المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ل 21 آيار/لسنة 2023

اعداد الياس بجاني

#elias_bejjani_news 

 

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://eliasbejjaninews.com/aaaanewsfor2023/arabic.may21.23.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

Click On The Below Link To Join Eliasbejjaninews whatsapp group so you get the LCCC Daily A/E Bulletins every day

https://chat.whatsapp.com/FPF0N7lE5S484LNaSm0MjW

اضغط على الرابط في أعلى للإنضمام لكروب Eliasbejjaninews whatsapp group وذلك لإستلام نشراتي العربية والإنكليزية اليومية بانتظام

 

Elias Bejjani/Click on the below link to subscribe to my youtube channel

الياس بجاني/اضغط على الرابط في أسفل للإشتراك في موقعي ع اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw

15 آذار/2023

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

وَصِيَّةً جَديدَةً أُعْطِيكُم، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا. أَجَل، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُم

 

عناوين تعليقات وتغريدات الياس بجاني

الياس بجاني/الشياطين لا يمكن أن تصبح ملائكة

الياس بجاني/فيديو ونص: اتفاق 17 أيار مع دولة إسرائيل فرصة سلام مميزة خسرها لبنان

الياس بجاني/المفتي حسن خالد: شهيد لبنان الحريات والتعايش

 

عناوين الأخبار اللبنانية

أسرار الصحف اللبنانية الصادرة في بيروت ليوم السبت 20 أيار2023

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت 20 أيار 2023

الخارجية: مملكة البحرين تقرر استئناف التمثيل الديبلوماسي على مستوى السفراء مع الجمهورية اللبنانية

الجيش اللبناني يعلن اعتقال قيادي بارز بتنظيم القاعدة

الجيش اللبناني: القيادي المعتقل كان على ارتباط وثيق بقادة تنظيم القاعدة وتوارى عن الأنظار عام 2007 وكان له "دور حساس" بعد ظهور تنظيمي داعش وجبهة النصرة.

 

عناوين متفرقات الأخبار اللبنانية

لجنة عربيّة مُحتملة إلى بيروت... والرّسالة لم تتغيّر: ساعدوا أنفسكم أولاً

"كرة نار" إقالة سلامة تتدحرج إلى حضن بري!

"إعلان جدّة" يندّد بأي قوى مسلّحة خارج الشرعية

بن سلمان يفاجئ العالم بزيلينسكي: رسائل إلى روسيا وسوريا وإيران

رياض سلامة بين الـ 300 مليون والـ 70 مليار/جان الفغالي/هنا لبنان

المعارضة تتحدّى "الحزب" وحلفاءه!

بو صعب بعد لقائه الثاني مع جعجع: إيجابي وهناك ثالث يحدد لاحقا

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

إسرائيل ستهاجم سوريا رغم عودتها للجامعة العربية نقلت رسائل بهذا الخصوص إلى المجتمع الدولي

للأسبوع العشرين.. تواصل الاحتجاجات بإسرائيل ضد إصلاح القضاء

أعلن نتنياهو في 27 مارس "تعليق" المشروع لإعطاء "فرصة للحوار"، لكن التعبئة ضد الإصلاح لا تزال قوية

البابا فرنسيس يكلف كاردينالاً قيادة مهمة سلام في أوكرانيا

روسيا تحذر الغرب من مخاطر جسيمة حال تزويد أوكرانيا بـإف-16

الدفاعات الأوكرانية تصد هجوماً روسياً بمسيّرات على كييف

فاغنر تعلن سيطرة القوات الروسية الكاملة على باخموت

متحدث باسم الجيش الأوكراني ينفي سيطرت القوات الروسية على باخموت ويؤكد: القتال ما زال مستمرا

الاتحاد الأوروبي يدرج 90 شركة حول العالم ضمن حزمة العقوبات ال11 ضد روسيا

زيلنسكي يحضر قمة مجموعة السبع في هيروشيما لتزويد اوكرانيا بمقاتلات

الجنائية الدولية تتهم روسيا بترهيبها.. وتؤكد أنها "لن تتراجع" والمحكمة أعربت عن قلقها لوضع مدعيها العام على قائمة المطلوبين بروسيا

بلينكن يبحث مع البرهان محادثات جدة لوقف إطلاق النار في السودان

الجيش السوداني والدعم السريع يوقعان اتفاق هدنة لمدة 7 أيام/مصادر "العربية": الاتفاق ينص على وقف لإطلاق النار يبدأ سريانه بعد 48 ساعة من لحظة التوقيع

احتدام حرب السودان في أسبوعها السادس/نائب رئيس المجلس السيادي يتعهد بالسعي لوقف الصراع

وزير فرنسي يعتبر الجماعات الإسلاموية المتطرفة أبرز تهديد لبلاده وأوروبا/دارمانان بحث في نيويورك سبل حفظ الأمن والنظام خلال الأحداث الكبرى

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

بطاركة لبنان الموارنة/الكولونيل شربل بركات

درس الأسد بكراهية الليبرالية والديموقراطية.. وكيف نصنع بحر الدماء/منير الربيع/المدن

أحد هذه الأمثال الطريفة هو "العرق دساس"./الأب سيمون عساف

"العصا" الرئاسيّة أميركيّة لا أوروبيّة: "باس" من واشنطن لباريس!/راكيل عتيّق/نداء الوطن

قتل اسكوبار... ماذا عن تيمورلنك؟/مصطفى علوش

في صبيحة اليوم ال1315 على بدء ثورة الكرامة/حنا صالح/فايسبوك

من أين يستمدّ المطلوبون اللبنانيّون وقاحتهم؟/سناء الجاك/نداء الوطن

ما بعد جدّة ما قبل الدوحة/رفيق خوري/نداء الوطن

باسيل وآخر أوراقه... والعقوبات ثالثهما/كلير شكر/نداء الوطن

هل يحمي برّي سلامة؟ كيف وإلى متى؟/منير يونس/نداء الوطن

ليلة القبض" على سلامة: هذه هي ظروفها وكلفتها!/جورج شاهين/الجمهورية

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود

حزب الوطنيين الأحرار يثمن مقررات "إعلان جدة"

المفتي دريان: التضامن العربي مع لبنان يحفز على انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت

ميقاتي: عودة سوريا الى الجامعة العربية تشكل عامل ارتياح للبنان واناشد الاخوة العرب رعاية نوع من حوار لبناني - لبناني

نعيم قاسم: كل تأخير يحصل في انتخاب الرئيس تتحمل مسؤوليته الكتل التي لم ترفع بشكل واضح اسم مرشحها

مجلس ثورة الارز: لم يعد مسموحا إيصال رئيس دمية إلى القصر الجمهوري

العلامة الامين في مؤتمر "علوم الأديان والتنشئة على المواطنية": لاعادة النظر في التعليم الديني في المدارس بالطريقة القائمة

 

النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

وَصِيَّةً جَديدَةً أُعْطِيكُم، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا. أَجَل، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُم

إنجيل القدّيس يوحنّا13/من31حتى35/لَمَّا خَرَجَ يَهُوذا الإسخريُوطِيُّ قَالَ يَسُوع: أَلآنَ مُجِّدَ ٱبْنُ الإِنْسَانِ ومُجِّدَ اللهُ فِيه. إِنْ كَانَ اللهُ قَدْ مُجِّدَ فِيه، فَٱللهُ سَيُمَجِّدُهُ في ذَاتِهِ، وحَالاً يُمَجِّدُهُ. يَا أَوْلادي، أَنَا مَعَكُم بَعْدُ زَمَنًا قَلِيلاً. سَتَطْلُبُونِي، ولكِنْ مَا قُلْتُهُ لِلْيَهُودِ أَقُولُهُ لَكُمُ ٱلآن: حَيْثُ أَنَا أَمْضِي لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا. وَصِيَّةً جَديدَةً أُعْطِيكُم، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا. أَجَل، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُم. بِهذَا يَعْرِفُ الجَمِيعُ أَنَّكُم تَلامِيذِي، إِنْ كَانَ فيكُم حُبُّ بَعْضِكُم لِبَعْض.

 

تفاصيل تعليقات وتغريدات الياس بجاني

الشياطين لا يمكن أن تصبح ملائكة

الياس بجاني/20 أيار/2023

Devils never become angles

نظامي الأسد والملالي هما الشيطان بلحمه وشحمه ومهما توهم البعض بأمكان تحويلهما إلى ملائكة فلن يحصد غير الفشل والخيبة والندم

 

الياس بجاني/فيديو ونص: اتفاق 17 أيار مع دولة إسرائيل فرصة سلام مميزة خسرها لبنان

الياس بجاني/17 أيار/2023

https://eliasbejjaninews.com/archives/21842/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a7%d8%aa%d9%81%d8%a7%d9%82-17-%d8%a3%d9%8a%d8%a7%d8%b1-%d9%81%d8%b1%d8%b5%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%ae%d8%b3/

يتذكر لبنان اليوم اتفاق 17 أيار الذي وقعته الدولتان اللبنانية والإسرائيلية في 17 أيار سنة 1983 في عهد فخامة الرئيس أمين الجميل ورئيس الوزراء شفيق الوزان بعد مفاوضات مضنية وشاقة تمكن من خلالها المفاوض اللبناني البارع من النجاح بامتياز في تثبيت وصون كل مقومات السيادة والحقوق، وتأمين الانسحاب الكامل والسلمي غير المشروط للجيش الإسرائيلي من كل الأراضي اللبنانية.

الاتفاق أيدته علنية وبقوة وبحماس وفرح غالبية شرائح لشعب اللبناني، ورئاسة الجمهورية، ومجلس الوزراء ومجلس النواب، كما باركته معظم الدول العربية وكل دول العالم الحر، وكان بالفعل فرصة كبيرة لا تعوض لإحلال السلام الحقيقي في منطقة الشرق الأوسط عموماً، وبين لبنان وإسرائيل خصوصاً. إلا أن الحكم السوري البعثي ومن خلال تأثيره السرطاني على مجموعات لبنانية مسلحة من المرتزقة وتجار المقاومة الكاذبة والأصوليين المتلونين بألف لون ولون، الذين لا ولاء عندهم للبنان الإنسان والكيان والهوية والتاريخ والقومية والرسالة والحضارة، ومن خلال الإرهاب وأعمال العنف أفشل الحكم السوري هذا الاتفاق ومنع بالقوة تنفيذه، ومن يعود إلى أحداث ووثائق تلك الحقبة من التاريخ يدرك تماماً الأهداف السورية الحقيقة المدمرة التي لا تزال على حالها دون أي تغيير.

الحكم السوري الدكتاتوري لا يريد السلام الموثق والعلني مع إسرائيل، هذا أمر لا شك ولا لبس فيه، وهو بالتالي لا يسعى له ويترك لبنان من ليحققه لأن السلام يعني نهاية القيمين على هذا الحكم الشمولي والأحادي وسقوطهم. فهم يحكمون بلدهم منذ 40 سنة بالحديد والنار وبوحشية منقطعة النظير ويمارسون دون رحمة أو خوف من الله كل وسائل الاستبداد والاستعباد والإرهاب والاغتيالات وقمع الحريات والتنكيل بالأحرار وحال سوريا الدموي والإجرامي اليوم خير دليل قاطع على عقلية وثقافة نظام الأسد البراميلي والكيماوي.

الحكم السوري البعثي سعى ويسعى باستمرار لإبقاء لبنان ساحة مفتوحة ومشرعة لحروبه العبثية، وصندوق بريد لرسائله النارية الإرهابية، وورقة تفاوض ومساومة في جيبه يستعملها متى يشاء مع دول المنطقة والعالم ليضمن استمرارية حكمه القمعي. الحكم السوري يدعي باطلاً وزوراً المقاومة والممانعة فيما يُحرمهما كلياً في بلده وعلى حدوده مع إسرائيل، وفي نفس الوقت يفرضهما بالقوة والإرهاب والبلطجة على لبنان. هذا وبعد إجبار الحكم السوري على الانسحاب العسكري من لبنان عام 2005 حل مكانه المحتل الإيراني بواسطة جيشه المحلي الذي هو حزب الله الإرهابي وبذلك بقي لبنان تحت الاحتلال ولا يزال.

الحكم السوري ومن بعد الاحتلال الإيراني وبواسطة حزب الله وزمر الميليشيات منع لبنان من التفاوض مع إسرائيل حتى من خلال الأمم المتحدة وهم ينعتون باستعلاء وفوقية كل لبناني يسعى لهذا الأمر بالخيانة والعمالة، فيما هم أي الإيراني والسوري يفاوض الدولة العبرية باستمرار علنية وبالسر، مباشرة ومواربة ويخطبان ودها ورضاها، رغم خطابهم العدائي والاستعراضي لليهود وللدولة العبرية.

إن اتفاق 17 أيار كان فرصة ذهبية للبنان من أجل أن يستعيد استقلاله وسيادته ويصون حدوده وأمنه وينهي هرطقة "لبنان الساحة" ويضع نهاية لكل أطماع ومؤامرات وكفر تجار المقاومة المنافقين والأصوليين ودجلهم.

أراد لبنان من خلال اتفاق 17 أيار السلام والاستقرار والرخاء لأبناء شعبه، تماماً كما فعل قبله المصري والأردني. إلا أن سوريا البعث وإيران الملالي ومعهما تجار المقاومة وربع الأصوليين افشلوا مسعاه بالقوة وهم لا يزالون مستمرين في فرض نفس المؤامرة القذرة على لبنان واللبنانيين ولكن بوجوه مختلفة وتحت عناوين خبيثة مستحدثة.

بالتأكيد الجازم لبنان لن نحصل من إسرائيل في أي وقت وتحت أي ظرف على اتفاق سلام أفضل شروطاً وبنوداً من اتفاق 17 أيار، في حين أن الاتفاقات الأردنية والمصرية مع إسرائيل ليست بأي شكل من الأشكال أفضل من اتفاق 17 أيار. من هنا على كل الذين يهاجمون اتفاق 17 أيار أن يصمتوا ويبلعوا ألسنتهم السليطة التي لا تجيد إلا اللغة الخشبية وكل فنون الكذب والنفاق والكفر والفبركة والتعدي على الغير وفي مقدمة هؤلاء إيران وحزب الله وودائع جماعات 8 آذار.

من حق لبنان شرعاً وقانوناً ووطنياً أن يسعى من أجل الحفاظ على مصالحه وأمنه وسيادته واستقلاله، وهذا بالضبط كان الهدف الأساس من اتفاق 17 أيار الذي للأسف أفشله النظام السوري وجماعات تجارة المقاومة والممانعة.

كفى وطننا نفاقاً، وكفى متاجرة بدم ولقمة عيش أهلنا، وكفانا هرطقة وطن الساحة وأكياس الرمل ونفاق المقاومة وخداع الممانعة وهرطقات التحرير. من حق اللبناني أن ينعم بالسلام والطمأنينة في ظل دولة تشبهه ولا تشبه همجية نظامي دولتي محور الشر سوريا وإيران.

*المقالة كانت نشرت عام 2015 ونعيد نشرها مع بعض التعديلات

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

*عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

الياس بجاني/فيديو ونص: اتفاق 17 أيار مع دولة إسرائيل فرصة سلام مميزة خسرها لبنان

https://www.youtube.com/watch?v=DLHrjo5bXW0&ab_channel=EliasBejjani

17 أيار/2023

 

المفتي حسن خالد: شهيد لبنان الحريات والتعايش

الياس بجاني/16 أيار/2023 

https://eliasbejjaninews.com/archives/86249/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%81%d8%aa%d9%8a-%d8%ad%d8%b3%d9%86-%d8%ae%d8%a7%d9%84%d8%af-%d8%b4%d9%87%d9%8a%d8%af-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86/

يتذكر لبنان اليوم الشهيد المفتي الشيخ حسن خالد الذي اغتالته بوحشية المخابرات السورية المجرمة يوم الثلاثاء في 16 أيار سنة 1989 بالقرب من دار الإفتاء في بيروت عندما انفجرت بقرب سيارته التي كانت تمر في تلك المنطقة سيارة ملغمة بمواد ناسفة وراح ضحيتها 16 شخصاً، واثنان من حراسه.

وكما كان حال ومصير كل جرائم المحتل السوري خلال حقبة استعباده للبنان واللبنانيين سُجلت القضية وقيدت ضد مجهول وقد تمّ دفن الشهيد بمقبرة الأوزاعي في اليوم التالي لاغتياله.

أقدم الحكم السوري المخابراتي على اغتيال المفتي خالد وهو الشخصية الدينية السنية والوطنية والقيمية والعلمية المرموقة لإسكات صوته الحر والصارخ الذي كان يطالب علنية وبقوة بضرورة إنهاء الاحتلال البعثي السوري لوطن الأرز واستعادة السيادة والحرية والاستقلال وحماية أسس التعايش والمحافظة على الرسالة الحضارية التي هي جوهر كينونة وكيان لبنان.

ولأن الشهداء لا يموتون بل تبقى ذكراهم خالدة فإن المفتي خالد هو حيّ يرزق في ذاكرة وضمير ووجدان وقلب وأحاسيس كل لبناني حر وسيادي وأبي يرفض بعناد اوعن إيمان كل أساليب الإجرام والاغتيالات والقهر والكبت والاضطهاد وكم الأفواه. 

خسر لبنان بخسارة المفتي خالد أحد رجالاته الكبار إلا أن حلمه تحقق وأجبر الشعب الأبي المحتل السوري على الرحيل صاغراً يجرجر خيبته، وبمشيئة الله وبفضل قرابين الشهداء الأبرار من أهلنا سوف يبقى لبنان وطناً مميزاً وحراً وسيداً ومستقلاً، ومنارة للديموقراطية، ومثالاً ونموذجاً في التعايش، وفي أصول احترام وقبول الغير معتقداً وحضارة وقومية وتاريخاً وعرقاً.

جاهر المفتي الشهيد بالحق في حين تجابن وصمُت العديد من القياديين والسياسيين خوفاً أو حفاظاً على مصالح ومنافع شخصية ولم تكن لديهم الجرأة والوطنية والإيمان ليشهدوا للحق ويرفعوا راياته عالياً.

امتدَّت يد الغدر السورية الشيطانية إليه واغتالته بأمر مباشر وشخصي من قِبّل الرئيس السوري الرحل المجرم والإرهابي حافظ الأسد.

لماذا أراد الرئيس السوري اغتيال المفتي خالد؟ لأنه ببساطة متناهية ووضوح تام رفض الاستسلام والرضوخ لمشيئة الاحتلال وأبى إلا أن يكون لبنانياً حراً ونقياً، ولأنه استمر دون خوف أو مساومة ومن على كافة المنابر العربية والدولية يطالب بحرّيّة وسيادة واستقلال وطنه، ولأنه ظلّ متَمَسِّكاً بمبادئه ووفيّاً لمواقفه ومعتقداته في حب إخوته في لبنان، كل لبنان، وكل اللبنانيين.

بتغييب المفتي خالد خسرت جبهة التعايش في لبنان مدافعاً قوياً عنها، وخسر المسيحي اللبناني بشكل خاص رجل دين مسلم تميزت مواقفه بالاعتدال والانفتاح والمحبة والتسامح، وخسر الإسلام اللبناني مفكرا وعالماً ورجل دين مميز.

تحية إكبار واعتزاز وإباء لكل شهداء لبنان الذين سقوا تربته المقدسة بتضحياتهم وقدموا أنفسهم قرابين على مذبحه ليبق شامخ الجبين وعال الرأس، ولتبق رايته خفاقة، ولتبق الكرامات والأعراض مصانة، ولتبق رسالة لبنان الحضارية فاعلة وحية.

إن وطنا كالوطن اللبناني يفتديه أهله بأرواحهم لن يُستعبد ولن يركع ولن يقبل الهوان ولن يموت أبداً، وهو كطائر الفينيق يخرج من الرماد إلى الحياة بعد كل شدة.

يقول الله تبارك وتعالى: "يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي". (سوره الفجر27 )

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

*عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

دعوة للإشتراك في قناتي ع اليوتيوب

الياس بجاني/اتمنى على الأصدقاء والمتابعين لمواقعي الألكتروني الإشتراك في قناتي ع اليوتيوب.Youtube

الخطوات اللازمة هي الضغط على هذا الرابط https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw  لدخول الصفحة ومن ثم الضغط على مفردة SUBSCRIBE في اعلى على يمين الصفحة للإشترك.

Please subscribe to My new page on the youtube. Click on the above link to enter the page and then click on the word SUBSCRIBE on the right at the page top

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

أسرار الصحف اللبنانية الصادرة في بيروت ليوم السبت 20 أيار2023

وطنية/20 آيار/2023

صحيفة البناء:

كواليس:

لم يستبعد دبلوماسيّ عربيّ انضمام مصر والسعودية إلى رباعية أستانة الروسية الإيرانية التركية السورية لوضع روزنامة زمنية لثلاثيّة تفكيك الميليشيات وانسحاب القوات الأجنبية وعودة النازحين بالتوازي مع تفاوض سعوديّ غربيّ على الملف مع استثناء عودة النازحين وإعادة الإعمار من العقوبات.

خفايا:

قال مصدر دبلوماسي إن دعوة الرئيس الأوكراني إلى القمة العربية ترافقت مع رسالتين رئاسيتين إلى القمة من الرئيسين الروسي والصيني دون أي رسالة مشابهة من أي رئيس غربي، فهل للأمر صلة بدور سعوديّ في الوساطة في حرب أوكرانيا و اعتراض غربي عليه وتشجيع شرقي تحت مظلة المبادرة الصينية؟

صحيفة نداء الوطن:

ـ يقوم حزب بارز بمسعى مع السلطات السورية لتحفيض رسوم الترانزيت على الشاحنات اللبنانية التي تعبر سوريا في طريقها الى الدول العربية.

ـ تبين أن مراسيم بدل النقل تسببت بتمايز في بدل النقل للعاملين في القطاع العام بحيث ان العاملين في المؤسسات العامة باتوا يخضعون لبدل النقل اليومي المعمول به في القطاع الخاص أي 250 ألف ليرة بدلا عن تعويض النقل اليومي المؤقت للعاملين في القطاع العام والمحدد بمبلغ 450 ألف ليرة.

ـ تداعى عدد من مكاتب المهن الحرة الحزبية للتنسيق في ما بينها لضمان منع أي خرق لشخصيات مستقلة أو من المجتمع المدني للانتخابات العضوية ومنصب النقيب في نقابة المحامين، على خلفية السجال حول حرية الظهور الاعلامي.

صحيفة النهار:

ـ يقول صاحب احدى كبريات شبكات السوبرماركت في بيروت ان الدفع بات بنسبة 70 في المئة بالدولار االميركي في مقابل 30 في المئة بالليرة اللبنانية

ما يعني توافر الدولار بكثرة.

ـ قال وزير سابق انه بعد لقائه الوزير السابق سليمان فرنجيه شعر ان الاخير يتحدث كأنه بات على قاب قوسين من قصر بعبدا وانه ينتظر تطورا قريبا.

ـ عادت الحركة على خط البلديات بشكل خجول في انتظار ما سيصدر عن المجلس الدستوري نتيجة الطعون المقدمة ضد التمديد، مع تفاؤل البعض بحصولها أواخر الصيف.

اسرار اللواء

همس

وفقاً لمعلومات مصادر وزارية، فإن وضعية حاكم مصرف لبنان تلقي بثقلها على المسؤولين، لا سيما لجهة ما بعدها.

غمز

تردد أن التواصل بين حزب بارز وتيار حليف (سابقاً) يجري بعيداً عن الأضواء، ولن يُكشف ما لم تحدث حلحلة مباشرة..

لغز

تضغط دولة أوروبية على شخصيات معروفة لعدم كسر هيبة القضاء فيها في مسألة حساسة

اسرار الجمهورية

تبين أن عدم صدور تعميم من مصرف لبنان لضبط وتنظيم السحوبات من المصارف وفق ما أوصت به الحكومة في ١٨ نيسان الماضي سببه رفض عضوين في المجلس المركزي، ولأسباب شخصية، الموافقة على صدور التعميم

تساءلت مصادر متابعة عن أسباب توسع رجل أعمال مثلث الجنسية في أشغاله بلبنان وهل ما اذا كان لذلك ارتباط بطموحات أو أجندات معينة ؟

إستغرب مرجع سياسي كيف أن البعض يطالب بالدعوة الى جلسة استحقاق كبير وفي الوقت ذاته جاهر بتعطيل الجلسة!

الأنباء

*سقوط الموعد

موعد جديد سقط من روزنامة المحطات المنتظرة للافراج عن الرئيس الجديد ولا مؤشرات جدية قريبة.

*بانتظار الحسم

ملف حياتي مضرّ للبيئة والصحة بانتظار حسم قريب قبل وقوع الكارثة.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت 20 أيار 2023

وطنية/20 آيار/2023

مقدمة "تلفزيون لبنان"

قبل ساعات قليلة من انعقاد القمة العربية في جدة أمس كانت المشهدية السياسية اللبنانية الداخلية على مسار الاستحقاق الانتخابي الرئاسي تشير الى الآتي:

ثبات "الستاتيكو" المتمثل بأن سعي قوى المعارضة وعدد من النواب الرافضين خيار مكون الثنائي أمل-حزب الله من اجل الوصول الى اتفاق على إسم أو إسمين لخوض النزال في مقابل المرشح رئيس المردة سليمان فرنجية لم يثمر هذا السعي حتى الآن في حين بقي موقف رئيس البرلمان نبيه بري: أنه يدعو الى جلسة لانتخاب الرئيس فور وصول المعارضة الى توافق بينها على مرشح أكثر جدية أي يستطيع حشد أصوات أكثر من التي يؤمنها النائب ميشال معوض.. ولن يدعو الى جلسة الآن بحسب ما تطالبه به القوات اللبنانية...

إنما بعد ساعات من اختتام قمة جدة أفادت أوساط دبلوماسية من العاصمة الفرنسية أن "الملف اللبناني سيشهد تطورات جدية ومهمة في الأيام المقبلة" من دون أن تحدد ماهية هذه التطورات... وعما إذا كان ينتظر حراك فرنسي أحادي الجانب أو حراك مشترك فرنسي-سعودي: ركزت الأوساط "للجمهورية" على أن "أصدقاء لبنان على هدف واحد وهو مساعدة لبنان على التعجيل بانتخاب رئيس للجمهورية وتأليف حكومة تباشر عملها في إجراء الاصلاحات وتحديد الخطوات نحو إخراج لبنان من أزمته.. ومن هنا سيستكمل التحرك المساعد للبنان في الاتجاه الذي يصب في إحياء فرصة قوية لتحريك سريع لملف الرئاسة في لبنان والمساعدة من أجل انتخاب رئيسه". معلوم أن هذا الجو وتلك المصطلحات وردت في بيان قمة جدة وفي كلام الرئيس ميقاتي.

الأوساط الدبلوماسية لفتت الى "أن مرحلة الفراغ الرئاسي فاقمت الأزمة وزادت المعاناة، فعلى اللبنانيين ان يدركوا أنه لم يعد هناك مجال لإضاعة: لا الفرص ولا الوقت".. وإذ أشارت الى أن السفير السعودي وليد البخاري سيعاود تحركه الاسبوع المقبل أوضحت أن "الحراك العربي والدولي ينطلق بتفاؤل من قاعدة اساسية، عنوانها:

أن وضع لبنان لا بد من أن يخرج من دائرة التعقيد" خصوصا أن ما شهدته المنطقة من تحولات ومناخات إيجابية ستتوسع وستشمل لبنان بالتأكيد. ونحن على ثقة بأن اللبنانيين لن يقبلوا بأن يبقى لبنان متخلفا عن الالتحاق بتلك الايجابيات واغتنامها بما يخدم مصلحة لبنان الأمر الذي يوجب على السياسيين تسريع الخطوات نحو انتخاب رئيس والشروع في معالجة أزماته". وعلى ما يبدو فإن هذا الجو دفع بنائب رئيس البرلمان الياس بو صعب الى الانطلاق بالمرحلة الثانية من مبادرته الرئاسية، وهو زار معراب اليوم بعدما التقى الرئيس بري الخميس.

إذا من منطلقات إيجابيات المنطقة وسياقها، ورد حديث الرئيس ميقاتي "للحدث و لقناة العربية" بعدما مثل لبنان في قمة جدة التي وصفها بأنها جمعت العرب.

رئيس الحكومة ناشدهم مساعدة اللبنانيين في حوار داخلي لانتخاب الرئيس.

مقدمة تلفزيون "أم تي في"

قمة جدة انتهت، وعادت الوفود الى بلدانها بعدما انجزت المهمة. الوفد اللبناني، الذي ترأسه رئيس الحكومة ، غادر المملكة . في الظاهر لبنان لم تكن له حصة كبيرة من اعلان جدة . فالبند الخامس المتعلق بالوضع اللبناني لم يتجاوز الاسطر الثلاثة ، وتضمن كلاما عاديا عن ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية وانتظام عمل المؤسسات الدستورية وتحقيق الاصلاحات. لكن في العمق الامر مختلف . فاهمية اعلان جدة تبقى في البند السادس الذي تضمن رفضا تاما لدعم تشكيل جماعات وميليشيات مسلحة خارجة عن نطاق مؤسسات الدولة. والملاحظ ان البند المذكور اتى مباشرة بعد الحديث عن لبنان في البند الخامس ، ما يعني ان لبنان مشمول به حكما ، ان لم يكن المعني به اولا . فهل حزب الله على استعداد لبحث الامر؟ وهل التغيرات الاقليمية الكبيرة والاساسية التي تحصل ستجعل حزب الله يعيد النظر في تحوله دولة ضمن الدولة؟ الجواب عن هذين السؤالين لا يزال مبكرا . فالدينامية التي انطلقت في الاقليم تحتاج الى وقت لتتبلور ، وخصوصا ان القضايا المطروحة معقدة ومتشابكة . لكن لا شك في ان هوية الرئيس الجديد في لبنان ستحدد الى حد بعيد اتجاه الامور . فانتخاب رئيس من فريق الممانعة ، يعني ان الامور لن تتغير ، ولو ببطء . اما انتخاب رئيس مستقل وسطي ، فيعني ان لبنان بدأ يخرج من النفق المظلم بعد سنوات طوال من العزلة والحصار ، ومن الابتعاد القسري عن محيطه العربي.

في العملي، المواقف الرئاسية على حالها لم تتغير. عضو تكتل الوفاء للمقاومة النائب ابراهيم الموسوي رأى ان رئيس تيار المردة النائب سيلمان فرنجية هو الشخصية المناسبة لرئاسة الجمهورية في هذه المرحلة، ملاحظا ان حظوظه ترتفع يوما بعد يوم. توازيا، الشيخ نعيم قاسم أكد ان حزب الله اختار الاسم الوطني المقاوم الذي يجمع وطنا ويعمل من اجل انقاذه ويتعاون مع الاخرين من اجل تنفيذ البرنامج السياسي والاقتصادي والاجتماعي المطلوب . الموقفان الصادران عن حزب الله يؤكدان ان الحوار الذي يدعو اليه الحزب هو من قبيل ذر الرماد في العيون، وان الحزب لا يريد الحوار الا للاتفاق على مرشحه للرئاسة. في المقابل، نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب يواصل المرحلة الثانية من جولته على القيادات والمسؤولين. فبعد لقائه الرئيس نبيه بري قبل يومين، زار اليوم معراب حيث التقى رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع. اللقاء الذي سيتبع بلقاء ثالث، كما كشف بو صعب، هدفه مد التواصل بين القوى السياسة المختلفة. واللافت ان بو صعب اكد ان احدا لا يملك الحل السحري لجهة انتخاب رئيس جديد ، كما اعتبر ان البحث حاليا لم يصل الى مرحلة التداول بالأسماء، وبالتالي فهو لم يطرح اي اسم، لأن "يللي بدو يطلع الدرج لازم يطلعو درجة درجة" . الا يعني كلام بو صعب ان الدرج لا يزال طويلا للوصول الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية؟

مقدمة تلفزيون "أن بي أن"

إذا كانت قمة جدة قد إنتهت وعاد القادة العرب إلى عواصمهم، فإن قراءات ما بين سطورها لم تنته والتقت بمعظمها عند تأكيد نجاحها. فالحدث الجامع الذي احتضنته السعودية شرع الأبواب أمام فصل جديد من التقارب والوئام بين الدول العربية ووضع الإصبع على الجراحات فيها، ما يؤسس لورشة تضميدها بما يحقق إنفراجات متنامية تتلاقى مع التحولات الأخيرة في المنطقة.

وإذا كانت لسوريا حصة الأسد في القمة العربية بعد طول غياب، فإن المنزعج الرئيسي من عودة دمشق إلى الجامعة العربية كانت إسرائيل. فهي وجهت رسائل إلى ما يسمى بالمجتمع الدولي مؤداها أن شرعية سوريا مرة أخرى في العالم العربي لن يمنعها من مهاجمة أي مكان داخل الأراضي السورية.

لبنانيا دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي غداة قمة جدة الأشقاء العرب إلى مساعدة لبنان في تنظيم حوار وطني وقال: لو ساعد اللبنانيون بعضهم لاستطاعوا اختيار رئيس للجمهورية. كلام ميقاتي جاء فيما لم يطرأ أي جديد على الخط الرئاسي وعلى وجه الخصوص لم يتفق الأفرقاء المناهضون للمرشح سليمان فرنجية على أسم مرشح جدي يخوض المنافسة معه في مجلس النواب.

وفي محاولة كسر الهوة بين المواقف المتباعدة رئاسيا، حط نائب رئيس مجلس النواب إلياس بو صعب اليوم في معراب، في إطار الجولة التي بدأها قبل فترة على القوى السياسية والنيابية. وأكد بو صعب أن الرئيس نبيه بري سيدعو إلى جلسة إنتخاب عند طرح مرشح جدي.

مقدمة تلفزيون "أو تي في"

انتهت قمة عودة سوريا الى الجامعة العربية، اما الخلافات الرئاسية اللبنانية، فلا تزال في القمة.

فطالما يتمسك افرقاء وازنون بمرشح يعملون لفرضه على سائر اللبنانيين الرافضين، سيبقى الفراغ قائما، وهذا ما يُستنتج من صلابة التيار الوطني الحر في عدم التفريط بالميثاقية، ومن موقف القوات الممتنعة حتى الآن على الاقل، عن التصويت لسليمان فرنجية او تأمين النصاب لوصوله، ومع التيار والقوات سائر القوى والشخصيات صاحبة التمثيل الوازن في الوسط المسيحي.

اما خارطة طريق الحل الرئاسي، فلا تزال هي هي، قبل القمة العربية كما بعدها:

اولا، احترام الميثاق الوطني بعدم تخطي ارادة الغالبية الساحقة من المسيحيين، والتسبب بشرخ طائفي في البلاد.

ثانيا، التزام الدستور نصا وروحا والدعوة الى جلسة انتخاب رئاسية، بلا ربطها بتوافقات مسبقة لا علاقة لها بالقانون الاسمى للدولة.

ثالثا، ان يأتي انتخاب الرئيس الجديد بناء على توجه انقاذي واضح ينفذه رئيس الدولة بالتعاون مع الحكومة ومجلس النواب.

رابعا، ان يحظى اي انتخاب رئاسي بمباركة اقليمية ودولية، حتى لا يكون محطة فاصلة بين ازمة وازمة.

خامسا واخيرا، ان يكون المرشحون الرئاسيون في اشخاصهم جاذبين للثقة الداخلية كما الخارجية بالمرحلة المقبلة، لأن الهدف ليس ملء كرسي شاغر، بل حل ازمة، ونهوض وطن.

مقدمة تلفزيون "المنار"

انتهت القمة العربية بلقطاتها ولقاءاتها ، ليبدأ انتظار ترجمة الاقوال افعالا..

لم تعهد الشعوب العربية ان ترى قمم الزعماء والرؤساء والملوك مؤثرة او ذا قدرة تغييرية كبيرة، ولكن بما ان سوريا كانت عنوان قمة جدة، يصبح ترقب النتائج ضروريا وكذلك مراقبة تطور خط العلاقات المصححة مع دمشق الثابتة على عروبتها والكاسرة للمؤامرات.

سوريا التي كان الكيان الصهيوني اكثر العاملين على تدميرها واول المنتفعين من احباط دورها المقاوم، يعبر اليوم بانزعاج كبير من استعادة مكانتها العربية، وتقر اوساطه الامنية والاعلامية بأن مشهد الرئيس السوري في قمة جدة دليل كبير وصاعق على انتصاره واكثر من ذلك.

قمة جدة قمة تصفير الازمات كما وصفتها اجواء المواكبين لها، وكما جاء ايضا على لسان رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي في حديث الى الاعلام السعودي والذي اكد ان التقارب السعودي السوري لا بد ان يريح لبنان فكيف سيرتاح اللبنانيون اذا كان تصفير الازمة السياسية مع دمشق معلقا على اسباب لم تكن يوما مقنعة؟ وهل يحتمل لبنان هدر مزيد من الوقت في هذه المسالة؟ وماذا عن اقتراب ساعة الصفر التي يخافها الجميع في ملف النزوح بعد انتفاخ هذه الازمة التي فرضها البعض باسم النازحين وبمعاناتهم ويرفض اعادتهم الى بلدهم؟.

اللبنانيون الذين اشبعوا كلاما بان متغيرات لا بد ان تطرأ بعد القمة العربية ينتظرون حصول هذه المتغيرات، كما ينتظرون الاجتماع الوزاري التشاوري غدا في السراي لبحث ملف النزوح ، وايضا مسالة تسلم لبنان نشرة حمراء من الانتربول بحق حاكم المصرف المركزي رياض سلامة تطبيقا لمذكرة التوقيف الفرنسية، فهل يخرج اللقاء باتفاق على خطوات فاعلة تجاه سوريا، وهل ستعلق نشرة الانتربول على خشبة الوقت المتبقي امام نهاية ولاية سلامة؟.

مقدمة تلفزيون "الجديد"

من هيروشيما أطلقت مجموعة السبع نيران مواقفها باتجاه قمة جدة. فتحت تأثير الصدمة وما أحدثته عودة الأسد إلى العرين العربي من موجات ارتدادية وصلت إلى اليابان خرجت قمة السبع ببيان رفضت فيه كل أشكال التطبيع مع سوريا، قبل تحقيق تقدم حقيقي نحو حل سياسي فيها وبفارق زمني يعود إلى الحرب العالمية الثانية التبس الأمر على زعماء السبع في هيروشيما وذاكرتها المخصبة بالنووي، وطالب المجتمعون بمحاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية وانتهاكات القانون الدولي في سوريا ومن على أرض أول مدينة في العالم تتعرض لهجوم بالقنبلة الذرية، أكد قادة السبع أنهم سيعملون على تعزيز جهود نزع السلاح ومنع الانتشار النووي وصولا إلى عالم خال من الأسلحة النووية . هو مسعى كوعد إبليس في الجنة، فالعالم المنشطر بين أوكراني وروسي حل عليه الرئيس الأوكراني ضيف شرف على وعود إمدادات بشتى أنواع السلاح والعتاد. أعادت قمة جدة ترتيب البيت العربي ووضعت حجر الأساس لنظام عربي جديد وشكل الحضور الرئاسي السوري فيها لحظة فارقةوكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان راعي الوفاق بين الدول العربية لكن لم الشمل العربي لن يكون بالمجان وتصفير الخلافات والمشاكل رهن بالتزام كل دولة عربية بحل أزمتها وبالاستجابة للجنة العربية المؤلفة من خمس دول والتي تم تشكيلها في قمة جدة على أن تتولى الجامعة العربية من خلال اللجنة التفاوض مع كل دولة لحل أزمتها وأي دولة لا تراعي شروط التفاوض فإن الجامعة في حل من تقديم المساعدة.

وبالمنسق والمدروس لحظ بيان القمة الختامي نظرة الغرب من الموقف العربي الموحد تجاه سوريا وغيرها وأخذ بعين الاعتبار التباين الغربي، لكن ما بعد قمة جدة لن يكون كما قبلها، إذ أصبحت قنوات الحوار موصولة مباشرة بالجامعة العربية المكلفة التنسيق لحل الخلافات بين التعريب والتغريب بما فيها سوريا. انتهت القمة ليطفو على هامشها سلام " على الماشي" جرى بين الرئيس بشار الأسد ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وهو ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط وأكدت مصادر ميقاتي للجديد أن اللقاء كان " عالواقف" واقتصر الحديث على العموميات والعمل على القضايا المشتركة بين البلدين في المرحلة المقبلة بإيجابية من دون أن يمر ملف النزوح السوري بين السلام والكلام. وفي قمة جدة طرح لبنان نفسه على فراش المرض وأطلق حملة تبرعات إلى الأشقاء العرب لاجراء عمليات جراحية عاجلة وإقامة حوار داخلي لكن اللبنانيين استنجدوا بالعالم واستعانوا برب العالمين(2) المسيحي والإسلامي ولم يتمكنوا من الاتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية ولم تنفع معهم لا الإغراءات ولا العقوبات لإقناعهم بضرورة أن يساعدوا أنفسهم كي يساعدهم العالم.

وأمام القصور السياسي والانكفاء الداخلي فإن جولة اللف والدوران التي يقوم بها نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب مدت جسرا نحو مرحلتها الثانية ووصلت أعمال المقاولة الرئاسية إلى معراب، حيث كانت قمة " ابو الجماجم " مع رئيس الرهانات الخاسرة وبعد ساعة زمن كانت النتيجة " جعجعة" رئاسية بلا طحين

مقدمة تلفزيون "أل بي سي"

يترقب لبنان ، اعتبارا من بعد غد الإثنين ، مفاعيل بطاقتين. الأولى بطاقة خضراء للرئيس السوري بشار الأسد ، منحت له في قمة جدة ، والثانية بطاقة حمراء رفعت في وجه حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من الأنتربول الدولي . بطاقة الرئيس الأسد طعن بها بنسب متفاوتة من دولتي قطر والإمارات ومن المعارضة السورية ، وبطاقة الحاكم رياض سلامة ، أعلن أنه سيطعن بها أمام القضاء الفرنسي.

سواء أخذ بالطعون أم لم يؤخذ ، فإن نتائج القمة ستلقي بثقلها على الواقع اللبناني ، وقد تعيد خلط الأوراق . فما كان يهمس به في موضوع انتخابات الرئاسة ، تأكد في البيان الختامي للقمة,، وفحواه " لا تدخل ". فهل إذا ترك اللبنانيون وحدهم ، يصلون إلى انتخاب رئيس ؟

مسألة تخلي حزب الله عن المرشح سليمان فرنجيه ، يبدو أنها أمنية, لا واقع. فالحزب بلسان نائب الأمين العام الشيخ نعيم قاسم ، أكد التمسك بترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجيه ، فأعلن قائلا " نحن منذ البداية كنا صريحين بأن طرحنا اسم الوزير فرنجية، لأننا نرى أنه يعبر عن برنامج نتوقعه، وعن رؤية سياسية، خصوصا أن له تجربة وأن الناس تعرفه جيدا، أما أغلب الأسماء الأخرى التي يحارون فيها، فقد يعرف بعضهم بميزة أو ميزتين، لكن الأغلب يفتقرون إلى الخبرة الإدارية والسياسية، وليس معلوما كيف سيقودون البلد، وما هي الآثار التي سيتركونها".

في المقابل ، المعارضة ما زالت عند خط عدم التفاهم على إسم مرشح، وترددت معلومات أنها كانت قد اقتربت من التفاهم على الاسم ، لكن الروايات تعددت عن سبب العودة إلى المربع الأول .

في قضية البطاقة الحمراء لحاكم مصرف لبنان من الانتربول الدولي ، المعطى الجديد أن الحاكم سيطعن في القرار . في الموازاة سيكون هذا التطور محور لقاءات وزارية في السرايا بعد غد الاثنين.

 

الخارجية: مملكة البحرين تقرر استئناف التمثيل الديبلوماسي على مستوى السفراء مع الجمهورية اللبنانية

وطنية/20 آيار/2023

أعلنت وزارة الخارجية البحرينية في بيان، أنه "تنفيذًا لتوجيهات القيادة الحكيمة فقد قررت مملكة البحرين استئناف التمثيل الديبلوماسي على مستوى السفراء مع الجمهورية اللبنانية الشقيقة، تعزيزًا للعلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين والاحترام المتبادل، ووفقًا لمبادئ ميثاق جامعة الدول العربية، وأحكام اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961م".

 

الجيش اللبناني يعلن اعتقال قيادي بارز بتنظيم القاعدة

الجيش اللبناني: القيادي المعتقل كان على ارتباط وثيق بقادة تنظيم القاعدة وتوارى عن الأنظار عام 2007 وكان له "دور حساس" بعد ظهور تنظيمي داعش وجبهة النصرة.

العربية.نت _ وكالات/20 آيار/2023

أعلن الجيش اللبناني، اليوم السبت، اعتقال قيادي بارز بتنظيم القاعدة شمال البلاد، وبدء التحقيق معه من جانب "القضاء المختص". وقال بيان للجيش اللبناني "بعد مسار طويل من العمل الأمني والجهود الاستعلامية على مدى سنوات، أوقفت وحدة خاصة من مديرية المخابرات في بلدة دير عمار- الشمال المواطن (ط.م.) وهو أحد أبرز قادة تنظيم القاعدة ومؤسسي خلاياه في لبنان". وتابع البيان أن هذا القيادي "اضطلع بدور ريادي" مواكب لتأسيس تنظيم فتح الإسلام. وأضاف البيان أن القيادي المعتقل كان على ارتباط وثيق بقادة التنظيم، وتوارى عن الأنظار عام 2007، وكان له "دور حساس" بعد ظهور تنظيمي داعش وجبهة النصرة. وأشار البيان إلى أن هذا القيادي ارتبط "بمجموعات إرهابية" نشطت شمال لبنان، وعمل على إيواء أحد أخطر قادتها عام 2014.

 

تفاصيل متفرقات الأخبار اللبنانية

لجنة عربيّة مُحتملة إلى بيروت... والرّسالة لم تتغيّر: ساعدوا أنفسكم أولاً

جريدة "الأنباء/الإلكترونيّة/20 آيار/2023

في ظل التطورات المتسارعة إقليمياً وفي أكثر من اتجاه، انعقدت قمّة جدّة بحضور مختلف الدول العربية، وحملت معها من المفاجآت ما حملت، لكن كما كان متوقعاً غاب لبنان بشكل شبه تام عن القمّة التي لم تتطرّق في مباحثاتها وبيانها الختامي إلى الملف اللبناني سوى من باب الدعوة إلى انتخاب رئيسٍ للجمهورية، ما يُشير إلى أن الموقف العربي من لبنان لم يتغيّر، وما من جديد مُنتظر. وقد استطاعت السعودية تحويل هذه القمّة إلى مناسبة لتسليط الضوء على الدور الذي تلعبه، خصوصاً مع زيارة الرئيس الأوكراني فولودومير زيليسنكي بشكل مفاجئ والمشاركة في قمّة جدّة، حيث ألقى كلمة تطرّق فيها إلى الحرب الدائرة في بلاده مع روسيا. فيمت من جهته، أرسل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسالة إلى الجامعة العربية، أكّد فيها على الدور العربي والعلاقة بين روسيا والدول العربية، وعلى إيجابية موسكو في حل صراعات المنطقة، لاسيما في سوريا، ليبيا والسودان. وإذ لا ينفصل المسعى السعودي الأخير عن المساعي السابقة التي خاضها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان منذ بدء الحرب الروسية - الأوكرانية في التوسّط من أجل الإفراج عن أسرى حرب، مروراً بالتخفيف من تبعات الاشتباك الدولي على أسواق النفط، وصولاً إلى محاولته التوسّط بين الطرفين للوصول إلى التسوية وانهاء الحرب، انطلاقاً من موقع وسطي وغير محسوب على أحد، فإن الناشط السياسي أمين البشير أشار إلى أن القمّة أتت كجزء من ثمار التوافقات الإقليمية الحاصلة في المنطقة، وعي عكست محاولات السعودية لعب أدوار إقليمية ودولية تتخطّى حدود العالم العربي، ومحاولاتها تصفير مشاكل المنطقة وتحقيق الانجازات الدولية مع محاولتها التوسّط بين أوكرانيا وروسيا.

إلا أن لبنان يبقى الذي بقي بمنأى عن أي قرار فعلي في القمة، تمنّى له القادة العرب انتخاب رئيسٍ للجمهورية، ولم يتطرّقوا إلى المأزق السياسي الحاصل في البلاد أو الأزمة الاقتصادية التي تزداد سوءاً، والتي تطرّق إليها رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في كلمته، طالباً من المجتمع العربي مساعدة لبنان لتخطي محنته. البشير تطرّق في حديث لـ"الأنباء" إلى هذا الموضوع، ولفت إلى أن "غياب لبنان عن كلمات القادة العرب ومباحثاتهم وبيان القمّة العربية الختامي محزن ومخزٍ"، لكن سببه أن "ما حدا من الزعماء العرب قابضنا جد"، وهم يقولون "إذا انتم لا تريدون مساعدة أنفسكم لماذا نساعدكم؟ فليستثمر مسؤولوكم في بلادكم قبل أن نستثمر نحن كعرب"، خصوصاً وأن ميقاتي الذي ألقى كلمة لبنان الرسمية أحد أبرز الأغنياء في المنطقة وليس لبنان". كما نقل البشير معلومات عبر "الأنباء" تُفيد باحتمال تشكيل لجنة عربية بعد انتهاء القمّة لزيارة لبنان ومراقبة الوضع عن قرب وتقريب وجهات النظر بين الأطراف السياسية بهدف إنهاء الشغور الرئاسي، وثمّة محاولات عربية وإيرانية للتأثير على حلفاء كل طرف في لبنان من أجل خفض السقوف. في المحصّلة، فإن الرسالة العربية تجاه لبنان لم تتبدّل، ولسان حالها ساعدوا أنفسكم حتى نساعدكم، واستجداء العرب للمساعدة لن ينفع، فالمطلوب إجراءات سياسية واقتصادية انقاذية جدّية، عسى أن تفلح المبادرة العربية المرتقبة في فتح كوّة بجدار الأزمة.

 

"كرة نار" إقالة سلامة تتدحرج إلى حضن بري!

نداء الوطن/20 آيار/2023

ينتهي الأسبوع على وضع محيّر نادر لم يشهده لبنان من قبل: كيف يمكن دفع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الى الاستقالة، او اتخاذ قرار حكومي بإقالته بعدما استلم لبنان مذكرة الانتربول الدولية في نشرة حمراء تطلب القبض عليه فوراً. سلامة كرر امس ادعاء براءته، وانه مستمر في موقعه حتى نهاية ولايته. لكن معلومات لـ "نداء الوطن" أكدت ان عطلة نهاية الاسبوع ستحفل بتواصل حثيث وكثيف مباشر وغير مباشر مع سلامة لدفعه الى الاستقالة مع وعد التزام عدم تسليمه لفرنسا وتسهيل أمور التحقيق معه محلياً، على ان ينتهي الأمر القضائي يوماً ليس ببعيد بإقرار ان ما يتهم به من اختلاس لعمولات سيسقط، مع تبيان ان تلك العمولات هي من الاموال الخاصة لا العامة، وأنها نظير أتعاب مشروعة. وتضيف المعلومات انه اذا تعذر اقناع سلامة بالاستقالة سيطرح الأمر على مجلس الوزراء الاثنين لاتخاذ القرار المناسب المتجه لإقالته. وهذه الإقالة تحتاج طلباً يتقدم به وزير المالية يوسف الخليل (وزير الثنائي) وإجماع من يحضر بما في ذلك وزير قريب من التيار العوني هو وليد نصار. إذن، الكرة في ملعب بري، لأن ميقاتي حسب مصادره لا يحتمل الضغوط، وهو مع الإقالة حسبما ورد على ألسنة وزراء محسوبين عليه ومقربين منه مثل سعادة الشامي وبسام مولوي. وتوضح المعلومات المتداول بها ان رئيس مجلس النواب معني بالدرجة الاولى بالإيعاز الى الوزير الخليل لصياغة الطلب الى مجلس الوزراء، كما هو معني بقبول استلام النائب الاول لحاكم مصرف لبنان وسيم منصوري مهام الحاكمية اذا استحال تعيين حاكم اصيل يحل محل سلامة. مع الاشارة الى ان "حزب الله" يعارض التعيين ويقبل بتسليم منصوري المهام. كما ان الوزير نصار المتأرجح بين "عونيته" وقربه من ميقاتي مرجح حضوره لإكمال النصاب المطلوب. وبالتالي، فان كرة نار إقالة سلامة تتدحرج لتقع في حضن الرئيس بري الذي لطالما دافع عن حاكم مصرف لبنان، وحال دون إقالته ايام حكومة حسان دياب، وعوَّل عليه لضبط سعر صرف الليرة وفي تصريحات متكررة خلال الأزمة. وعلى سيرة الليرة، لا تستبعد مصادر نقدية ومصرفية نقاش ذلك مع سلامة، لانه الأقدر برأي اطراف في المنظومة على الاستمرار في الاستقرار الحالي لسعر الصرف، ويجب فعل المستحيل كي لا "ينقز" سلامة خوفاً من انفلات المضاربات من عقالها وعودة الدولار الى ارتفاعات صاروخية هذه المرة. وأوضحت المصادر عينها ان سعر الصرف بقي ثابتاً رغم تداول أحد أخطر الأخبار وعلى نطاق دولي، اي طلب توقيف حاكم مصرف لبنان، ما يعني انه وحده الآن القادر على ذلك الضبط، مع سؤال يتردد عن استخدام هذا "السلاح" ليفرض سلامة شروطه في المخارج المناسبة. أما قضائياً، وبعد وصول النشرة الحمراء الى مدعي عام التمييز غسان عويدات، بات الأخير مضطراً لاستدعاء سلامة بادعاء استكمال التحقيق اللبناني لتبرير عدم تسليم المطلوب الى فرنسا. بيد ان مصادر قانونية لا تستبعد انتظار القضاء المحلي كلمة السر السياسية والسير بموجبها، ما يضع عدداً من القضاة تحت المجهر الدولي وربما يفتح الباب لاتهامهم بالتواطؤ وعرقلة سير العدالة.

 

"إعلان جدّة" يندّد بأي قوى مسلّحة خارج الشرعية

بن سلمان يفاجئ العالم بزيلينسكي: رسائل إلى روسيا وسوريا وإيران

نداء الوطن/20 آيار/2023

الدعوة التي وجهها ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان الى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، للمشاركة امس في اعمال القمة العربية في دورتها الثانية والثلاثين في جدة، كان لها دويّ المفاجأة على المستويات الاقليمية والدولية. وعبرت عن دينامية الدبلوماسية السعودية وقدرتها على اتخاذ خطوات جريئة ومتوازنة إزاء القوى العظمى والاقليمية. وبدت إطلالة زيلينسكي في القمة والكلمة التي ألقاها رسائل مباشرة في اتجاهات عدة ابرزها ثلاثة: الى روسيا، التي تخوض حربا ضد اوكرانيا منذ غزوها لهذه الدولة في 24 شباط 2022، والى إيران التي سماها الرئيس الاوكراني بالإسم عندما اتهمها بالتورط في هذه الحرب عبر المسيّرات التي ترسلها الى موسكو، والى سوريا حيث كان الرئيس بشار الاسد العائد بعد 12 عاماً مستمعاً الى الزعيم الاوكراني يتهم زعماء عرباً، ومن ضمنهم الاسد، بـ"غض الطرف" عن تصرفات روسيا في بلده. وتضمّن "اعلان جدة" الذي صدر عن القمة 32 بنداً لمختلف القضايا الملحة في العالم العربي بدءاً من القضية الفلسطينية وأزمات السودان واليمن وليبيا، مروراً بالملف الإيراني وصولاً إلى قضايا البيئة والأمن السيبراني، والملفات الاقتصادية والاجتماعية. وبرز في البيان الختامي ما تضمنته الفقرة الرقم 6 التي شددت على "وقف التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية والرفض التام لدعم تشكيل الجماعات والميليشيات المسلحة الخارجة عن نطاق مؤسسات الدولة". بالنسبة للبنان ، فقد نال من البيان الختامي فقرة أكدت على "التضامن" معه وحث "كافة الأطراف اللبنانية على التحاور لانتخاب رئيس للجمهورية يرضي طموحات اللبنانيين وانتظام عمل المؤسسات الدستورية واقرار الاصلاحات المطلوبة لإخراج لبنان من أزمته". وحضرت أزمة النازحين السوريين، في كلمة رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي الذي حذر من ان "طول أمد الأزمة وتعثر معالجتها وتزايد اعداد النازحين بشكل كبير جدا، كلها أمور تجعل من ازمة النزوح أكبر من طاقة لبنان على التحمل". من ناحيته، أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مؤتمر صحافي في ختام أعمال القمة أن المملكة ستتحاور مع شركائها الغربيين بشأن العلاقات مع سوريا وأنها تعمل على إعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم"، مشدداً على "دعم السعودية لمشروعات التعافي الاقتصادي في سوريا. ورحب البيان الختامي بـ"استئناف مشاركة وفود الحكومة السورية في اجتماعات مجلس الجامعة والمنظمات والأجهزة التابعة لها". ويذكر أن الرئيس بشار الاسد بدا في كلمته أمام القمة كمن يوجه التأنيب للجامعة عندما طالبها بان "تكون متنفساً في حالة الحصار لا شريكاً فيه، وملجأً من العدوان لا منصة له". وقد قاطع أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني كلمة الاسد وعاد الى الدوحة قبل القائها، علماً ان وكالة الأنباء السورية "سانا" ذكرت أن مصافحة تمت بين الرئيس السوري وأمير قطر، قبل الدخول إلى قاعة انعقاد القمة، لافتة إلى أنه تلى ذلك حديث جانبي بينهما.

 

رياض سلامة بين الـ 300 مليون والـ 70 مليار

جان الفغالي/هنا لبنان/20 آيار/2023

ما يُلاحَق عليه رياض سلامة ليس الودائع بل عمولات متأتية من تسويق الـ يوروبوندز، وإذا تمّ وضع اليد على الثلاثمئة مليون دولار، وهو حجم العمولة، فهل يستطيع المودعون استرداد أموالهم التي تفوق السبعين مليار دولار؟ أصعب ما في الكتابة عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، أنه إذا جاءت الكتابة لمصلحته، قيل: هذا مستفيد منه، وإذا جاءت الكتابة ضده، قيل: هذا مستفيدٌ من خصومه الذين يحرضون على الكتابة ضده.

بين الفئتين، أين الحقيقة؟

هناك جريمة مالية مرتكبة بحق اللبنانيين وبحق كل مودِع لديه حساب في أي مصرف من المصارف اللبنانية.

ما يُلاحَق عليه رياض سلامة ليس هذه الودائع بل عمولات متأتية من تسويق الـ يوروبوندز، هذه العمولات مشروعة ومتعارَف عليها عالميًا، سواء تقاضتها شركة فوري أو أي شركة أخرى تولَّت دور الوسيط في تسويق اليوروبوندز. يُلاحَق رياض سلامة بهذا الجرم لأن صلة قربى تربط بينه وبين صاحب شركة فوري، إذا سلَّمنا بهذا الأمر، وهو ليس دقيقًا، وتم وضع اليد على الثلاثمئة مليون دولار، هو حجم العمولة، فهل يستطيع المودعون استرداد أموالهم التي تفوق السبعين مليار دولار؟

هنا بيت القصيد، وهنا يجب أن يُطرَح السؤال الجوهري؟ أين السبعين مليار دولار؟ كيف صُرِفَت؟ مَن صرفها؟

هنا الرقم ليس وجهة نظر، بل هو حقيقي وغير مخبّأ: السبعون مليار دولار صُرِفت كالتالي:

تثبيت سعر صرف الليرة اللبنانية تجاه الدولار الأميركي.

دعم الكهرباء.

شراء فيول لمعامل توليد الكهرباء.

زيادة سلسلة الرتب والرواتب.

المشاريع والتلزيمات بالتراضي التي كانت تكلِّف أكثر بكثير من كلفتها الحقيقية.

التوظيفات العشوائية في القطاع العام، مع ما يعني ذلك من ترتيب أعباء مالية باهظة على خزينة الدولة.

كلفة الحروب المتعاقبة، وما رتبته من أعباء: من عملية عناقيد الغضب إلى حرب تموز 2006.

كلفة الأزمات السياسية وما رتبته من انكماش في الاقتصاد: من الفراغ الأول في موقع الرئاسة الأولى، بعد انتهاء ولاية الرئيس إميل لحود، وهذا الفراغ الذي امتد من تشرين 2007 إلى أيار 2008، ثم الفراغ الثاني الذي امتد سنتين ونصف سنة، من أيار 2014 إلى تشرين 2016، ثمّ الفراغ الثالث الذي بدأ في تشرين الفائت، ولا يُعرَف متى ينتهي.

هذه الفراغات الرئاسية ليست مجانية، بل جاءت مكلفة على الإقتصاد الوطني وعلى خزينة الدولة، تضاف إليها أزمات تشكيل الحكومات وكلفة هذه الأزمات.

هذا كله قبل 17 تشرين 2019، ثم جاءت أعباء ما بعد 17 تشرين، من تخلف الحكومة اللبنانية عن سداد مستحقاتها، إلى سياسة الدعم التي تسببت بهدر 17 مليار دولار ذهبت تهريباً لمصلحة كارتيلات الأدوية والمحروقات والمواد الغذائية. ثم جاء انفجار أو تفجير مرفأ بيروت وما خلفه من دمار وخسائر . كل ذلك، وما رتّبه من خسائر بمليارات الدولارات، هل كان رياض سلامة وحده مسؤولاً عنها؟ إذا تمَّ توقيف رياض سلامة، وتمت محاكمته، وتم وضع اليد على الثلاثمئة مليون دولار، هل تعود أموال المودِعين الـ 70 مليار دولار؟ أيها اللبنانيون، دولتكم سرقتكم، فلماذا تفتشون في مكان آخر؟

 

المعارضة تتحدّى "الحزب" وحلفاءه!

الجمهورية/20 آيار/2023

ذكرت مصادر في المعارضة لـالجمهورية ان حركة الاتصالات لم تتوقف بين اطراف المعارضة، وخلافاً للتشويش الذي يمارسه حزب الله وحلفاؤه، فإنّ الامور تسير وفق ما هو مرسوم لها، ولسنا مضطرّين لأن نكشف اوراقنا منذ الآن، فليكفّوا عن المماطلة والتعطيل، ان كانوا جديين في انتخاب رئيس، نتحداهم في أن يحددوا جلسة لانتخاب الرئيس، وساعتئذ نقول كلمتنا ونكشف ما لدينا.

 

بو صعب بعد لقائه الثاني مع جعجع: إيجابي وهناك ثالث يحدد لاحقا

الجمهورية/20 آيار/2023

رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع مع نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب في معراب، مستجدات الملف الرئاسي، في حضور عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب ملحم الرياشي. لقاء الذي استغرق ساعة، وصف بو صعب اللقاء الثاني مع جعجع بـ"الايجابي، وهو يأتي في إطار الجولة التي أقوم بها على القيادات السياسية، وهدفها مد الجسور، التفاهم والحوار، واليوم تقدمنا خطوة عن المرحلة السابقة، من خلال أسس متفق عليها، ولم يعد من عقبات أمام الخطوة الثانية المتفق عليها مع الجهات السياسية". وقال: "سبق واجتمعت مع رئيس مجلس النواب نبيه بري قبل يومين من زيارتي لمعراب اليوم، ونأمل استكمالها في الأيام المقبلة. لا أريد الدخول في التفاصيل، ولو أن الإيجابية موجودة ولكن لا يملك أحد الحل السحري لجهة انتخاب رئيس جديد للبلاد، إلا أن الإيجابي في الموضوع هو البدء بالتحاور مع بعضنا البعض في المعطيات المتواجدة وقول ما هو الممكن وغير الممكن". وكشف عن لقاء ثالث يحدد موعده في وقت لاحق. ولفت إلى أن "مد الجسور يشمل كل الأفرقاء السياسيين مع كل الكتل السياسية والنيابية". وشدد على أنه ليس في وارد ترشيح أو تسويق أي اسم لرئاسة الجمهورية، "وأعتقد أن ثمة زملاء يعملون على توحيد الجهد واختيار اسم معين، بينما أنا أعمل على الخطة البديلة أي في حال لم تتوحد الأطراف على اسم مرشح، فهل نستسلم؟"

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

إسرائيل ستهاجم سوريا رغم عودتها للجامعة العربية نقلت رسائل بهذا الخصوص إلى المجتمع الدولي

رام الله: الشرق الأوسط/20 آيار/2023

أعلن مسؤول إسرائيلي أن عودة سوريا لجامعة الدول العربية لن تؤثر على عمل إسرائيل الموجه داخل الأراضي السورية. وأكد المسؤول أن حكومته نقلت رسائل واضحة بهذا الخصوص إلى المجتمع الدولي مفادها أن شرعية سوريا مرة أخرى بالنسبة للعالم العربي لن تمنع إسرائيل من مهاجمتها، مضيفا: هذا لن يؤثر على تصرفات إسرائيل في سوريا. وجاءت تأكيدات المسؤول الإسرائيلي بعد أن أبدت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية مخاوف من أن عودة سوريا إلى الجامعة العربية قد تؤثر على عمليات إسرائيل هناك. وقال موقع واي. نت العبري، إن وزير الدفاع يوآف غالانت عقد اجتماعاً الأسبوع الماضي، بمشاركة كبار المسؤولين الأمنيين، لتقييم عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية بعد عزلها لمدة طويلة. وتراقب إسرائيل التطورات المتعلقة بسوريا بعين يقظة، بما في ذلك التغييرات التي قد تؤثر على سلوك النظام السوري. وقالت مصادر إن إسرائيل تنتظر تقييم الأوضاع في المستقبل القريب، لكنها في هذا الوقت لن تغير سياستها. وشارك الرئيس السوري بشار الأسد في القمة العربية الـ32 التي عُقدت بمدينة جدة السعودية، الجمعة، بعدما أعلنت الجامعة العربية، في وقت سابق، استئناف مشاركة وفود سوريا في اجتماعات مجلسها والأجهزة والمنظمات التابعة لها ابتداء من 7 من مايو (أيار) الحالي. وتغير إسرائيل بشكل منتظم على الأراضي السورية وتستهدف عادة التموضع الإيراني في سوريا. واتهمت وسائل إعلام سوريا إسرائيل قبل نحو أسبوعين بارتكاب هجوم في منطقة حلب. قُتل جندي سوري وأصيب عدد آخر بينهم مدنيون. والخميس الماضي، وزع الجيش الإسرائيلي بيانات في منطقة القنيطرة، موجهة لقادة الجيش السوري، حذروا فيها من استمرار التعاون مع حزب الله. وجاء في البيانات أن دولة إسرائيل قامت مؤخراً بفحص جدي لسياسة النظام السوري التي تسمح بوجود غير مقيد لحزب الله في المنطقة، وأن قوات النظام السوري تمنح تصاريح المرور على الحواجز الأمنية لعناصر (حزب الله) الذين يشكلون خطرا على السكان في المنطقة وعلى دولة إسرائيل. ندعو النظام السوري إلى تغيير سياسته. وجاءت التهديدات الإسرائيلية بعد يوم من تصريحات رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري الذي تحدث فيها عن التقدم المذهل الذي أحرزه (حزب الله) في المجالات الدفاعية المختلفة وبامتلاك التقنيات المتطورة في البر، والجو، والبحر. تصريحات الجنرال الإيراني جاءت على خلفية تقرير لـوول ستريت جورنال تحدث عن عمل إيراني في منطقة الشرق الأوسط لدفع هجمات جديدة محتملة ضد إسرائيل. وقال التقرير إن قائد فيلق القدس إسماعيل قاآني أجرى خلال الأسابيع الأخيرة سلسلة من الاجتماعات مع قادة جماعات مسلحة في أنحاء المنطقة، بمن فيها الجماعات التي تقاتل في سوريا والعراق، ومن بينها اجتماعات في سوريا مع رؤساء منظمات مسلحة فلسطينية، بهدف مناقشة هجمات منسقة ممكنة ضد إسرائيل. وذكر التقرير أن قاآني حثهم على العمل بسرعة، وقال إن إيران ستزود الأدوات المطلوبة لتنفيذ الهجمات لردع إسرائيل عن تنفيذ هجماتها. وتقول إسرائيل إنها مستعدة لمواجهة متعددة الجبهات. وعادة لا ترد سوريا أو إيران أو حزب الله على الهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية، التي عادة تكون غير معلنة من قبل إسرائيل.

 

للأسبوع العشرين.. تواصل الاحتجاجات بإسرائيل ضد إصلاح القضاء

أعلن نتنياهو في 27 مارس "تعليق" المشروع لإعطاء "فرصة للحوار"، لكن التعبئة ضد الإصلاح لا تزال قوية

العربية.نت/20 آيار/2023

تظاهر حشد من الإسرائيليين مساء السبت في تل أبيب للأسبوع العشرين على التوالي احتجاجاً على خطة حكومة بنيامين نتنياهو لإصلاح النظام القضائي. ورفع المتظاهرون لافتات وصف فيها نتنياهو بأنه "عدو الديمقراطية" و"وزير الجريمة". ويتظاهر إسرائيليون أسبوعياً منذ يناير للتنديد بخطة الإصلاح وبحكومة نتانياهو المتهم بالفساد في سلسلة من القضايا. وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي في 27 مارس "تعليق" المشروع لإعطاء "فرصة للحوار"، لكن التعبئة ضد الإصلاح لا تزال قوية. ولم تقدم الشرطة أرقاماً رسمية عن عدد المتظاهرين. وبالنسبة لحكومة بنيامين نتنياهو، وهي واحدة من أكثر الحكومات يمينية في تاريخ إسرائيل، يهدف إصلاح النظام القضائي خصوصاً إلى إعادة توازن السلطات عبر تعزيز صلاحيات البرلمان على حساب المحكمة العليا التي تعتبرها مسيّسة. في المقابل، يرى منتقدو الإصلاح أنه يهدد بـ"انحراف استبدادي". ويجري الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ منذ شهر محادثات مع ممثلين للحكومة والمعارضة من أجل الوصول إلى حل وسط حول بنود الإصلاح.

 

البابا فرنسيس يكلف كاردينالاً قيادة مهمة سلام في أوكرانيا

وكالات/20 آيار/2023

كلف البابا فرنسيس، رئيس مجمع الأساقفة الإيطاليين الكاردينال ماتيو زوبي، قيادة مهمة سلام لمحاولة وقف الحرب في أوكرانيا، بحسب ما أفاد الفاتيكان، السبت. وقال المتحدث باسم الفاتيكان ماتيو بروني، إن زوبي طُلبت منه المساعدة في تخفيف التوترات في النزاع بأوكرانيا، على أمل أن يتمكن البابا من بدء مسارات سلام، وهو أمر لم يتخل عنه قطّ. وأضاف في مذكرة نفلتها وكالة الصحافة الفرنسية: يجري حالياً درس توقيت هذه المهمة وطرائقها. وتحدث البابا فرنسيس لأول مرة، عن مهمة محتملة لدى عودته من زيارة إلى المجر الشهر الماضي، وقال للصحافيين: هناك مهمة يجري العمل عليها حالياً، لكنها لم تعلن بعد، ولم يذكر تفاصيل أخرى. وانتُخب ماتيو زوبي (67 عاماً) رئيساً للمجمع الأسقفي الإيطالي العام الماضي، وهو ينتمي إلى جمعية سانت إيجيديو الكاثوليكية المتخصصة في جهود الدبلوماسية والسلام. جاء بيان الفاتيكان تزامناً مع لقاء قادة مجموعة السبع في اليابان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وتجديدهم دعمهم لأوكرانيا التي تتعرض لغزو روسي منذ فبراير (شباط) 2022.

 

روسيا تحذر الغرب من مخاطر جسيمة حال تزويد أوكرانيا بـإف-16

موسكو: الشرق الأوسط/20 آيار/2023

هدد نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو الدول الغربية بأنها ستواجه مخاطر جسيمة إذا زودت أوكرانيا بمقاتلات إف- 16، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الروسية تاس اليوم (السبت). وقال الرئيس الأميركي جو بايدن لقادة مجموعة السبع أمس (الجمعة)، إن واشنطن تدعم برامج تدريب الحلفاء المشتركة للطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف- 16. وكان بايدن قد رفض في السابق، الدعوات لتوفير تلك المقاتلات لأوكرانيا بسبب القلق من إمكانية استخدامها لضرب أهداف في عمق روسيا، ومن ثم تصعيد الصراع. وتحت ضغوط أوكرانية من جانب، وأوروبية من جانب، إضافة إلى ضغوط داخلية من المشرّعين في الكونغرس وكبار القادة العسكريين بـالبنتاغون، وافق بايدن على تمكين الدول الأوروبية من تزويد أوكرانيا بأنظمة جوية حديثة تتضمن طائرات F-16 للتحضير لردع العدوان الروسي لسنوات مقبلة. ومنح بايدن الموافقة اللازمة للدول التي اشترت طائرات F-16 سابقاً من الولايات المتحدة؛ لإرسالها إلى كييف. وتمتلك دول مثل بولندا، وألبانيا، وهولندا، والنرويج، والبرتغال، وتركيا، هذه الطائرات الأميركية المقاتِلة الحديثة. وكان وزير الدفاع الدنماركي قد أعلن أمس أن الدنمارك ستساهم في تدريب طيارين أوكرانيين على مقاتلة إف-16.

 

الدفاعات الأوكرانية تصد هجوماً روسياً بمسيّرات على كييف

كييف: الشرق الأوسط/20 آيار/2023

أعلنت الإدارة المدنيّة والعسكريّة في كييف اليوم (السبت)، أنّها صدت بشكل تامّ خلال الليل هجوماً جديداً شنّته مسيّرات روسيّة على العاصمة الأوكرانية، وأدّى إلى سقوط حطام في كييف من دون تسجيل إصابات في هذه المرحلة. وقال رئيس الإدارة المدنية والعسكرية في كييف سيرغي بوبكو، على تلغرام: الليلة الماضية نفّذ المعتدي هجوماً كبيراً آخر بطائرات بلا طيّار. وأوضح: الدفاعات الجوّية للمدينة أسقطت كل الأهداف الجوّية التي رُصِدت، مشيراً إلى أنها مسيّرات من نوع شاهد وفقاً للمعلومات الأولية. ولفت إلى أن كييف لم تتعرّض لأي غارات، لكنّ حطاماً سقط على العاصمة تسبّب في اندلاع حريق على سطح مبنى سكني في منطقة دنيبروفسكي، وتم إخماده من دون أي إصابات. وفي وقت سابق كتب رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو، على تلغرام، أن هناك حريقاً على سطح مبنى من تسعة طوابق في أحد المجمعات السكنية في منطقة دنيبروفسكي، مضيفاً أنه لا توجد معلومات حول سقوط ضحايا. وقال سيرغي بوبكو إن الحريق نجم عن سقوط حطام، داعياً السكان إلى الاحتماء. وتحدث بوبكو عن سقوط مزيد من الحطام في شوارع عدة في منطقتي دارنيتسكي وسولوميانسكي، موضحاً أنه يجري التحقق من معلومات حول أضرار وخسائر محتملة. وفي الساعة 00:45 (21:45 بتوقيت غرينتش/ الجمعة) أعلن الجيش الأوكراني أن طائرات شاهد بلا طيار كانت تتجه نحو منطقة كييف. وتحدثت السلطات عن انفجارات هناك، وكذلك في تشرنيغيف (وسط شمال)، وفي ماريوبول (جنوب شرقي).

وأشار الجيش إلى أن أنظمة الدفاع الجوي نشطة في منطقتي كييف وتشرنيغيف.

 

فاغنر تعلن سيطرة القوات الروسية الكاملة على باخموت

وطنية/20 آيار/2023

أعلن مؤسس مجموعة "فاغنر" العسكرية الخاصة الروسية يفغيني بريغوجين أن القوات الروسية فرضت اليوم السبت سيطرتها الكاملة على مدينة أرتيوموفسك (باخموت). وقال بريغوجين في تسجيل مصور من أرتيوموفسك: "بحلول ظهر اليوم 20 مايو، تمت السيطرة على الجزء الأخير من أرتوموفسك"، وذلك "بعد 224 يوما من القتال". وأعرب بريغوجين عن شكره الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والجنرالين سيرغي سوروفيكين وميخائيل ميزينتسيف على الدعم الذي قدم لمقاتلي "فاغنر" خلال ملحمة أرتيوموفسك. واليوم ، قال أحد مقاتلي "فاغنر" لوكالة "نوفوستي" إن الفصائل الهجومية وصلت إلى الطريق المؤدي إلى قرية أيفانوفسكويه التي تسيطر عليها قوات كييف في ضواحي أرتيوموفسك، والتي أصبحت "خط النهاية" في معارك المدينة.

 

متحدث باسم الجيش الأوكراني ينفي سيطرت القوات الروسية على باخموت ويؤكد: القتال ما زال مستمرا

وطنية/20 آيار/2023

نفى المتحدث باسم الجيش الأوكراني في عمليات الشرق سيرهي تشريفاتي سيطرة القوات الروسية على باخموت وقال: إن "القتال لا يزال مستمرا ومركزه في باخموت". وأشار إلى أن "باخموت تظل الهدف الرئيسي المعتمد لدى الجانب الروسي ومجموعة (فاغنر). يجلبون وحدات محمولة جوا ووحدات بنادق آلية، وكذلك بعض الوحدات الخاصة". وبحسب تشريفاتي، فقدت القوات الروسية 92 قتيلا و156 جريحا في باخموت بيوم واحد، وفق ما نقلت" سكاي نيوز".

 

الاتحاد الأوروبي يدرج 90 شركة حول العالم ضمن حزمة العقوبات ال11 ضد روسيا

وطنية/20 آيار/2023

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أن حزمة عقوبات الاتحاد الأوروبي ال11 ضد روسيا، ستضم أكثر من 90 شركة حول العالم، وفق وكالة "روسيا اليوم". وتحدثت فون دير لاين عن "وجود أدلة تثبت تحايل هذه الشركات على العقوبات المفروضة ضد روسيا"، مشيرة أن "8 منها مسجلة في الصين". وقالت اليوم السبت، في حديث لقناة ZDF: "نحن جادون في مسألة وقف التحايل على العقوبات، وسيتم إدراج أكثر من 90 شركة حول العالم بينها 8 شركات مسجلة في الصين ضمن قائمة العقوبات ال11 ضد روسيا، وذلك عقب حصولنا على أدلة تثبت تحايلها على العقوبات وتسليمها بضائع خاضعة للعقوبات من الاتحاد الأوروبي إلى روسيا عبر دول ثالثة". وأوضحت أن "الشركات الصينية ال8 مسجلة على الورق كشركات صينية لكن مالكيها أجانب، وأن ذات الأمر ينطبق على الشركات ال90"، مؤكدة ان "الاتحاد الأوروبي لن يتساهل مع أي تحايل على العقوبات، وسيتم فرض العقوبات على هذه الشركات".

 

زيلنسكي يحضر قمة مجموعة السبع في هيروشيما لتزويد اوكرانيا بمقاتلات

وطنية/20 آيار/2023

يصل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى هيروشيما اليوم لحضور قمة مجموعة السبع، بعد حصوله على دعم أميركي لتزويد كييف بطائرات مقاتلة متطورة تطالب بها بشدة وتدريب طيارين أوكرانيين. وقال بايدن لقادة مجموعة السبع في اليابان إن واشنطن ستدعم الطلب الآن، في خطوة أشاد بها زيلينسكي معتبرا أنها "قرار تاريخي". وقال زيلينسكي إنه سيلتقي بايدن في هيروشيما لمناقشة "التنفيذ العملي" للخطة، وقال البيت الأبيض إن بايدن "يتطلع" إلى المحادثات دون تحديد موعد لذلك.

 

الجنائية الدولية تتهم روسيا بترهيبها.. وتؤكد أنها "لن تتراجع" والمحكمة أعربت عن قلقها لوضع مدعيها العام على قائمة المطلوبين بروسيا

العربية.نت/20 آيار/2023

أكدت المحكمة الجنائية الدولية، السبت، أنها "لن تتراجع" إثر إدراج روسيا لمدعيها العام كريم خان على قائمة الأشخاص المطلوبين، رداً على إصداره مذكرة توقيف بحق الرئيس فلاديمير بوتين. وقالت المحكمة التي مقرها في لاهاي في هولندا، في بيان، إن "المحكمة الجنائية الدولية ترى أن هذه الإجراءات غير مقبولة. ولن تتراجع عن أداء تفويضها القانوني الذي يضمن المحاسبة على الجرائم الأكثر خطورة". وأصدر خان، الحامل للجنسية البريطانية، مذكرة توقيف بحق بوتين في مارس بتهمة ارتكاب جرائم حرب على خلفية ترحيل أطفال أوكرانيين بشكل غير قانوني. وأضافت المحكمة أنها "تشعر بقلق عميق إزاء الإجراءات القسرية غير المبررة.. من سلطات روسيا الاتحادية". وحضّت الدول الأعضاء في المحكمة البالغ عددها 123 دولة على "تعزيز جهودها لحماية المحكمة ومسؤوليها وموظفيها". وأدرجت صورة كريم خان في قاعدة بيانات وزارة الداخلية الروسية الجمعة، ووصفه الإخطار بأنه ولد في 30 مارس 1970 في إدنبره في اسكتلندا، لكنه لم يحدد الجريمة المنسوبة إليه. وروسيا ليست عضواً في المحكمة الجنائية الدولية، واعتبرت في وقت سابق أن مذكرة التوقيف بحق بوتين "باطلة".وقد أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف ثانية بتهم مماثلة بحق المفوضة الرئاسية الروسية لشؤون الطفولة ماريا لفوفا بيلوفا. في بيان منفصل، قالت الهيئة التي تمثل الدول الأعضاء في المحكمة إنها "قلقة للغاية" من الإجراءات ضد خان والقضاة. وقالت رئاسة جمعية الدول الأطراف في المحكمة الجنائية الدولية إنها "تأسف لأعمال الترهيب والمحاولات غير المقبولة لتقويض تفويض المحكمة الجنائية الدولية". وكانت لجنة التحقيق المركزية الروسية قد قالت في مارس، إن خان يخضع للتحقيق بتهمة "الملاحقة الجنائية لشخص معروف بأنه بريء". يذكر أن كييف تؤكد أن أكثر من 16 ألف طفل أوكراني تم ترحيلهم إلى روسيا منذ بداية الحرب في فبراير 2022، وتقول إن العديد منهم وضعوا في مؤسسات ودور رعاية.

 

بلينكن يبحث مع البرهان محادثات جدة لوقف إطلاق النار في السودان

واشنطن: الشرق الأوسط/20 آيار/2023

بحث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان المحادثات الجارية في جدة للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في السودان وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية. وقال بيان للمتحدث باسم الخارجية الأميركية، (السبت): تحدث وزير الخارجية اليوم مع قائد القوات المسلحة السودانية عن المحادثات الجارية في جدة، التي تهدف إلى التوصل إلى وقف قصير المدى وفعال لإطلاق النار، لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية واستعادة الخدمات الضرورية. وأضاف البيان أن بلينكن حث البرهان على التحلي بالمرونة وصفات القيادة، وأدان أعمال العنف التي ارتكبها الطرفان والتي أدت إلى مقتل وإصابة العديد من المدنيين السودانيين، وفقا لما نقلته وكالة أنباء العالم العربي. وأكد بلينكن، بحسب البيان، أن اتفاق جدة سيسمح بتقديم المساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية التي يحتاج إليها الشعب السوداني بشدة، وأن الولايات المتحدة تدعم بقوة تطلعات الشعب السوداني لحكومة مدنية وسودان مستقر وديمقراطي. كان ممثلان عن طرفي الأزمة في السودان، القوات المسلحة وقوات الدعم السريع، قد وقعا، في جدة، على إعلان الالتزام بحماية المدنيين في السودان، وتسهيل العمل الإنساني لتلبية الاحتياجات الطارئة للمدنيين. وذكر بيان للخارجية السعودية، أن محادثات جدة ستركز عقب التوقيع، على التوصل إلى اتفاق بشأن وقف فعال لإطلاق النار لمدة تصل إلى نحو عشرة أيام، وذلك لتسهيل الأنشطة المتفق عليها، مشيرا إلى أن الإجراءات الأمنية ستشمل آلية لمراقبة وقف إطلاق النار مدعومة من قبل الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والمجتمع الدولي.

 

الجيش السوداني والدعم السريع يوقعان اتفاق هدنة لمدة 7 أيام/مصادر "العربية": الاتفاق ينص على وقف لإطلاق النار يبدأ سريانه بعد 48 ساعة من لحظة التوقيع

العربية.نت/20 آيار/2023

أكدت مصادر قناتي "العربية" و"الحدث" مساء السبت أن وفدي الجيش السوداني وقوات الدعم السريع وقعا، خلال المحادثات الجارية في مدينة جدة بالسعودية، على اتفاق هدنة إنسانية لمدة سبعة أيام. وبحسب المصادر، تم توقيع الاتفاق بحضور وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان. وأضافت المصادر أن الاتفاق ينص على وقف لإطلاق النار يبدأ سريانه بعد 48 ساعة من لحظة التوقيع. السودانبلينكن يدين "عنف الطرفين".. ويحث البرهان على التحلي بالمرونة كما تم الاتفاق على تشكيل لجنة مراقبة تتكون من السعودية والولايات المتحدة وتتضمن ممثلين عن كل من الجيش وقوات الدعم السريع. ويشمل الاتفاق خروج القوات العسكرية من المستشفيات والسماح بإصلاح المرافق الخدمية الأساسية. كذلك يلحظ الاتفاق تشغيل المستشفيات وتوزيع المساعدات الإغاثية على المحتاجين. في سياق متصل، يشدد الاتفاق على السماح بجمع جثامين قتلى الاشتباكات ودفنها.

 

احتدام حرب السودان في أسبوعها السادس/نائب رئيس المجلس السيادي يتعهد بالسعي لوقف الصراع

الخرطوم/محمد أمين ياسينالشرق الأوسط/20 آيار/2023

احتدم القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع مع دخول الحرب أسبوعها السادس، حيث استمرت الاشتباكات والقصف الجوي في مناطق متفرقة بالعاصمة الخرطوم وولايات جنوب وغرب ووسط دارفور، على الرغم من توقيع الطرفين اتفاق إعلان المبادئ لحماية المدنيين.

وقال شهود عيان لــالشرق الأوسط إنهم سمعوا صبيحة يوم السبت أصوات انفجارات مدوية في محيط مبنى الإذاعة والتلفزيون القومي في وسط أحياء مدينة أم درمان، كما شهدت منطقة الصالحة في جنوب المدينة معارك بالأسلحة الثقيلة هزت المنازل. وأفادت مصادر محلية باندلاع قتال عنيف واشتباكات بالبنادق والرشاشات بين قوات الجيش والدعم السريع في شوارع الأحياء السكنية شرق الخرطوم. وقالت المصادر ذاتها إن قوات الدعم السريع على متن العشرات من السيارات تنتشر بكثافة في أحياء بري، وامتداد ناصر، والرياض والطائف، الواقعة شرق مقر القيادة العامة للجيش. وزعمت قوات الدعم السريع أنها تسيطر على 95 في المائة من مناطق العاصمة الخرطوم، وتقوم بحملات لحماية وتأمين المواطنين والمنشآت العامة والخاصة. في غضون ذلك، تعرضت السفارة القطرية في الخرطوم، يوم السبت، لهجوم من قوات عسكرية أوقع أضراراً مادية فقط؛ إذ كان قد تم إجلاء كل الدبلوماسيين والعاملين فيها في وقت سابق، بحسب وزارتي الخارجية السودانية والقطرية. كما تواصلت المعارك العسكرية بين الطرفين في مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، حول محيط قيادة الفرقة 16 مشاة التابعة للجيش، الذي أكد صده لهجوم من قوات الدعم السريع وتكبيدها خسائر كبيرة في أعداد القتلى، والاستيلاء على عشرات السيارات العسكرية. وبدورها قالت قوات الدعم السريع إنها تصدت لهجوم من الجيش واستولت على آلياته العسكرية، وفرضت سيطرتها بالكامل على مدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور. ووقع طرفا القتال في السودان، الجيش والدعم السريع، في 11 مايو (أيار) الحالي، على اتفاق إعلان المبادئ بمدينة جدة السعودية، بوساطة سعودية أميركية، يقضي بعدم الإضرار بالمدنيين في مناطق القتال، وتسهيل مرور المساعدات الإنسانية والخدمات الضرورية للمتضررين من الحرب. وشدد إعلان القمة العربية التي انعقدت في جدة يوم الجمعة، على دعم الجهود المبذولة للتهدئة بين الأطراف السودانية للتوصل إلى وقف فوري ومستدام لإطلاق النار، وحذر من التدخل في الشأن السوداني.

مالك عقار

في غضون ذلك، أعلن رئيس الحركة الشعبية مالك عقار، قبوله رسمياً بمنصب نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، قائلاً إن قبوله التكليف ليس بديلاً لأحد ولا انحيازاً لطرف. وأصدر البرهان، يوم الجمعة، مرسوماً دستورياً بإعفاء قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو الشهير بــحميدتي من منصب نائب رئيس المجلس السيادي. وقال عقار، في بيان يوم السبت، إنه سيسعى لإيقاف الحرب وإسكات صوت البندقية، وإنه على تواصل مستمر مع طرفي الصراع، الجيش والدعم السريع، مشيراً إلى معرفته بأسباب النزاع والخلافات بين القوات المتقاتلة.

ووجه رسائل إلى قيادة الجيش والدعم السريع، بأنه لا بديل للحرب إلا السلام وتحقيق الاستقرار، عبر جيش مهني واحد يراعي التعددية في السودان. وتعهد عقار بالعمل على تخفيف المعاناة للعالقين في مناطق الحرب، وتوفير الاحتياجات الأساسية للمتضررين في كافة أنحاء البلاد. وأضاف: سأعمل على التنسيق مع المجتمع الدولي والإقليمي، خصوصاً مبادرة دول (إيقاد) والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، لحشد الدعم لإيقاف الحرب بشكل عادل، بما يحقق السلام والاستقرار طويل الأمد، وإعادة البناء والتعمير. وأكد عقار أهمية استكمال مسار التحول المدني الديمقراطي على أسس تضمن مشاركة جميع السودانيين دون إقصاء.

المبعوث الأممي إلى نيويورك

من جانبه، غادر رئيس البعثة الأممية في السودان يونيتامس فولكر بيرتس، يوم السبت، متوجهاً إلى نيويورك لتقديم التقرير ربع السنوي للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن الأوضاع في السودان، والذي يتوقع أن يقدمه يوم الاثنين المقبل. وعقب اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، انتقل بيرتس إلى مقر إقامته المؤقتة بمدينة بورتسودان في شرق البلاد، لمواصلة مهام البعثة الأممية في العمل مع الأطراف السودانية لإيقاف الحرب. وكانت البعثة الأممية أجلت المئات من الموظفين الدوليين والمحليين من العاصمة الخرطوم وإقليم دارفور إلى دول مجاورة، فيما بقي بيرتس وعدد محدود من الموظفين الدوليين في السودان. وفي وقت سابق حذرت الأمم المتحدة من أن يؤدي استمرار القتال بين الجيش والدعم السريع إلى تقسيم البلاد، وتأثيره المدمر على المنطقة. وتمثل الأمم المتحدة الضلع الرئيسي في الآلية الثلاثية مع الاتحاد الأفريقي ومنظمة التنمية الحكومية الأفريقية إيقاد في تيسير العملية السياسية لاستعادة الانتقال المدني في السودان.

أنس عمر

على صعيد آخر، انتشر مقطع مصور للواء المتقاعد من جهاز الأمن والمخابرات في عهد البشير، أنس عمر، وهو أيضاً أحد أكثر قيادات الحركة الإسلامية المتشددين وقيادي في حزب المؤتمر الوطني (حزب البشير). ووقع عمر في قبضة قوات الدعم السريع قبل أيام، والتسجيل تم وهو في قبضتها، ما جعل البعض يقول إن ما أدلى به تم تحت الضغط؛ لأنه أسير. ومضمون التسجيل أن عمر يعترف بأن حزب البشير ظل يخطط لإسقاط الاتفاق الإطاري الذي يقضي بتسليم السلطة للمدنيين، وأن التخطيط تم بالاتفاق مع البرهان وبعض أعضاء المجلس العسكري. وذكر بالاسم قائد الجيش الفريق عبد الفتاح البرهان، والفريق شمس الدين كباشي، والفريق ياسر العطا، وميرغني إدريس. ومنذ اندلاع الحرب في منتصف أبريل (نيسان) الماضي، ظل قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو الشهير باسم حميدتي يوجه الاتهامات لمن يسميهم فلول النظام المعزول بالتحالف مع قادة الجيش لإشعال الحرب ضد قواته. وقال عمر في الفيديو الذي نشرته الصفحة الرسمية لقوات الدعم السريع، يوم السبت، على موقعها في منصة فيسبوك، إن التخطيط لتغيير حكومة رئيس الوزراء المستقيل عبد الله حمدوك، قد تم في وقت مبكر، وذلك عبر المسيرات والمواكب والتعبئة، وكنا مشرفين ومسؤولين عن تعبئة الجماهير لإسقاط هذه الحكومة. وأضاف عمر: تمت تعبئة المواطنين في محليات الخرطوم السبع وولايات السودان المختلفة بقصد إسقاط هذه الحكومة".

 

وزير فرنسي يعتبر الجماعات الإسلاموية المتطرفة أبرز تهديد لبلاده وأوروبا/دارمانان بحث في نيويورك سبل حفظ الأمن والنظام خلال الأحداث الكبرى

نيويورك: الشرق الأوسط/20 آيار/2023

اعتبر وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، أن الجماعات الإسلاموية المتطرفة هو أبرز تهديد لبلاده وأوروبا، داعياً خلال زيارة إلى الولايات المتحدة إلى تعزيز التعاون الأمني مع واشنطن، خصوصاً قبل استضافة باريس لأولمبياد 2024 الصيفي. وقال دارمانان لوكالة الصحافة الفرنسية أمس في نيويورك: أتينا لنذكّرهم أنه بالنسبة للأوروبيين ولفرنسا، فإن الخطر الأول هو الجماعات الإسلاموية المتطرفة، والتعاون لمكافحة الإرهاب بين أجهزة الاستخبارات هو أمر ضروري للغاية. وتابع دارمانان موضحاً: بينما قد تكون للأميركيين رؤية وطنية أكثر للأزمات، (مثل) التفوق العرقي الأبيض وعمليات إطلاق النار الجماعية المتكررة والتآمر، يجب ألا ينسوا ما يبدو لنا في أوروبا بمثابة التهديد الأول: الجماعات الإسلاموية المتطرفة. اختتم دارمانان زيارة استمرت يومين، شملت واشنطن ونيويورك ومقر الأمم المتحدة، وهدفت إلى تعزيز التعاون بين الشرطة والقضاء في فرنسا والولايات المتحدة الملحوظ في اتفاق وقّعه البلدان عام 2016، ويطال مجالات مكافحة الإرهاب والجرائم الكبرى. والتقى دارمانان مسؤولين أميركيين، وزار مقر تدريب لعناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي إف بي آي. كما بحث في نيويورك مع مفوّضة شرطة المدينة، كيشانت سيويل، سبل حفظ الأمن والنظام خلال الأحداث الكبرى، ومنها ما تستعدّ فرنسا لاستضافته، مثل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس في 26 من يوليو (تموز) إلى غاية 11من أغسطس (آب) 2024، وكأس العالم للركبي (ما بين سبتمبر وأكتوبر 2023)، وزيارة البابا فرنسيس إلى مدينة مرسيليا بجنوب البلاد في 23 من سبتمبر (أيلول) المقبل. وأشار دارمانان إلى معاودة الخطر المرتبط بـالجماعات الإسلاموية المتطرفة، الذي يستهدف فرنسا وجيرانها الأوروبيين، من دون أن يقدّم تفاصيل إضافية. وتحدث عن نوعين من التهديدات: داخلية تتمثل في أشخاص غير منضوين في شبكات، يتطرفون ثم ينتقلون إلى التنفيذ في غضون ساعات، أو في غضون أيام... أو مثلاً شخص يحمل سكيناً، يدخل مخبزاً ويقتل الناس، أما التهديدات الخارجية فمثل أشخاص ينظّمون أنفسهم في الخارج، ويأتون إلى فرنسا لتنفيذ اعتداءات، كتلك التي شهدتها باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015.

وأعرب عن أسفه لرحيل الأميركيين من أفغانستان، وانسحاب فرنسا من منطقة الساحل الإفريقية، متحدثاً عن إعادة تشكيل خلايا (داعش) المتطرف في المشرق، مما يجعل من هذه التهديدات الخارجية في ضوء الأحداث، التي ستنظمها فرنسا، محطات لمخاطر كبيرة من اعتداءات إرهابية.

إلا أنه أبدى ارتياحاً للمباحثات التي أجراها مع المسؤولين الأميركيين، متحدثاً عن تبادل معلومات سرية. كما تطرق الجانبان إلى مكافحة تهريب المخدرات، خصوصاً الفينتانيل، الذي تعزى إليه وفاة عشرات الآلاف في الولايات المتحدة سنوياً. وقال دارمانان إن الأميركيين واثقون من أن هذا (المخدّر) سيصل إلى أوروبا، وقدّموا عناصر دقيقة بشأن شبكات التهريب. إلى ذلك، تطرّق الوزير الفرنسي في نيويورك إلى وضع كاليدونيا الجديدة أمام اللجنة الخاصة المعنية بإنهاء الاستعمار التابعة للأمم المتحدة. وذكّر دارمانان بأن باريس تسعى للتفاوض مع الاستقلاليين والرافضين للاستقلال بشأن مستقبل هذا الأرخبيل، الواقع في جنوب المحيط الهادي. وصوّت سكان كاليدونيا الجديدة، التي من المقرر أن يزورها دارمانان في الأيام المقبلة، ضد الاستقلال ثلاث مرات. إلا أن الاستقلاليين احتجوا على نتائج الاستفتاء الأخير الذي أجري عام 2021. وأشار دارمانان إلى بحثٍ في كيف يمكننا أن نطلق حق تقرير المصير هذا خلال جيل أو جيلين، مضيفاً: أردت أن أضمن للأمم المتحدة أننا نناقش ذلك.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

بطاركة لبنان الموارنة

الكولونيل شربل بركات/20 آيار/2023

حديث بين شباب بالاغتراب

- شو الوضع بلبنان حيرونا ما عدنا نفهم شي

- أنا بقول يصطفلو شوبخصنا فيهن جماعة ما بيعرفو مصلحتن

- اصلا ما هوي البلد ما الو طعمة شو النا فيه

- وهالمسؤولين كل مين همو جيبتو وشو بيطلعلو

- هيدي شو بدك فيها بلبنان كل مسؤول بيهمو مصلحتو

- دخلك هلق كلن بدن يهاجرو لو بصحلن نحنا منيح هاللي أهلنا تركو من زمان

- بس أنا بقول لازم يكون لبنان الو قيمة.. جدي مرة خبرني عن لبنان أشيا حلوة.. بس ما بعرف اذا بيحرز انو العالم تتمسك فيه... ها... هيدا جدي... جدو شو رأيك بلبنان اليوم... بعدو بيحرز؟

أكيد يا جدي... لبنان ما مرة ارتاح من المشاكل والهموم... بس ما تخافو... هيدا هيكل الله... بيبقى دايما في مين ربنا بيكلفو تيرجع يحميه ويخليه...

- شو يعني... بدك تقولي... بدنا ننطر الفرج من الله... حتى الاكليروس... مش هالقد نضاف... مهني مخربين البلد... ولولاهن يمكن كان بالف خير...

له يا بني مش أول مرة بيمرق لبنان بأزمة... خليني اعطيك شوية امثلة من هاللي حملو مسؤولية وحافظو على هالبلد... مش بس بصلواتن وبارواحن كمان ... مثلا أعلى منصب عنا بالكنيسة مين؟.. البطرك مش هيك... راح خبركن عن كم بطرك من بطاركة كنيستنا كانو مش بس مثل صالح... كانوا قادة ومتجردين من المصلحة الذاتيي، وهمن يحمو لبنان وشعبو، تيبقى ملاذ آمن لكل مظلوم ومجال تالناس تعيش فيه بكرامتها... لأنن داقو الظلم...

1) البطرك المؤسس:

خود مثلا البطرك الأول يوحنا مارون؛ خلق بجهات انطاكية وكان اسمو يوحنا، وتعلم بدير القديس مارون، وبعدين كفا تعليمو بالقسطنطينية هاللي كانت عاصمة العالم يومها. ولمن توفوا بيو وامو رجع على انطاكية والتحق مجددا بدير مارون على العاصي. ووقت ارتسم كاهن أخد اسم مارون. وصار اسمو يوحنا مارون ... بعدين تعيين مطران على البترون...

- منيح كجدي وكيف صار بطرك؟...

جايي الحديث... طول بالك... بهاك الأيام كترت البدع ودخلت حتى على قصر الامبراطور... وصار في اضطهادات ومشاكل ضعّفت الدولة وسمحت للفرس يهجموا عالمنطقة ويحتلوها مع كسرى الأول بشكل غزوة على انطاكية، ومن بعدو كسرى التاني هاللي احتل انطاكية ودمشق والقدس وقتل 90000 من أهلها. وحرق كنيسة القيامة. وسرق خشبة الصليب، هاللي كانت القديسة هيلانة كرمتو من شي ميتين سنة... وأكتر من هيك وصل لبواب القسطنطينية... وبعتلو رسالة لهرقل الامبراطور بتقول: "من كسرى أعطم الآلهة وسيد الأرض كلها إلى هرقل عبده الذليل تقول انك تعتمد على الهك فلماذا لم ينقذ أورشليم من يدي؟"

- وشو صار بعدين... حدا رجعو؟...

رجع هرقل حضر جيشو ودربو مدة سنتين وراح من البحر الأسود فات على أرمينيا ووصل إلى معقل المجوس وهدم هيكل النار وطفأ النار الأبدية في مدينة زردشت ردا على احتلال القدس وهدم كنيسة القيامة بعدين انتصر على جيش الفرس في معركة نينوى. وكسرى قتلو ابنه وقبل بالسلم والتراجع إلى ما قبل سنة 602 سنة الهجم فيها بيو ورجع خشبة الصليب... ويمكن بسبب هالتضحيات وضعف دفاعات المدن الأساسية لما طلعوا العرب من البادية ومعهن نظرة دينية جديدة قدروا يحتلوا بلاد الشام...

- ولبنان؟...

أهل لبنان والفرسان هاللي كانت مهمتن يردو هجمات البدو لما ما عاد في قوة كبيرة من الجيش البيزنطي بقيوا محافظين عا مناطقهن خاصة بالجبال من حدود انطاكية لجبال الجليل وهون كان دور يوحنا مارون....

- كيف يعني؟...

انقطع الاتصال ببزنطية وكانو البيزنطيي مشغولين والعرب تمكنو من الارض ما عدا جبل لبنان والاراضي هاللي قدروا فرسان لبنان يحموها ولأنها بقيت عاصية عليهن سموهن مردة. المطران يوحنا وبقية المطارنة بلبنان بقيو مع شعبن وشجعوه تيحافظوا على تعاليم الكنيسة خاصة ضد البدع وكانو معتبرين الاسلام وحدة من هالبدع... ولما فضي كرسي انطاكية وما في اتصال ببزنطية اجتمعو المطارنة وانتخبو يوحنا مارون بطرك على كرسي بطرس الانطاكي... وهيك صار قايد ديني ومدني... بها الوقت استلم يوستينيانوس الملك ببزنطية وعمرو 16 سنة ومال لواحدة من البدع فعرف عبد الملك بن مروان الخليفة الأموي كيف يستميلو تيتخلص من المردة... وهيك اضطروا اللبنانيي يحاربو أكبر قوتين موجودين بالعالم يومها وبقيوا محافطين على دينهن بارتباطن بروما هاللي ما كانت البدع دخلتها وبلادهن هاللي ما خلو حدا يدخلها...

2) البطرك القديس:

البطرك التاني هاللي بدي خبركن عنو هوي ارميا العمشيتي كان رقمو 32 بلايحة البطاركة الموارنة واسمو ارميا التاني. وهيدا كان ناسك حبيس وانتخبوه سنة 1199 بطرك يعني ايام الكانوا الصليبيي بلبنان. وبقي يلبس العباية النسكية يعني توب الراهب المتواضع الفقير بالرغم من انو بطرك...

- يعني متواضع وما بحب المظاهر...

أكيد متنسك وزاهد بالدنيا، وسنة 1213 طلب منو البابا اينوشينوسيوس (أو زخيا) الثالث انو يشارك باعمال مجمع اللاتران بروما لتثبيت عقيدة "حلول الرب يسوع حلولا كاملا تحت أعراض الخبز والخمر"...

- يعني كان الو راي بهيك مواضيع بطركنا؟...

اكيد الكنيسة بتناقش كل الأمور الايمانية قبل ما تاخد قرار وبتسمع رأي الرؤوساء بها الأمور... تنكفي الخبرية... سافر ووصل روما سنة 1215 ودخل المجمع العام وهوي لابس عباية الحبيس. صارو الكرادلة هاللي لابسين الأرجوان يتندرو ويستهزئو من هالمنظر. ويوم اجا دوروا تيقدس قدام البابا وكل أعضاء المجمع ولمن وصل لرفعة الكاس (الشيلة) رفع الكاس والقربان ونزّل ايديه وركع والكاس والقربان بقيوا مسمرين فوق... ساعتها كل الكرادلة ركعوا ووجهن بالأرض وعرفو قيمتو... وقال البابا ما عاد في داعي بعد هالأعجوبة لمناقشة الموضوع... وهيك تثبتت العقيدة على أيد هالبطرك القديس... وأمر البابا أنو يرسمو صورتو بالكنيسة فوق هيكل مار بطرس مع عجيبة القربان. وعاد جددها البابا زخيا الثالث عشر.

- اوف كجدي ولا مرة سمعنا عن هالعجيبة بعدها رسمتو بروما؟...

بعدها موجودة أكيد...

3) البطرك المقاتل:

راح نحكي عن نوع تاني من البطاركة البطرك البطل هاللي قاد شعبو وحارب قدامو وقت الضرورة.

اسمو دانيال الحدشيتي وهوي البطرك ال37 من بطاركة الموارنة وبيحمل اسم دانيال التاني انتخب سنة 1278 ووصلو درع التثبيت سنة 1280 من البابا نقولا الثالث...

- أي وشو عمل...

بوقتو كانو الصليبيي بعدن بطرابلس والمماليك عم يحاولو يستولو عليها بدون فايدة لأنو الموارنة بالجبال كانو مانعين أي قوة تتوجه من البقاع صوب طرابلس. ومن الشمال كانت قلعة الحصن مسيطرة على كل الطرق البتوصل على طرابلس. ومن الجنوب كانت جبيل بعدها صامدة وقوية بايد الصليبيي. واحتلال طرابلس كان بدو جيش جرار تيقدر يستولي عليها والطريق الوحيد هوي من بعلبك صوب بشري ونزول على طرابلس. السلطان بنفسو تنكر واجا على قنوبين تيستطلع الوضع ولقي انو مش ممكن يقدر يفوت جيشو اذا السكان بدن يقاومو. وما كان الو إلا الحيلة أو الخيانة...

- معقول حدا يخون؟...

هيك فكّر البطرك والناس بس قدر السلطان بالمال والرشوة واستعمل ناس بتياب رهبان جاين من مصر تيعرفو يحكو مع اللبنانيي وقدر يستميل المقدم سالم مقدم بشري تيفتحلو الطريق...

- وشو عمل البطرك؟...

لمن فات جيش المماليك بالممرات الجبيلية بلشو نهب وتقتيل بالناس وتبين انو المقدم ما قدر يحمي حدا بس صارو جوا وصار القتال صعب عشين هيك البطرك اضطر يوقف هوي عا راس المقاتلين ويرجعلن المعنويات ويستبسل بالدفاع عن القلعة... وجربو المماليك 40 يوم وما طلع بإيدن شي بعدين بس بالحيلة قدرو يمسكو البطرك وقت القبل بالتفاوض معهن...

- وليش يقبل يفاوض؟..

هوي عم يحارب مش محبة بالحرب عم يحارب تيحمي الناس. افتكر انو معقول يوصل لاتفاق معهن يحمي الأهل بدون سفك دم كتير... وبقول المؤرخ المملوكي ابن الظاهر امين سر السلطان قلاوون قائد الحملة: "لم تتمكن عساكرنا من انتزاع طرابلس الاّ بعد ان أجهزت على مقاومة حلفائهم أهل الجبال، أتباع البطريرك. عندئذ زحفت جيوشنا الجرارة في اوائل سنة 1282 على بلاد الجبّة. فقاد رجال الدفاع البطريرك بنفسه، وأوقف جيوشنا أمام اهدن 40 يوماً. ولم نتمكّن منها الاّ بعد ان امسكناه بالحيلة، بحجة المفاوضة. وكان امساكه فتحاً عظيماً، اعظم من افتتاح حصن أو قلعة وحتى بلاد بكاملها".

- الخونة كمان مبسوطين بحالن انن غدروا وخانوا ... شو هالبطولة؟...

4) البطرك الشهيد:

البطرك جبراييل من حجولا هوي البطرك 42 من بطاركة الموارنة انتخب بطرك سنة 1357 وسنة 1367 صار في اضطهاد من قبل المماليك وحملة على جبل لبنان الهدف منها طرد السكان بالارهاب لتفريغ البلاد من أهلها أو اخضاعن ومحو فكرة الحرية والعنفوان من روسن.

- وليش هيك فيهن بدون سبب؟...

كانوا الصليبيي فلوا من زمان وما حدا عم يقاومن للمماليك هاللي قبلو بالأمر الواقع بعد معركة الفيدار والمدفون. وبس راقت الأمور يعني بعد شي خمسين سنة تحججوا انو ملك قبرص الصليبي هاجم الأسكندرية. وقرروا يقتصو من الموارنة بلبنان. وهيك قبض المماليك على كل الاساقفة والرهبان والمنظورين بكل البلاد وكان البطرك متخبي بضيعتو حجولا ومش قادرين يمسكوه. وقالو انو بيتركو الكل إذا البطرك بيسلم حالو...

- ليش التشديد على البطرك؟

لأنو رمز البلاد والعنفوان واذا قدرو يذلوه فكرن ما حدا يعود يرفع راسو...

- مش لازم يسلم حالو لكن...

لما سمع البطرك بكل العم يصير بالاضطهاد والارهاب هاللي الناس عم تتعرضلو نزل سلم حالو لوالي طرابلس مقابل انو يفرج عن الموقوفين... وكان حكم الوالي (أكيد بأوامر السلطان) أنو يحرقوه وهوي حي وهيك صار حرقوه وهوي طيب ودفنوه بالمقبرة الاسلامية عند السفح الشمالي من تل الرمل العالي وسمو القبر باسم الشيخ مسعود تما يعرف الموارنة وين مدفون بطركهن. (بعد 64 سنة بفرنسا الانكليز حرقو جاندارك بنفس الطريقة) وصارو اهل طرابلس يتباركو بقبره ويشفو من أمراضن. وهيك كان هالبطرك افتدى طايفتو بروحو على مثال السيد المسيح هاللي قال ما من حب أعطم من أن يبذل الانسان نفسو عن احبائو.

5) البطرك العلامة:

البطرك الدويهي من أهدن مواليد 1630 تعلم بالمدرسة المارونية بروما وكان من المتفوقين. فقد بصره مدة سنتين وبعدين، بسبب قرار رئيس المدرسة ارجاعه إلى لبنان، لجأ إلى العذراء وطلب المساعدة فرجعلو بصره...

- يعني عجيبة صارت معو؟..

أكيد ...تميز بالتواضع وبالعمل في سبيل تنظيم أمور الموارنة وتعليم النشئ حتى بمدرسة تحت السنديانة... ارتسم كاهنا 1656 أسس المدارس في اهدن وبعدين بحلب واهتم بالتعليم واشتهر بخطبو وفصاحتو ومعلوماتو... رفض تعيينه اسقفا 1668 ولكنه عاد وقبل تحت الحاح الكل وعين مطرانا على قبرص فقام بتنظيم الطائفة وملاحقة أمورها بقبرص...

- ليش شو دخل الموارنة بقبرص؟...

بقبرص في جالية مارونية من هاللي كانوا هاجرو من ايام الصليبيي ومن هاك الأيام بعدها لليوم... ويوم انتخب بطريركا سنة 1670 كمان رفض المنصب بس عاد رجع وقبل بعد الحاح الكل عليه... هوي البطرك 57 من لايحة البطاركة الموارنة. هرب من مقر الكرسي ست مرات على كسروان والشوف بسبب ظلم الاتراك وعمالهم ليرجع كل مرة ويبلش من جديد... بنى الكنائس والأديرة في كل المناطق وجمع المخطوطات والكتب الليتورجية ونظمها. وكتب تاريخ لبنان وتاريخ الموارنة ويعتبر من الباحثين الدقيقين في مجال التاريخ... وأسس الأكليريكية المارونية والرهبانيات اللبنانية (البلدية والمريمية) وهو يعتبر من أهم البطاركة من حيث التنظيم والاهتمام بتاريخ الطائفة والليتورجية المارونية.

6) البطرك الديبلوماسي صانع لبنان الكبير:

البطريرك الحويك هوي البطرك الماروني 72 انتخب سنة 1899 ويعتبر صانع دولة لبنان الكبير في العصر الحديث... تعلم في غزير ثم أكمل تعليمه في المدرسة المارونية بروما وارتسم كاهنا 1870 ... رجع عا لبنان بعد موت والده وعين امين سر البطريركية... ثم رقاه البطريرك بولس مسعد إلى أسقفية عكا سنة 1889... سافر إلى روما لنيل درع التثبيت للبطريرك يوحنا الحاج 1890 وقابل البابا عدة مرات وكلفو أعادة ترميم المدرسة المارونية بروما فسافر إلى فرنسا مع رسالة من البابا لجمع التبرعات... التقى رئيس الجمهورية ورئيسي مجلسي النواب والشيوخ الفرنسيين وأسس كنيسة مارونية في باريس ومركز خدمات اجتماعية للموارنة. وحصل على منح لتعليم ثمانية طلاب موارنة مجانا في باريس. زار النمسا واجتمع بالامبراطور جوزيف الأول ثم اسطنبول والتقى السلطان عبد الحميد الثاني هللي منحه وسام رفيع ودفع عشرة آلاف ليرة للمدرسة المارونية في روما وقابل الصدر الأعظم وحل بعض الأمور المتعلقة بالموارنة ومتصرفية جبل لبنان...

شارك باعمال المجمع الآورشليمي في القدس 1892 وتوجه إلى الأسكندرية ومنها إلى روما لمتابعة أحوال المدرسة المارونية هناك وعاد رجع عا لبنان واشترى دار للبطركية في القدس وأنشأ "راهبات العائلة المقدسة المارونيات" ثم استدعاه البابا لادارة المدرسة المارونية الجديدة وبقي في روما حتى وفاة البطريرك يوحنا الحاج 1898 فاضطر إلى العودة حيث انتخب بطريركا...

ساهم بفتح الكثير من المدارس وشجع الارساليات وساعد في بناء الكثير من الكنائس في القرى والبلدات في كل لبنان وخارج لبنان: باريس والخرطوم والقاهرة ولارنكا ونيقوسيا ويافا ... انشأ مطرانية صور والأراضي المقدسة... ساهم بارسال موفدين موارنة إلى افريقيا وأميركا الجنوبية... سافر إلى الأسكندرية والتقى بابا الاقباط وبطريرك الكرازة المرقسية...

أثناء الحرب العالمية الأولى علق العثمانيون نظام المتصرفية وحاصروا جبل لبنان فوقعت المجاعة ومات ثلث السكان من الجوع... حاول جمال باشا احتجاز البطريرك عدة مرات في صوفر وبحمدون وبعدين في قرنة شهوان ولكن تدخل البابا وامبراطور النمسا دفعته لاطلاق سراحه... عندما اجتاح الجراد لبنان فتح عدة مقرات ومنها مقر البطريركية لاطعام الفقراء من اموال البطريركية ومن ماله الخاص. وزعت 163 ألف وقعة طعام على المحتاجين...

ثم انتهت الحرب وخرجت جيوش العثمانيين فتراس البطريرك وفد لبنان إلى مؤتمر الصلح وطالب بدولة لبنان الكبير ونجح بدبلوماسيته واصراره بتحقيق هذا الحلم الذي طالما حلم فيه الموارنة واللبنانيي أن يكون الهن دولة مستقلة معترف فيها من دول العالم تحمي المواطنين وتنشر العدل والسلام...

7) البطرك المتواضع:

اليوم وفي ايامنا لعب، المرحوم البطريرك نصرالله صفير هاللي حمل الرقم 76 بلايحة البطاركة وهاللي مشي على خطى البطاركة الكبار، دور في استقلال لبنان الثاني وما حتاج لدور البطل ولا الشهيد ولا العلامة بس اعتمد الرؤية الواضحة والاصرار على حق اللبنانيين بوطن بليق فيهن وقدر يحقق بمساعدة المغتربين والعالم خروج جيوش الاحتلال ولكن للأسف عاد السياسيي وخربوا لمصالحهم الخاصة حلم لبنان الجديد...

من هون منقلكن إنو كنيستنا بوحي الله بتساهم بقيامة لبنان ونحنا لازم نبقى متمسكين بحقنا ومركزين على الهدف الواضح البعيد عن المصالح الآنية الشخصية. والله بيساعد لأنو لبنان بيبقى هيكل الله ما تخافو خليكن معلقين فيه...

 

درس الأسد بكراهية الليبرالية والديموقراطية.. وكيف نصنع بحر الدماء

منير الربيع/المدن/21 آيار/2023

في كل محطّة من محطاته الخطابية، يترك رئيس النظام السوري، بشّار الأسد، جملة مفتاحية يمكن من خلالها العبور أكثر إلى كوامنه وفهم حقيقة مشروعه وارتكازاته. ذهب الأسد إلى القمّة العربية ولم يغيّر عادته في تقديم الدروس لمجالسيه والمستمعين إلى خطابه. هو بلا شك يجيد الاستعراض. ولكن في معرض استعراضه انطوى كلامه على مخاطر كثيرة، يحتاج المرء للتوقف عندها والتمّعن في مقاصدها، خصوصاً إذا ما تم الربط بين هذا الموقف ومواقف أخرى أطلقها الرجل سابقاً.

بين الأحضان

جملتان مفتاحيتان في خطاب الأسد. الأولى، والتي انتشرت بشكل سريع وتوسع انتشارها، هي التي تتعلّق بالتنقل بين الأحضان في مقابل الحفاظ على الانتماء، إذ قال ""إن عروبة سوريا هي عروبة الانتماء لا عروبة الأحضان، لأنه بوسع المرء أن يتنقل من حضن إلى آخر ولكنه يحافظ على انتمائه". فبذلك ردّ الأسد على كل الذين تحدثوا عن عودة سوريا إلى الحضن العربي، وبرر تحالفه مع إيران محملاً العرب مسؤولية هذا التحالف ودفعه إلى تعميقه، مع تأكيده بأنه لا يريد انفكاكه. وهذا ما استكمله في الحديث عن ترك الأمور الداخلية للدول لشعوبها، ما يعني إسقاط ورفض كامل لمبدأ الخطوة مقابل خطوة أو البحث في حلّ سياسي.

ضد الليبرالية!

أما الجمّلة الثانية وذات الخطر الأبعد، فتتجلى في ما قاله حول ضرورة ترسيخ ثقافة مواجهة الليبرالية الحديثة، التي تستهدف الانتماءات الفطرية للإنسان وتجرده من أخلاقه وهويته. ومما قاله الأسد: "هي فرصة لترسيخ ثقافتنا في مواجهة الذوبان القادم مع الليبرالية الحديثة التي تستهدف الانتماءات الفطرية للإنسان وتجرده من أخلاقه وهويته، ولتعريف هويتنا العربية ببعدها الحضاري، وهي تتهم زوراً بالعرقية والشوفينية، بهدف جعلها في حالة صراع مع المكونات الطبيعية القومية والعرقية والدينية، فتموت وتموت معها مجتمعاتنا بصراعها مع ذاتها لا مع غيرها". أخطر ما ينطوي عليه الكلام، هو مناقضة الحديث القائل: "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً". ما أراد الأسد قوله بوضوح هو الوقوف في وجه الطبيعة، تحدّي مسار التاريخ والذي يعتبر نفسه أنه نجح بكسره، بعدما كسرَ شعبه وأعلن انتصاره. وهو لم يغفل ذلك عندما ارتكز على ما أسماه الانتماءات الفطرية للإنسان. وهذا كلام لم يكتف الأسد بتبنيه في مواجهة الشعب السوري، إنما بمواجهة العالم بأسره ومسار التاريخ، الذي لا بد من خنقه في حال كان اتجاهه نحو تكريس الحرية للفرد والمجتمع.

التطهير و"التوازن"

لم يتوقف عند حدود وصفه الاتهامات الموجهة للبعد الحضاري للهوية العربية بأنها تتهم زوراً بالعرقية والشوفينية. وهنا يقع الرجل في تناقض مع أفعاله، والتي يتذكرها العالم أجمع في شعار "الأسد أو نحرق البلد" و"لا إله إلا بشار"، والتي طبّقت عملياً في أفظع عمليات التهجير العرقي والمذهبي الذي شهدته سوريا. وهو الذي قال في محطات سابقة ما يزال يتردد صداه على مسامع العالم، وتجاوز حدود القول إلى الفعل، عندما أعلن عن استعادة سوريا "لتوازنها الطبيعي". وهو التوازن المستمد من عمليات التهجير القسرية لملايين السوريين من انتماء طائفي معين. وهو الذي بفضل حربه رُسمت حدود مذهبية أو عرقية أو قومية في سوريا. أما عبارة التنقل بين الأحضان، فكان الأسد قد كرّسها من قبل حين قال "إن سوريا لمن يدافع عنها، أياً كانت جنسيته". وهو بذلك برر حرب التهجير، كما برر الاتهامات التي سيقت بحق النظام سابقاً بسبب حملات التجنيس، أو تكريس الوجود العسكري والاجتماعي للفصائل الخارجية والميليشيات غير السورية التي قاتلت إلى جانبه. فيما التناقض هنا يكمن في استدعاء فصائل من جنسيات أو قوميات مختلفة. وهذا ينطلق أصلاً من فكرة ليبرالية ترتكز على "الإنسان" أياً كان انتماؤه، بخلاف المقاصد التي رمى إليها الأسد، وبخلاف دعوته لرفض الذوبان مع الليبرالية الحديثة.

قتل الثورات

يختصر كلام الأسد في العمق، جوهر الانقسام في المنطقة، وبالعودة إلى صورته الأوسع، والأبعد من كل تفاصيل الصراع الجيوسياسي أو صراع المصالح بين الدول ومشاريعها، وبعيداً من النقاش المستجد حول انتهاء الأحادية القطبية والذهاب إلى عالم متعدد الأقطاب، تبقى الصورة الأعم لهذا الكلام، ترتكز على مسألة رفض كل ما له علاقة بالثورات، وهي التي تصفها أنظمة كثيرة في الشرق بأنها ثورات ملونة هدفها إسقاط الأنظمة والدول في سبيل دمقرطة العالم. ما قاله الأسد بوضوح أن العالم ينقسم إلى عالمين، العالم الغربي الذي يرتكز على الديمقراطية والليبرالية ويسعى إلى تعميمها عالمياً. والعالم الشرقي الذي يرفض ذلك ويسعى للدفاع عن حدوده وأنظمته، ولو اقتضى ذلك مواجهة الشعوب أو إغراقها في بحور من الدماء. فالتصدي للثورات الملونة ولمشروع دمقرطة العالم هو السبب نفسه الذي دفع فلاديمير بوتين إلى شن الحرب على أوكرانيا، وهو مرتكز أساسي أيضاً لدى الصين.

الخليج وبلاد الشام

وبعيداً، عن كل هذا النقاش النظري، والذي على ما يبدو أن العالم سيقيم لسنوات طويلة في صراعه، على قاعدة الإدعاء ببروز ثنائية قطبية أو عالم متعدد الأقطاب، وتقديم تصورات جديدة بالذهاب إلى حرب باردة بين العالمين. يبقى هناك أساس لا يمكن إغفاله بما يتعلق في هذه المنطقة، وإنطلاقاً من القمة العربية والتي شارك فيها الأسد كما شارك فيها لبنان. فاستدعى كلام الأسد تعليقاً، فيما الموقف اللبناني الباهت والمتكرر والفائم على الاستجداء ليس ذا قيمة للمتابعة. فيما الصورة التي لا بد من تقديمها بوضوح، تنطلق من قاعدة أساسية وهي زمن التقدم والتحديث في الخليج العربي، في مقابل زمن التدهور والرجعية في بلاد الشام. وهذه حقيقة لم يعد بالإمكان إغفالها، خصوصاً أنه طوال السنوات الماضية ارتكز عرب الشام مع مصر على تقديم خطابات خشبية ترتكز على مسألة تقدميتهم في مواجهة "الأنظمة الرجعية" وهم يقصدون دول الخليج. حالياً، أصبح لا بد من القول إن الآية انقلبت على قاعدة إطلاق دول الخليج لعصر الحداثة فيها، مقابل غرق عرب الشام في أزماتهم الاقتصادية والمالية والسياسية والعسكرية والعرقية والقومية والدينية. وهذه الخلاصة، تقود إلى نتيجة واحدة، أن دول الخليج والتي تبحث عن الاستقرار وتصفير المشاكل، بهدف تعزيز مواقعها الاقتصادية وتوسيع هوامش استثماراتها، لجأت إلى هذه السياسة في سبيل تحقيق ذلك، وليس كما يتوهم البعض بأنها تصطف في صالح طرف على حساب الطرف الآخر، او في سبيل إحياء مشروع سياسي مشرقي، أو عربي، لإعادة تثبيت مرتكزات سياسية متوازنة في المنطقة. جلّ المشروع يرتكز على ضمان الاستقرار لتوسيع هامش الاستثمار، ما يعني ضمان أمن الداخل الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، وضمان الأمن القومي في المحيط، بالمعنى العسكري، من خلال وقف الحروب والمعارك، وليس في سبيل الدفاع عن الآخرين أو خوض معاركهم.

 

أحد هذه الأمثال الطريفة هو "العرق دساس".

الأب سيمون عساف/20 آيار/2023

يعود مثل العرق دساس إلى قصة متداولة بين رجل غريب ادعى أنه سياسي، وبين ملك أحد البلاد. بدأ الأمر بدخول رجل غريب إلى بلدةٍ ما، مدعيًا أنه سياسي يحل المشكلات بين الأشخاص وبين القبائل، فسمعه الملك وهو في قصره، وطلب من رجاله أن يأتوه بهذا الرجل.

وبعد دخوله على الملك سأله: هل أنت سايس؟ ما يعني مربي للخيول! فأخبره الرجل: لا يا مولاي، أنا سياسي، فقال الملك: لا.. سمعت إنك سايس واليوم تمَّ تعيينك عندنا سايس للخيل.. ولديَّ فرس أحبها وأريدك أن تهتم بها. لكن الرجل رفض وأخبر الملك أنه سياسي، فقال الملك: قلت لك إنك سايس وإلا أعدمتك، وهنا استجاب الرجل لكلام الملك خوفًا منه. وعندما استلم الرجل الفرس من السايس السابق، حذره أن هذه الفرس عزيزة على الملك ولا تخبره بعيوبها وإلا إعدامك.

ثم أمر الملك خدمه ليحضر للرجل غرفة وفراش و3 وجبات مَرْق ورز ليباشر مهمته ويهتم بالفرس. وبالفعل باشر الرجل عمله وبدأ يهتم بالفرس، وبعد 20 يومًا هرب الرجل خوفًا من الملك، فأمر الملك جنوده بإحضاره وسأله لماذا هربت؟ هل وجدت عيبا في الفرس؟ فقال الرجل اعفيني يا مولاي، لكن الملك غضب وقال له: أخبرني ماذا وجدت في الفرس وإلا أعدمك، فقال الرجل: هذه الفرس أصيلة لكن كل من أخبرك أنها رضعت من أمها فقد كذب عليك. فأستشاط الملك غضبًا وحمل سيفه ليقطع رأس الرجل، وأمر خدمه بوضع الرجل في السجن، وأرسل في طلب الوزير الذي أهداه الفرس. عندما جاء سأله الملك: كيف تعطيني هذه الفرس وهي لم ترضع من أمها الأصيلة؟ قال الوزير: مولاي سامحني لقد ماتت أمها عند ولادتها ولم يكن لدي إلا بقرة واحدة فأرضعتها، وهنا أمر الملك بإخراج الرجل من السجن، وقال له أخبرني كيف عرفت أن الفرس لم ترضع من أمها؟

فأخبره الرجل أن الفرس الأصيل عادةً تأكل في معلف أو يكون معلقاً في رقبتها وهي مرفوعة الرأس، أما فرسك يا مولاي فإنها تبحث عن الطعام على الأرض مثل البقر. فأمر الملك الخدم بأن يعطوا الرجل دجاجا ويطعموه جيدًا، وأمره هذه المرة أن يخدم زوجته، بينما توسل له الرجل أن يعفيه، لكن الملك أصر.

ثم بعد فترة من الزمن قال الملك للرجل: ماذا وجدت؟ فتوسل له الرجل أن يعفيه، لكن الملك أصر، فأخبره الرجل إنها تربية ملوك وأخلاق ملوك وكرم ملوك، لكن من قال لك إنها بنت ملوك فقد كذب عليك. وهنا جن جنون الملك وقال له: كيف تجرؤ بقول ذلك على زوجتي؟ وأمر بسجنه وقطع عنه الطعام، وبعدها ذهب الملك إلى والد ووالدة الملكة، وأشهر سيفه عليهما ليعرف قصة زوجته، فأخبراه بالقصة، وهي أن والد الملك ووالد الفتاة رتبوا لزواجهم منذ أن كان عمرها سنتين، لكن أصابت الطفلة الحصبة وماتت. في نفس هذا الوقت، كان والد الملك قد أصدر أوامره بإجلاء الغجر عن المنطقة، فطردوهم وحرقوا بيوتهم. وقتها خرج والد الفتاة ليجد طفلة عمرها عامين لوحدها قرب الوتد فأخذها واعتنى بها حتى كبرت وزوجها للملك كأنها ابنته. وبعد أن عاد الملك لقصره أمر بجلب الرجل من سجنه، وسأله كيف عرفت بسر زوجتي؟ فقال الرجل: إن لها غمزه بعينها وهي من عادات الغجر يتغامزون عندما يتكلمون.

فقال الملك أطعموا هذا الرجل خروف في الصباح وآخر عند الغداء وثالث عند العشاء، وأخبره أن يجلس بجواره، لكن الرجل هرب.

فأعاده الملك، وسأله لماذا هربت؟ فأخبره إن من قال لك إنك ابن ملك فقد كذب عليك، وقال له اذهب وابحث عن أصلك. فذهب الملك إلى أمه وقال لها: أنا ابن من؟ وأصر عليها، فقالت له أمه: كان أبوك ظالمًا ولا ينجب، وكان يتزوج البنت وبعد 9 أشهر إن لم تلد يذبحها. وعلى هذا المنوال قضى على نصف بنات البلدة حتى وصل الأمر إلي فماذا أفعل؟ إما الولد أو الذبح، وكان في القصر طباخ وأنت ابن هذا الطباخ، فلم يكن أمامي سوى ذلك، فإما الإنجاب أو الموت. بعدها أتى الملك بالرجل مرة أخرى وسأله كيف عرفتني، فقال له: من المعروف يا مولاي أن الملوك تهب وتعطي ذهبًا وفضة، أما أنت تعطي مرق ورز ولحمًا ودجاجا، فالذي يرافق الطباخ ماذا ينال منه عندما يرضى عليه سوى الطعام، وعندما يغضب يقطع عنه الطعام.. فـ"العرق دساس يا مولاي".

 

"العصا" الرئاسيّة أميركيّة لا أوروبيّة: "باس" من واشنطن لباريس!

راكيل عتيّق/نداء الوطن/20 آيار/2023

في تموز 2021 أعلن وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان، أنّ هناك إجماعاً سياسياً أوروبياً على اتخاذ عقوبات ضدّ أطراف لبنانية، وأنّ الإطار القانوني لهذه العقوبات سيكون جاهزاً قبل الذكرى الأولى لتفجير مرفأ بيروت في 4 آب، وهو أداة ضغط على السلطات اللبنانية بغية تأليف الحكومة وبدء مسار الإصلاح. تهديد لودريان أتى في سياق سلسلة أوروبية من التلويح بالعقوبات آنذاك، إلّا أنّه سقط بـالفيتو المجري علناً وباعتراض أكثر من دولة أوروبية. ولم يتمكّن الاتحاد الأوروبي مرةَ من تحقيق الإجماع اللازم لفرض عقوبات على أطراف لبنانية، مهما تعدّدت الجهات المُستهدفة وتنوّعت الأسباب.

أخيراً طافت التهديدات الخارجية بالعقوبات على السطح مجدداً. فبرزت معلومات عن نيّة أوروبية بفرض عقوبات على معرقلي انتخاب رئيس للجمهورية أجهضتها فرنسا. وبعد الرسالة التي بعث بها رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي الى الرئيس الأميركي وتضمّنت إشارة إلى موقف رئيس مجلس النواب نبيه بري السلبي من الاستحقاق الرئاسي، ضُخّت أخيراً أخبار عن تحذير سفراء في بيروت، ومن بينهم سفير السعودية وليد البخاري، اللاعبين على الساحة الرئاسية، من فرض عقوبات دولية على من يعرقل انتخاب الرئيس بتعطيل النصاب.

هذه العقوبات في حال فُرضت من المُستبعد أن تكون دولية بمعنى أن تصدر عن الأمم المتحدة، فأمام اتخاذ مجلس الأمن هذا القرار عقبات عدّة تبدأ بالفيتو ولا تنتهي بنوع العقوبة وطريقتها. أمّا العقوبات الأوروبية فصعبة التحقّق نظراً لأنّها تتطلّب أولاً إجماعاً من دول الإتحاد الأوروبي كلّها، فيما هناك خلاف أوروبي دائم على هذا القرار، وثانياً لأنّها تتطلّب إطاراً قانونياً إذ لا قوانين أوروبية سارية تغطّي هذه العقوبات. أمّا فرض عقوبات من دولة أوروبية واحدة فقط فلا يُعوّل عليه لجهة تأثيره. وبالتالي، من المُرجّح أن تكون هذه العقوبات أميركية، في حال كان هناك قرار باتخاذها، لأنّ واشنطن لديها قوانين تشمل كلّ أنواع العقوبات، من ماغنيتسكي والفساد الى الإرهاب وتبييض الأموال وتهريبها. هذا فضلاً عن سهولة فرض العقوبات، والتي لا تتطلّب قراراً من الكونغرس، ويُمكن فرضها بقرار رئاسي، وفق ما يشرح الدبلوماسي والسفير الأسبق في واشنطن الدكتور رياض طبارة لـنداء الوطن.

العقوبات الأميركية في لبنان تدرّجت ضمن 4 مجموعات:

الأولى: على حزب الله.

الثانية: على مموّلي حزب الله.

الثالثة: على حلفاء حزب الله.

الرابعة: على مموّلي حلفاء حزب الله.

وإذا فُرضت عقوبات أميركية على شخصيات سياسية أو نواب بسبب عرقلة الاستحقاق الرئاسي، فسيكون هذا نوعاً جديداً من العقوبات الأميركية في لبنان، إذ إنّ كلّ العقوبات الأميركية السابقة التقليدية كانت تصبّ في خانة حزب الله وإيران.

لكن إذا أرادت واشنطن إرسال رسالة رئاسية لأي طرف عبر العقوبات فليس بالضرورة أن تُعلّل هذه العقوبة بتهمة العرقلة بل يمكن أن تُدرج تحت أي عنوان، خصوصاً الفساد، وتطاول شخصية ثانوية أو من الصف الثاني، لتصل الرسالة الى الصف الأوّل، كما فعلت سابقاً. ويبقى تأثير العقوبات الأميركية الأكثر فعاليةً نظراً الى أنّ الدولار هو العملة المتداولة بين غالبية المصارف وفي أكثر من 50 في المئة من التجارة العالمية.

التدخُل الأميركي الفاعل في الملف الرئاسي ليس من الضروري أن يُترجم بالعقوبات، وفق طبارة، وبالتأكيد لن يكون أداةً لمصلحة فرنسية أو أوروبية أو عربية، ولا حتى بهدف انتخاب رئيس للجمهورية لمجرد الانتخاب. فهناك مصالح تحكم التحرُّك الأميركي في الملف اللبناني. وانطلاقاً من ربط واشنطن ملف الرئاسة بملف حاكمية مصرف لبنان، وإبلاغ السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا قادةً سياسيين التقتهم أخيراً بضرورة انتخاب رئيس لتلافي الفراغ بالحاكمية أو إيجاد حلّ لتعيين حاكم جديد، تزداد احتمالية فرض عقوبات أميركية كلّما اقترب موعد انتهاء ولاية حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أو اهتزّ كرسي الحاكمية على وقع الدعاوى القضائية الأوروبية. ومتى يرى الأميركيون أنّ التدخل الحاسم بات ضرورياً قد يُترجم هذا التحرك بـتلفون أو بلقاءات دبلوماسية أو إبلاغ السفير في واشنطن على سبيل المثال بقرار الفيتو على اسم أو اثنين، كما حصل عند التمديد للرئيس الراحل الياس الهراوي.

وبالتالي، إنّ ما يحكم تدخُّل الأميركيين في أي ملف لبناني، ينطلق من ضمان سيطرتهم على الوضع منعاً للدخول في حالة فوضى إن في لبنان أو في الشرق الأوسط، وفق ما يشرح طبارة. ويتركّز اهتمام الأميركيين في لبنان على موقعي قيادة الجيش وحاكمية مصرف لبنان، فلقد استثمروا في المؤسسة العسكرية تدريباً وتجهيزاً بنسبة مئة في المئة لاعتبارات عدة من التوازن مع حزب الله أو اسرائيل الى مواجهة الإرهاب.

وانطلاقاً من أنّ خراب القطاع المالي والنظام المصرفي التام يعني الخراب الشامل في البلد، يركّز الأميركيون على هذا المنصب وسيتدخّلون عند أي خلل قد يشوبه بتشظيات غير قابلة للسيطرة. هذا الباب الرئيس لتدخُّل الأميركيين بفعالية رئاسياً، إضافةً الى عدم ترك الساحة بالكامل لـحزب الله، لذلك أعطت واشنطن باس لباريس لحلّ الملف الرئاسي ولذلك أجهضت المبادرة الفرنسية، بحسب ما يشرح طبارة.

 

قتل اسكوبار... ماذا عن تيمورلنك؟

مصطفى علوش/20 آيار/2023

"أنا يا صديقة متعب بعروبتي فهل العروبة لعنة وعقاب

أمشي على ورق الخريطة خائفًا على الخريطة كلنا أغراب

لا الكأس تنسينا مساحة حزننا يومًا ولا كل الشراب شراب

من أين يأتي الشعر؟ حين نهارنا قمع وحين مساؤنا إرهاب

سرقوا أصابعنا وعطر حروفنا فبأي شيء يكتب الكتاب؟"

نزار قباني

مقدمة غير لازمة: كنت قد دأبت على نشر ما أكتبه من خواطر في جريدة أخرى، لكن هذه المقالة لم تنشر "لأن العالم تغير" حسب قول من سألتهم. لكن، رغم تغير العالم فلم أتمكن من التأقلم مع التغيير مرددًا مع نزار:

"أحرقت من خلفي جميع مراكبي إن الهوى ألا يكون إياب

ما تبت عن عشقي ولا استغفرته ما أسخف العشاق لو هم تابوا"

من المجحف بحق بابلو اسكوبار أن يشبه بأي كان من ملوك امبراطوريات المخدرات في العالم، فبالرغم من الكثير من الأساطير التي كتبت أو رويت عنه، فإن هذه الروايات كتبها بشر آخرون عرفوا شيئًا وغابت عنهم أشياء. المؤكد هو أن الرجل أدار امبراطورية هائلة تستند في نجاحها إلى عنصري الحاجة والطمع، وهما من الأمور الفطرية عن معظم البشر. من هنا كانت استمراريته لسنين طويلة قبل سقوطه النهائي بالموت، بعد أن عجز السجن عن تدمير شبكته الرهيبة. بابلو اسكوبار كان حاكمًا بأمره، ضمت شبكته الآلاف من المتعاونين الفاسدين في الحكم والإدارة والقضاء بحكم الطمع، وعشرات آلاف المواطنين بحكم الحاجة، مع العلم أن خيطَا رفيعًا ووهميًا يحد بين الطمع والحاجة. أما اسكوبار سورية الراحل لم يكن إلا حلقة وأداة في امبراطورية تيمورلنك الإجرامية.

أما عن تيمورلنك، ذاك البدوي الانتهازي الذي استولى على إرث جنكيزخان، فقد تخطى بتوحشه أضعاف ما ارتكبه أباطرة المغول مجتمعين. تجمع المراجع التاريخية، من مصادر متعددة، أن ضحايا تيمور الأعرج كانوا حوالي سبعة عشر مليون بشري توزعوا في آسيا وأوروبا وكان يستمتع ببناء أبراج من الجماجم. كان أن حل الطاعون الشهير في القرن الثالث عشر وقلص عدد سكان الأرض من سبعمئة وأربعين مليون إلى حوالي اربعمئة وعشرين مليون. بذلك فقد ساهم تيمور بقتل حوالي أربعة بالمئة ممن تبقى من البشر بعد الطاعون. لكن المؤسف هو أن الطاعون لم يقتل تيمورلنك، كما أنه نجا من الرماح والسهام والسيوف، ولم يحاكمه أحد على جرائمه، ومات وهو يحضر لمجزرة جديدة في طريقه لغزو الصين. يقال أيضًا أنه مسلم على المذهب الشيعي، بالرغم من أنه حكم، كغيره من قادة التتار المسلمين بالقانون القبلي، ولكن الموت الذي احترفه كان كالطاعون، لا يميز بين الأديان أو المذاهب!

ما دخل اسكوبار إذًا بتيمورلنك؟ لأن الشيء بالشيء يذكر، يبدو أن تيمورلنك الذي خنق أطفال الغوطة بالكيماوي وسحق المدن بالبراميل المتفجرة وباع الأرض والعرض للإيراني والروسي والإسرائيلي وقتل ثلاثة بالمئة من شعب سورية، وهجر خمسين بالمئة منهم، تمكن من الإفلات من العقاب لمجرد أنه تحول إلى تاجر مخدرات؟ ولأن العالم يشيح بوجهه عندما يموت السمر والسود ذوي العيون الكستنائية والوجوه البائسة، التي صدف أنهم يتلون الشهادتين، لكن العالم ذاته هاله ما يحدث لأصحاب الشعر الذهبي والبشرة البيضاء مثل الثلج والعيون الزرقاء مثل السماء، فحشد الاقتصاد والسلاح لمواجهة بوتين. لا أريد أن أقلل من حجم مأساة شعب أوكرانيا، فهم أيضًا ضحايا شقر بالوكالة لمصالح قوى لا يهمها لا لون البشرة ولا الدين، لكن المؤكد هو أن تيمورلنك في كل العصور قادر على التهرب من العقاب في الأرض، لمجرد أنه قادر على المزيد من الأذية والتوحش، في حين يُقتل معمر دون أن يحاكم ويفضح شركاءه في العالم، ويموت زين العابدين في المنفى، ويقضي حسني آخر أيامه في سجن مريح، ولكنه سجن على كل حال! كل ذلك لأنهم لم يرغبوا، أو ربما لم يتمكنوا من التهديد أو التسبب بمزيد من الموت، أو ربما لم يكن عندهم اسكوبارهم الخاص ليبيع الكبتاغون ليمولوا المزيد من الكيمياوي والبراميل المتفجرة؟

لكن، لنعد إلى الواقع بدل الندب، فحسابات الدول لا تستند إلى الأخلاقيات ولا المبادئ، فمن كان منها بلا خطيئة فليمسك بأول حجر ليرجم به تيمورلنك. أقصى ما نراه اليوم هو رجم اسكوبار صغير، كمقدمة لاختبار نيات تيمورلنك، عسى ان تستقر المنطقة فيتوقف القتل ومعه تجارة المخدرات. من هنا، فإن العبرة هي بالمسار الآتي، فلا أظن أن المملكة العربية السعودية التي اختبرت تيمورلنك في السين سين منذ خمسة عشر سنة ستذهب في التساهل معه من دون ضمانات، وعلى الأرجح فإن التساهل سيكون خطوة بخطوة، من دون تقديمات مجانية. لكن، رغم ذلك، فلا يمكن لمن هم مثلي، ما انفكوا يتحدثون عن الثواب والعقاب والحلال والحرام والحق والباطل، إلا أن يتساءلوا بشغف وقلق، بالرغم من الإسراف في الواقعية البراغماتية، عن خلفية هذه السرعة الشبيهة بالتسرع وهذا الإقدام الخالي من التحفظ لفتح باب الجامعة لتيمورلنك ليحتل مقعد سورية، من دون نصف شعبها القتيل والمشرد والمسجون. قد يقول قائل بأننا لا نعرف حقيقة شروط العودة، وقد تكون هناك شروط بالفعل، وأن روما من فوق غير روما من تحت! لكنني أجد صعوبة في شرحها للطفل عمران الذي أخرجه أصحاب الخوذات البيض من تحت أنقاض بيته وحيدًا دون أهله في حلب!

 

في صبيحة اليوم ال1315 على بدء ثورة الكرامة

حنا صالح/فايسبوك/20 آيار/2023

من الآخر لولا ثورة "17 تشرين" ما كانت قد تظهرت جرائم رياض سلامة، ولما ظهر رأس الخيط في أكبر إختلاس وتبييض أموال، وتشكيل البنكرجية "عصبة أشرار" ترتكب افظع الجرائم على المال العام !

ولولا ثورة "17 تشرين" التي قالت "كلن يعني كلن" سبب خراب لبنان وبؤس شعبه، ما كان ليتظهر الإرتباط الوثيق بين سلامة والكارتل المصرفي مع بقية المافيا السياسية والميليشياوية، حيث نجح مطبخ التشريع في البرلمان بفرض الحماية على "السرية المصرفية" والإيغال في مخطط العفو عن الجرائم المالية، وجعل القانون ممسحة يتذرع به الزعران، بالزعم أنه لا ينص على إقالة سلامة الذي إتهمته وزارة العدل (هيئة القضايا)، باللصوصية وتبييض الأموال وطالبت بتوقيفه وإحالته إلى الجنايات! لكن هذا القانون يسمح بتعطيل التحقيق العدلي في جريمة تفجير المرفأ وإرتكاب إبادة جماعية بحق اللبنانيين!

ظل نظام المحاصصة الطائفي الغنائمي، تتصدر صورة رياض سلامة النشرة الحمراء للإنتربول، إلى جانب مجرمي المخدرات الملاحقين دولياً، ولبنان الرسمي يقر بتسلمه المذكرة الدولية بتوقيف سلامة فوراً وتسليمه للقضاء الفرنسي بعد صدور مذكرة التوقيف بحقه، على خلفية إتهامه بجرائم مالية من الإختلاس إلى غسل الأموال! لكن سلامة ما زال في موقعه على رأس حاكمية مصرف لبنان، يعلن أنه باقٍ حتى نهاية ولايته، يمعن في بدع التعاميم لتدمير المتبقي من الودائع، ويوزع "التركة" بإعلانه أنه بعد إنتهاء ولايته تحال صلاحياته إلى نائبه الأول وسيم منصوري!

بعد نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، طالب وزير الداخلية المولوي رياض سلامة بأن يبادر إلى الإستقالة(..)، وقال: الداخلية "ستنفذ ما سيقوله القضاء"! ويعقد الإثنين لقاء وزاري في السراي لمناقشة هذه القضية الخطيرة وكيف يمكن مواجهة تداعياتها! وتوازياً "يدرس" النائب العام التمييزي غسان عويدات القضية بعدما تسلم نسخة من النشرة الحمراء للإنتربول ومذكرة التوقيف، لكنه لم يطلب بعد "الإستماع إلى سلامة،..ويبدو أنه سيأخذ كل وقته بانتظار تبلور منحى المعالجة السياسية، بعدما تبين أن رئيس مجلس النواب يتقدم الآخرين في حماية سلامة، ويتعمم الجو الذي أطلقه وليد جنبلاط بالقول ليش سلامة وحده! وعلى المنوال عينه، فإن سلامة، الذي لم يعثر عليه قاضي التحقيق أبو سمرا، "نصح" القضاء أن يبدأ بالسياسيين، في أوضح إشارة بأن إتهامه ومحاكمته تطال كل المنظومة السياسية!

في السياق تردد جهات سياسية وأخرى إعلامية عبارة مفادها أن كل ما جرى حتى الآن مجرد دعوة ل"بحثٍ وتحرٍ"! وتنسب إلى مراجع" قضائية "إجتهادات من نوع أن "لاشيء يفرض على سلامة تقديم إستقالته حتى لو صدر قرار ظني بحقه"! وتشيع أن "الإستقالة تكون عند صدور حكم مبرم"! وتصل إلى بيت القصيد بأن "لبنان غير ملزم بتطبيق مذكرة الإنتربول تسليم سلامة إلى الفرنسيين"!

وفي الغرف المغلقة بحث خطير عنوانه مقايضة بين الإستقالة وعدم تسليمه إسقاط التهم التي تتناول إختلاس المال العام وإعتبار مبلغ 330 مليون دولار عبر "فوري" أموال خاصة تقاضاها سلامة كعمولات وبشكل مشروع مقابل "خدمات" مالية! خطير جداً ما يجري، إذ يكشف عن جانب من هجوم المتسلطين لإخفاء أخطر ملف إجرامي تسبب بإبادة الشعب اللبناني ويقوم على منع فتح ملف المنهبة وكشف "أبطاله"!

2- في القمة العربية في جدة لم يكن حضور زيلنسكي وحده ما إستأثر بالإهتمام، فوزير الخارجية الذي إتخذ مقعده خلف الميقاتي كان بدوره نجماً بدليل تركيز الكاميرا عليه! وذلك بعد الخطاب التحفة، الذي ألقاه في إجتماع وزراء الخارجية، وقارن بين اللاجئين السوريين والمغتربين اللبنانيين، وخلص بعد الربط بين اللاجيء والمغترب، إلى تأكيده "لا نستطيع إلزامهم بالعودة". إذاك وإرتباطاً بكل الإملاآت السياسية على البلد، يصبح طبيعياً أن يحمل بيان القمة العربية بشأن لبنان العبارة التقليدية:"نعرب عن تضامننا مع لبنان ونحث كل الأطراف اللبنانية للتحاور لإنتخاب رئيس للجمهورية يرضي طموحات اللبنانيين وإنتظام عمل المؤسسات الدستورية وإقرار الإصلاحات المطلوبة لإخراج لبنان من أزمته"!

وكلن يعني كلن وما تستثني حدن منن.

 

من أين يستمدّ المطلوبون اللبنانيّون وقاحتهم؟

سناء الجاك/نداء الوطن/20 آيار/2023

يحتل لبنان المرتبة الأولى للائحة المسؤولين اللبنانيين المعاقبين والمطلوبين للعدالة والمتهمين بالفساد وبالتورط في الاغتيالات وجرائم أخرى. ولعل هذه اللائحة تسجل الرقم القياسي في موسوعة غينيس... لا سيما وأنّ الأسماء الواردة فيها مرشحة للازدياد.

ومع قرار القضاء الفرنسي بإصدار مذكرة توقيف دولية بحق حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، يضاف اسم جديد إلى اللائحة، ليأتي رد فعل الحاكم بأنه مستمر في منصبه حتى نهاية ولايته آخر تموز المقبل، وأنّه يرعى الاستقرار النقدي والمصرفي، واعداً برد الودائع لأصحابها. وكأنه بذلك يهدد المودعين ويبتزهم، بأن إقالته ستؤدي إلى نسف هذا الاستقرار المهزوز وضياع أموالهم... وإلى الأبد. وسلامة، وإن كان آخر الأسماء المرتكبة، وليس خاتمة المطاف بالطبع، إلا أنّ سلوكه لا يختلف عن سلوك المطلوبين من السياسيين، الذين يواصلون مسيرتهم، غير عابئين بالقضاء المحلي والدولي ولوائح العقوبات. وكأنهم يستمدون قوتهم ووقاحتهم من كونهم يعيشون في لبنان حيث لا قانون ولا ملاحقات إلا للصوص الصغار ممن يسرقون كابلات الكهرباء أو خزنات المنازل... لأنهم غير المشمولين بحماية المنظومة ومن يتحكم بها.

فلبنان على ما يبدو، أصبح جنة المطلوبين للعدالة والمجرمين المدانين حيث يعيش هؤلاء في رفاه وعز وأمن ذاتي، ويتنعمون بالأموال المنهوبة، ولا من يسأل أو يلاحق... والحجة حاضرة مع عبارة تعذَّرَ إبلاغه الكفيلة برفع العتب.

وسلامة كما غيره من المطلوبين، ظهره محمي، لأنه فرد من فريق عمل جماعي يتطلب مشاركة وتوثيق صلات، وتحديداً بين أفراد وجماعات مصادر قوتهم هي في كونهم فوق المحاسبة، ولديهم مهارات نادرة تضعهم في خانة المحترفين الذين يجيدون التلاعب بالقانون.

لذا جاء قوله إنّ من يهاجمه لا يجرؤ على مهاجمة السياسيين، داعياً القضاء للبدء في التحقيق مع السياسيين قبل التحقيق معه. وفي هذه الجملة المفيدة جداً تأكيد على تورط السياسيين والقضاة والسلطة الأمنية في آن معاً، وفيها أيضاً تلويح بأنّه حاضر لكشف المستور إن تجرأ أي مسؤول ورفع عنه الغطاء ليطبق القانون بحقه. حينها قد تنهار أحجار الدومينو... انطلاقاً من مبدأ عليّ وعلى أصدقائي وشركائي في الجرائم المالية المتراكمة وملفات الفساد المخيفة التي أطاحت باقتصاد البلد، بالتالي فإنّ عملية الإطاحة به ستصل حتماً إلى أصحاب المصالح المتساكنين تحت خيمة الود الانتفاعي، والأوفياء لقواعد الفساد والإفساد اللبنانية. وبالطبع، سينصاع السياسيون الغارقون في حرام المال العام ويحفظون رؤوسهم، ويحافظون على الحاكم حتى آخر دقيقة من وجوده في مركزه، كما يحرصون على عملية تهريبه من المحاكمة والحساب، بأي وسيلة ممكنة، لأنهم يخافون على جلودهم.

أما عن تهديد علاقات لبنان بالمؤسسات المالية الدولية وعلى رأسها صندوق النقد الدولي، وامكان تعرض لبنان لعزلة مالية إذا قررت المصارف المراسلة التوقف عن التعامل مع قطاع مصرفي ونقدي على رأسه حاكم متهم بتبييض الأموال، فتلك مسألة أخرى، قد يكون الزمن كفيلاً بحلِّها وفق مصالح الكبار التي لا يوقفها تفصيل متعلق بفاسد من هنا ومجرم من هناك وديكتاتور ومنظمات إرهابية.. وهذه المرحلة حافلة بأمثلة على هذا الصعيد. لذا لا يبدو مستغرباً أن يستمد المطلوبون اللبنانيون من علية القوم وقاحتهم وثقتهم استناداً إلى الشراكة الراسخة في سرقة المال العام، وأن يحافظوا على نبرة استفزازية مع امتلاء بالاطمئنان والاحتقار لكل من يتهمهم، وكأنهم واثقون من أنّ لديهم القدرة من خلال التوازنات الدقيقة للمنظومة، على التملص من الأدلة، بما يحول دون الاقتصاص العادل منهم لتورطهم في إفلاس البلد وحرمان الناس من حقوقهم ومن أمانهم المعيشي.

 

ما بعد جدّة ما قبل الدوحة

رفيق خوري/نداء الوطن/20 آيار/2023

ماذا بعد القمة العربية في جدة ورهانات اللبنانيين عليها؟ لا شيء في الجوهر. مجرد انتظار لحدث آخر في مسلسل انتظارات بلا نهاية. فنحن رهائن قوى ليست في القمة التي يبدو فك أسرنا فوق قدرتها. رهائن في بلد يساق بالقوة لكي يتوقف عن أن يكون نفسه ليصبح أزمة لا بلداً. بلد تتحكم به مافيا تسمي نفسها حكماً يحمي حاكم المصرف المركزي منسق السطو على المال العام والخاص المطلوب دولياً بقرار قضائي فرنسي، على الرغم من أنه صار عبئاً على المافيا، خوفاً من أن يكشف أدوار السياسيين في السرقة. مساحة جغرافية مفتوحة لكل من يريد أن يلعب دوراً سواء بالقوة أو بالمال.

مفهوم أن كل بلد يتأثر بالتحولات والتطورات الخارجية من دون أن يتوقف عن الإستحقاقات الدستورية وتسيير عمل المؤسسات حفاظاً على الإنتظام العام. لكن لبنان هو الوحيد الذي يقع في الفراغ ويقف في العراء في انتظار التحولات الخارجية، بدل أن يضمن عمل المؤسسات والانتظام العام وينتظر، بحيث يؤثر ويتأثر في آن ويكون في موقع لا تزعزعه العواصف. ذلك أن دعوة من قمة جدة الى القيادات اللبنانية للمسارعة في انتخاب رئيس للجمهورية هي مجرد دعوة تضاف الى دعوات داخلية وعربية ودولية يومية من دون نتيجة. والرهان على حلول لعودة اللاجئين السوريين تصطدم بعقبتين: واحدة هي موقف الغرب الذي يربط عودة اللاجئين بالتسوية السياسية على أساس القرار 2254 والتي هي شرط رفع العقوبات وإعادة الإعمار وبالتالي عودة اللاجئين. وأخرى هي تهرّب دمشق من التسوية السياسية، وتكرار المطالبة برفع العقوبات وإعادة الإعمار تحضيراً لعودة اللاجئين، مع معرفتها بأن هذه مهمة مستحيلة من دون التسوية السياسية.

أكثر من ذلك، فإن إنقاذ لبنان يحتاج الى ما هو أكثر من انتخاب رئيس وإيجاد حل ما لعودة اللاجئين. فالحد الأدنى الذي تدور حوله معركة الرئاسة هو الإنقسام بين فريقين: واحد يريد رئيساً يكمل المسار المستمر منذ أعوام في تعميق الأزمات وتوظيفها لمصلحة المافيا على الطريق الى مشروع إقليمي كبير. وآخر يصر على رئيس يكون بداية جديدة لإعادة تكوين سلطة قادرة على إنقاذ البلد وبناء مشروع الدولة. وليس هناك حل وسط. ولا مجال للتفاهم، ولا معنى للتنافس الديمقراطي إذا أصر فريق على أن يكون موقفه هو الثابت، وموقف الآخرين هو المتغير. فما الفائدة من إنتخاب رئيس بالتنافس الذي نسميه ديمقراطياً لكنه يواجه نصف اللبنانيين ويفتقد المساعدات العربية والدولية ويجد نفسه رهينة، أو رئيس يقف ضده النصف الآخر من اللبنانيين، ويصعب أن يقف معه العالم بالكامل؟

الكل يعرف أن اللعبة التي يقول لنا العالم إنها متروكة للداخل هي عملياً داخلية-خارجية معاً. والقوى الخارجية، مثل القوى الداخلية، واضحة وغامضة في آن وليست في موقف واحد. قطر التي يقال إنها تتحرك بدعم أميركي وسعودي لا فرصة أمامها لعقد مؤتمر الدوحة-2. وفرنسا التي اختارت في موقف حرج: لبنان الكبير الذي ولد على يديها وحكمته وعرفته تغير، ولبنان الذي تتعرف إليه وتدعمه حالياً هو إيران. كان تشرشل يقول: إن السياسة ليست فن الممكن بل فن الرغبة. لكن السياسة في لبنان هي صدام فن الممكن وفن الرغبة بما يقود الى اللاسياسة.

 

باسيل وآخر أوراقه... والعقوبات ثالثهما

كلير شكر/نداء الوطن/20 آيار/2023

ماذا يريد جبران باسيل؟ السؤال المليون الذي بإمكانه أن يفكّ لغز الرئاسة:

هل فعلاً يخشى باسيل أن يقطع شعرة معاوية مع حزب الله اذا ما قرر القفز إلى ضفّة الخصوم للاتفاق مع المعارضات على مرشح ثالث من شأنه أن يصفّر فرصة رئيس تيار المردة سليمان فرنجية؟ وهل هو على استعداد للقبول بصيغة ملتوية لترئيس فرنجية على قاعدة ضمانات يقدّمها حزب الله ليكون باسيل شريك العهد الزغرتاوي؟ هل يخاف رئيس التيار الوطني الحر من السباحة عكس تيار التطورات الاقليمية اذا ما نجحت في تكوين مظلة تفاهم دولي للرئاسة اللبنانية؟ أم أنّه يعوّل على تدخل معين من شأنه أن يربحه ورقة اللوتو؟ وما هي تلك الورقة؟

في الواقع، تفتح هذه التساؤلات الباب أمام أسئلة من نوع آخر تطال مستقبل جبران باسيل الخارج لتوه مهزوماً من عهد، كان عموده الفقري وحجر رحاه: هل يريد فعلاً أن يكون شريك العهد المقبل أم أنّه يفضل الجلوس على مقاعد المعارضة؟ هل من متسع له في العهد الجديد؟ بأي بورتريه سياسي وسقف سيواجه الانتخابات النيابية المقبلة؟

لا شكّ أنّ جبران باسيل يعيش حالة تخبط داخلية، بين ما يريده وما يعرض عليه، بين ما يحتاج إليه وما هو متوفر أمامه. الأكيد أنّ الرجل يمارس سياسية الالتباس المقصود. تلك الضبابية التي يغلّف فيها حقيقة موقفه، ليست عبثية، وإنما مبرمجة. عن قصد لا يكشف كامل أوراقه. يترك الحبال تلعب في الفضاء الفاصل بينه وبين بقية القوى السياسية، ويترك للوقت أن يحسم اللغط.

فعلاً، لا حليف له في هذه اللحظة إلّا الوقت. فالوقت كفيل بتحقيق بنك أهدافه، والأرجح أنّ هذا البنك يتدرّج من رفع العقوبات الأميركية عنه إلى الاتفاق مع حزب الله للاتيان برئيس يستطيع عن حق أن يكون شريكه المضارب. أمّا غير ذلك من كل السيناريوات المطروحة أمامه، فهو بالنسبة اليه أشبه بعمليات انتحارية ستقضي عليه في السياسة، عاجلاً أم آجلاً. وهذا ما أدى سريعاً إلى سقوط سيناريو الاتفاق مع قوى المعارضة على مرشح ثالث.

لا يناور باسيل حين يقول إنّه عاجز عن التصويت لسليمان فرنجية. هو مقتنع أنّه مهما بلغ حجم الضمانات وجديتها والتي ستوضع أمامه بمثابة تطمينات، سيُسحب، رغم ذلك، بساط السلطة من تحت قدميه. سيتعرض لحملة تذويب سريعة ومكثّفة ستفقده مفاتيح النفوذ والقوة، خصوصاً وأنّ فرنجية يتشارك مع باسيل التحالف مع حزب الله والعلاقة الطيبة مع سوريا، والزعامة على منطقة الشمال. ولهذا تراه يردّ كل العروض التي قدمها ويقدّمها حزب الله في سبيل تأمين تأييده لرئاسة فرنجية. حتى أنّه يُقال إنّ الأخير قطع الأمل من امكانية انقلاب باسيل على موقفه.

من جهة أخرى، يواجه باسيل ضغط القوى المسيحية الرافضة لترئيس فرنجية، خصوصاً اذا قررت هذه القوى تصليب موقفها أكثر للمكوث نهائياً في صفوف المعارضة، الأمر الذي يساعدها على تعبئة المزاج المسيحي لمصلحتها اذا ما افتقد العهد الجديد لرعاية دولية جدية تسمح له بقيادة مشروع انقاذي. وبالتالي ستُحرج المعارضة، التيار الوطني الحر في الشارع المسيحي وستسلبه ما تبقى من مناطق نفوذه.

لكنه بالمقابل، يدرك أنّ حزب الله ومهما بلغ حجم التباعد بينه وبين التيار، لن يجد غيره حليفاً مسيحياً يمكن الركون إليه في أي تسوية رئاسية. حتى وليد جنبلاط لا يزال في مربّع الحياد ولو أنّه أهمل ورقة المقاطعة لكنه التقط الورقة البيضاء. ما يعني أنّ الحاجة إلى شريك مسيحي، من جانب الحزب هي شرّ لا بدّ منه.

غير أنّ كلّ هذه الاعتبارات، لا تحجب الهدف المركزي لجبران باسيل، وهو نزع العقوبات الأميركية المفروضة عليه. يجلس رئيس التيار في مقرّه في ميرنا الشالوحي منتظراً. يكفيه أنّ العقم يصيب مخططات الترشيح، في كلا الاصطفافين لكي يزداد قناعة وعناداً في موقفه. بين يديه آخر أوراقه، إمّا يستثمرها بطريقة صحيحة ومع الفريق الأقوى، وإما يخسر كل شيء.

ساذج من يعتقد أنّ جبران باسيل لم يتدرّب جيداً على يدي الجنرال ميشال عون. تلك طريقته وأسلوبه في تحقيق مكاسب المحطات المفصلية. إما يربح كلّ شيء وإما يخسر كلّ شيء. في هذه المرحلة، المكاسب الرمادية أو الوسطية، قاتلة بالنسبة لباسيل، لذا يحاول قدر الامكان ابعاد كأسها عنه. لا مفرّ أمامه إلّا الصمود للاتفاق على رئيس من صناعته... وعلى الطريق يمكنه أن يفاوض على عقوباته خصوصاً وأنّ ترشيح فرنجية لا يزال يصطدم بفتور أميركي، إن لم نقل رفضاً، خصوصاً وأنّ بعض اللبنانيين ممن يلتقون مسؤولين أميركيين في بيروت، يؤكدون أنّ واشنطن انتقلت من مربّع القبول بأي مرشح يتفق عليه اللبنانيون إلى مربع رفض فرنجية... فهل أعاد باسيل برفضه تعزيز فرص أزعور، عقارب الرئاسة إلى معادلة فرنجية - جوزف عون؟

البراغماتية الفرنسية

بالتوازي، يقول المتابعون إنّ موقف الإدارة الفرنسية التي تبنت ترشيح فرنجية، قابل للنقاش، خصوصاً وأنّها لا تعطي اهتماماً كبيراً لشخص رئيس الجمهورية العتيد، سواء أكان فرنجية أم جبران باسيل أم جوزف عون، بقدر ما تهتم بمَن هو مرشح حزب الله، فعندما يرغب الحزب في تيسير المصالح الفرنسية في لبنان ومراعاتها، سيجري ذلك بغض النظر عن شخصية الرئيس وحقيقة التوازنات في مجلس النواب وتشكيلة الحكومة، والعكس صحيح...

وقد تميّزت السياسة الفرنسية تجاه لبنان بالبراغماتية الزائدة، والمراعاة الملحوظة لـحزب الله، حتى من دون ربط هذه العلاقة بموقف فرنسا من إيران حيث حرصت الإدارة الفرنسية على إبقاء التواصل قائماً بينها وبين الحزب حتى في تلك المرات التي تكون علاقتها بطهران مشوبة بالتوتر.

وبين شركتي CMA CGM وتوتال العملاقتين، والتداخل بين الاقتصاد والسياسة، تضع السياسة الفرنسية تجاه لبنان الجوانب المتعلقة بدور هاتين الشركتين في لبنان على رأس أولوياتها؛ فالاستثمارات ضخمة نسبياً، والأفق المستقبلي قد يكون مُبشِّراً لو جرى تطور إيجابي في سوريا على صعيد إعادة الإعمار، بالإضافة إلى الجانب المتعلق بالأمن القومي من خلال توفير إمدادات الغاز والنفط لفرنسا وأوروبا من خارج الحلقة الروسية.

 

هل يحمي برّي سلامة؟ كيف وإلى متى؟

منير يونس/نداء الوطن/20 آيار/2023

إنها مسألة وقت قصير، ويطوي لبنان صفحات 30 سنة من السياسات النقدية والمصرفية المدمّرة التي أودت بمدّخرات اللبنانيين وقدرتهم الشرائية وتركتهم نهباً للفقر والبطالة والهجرة.

انتهى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة عملياً، ولم تبق منه إلا ظلال حماية سياسية ستتناقص في الأيام المقبلة تحت ضغط القضاء الدولي والرأي العام المحلي... وربما العالمي أيضاً، فالقضية عابرة للحدود، وهناك في 6 دول على الأقل تحقيقات حول شبهات احتيال واختلاس وتزوير وتبييض أموال وجرائم مالية أخرى. وهناك أيضاً نظام مالي عالمي يتابع كل تفاصيل هذه الشبهات وتلك القضايا، ويترقّب على مدار الساعة ما الذي سيفعله لبنان لسير العدالة وتنقية القطاع المالي من شوائب باتت على كل شفة ولسان حول العالم.

الذريعة القانونية ورقة تين لا تستر عورة

ما يتذرّع به سلامة في قانون النقد والتسليف، بما يخوّله البقاء في منصبه حتى آخر ولايته، هو ورقة تين لا تستر عورة، إلا إذا تذرّع حماة سلامة أيضاً بمواد ملتبسة في ذلك القانون لشراء بعض الوقت الذي بات ضرره أكبر بكثير من نفعه. علماً بأن حديث القانون في لبنان خرافة كرّستها ممارسات شنيعة، ومقولات كثيرة تنسب واحدة منها الى رئيس مجلس النواب نبيه برّي مفادها الآتي:لا يلجأ إلى القضاء (القانون) إلا الضعيف!. لذا لم يفاجأ اللبنانيون بما تسرّب عن المحقّقين الأوروبيين لجهة عدم ثقتهم بالقضاء اللبناني الذي يرضخ فيه قضاة لضغوط سياسيين نافذين، وأن القوانين مطّاطة والإجراءات شبكة (منخل) ينفذ من ثغراتها المرتكبون بأيسر السبل، وأن اللعب على الشكل في الدفوع وطلبات رد القضاة ومقاضاة الدولة وإطالة المهل... كلها في خدمة الأقوياء والنافذين. ما دفع بأحد محامي الادّعاء في باريس للقول إن محقّقين وقضاة لبنانيين بصقوا على التعاون القضائي بين لبنان والدول الأوروبية المعنية بالتحقيق في شبهات حول رياض سلامة.

سحب الحجة الطائفية والسياسية

وعلى سيرة برّي، ولماذا يسود اعتقاد أنه الحامي الأول لسلامة؟ وما مبرّرات هذا الاعتقاد؟ بداية وقبل الذهاب بعيداً في بحث الأجوبة، تتعيّن الإشارة إلى إجماع أحزاب مسيحية وازنة (القوات، الكتائب، والتيار) على ضرورة استقالة سلامة أو إقالته فوراً. فهل من مصلحة برّي تحدّي الرأي العام المحلي لا سيّما المسيحي المطالب بإقالة سلامة؟ وهل يمكنه إنكار ضغط القضاء الدولي؟ يمكنه اليوم أن يقول أن لا علاقة له في كل ذلك، والأمر منوط بمجلس الوزراء، أو مجلس النواب إذا كان لا بدّ من تعديل القانون الذي يتمسّك به سلامة كما قال لتبرير بقائه في منصبه. وهنا بيت القصيد، إذ إن شبه الإجماع المسيحي على ضرورة خروج سلامة من الحاكمية اليوم قبل الغد ينزع من برّي ورقة مهمة من أوراق التذرّع الطائفي والسياسي. وفي جانب القانون، لم يعد باستطاعة برّي القول إنه لن يسمح للنائب الأول للحاكم (وسيم منصوري) تسلّم المهام مرحلياً الى حين تعيين حاكم جديد.

ميقاتي يتهيّب الموقف

وبالنسبة إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ليس سرّاً أنه يمشي بمحاذاة حائط الثنائي الشيعي الذي كان أول من بارك عودته الى رئاسة الحكومة وأمّن له الغطاء، ويمون عليه لدرجة فاقعة ظهرت جليةً في الفيديو الشهير الذي طلب فيه برّي تمديد العمل بالتوقيت الشتوي، فاستجاب مثل الشاطر. ثم كان ما كان، وخسر الإثنان من صورتيهما لدى شرائح واسعة من الناس المستغربين هذا الاقتراح الغريب، إن لم نقل المريب. لكن ميقاتي هذه المرّة يحاول التمايز بإرسال إشارات تدلّ على أنه يتهيّب الموقف ويرغب في قرار حكومي مناسب في قضية سلامة.

مقولة إن سلامة ليس وحده المعنيّ

في جانب الزعيم الاشتراكي وليد جنبلاط، هناك الشيء ونقيضه أحياناً. وقضية سلامة لا تشذّ عن القاعدة الجنبلاطية الاستثنائية، بدليل ما قاله في مقابلة تلفزيونية مع الزميل ألبير كوستانيان قبل أيام قليلة، وحرفيته: إذا كان سلامة فعلاً متّهماً، فهناك العديد من الشخصيات التي يجب أن تلاحق أيضاً من سياسيين ومسؤولين وكبار مديرين ومصارف... وليس رياض فقط. ويا للصدفة في تكرار ذلك من قبل سلامة نفسه في حوار مع محطة الحدث قبل يومين إذ قال: لماذا لا يلاحقون السياسيين؟ على القضاء البدء بهم قبلي.

فرنجية... المنظومة

وفي المنظومة أيضاً هناك رئيس تيار المردة سليمان فرنجية الذي شذّ عن الإجماع المسيحي وصمت في قضية سلامة. وما صمته إلا من قبيل صمت برّي والثنائي أيضاً حتى تاريخه. مع سؤال لفرنجية: كيف تقدّم نفسك رئيساً محتملاً للبنان ولا تدقّ ناقوس خطر يهدّد هذا البلد في سمعته المالية وتعاملاته المصرفية مع العالم؟ ألا يعني لك الأمر شيئاً؟ ومن نافل القول إن حماس برّي لفرنجية مدفوع بعدة أسباب أبرزها أنه من عظام رقبة المنظومة تاريخياً، وأن انتخابه رئيساً يمدّد عمر الستاتيكو المتّهم أحياناً بأنه قائم على الإفلات من العقاب أو ضحالة المساءلة والمحاسبة، وقادر على حماية سلامة إذا اقتضى الأمر.

الرجل الأقوى في المنظومة

بالعودة الى بري والسؤال عن حقيقة حمايته سلامة، فهناك شبه إجماع على أن بري هو الرجل الأقوى في المنظومة اليوم. من جهة هو متحالف مع حزب الله، ومن جهة أخرى ممسك بمفاتيح مجلس النواب عموماً وبمفاتيح في لجنة المال والموازنة على وجه الخصوص وهي المعنيّة مباشرة بالشأن المالي والنقدي. الى ذلك، يعتبر برّي رفيق درب مع سلامة منذ 30 سنة، ولم يعد موجوداً من النافذين في التركيبة الأولى التي شكلت أوائل التسعينات إلا هو وذاك. فصحيح أنّ من أتى بسلامة هو رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري، لكن بعد اغتيال الحريري وتغيّر مشهد النفوذ بعد 2005، ظهر برّي تباعاً وفي السنوات اللاحقة أنه عضد لحاكم مصرف لبنان.

رياض سلامة على موقع المطلوبين من الأنتربول

الرجلان قريبان من بعضهما بعضاً

تجلّى قرب الرجلين من بعضهما بعضاً في مراحل مفصلية مختلفة ليس أقلّها عندما تصدّى بري لإقالة سلامة أيام حكومة حسان دياب، فضلاً عن تصريحاته الشهيرة عن أن ضبط سعر الصرف يفترض بقاء الحاكم. وبقيت العلاقة بين الرجلين على ودّها رغم تقهقر سعر الصرف وانهيار القطاع المصرفي ووصول البلاد الى ما وصلت اليه في قاعات الانهيارات المتتالية على أكثر من صعيد. وهناك شواهد كثيرة أخرى، مثل الصرخة التي أطلقها نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب عندما رفض سلامة تلبية طلب حضوره الى اجتماعات اللجان المشتركة. أسقط ما بيد بو صعب وبقي برّي صامتاً وهو صاحب مقولة المجلس سيّد نفسه، فإذا بسلامة سيد أيضاً ولا يرضخ لمجلس النواب لأنه العارف أن برّي لن يقتصّ منه.

الكرة في ملعب الحكومة ومجلس النواب

باستطاعة برّي الخروج على الملأ والقول اليوم إنه ليس حاميَ أحد وخصوصاً شخصاً مطارداً من العدالة الدولية. وباستطاعته تسهيل عقد جلسة للحكومة يتأمّن فيها تصويت الثلثين لإقالة سلامة، كما هو قادر على الدعوة الى جلسة طارئة (10 دقائق) لمجلس النواب لتعديل قانون النقد والتسليف الذي يتسلّح به سلامة للقول إن لا أحد يمكنه إقالته طالما لا حكم نهائياً صدر بحقه.

وفي الحالتين، سواء القرار الحكومي أم التشريعي البرلماني ليس أمام برّي، من ناحية المبدأ، أي حواجز سياسية أو طائفية طالما أن الأحزاب المسيحية الرئيسية إضافة الى التغييريين مع اتخاذ القرار المناسب فوراً.

رب سائل، لماذا يوضع كل هذا العبء على ظهر برّي وحيداً؟ أما الجواب فمستوحى ممّا سبق ذكره لا سيما الإجماع المسيحي على إقالة الحاكم إذا كان النقاش طائفياً، وشبه إجماع الرأي العام إذا كان النقاش يدور حول استجابة المؤسسات الدستورية لمواجهة حدث بهذا الحجم بات يهدّد علاقات لبنان المالية بالعالم، كما بات يهدّد ببهدلة إضافية للقضاء اللبناني المنقسم على نفسه سياسياً وطائفياً ومصلحياً.

إدّعاءات مردود عليها

بالعودة الى ما قاله سلامة وجنبلاط عن أن المسألة أبعد من حاكم مصرف لبنان، ويجب توسيع التحقيقات لتشمل جهات أخرى تتحمّل مسؤوليات مختلفة في ما قد حصل، فهذه مقولات مردود عليها بأسئلة يوجّه واحد منها أولاً الى وزير حركة أمل يوسف الخليل عن مصير التدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان، والى يوسف الخليل أيضاً وجه المحقّقون المحليون والدوليون أسئلة عن مسؤوليته عندما كان مديراً للعمليات في مصرف، وكيف أنه لم ير اختلاسات عمولات بمئات ملايين الدولارات.

ففي نتائج ذلك التدقيق الجنائي معطيات تذهب بالاتجاهات التي أنفقت فيها الأموال وتوضح للرأي العام مقولات تمويل الدولة وتمويل الكهرباء بالأرقام لا بالادّعاءات السياسية. لذا، يسأل برّي عن ذلك التدقيق ليس لأنه مسؤول عنه مباشرة بل لأن وزيره المسؤول وصديق رياض سلامة.

مروان خير الدين والكابيتال كونترول

كما يسأل الرئيس بري عن سرّ إصراره على ترشيح رئيس بنك الموارد مروان خير الدين على لائحة الأمل والوفاء وهو العارف منذ 2019 أن المصرفيين مسؤولون عن أزمة الودائع، وأن خير الدين نفسه (المصرفي المدلل عند سلامة) كان في عين الشبهات، وتبيّن لاحقاً انه مشمول بالتحقيقات الدولية واتهامات التزوير وتبييض الأموال.

وعلى سيرة الأزمة والودائع، يذكر أن الرئيس بري وحاكم مصرف لبنان توافقا مع آخرين بداية الأزمة على عدم إقرار قانون لضبط السحوبات والتحويلات (كابيتال كونترول)، وكانت لذلك نتيجة وخيمة على المودعين جرّاء إقبال نافذين على تحويلات بالمليارات الى الخارج. وفي السياق أيضاً التقت مصالح كثيرة آنذاك على إسقاط خطة الإصلاح التي قدّمتها حكومة حسان دياب، إسقاط تضافرت فيه جهود رياض سلامة والمصارف وأعضاء لجنة المال والموازنة.

معلومات للإبتزاز... لا للحقيقة

لا مجال هنا لتناول التواطؤ على الفساد وبالأدلة، لأن الاتهامات الموجّهة حالياً الى رياض سلامة بدأ التحقيق فيها بناء على دعاوى قدّمت، وبالتالي يجب تقديم دعاوى ضد كل من هو متواطئ وليس الاكتفاء بإلقاء الإتهامات جزافاً. ولا يُنصح برفع تلك الدعاوى محلياً لأن طريق العدالة شبه مسدود كما حصل في تحقيقات المرفأ وتحقيقات ضد مصارف. أما الحديث عن أن سلامة يملك معطيات ويمكنه أن يكشف ارتكابات الجميع، وأن صمت البعض عنه والمضيّ في حمايته هو للحؤول دون الفضائح، فهذا مردود عليه جملة وتفصيلاً. فمن لديه تلك المعطيات ولا يكشفها هو متواطئ او مشارك في هدر وسرقة حقوق اللبنانيين عموماً والمودعين على وجه الخصوص. وهنا سؤال لسلامة: لماذا تقول إن على القضاء البدء بالسياسيين؟ هل تعلم شيئاً عنهم وتحتفظ بالأسرار لنفسك أو للابتزاز إذا حشروك؟ أوليس من الأجدى أن تتعاون مع التحقيق الدولي وتقول إن السياسيين متورطون، وبذلك تقدّم خدمة جليلة للبنان بدلاً من الضلوع في الصمت على طريق العمل المافيوي بالتعاضد والتكافل بين أعضاء عصبة الأشرار وفقاً للتوصيف الوارد في الادعاء الأوروبي في قضية سلامة وآخرين ؟

على أي حال، ما هي إلا أيام قليلة ونكتشف بالأسماء قائمة كل القضاة الذين سيؤمّنون حماية إضافية لسلامة، ولمن يتبعون ومن يأمرهم ويمون عليهم، عندئذ لا نعود بحاجة لدلائل فساد هذا السياسي أو ذاك... بانتظار العدالة الدولية أو السماوية!

 

ليلة القبض" على سلامة: هذه هي ظروفها وكلفتها!

جورج شاهين/الجمهورية/20 آيار/2023

ضَت مذكرة التوقيف الفرنسية التي صدرت الثلاثاء الماضي بحق حاكم مصرف لبنان رياض سلامة اعادة نظر في أولويات اللبنانيين. كان ذلك قبل ان يفاجأ اللبنانيون بوصول مذكرة التوقيف التي تم تعميمها عبر الانتربول الدولي الى النيابة العامة التمييزية في بيروت، وهو ما ادى الى بدء التحضير للإجراءات التي يمكن ان تؤدي الى ما يمكن تسميته بـليلة القبض على سلامة. وعليه، ما هي تردداتها وكلفتها؟

بمعزل عن المواقف الحكومية والسياسية والحزبية من القرار القضائي الفرنسي الذي طاوَل حاكم المصرف المركزي رياض سلامة، وما نَما على ضفتيها من مواقف الترحيب والتشفي والإدانة على حد سواء، من النواحي الاعلامية والحزبية فقد بات الملف بيد القضاء ممثلاً بالنيابة العامة التمييزية منذ ما قبل ظهر أمس بانتظار ان يقول كلمته. فالمواقف التي تلاحقت منذ صدور مذكرة التوقيف التي أصدرتها القاضية الفرنسية المكلّفة التحقيق في أموال سلامة وممتلكاته في أوروبا أود بوريزي يوم الثلاثاء الماضي لم تقدّم أو تؤخر في مسار العملية القضائية والقانونية التي يمكن الركون اليها. فالخطوات المقبلة محكومة بكثير مما تقول به التفاهمات والمواثيق القانونية والقضائية الدولية وتلك المحلية المعتمدة في لبنان وما بين الدولتين الفرنسية واللبنانية. ولا بد من انتظار ما يمكن ان تقود اليه الإجراءات اللبنانية بعد ان استنفدَت الفرنسية ما يمكنها ان تقوم به لمجرد إيصال المذكرة الى دوائر الانتربول الدولي لتقوم بما يمكنها القيام به.

ء على ما تقدم، تعتقد مراجع قضائية وقانونية انّ كل ما سبق من مواقف واجراءات ومواقف سبقت وصول النشرة الحمراء بحق سلامة الى بيروت لم يعد لها اي قيمة قانونية او قضائية فعلية، ما عدا تلك التي صدرت عن وكلاء سلامة الذين بدأوا بالتحضير للرد على شكل القرار القضائي الفرنسي ومضمونه بما يمكن اتخاذه من إجراءات أمام دوائر القاضية بوريزي قبل ان تُحال الى التقاعد قريباً. وهي آلية قانونية وقضائية يمكن المضي بها بمعزل عن الإجراءات التي يمكن ان تتخذ في بيروت انتظاراً لما يمكن ان يتخذه المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات بعد دخول البلاد عطلة نهاية الاسبوع. فالمهل المفتوحة أمامه تسمح بعدد من الإجراءات المتعددة الوجوه التي يمكنه اللجوء إليها في هذه الفترة الفاصلة عن مرحلة اعادة التواصل مع القضاء الفرنسي.

وعليه، تنتظر الاوساط المراقبة ما يمكن ان يُقدم عليه عويدات من إجراءات وهي ممكنة بمعزل عن مباشرة الفريق القانوني لسلامة أمام القضاء الفرنسي الذي يسعى الى إلغاء الإشارة الإجرائية التي صدرت عن الانتربول بناءً لطلب القاضية بوريزي، استنادا إلى واقعة تغيّبه عن جلسة الاستجواب التي حددتها له في 16 أيار الجاري، وهي خطوة ممكنة ان نجحوا بتبرير غيابه لسبب وجيه ومفاده عدم إخطاره تِبعاً لأصول القواعد والقوانين المرعية الإجراء. وهو ما لا يحول دون تحديد عويدات جلسة تخصّص للاستماع إلى سلامة الاسبوع المقبل، على ان يتخذ بعدها المُقتضى القانوني في شأنها.

ازة ما هو منتظر من هذه الإجراءات الممكنة، فقد لفتت مصادر قانونية وقضائية ان أمام عويدات أكثر من خطوة تلقائية وتقليدية عليه اتخاذها تلبية لـلإشارة الدولية. وانّ اولى الخطوات تقول باستدعاء سلامة والاستماع إلى أقواله قبل ان يقرر إمكان توقيفه في حال ارتأى ذلك. او اصدار قرار بضبط جواز سفره ومنعه من السفر في انتظار ورود الملف الموجود في عهدة القضاء الفرنسي الى بيروت بناء لطلبه كخطوة اجبارية لا يمكن ردّها.

وفي انتظار هذه الإجراءات التي سيعلن عويدات عنها في حينه، فقد لفتت المصادر القانونية والقضائية عينها الى انه سيكون على عويدات إن لم يقرر الاستماع الى سلامة شخصياً ويمكن تكليف من يقوم بالمهمة من بين أحد المحامين العامين وهم اربعة وللبعض منهم سبب قد يحول دون الخطوة. فالقاضي عماد قبلان سيُحال الى التقاعد خلال اسابيع قليلة ولا يمكن إحالته امامه قبل ان يغادر موقعه في اقل من شهر واحد لأسباب ادارية منطقية، وان أحيل الى القاضي غسان خوري فقد لا يتسلّم الملف لاسباب محددة لا نقاش فيها. وإن كلفت القاضية ميرنا كلاس قد يكون من السهل الطعن بمثل هذه الاحالة. ذلك أنها من القضاة الذين حققوا في ملف سلامة من قبل مع القاضي جان طنوس ويسهل على وكلائه الطعن وكَف يدها لأسباب وجيهة، ومنها ما يمكن ان تضمره من عداء مُسبق لتبقى احتمال احالته الى المحامي العام الرابع صبوح سليمان آخر المطاف.

عن هذه الخطوات التي يمكن عبورها بالطريقة التقليدية والعادية يبقى على المعنيين بالملف التوقف امام كلفة ليلة القبض على سلامة وانعكاس هذه الخطوة على كونه حاكماً للمصرف المركزي وما له من صلاحيات تُطاوِل مصير الوضع المالي والنقدي في البلاد، ان لم يتم توفير البديل منه في ظروف ادارية ومالية طبيعية وقانونية كما تقول به القوانين المرعية الاجراء لا سيما منها قانون النقد والتسليف. عدا عن تلك التي تحكم العمل في المصرف المركزي والمؤسسات والهيئات المكملة لعمله في السوق النقدية والمالية التي يشرف على إدارتها.

وبالإضافة الى هذه الملاحظات التي لا يمكن تجاهلها، يبقى ان هناك اهم واخطر منها تجلّى في الساعات القليلة الماضية عند تقدّم احدى كبريات الشركات المالية الدولية بسؤال الى المراجع الرسمية المعنية في لبنان عن مدى قانونية وشرعية توقيع سلامة، بعد القرار القضائي الفرنسي ليبنى على الجواب سلبا وايجابا، ما يمكن ان يتردد عليه من نتائج خطيرة - ومع الخوف من حفظه في مكان ما - فإنّ الجواب عليه سلباً يمكن ان يؤدي الى عزل لبنان نهائياً عن المصارف المراسلة والأسواق المالية العالمية ما يؤدي الى عزل لبنان نهائياً عن هذا العالم ووقف كل وسائل التواصل معه. وهو ما يُنبئ بكارثة حقيقية لم تعرفها اي دولة في العالم من قبل لبنان.

لى من لا يزال يتسلى بما شهده ملف سلامة من مستجدات وتداعيات غير محسوبة النتائج، ينبغي الإشارة - كما تقول المصادر القانونية والقضائية - الى انّ سلامه، والى كونه مالك صفة آخر المراسلين بين لبنان والعالم المالي، فهو يمتلك ومعه النائب الأول للحاكم دون سواهما كلمات السر الخاصة بخزنات الذهب ونظيراتها المتعددة الوجوه في المصرف والمؤسسات المالية الاخرى.

وختاماً، فإنّ البحث في هذا الملف يفترض النظر بكل واقعية وجدية الى مخاطر ما تعيشه البلاد في المرحلة الحالية، وما يترتّب على اي خطأ قد يرتكب من نتائج لا يمكن معالجتها بالقليل من آليات العمل الفردية التي يمارسها المسؤولون اللبنانيون بكل ما تقتضيه اصول المناكفات والمكائد وتَبادل نصب الافخاخ بعيداً عمّا يحفظ مصير ومصالح لبنان واللبنانيين.

 

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود

حزب الوطنيين الأحرار يثمن مقررات "إعلان جدة"

وطنية/20 آيار/2023

علق حزب الوطنيين الأحرار على البيان الختامي للقمة العربية: "بعد قراءة متأنية في مضمون البيان الصادر مع ختام أعمال قمة جامعة الدول العربية في دورتها العادية ٣٢، التي عقدت أمس في جدة، يبدي الحزب ارتياحه لما لمسه من وعي أصحاب الجلالة والفخامة، إزاء تجارب الصراعات الداخلية والمعاناة التي استنفدت على مدى العقد الأخير من مقومات دولنا البشرية والمادية دون طائل، كما ووعي المشاركين بروح من المسؤولية، في أعمال القمة لضرورة أخذ العبر والاتجاه نحو فتح صفحة جديدة يتحقق معها الارتقاء بالعمل العربي المشترك الى مستوى آمال وتطلعات شعوبنا نحو مستقبل أفضل".

أضاف: "إذ يثمن الحزب مقررات "إعلان جدة" كافة، وبخاصة من حيث تشديده على وقف التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية، ورفضه التام لدعم تشكيل الجماعات والميليشيات المسلحة الخارجة عن نطاق مؤسسات الدولة، يأمل أن يشكل هذا القرار خطوة متقدمة على طريق استعادة لبنان لسيادته كأساس لا بد منه لإجراء الاصلاحات المطلوبة لكي يعود لبنان الى الاضطلاع بدوره ورسالته التي تقوم على الحوار واحترام قيم وثقافة الغير". وختم: "إذ نتقدم من المملكة العربية السعودية، ومن سمو الأمير محمد بن سلمان بصادق عبارات التهنئة على مبادرتهم الكريمة التي كانت في صلب الدعوة الى هذه القمة، وحرصهم، من خلالها، على توفير ظروف الاستقرار السياسي والأمني بما يتلازم وتحقيق الرؤى التنموية المتكاملة والمستدامة لمنطقتنا العربية، لا يسعنا إلا أن نعبر عن خالص أملنا بالتزام جميع الأشقاء بمقرارات إعلان جدة عمليا، لما يعود به من خير وسلام على دولنا وشعوبنا العربية".

 

المفتي دريان: التضامن العربي مع لبنان يحفز على انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت

وطنية/20 آيار/2023

أكد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان ان "وحدة الموقف العربي في إعلان جدة أعطى دفعا في تعزيز وتطوير العمل العربي المشترك الذي يعود بالنفع على الشعوب العربية، وأسهم في تنقية الأجواء وتوحيد الصف مما سينعكس إيجابيا على الصعيد العربي والإقليمي". ورأى في بيان، ان" تجاوز الخلافات العربية وعودة التضامن لمواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة من مخاطر العدو الإسرائيلي لحماية حق الشعب الفلسطيني وعودته الى أرضه المحتلة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف". وأشار الى ان "التضامن العربي مع لبنان يحفز اللبنانيين لانتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت ، خصوصا ان الوطن لا يمكن أن يصمد ويستمر بدون رئيس وتشكيل حكومة جديدة وتفعيل عمل المؤسسات وعودة الاستقرار السياسي والاقتصادي والمعيشي"، مؤكدا ان "هذه مسؤولية جماعية تقع على عاتق النواب والمسؤولين في الوطن"، وشدد على" أهمية الدور الذي قامت به المملكة العربية السعودية الداعم لقضايا الأمة و مصالحها في سبيل تحقيق الاستقرار على الساحة العربية".

 

ميقاتي: عودة سوريا الى الجامعة العربية تشكل عامل ارتياح للبنان واناشد الاخوة العرب رعاية نوع من حوار لبناني - لبناني

وطنية/20 آيار/2023

ثمن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "الدور المهم للقمة العربية التي انعقدت في جدة، باعتبار أنها جمعت العرب على مصالح وقضايا مشتركة تهم الجميع"، معربا عن "ثقته بنهج المملكة العربية السعودية الذي يؤسس للإستقرار في المنطقة ككل". وفي حديث عبر قناة "الحدث" سئل عن النهج الجديد في المملكة العربية السعودية، فقال: "لمست من خلال المتابعة أن هناك عملا سريعا ومنظما وأن القطار انطلق نحو تصفير كل المشكلات مع الدول العربية ودول الجوار، وأن الاساس هو بناء الانسان والاستقرار والانماء الاقتصادي". وردا على سؤال، قال: "نحن بحاجة لحوار بين اللبنانيين اليوم، لان اللبنانيين لا يساعدون بعضهم البعض، ولو كان هناك وفاق لكنا انتخبنا رئيسا للجمهورية. من هنا مناشدتي للاخوة العرب ان يقوموا برعاية نوع من حوار لبناني - لبناني من اجل الوصول الى الاستقرار في لبنان وانتخاب رئيس للجمهورية، اضافة الى مساعدة لبنان للخروج من الازمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة التي يعاني منها. وكنت اتمنى لو كان للاخوة العرب عين على لبنان لتقديم مساعدات مطلوبة في هذه المرحلة للابقاء على كيان الدولة ومؤسساتها". وتابع: "حتما نحن ننادي بانتخاب رئيس للجمهورية، ولو كان هناك رئيس للجمهورية وحكومة مكتملة الصلاحيات، ولو كان عقد المؤسسات الدستورية مكتملا، كما يجب، لكان الموقف اللبناني اقوى بكثير. المطلوب اتمام انتخاب الرئيس في اسرع وقت لكي يقوم هذا الرئيس بدور في العالم العربي لاعادة الثقة الى لبنان واعادة تكريس الواقع والدور اللبناني في العالم العربي". وقال: "انقطعنا عن العالم العربي في السنوات الماضية، وعلى الرئيس العتيد ان يقوم بمهمتين، هما أن يقود الوفاق الداخلي وأن يعيد بناء الجسور مع كل الدول العربية". وعن مدى الحاجة الى "طائف جديد"، قال: "من خلال خبرتي السياسية أرى أن اتفاق الطائف في موقعه الطبيعي بالنسبة للبنان، ولكن علينا استكمال تطبيقه. لا يمكن انتقاد اتفاق الطائف ونحن لم نستكمل تنفيذه، او يقوم كل فريق بتنفيذه على هواه".

وعن المتغيرات التي حصلت لدعوة الدول العربية الى تغيير تعاطيها مع لبنان، قال: "اليوم نحن في ازمة، وبحاجة لهذه المساعدات ولرعاية عربية للبنان واللبنانيين، خصوصا وأن لبنان لم يقصر يوما مع الدول العربية وكان دائما منارة في منطقته والعالم. واخر تجليات هذا الدعم حصلت قبل ايام عبر قرار الحكومة العراقية الشقيقة تزويد لبنان بكميات اضافية من النفط، كما ان سائر الدول ليست مقصرة في هذا المجال". أضاف ردا على سؤال: "نحن جزء من المنطقة، وان الاتفاق الايراني - السعودي يخفف من الوتيرة المذهبية، كما ان الاتفاق السعودي- السوري ينعكس ارتياحا على لبنان خصوصا في ظل الواقع الجغرافي والسياسي المتحكم بعلاقاتنا مع سوريا. كما أن عودة سوريا الى الجامعة العربية تشكل عامل ارتياح للبنان". وعن موضوع مكافحة تهريب الممنوعات الى العالم العربي، قال: "نحن نتخذ كل الاجراءات لمكافحة هذه الافة. وقبل مجيئي الى جدة عقدت اجتماعا مع جميع المعنيين لاستكمال الاجراءات المناسبة في هذا الملف". وختم ميقاتي: "علينا كلبنانيين ان نقوم بما علينا من وفاق داخلي ليتواكب ذلك مع التطورات الحاصلة في الخارج. يجب ان يحصل اتفاق داخلي لمصلحة لبنان واللبنانيين اولا".

 

نعيم قاسم: كل تأخير يحصل في انتخاب الرئيس تتحمل مسؤوليته الكتل التي لم ترفع بشكل واضح اسم مرشحها

وطنية - بعلبك/20 آيار/2023

اعتبر نائب الأمين العام ل"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم، أنه "في لبنان ما زال النقاش دائرا حول اختيار رئيس الجمهورية، والنواب منقسمون انقساما واسعا، هناك 6 أو 7 كتل نيابية، كل كتلة لها رأي، هذا الإنقسام أصبح واضحا انه ليس على البرنامج ولا على المشروع، هذا الإنقسام هو على الأسماء حصرا، وبالتالي بعضهم يختار الإسم الذي يشعر أنه يمون عليه، وبعضهم يختار الإسم الذي يشعر أنه يكون في الواجهة ليقاتل أخصامهم، وبعضهم يختار الإسم على قاعدة أنه ينسجم مع المشروع الغربي في هذا البلد، أما نحن فقد اخترنا الإسم الوطني المقاوم الذي يجمع وطنا، ويعمل من أجل انقاذه، ويتعاون مع الآخرين من أجل البرنامج الاقتصادي والسياسي والاجتماعي. إذن هؤلاء الذين يقولون لنا مشكلتنا معكم في البرنامج، نقول لهم أين البرامج المطروحة؟ والذين يقولون مشكلتهم معنا بموضوع المقاومة، شرف أن نكون مقاومة، ونحن متمسكون فيها، ونعتبر أنها هي الرصيد الأساس الذي حرر لبنان، وحمى لبنان، والذي ردع إسرائيل وأنجز التحرير، والذي استطاع أن يؤدي إلى ترسيم الحدود البحرية واسترداد النفط والغاز والثروات، كل هذا ببركة المقاومة التي تحمل سلاحا في الميدان، لأن إسرائيل لا تفهم إلا بلغة السلاح". جاء ذلك خلال حفل أقامته برعايته "معاهد سيدة نساء العالمين" في البقاع، تكريما للفائزات بجائزة "الشهيدة أم ياسر"، في مركز الإمام الخميني في بعلبك، بحضور النائبين الدكتور علي المقداد وإبراهيم الموسوي، مسؤول منطقة البقاع في "حزب الله" الدكتور حسين النمر، السيد ياسر عباس الموسوي، والكادر الإداري والتعليمي في المعاهد، وفاعليات اجتماعية.

وأضاف: "البعض يقول المشكلة أن معكم سلاح، هذه محاولة للهروب من المسؤولية تجاه الشعب وتجاه الناس. إذا بقوا على هذه الطريقة سيؤخرون الاستحقاق كثيرا وكثيرا، لأنهم مختلفون على اقتسام الجبنة، وليسوا مختلفين على المشروع السياسي ولا على البرنامج، لأن النقاش في الرئاسة هو على الأسماء. نحن منذ البداية كنا صريحين بأن طرحنا اسم الوزير فرنجية، لأننا نعتبر أنه يعبر عن برنامج نتوقعه، وعن رؤية سياسية، خاصة أن له تجربة والناس تعرفه جيدا، أما أغلب الأسماء الأخرى التي يحارون فيها، قد يُعرف بعضهم بميزة أو ميزتين، ولكن الأغلب يفتقرون إلى الخبرة الإدارية والسياسية، وليس معلوما كيف سيقودون البلد، وما هي الآثار التي سيتركونها". وأردف: "احزموا أمركم، كل تأخير يحصل اليوم تتحمل مسؤوليته الكتل التي لم ترفع بشكل واضح اسم مرشحها او من تدعمه، لاننا انتهينا من هذه المرحلة ورفعنا الاسم الذي ندعمه. بل ندعوكم أن نتحاور إذا تبين أنكم غير قادرين على أن توصلوا شخصا تريدونه، ولدينا اسم وازن وله عدد كبير من النواب يؤيدونه، ما المانع أن نتقاطع مع بعضنا ونرى ما هي المشاكل التي تعيق الاختيار، وما هي الالتزامات التي تساعد على حسن اختيار الرئيس فنتفق عليها. وإلا لا يمكن أن يبقى كل طرف مصمم على رأيه، إلا أن ياخذ ما يريد، وهو يعلم تماما أنه لن يصل إلى نتيجة، هذا يعني أنه سيطيل المأزق والأزمة، ولن يحقق انتخاب رئيس لهذا البلد". ورأى أن "المقاومة بكل فصائلها وعلى رأسها حركة الجهاد الإسلامي، استطاعت في معركة "ثأر الأحرار" أن تلقن إسرائيل درسا في عدم القدرة على أن تصنع ما تشاء، أو أن تحقق أهدافها ومشروعها".

وأشار إلى أن "حركة الجهاد عملت بصبر وتعاون مع كل الفصائل الفلسطينية، وخاصة مع حماس، قاتلوا معا، ورموا الصواريخ معا، وكانوا في الميدان معا، فأبطلوا فكرة الفصل بين الفصائل الفلسطينية، كما ان الجهاد الاسلامي لم تقبل ان توقف المعركة إلا مع الإلتزام الإسرائيلي بعدم قصف المدنيين، وان قصفوا بعد ذلك سترد الجهاد الإسلامي، ولقد أطالت المعركة خمسة أيام إلى حين رضوخ اسرائيل، وبقي إطلاق الصواريخ إلى آخر لحظة بوتيرة عالية، وذكر العدو ان هناك أكثر من 1300 صاروخ أطلق من غزة على الكيان الاسرائيلي، ووصل أحدها إلى القدس وبعضها إلى تل أبيب، وهذا يعني أن الصواريخ التي أطلقت تستطيع أن تشل اسرائيل لخمسة أيام وأكثر، وأن توقع الخسائر، وهذا ردع لا تستطيع إسرائيل أن تتخلص منه أو أن تتجاوزه، ولهذا نقول ان المقاومة الفلسطينية نجحت في معركة ثأر الأحرار، ولم تحقق اسرائيل مشروعها ولا أهدافها، فيما حقق الفلسطينيون والجهاد الإسلامي أهدافهم. مرة جديدة تثبت المقاومة أنها بوقوفها وسلاحها وقتالها تستطيع أن تغير المعادلة، وأن تفرض شروطها في المنطقة، وتجربة المقاومة في لبنان واضحة، هل كانت إسرائيل لتخرج في أيار سنه 2000 لولا المقاومة؟ كل خروج لإسرائيل كان ببركة المقاومة ولم يكن بتوجه دولي ولا بضغوط دولية".

وأكد أن "الاتفاق السعودي الإيراني وقّع من أجل أن ينفذ بحذافيره، وأن يصل إلى أبعد مدى، ويوما بعد يوم سنلاحظ ان العلاقة أصبحت افضل وأصلب وأمتن، وستنعكس أيضا على البلدين وعلى كل الشؤون المشتركة فيما بينهما. فمن يراهن على أنه اتفاق اللحظة أو المرحلة، الذي يمكن أن يتراجع بعد ذلك، سيكون رهانه خاطئا. هذا الاتفاق أحدث تحولات في المسار، كنا أمام مشروع أميركي إسرائيلي لجعل إيران هي العدو، وبعد الاتفاق عادت البوصلة إلى محلها، فأصبح العدو هو الكيان الاسرائيلي ولم يعد بالإمكان ان تُجمع المنطقة على عداء الجمهورية الإسلامية لأنها بالأصل لم تخطئ مع أحد، ولم تعتد على أحد، وكانت دائما تمد اليد إلى فلسطين والى التحرير وهذا سيستمر، وإن شاء الله بركات هذا الاتفاق تنعكس على المنطقة". وأضاف: "يقولون ان القمة العربية لولا ذهاب الرئيس الأسد إليها كانت قمة عادية ليست محل اهتمام، معنى ذلك أن دور ومكانة سوريا وحضورها ومواجهة المؤامرات عليها هو دور كبير لا يمكن الاستغناء عنه، وان كل المؤامرات التي حيكت عليها لمدة 13 سنة من أجل تدميرها وإلغاء موقفها السياسي وتحويله بالاتجاه الاسرائيلي قد فشلت بالكامل، وأصبحنا أمام مرحلة جديدة. وعندما كنا نقول كحزب الله ان العلاقة مع سوريا يجب أن تكون متينة، وان محور المقاومة يجب أن يكون صامدا، وان علينا ان نواجه الكيان الاسرائيلي فهو العدو الحقيقي ومعه داعش والتكفيريين اذناب الكيان الاسرائيلي، لم يقبل المضللون، أما اليوم فما هو جوابكم وموقفكم، والغزل قائم بين سوريا والدول العربية، وبين إيران والسعودية والآخرين، وحلول المشاكل بدأت من اليمن إلى غيره. نحن نؤكد مرة جديدة أن الحق لا بد من ان ينتصر دائما، واننا دائما سنكون في موقع الحق".

الموسوي

وعددت مسؤولة "معاهد سيدة نساء العالمين" في البقاع زينب الموسوي أنشطة المعاهد التربوية والدينية والاجتماعية.

وتحدثت باسم المشاركات في المسابقة ليلى عفارة.

وختاما سلم قاسم والنمر والموسوي دروع التقدير والجوائز.

 

مجلس ثورة الارز: لم يعد مسموحا إيصال رئيس دمية إلى القصر الجمهوري

وطنية/20 آيار/2023

عقد "المجلس الوطني لثورة الأرز - الجبهة اللبنانية"، إجتماعه الأسبوعي، وتم البحث في الشؤون السياسية والإجتماعية والأمنية والإقتصادية، المدرجة على جدول الأعمال. وأصدر المجتمعون بيانا لفتوا فيه الى انهم "عازمون على تشكيل لجنة لدراسة الملفات التي تظهر الإنتهاكات الممارسة من قبل المسؤولين اللبنانيين وإحالة الملف بوثائقه الكاملة إلى محكمة العدل الدولية إستنادا إلى إتفاقية منع الإبادة الجماعية المرتكزة على المبادىء التالية والتي تستوفي شروطها أفعال ساسة لبنان وهي: التفجيرات التي طالت مسؤولين لبنانيين، حرمان الناس من الطبابة وفقدان الدواء، حرمان اللبنانيين من حقوقهم". وشجبوا "كل المقاربات التي ينتهجها الساسة في ما خص الإستحقاق الرئاسي"، داعين الى "الكف عن المماطلة واللعب على الكلام والتبدّل في المواقف وإعتماد سياسة التضليل"، مشددين على أن "مقام رئاسة الجمهورية هو فوق الإعتبارات والحسابات ولم يعد مسموحا بعد اليوم إيصال رئيس دمية إلى القصر الجمهوري".

ودعا المجتمعون الى "اإلتزام الثوابت الوطنية، تعزيز العمل بالميثاق الوطني، إعادة النظر في بعض بنود وثيقة الوفاق الوطني لناحية إنتخاب رئيس للجمهورية وتكليف وتشكيل الحكومة، سيادة الدولة اللبنانية وحصرية السلاح، السلطة القضائية وإستقلاليتها التامة، المؤسسات الأمنية وتطبيق قانون الدفاع الوطني والقيام بالإصلاحات السياسية، الإدارية، المالية والأمنية".

 

العلامة الامين في مؤتمر "علوم الأديان والتنشئة على المواطنية": لاعادة النظر في التعليم الديني في المدارس بالطريقة القائمة

وطنية/20 آيار/2023

اكد العلامة السيد علي الامين في مؤتمر "علوم الأديان والتنشئة على المواطنية" أن "التعليم أساس في البنيان الوطني" داعيا الى "إعادة النظر في التعليم الديني في المدارس بالطريقة القائمة". وقال: "لا يخفى على أحد أن رسالة التعليم لها الدور المهم بعد صناعة العلم والمعرفة في المجتمعات في صناعة الوحدة والتآلف بين أبناء الوطن الواحد والتواصل والتعارف مع الشعوب الأخرى، ولذلك كان من الواجب على المسؤولين عن التعليم العمل على اختيار ما يحقق الوحدة بين أبناء الشعب وعلى صناعة الأجيال المتآلفة التي تحافظ على الأهداف من هذه الرسالة".

أضاف: " وقد اقترن التعليم بالتربية واكتسب منذ قرون عديدة أهمية بالغة في مختلف المجتمعات و الدول و الشعوب، ولذلك انشأوا لتلك الغاية المدارس و المعاهد و الجامعات وأعدوا المناهج والبرامج للتعليم وللتربية، باعتبارها تتولّى صناعة الانسان الذي يشكل ثروة الأوطان وعماد بقائها واستمرارها من خلال العلم الدافع لها باتجاه التّطوّر و الازدهار، فبالعلم تتبدّد ظلمات الجهل وتنكشف غياهب التخلّف وتنقشع غيوم التعصّب و يدخل الانسان في عالم الأنوار ويلحق بركب الحضارة و التقدّم".

وأكد أن "التعليم رسالة معرفة وتربية، وعبر تاريخ الرسالات السماوية لم تنفصل رسالة العلم عن التربية، وقد كان من مظاهر اهتمام السماء بالتعليم و التربية بعثة الأنبياء و الرسل الذين حملوا لواء العلم و التربية ونشروا المعارف و الاخلاق وكانوا الطليعة التي حملت بحق صفة المعلّم و المربّي و القدوة، واستحقوا ذلك بجدارة، وممّا يشهد لهذا الاهتمام السماوي بالتعليم و التربية واقترانهما ما جاء في الانجيل المقدّس من أقوال السيد المسيح لتلاميذه: ( أنتم تدعونني (المعلّم و الربّ ) وأصبتم فيما تقولون فهكذا أنا فإذا كنت أنا الرب و المعلّم قد غسلت أقدامكم فيجب عليكم أنتم أيضاً أن يغسل بعضكم أقدام بعض فقد جعلت لكم من نفسي قدوة لتصنعوا انتم أيضاً ما صنعت إليكم) و في القرآن الكريم : ( هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ) و الكتب السماوية مليئة بالدعوة الى اكتساب العلم و المعرفة وفي بعض النصوص الدينية أن العلم فريضة من الفرائض التي إن أداها الانسان فكأنما قام لأداء الواجب في محراب العبادة. ولذلك كان التعليم في عداد الرسالات التي يجب القيام بها اقتداء بالرسل و الأنبياء قضاء لحقّ إنساني فرضه الله على خلقه وقد جاء في بعض النصوص الدينية : ( ماأخذ الله على الجهلاء أن يتعلموا حتى أخذ الله على العلماء أن يعلّموا ) و في الانجيل ( فمن خالف وصية من أصغر تلك الوصايا وعلّم الناس أن يفعلوا مثله عدّ الصغير في ملكوت السموات وأما الذي يعمل بها و يعلّمها فذاك يعدّ كبيراً في ملكوت السموات ) و في الحديث النبوي ( من تعلّم لله و علّم لله و عمل به دعي في ملكوت السموات عظيماً ) . ولذلك يقع الخطر و يحصل الضرر عندما تتحول تلك الرسالة من خلال الإهمال وانعدام الضوابط و القوانين إلى وسيلة من وسائل العيش وإلى أداة من أداوات التّعبئة الخاصة بجماعة أو حزب أو طائفة لأن ذلك يخرجها عن كونها رسالة معرفةٍ وعلمٍ هادفة لصناعة الانسان وبناء الأوطان لا تعرف الحدود الضّيّقة لأنها رسالة واسعة الأرجاء، فسيحة الأنحاء للإنسانية جمعاء، وبانعدام الضوابط والإهمال تتحول رسالة التعليم إلى أداة من أدوات الفرز و التقسيم الديني و الفك و السياسي وتؤدي إلى عكس الأهداف المرجوّة منها في تعزيز الروابط الانسانية و الوطنية".

أضاف: " من هنا رأيت منذ عقود أن من اللازم إيلاء مسألة التربية الوطنية و التعليم في لبنان الاهتمام الكبير لأنها تشكل أساساً في بناء الوحدة الوطنية، فيجب إعادة النظر في التشريعات و القوانين التي يسمح من خلالها بإنشاء المدارس و الجامعات و اعتماد المناهج و الكتب المدرسيّة و المؤلّفات، لأنّ ما نشاهده من عدم الانتظام في هذا الحقل الحيوي و الخطير ينذر بشرٍّ مستطير، فكيف يمكننا أن نصون وطناً واحداً و أن نحفظ وحدة لشعب لا يقرأ في كتاب واحد و لا يعتمد المنهج الواحد".

وتابع: " وقد لاحظت منذ قيامي بالتبليغ الديني بعد عودتي إلى لبنان في ثمانينات القرن الماضي تراجعاً في مناهج التعليم عن تحقيق هذه الأهداف في ترسيخ الوحدة الداخلية بين أبناء الوطن الواحد بالقياس إلى ما كانت عليه في الخمسينات والستينات من القرن الماضي عندما كنت طالباً في المدرسة في تلك المرحلة، وقد قلت عنها في بعض المقابلات: "من خلال التجربة التي عايشناها قبل ذلك مقارنة بالتجربة الفعلية ، فقد كانت المدارس تؤدي دورها في التعليم والتربية الوطنية بشكل أفضل مما عليه الحال اليوم حيث لم يكن الطلاب قبل إدخال مادة التعليم الديني يشعرون بأن هناك فوارق فيما بينهم عندما يجلسون على مقاعد الدراسة الواحدة التي كنا ندخل إليها صباحاً على وقع النشيد الوطني، وأذكر من الصور في تلك المرحلة عندما كنت طالباً وانتقلتُ من بعض مدارس الجنوب الى بعض مدارس الضاحية الجنوبية وبيروت حيث كان الطلاب يجتمعون فيها على موائد العلم والمعرفة من دون أن يعرف بعضنا دين زملائه أو مذاهبهم وفي حال عرفنا بإنتمائهم الديني عن طريق الصدفة فإن ذلك لم يكن يعني لنا شيئاً خارجاً عن الإنتماء الوطني الواحد ، ولم يكن في مواد التعليم التي كنا ندرسها ما يذكرنا بأننا مختلفون في الدين والمذهب أو ما يشير الى هذا الإختلاف الديني والمذهبي الذي لا علاقة له ببناء الأوطان وقيامة الدول والمجتمعات . وأما التعليم الديني الذي يُمارس اليوم فقد أصبح مادة للتنبيه الدائم على الإختلاف بين أبناء المدرسة الواحدة والصفِّ الواحد حيث يُسمح للطالب المسلم في ساعة تعليم الد¡