قهوجي: لو لم نُحبط حُلم الإمارة الظلامية لدخلنا في حرب أخطر ممّا يتصوّرها البعض

272

قهوجي: لو لم نُحبط حُلم الإمارة الظلامية لدخلنا في حرب أخطر ممّا يتصوّرها البعض
22 تشرين الثاني 2014/النهار

وجه قائد الجيش العماد جان قهوجي “أمر اليوم” إلى العسكريين في الذكرى الـ71 للاستقلال، جاء فيه: “للمرة الثانية على التوالي، يفرض علينا الشغور في موقع رئاسة الجمهورية، إلغاء احتفال وطني عزيز على قلوب أبناء الوطن جميعا. ففي الأول من آب اعتذرنا الى اللبنانيين عن عدم إجراء احتفال تقليد الضباط المتخرجين السيوف، واليوم ألغينا إقامة العرض المركزي لمناسبة عيد الاستقلال، آملين أن تشهد البلاد انتخابا لرئيس الجمهورية في أسرع وقت ممكن، مما يسهم بكل تأكيد، في انتظام عمل المؤسسات الدستورية وعودة الحياة الوطنية إلى مسارها الطبيعي”.

أضاف: “تطل ذكرى الاستقلال، ولبنان مهدد بكيانه في أخطر مخطط إرهابي تشهده المنطقة جمعاء. فبالأمس القريب أنتم من أفشل هذا المخطط بدماء رفاقكم الشهداء والجرحى الأبطال، وأنتم من أحبط حلم إقامة إمارة ظلامية من الحدود الشرقية للوطن إلى البحر، والتي لو حصلت، لأدت إلى أحداث مذهبية مدمرة تشمل لبنان بأسره، ولدخلنا في دوامة حرب أهلية أخطر مما يتصوره البعض. فكان تصديكم للتنظيمات الإرهابية وعزلكم لها في منطقة عرسال، ثم إنهاء وجودها الشاذ في مدينة طرابلس ومحيطها بسرعة قياسية، محط تقدير اللبنانيين وإعجاب دول العالم. واعلموا أن قرارنا واضح: إن الحرب ضد هذه التنظيمات مستمرة، فلا هوادة ولا استكانة في قتال الإرهابيين، حتى اقتلاع جذورهم من لبنان.

وإن القيادة ستواصل بذل أقصى الجهود، ولن تدّخر وسيلة في سبيل تحرير رفاقكم المخطوفين لدى هذا الارهاب، وعودتهم الى مؤسستهم وعائلاتهم. في موازاة مواجهتكم البطولية للارهاب، كونوا على أتمّ الاستعداد لمواجهة العدو الاسرائيلي الذي يعمل على استغلال الظروف الإقليمية للامعان في خروقه واعتداءاته، واحرصوا على التزام القرار 1701 ومندرجاته بالتنسيق مع القوة الدولية، وحماية المياه الإقليمية من محاولة هذا العدو استحداث منطقة بحرية عازلة، وواظبوا على حماية مسيرة السلم الأهلي في البلاد”. وللمناسبة وضع قائد الجيش، ورئيس الأركان اللواء الركن وليد سلمان وعدد من كبار ضباط أجهزة القيادة، إكليلا على نصب شهداء الجيش في وزارة الدفاع الوطني، “تكريما لأرواحهم الطاهرة، وتقديرا لتضحياتهم الكبيرة في الحفاظ على وحدة الوطن واستقلاله”. وأقيم في باحة وزارة الدفاع الوطني، احتفال رمزي جرت في خلاله مراسم رفع العلم وتلاوة “أمر اليوم”.

كذلك أقيمت احتفالات رمزية في قيادات المناطق العسكرية والوحدات الكبرى والقطع المستقلة، تخللتها تلاوة “أمر اليوم” ووضع أكاليل على الأنصاب التذكارية للشهداء. وأقامت قيادة منطقة البقاع العسكرية عرضا عسكريا صباحاً في ثكنة أبلح، وتلي “أمر اليوم”، واختتم الاحتفال بعرض عسكري. كذلك احتفلت منطقة الشمال العسكرية بالمناسبة في ثكنة بهجت غانم في القبة – طرابلس.