ISIS burns 1,800-year-old church in Mosul

438

 

ISIS burns 1,800-year-old church in Mosul
23 July/14
Staff writer, Al Arabiya News
Militants from the radical jihadist group the Islamic State of Iraq and Syria have set fire to a 1,800-year-old church in Iraq’s second largest city of Mosul, a photo released Saturday shows. The burning of the church is the latest in a series of destruction of Christian property in Mosul, which was taken by the Islamist rebels last month, along with other swathes of Iraqi territory. A video posted on YouTube July 9 shows a tomb being destroyed with a sledgehammer which government officials said was “almost certainly” the tomb of Biblical prophet Jonah.
Earlier, Mosul’s Christians fled the city en masse before a Saturday deadline issued by the al-Qaeda-inspired Islamic State of Iraq and Syria (ISIS) for them to either convert to Islam, pay tax, leave or be killed. Al Arabiya correspondent in Iraq Majid Hamid said the deadline set by the jihadist group was 12 p.m. Iraqi time (10 a.m. GMT). Hamid reported that many Christians fled the city on Friday. It is not clear if any remained after the deadline. Patriarch Louis Sako told AFP on Friday: “Christian families are on their way to Dohuk and Arbil,” in the neighboring autonomous region of Kurdistan. “For the first time in the history of Iraq, Mosul is now empty of Christians,” he said. Witnesses said messages telling Christians to leave the city by Saturday were blared through loudspeakers from the city’s mosques Friday. A statement dated from last week and purportedly issued by ISIS that took over the city and large swathes of Iraq during a sweeping offensive last month warned Mosul’s Christians they should convert, pay a special tax, leave or face death. Iraq was home to an estimated 1 million Christians before the 2003 U.S.-led invasion that ousted former President Saddam Hussein. Since then, militants have frequently targeted Christians across the country, bombing their churches and killing clergymen. Under such pressures, many Christians have left the country. Church officials now put the community at around 450,000. (With AFP and the Associated Press)

طرد المسيحيين من الموصل.. بداية سقوط دولة داعش

الشرق الأوسط الثلاثاء 23 تموز 2014

اعلن الناشط المسيحي نوزاد بولس، رئيس منظمة سورايا، لـ”الشرق الأوسط” إن “أكثر من 1050 عائلة مسيحية تركت الموصل بعد أن طردت وسلبت من قبل (داعش) خلال الأيام الماضية”، مشيراً الى أن النازحين جرى إيواؤهم في تلكيف وتلسقف وقرقوش وبرطله ودهوك وأربيل، ولا يوجد حتى الآن مخيم لهم لكن جرى توزيعهم على الكنائس والمدارس وبيوت أقاربهم”، لافتاً إلى أن النازحين جردوا من كل وثائقهم الرسمية. وتابع: “داعش أهانت المسيحيين إهانة لم يشهدوها لا في تاريخهم القديم ولا الحديث.”

وتابع بولس أن “أكثر من 200 عائلة نزحت إلى دهوك و100 عائلة إلى أربيل ولم ينزح أي مسيحي إلى السليمانية لأن حدود نينوى متاخمة لأربيل ودهوك، لذا النزوح كان باتجاههما فقط، أما قرقوش فاستقبلت أكثر من 300 عائلة، وأكثر من 200 عائلة نزحت إلى تلكيف وتلسقف، وتقوم الجهات الكنسية بتوزيع المساعدات عليهم، لكن هم بحاجة إلى المجتمع الدولي لتقدم لهم المساعدات الكافية.”

بدوره، اوضح دريد حكمت طوبيا، مستشار محافظ نينوى لشؤون الأقليات، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن “عدد العوائل المسيحية العالقة في الموصل حتى الآن هو نحو 25 عائلة لم تستطع الخروج من المدينة لأسباب طبية، ففيها أفراد كبار السن ومعوقون ومرضى، وهي الآن محاصرة في الموصل”، مؤكداً ان “قسم من هذه العوائل هاجمها المسلحون واقتادوها إلى المحكمة الشرعية لـ(داعش)، وهناك لم تخير بين دفع الجزية أو اعتناق الإسلام، بل خيرت فقط بين الإسلام والسيف، فأسلمت خمس منها”، متوقعاً أن يكون طرد المسيحيين من الموصل “بداية سقوط دولة (داعش) في هذه المدينة لأن هناك غضبا جماهيريا كبيرا على طرد المسيحيين”، عادّا هذا الغضب “نواة انتفاضة كبيرة ضد (داعش) ستشارك فيها بعض الفصائل المسلحة الأخرى.”

من جهته، قال خلف الحديدي، عضو مجلس محافظة نينوى، في مؤتمر صحافي عقده المجلس في أربيل، إن تنظيم «داعش» قد “نهب واستولى على أملاك كل النازحين من الموصل وليس المسيحيين فقط”، وبيّن “أن مجلس محافظة نينوى صوّت على اعتبار نينوى محافظة منكوبة”، داعيا الحكومة الاتحادية إلى أخذ دورها وصرف المستحقات اللازمة للمحافظة، وتعويض هذه الخسائر.

في السياق ذاته، ذكرت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن النسبة الأكبر من النازحين المسيحيين نزحوا إلى محافظة دهوك. وقالت عالية البزاز، مديرة مكتب الوزارة في إقليم كردستان “أكثر العوائل المسيحية هي موجودة في سهل نينوى، أي المناطق التي تسيطر عليها قوات البيشمركة، أما الذين نزحوا إلى إقليم كردستان فكان نزوحهم الأكبر نحو دهوك”. وتابعت أن “الوزارة اتصلت بالجهات المعنية في الإقليم لتقديم المساعدات الأولية لهؤلاء النازحين وستقدم الوزارة خلال الأيام المقبلة مبلغ مليون دينار لكل عائلة نازحة مسجلة.”

من جهة أخرى، استولى «داعش» أول من أمس على دير في منطقة الخضر جنوب شرقي مدينة الموصل، وطرد الرهبان والقساوسة منه، حسبما أفاد رجال دين مسيحيون.

وكشف رجل دين مسيحي رفض الكشف عن هويته، إن “مسلحي داعش اقتحموا كنيسة مار بهنام في منطقة الخضر (15 كلم جنوب شرقي الموصل) واستولوا على الدير وطردوا القساوسة منه”، مشيراً الى أن “المسلحين قالوا للقساوسة هناك: لم يبق مكان لكم بيننا، وعليكم المغادرة فورا”، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، موضحاً أن “القساوسة حاولوا أخذ بعض حاجياتهم، لكنهم منعوهم، وقالوا لهم: تخرجون بملابسكم وترحلون من هنا مشيا على الأقدام”. وأجبر رجال الدين على السير إلى مدينة قرة قوش على مسافة أكثر من عشرة كيلومترات قبل أن تأتيهم قوة من البيشمركة لتنقلهم إلى مناطق خاضعة لسيطرتهم.

من ناحية ثانية، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال إن “فرنسا تدين بأكبر قدر من الحزم الإنذار الذي وجهه (الدولة الإسلامية) إلى المسيحيين في الموصل”، واصفاً الإنذار بأنه “تجسيد جديد للطبيعة الإرهابية لهذه المنظمة الإرهابية.”

وعلى صعيد الإدانات أيضا، قال رئيس مجلس ثوار العشائر الشيخ علي حاتم السليمان، في تسجيل له، إن “ما يتعرض له المسيحيون وغيرهم من أتباع الديانات الأخرى في الموصل دعوة واضحة وصريحة للعالم أجمع للوقوف ضد ثورتنا”، موضحاً أن “ما حصل في الموصل يتناقض مع مبادئ الثورة وأهدافها القائمة على التعامل مع الجميع وفقا لمبدأ المواطنة الذي اعتمده الرسول في دولة المدينة”، داعيا الجهات المسؤولة عن هذه التصرفات إلى “إعادتهم إلى منازلهم وعدم المساس بهم وتوفير الحماية لهم كون ثورتنا شعارها رفع الظلم عن المظلومين وليس ترويع الآمنين.”

من جهته، انتقد النائب المسيحي في البرلمان العراقي، عماد يوخنا، ما سماه عجز المجتمع الدولي عن حماية المكون المسيحي. وقال لـ«الشرق الأوسط» إن “عملية تهجير المكون الكلدو – آشوري والسرياني المسيحي من العراق ليست ثقافة عراقية؛ لأننا متعايشون مع أبناء هذا البلد منذ عشرات القرون، لكن ما يجري هو مؤامرة دولية وفي ظل صمت عربي ودولي مريب”، مشيرا إلى إنه “في الوقت الذي عبر فيه العراقيون من مختلف الأطياف عن غضبهم مما جرى ويجري، فإننا ننتقد صمت القوى السياسية وصمت أطراف كثيرة في الموصل من قيادات دينية وسياسية وعشائرية، إذ إن عمليات القتل والتهجير ضد المسيحيين تجري أمام أعينهم دون أن يحركوا ساكنا.”

 

 

 

Eradicating a civilization
The Daily Star/ July 22/14
The Iraqi city of Mosul has been emptied of its Christian community in only a matter of days, in one of the most alarming developments in recent memory in this region.
Some observers have already noted that when ISIS fanatics issued an ultimatum to Mosul Christians to convert to Islam, pay a special tax or flee the city, almost all of them chose the final option. That ISIS gave them the choice to leave, some say, shows that it employed a less violent policy than in its dealings with other groups.
But you can also kill a country without necessarily killing people.
While Iraq, or Islam itself, might be synonymous with violence in the minds of some, the simple fact is that Iraq’s Christians have enjoyed a vital and distinguished presence on their land for nearly 2,000 years – most of that time living in peace with Muslims of various sects.
Over the centuries, they have withstood foreign invasions and bouts of persecution – and one of the biggest jolts to the Christian presence in Iraq resulted from a military invasion by “fellow Christians” from the U.S. in 2003.
The events of Mosul in recent days should spark outrage – both at ISIS and at those issuing verbal condemnations around the world.
A systematic policy of ending the Christian presence in a diverse Iraq, or in other Arab countries, deserves much more than stringing several sentences together containing the words “concerned” and “appalled.”
If fanatics are allowed to continue their targeting of the Arab world’s diversity – which is bound up with culture, heritage and personal identity – then they will be getting away with something that is worse than murdering people. They will be annihilating centuries of civilization

 

Iraqi Christians facing a ‘crime against humanity’

By Staff writer | Al Arabiya News/Monday, 21 July 2014

U.N. Secretary-General Ban Ki-moon said Sunday that the persecution of Iraqi Christians who have been driven from their homes in Mosul by Islamic State of Iraq and Syria (ISIS) militants could constitute a crime against humanity, Agence France-Presse reported. Hundreds of Christian families fled their homes in the northern city Saturday as an ultimatum threatening their community’s centuries-old presence there expired. Ban “condemns in the strongest terms the systematic persecution of minority populations in Iraq by Islamic State [of Iraq and Syria] and associated armed groups,” a U.N. statement said.
The United Nations chief highlighted that “any systematic attack on the civilian population or segments of the civilian population, because of their ethnic background, religious beliefs or faith may constitute a crime against humanity.” The militants, who have run the city for almost six weeks, issued an ultimatum to Mosul’s Christians to either convert, pay a tax, leave or face imminent execution.
The city’s new rulers said there would be “nothing for them but the sword” if Christians did not abide by those conditions by 0900 GMT Saturday. While some families initially appeared prepared to pay the “jizya” Islamic tribute to stay in their homes, messages broadcast by mosques on Friday sparked an exodus. Ban was “particularly disturbed by reports of threats against Christians in Mosul and other IS-controlled parts of Iraq,” the statement read. It added that he was also concerned by “reports that Turkoman, Yazidis and Shabaks are facing abductions, killings or the destruction of their property, and that the homes of Christian, Shia and Shabak residents in Mosul have been marked.” Before the 2003 U.S. invasion, more than a million Christians lived in Iraq, including more than 600,000 in Baghdad and 60,000 in Mosul, as well as a substantial number in Kirkuk and in Basra. Until their forced exodus over the weekend, Christians had been continuously present in Mosul for about 16 centuries.