أمير طاهري/ إنها سوريا يا غبي/Amir Taheri/To Defeat ISIS, Save Syria

324

To Defeat ISIS, Save Syria
By: Amir Taheri/Asharq Al Awsat
Friday, 24 Oct, 2014
Given the media’s focus on the Islamic State of Iraq and Syria (ISIS), some “experts” claim that the crisis in Syria, now heading into its fourth year, has become a sideshow. The truth, however, is that Syria remains at the center of the crisis shaking the political architecture of the Middle East. Unless Western democracies and regional allies develop a policy on Syria, hopes of a return to even a semblance of stability will remain forlorn.
ISIS is an effect, Syria is the cause.
Even from a narrow military perspective, the war against ISIS makes little sense outside the broader context of the Syrian quagmire. The reason is simple: Either directly or in conjunction with jihadist allies, ISIS has taken control of some 40 percent of Syrian territory, starting from Al-Bukamal in the south, on the border with Iraq, to the Syrian–Turkish border passing by Mayadin, Deir Ezzor, Raqqa and Manbij. If Kobani falls, ISIS will secure a band of contiguous territory between Aleppo, Syria’s most populous city, and Iraqi Kurdistan.
Unlike other jihadist groups, for example Al-Qaeda, ISIS is trying to morph into a state with its own territory. Thus, defeating it can only mean driving it out of territories it controls. In military terms, this is expressed through the mantra of the “3 Cs”: capture, cleanse, control.
At some point, someone, maybe the Iraqi army, Kurdish forces, the Turkish army, or even US and allied troops, would have to capture territory seized by ISIS. They would then proceed to cleanse it of any ISIS presence.
But what do they do once they reach the third “C”: control? Such control cannot be handed over to other jihadist groups. Even those that are not as nasty as ISIS would still be bad news for the people living in the areas affected.
It would also be impossible to let ethnic Kurds seize control since that could mean the emergence of a statelet controlled by the Kurdistan Workers’ Party (PKK) right on Turkey’s border, something no government in Ankara would tolerate.
The other option, handing territories back to what is left of Bashar Al-Assad’s regime, could be even more problematic.
Today, Assad controls about 40 percent of Syria’s territory, including Damascus and parts of its environs plus the coastline, with around 50 percent of the country’s pre-war population. A further 20 percent is controlled by forces opposed to Assad while almost a quarter of the population is now displaced in neighboring countries or inside Syria itself.
Some in Washington and Israel suggest a deal with Assad to help him re-impose control in territories recaptured from ISIS. The trouble is that it is unlikely those who have shaken off Assad’s yoke would want to resubmit to it. More importantly, Assad no longer has the wherewithal to re-impose effective control over the entire country.
Right now, no one has the coercive clout or the persuasive appeal to claim effective power in Syria. Whichever of the participants in this deadly game comes on top, for whatever reason, is sure to be challenged by others.
Some experts suggest that Syria is a dead state with no hope of Lazarus-like resuscitation. The argument is that Syria, like other states in the Levant, were put on the map by Western “imperialists” and do not reflect the ethnic, religious and ideological diversity of a complex region. A decade ago, Joe Biden, now US vice-president, suggested that Iraq be carved into three states. Today, his buddies fly a similar kite about Syria.
It is true that a war is best fought on the basis of accomplishing immediate goals with focus kept on the defeat and destruction of the enemy. However, war is only useful if it changes an intolerable status quo by creating a new one in the interests of the victors.
Prudent warriors, while not distracted by “what-happens-afterwards” concerns, nevertheless, give some thought to the possible shape of a post-war balance of power. Today, none of the options being discussed is likely to prove helpful.
You can’t leave ISIS in control, or hand power to “ISIS-lite” groups either. Replacing a jihadist regime with a Marxist–Leninist one under the PKK would be a surrealistic jump from the frying pan into the fire. Inviting the genocidal Assad to regain control is indecent, to say the least.
The idea of carving up Syria, and for that matter other states of the region, is one underpinned by cynicism, and the entrenched belief in some Western quarters that Arabs are incapable of governing themselves without violence and terror. To suggest that Syria is an artificial state is to say nothing, if only because every state under the sun is artificial, starting with the United States and Russia, and passing by Australia and India. No nation-state simply fell from the heavens fully-formed.
The only realistic option is to envisage the revival of the Syrian state in a new context. One way would be to create UN-supervised “safe havens” adjacent to the borders with Turkey, Lebanon, Jordan and Iraq. That could provide a basis from which to promote a national dialogue aimed at power-sharing with the goal of restoring the Syrian state. Those in the Assad camp who still believe in a united Syria would be invited to attend. The permanent members of the UN Security Council would act as brokers for a national compromise.
It is only as a war to liberate Syria and restore its status as a nation-state that the campaign against ISIS might make sense.
solving the Syrian problem, no amount of bombing, or even a ground invasion, would bring the Middle East back from the edge of disaster.
In other words, it’s Syria, stupid!

إنها سوريا يا غبي
أمير طاهري/الشرق الأوسط/24 تشرين الأول/14

مع التركيز الإعلامي الحالي على «داعش»، يزعم بعض الخبراء أن الأزمة السورية، التي تدخل حاليا عامها الرابع، قد تحولت إلى عرض جانبي (هامشي).

والحقيقة هي أن سوريا لا تزال في قلب الأزمة التي تزلزل الكيان السياسي لمنطقة الشرق الأوسط. وما لم تخرج الديمقراطيات الغربية مع حلفائها الإقليميين بسياسة حيال سوريا، فإن آمال العودة حتى إلى نوع ما من الاستقرار هناك سوف تكون آمالا بائسة. فتنظيم «داعش» هو النتيجة، في حين أن سوريا هي السبب.

حتى بالنظر إلى الأمر من زاوية عسكرية ضيقة فإن الحرب ضد «داعش» سوف تكون لها معان طفيفة خارج السياق الأوسع للمستنقع السوري. والسبب الكامن وراء ذلك في منتهى البساطة: بسط تنظيم «داعش» سيطرته، إما بصورة مباشرة أو من خلال التعاون مع حلفائه من الجهاديين، على ما يقرب من أربعين في المائة من الأراضي السورية، بدءا من البوكمال في الجنوب، على الحدود مع العراق المجاور، وحتى الحدود السورية – التركية، مرورا بميادين، ودير الزور، والرقة، ومنبج. وإذا ما سقطت بلدة كوباني فسوف يتسنى لتنظيم «داعش» تأمين حالة من التواصل الجغرافي في ما بين حلب، أكبر المدن السورية من حيث عدد السكان، وكردستان العراق من ناحية الشرق.

وعلى العكس من بقية الجماعات المتشددة، ومن بينها تنظيم «القاعدة» على سبيل المثال، يحاول تنظيم «داعش» التحول إلى وضعية الدولة ذات التعبير الإقليمي. وبالتالي، فإن هزيمة ذلك التنظيم تعني دفعه إلى خارج المناطق التي يسيطر عليها. ومن الناحية العسكرية، فإنه يمكن التعبير عن ذلك من خلال المقولة الشهيرة «الأعمدة الثلاثية: الاستيلاء، والتطهير، ثم السيطرة».

عند مرحلة ما، سوف ينجح شخص ما، ربما يكون الجيش العراقي، أو القوات الكردية، أو الجيش التركي، أو حتى الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها، في الاستيلاء على المناطق الخاضعة حاليا لسيطرة تنظيم «داعش». وسوف يشرعون بعدها في تطهير تلك المناطق من الوجود الداعشي. ولكن ما عساهم يفعلون عند الوصول إلى العمود الثالث: السيطرة؟

لا يمكن تسليم مثل تلك السيطرة إلى جماعات متشددة أخرى حتى لو لم تكن في مثل بشاعة تنظيم «داعش» من حيث إن ذلك سيلقي بظلال شديدة السوء على سكان المناطق المتضررة. وسوف يكون من المحال كذلك السماح للأكراد بالسيطرة على تلك المناطق لأن ذلك قد يعني ظهور دويلة تخضع لسيطرة حزب العمال الكردستاني (PKK) على مرمى حجر من الحدود التركية، وهو أمر لن تسمح به أو تتحمله أي حكومة في أنقرة.

أما الخيار الآخر، وهو تسليم المناطق مرة أخرى إلى ما تبقى من نظام الرئيس بشار الأسد، فإنه قد يثير المزيد من الإشكاليات.

اليوم، يسيطر الرئيس الأسد على أربعين في المائة من الأراضي السورية في دمشق وأجزاء من ضواحيها بالإضافة إلى الشريط الساحلي مع ما يقرب من خمسين في المائة من سكان البلاد في فترة ما قبل الحرب. وهناك عشرون في المائة تقبع تحت سيطرة القوات المعارضة لنظام الأسد، في حين أن ربع السكان يتألفون من المشردين والنازحين إلى البلدان المجاورة أو في داخل سوريا نفسها.

يقترح البعض في واشنطن وإسرائيل عقد صفقة ما مع الرئيس الأسد ومساعدته على إعادة بسط سيطرته على الأقاليم المستعادة من تنظيم «داعش». وتكمن المشكلة في أن أولئك الذين خلعوا عن رقابهم قبضة الأسد لن يخضعوا لسلطانه مجددا. وبمزيد من الأهمية، ليس لدى الأسد ما يكفيه من الأسباب لإعادة بسط سيطرته بفعالية.

والآن، ليس لدى أحد النفوذ القهري أو الحجة المقنعة للمطالبة بالسلطة الفعلية في سوريا. فإذا ما اعتلى أي من اللاعبين في لعبة الموت تلك سدة الحكم، ولأي سبب كان، فسوف ينازعه عليه الآخرون بشدة.

يقول بعض الخبراء إن سوريا باتت دولة ميتة بلا أمل في إنعاشها قلبيا على غرار متلازمة لازاروس. والطرح يفيد بأن سوريا، مثلها مثل باقي الدول في الشام، قد اتخذت موضعها على الخريطة من خلال الإمبريالية الغربية، لكنها لا تعكس التنوع العرقي والديني وطموحات المنطقة المعقدة.

قبل عشر سنوات، اقترح السيد جوزيف بايدن، النائب الحالي للرئيس الأميركي، أن يتحول العراق إلى ثلاث دويلات. واليوم، يلعب رفاقه بطائرة ورقية مماثلة فوق سوريا.

حقيقي أن أفضل طريقة لخوض الحرب هي القتال على أساس الوضع الحالي، من دون نظرة مستقبلية، مع التركيز الأساسي على هزيمة وتدمير العدو.. ومع ذلك، لا تعتبر الحرب ذات فائدة إلا إذا نجحت في تغيير حالة الوضع الراهن من خلال خلق حالة جديدة تصب في مصلحة المنتصرين.

والمحاربون الحكماء، في حين أنهم لا يتشتت انتباههم جراء المخاوف «مما يمكن أن يحدث بعدئذ»، فإنهم، مع ذلك، يولون بعض التفكير إلى الشكل المحتمل لحالة توازن القوى في ما بعد انقضاء الحرب.

واليوم، فإن أيا من الخيارات المطروحة للنقاش لا يُرجح له أن يخرج بنتائج مفيدة، حيث لا يمكن ترك تنظيم «داعش» في محل السيطرة، ولا يمكن نقلها كذلك إلى أشكال «أخف عنفا» من «داعش».. فاستبدال نظام حكم جهادي متطرف بآخر ماركسي لينيني تحت عباءة حزب العمال الكردستاني (PKK) سوف يكون بمثابة قفزة سريالية كالمستجير تماما من الرمضاء بالنار. كما أن استدعاء سيطرة الإبادات الجماعية لنظام الأسد إلى السلطة مجددا لن يكون من قبيل التصرفات اللائقة، على أدنى تقدير.

وتستمر فكرة تقسيم سوريا، وبالنسبة لتلك القضية التي تهم دولا أخرى في المنطقة، فهي تلقى المزيد من السخرية اللاذعة والاعتقادات الراسخة لدى الأوساط الغربية من أن العرب عاجزون عن حكم أنفسهم من دون العنف والإرهاب.

إن اعتبار سوريا دولة اصطناعية لا يعني شيئا البتة، حيث إن كل دولة تشرق عليها الشمس هي بالفعل دولة مصطنعة، بدءا من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا مرورا بأستراليا والهند، فلا توجد دولة قومية أبدا سقطت من السماء تامة التشكيل والبناء. والخيار الواقعي الوحيد يكمن في تصور إحياء الدولة السورية في سياق جديد تماما. وأحد الحلول سوف يكون إقامة «ملاذات آمنة» تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة تتلامس على الحدود مع تركيا ولبنان والأردن والعراق، مما قد يوفر أساسا يمكن من خلاله تعزيز الحوار الدولي الذي يهدف إلى تقاسم السلطة بهدف استعادة الدولة السورية. وسوف توجه الدعوة للحضور إلى أولئك الذين، داخل معسكر الأسد، لا يزالون يؤمنون بسوريا الموحدة. وسوف يلعب الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي دور الوسطاء من أجل الوصول إلى تسوية وطنية.

دعونا نعتبرها حربا لتحرير سوريا ولاستعادة موضعها كدولة إقليمية حتى تكون الحملة ضد تنظيم «داعش» ذات فحوى.

من دون حل المعضلة السورية، فلن يدفع أي قدر من القصف الجوي أو حتى غزو القوات البرية بمنطقة الشرق الأوسط بعيدا عن حافة الكارثة. وبعبارة أخرى، إنها سوريا، أيها الغبي!