علي حماده/لا مناص من المقايضة

414

لا مناص من المقايضة
علي حماده/النهار
23 أيلول 2014
في الوقت الذي يسعى فيه “حزب الله” الى توريط الجيش أكثر في معركة القلمون من بوابة عرسال، حيث يعمل على دفع الجيش الى حرقها وشطبها من المعادلة الجيو – سياسية لمنطقة البقاع الشمالي، وهي خاصرته الرخوة في معركة القلمون التي اثبتت الأيام أنه لم يربحها، بل أنه غرق في رمالها المتحركة ويتعرض منذ مطلع الصيف الفائت الى حرب عصابات ناجحة من الثوار السوريين حصدت العشرات من مقاتليه بينهم قياديون ميدانيون، في هذا الوقت، بدا واضحا ان هدف “حزب الله” الاكثر إلحاحاً هو خوض معركة القلمون وحسمها عبر إدخال طرف ثالث هو الجيش اللبناني، كل ذلك تحت شعار محاربة “الارهاب” وتكبير موضوع “داعش” من أجل إعطاء توريطه في الدماء السورية في سوريا بعداً شرعياً، باعتبار ان الجيش اللبناني ممثل الشرعية يقاتل في منطقة عجزت قوات بشار الاسد وميليشيات “حزب الله” عن إسقاطها حتى الآن.
هنا يدخل موضوع الجنود المخطوفين لدى “داعش” و”جبهة النصرة” في الحسابات. ففي حسابات “حزب الله”، التصلب في التفاوض سيدفع الى قتل الجنود في ظل مناخات من الاعتداءات المنهجية التي تمارس على اللاجئين السوريين، ويسرع الامر توريط الجيش في معركة طاحنة في عرسال وجرودها، تحت الشعار الذي ذكرناه آنفاً “محاربة الارهاب”. ومن المعروف من خلال ما تواتر من مداولات مجلس الوزراء، والاتصالات التي تجري مع رئيس الحكومة تمام سلام، ان وزراء 8 آذار يعرقلون المفاوضات، ويهددون بالانسحاب من الحكومة في حال موافقة سلام على مبدأ المقايضة. إنهم، بكل بساطة، يرفضون المقايضة لأنهم يريدون ان يقتل الجنود. يريدون مزيدا من الدم لتوريط الجيش في حربهم في سوريا. لكنهم يرفضون المقايضة تارة بحجة رفض ما يسمونه “مقايضة الذل”، وطورا بحجة رفض المقايضة مع “الارهابيين”، لكنهم ينسون انهم سبق ان فاوضوا هؤلاء مرارا في سوريا من القصير الى يبرود، وفاوضوا على مخطوفي إعزاز، ولم يرفضوا التفاوض في موضوع راهبات معلولا وهنّ غير لبنانيات. وينسون ايضا انهم تفاوضوا وقايضوا مرارا مع “الشر المطلق” اسرائيل، وفي وقت يدفعون فيه الامور نحو التضحية بأرواح الجنود، شنوا حربا معلومة الخلفيات، لكنهم وضعوها تحت عنوان تحرير 11 اسيرا لدى اسرائيل، كلفت تلك الحرب ارواح الف وثلاثمئة مواطن لبناني، وكلفت البلاد سبعة الى عشرة مليارات دولار اميركي خسائر اقتصادية. والسؤال: لماذا يعرقل “حزب الله” عملية إنقاذ الجنود بالمقايضة؟ وما جدوى التمسك بسجناء من “جبهة النصرة” او “داعش” تحت شعار الحفاظ على “هيبة” الدولة فيما يجري تمريغ هيبة الدولة بالوحول يوميا؟
على رئيس الحكومة نفض ثوب التردد عنه والقبول بالمقايضة وانقاذ الجنود من غير التحجج بالقانون والقضاء، وعليه أكثر من ذلك ان يبقى متأهبا لمنع توريط الجيش في حروب “حزب الله” السورية، ومنطلقها تدمير عرسال، لا سمح الله.