الياس بجاني: نصرالله والأسد والملالي هني جابو النصرة وداعش ع جرودنا وهني اخدون

113

نصرالله والأسد والملالي هني جابو النصرة وداعش ع جرودنا وهني اخدون
الياس بجاني/29 آب/17

عسكرنا نقتل والقاتل هو المحتل ومش فلان ولا علنتان..

المرتزقة والطرواديين والإسخريوتيين والملجميين يلي هني للأسف من أهلنا..

هودي كلون عبيد عند المحتل، ولا بيقدموا ولا بيأخروا.. هودي مجرد أدوات وأبواق وصنوج ترن..

الحقيقة ساطعة متل الشمس، وهي انو جماعة الممانعة كلون ويعني كلون هني يلي جابو داعش والنصرة ع الجرود بعرسال والقاع وراس بعلبك..

وهني يلي طلعون من الجرود من بعد ما قاموا الشباب بالمهمة يلي كلفون فيها ..

المهمة هي قتل وخطف اللبنانيين مواطنين وعسكر،

وزرع الفتنة المذهبية،

وضرب الدولة وجيشها.. وتهميش هيبتها ودورها والدستور والأمن..

وهلق جماعة الممانعة ممثلين بحزب الله هني اخدو شباب داعش والنصرة لعند الأسد الكيماوي معززين ومكرمين ومرتاحين وبباصات مكيفة و24 قراط..

يا جماعة .. جلد الذات ما بيفيد بالمرة..

ولا لحس المبارد، ولا الغرق في متاهات اتهامات غرائزية بين فلان وعلنتان من المسؤولين الحاليين والسابقين..

هيدا كله و100% مضيعة للوقت..

يلي بيسأل ليش كل همروجة الإتهامات الحالية هي مضيعة للوقت؟

الجواب بسيط وهو:
حزب الله يحتل لبنان، وحل من العام 2005 مكان المحتل السوري، وهو ماسك البلد بخوانيقه وخانقه، ومصادر القرار وعامل ارهاب للناس ولكل الأحرار.

وفي ظل الاحتلال الحكام والسياسيين والأحزاب والتجار وكبار القوم باغلبيتون بيشتغلوا خوزمنتشية عند المحتل وبينفذوا فرماناته..

وهيدي هي وضعيه وهيدي هي حال وأحوال المسؤولين اليوم لا أكثر ولا أقل..

وبشكل خاص السياسيين والأحزاب يلي فاتوا بالحكم وقبلوا بذل وذمية يداكشوا الكرامات والسيادة والإستقلال والحريات ودم وتضحيات الشهداء والقانون بالكراسي وبالمنافع الخاصة..وعلى حساب القضية والوطن والناس وثورة الأرز..

باختصار أكثر من مفيد..
كل همروجة الكلام اليوم من تبادل اتهامات وعنتريات وفجور إذا مش بس موجهة صوب المحتل يلي هو حزب الله ومركزي بس عليه بتكون مضيعة للوقت وتعمومية ومضيعا البوصلي ومضيعة للوقت وللجهد..

حتى ما نضيع ونضيع البوصلة .. حزب الله هو محتل لبنان من  العام 2005 ..ومكمل!!

وما دمنا مش عم نعترف بواقع هذا الإحتلال،

وعم نكذب ع حالنا، وعم نخدع انفسنا،

وخاضعين بعمى بصر وبصيرة لمشيئتة وارهابه، ومش عم نقاومه.. ففالج لا تعالج…

ولجماعات كذبة وخدعة “ربط النزاع والواقعية” يلي فرطوا 14 آذار، ول أبواقن من منظرين  وهوبرجيي وزلم  منقلون:

روحوا تضبضبوا واستحوا ع حالكن وحاجي تجلطوا ع العالم ..طابقون مفضوح ومكشوف وع الاخر..

في الخلاصة: المحتل هو يلي قتل عسكرنا ومش حدا تاني..

شو فهمنا!!؟؟

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com