الياس بحاني: عمى قلوب وبصائر وموت ضمائر

51

عمى قلوب وبصائر وموت ضمائر
الياس بحاني/17 تموز/18

“جئت إلى هذا العالم للدينونة، حتى يبصر الذين لا يبصرون، ويعمى الذين يبصرون”. (يوحنا 09/39)

مما لا شك فيه فإن لبناننا الحبيب والمقدس يمر حالياً ومنذ عدة سنوات في حالة محّل بكل ما في هذه الكلمة اللبنانية العامية “الجبلية الأصيلة” المنبع والأصل من معاني.

في هذا الزمن المّحل قيمياً وإيماناً ووطنياً كم بيننا من أفراد وجماعات هم حقيقة عميان قلوب وبصائر، وقليلو إيمان، وخائبو رجاء، في حين أن عيونهم من الناحية الصحية سليمة مئة في المائة.

علة هؤلاء، بل خطيئتهم القاتلة تكمن في عمى بصائرهم وتحجرت قلوبهم وليس عمى عيونهم.
فهم ورغم أن عيونهم متعافية صحياً، إلا أنها وعلى خلفية شرودهم الإيماني والوطني تحجب عن عقولهم ووجدانهم وقلوبهم قيم ومعاني ومستلزمات ومعاني المحبة.

لذلك فهم يعشون في ظلام دامس بعيدين عن الله وعن تعاليمه بعد وقعوا في أفخاخ الخطيئة ويعادون وطنهم المقدس ويعملون عن سابق تصور وتصميم على ضرب استقلاله ومساندة القوى التي تحتله وتهجر وتفقر وتضطهد ناسه..

وبنتيجة هذا “التخلي الإيماني” المرعب تفشت وانتشرت بين كثر من ناسنا وقادتنا وأحزابنا عاهات الغنمية والتبعية وانعدام الإحساس الوطني ولم تعد المعايير الوطنية قائمة أو محترمة.

هذه البشاعات في التفكير والممارسات والتعاطي لم تعد مقتصرة فقط على غالبية القيادات التي كفرت بكل القيم وباعت نفسها للأبالسة حباً وطمعاً بالأبواب الواسعة، بل للأسف هي متفشية أيضاً في أوساط شرائح كبيرة من أهلنا المواطنين.

وفي نفس أطر تعهير المعايير وأبلستها نجد أن كثر من الأحرار والمؤمنين بلبنان السيادة والحريات والهوية والإنسان والتاريخ يتعرضون للمضايقات والاضطهاد.

واقعنا المحزن يعري قيادات في أغلبيتها تتقاسم حقوق الموطنين غنائم وسبايا تماماً كما فعل الجنود الذين راهنوا على ثياب المسيح وتقاسموها بعد صلبه.
ولكن ورغم كل هذا التخلي والكفر والجحود فإن الأحرار والمؤمنين من أهلنا وقادتنا وإن كانوا قلة فهم الخميرة المباركة التي بإذن الله ستخمر عجين الوطن كله وتعيده إلى حيث كان وإلى حيث يجب أن يكون ..

هؤلاء الأحرار ورغم كل المضايقات التي تطاولهم يقاومون بعناد متكلين على الله الذي جعل من لبنان هيكلاً له وانعم عليه بعشرات الطوباويين والقديسين.
يبقى أنه من المحزن أن دفة قيادة سفينة وطننا الأم لبنان يمسكها ويتحكم بها رعاة وقادة وسياسيين ومسؤولين في سوادهم الأعظم عميان بصر وبصيرة، وقد وقعوا بسبب قلة إيمانهم وخور رجائهم في شر أعمالهم ويعرضون وطن الأرز لكل أنواع الأخطار والصعاب.

في الخلاصة فإن الأعمى في حال قاد أعمى آخر يقع معه في الحفرة،
وبالتالي فإن المطلوب من أهلنا من أجل خلاصهم وخلاص وطننا أن لا يسيروا خلف قادة عميان،
وأن يسعوا بجهد وعناد وصلابة صوب الأبواب الضيقة الخلاصية، ويبتعدوا عن الضيقة التي تقود إلى الهلاك.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني
http://eliasbejjaninews.com