عبد الرحمن الراشد/سلاح النساء في لبنان/Abdulrahman al-Rashed/Women used as a weapon in Lebanon

291

Women used as a weapon in Lebanon
Abdulrahman al-Rashed/Asharq Al Awsat
Wednesday, 10 December 2014

Some thought that the arrest of Abu Bakr al-Baghdadi’s ex-wife and daughter in Lebanon was the weapon that would finally force the most famous terrorist in the world to kneel.

However, instead of the terrorists releasing the abducted Lebanese soldiers and policemen, things took a turn for the worst as more of the hostages were killed, Qatar withdrew the promised mediation and some figures called for taking women and children hostage in response to the actions of the al-Nusra Front and the Islamic State in Iraq and Syria (ISIS).

“Abu Bakr al-Baghdadi will not give up anything in exchange for the release of a family member”
It turned out that the Lebanese authorities ruined one of their secret operations as a result of political rivalries. The arrested woman is of no value when it comes to ensuring the release of the hostages as she and Baghdadi have been divorced for years – i.e. before he led the newly formed organization of ISIS. Therefore, she cannot be a means to pressure Baghdadi and her arrest rather thwarted the Lebanese security forces’ plan and lost them perhaps one of their most important sources of information.

Voicing anger
Lebanese Interior Minister Nuhad al-Mashnouq voiced his anger regarding the issue but used neutral statements to express himself. He said that arresting the women provoked terrorists and threatened the safety of the hostages. Truth be told, arresting Baghdadi’s former wife, his daughter and the wife of ISIS commander Abu Ali al-Shishani has ruined chances of a successful surveillance operation that could have exposed ISIS plans and this is a major political folly.

The only information detectives can glean from these women concerns the history of ISIS figures – just their history. Terrorists don’t care much about human scarifices or women’s dignity because to them anything is worth sacrificing for the sake of war!

On the other hand, terrorists’ families have always been put under surveillance but this is not optimal when it comes to blackmail operations and cannot be made use of politically. This is why the family members of Osama bin Laden – the slain al-Qaeda leader – returned without any retribution from Iran, Pakistan and Syria. Baghdadi will not give up anything in exchange for the release of a family member and would rather use the situation to prove his loyalty to the organization and his willingness to sacrifice even those closest to him.

Empathy
We understand the pain of the abducted Lebanese soldiers and policemen families who are at the center of ongoing political and media battles in Lebanon. But unfortunately, who cares about the fate of a few people in a country where more than a quarter of a million have been killed over the last few decades? It’s a huge tragedy where details are difficult to find.

I think Hezbollah needs to seriously reconsider its involvement in Syria and that of other different Lebanese constituents, whether military or civilian. It must comprehend the size of the problem and its possible duration, as it may be protracted. After the Syrians, the Lebanese are paying the highest price. The Turks and Jordanians are not a direct party to the conflict and the same applies to the Iranians. Iraqis are part of the war because Iraq itself is a battlefield and it’s not possible to separate between Iraq and Syria.

Lebanon’s problem lies in Hezbollah’s involvement in the Syrian war which comes as a result of its desire to fight alongside the Syrian regime. It’s an unfortunate consequence that Lebanon becomes part of the battlefield.

The Lebanese people must realize that their problem is not with the terrorist al-Nusra Front and ISIS but with Hezbollah because it insists on involving itself in the Syrian war and brags about this. It’s therefore quite normal for the battle to be transferred into the Lebanese arena and it will not stop at the blood line we see drawn today.

سلاح النساء في لبنان
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/10.12.14

ظن البعض أنهم أخيرا عثروا على السلاح الذي سيركع أشهر إرهابي في العالم، أبو بكر البغدادي، زوجته وابنته، اللتين تم اعتقالهما في لبنان.
لكن بدل أن يفرج الإرهابيون عن العسكريين اللبنانيين المخطوفين، ساءت الأمور فقتل المزيد منهم، وانسحبت قطر من الوساطة الموعودة، وطالبت شخصيات بأخذ رهائن من أطفال ونساء ردا على «داعش» و«جبهة النصرة»!
واتضح أن السلطات اللبنانية أفسدت واحدة من عملياتها السرية بسبب التناحر السياسي. فالمرأة لا قيمة لها في مساومات إطلاق سراح المخطوفين، لأنها مطلقة البغدادي منذ سنوات، أي قبل قيادته للتنظيم الجديد، ولا تنفع أن تكون وسيلة ضغط عليه، بل أفشلت مخطط الأمن اللبناني، وأفقدته ربما واحدا من أهم مصادر معلوماته عندما قبض عليها!
وزير الداخلية نهاد مشنوق عبر عن غضبه، لكنه اختار عبارات محايدة، معتبرا أن القبض على النساء يستفز الإرهابيين ويهدد سلامة المعتقلين. الصحيح أن القبض عليهن، مطلقة البغدادي وابنته وزوجة أبو علي الشيشاني، أفسد أي عملية مراقبة لهن لضبط مخططات تنظيم داعش، وهي حماقة سياسية كبرى.
الشيء الوحيد الذي يمكن للمحققين انتزاعه منهن هو معرفة شيء من تاريخ شخصيات «داعش»، مجرد تاريخ. الإرهابيون لا يبالون كثيرا بالتضحيات الإنسانية، ولا بالأعراض النسائية، كلها في سبيل الحرب تستحق التضحية، هكذا يفكرون!
أما على الجانب الآخر فدائما كانت عائلات الإرهابيين توضع تحت الملاحظة والرقابة، لكنها لا تصلح للابتزاز، أو الاستخدام السياسي، ولهذا عادت عائلات أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة القتيل، دون التعرض لها من إيران وباكستان وسوريا. فالبغدادي لن يتنازل عن شيء مقابل إطلاق سراح أحد من أقاربه، بل سيستخدم تلك المسألة لإثبات ولائه للتنظيم واستعداده للتضحية بأقرب الناس إليه.
ونحن نتفهم ألم عائلات المخطوفين العسكريين اللبنانيين الذين تدور حولهم المعارك السياسية والإعلامية في لبنان، لكن بكل أسف من ذا الذي يهتم بمصير بضعة أشخاص في بلد قتل فيه أكثر من ربع مليون إنسان؟ إنها مأساة هائلة يصعب أن تفتش فيها عن التفاصيل.
أعتقد أنه على «حزب الله» أن يفكر مليا في مسألة تورطه في سوريا، وتوريطه لفئات مختلفة من اللبنانيين، عسكريين ومدنيين. عليه أن يستوعب حجم المشكلة، وزمنها المحتمل، حيث إنها قد تطول. اللبنانيون أكثر من سيدفع الثمن بعد السوريين. فالأتراك والأردنيون ليسوا طرفا مباشرا، ولا حتى الإيرانيون. هناك العراقيون جزء من الحرب لأن العراق نفسه أرض معركة ولا يمكن الفصل بين مصير البلدين.
مشكلة لبنان تورط «حزب الله» برغبته في حرب سوريا، يقاتل مع النظام، وبكل أسف من الطبيعي أن يكون لبنان جزءا من أرض المعركة.
على اللبنانيين أن يدركوا أن مشكلتهم ليست مع «داعش» و«جبهة النصرة» الإرهابيتين، بل مع «حزب الله»، لأنه يصر على أن يكون طرفا في الاقتتال في سوريا ويفاخر بذلك. وبالتالي من الطبيعي جدا أن تنتقل المعركة إلى الساحة اللبنانية، ولن تتوقف عند خط الدم الذي نراه اليوم.