سوسن الأبطح/مأساة ما بعد عرسال

276

مأساة ما بعد «عرسال»
سوسن الأبطح/الشرق الأوسط
10 آب/14

حقا، لم يكن ينقص النازحين السوريين في لبنان، إلا الضربة القاسمة التي وجهتها إليهم الجماعات المسلحة السورية، عندما شنت هجمتها الدموية على بلدة عرسال اللبنانية الآمنة، غير آبهة بما يمكن أن يحل بهم، لا جراء القصف الناري، ولا بعده. النتائج جاءت مدمرة، ليس فقط أن غالبية القتلى والجرحى المدنيين في البلدة هم من النازحين، ولكن بات أيضا على من جاء إلى عرسال وبقي سالما، أن يغادر سريعا تحت وقع غضب الأهالي وسخطهم، وأن لا يجد من يستقبله في أي مكان لبناني آخر. مئات السوريين صاروا عالقين على الحدود، يفترشون «الأوتوستراد العربي» (كم تبدو التسمية بليغة) تحت سماء آب (أغسطس) الحارقة، لا تريد دولتهم إدخالهم بسبب فقدهم أوراقا ثبوتية، بينما بيئتهم اللبنانية الحاضنة نبذتهم ووجدت فيهم خطرا عليها. أحدهم قال إنه لم يستحمّ منذ أسبوع، وأطفال تغلي أجسادهم جراء ضربات الشمس، ونساء لا يعرفن كيف يدارين أولادهم. جنون التسييس يعصف بالرؤوس، العسكرة تأكل الأطفال. إسقاط الإنساني من كل اعتبار يهدد الأضعف والأكثر فقرا، في كل المنطقة. مشهد استقبال السوريين الهاربين من النظام في وادي خالد وعرسال وطرابلس، كان مؤثرا، تدمع له العين، مع اندلاع الثورة. بمرور الوقت، تصاعدت الشكوى من المزاحمة على فرص العمل والسكن وكسرة الخبز، وبقي ذلك خفيف الوطأة. بعد «غزوة عرسال» المشؤومة، صار كل تجمع لنازحين سوريين بؤرة محتملة للإرهاب تثير خوف المواطنين. اعترافات الإرهابي عماد جمعة، الذي كان اعتقاله من قبل الجيش اللبناني حجة المسلحين للهجوم على عرسال، جاءت لتعزز الرعب. فقد تسرب أن الرجل الذي يشغل منصب أمير داعش في ولاية لبنان، كشف عن وجود خلايا نائمة مزروعة في عدة مناطق لبنانية، في أوساط النازحين السوريين وتجمعاتهم تحديدا، تنتظر ساعة الصفر، لتنفذ هجماتها على المسيحيين قبل المسلمين. المداهمات التي نفذها الجيش اللبناني بين النازحين سريعا، والقبض على عدد منهم، جاءت لتعزز ما جاء في التسريبات.

الدعم الشعبي الهائل للجيش اللبناني لم يأت من فراغ. الإحساس بأن الهجمة خارجية أصبح يتغلغل في عقر الدار، يجعل الالتفاف حول الجنود الذي يُقتلون ويُخطفون واجبا وطنيا، لحماية الذات.

أسوأ من ذلك أن تؤازر الغزوة المسلحة السورية على عرسال هجمة من بعض المثقفين السوريين اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، وتعليقات شامتة وشيء من الفرح المجنون والتشفي. جهل مسلح يمتشق «كلاشنيكوفا»، ويزهو بقذيفة «آر بي جي»، أسهل ألف مرة من تجرع حمق حملة الأقلام. كل المواقف السياسية والاتهامات المتبادلة تبدو هزيلة وغبية حين يكون أكثر من مليون ونصف المليون نازح سوري، عرضة للخطر. أي هستيريا أن يصبح الانتقام أولوية، والثأر هدفا، والمدنيون كبش فداء؟ ثمة بين اللبنانيين من فقد عقله أيضا؛ صحافية غاضبة لم تخجل من إعطاء تعليماتها السديدة على «فيسبوك» قائلة: «على كل لبناني أن يقتل كل سوري يصادفه، سموها عنصرية، تطرفا.. سموها ما تشاءون». لحسن الحظ أن العقلاء تصدوا سريعا، كي يفرملوا نزق آخرين لا بد أنهم راودتهم أفكار شريرة مماثلة. لحسن الحظ أيضا أن ثمة من لا يزال يميز بين الأبرياء الذين جاءوا يحتمون من الظلم والموت، وأولئك الذين لم يروا في لبنان سوى أرض جهاد لاستكمال مشروعهم الجهنمي. ليس بالحقد وحده تُبنى الأوطان. عرسال كانت مثالا ونموذجا حين استقبل 30 ألف لبناني يقطنونها 120 ألف نازح سوري بمحبة منقطعة النظير. كان يتوجب حماية عرسال، وضعها على الرأس، تكريم أهلها لا الانقلاب عليهم، من بعض ضعاف النفوس.

ما حدث في عرسال يمكن أن يتكرر في أي مكان آخر، حسبما بشرنا به أمير ولاية لبنان عماد جمعة. بعض الأحلام الرومانسية المسلحة ستكون وبالا على المدنيين. لا تزال الكوابيس التي عاشها اللبنانيون أثناء الوجود العسكري السوري ماثلة في أذهانهم. مراكمة المزيد من الصدامات لن تكون في صالح أحد، وسيدفع ثمنها النازحون غاليا جدا.

آلاف اليوم يريدون العودة إلى سوريا ولا يفلحون، مئات يجتازون الحدود اللبنانية، ويعودون أدراجهم، للبحث عن مأوى جديد. هذا التشرد لم يكن له من داعٍ. في كل صراعات الأرض يبقى للمدني حرمة إلا في هذا الربيع العربي المقيت. ربما يريد النظام السوري أن يعاقب هؤلاء، أن يجعلهم درسا لمن تسول له نفسه ترك البلاد، لعله يخشى أن يكون هناك إرهابيون يندسون بينهم، أو أنه بكل بساطة يريدهم عبرة لمن تبقى. أوليس السؤال واجبا حول ما تفعله هذه الجماعات المسلحة السورية بأهلها؟ أما للثورات من أولويات وأخلاقيات؟ وإن لم تكن المعارضة لحماية الشعب من النظام، فما وظيفتها؟ ومن أجل أي هدف سامٍ تقاتل؟