الياس بجاني/عيد الشكر وآيات من الكتاب المقدس تحكي فرح فضيلة الشكر

2340

عيد الشكر وآيات من الكتاب المقدس تحكي فرح فضيلة الشكر
الياس بجاني
12 تشرين الأول/14

“اشكروا في كل شيء، لأن هذه هي مشيئة الله في المسيح يسوع من جهتكم” (01 تسالونيك05/18)
تحتفل كندا كل سنة في ثاني اثنين من شهر تشرين الأول بعيد الشكر وهو تقليد يمارسه سكانها منذ مئات السنين، حيث في مثل هذا اليوم يقدمون الشكر للرب على ما وهبهم من غلال وذلك عرفانا منهم بفضائله ونعمه عليهم. ويقال بأن سكان كندا الأصليين من الهنود الحمر كانوا يحتفلون بعيد مشابه كل سنة بعد حصاد غلالهم لشكر الآلهة التي كانوا يعبدون وكذلك الأمر نفسه في الولايات المتحدة الأميركية. إن كلمة شكر مذكورة حوالي 181 مرة في الكتاب المقدس وبعودة إلى محتواه نرى أن السيد المسيح وكل الأنبياء والرسل كانوا يمارسون طقوس الشكر لله باستمرار. من هنا فإن الشكر ثقافة إيمانية تهذب أخلاق وطباع الإنسان وتعلمه المحبة والتواضع والعرفان بالجميل كما أنه تقربه من الله ومن الآخرين من الناس. في هذا اليوم نشكر الله على ما انعم علينا به من عطايا ومواهب ووزنات وفي مقدمها عطية الحياة ونطلب بخشوع رضاه لتستمر عطاياه وتدوم. إن حياة الإنسان دون ممارسة نعمة الشكر دون انقطاع تشبه الموت وعدم الشكر ظاهرة هي من ضمن علامات الأيام الأخيرة حسبما جاء في رسالة رسول الأمم بولس: “لكن اعلم هذا أنه في الأيام الأخيرة ستأتي أزمنة صعبة، لأن الناس يكونون غير شاكرين، دنسين”. (0 2تيموثاوس 1:3-2).(02 ثيموثاوس/01و02). في الخلاصة من لا يشكر بتواضع ومحبة هو جاهر أي ناكراً للجميل وهذه ممارسة تبعد الإنسان عن ربه وتجعله يعيش غربة قاتلة بين أهله وناسه.
في أسفل عدد من الآيات الإنجلية من العهدين القديم والجديد تحكي الشكر وفضائله وتؤكد على أهمية ممارسته دون انقطاع لأنه بالشكر تدون النعم.
في أسفل أيضاً تأملات إيمانية في مفهوم الشكر كتبها البابا الراحل شنودة الثالث تشرح ببساطة متناهية الشكر وضرورة تعلمه وممارسته على الدوام.

آيات من الكتاب المقدس تحكي فضيلة الشكر بأبهى صورها ومعانيها

“ما دمت حيا معافى تحمد الرب وتفتخر بمراحمه” (سفر يشوع بن سيراخ 17: 27)

“نشكر الله الشكر الجزيل على انه خلصنا من اخطار جسيمة” (سفر المكابيين الثاني 1: 11)

“اذا كنتم في سلامة وكان اولادكم وكل شيء لكم على ما تحبون فاني اشكر الله شكرا جزيلا اما انا فرجائي منوط بالسماء” (سفر المكابيين الثاني 9: 20)

“اِفْتَحُوا لِي أَبْوَابَ الْبِرِّ. أَدْخُلْ فِيهَا وَأَحْمَدِ الرَّبَّ” (سفر المزامير 118: 19)

“قُدَّامَ الآلِهَةِ (الملائكة) أُرَنِّمُ لَكَ. أَسْجُدُ فِي هَيْكَلِ قُدْسِكَ، وَأَحْمَدُ اسْمَكَ عَلَى رَحْمَتِكَ وَحَقِّكَ” (سفر المزامير 138: 1، 2)

“كُونُوا شَاكِرِينَ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 3: 15)

“نَشْكُرُ اللهَ بِلاَ انْقِطَاعٍ” (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 2: 13)

“إِنِّي أَشْكُرُ اللهَ الَّذِي أَعْبُدُهُ مِنْ أَجْدَادِي بِضَمِيرٍ طَاهِرٍ” (رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 1: 3)

“شَاكِرِينَ كُلَّ حِينٍ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ فِي اسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، ِللهِ وَالآبِ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 5: 20)

“شَاكِرِينَ الآبَ الَّذِي أَهَّلَنَا لِشَرِكَةِ مِيرَاثِ الْقِدِّيسِينَ فِي النُّورِ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 12)

“اعْمَلُوا الْكُلَّ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ، شَاكِرِينَ اللهَ وَالآبَ بِهِ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 3: 17)

“أَشْكُرُ إِلهِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ مِنْ جِهَةِ جَمِيعِكُمْ، أَنَّ إِيمَانَكُمْ يُنَادَى بِهِ فِي كُلِّ الْعَالَمِ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 1: 8)

“شُكْرًا ِللهِ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 6: 17؛ رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 15: 57؛ رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 8: 16؛ 2: 14؛ 9: 11، 15)

“أَشْكُرُ إِلهِي” (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 14: 18؛ رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 1: 3؛ رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 7: 25؛ رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 1: 3)

“نَشْكُرُ اللهَ (رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 3؛ رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 1: 2؛ 2: 13؛ رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيكي 1: 3)

“أَشْكُرُ اللهَ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا” (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 7: 25)

“الَّذِي يَهْتَمُّ بِالْيَوْمِ، فَلِلرَّبِّ يَهْتَمُّ. وَالَّذِي لاَ يَهْتَمُّ بِالْيَوْمِ، فَلِلرَّبِّ لاَ يَهْتَمُّ. وَالَّذِي يَأْكُلُ، فَلِلرَّبِّ يَأْكُلُ لأَنَّهُ يَشْكُرُ اللهَ. وَالَّذِي لاَ يَأْكُلُ فَلِلرَّبِّ لاَ يَأْكُلُ وَيَشْكُرُ اللهَ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 14: 6)

“أَشْكُرُ إِلهِي فِي كُلِّ حِينٍ مِنْ جِهَتِكُمْ عَلَى نِعْمَةِ اللهِ الْمُعْطَاةِ لَكُمْ فِي يَسُوعَ الْمَسِيحِ” (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 1: 4)

“وَلكِنْ شُكْرًا ِللهِ الَّذِي يُعْطِينَا الْغَلَبَةَ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ” (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 15: 57)

“شُكْرًا ِللهِ الَّذِي يَقُودُنَا فِي مَوْكِبِ نُصْرَتِهِ فِي الْمَسِيحِ كُلَّ حِينٍ، وَيُظْهِرُ بِنَا رَائِحَةَ مَعْرِفَتِهِ فِي كُلِّ مَكَانٍ” (رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 2: 14)

“شُكْرًا ِللهِ عَلَى عَطِيَّتِهِ الَّتِي لاَ يُعَبَّرُ عَنْهَا” (رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 9: 15)

“أَشْكُرُ إِلهِي عِنْدَ كُلِّ ذِكْرِي إِيَّاكُمْ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 1: 3)

“لاَ تَهْتَمُّوا بِشَيْءٍ، بَلْ فِي كُلِّ شَيْءٍ بِالصَّلاَةِ وَالدُّعَاءِ مَعَ الشُّكْرِ، لِتُعْلَمْ طِلْبَاتُكُمْ لَدَى اللهِ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 4: 6)

“نَشْكُرُ اللهَ وَأَبَا رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ كُلَّ حِينٍ، مُصَلِّينَ لأَجْلِكُمْ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 3)

“وَاظِبُوا عَلَى الصَّلاَةِ سَاهِرِينَ فِيهَا بِالشُّكْرِ” (رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 4: 2)

“نَشْكُرُ اللهَ كُلَّ حِينٍ مِنْ جِهَةِ جَمِيعِكُمْ، ذَاكِرِينَ إِيَّاكُمْ فِي صَلَوَاتِنَا” (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 1: 2)

“نَشْكُرُ اللهَ بِلاَ انْقِطَاعٍ” (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 2: 13)

“اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 5: 18)

“يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَشْكُرَ اللهَ كُلَّ حِينٍ” (رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيكي 1: 3؛ 13)

“أَنَا أَشْكُرُ الْمَسِيحَ يَسُوعَ رَبَّنَا الَّذِي قَوَّانِي، أَنَّهُ حَسِبَنِي أَمِينًا، إِذْ جَعَلَنِي لِلْخِدْمَةِ” (رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 1: 12)

“فَأَطْلُبُ أَوَّلَ كُلِّ شَيْءٍ، أَنْ تُقَامَ طَلِبَاتٌ وَصَلَوَاتٌ وَابْتِهَالاَتٌ وَتَشَكُّرَاتٌ لأَجْلِ جَمِيعِ النَّاسِ، لأَجْلِ الْمُلُوكِ وَجَمِيعِ الَّذِينَ هُمْ فِي مَنْصِبٍ، لِكَيْ نَقْضِيَ حَيَاةً مُطْمَئِنَّةً هَادِئَةً فِي كُلِّ تَقْوَى وَوَقَارٍ، لأَنَّ هذَا حَسَنٌ وَمَقْبُولٌ لَدَى مُخَلِّصِنَا اللهِ، الَّذِي يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ، وَإِلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ” (رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 2: 1-4)

“إِنِّي أَشْكُرُ اللهَ الَّذِي أَعْبُدُهُ مِنْ أَجْدَادِي بِضَمِيرٍ طَاهِرٍ” (رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 1: 3)

“أَشْكُرُ إِلهِي كُلَّ حِينٍ ذَاكِرًا إِيَّاكَ فِي صَلَوَاتِي (رسالة بولس الرسول إلى فليمون 1: 4)

“اذا دخلت بيتك فاسجد في الحال للرب الهك واشكر له” (سفر طوبيا 11: 7)

“إذا كنتم في سلامة، وكان أولادكم وكل شيء لكم على ما تحبون، فإني أشكر الله شكرًا جزيلًا” (سفر المكابيين الثاني 9: 20)

“مَتَى ذَبَحْتُمْ ذَبِيحَةَ شُكْرٍ لِلرَّبِّ، فَلِلرِّضَا عَنْكُمْ تَذْبَحُونَهَا” (سفر اللاويين 22: 29)

“اَللَّهُمَّ، عَلَيَّ نُذُورُكَ. أُوفِي ذَبَائِحَ شُكْرٍ لَكَ” (سفر المزامير 56: 12)

“سجدوا لله وشكروا له” (سفر طوبيا 11: 12)

“اشكروا له كلكم، لأنه صالحٌ، لأن رحمته إلى الابد” (سفر يهوديت 13: 21)

“الْبَرَكَةُ وَالْمَجْدُ وَالْحِكْمَةُ وَالشُّكْرُ وَالْكَرَامَةُ وَالْقُدْرَةُ وَالْقُوَّةُ لإِلهِنَا إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ” (سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 7: 12)

“نَشْكُرُكَ أَيُّهَا الرَّبُّ الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، لأَنَّكَ أَخَذْتَ قُدْرَتَكَ الْعَظِيمَةَ وَمَلَكْتَ” (سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 11: 17)

“اشكري لله نعمته عليكِ، وباركي إله الدهور. حتى يعود فَيُشَيِّدَ مَسكنهُ فيكِ، ويَرُدَّ إليكِ جميع أهل الجلاء، وتبتهجي إلى دهر الدهور” (سفر طوبيا 13: 12)

 

حياة الشكر كما يعلمها الإنجيل المقدس
بقلم  البابا شنودة الثالث

ما أكثر الذين يطلبون. وما أقل الذين يشكرون على نوال ما طلبوا! أو يكون شكرهم ضئيلاً إلى جوار طلبهم. فيطغي الطلب على الشكر. وفي الواقع لو أننا تأملنا فضل الله علينا. ما كانت حياتنا تكفي لشكره. لقد خلقنا الله إذ لم نكن. ومنحنا نعمة الوجود. وأبقانا في الوجود إلي هذا اليوم.. فمن منا يشكر الله على هذه النعمة. نعمة الحياة والوجود؟  وقد ميزنا الله على سائر الكائنات الأرضية بالعقل. مع كل ملكات هذا العقل: من الفكر والفهم والإدراك والاستنتاج والذاكرة. والتخزين في العقل الباطن ووهبنا المعرفة والنمو في المعرفة فصرنا نعرف ما لا يعدّ من الأمور التي ما كان يعرفها الجيل السابق لنا.. ومع المعرفة أيضاً منحنا موهبة الاختراع لنبتكر ما هو نافع لحياتنا وراحتنا. ومنحنا الله حرية الإرادة. لنفعل ما نريد ولو ضد إرادته! ومنحنا أيضاً الضمير لنميز ما بين الخير والشر وما بين ما يلزم وما يجوز وما بين اللائق وغير اللائق. لكي نسلك في حياتنا ومعاملاتنا حسناً.. فمن منا الذي يشكر على كل هذه المنح والمواهب؟!
كذلك وهبنا الله الطبيعة التي حولنا بكل ما فيها من خير لنا.. وهبنا الهواء الذي نستنشقه والماء والطعام لغذائنا ومنحنا النور والدفء لنعمل والظلمة في الليل لنهدأ ونستريح.. ومنحنا هذه الطبيعة من أنهار وبحار وبحيرات ومن أرض لنزرعها أو نمشي عليها أو نبني فوقها مساكننا ومنحنا الجبال والتلال بكل ما تحويه والمنخفضات والوديان وكل الثروات الطبيعية التي تحويها الأرض في جوفها وسخّر لنا الله الحيوان والدواب لتخضع لنا. فنستخدمها لاحتياجاتنا.. ووهب لنا الجمال في أنواع من الطبيعة في الزهور الجميلة والطيور المغردة وفي الأسماك الملونة. والفراشات المتعددة الألوان وفي المناظر الطبيعية الجذابة وفي البلابل ذات الألحان وفي الورود ذات الشذى والعطر.. فمن منا يشكر الله علي كل هذا ويترنم بشكره في كل وقت؟!

إن حياة الشكر ترتكز علي الرؤيا السليمة للعطية. والتمتع بها. والتأمل في إحسان معطيها. وفي محبته وكرمه وعنايته.. غير أننا ننظر في غير عمق حواسنا التي تري وتسمع لا تصحبها قلوب عارفة بالجميل! كما أننا قد نتمتع بالعطية دون أن نتأمل في حب معطيها.. حياة الشكر ترتبط أيضاً بالقناعة فالإنسان القانع يشكر أما الطماع فإنه باستمرار يتذمر.. إننا إذا نظرنا إلي ما في أيدينا فطبيعي أننا نشكر عليه، أما إذا ظللنا نفكر فيما ينقصنا فسوف يدركنا الحزن ونتضايق.. الشكر أيضاً يرتبط بالتواضع، فالإنسان المتواضع يقول: لقد أعطيتني يا رب فوق ما استحق، أما الذي تحاربه الكبرياء والعظمة فإنه يشعر في كل وقت أنه لم ينل ما يناسب قدراته وقيمته..! حياة الشكر أيضاً يصاحبها الفرح والسلام، فالإنسان المشكور يملأ الفرح قلبه، كما أن الذي في قلبه فرح وسلام يكون على الدوام شاكراً. غالبية الناس يشكرون علي النعم فقط، وقليلون الذين يشكرون في الضيقات. يشكر في الضيقة القلب الواسع الذي يضيق بالضيقة. والذي له الإيمان العميق بعناية الله ورعايته شاعراً بأن لابد وراء هذه الضيقة خيراً، وإن كان هو لا يري هذا الخير الآن فسوف يعلنه له الله أخيراً.

أعلى من الشكر في الضيقة الشكر علي الضيقة.. الشكر في الضيقة يدخل في فضيلة الاحتمال أو فضيلة التسليم للإرادة الإلهية لأنه إن كان الله قد رضي لنا بهذه الضيقة وهو صانع الخيرات. فلماذا لا نرضي بها لأنفسنا؟! أما الشكر على الضيقات فمعناه أنها بركة لها إكليلها وليست ضيقة. ومثال ذلك شكر الذين كانوا يتقدمون إلي ساحة الاستشهاد شاعرين أنهم سوف ينالون شرفاً يشكرون عليه، لا أنهم يواجهون عذاباً يتألمون به، وطبيعي أن الذي يشكر على الضيقات لا بد أن يشكر على النعم. عموماً إننا نشكر على النعم التي ندركها، ولكن هناك نعماً لا ندركها الآن يلزمها أيضاً الشكر حينما تنكشف لنا وندركها بعد حين.. ما أكثر إحسانات الله إليك التي لا تعرفها! فأنت ربما تشكر الله لأنه نجاك من ضيقة معينة تعرفها، ولكن هناك ضيقات أخري كانت في طريقها إليك ومنعها الله عنك. ربما دسائس كانت مدبرة ضدك وأنت لا تدري وقد منعها الله فلم تحدث وأنت لا تشكر على ذلك بسبب عدم المعرفة. ربما خطيئة كانت زاحفة إليك لتسقطك وحماك الله منها قبل وصولها. ربما شيطان كان قادماً إليك ليغريك فانتهره الله ولم يأت وأنت لا تدري فلا تشكر.

إن الله كما أمرنا أن نفعل الخير في الخفاء، هو أيضاً كذلك كثيراً ما يفعل الخير لأجلنا في الخفاء ونحن لا ندري. ولكن نؤمن. اذن ليتنا نشكر علي كل شيء: على النعم الروحية وعلى النعم المادية على النعم التي نراها والتي لا نراها وعلى الضيقة لأنها أيضاً نعمة..

ربما يصيبك مرض وتلزم الفراش. فتقول: أشكرك يا رب من أعماق قلبي على هذا المرض لأنه قربني إليك وجعلني أعود إلي صلواتي وأحاسب نفسي وألومها علي خطاياها وأسرع إليك بالتوبة.كما أشكرك على هذا المرض من أجل ما لمسته اثناءه من محبة الكثيرين المحيطين بي في مرضي. وتقول أيضاً: أشكرك يا رب لأن هذا المرض أعطاني فرصة أخلو بك فيها، كما أعطاني المرض الشعور ببركة الألم، كما أشعرني بالتقصير السابق الذي لي من جهة زيارة المرضي. بل بالأكثر أعطاني المرض استعداداً لأبديتي.. حقاً ما أكثر بركات هذا المرض وما أحمق أن نشكر عليه.

عقبات أمام الشكر
هناك عقبات كثيرة. تمنع الإنسان من حياة الشكر. نذكر منها:
1- أحياناً لا نشكر. لأننا لا ننظر إلى النقط المضيئة في حياتنا بل نركز فقط علي المتاعب وحدها وتركيزنا على المتاعب يجلب لنا الحزن والقلق والتشاؤم وكل هذا لا يعطي مجالاً للشكر، لذلك نصيحتي لكم ان تذكروا كل الأمور المفرحة التي مرت بكم وتشكروا عليها.

2- كذلك نحن لا نشكر الله لأننا لا ننسب اليه الأمور المفرحة في حياتنا بل ننسبها إلي أسباب أخري. فإن نجحنا ننسب ذلك إلي ذكائنا أو إلي مجهود مدرسينا أو إلي سهولة الامتحان وتختفي معونة الله في كل ذلك! وأيضاً إذا شفينا من مرض ننسب ذلك إلي الأطباء دون أن نذكر يد الله مع الطبيب. وإذا تم لنا التوفيق في عملنا نرجع ذلك إلي قدراتنا وكفاءتنا! وإن نجونا من حادثة نقول إن السبب هو مهارة السائق! وفي كل هذا تختفي يد الله من أسباب أفراحنا فلا نشكره علي شيء!

3- وأحيانا لا نشكر علي شيء إلا إذا فقدناه أو حرمنا منه! لا نحس بالنعمة التي نحن فيها إلا إذا ضاعت منا! فلا نشكر علي وجود الوالدين ولا نشعر ببركتهما إلا إذا توفي أحدهما. ولا نشكر على ما نحن فيه من صحة ولا نعرف قيمتها إلا إذا مرضنا، بل لا نشعر ببركة النور في الحجرة، إلا إذا انقطع التيار الكهربائي!

4- وأحياناً لا نشكر لأن الأمر في نظرنا أقل من ان نشكر عليه! أو هكذا نراه.. وحسناً قال أحد الآباء الروحيين: الذي لا يشكر علي القليل كاذب هو إن قال انه يحيا حياة الشكر بالنسبة إلى النعم العظيمة! فمثلاً: لماذا لا نشكر علي الجو إن كان صحواً؟! هل ننتظر إلى أن يكفهر الجو ثم نشكر ان عاد فاعتدل! كذلك لماذا لا نشكر على الطبيعة الجميلة.أم هي أمر عادي لا يستحق الشكر؟!

5- اننا كثيراً ما نفرح بالنعمة ونكتفي بالفرح دون أن نشكر! نفرح بالخير الذي نحن فيه دون أن نشكر على هذا الخير كتلميذ يفرح بنجاحه أو فتاة تفرح بخطوبتها أو موظف يفرح بترقيته دون أن يتقدم أحد من هؤلاء بالشكر لّله على ما قد ناله من خير. ان الله ليس محتاجاً إلي شكرنا ولكننا نحن نحتاج إلي ذلك: لأننا بالشكر نتذكر احسانات الله الينا ومحبته لنا فتزداد رابطتنا به عمقاً ونحبه وهذا مفيد لنا روحياً كذلك ندل بهذا الشكر علي نقاوة قلوبنا لان عدم الشكر فيه عدم العرفان بالجميل وعدم تقدير من أحبنا.

6- وأحياناً نحن لا نشكر لأننا لم نتعود ذلك في حياتنا: إذا كنا لا نشكر اخوتنا من البشر على خدماتهم لنا فطبيعي أننا قد لا نشكر الله أيضاً كما يقول الكتاب: “ان كنت لا تحب أخاك الذي تراه، فكيف تحب الله الذي لا تراه؟!”. وينطبق هذا على الشكر أيضاً. لذلك عوّد نفسك أن تشكر غيرك على كل أمر يعمل من أجلك مهما كان ضئيلاً ثم بعد ذلك قل في داخل نفسك: “أشكرك يا رب لانك أرسلت لي من يساعدني. ومنحت هذا الانسان قدرة علي أن يخدمني”.. وهكذا تشكر الله والناس في نفس الوقت. تشكر أخاك الانسان لانه كان العامل المباشر المرئي وتشكر الله لأنه مهّد كل هذا لك.بطريقة غير مرئية.

7- وأحياناً نحن لا نشكر بسبب أنانيتنا.. لا نفكر إلا في ذاتنا! فإن أخذت تكون قد اكتفت ولا تفكر في اليد التي أعطتها. كانسان جائع يُوضع أمامه طعام فيأخذ في التهامه دون أن يفكر في من قدمه له أو في شكره على ذلك. كذلك نحن ننشغل بذاتنا في أخذها دون أن نتطلع إلى وجه المعطي. كانسان فتح له الله أبواب الرزق فانشغل بالرزق يجمعه وينميه ولا يتفرغ ولو إلى لحظة لكي يشكر من وهبه الرزق!

8- ونحن أحياناً لا نشكر. لأننا ننسي..ننسي العطية وننسي المعطي وننسي الشكر، فلو اننا دربنا أنفسنا على الشكر لكان هذا التدريب يحفر في ذاكرتنا أشياء لا ننساها: منها ما نلناه من الحياة والصحة والعمل والمال، وكل عطية من الله.

9- وأحياناً لا نشكر على خير بسبب المقارنة بمن هم أفضل منا  لا نشكر على ما أعطانا الله.لأننا نري أن غيرنا عنده أكثر منا أو لأن غيرنا أخذ مثلنا وهو لا يستحق.. مثال ذلك موظف في شركة يتقاضي مرتباً ما كان يحلم به هو أضعاف أضعاف مرتبات زملاء له في وظائف عادية، ومع ذلك لا يشكر الشركة لان بعض موظفيها يأخذون أكثر منه وبالتالي لا يشكر الله.. قارن نفسك اذن بمن هو أقل منك فتشكر الله ولا تقارن بمن هو أعلى.

10- وهكذا هناك من لا يشكر بسبب طموحاته في مستوي أعلي ولذلك فانه باستمرار يستصغر ما وصل اليه فلا يشكر والطموح في حدود الاعتدال ليس خطية وهو لا يمنع الشكر، فاشكر لكي يعطيك الله أكثر وقد قال أحد الآباء: ليست موهبة بلا زيادة إلا التي بلا شكر. فلا تدع الطموح يجعلك تحتقر ما وهبك الله إياه، فكثيرون هم ضحايا الطموح الخاطيء المتكبر الذي ينسي احسانات الله بروح الطمع الذي لا حدود له!

11- وأحياناً البعض لا يشكر لأن من طبعه التذمر والجشع.  مثل هذا النوع لا يعيش أبداً في سلام قلبي ولا يعترف بفضل الله عليه وهو لا يكتفي مهما أخذ. وكما قال سليمان الحكيم “كل الأنهار تجري إلي البحر. والبحر ليس بملآن”! كالموت الذي لا يكتفي مهما أخذ من أرواح! افرح اذن بما في يديك واشكر الله ولا تقل: ملء يدي لا يكفي أريد أيضاً امتلاء جيوبي وخزائني واعرف ان الجشع يمنع الشكر ويسبب التعاسة. وأحياناً يكون عدم الشكر بسبب ضعف الحياة الروحية كلها: كانسان لا يشكر الله لانه لا علاقة له بالله اطلاقاً فلا شكر، وأيضاً لا صلاة ولا صوم ولا قراءة في كتاب الله ولا حضور اجتماعات دينية.. مثل هذا من أين يأتيه الشكر؟! 12- أحياناً لا نشكر لأننا لا ندرك حكمة الله في ما يحدث لنا! أمور عديدة تمر بنا ولا نشكر عليها بل على العكس قد نتضايق منها أو نتذمر بسببها لاننا لا ندرك حكمة الله في حدوثها.ان بيع يوسف الصديق والتهمة الكاذبة التي التصقت به والقاؤه في السجن كان وراءها كلها خير لمصر وله، ربما لم يره يوسف في ذلك الوقت.. لكنه عرفه أخيراً وشكر الله عليه.

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات  
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا