عبد الرحمن الراشد: لمن تُقرع الطناجر في لبنان؟/Abdulrahman Al-Rashed: Lebanon not sick with fever but ill with cancer

50

Lebanon not sick with fever but ill with cancer
Abdulrahman Al-Rashed/Arab News/November 13/2019

لمن تُقرع الطناجر في لبنان؟
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/14 تشرين الثاني/2019
كما لو أن هناك جمعية سرية تحكم البلاد أو هكذا يصوّرها البعض؛ رجال دين ومصرفيون وسياسيون وتجار سلاح ومخدرات, يبدو التغيير الحقيقي شبه مستحيل أو مستبعداً إلى عقد آخر من الزمن.
إنما الخروج الجماعي إلى الشارع، وقرع الطناجر، وتحويل الغضب ضد السياسيين إلى احتفالية يومية في كل البلاد، نجح ليس في شد الانتباه إلى القضايا الرئيسية المعيشية والسياسية، بل أيضاً إلى أن الشكوى الجماعية وحّدت اللبنانيين، لأول مرة منذ أن انقسمت البلاد في منتصف السبعينات طائفياً وسياسياً.
الغضب استهدف الشريحة العليا في الحكم: الرئيس المسيحي، ورئيس الوزراء السني، ورئيس النواب الشيعي، والقوى الخفية مثل زعيم «حزب الله» الذي يملك سلطات وجيشاً موازياً أكبر من الدولة نفسها.
معظم الحلول العلاجية التي صدرت عن قباطنة السفينة الغارقة يبدو أنها حيلة لشراء المزيد من الوقت. والوقت، في الحقيقة، هو أرخص سلعة في لبنان، فالبلاد في أزمة شبه دائمة ومستمرة، لا مثيل لها باستثناء القضية الفلسطينية. والمحير أنه لا سبب قاهراً يمنع عودة الحياة المدنية منذ نهاية الحرب الأهلية رسمياً. ففي عام 1991 توقفت الحرب، لكن استمر نظام الحرب.
في الأزمة الحالية طُرحت أفكار للحل، وصفة علاجات اقتصادية، بتخفيض النفقات الحكومية ومحاربة الفساد. إنما لبنان ليس مريضاً بالحمى بل مريض بالسرطان، خفض النفقات واعتقال بضعة «قطط سمان» لن يُقنع المستثمرين الدوليين ولا المغتربين اللبنانيين، وستستمر الهجرات، وسيعود الناس إلى الشارع للشكوى.
لبنان يحتاج إلى تأهيل متكامل للنظام فلا يستمر مشكلة لمواطنيه ومشكلة للمنطقة. اليوم مشكلة للمنطقة لأنه يُستخدم لتجنيد المرتزقة للقتال في سوريا والعراق واليمن، وسوق تُستخدم لصالح الحكومات والمنظمات الأجنبية لخدمة أجندات مختلفة. في ظل الضياع لن تفلح العلاجات السياسية والاقتصادية المقترحة إلا في إطالة عمر الأزمة وإنهاك الدولة المريضة.
كان المتفائلون يؤمنون بأن حظه أخيراً على مرمى حجر، عندما تسربت معلومات عن اكتشاف النفط والغاز على شواطئه. بعد خمس سنوات من الانتظار يعرفون اليوم أنه مثل السراب. وحتى لو حُسم ونُقب عنه، وبدأ التصدير في يناير (كانون الثاني) المقبل كما يُفترض، لن يحل مشكلة لبنان في وجود نفس الهيكل السياسي الحاكم. فاتفاق القوى السياسية على اقتسامه سيثبّت الوضع القديم القائم إلى سنين طويلة مقبلة، وسيزيد النفطُ الصراعات واستخدام الأديان والتحالفات الخارجية في حفظ توازنات القوى الداخلية. ولا ننسى أن البترول ظهر وأنتج في دول مثل اليمن والسودان وسوريا ولم يزد هذه الدول سوى شقاء، ولم يجعل حكوماتها أكثر عطفاً ونجاحاً حتى عندما كان سعر البرميل أكثر من مائة دولار. من دون نظام سياسي محدّث يؤمّن الحد الأدنى من الاستقرار والسيادة والعدالة، ويُنهي الاستئجار الأجنبي، الإيراني وغيره، ويُوقف النهب الداخلي. من دون مثل هذا الإصلاحات الأزمة لن تنكمش بل ستكبر وسيعود الناس للاحتجاج وقرع الطناجر.

Lebanon not sick with fever but ill with cancer
Abdulrahman Al-Rashed/Arab News/November 13/2019
Some like to portray the situation in Lebanon as there being a secret society that is governing the country, made up of clerics, bankers, politicians, and arms and drugs dealers. That is why real change seems almost impossible or unlikely for another decade.
The surprise is in the large number of citizens taking to the streets, banging on pots, and turning their anger against politicians into a daily celebration all over the country, successfully drawing attention to the main economic and political issues. Collective complaints have united the Lebanese for the first time since the country was divided in the mid-1970s, most saliently along political or sectarian lines.
The anger was entirely aimed at the upper echelons of government, namely the Christian president, the Sunni prime minister, the Shiite speaker of parliament, as well as at hidden forces such as the leader of Hezbollah, who has a parallel army and more powers than the state itself.
Most of the therapeutic solutions issued by the captains of the sunken ship seem to be a ploy to buy more time
Most of the therapeutic solutions issued by the captains of the sunken ship seem to be a ploy to buy more time. Time is, in fact, the cheapest commodity in Lebanon, as the country is in a near-permanent, ongoing crisis that is unparalleled, except for the Palestinian cause. It is puzzling that there is no compelling reason why civilian life has not returned to normal since the end of the civil war. The war ceased in 1990, but the regime of war continued.
In the current crisis, ideas for a recipe for economic remedies, a reduction in government expenditures and the fight against corruption were put forward. However, Lebanon is not sick with fever but ill with cancer. Thus, reducing expenses and arresting a few fat cats will not convince international investors or Lebanese expatriates and the migrations will continue; and people will return to the street to complain.
Lebanon needs an integrated rehabilitation of the regime so that it does not continue to be a problem for its citizens and a problem for the region. Lebanon constitutes a problem for the region because it is being used as a platform to recruit mercenaries to fight in Syria, Iraq and Yemen, and a market used for foreign governments and organizations to serve different agendas. In the light of this chaotic and perplexing situation, the proposed political and economic remedies will only succeed in prolonging the life of the crisis and exhausting the sick state.
Optimists believed that salvation was coming when information was leaked about the discovery of oil and gas off the coast of Lebanon. After five years of waiting, they know it is a mirage. Even if oil and gas were to be drilled and exports begin next January, as the French company Total says, it will not solve the problems of Lebanon while the same political structure remains in power.
The agreement between various political forces to share oil profits will ensure the status quo remains for many years to come, while oil will also increase conflicts and the use of religion and external alliances to maintain internal balances of power. Let us not forget that oil has been produced in countries such as Yemen, Sudan and Syria, and these countries have only witnessed more misery; it did not make their governments more compassionate or successful, even when the price of a barrel was above $100.
Without an updated political system that guarantees a minimum of stability, sovereignty and justice, as well as ending foreign alliances, Iranian and others, and stopping internal looting, the crisis will not shrink, but will grow, and people will return to protest and bang on cans and pots.
• Abdulrahman Al-Rashed is a veteran columnist. He is the former general manager of Al Arabiya news channel, and former editor-in-chief of Asharq Al-Awsat. Twitter: @aalrashed