون الآخرون من آسيا الوسطى رمزاً لعولمة الإرهاب المحلي، وهذا هو السبب في أن أي اندماج للدولة الإسلامية مع جهاديين من طاجكستان أمر مقلق، بخاصة في أعقاب موجة الهجمات الإرهابية للدولة.

إذا كان هناك أي أخبار جيدة لمكافحة الإرهاب على الإطلاق، فهي أن الاستخبارات الأميركية فعالة بما يكفي لتمرير تحذيرين على الأقل من التهديد الإرهابي إلى السلطات في إيران وروسيا قبل هجومين منفصلين للتنظيم. وقد يكون تمنياً صعباً إذا اعتبرنا حركة طالبان في أفغانستان يمكن أن تكون شريكاً موثوقاً في مكافحة الإرهاب، أو في هذا الصدد، أنها ستهزم تنظيم داعش - خراسان بشكل حاسم في أفغانستان. ومع ذلك، اتخذت حركة طالبان بعض تدابير مكافحة الإرهاب من خلال ملاحقة قيادة تنظيم داعش في أفغانستان، لدرجة أن روسيا تريد رفع حركة طالبان عن قائمة الإرهاب.

يوم الأحد الماضي حذر جنرالان أميركيان متقاعدان من أن الجماعة الإرهابية التي نفذت هجوم قاعة الحفلات الموسيقية المميت في موسكو الشهر الماضي، تستهدف بشدة الولايات المتحدة. الجنرال المتقاعد فرانك ماكنزي الرئيس السابق للقوة المركزية الأميركية قال يجب على مسؤولي إدارة بايدن تصديقهم عندما يقولون ذلك. وأضاف إلى شبكة إي بي سي: أعتقد أن التهديد بدأ في النمو بعد أن غادرت القوات الأميركية أفغانستان في أغسطس (آب) 2021، مما خفف الضغط عن تنظيم داعش - خراسان. وفي إشارته إلى هجوم كروكوس في روسيا قال: يجب أن نتوقع المزيد من المحاولات من هذا النوع ضد الولايات المتحدة وكذلك شركائنا والدول الأخرى في الخارج. أعتقد أن هذا أمر لا مفر منه.

أما الجنرال المتقاعد في الجيش مارك كوانتوك، الذي أشرف على عمليات الاستخبارات المركزية الأميركية فقال إن الولايات المتحدة لا تزال الهدف رقم 1 لتنظيم داعش - خراسان. وأضاف كوانتوك: إن التنظيم يسعى إلى تشكيل خلافة في جميع أنحاء أفغانستان وباكستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان، وهو معروف بوحشيته الشديدة. القائد الحالي للقيادة المركزية، الجنرال مايكل كوريلا حذر الكونغرس في مارس (آذار) الماضي من أن تنظيم داعش - خراسان يبني بسرعة قدراته على إجراء عمليات خارجية في أوروبا وآسيا ويمكن أن يكون قادراً على ضرب المصالح الأميركية والغربية خارج أفغانستان في أقل من ستة أشهر، ومع القليل من التحذير أو من دون تحذير. حسب التقارير، ترغب الولايات المتحدة الاستمرار بلا هوادة في سعيها للحصول على معلومات استخباراتية عن تنظيم داعش والجيل القادم من قادته أينما كان تخطيطهم قبل حدوث العمليات. كأنه دائماً لا بد من أن يقف الحظ مرة واحدة مع المنظمات الإرهابية حتى يأتي الرد بالمقابل. الآن سياسة مواجهة الإرهاب صارت بعمليات اغتيال استباقية.

 

فتح جبهة الجنوب أكثر خطورة من اتّفاق القاهرة

خيرالله خيرالله/اساس ميديا/04 نيسان/2024

ما مرّ فيه لبنان منذ توقيع اتّفاق القاهرة المشؤوم في تشرين الثاني 1969، لا يشبه ما مرّ فيه أيّ بلد في المنطقة، بما في ذلك الصومال واليمن والسودان والجارة سوريا التي باتت ساحة لحرب إسرائيليّة إيرانيّة لا يعرف النظام الأقلّويّ فيها كيف التصرّف تجاهها.

بعد 55 عاماً على اتّفاق القاهرة الذي خالف اتّفاق الهدنة الموقّع في عام 1949 مع إسرائيل وشرّع السلاح الفلسطيني. بات مطروحاً: ألا يزال لبنان، بصيغته الحاليّة، بلداً قابلاً للحياة، خصوصاً مع فتح إيران، عبر الحزب، لجبهة جنوب لبنان؟

بات مطروحاً أيضاً: هل التورّط في فتح جبهة جنوب لبنان أسوأ قرار في تاريخ لبنان الكبير. بما في ذلك قرار توقيع اتّفاق القاهرة؟

حظي اتّفاق القاهرة بموافقة مجلس النوّاب اللبناني. ما لبث المجلس أن ألغى الاتفاق في عهد الرئيس أمين الجميّل.

لكنّ المجلس، الذي يتميّز في هذه الأيّام بغيابه الكامل عن الأحداث، لم يلغِ حقيقة مفاعيل اتفاق القاهرة الذي بُعث من جديد عبر صيغة الشعب والجيش والمقاومة التي تعني بين ما تعنيه مصادرة قرار الحرب والسلم في لبنان بواسطة السلاح الإيراني.

لبنان مجرد ورقة

لماذا يمكن اعتبار قرار فتح جبهة جنوب لبنان، بحجّة دعم غزّة، أسوأ من اتفاق القاهرة الذي تسبّب بحرب صيف 1982 واجتياح إسرائيل للبنان وقضائها على صيغة العيش المشترك في غير منطقة فيه؟ الجواب في أنّ فتح جبهة جنوب لبنان كشف مدى تحوّل لبنان إلى مجرّد ورقة تستخدمها الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران في سياق مشروعها التوسّعي الذي يحوّل البلد إلى مجرّد بيدق في لعبة شطرنج، وهي لعبة يتقنها الفرس، بل هم مخترعوها. ما مرّ فيه لبنان منذ توقيع اتفاق القاهرة المشؤوم في تشرين الثاني 1969، لا يشبه ما مرّ فيه أيّ بلد

الأهمّ من ذلك كلّه أنّ فتح جبهة الجنوب يأتي نتيجة تراكمات عمرها سنوات. من بين التراكمات التورّط المباشر للحزب في الحرب السوريّة الدائرة منذ ثلاثة عشر عاماً بين النظام والشعب السوري. لا يمكن الحديث فقط عن قرار إيراني باستخدام الحزب في سوريا من أجل بقاء بشّار الأسد في دمشق. لا يمكن ذلك بعدما لعب مقاتلو الحزب دوراً في غاية الأهمّية في تغيير التركيبة السكّانية، من منطلق مذهبي، لمناطق سورية معيّنة بما في ذلك دمشق نفسها وعلى طول الحدود اللبنانيّة السوريّة. أكثر من ذلك، ما حدث كان تورّطاً عسكرياً في سوريا ألغى الحدود بين البلدين من جهة. وأكّد تفوّق الرابط المذهبي، وهو الرابط بين الحزب والنظام الأقلّويّ في سوريا، على كلّ ما عداه، من جهة ثانية. تبيّن كم كان الملك عبدالله الثاني على حقّ عندما تحدّث منذ خريف عام 2004، بعيد سقوط العراق في يد إيران، عن الهلال الشيعي الذي يمتدّ من طهران إلى بيروت مروراً ببغداد ودمشق. لم يكن العاهل الأردني يقصد بذلك الطائفة الشيعية بأيّ شكل بمقدار ما كان يتحدّث عن المشروع التوسّعي الإيراني في المنطقة ببعده الفارسي. إنّه مشروع لم يكن ممكن التحقيق لولا الاجتياح الأميركي للعراق في عهد جورج بوش الابن.

لبنان جزء من حرب غزة

مع فتح جبهة الجنوب، لم يعد مصير لبنان مرتبطاً بترتيبات أمنيّة ستسعى إسرائيل إلى فرضها بالقوّة مستقبلاً. يتجاوز الأمر جنوب لبنان بكثير، خصوصاً أنّ الضربة الإسرائيليّة الأخيرة في داخل دمشق استهدفت قادة فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني. هؤلاء القادة مسؤولون مباشرة عن جبهات سوريا ولبنان وفلسطين واليمن. وهم وراء كلّ ما له علاقة بالتآمر على الأردن من أجل زعزعة الاستقرار في المملكة الأردنيّة الهاشميّة. من هذا المنطلق، يبدو فتح جبهة جنوب لبنان أخطر بكثير على لبنان من اتفاق القاهرة والنتائج التي ترتّبت عليه. بما في ذلك انفجار الوضع في 13 نيسان 1975.

حظي اتّفاق القاهرة بموافقة مجلس النوّاب اللبناني. ما لبث المجلس أن ألغى الاتفاق في عهد الرئيس أمين الجميّلمعروف كيف بدأت حرب غزّة يوم السابع من أكتوبر (تشرين الأوّل) الماضي عندما شنّت حركة حماس هجوم طوفان الأقصى الذي غيّر المنطقة كلّها كما غيّر إسرائيل نفسها، حيث جنون ليس بعده جنون على الصعيد الداخلي ووحشيّة ليست بعدها وحشيّة في التعاطي مع الفلسطينيين.

اتّفاق القاهرة

ما ليس معروفاً كيف يستطيع لبنان فكّ ارتباطه بحرب غزّة، وهل من مجال لفكّ هذا الارتباط في غياب القرار اللبناني. المؤسف أنّ لبنان، الذي فقد سيادته وقراره المستقلّ، صار جزءاً لا يتجزّأ من حرب غزّة. صار أيضاً جزءاً من الحرب الإيرانيّة الإسرائيلية التي يعبّر عنها تدمير القنصلية الإيرانيّة في دمشق أفضل تعبير. مع إطلاق الصواريخ الإسرائيلية الستّة على القنصليّة الإيرانيّة في دمشق. لم تعد الحاجة إلى التساؤل لماذا ذلك الغياب لكلمة باسم النظام السوري في الاحتفال بـيوم القدس في بيروت. تذهب الحكومة السوريّة كلّها برفقة رئيس الوزراء حسين عرنوس إلى السفارة الإيرانيّة للتعزية بالذين قتلوا في ضربة القنصليّة. في المقابل، لا وجود لمن يعزّي سوريا بفقدانها سيادتها وتحوّلها إلى حقل رماية إسرائيلي ولا من يعزّي لبنان. ثمّة حاجة إلى من يعزّي بلبنان بعد تحوّله، بأكثريّة مواطنيه، إلى مجرّد متفرّج على عملية تستهدف تحويل جنوبه إلى أرض طاردة لأهلها الذين لا حول لهم ولا قوّة في مواجهة قرار فتح جبهة مساندة لغزّة. لم يتعلّم اللبنانيون شيئاً من توقيع اتفاق القاهرة. لن يتعلّموا شيئاً من قرار فتح جبهة جنوب لبنان من دون سبب سوى الأجندة الإيرانيّة التي لا همّ لها سوى الدفاع عن مصالح الجمهوريّة الإسلاميّة لا أكثر.

 

من أرشيف حراس الأرز/ابو ارز: سنكمل الطريق وحدنا إذا أوقفت الجبهة اللبنانية الحرب وقررت التفاوض مع الفلسطينيين

جريدة النهار/10 آب/1976

عقد ابو ارز" القائد العسكري لـ"حراس الارز " مؤتمرا صحافيا قبل ظهر امس في الاشرفية تحدث فيه عن آخر تطورات الاحداث في لبنان، قال: "ان وقائع القضية اللبنانية جاءت تؤكد ما كنا نردده بوعي منذ ١٦ شهرا من ان حرب لبنان ليست حربا طائفية او طبقية، انما هي #حرب_لبنانية_فلسطينية " . واضاف: "ان الانتصارات الاخيرة التي حققتها قوات لبنان في معسكرات تل الزعتر والنبعة وجسر الباشا وفي شكا والكورة ، كانت سببا رئيسيا لاختلال الميزان العسكري الفلسطيني وانتقال القوات اللبنانية من مرحلة الدفاع الى الهجوم " .

وتساءل: "لماذا فرضت نفسها معارك المعسكرات على #القوات_اللبنانية ؟ " .

واجاب: "١ - ان ما كان يسمى #مخيم_تل_الزعتر اصبح معسكرا فلسطينيا يحمل اسم معسكر الكرامة. وهذا ما يثبته ما صادره حراس الارز من الوثائق والتقارير العسكرية والمستندات التعاملية بين الموجودين داخل المعسكر والقيادات الفلسطينية ". وعلق على ذلك قائلا: ان تل الزعتر ارض لبنانية ولا سيادة عليها الا سيادة لبنان وتسميته #معسكر_الكرامة تؤكد مرة أخرى رؤيتنا وتفضح نية الفلسطينيين في شأن اقتطاع وطن بديل " .

٢ - ان معسكر الكرامة هذا في تل الزعتر اصبح #دولة_فلسطينية توسعية تفرض الارهاب والاجرام والقتل والتعذيب وتعميق #المقابر_الجماعية_اللبنانية حتى اتصلت بمعسكري جسر الباشا والنبعة وانطلقت تهدد الوجود اللبناني المجاور.

٣ - ان اكثر من ١٥٠ الف لبناني هجرهم وشردهم معسكر تل الزعتر " .

وتابع: "ان الشريان الصناعي اللبناني قطع وان الاقتصاد الوطني انهار في مناطق المصانع والمعامل في المكلس، فجاعت عائلات لبنانية كثيرة وافلس اصحاب هذه المصانع وتشتت عمال لبنانيون."

وعن النبعة قال: "ان هذا المعسكر شأنه شأن تل الزعتر، يمارس اعمال التهجير وفرض الارهاب على لبنانيي النبعة بمختلف طوائفهم وشل حركة المواصلات بين بيروت والجبل ونصب المشانق الحقيقية واقام مقصلة ما زالت جدرانها مصبوغة بدم اللبنانيين "

وأشار الى انه عند اقتحام حراس الارز النبعة مع القوات اللبنانية ، تبين مما صادروه من شعارات وتقارير عسكرية وجداول باسماء المقاتلين ان منظمات فلسطينية عدة واحزابا هدامة متعاونة معها كانت تقاتل اللبنانيين، منها #فتح و #الجبهة_الديموقراطية و #جبهة_التحرير_العربية و #الجبهة_الشعبية والجبهة الشعبية القيادة العامة و #جبهة_النضال_الفلسطيني و #الحزب_الشيوعي ومنظمة العمل الشيوعي و #الحزب_السوري_القومي.

وكلية الهندسة ، وخط الدفاع الثاني كان منطقة المعامل في المكلس، وخط الدفاع الثالث كان تلة المير والتحصينات خلف كنيدر وفيليبس. هذه التحصينات التي اعد لها سنوات طويلة وهي كلها ملاجىء تحت الارض مفتوحة بعضها على بعض على الطريقة الصينية ، انهارت امام القوات اللبنانية . كذلك منطقة الكمب ، اي بيوت التنك التي سكنها في العام ١٩٤٨ نحو الفي فلسطيني فاصبحوا في العام ١٩٧٥ اكثر من ٥٠ الفا. وقد تراجع المقاتلون الفلسطينيون الى رأس الدكوانة وهم يسيطرون حاليا على ١٦ بناية فيها عدد كبير من العائلات اللبنانية المحتجزة . لذلك أخرنا الهجوم كل هذا الوقت. وقبلنا باجلاء الجرحى الفلسطينيين تحت ضغوط كبيرة من #البابا_بولس\السادس والرئيس #حافظ_الاسد"

ساقط عسكريا

واعلن ان المعسكر ساقط عسكريا وان كل الاسلحة الثقيلة استولت عليها "القوات اللبنانية " وان لدى الفلسطينيين اسلحة خفيفة فقط " وانهم على طريق الانهيار " . وقال ان استراتيجية الفلسطينيين في لبنان كانت احتلال لبنان وذلك باسقاط بيروت. فطرابلس وصيدا كانتا في يدهم ولم يسقط لبنان .

وخطة #اسقاط_بيروت كانت بتكبير الحزام حول العاصمة من الكرنتينا والمسلخ الى النبعة فتل الزعتر وجسر الباشا فالشياح. وكل معارك الجولات الاولى للفلسطينيين كانت من اجل احتلال سن الفيل وعين الرمانة كي يصبح هذا الحزام كاملا وخانقا فتسقط بيروت " .

وردا على سؤال حول موقف "حراس الارز" من دخول القوات السورية لبنان قال: ان حراس الارز هم مع سوريا ما دامت تقف مع مصلحة لبنان ، عندما تعمل ضد مصلحته يصبح لحراس الارز موقف آخر".

سنكمل الطريق وحدنا

وعن موقف "حراس الارز" من قوة الامن العربية قال: "ما دامت القوات العربية حيادية فحراس الارز معها ".

وعن موقف "حراس الارز" من "الجبهة اللبنانية " اذا قررت التفاوض مع الفلسطينيين ووقف الحرب قال: "سنسعى سياسيا مع الجبهة اللبنانية الا توقف الحرب ضد الفلسطينيين، ولكن اذا اصرت على موقفها فنحن مستعدون لاكمال الطريق وحدنا حتى لا يبقى فلسطيني على ارض لبنان وحتى يبقى لبنان واحداً من #الناقورة الى #النهر_الكبير ومن #جبل_حرمون حتى البحر

 

هل فات زمن طرح الأسئلة الضرورية؟

فاطمة حوحو/أخباركم اخبارنا/04 نيسان/2024

وأنا أهمّ بدخول قاعة العرض بـمسرح المدينة، لمشاهدة المسرحية الجديدة شو منلبس، صادفت صاحب النص والمخرج، الصديق يحيي جابر، فما كان منه إلا أن بادرني بالقول، وكأنه يجيب عن أسئلة كانت تدور في رأسي عما سيطرحه في مسرحيته الجديدة من أحداث وأفكار؟. قال لي: اليوم ستدمعين، وبالفعل بكيت.. حتى وأنا أتحدث لاحقاً إلى أخي عن شو منلبس، رأيت دمعة عصية غلبته وتسللت من عينه.

اقتحم جابر في نصه الجريء، بيوتات الشيوعيين في الجنوب اللبناني، عندما قاوموا، وعندما اعتقلوا، وعندما عذبوا وصمدوا، وعندما تحرروا.. وكذلك عندما لوحقوا واغتيلوا، وعندما حوصروا من الأخضر والأصفر، ومن الإخوة الأعداء والشعب الواحد في البلدين، وعندما اتخذت قيادتهم ذلك القرار العجيب لمواجهة ما كان يحدث، أي تفريغ الجنوب من اليساريين والعلمانيين، والخضوع لمن أرهب مناضليهم، لكي يتسنى له فرض هيمنته ومقاومة الوجه الواحد الإسلامية، وعزل فئة لبنانية عن لبنانها، ليجري ربط خيلها بالخارج، تحت شعار كاذب عُنوِنَ بـــ جيش وشعب ومقاومة، حيث القرار بالحرب والسلم لم يكن بيد الجيش والشعب، بل كان في اغتراب عن اختراع الحروب والمواجهات التي تعد بانتصارات ولا تجلب إلا خيبات جديدة، فيما المقاومة محتكرة من حزب يوظف سلاحه في لعبة الصراع الإقليمي لصالح من درَّبه وموَّله وحدَّد له وظائفَه بما يخدم سياساته ويحقق أهدافه.

فتحت المسرحية جروح آلاف العائلات التي عانت من تلك المرحلة وعاشت آلاماً مضنية، وإن توهم البعض أنها التأمت واندملت. لكن هذا الحفر المسرحي في أخاديدها أيقظها من جديد، ولاحقها بالأسئلة الصعبة، وأعاد إليها ذائقة انكسار تلك الأحلام التي تحوّلت إلى كوابيس. قد تكون جروح الجسد شفيت، لكن جروح الروح لا تزال متوهجة، والدليل ما يكتب اليوم على صفحات التواصل الاجتماعي من قبل شيوعيين سابقين ويساريين جمعتهم التجربة مع غيرهم من اللبنانيين، الذين ربما لم يعرفوا جنوب وطنهم، أو كانوا على خصومة أو عداء، وهم في الطرف الآخر في مواجهات الحرب الأهلية بين اليمين واليسار.

لا يمكن للحزب الشيوعي الذي تناسى شهداء تلك المرحلة، ضحايا الاغتيالات، وفضل عدم فتح السيرة، إذ أن مراهناته السياسية تجعله أسير تجربته السابقة، وأقصى طموحه عودة ماضٍ لن يعود، يكون فيه حزباً طليعياً. كذلك حال الفريق الأصفر اليوم، وهو ما يفسر أن العديد من بين صفوفه، يتعاملون مع الحزب المختلف عنه إيديولوجيا بكونه حزباً دينياً لا حزباً علمانياً، أن الحال واحد، فلا يتجرأ على النقد أو الخروج من تلابيب عباءة التجربة السابقة، التي ارتبطت بمحاور معينة لفظتها، ومن المتوقع أن تلفظ غيرها، فيما يعيش حالياً فائض استقواء.

ذاكرة السنوات الصعبة في الثمانينيات، التي عاشها لبنان بعد الاحتلال الإسرائيلي وبعد انسحابه، وإثر دخول الجيش السوري إلى بيروت في العام 1987، وتصاعد الاشتباكات في الحروب الصغيرة، المخيمات وحصارها، وإقليم التفاح والضاحية الجنوبية، بين أبناء الصف الذي كان ينعت بأنه واحد.

ثم جاءت حرب المتفجرات وكواتم الصوت لتغتال صحافيين وكتاباً ومفكرين وقيادات، في قرى ومناطق جنوبية، وفي جبهة المقاومة التي حوصرت، إضافة إلى هجمة أحزاب أصولية كانت تعدّ عدتها بعيد الثورة الإسلامية الإيرانية وحكم ولاية الفقيه، قبل أن تأتي التحولات التي طرأت في الاتحاد السوفياتي وسقوط التجربة الاشتراكية التي انفجرت كقنبلة مفخخة، وأصابت شظاياها دولاً كثيرة، لا سيما أنظمة بلدان الشرق الأوسط التوليتارية، وأحزاب اليسار المرتبطة بها.

العمل المسرحي الذي قدمه جابر نصاً وإخراجاً، وأدته ببراعة الممثلة أنجو ريحان، التي روت قصة حقيقية على المسرح، هي قصة والدها خليل ريحان، وحياتها كطفلة تربّت في كنف هذه العائلة الشيوعية النموذج، مختصرة ما كانت تعيشه عائلات جنوبية كثيرة، هو عمل فني قال أشياء كثيرة، وربما هناك الكثير مما يقال سيكشف عنه. المهم أن المستور لم يعد خفياً ومستوراً، ولا بد تالياً من قول الأشياء كما هي، وتسمية الأمور والأحداث بأسمائها ومسمّياتها، حتى نتخلص من أوجاع تثقل علينا، وربما كي نرى المستقبل بعين أفضل، ونبنيه من دون تكرار سيناريوهات التجارب القاسية، أو نعيش مرارة اليأس والهزائم المريرة، أو ننحني تحت وقع خيبات الأمل وسنابك الإحباط، فنخضع صاغرين مستسلمين لنقيضنا.. هكذا، لا يبقى أمامنا سوى أن نخسر، ولا نملك سوى أن نسقط ونندحر..

بعدها سنكون إزاء فقدان رفاهية الاختيار، وعدم القدرة على طرح سؤال شو منلبس.. سيكون قد فات الأوان بعدما تم فقدان بوصلة الطريق والسيطرة على مصيرنا، وترك القدر يقودنا، نتفرج على ما صرنا عليه، ألم يقل العظيم ويليام شكسبير على لسان أحد أبطال مسرحياته، ما معناه: إن مصيرنا ليس مكتوباً في النجوم... ربما نحن بحاجة اليوم لإفادة علماء الرياضيات والفيزياء والجيولوجيا والفضاء، أكثر من لغة السياسة ولغو السياسيين، للإجابة عن سؤال هل لا يزال أمامنا الوقت والمجال، ولعله السؤال الضروري الذي يماثل أو يشبه سؤال يحيى جابر: شو منلبس؟..

 

طهران تتهم دمشق بالخيانة بعد ضربة القنصلية، الأسد رفض مساعدة حماس لأنها قاتلت الجيش السوري وكتائب القسام تؤكد أن زاهدي لعب دوراً كبيراً في هجوم 7 اكتوبر

فرزاد قاسمي/الجريدة/04 نيسان/2024

https://eliasbejjaninews.com/archives/128507/128507/

رغم التهديدات العالية السقف التي أطلقها مسؤولوها، يبدو أن إيران قررت احتواء الضربة المؤلمة التي تلقتها بمقتل قائد فيلق القدس التابع لـ الحرس الثوري في سورية ولبنان، العميد محمد زاهدي، غير أن الغارة الإسرائيلية التي أودت بزاهدي ونائبه وخمسة ضباط آخرين خلال تواجدهم في مبنى قنصلي ملاصق لمقر السفارة الإيرانية في حي المزة بدمشق، جددت الاتهامات الإيرانية لدمشق بالضلوع في عمليات الاغتيال التي قتلت نحو 18 جنرالاً وقيادياً إيرانياً بارزاً في أشهر قليلة.

وكشف مصدر في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أن الأجهزة الأمنية الإيرانية رفعت تقريراً للمجلس بشأن احتمال ضلوع السلطات السورية في اغتيالات كبار قادة الحرس في سورية. وحسب المصدر، فإنه بعد اغتيال رضا موسوي في سورية في ديسمبر 2023، قررت طهران ودمشق فتح تحقيق مشترك على مستوى أجهزة الاستخبارات حول احتمال وجود اختراقات أمنية أدت إلى نجاح إسرائيل في اصطياد موسوي، أحد أقدم مستشاري الحرس في سورية. لكن بعد ذلك تبين للإيرانيين أن الاستخبارات السورية تعرقل التحقيق، وهو ما دفع طهران إلى فتح تحقيق مستقل بمعاونة حزب الله اللبناني، أظهرت نتائجه أن الخروقات والتسريبات الأمنية التي أدت إلى اغتيال قادة الحرس في سورية وكذلك بعض كوادر حزب الله في سورية ولبنان تحظى بغطاء سياسي وأمني على مستوى عالٍ، وأنه من المستبعد جداً ألا يكون الرئيس السوري بشار الأسد نفسه على علم بهذا الأمر، وأن الاحتمال الثاني، هو أن يكون الخرق على مستوى القيادة الروسية في سورية والمجموعات الأمنية والعسكرية السورية المتعاونة معها، وفي هذه الحالة أيضاً فإنه من المرجح أن تكون بعلم الأسد.

وأشار المصدر إلى أن ما زاد الشكوك في طهران، هو أن غالبية كوادر حزب الله الذين قتلوا في لبنان أو في سورية منذ 7 أكتوبر كانوا على صلة بشكل أو بآخر بأجهزة الأمن السورية والروسية، وأنه تم الوصول إليهم عبر التجسس على هواتف روسية مشفرة مخصصة للتواصل الأمني. وقال المصدر إن الكثير من المسؤولين الإيرانيين باتوا على قناعة بأن دمشق بعد أن اطمأنت أمنياً إلى مسار الحرب الداخلية، أصبحت تميل نحو التخلص من النفوذ الإيراني، مضيفاً أن هناك قنوات مفتوحة بالفعل بين دمشق وتل أبيب، وأن السوريين اتخذوا قراراً بالاستعانة بالضربات الإسرائيلية للضغط بطريقة غير مباشرة على طهران. وذكر أن الشرخ تصاعد بين الأسد وطهران بعد هجوم 7 أكتوبر الذي شنته حركة حماس، حيث صد الرئيس السوري بشكل حازم كل محاولات إيران لإقناعه بضرورة مساعدة الحركة الفلسطينية لأسباب استراتيجية تعزز مكانة محور المقاومة مجتمعاً، وسورية جزء منه، مبيناً أن الأسد قال إنه لا يمكنه أبداً السماح بفعل أي شيء يساعد حركة شاركت في قتال الجيش السوري، عندما كانت تدعم المعارضة الإسلامية ضد النظام.

وقال المصدر إنه في آخر اجتماع مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان في دمشق في فبراير الماضي، كان الأسد واضحاً بأن سورية لا تسعى للدخول بحرب مع إسرائيل، وأنها حين طلبت دعماً عسكرياً من إيران لم يكن ذلك على أساس أن ترسل طهران قوات لقتال إسرائيل انطلاقاً من الأراضي السورية، وأنه سيقف أمام أي محاولات لزج سورية في حرب لن تكسب منها أي شيء. وبحسب المصدر، رأت إيران أن موقف الأسد الحازم هو ترجمة للموقف الروسي في سورية، وأن الأسد عاد إلى قواعد اللعبة القديمة حيث كانت دمشق تعد نفسها نداً لطهران، وأن الأولوية للأسد باتت الآن تعزيز سلطته حتى لو يعني ذلك التضحية بـ حزب الله اللبناني والتعاون مع الولايات المتحدة وربما حتى إسرائيل لإخراج إيران من سورية.

وفي تفاصيل الخبر: رغم التهديدات عالية السقف التي أطلقها مسؤولوها، يبدو أن إيران قررت احتواء الضربة المؤلمة التي تلقتها بمقتل قائد فيلق القدس التابع لـالحرس الثوري في سورية ولبنان العميد محمد زاهدي ونائبه وخمسة ضباط آخرين بغارة دمرت بشكل كامل مبنى قنصلياً ملاصقاً لمقر السفارة الإيرانية في حي المزة بدمشق. ونقلت صحيفة فاينشال تايمز عن مسؤول إيراني قوله، إن طبيعة هجوم دمشق تضع ضغوطاً هائلة على طهران للرد، لكنه أشار في الوقت نفسه الى أن الضربة لا يمكن أن تعني أي شيء آخر غير أن إسرائيل تريد جر إيران إلى صراع، مجدداً قوله، إن الجمهورية الإسلامية لا تريد صراعاً مباشراً مع إسرائيل أو الولايات المتحدة.

ويؤكد كلام هذا المسؤول ما نقلته الجريدة عن المرشد الإيراني علي خامنئي خلال اجتماع المجلس الأعلى للأمن القومي مساء الاثنين في طهران وتشديده على ضرورة توجيه رد ثقيل على إسرائيل لكن الأخذ بعين الاعتبار أنه يجب ألا تدخل إيران الحرب بتوقيت إسرائيل. وقال مستشار خامنئي للشؤون العسكرية اللواء يحيى رحيم صفوي أمس، إن معاقبة الكيان الصهيوني أمر حتمي لا مفر منه، لكن الرئيس الوسطي السابق حسن روحاني أشار إلى أن إسرائيل تريد من هجوم دمشق توسيع نطاق الحرب في المنطقة، مضيفاً لكن وبلا شك فإن هذه الخطة ستفشل بحكمة السيد خامنئي وتدبيره.

من ناحيته، أشار المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني إلى أنه قريباً سنشهد المزيد من الهجمات القاتلة ضد إسرائيل وجبهة المقاومة ستقوم بواجبها. وفيما أفادت تقارير إسرائيلية بأن تل أبيب أعلنت تأهباً في كل سفاراتها حول العالم تحسباً من رد إيراني، قالت وسائل إعلام إيرانية أن إسرائيل أخلت سفارتها في أذربيجان المجاورة لإيران. وكانت الجريدة أشارت في عددها الصادر أمس، إلى أنه خلال اجتماع المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني لبحث الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق قُدم اقتراح لمهاجمة السفارات الإسرائيلية في الإمارات والبحرين والأردن وأذربيجان.

وبعد أن نعت حماس زاهدي، قالت كتائب القسام، الذراع العسكرية للحركة إن القيادي الإيراني شهيد على طريق القدس مؤكدة أن له دور بارز في هجوم 7 أكتوبر. وكانت إيران نفت علمها بهجوم حماس أو مشاركتها به سواء بالتخطيط أو التنفيذ. ولدى طهران خيارات للرد. إذ يمكنها إطلاق العنان للجماعات المتحالفة معها لشن عمليات على القوات الأميركية، أو استخدامها لشن ضربات على إسرائيل مباشرة، أو تكثيف برنامجها النووي الذي تسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها منذ فترة طويلة إلى كبح جماحه.

وقال مسؤولون أميركيون إنهم لم يحصلوا بعد على معلومات استخباراتية تشير إلى أن الجماعات المتحالفة مع إيران تتطلع إلى مهاجمة القوات الأميركية. وحذرت الولايات المت