بالصوت والنص/الياس بجاني/إلى المطران بولس مطر: الدين المسيحي مبني على مبدأ المحاسبة ومن يرفضه يتنكر للمسيحية برمتها

755

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني: إلى المطران بولس مطر: الدين المسيحي مبني على مبدأ المحاسبة ومن يرفضه يتنكر للمسيحية برمتها/08 كانون الأول/14

في أعلى التعليق بالصوت/فورماتMP3
 “لا تخافوهم، فما من مستور إلا سينكشف، ولا من خفـي إلا سيظهر، وما أقوله لكم في الظلام، قولوه في النور، وما تسمعونه همسا، نادوا به على السطوح.” (متى10/26و27)
بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: إلى المطران بولس مطر: الدين المسيحي مبني على مبدأ المحاسبة ومن يرفضه يتنكر للمسيحية برمتها/08 كانون الأول/14

Arabic LCCC News bulletin for December 08/14نشرة الاخبار باللغةالعربية
English LCCC News bulletin for December 08/14نشرة الاخبار باللغةالانكليزية

إلى المطران بولس مطر: الدين المسيحي مبني على مبدأ المحاسبة ومن يرفضه يتنكر للمسيحية برمتها
الياس بجاني
08 كانون الأول/14

 “لا تخافوهم، فما من مستور إلا سينكشف، ولا من خفـي إلا سيظهر، وما أقوله لكم في الظلام، قولوه في النور، وما تسمعونه همسا، نادوا به على السطوح.” (متى10/26و27)

 وكالة الأنباء الوطنية/08 كانون الأول/14/المطران بولس مطر خلال ندوة المركز الكاثوليكي للإعلام تناولت زيارة البطريرك الراعي لأستراليا: “الكنيسة المارونية هي اليوم كنيسة عالمية وبطريركها بطريرك عالمي، مسؤوليتها كبيرة، هي ملتزمة لبنان طبعا، ملتزمة بسيادة لبنان باستقلال لبنان، بالعيش المشترك فيه، العيش السوي، ولكنها أوسع انتشارا ومسؤولية، ولذلك وفي هذه المناسبة نود أن نلفت الصحافة الكريمة المكتوبة والمرئية والمسموعة إلى ضرورة التنبة في التعامل مع الكنيسة إلى أمور جوهرية وأساسية رموز الكنيسة لا تطال ولا بشكل من الأشكال هذا أمر مرفوض سواء في كنيستنا أم في كل الكنائس أم في كل الأديان هذا غير مقبول وإن كان هناك من معلومات نريد أن نصل إليها فيجب أن نذهب إلى مصادرها والتي هي وحدها تعطي المعلومات الصحيحة حول هذا الموضوع لذلك المركز الكاثوليكي للإعلام يعتبر نفسه مسؤولا عن كل هذه الأمور في إيصال إلى خواتيمها الصحيحة”.

لم نستغرب الكلام أعلاه لسيادة المطران بولس مطر الرافض لمبدأ المساءلة والمحاسبة والداعي بوضوح جلي إلى التعامل مع رجال الدين وكأنهم آلهة. فبرأيه وكما هو مبين في أعلى فإن رجال الدين “هم رموز لا تطال ولا بشكل من الأشكال لأنه أمر مرفوض كنسياً.وعمم سيادته الأمر على كل الأديان وهذا تعميم تنقصه الدقة والمعرفة وفيه الكثير من التجني البعيد عن الحقيقة.

لماذا لم نستغرب كلام المطران مطر “غير المسيحي” بروحيته؟

لأننا في السنوات الأخيرة وللأسف تعودنا على سماع ومشاهدة مواقف وعظات وتحالفات وزيارات وممارسات وتدابير إدارية لبعض رجال الدين الأجلاء والكبار في كنيستنا المارونية، أقل ما يقال فيها ودون مسايرة أو تقية أنها مظاهر وتصرفات جاحدة ولا تمت للمسيحية بصلة، وفي كثير من الأحيان ترقى إلى مرتبة الكفر.

نلفت المطران مطر وهو في مقدمة المثقفين الكبار من أحبارنا الموارنة إلى أن المسيحية بروحيتها وجوهرها وكتابها المقدس وتعاليم كنيستها الجامعة مبنية على مبدأ المحاسبة، أي يوم الحساب الأخير، وهذا أمر سوف يتولاه كما يُعلمنا الكتاب المقدس السيد المسيح نفسه عندما يعود ليبدأ المحاسبة بوضع كل البشر، قسم منهم على يمنيه، وقسم آخر على يساره.

كما نُذّكر المطران المحترم إلى أن السيد المسيح لم يساوم ولم يهادن رجال الدين من الكتبة والفريسيين، ولا هو سكت عن ممارساتهم ولا عن تعاليمهم وأقوالهم المخالفة للشريعة ونعتم بأولاد الأفاعي وشبههم بالقبور.

والمسيح دخل الهيكل حاملاً السوط وطرد منه التجار الذين حولوه إلى سوق للبيع والشراء ولم يرضى بأن يتحول بيت الله إلى سوق.

لا يا سيادة المطران الموقر، كلامك مرفوض كلياً لأنه ليس مسيحياً لنقضه مبدأ المحاسبة ولأن فيه مفاضلة بين إنسان وآخر.

بربك من نصب رجال الدين آلهة، ومن قال أنهم فوق المساءلة والمحاسبة؟

وهل في كتابنا المقدس آية واحدة تدعم موقفك هذا؟ بالطبع لا بل هناك مئات الآيات التي تؤكد أن كلامك غير مسيحيي100%.

وفي سياق المحاسبة والمساءلة وتأليه رجال الدين، نسأل المطران مطر وهو عضو فاعل وبارز في مجلس المطارنة الموارنة (أعلى سلطة كنيسة مارونية) ما هو موقف المجلس من احجوجة قصر وليد غياض الذي أثارت ملفه الملتبس وسائل الإعلام ونُشر حوله وعنه عدداً كبيراً من التقارير المصورة والمدعمة بالأرقام والأسماء؟

للأسف بيان المجلس في اجتماعه الأربعاء الماضي لم يأتِ على ذكر هذه الأحجوجة لا من قريب ولا من بعيد مما يؤكد صحة كل ما نشر وإلا لكان جاء من المجلس ما ينفي بالوثائق التقارير.

وهنا نسأل المطران مطر شخصياً وهذا من حقنا كموارنة، هل التغاضي عن الملف هذا المسؤول عنه سيدنا البطريرك الراعي قد تم بناءً على مبدأ الكلام الذي قلته في الندوة عن أن “رموز الكنيسة لا تطال ولا بشكل من الأشكال لأنه أمر مرفوض كنسياً”؟

يا سيدنا مطر، إن المسيحية الحقة التي فداها السيد المسيح بنفسه ومن أجلها تأنس وقبل العذاب والإهانة والصلب هي فداء وشفافية وتواضع وانفتاح وتسامح وغفران ومحبة، وليس تأليه لرجال دين واستكبار وتعالي وفوقية، مهما عظُم شأنهم وتوهموا لقلة إيمانهم  وخور رجائهم أنهم فوق المحاسبة.

نلفت المطران مطر بصفته عضواً في مجلس المطارنة الموارنة إلى تقرير مهم نشره موقع الكلمة أون لاين اليوم وتنال ملف فضيحة جديدة تطاول الصرح البطريركي (التقرير في أسفل)، فهل يا سيدنا ممنوع كشف خفايا هذا الملف وخطيئة هي محاسبة المسؤولين عنه وأيضاً على خلفية كلامك في الندوة؟

نختم صارخين مع رسول الأمم بولس: “لو أردت أن أساير مقامات الناس ما كنت عبداً للمسيح”

 *الكاتب معلق سياسي وناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني  Phoenicia@hotmail.com

 

 

في أسفل كلام المطران مطر في الندوة وتقرير الفضيحة الذي نشره موقع الكلمة أولاين

ندوة عن زيارة الراعي لأوستراليا وكلمات أكدت أن جولاته هدفها تعزيز دور الكنيسة والحفاظ على لبنان
الإثنين 08 كانون الأول 2014

وطنية – عقدت ظهر اليوم في المركز الكاثوليكي للاعلام، ندوة صحافية بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام عن زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي الراعوية لاوستراليا والتي استمرت من 23 تشرين الأول ولغاية 7 تشرين الثاني 2014، برئاسة رئيس اللجنة المطران بولس مطر وشارك فيها: الرئيسة العامة لجمعية راهبات العائلة المقدسة المارونيات الأم غبريال بو موسى، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي طنوس نعمة، رئيس عام جمعية الآباء المرسلين اللبنانيين الاب مالك بو طانيوس، رئيس “المؤسسة المارونية للانتشار” الوزير السابق ميشال اده، وعدد من الإعلاميين والمهتمين.
بداية رحب المطران مطر بالحضور وقال: “في مناسبة الزيارة الكبيرة التي قام بها البطريرك الراعي إلى اوستراليا مؤخرا، وانتم تعرفون أن الإنتشار يدل على عظمة الكنيسة المارونية اليوم وعظمة الللبنانيين. إن كنا نحن الموارنة نعد مليون إنسان في لبنان فنحن أكثر من 5 ملايين خارج لبنان ومن الضروري بمكان أن يزور الراعي كل رعاياه لا بل نحن مقصرون إذا أن عندنا ربما في لبنان حوالي ألف كاهن وراهب يخدمون الكنيسة هنا وليس عندنا أكثر من مأتس كاهن في الخارج يخدمون 5 ملايين ماروني ما يدل على ضرورة أن ننظر إلى العالم الإغترابي نظرة جديدة و”مؤسسة الإنتشار” على سبيل المثال تعمل بكل بنشاط مع الذين في الخارج مع الذين في الداخل لنكون جسما واحدا فنحمل مسؤولية لبنان”. أضاف “الكنيسة المارونية هي اليوم كنيسة عالمية وبطريركها بطريرك عالمي، مسؤوليتها كبيرة، هي ملتزمة لبنان طبعا، ملتزمة بسيادة لبنان باستقلال لبنان، بالعيش المشترك فيه، العيش السوي، ولكنها أوسع انتشارا ومسؤولية، ولذلك وفي هذه المناسبة نود أن نلفت الصحافة الكريمة المكتوبة والمرئية والمسموعة إلى ضرورة التنبة في التعامل مع الكنيسة إلى امور جوهرية وأساسية رموز الكنيسة لا تطال ولا بشكل من الأشكال هذا أمر مرفوض سواء في كنيستنا ام في كل الكنائيس أم في كل الأديان هذا غير مقبول وإن كان هناك من معلومات نريد أن نصل إليها فيجب أن نذهب إلى مصادرها والتي هي وحدها تعطي المعلومات الصحيحة حول هذا الموضوع لذلك المركز الكاثوليكي للاعلام يعتبر نفسه مسؤولا عن كل هذه الأمور في ايصال إلى خواتيمها الصحيحة”.

ادة
ثم كانت مداخلة لاده وجاء فيها: “الدور التاريخي للبطريركية المارونية العريق في لبنان، غالبا ما كان يمارسه البطاركة المتعاقبون على رأس كنيسة أنطاكيا وسائر المشرق، من على كرسيهم في مقر البطريركية. وبهذا المعنى ذاته، كان البطريرك يمارس دوره كما لو أنه في موقع قداسة الحبر الأعظم في الكنيسة الجامعة، حيث أن البابا لم يكن ليتحرك من مقره. بل كان المعنيون والقاصدون يأتون إليه فيما هو جالس على كرسي البابوية وكلنا يتذكر أن البابا بيوس الثاني عشر، إبان الحرب العالمية الثانية، كان يظهر دائما محمولا على الكرسي”. اضاف: “أما اليوم، فقد تغيرت هذه الأمور جذريا في الكنيسة الجامعة، لا سيما وخصوصا من ناحية متابعة شؤون الكنيسة الجامعة وشؤون الكاثوليك في العالم من على كرسي روما. في هذا الصدد، أشير الى حصول هذا التغيير مع البابا بولس السادس، مع البابا يوحنا الثالث والعشرين، ولا سيما بعد المجمع الفاتيكاني الثاني . مع يوحنا بولس الثاني ورحلاته الى العديد من البلدان الأم في قارات العالم الخمس. إنه تغير أصبح تقليدا جديدا تابعه البابا بينيدكتوس الثالث عشر وحاليا مع البابا الظاهرة الجديدة فرنسيس الحالي”. وتابع: “بابا روما هو من يتوجه اليوم الى زيارة رعاياه حيث هم. يتفقد أوضاعهم وهمومهم وتطلعاتهم بصورة مباشرة، وعلى الأرض كما يقال، وليس من على كرسي القداسة في الفاتيكان. وعلينا أن نظل نتذكر هنا، أن لا ننسى أبدا قول البابا فرنسيس: “إن على الكنيسة أن تزور، لا أن تقبع في مكانها تنتظر زيارة المؤمنين إليها”. ها هو البابا فرنسيس يزور بالأمس القريب منذ أيام معدودات تركيا. أجل، تركيا ذاتها. ويصلي الصلاة الكنسية في الجامع الأزرق، كما صلى في كنيسة آيا صوفيا ذاتها. إنها زيارة رسولية تاريخية الأبعاد. وهذا بمعنى تجديد شباب الكنيسة وديناميتها وحيويتها. لا سيما وأن هذه الزيارة تحمل في طياتها معنى المواجهة لهذه الأوضاع المأساوية العصيبة التي يتعرض لها مسيحيو الشرق، هذا الشرق الذي هو مهد المسيحية”. واردف: “هذه الدينامية المسيحية الأصيلة الحقة، والمتجددة اليوم في ممارسة البابا فرنسيس هي ذاتها التي يتطلع الى أهميتها البطريرك مار بشاره بطرس الراعي ويبادر الى ممارستها في الإقدام على زيارات رعاياه الموارنة في لبنان وبلدان الانتشار”. وقال: “من غير المفهوم أبدا، ومن غير المبرر قطعا، لا مسيحيا ولا وطنيا، أن يشهد لبنان، من خلال بعض المنابر الإعلامية وغير الإعلامية، هذه الحملة المغرضة على غبطة أبينا مار بشاره بطرس الراعي، وهو الذي يسترشد بهذه الروحية الرسولية الجديدة والتي باتت نهجا يتابعه الفاتيكان كما الكنيسة المارونية في لبنان بالذات. إن البطريرك الراعي يتابع في زياراته ورحلاته إرساء وتعزيز دور الكنيسة ودوره شخصيا في عقد الأواصر مع موارنة الانتشار في الخارج. إن لهذه الرحلات والزيارات فعالية كبرى في صفوف الموارنة المنتشرين آباء أبناء وحتى أجدادا، فالزيارات التي يقوم بها البطريرك الراعي وتنقلاته هائلة النفع والفائدة، وإن كانت تتعبه، فهي زيارات ضرورية ومفيدة جدا. ولا سيما في الظروف الحرجة البشعة المقلقة التي يعيشها مسيحيو البلدان العربية راهنا، والمشرقية بعامة. نعم نعم. على الكنيسة أن تزور ليس عليها أبدا أن تكتف يديها وتنتظر من يزورها”. اضاف: “ان حرص أبينا مار بشاره بطرس الراعي على التواصل المباشر مع الموارنة لا يقتصر فقط على الرحلات الى الخارج. فهو يتابع داخليا من لبنان، وحتى خارجيا من خلال “التيلي لوميير”، مشاركته الرسولية في التنشئة المسيحية. وأقولها بكل اعتزاز وعن معرفة، أن مساهمات غبطته بهذا الخصوص تحظى بإصغاء واسع جدا. الموارنة المنتشرون يتابعون بكل انتظار وشغف ووعي البرنامج التلفزيوني الدولي لغبطته”. وتابع: “من بين ما اعتبر مآخذ على سيدنا، وفي صلب الحملة المغرضة عليه، زيارته العظيمة الشأن لكفربرعم، البلدة المارونية العريقة في الأراضي الفلسطينية المحتلة التي تسمى “الكيان الإسرائيلي”. لقد علا الصراخ والتنديد من قبل البعض استنكارا لهذه الزيارة، وصولا الى حد اتهام القيام بها بالعمالة. فأولا : إن البطريرك الراعي لم يزر إسرائيل. إنه زار الموارنة في أرض محتلة هي كفربرعم. وهو، في هذه الزيارة التي قام بها الى هذه البلدة العريقة، لم يكن مشاركا أصلا في الوفد الذي رافق الحبر الأعظم البابا فرنسيس، إذ كان سيجد نفسه عندها، لو رافق قداسة البابا، مضطرا لأن يصافح المسؤولين الإسرائيليين. وهذا ما يعني اعترافا بإسرائيل. لذلك أصر على أن يذهب وحده الى كفربرعم. وأصر على صفته راعيا لموارنة هذه البلدة، وهي من رعيته. وكان الأحرى بالذين انتقدوا هذه الزيارة وشوهوا معناها الديني والكنسي والوطني السامي أن يعلموا أن كفربرعم بلدة مارونية. جميع أهليها موارنة أبطال، رفضوا التخلي عن أرضهم وبلدتهم، وما نزحوا، وما زالوا صامدين منذ 1948. وختم: “أما من يأخذ على البطريرك الراعي رحلاته وزياراته الى حيث رعاياه الموارنة، فأذكرهم – والمسيحيون منهم بخاصة – الى أن بولس الرسول برم على كل العالم المعروف آنذاك من أجل تأسيس الكنائس. جاب الجغرافية لبناء وتعزيز الحضور المسيحي في الشرق”.

نعمة
ثم كانت كلمة الأباتي طنوس نعمة وجاء فيها: “نعم زيارة غبطته هي تثبيت لأبناء الكنيسة بالإيمان بالله، وبالانتماء إلى كنيسة هي مدرسة قداسة. فالكنيسة المارونية نشأت وهي اليوم وتبقى وتستمر على أساس القاعدة التي بناها مارون بزهده، عبر تحديه لضعفه ولرخاوة عصره ومجتمعه هذه القداسة التي تواصلت عبر وجوه قديسينا العظام. زيارة غبطته تثبيت للبنانيين كافة مسلمين ومسيحيين في عيش الشركة الحقيقية القائمة على أساس القيم المشتركة التي مارسوها معا وشهدوا لها معا، وهي نداء للجميع مقيمين ومنتشرين للحفاظ على لبنان الوطن الرسالة عبر الحفاظ على مؤسساته الدستورية كافة وممارسة الواجبات التي يمليها الواجب على كل شخص من موقع مسؤوليته على أساس الأخلاقيات التي ينبغي أن يتحلى بها كل مسؤول على المستويين العام والخاص. وهذا ما أكده غبطته في كلماته وعظاته”.

بو موسى
ثم تحدثت الأم غبريال بو موسى فقالت: “مؤسسنا البطريرك الياس الحويك من سنة 1902 اهتم بالإنتشار وبكتابه الذي وجهه إلى أبناء الوطن طلب من الكنيسة وأبناء الدولة الإهتمام بالإنتشار. ونحن ذهبنا إلى اوستراليا بطلب من البطريرك المعوشي للمحافظة على اللبنانيين في الإنتشار وعلى المسيحيين. تابعت “وعن تأثير زيارة البطريرك على مؤسساتنا فقد كانت المدارس والمؤسسات مثل خلية نحل تحضر لمجيء غبطته، بتحضير معلومات عن لبنان، عن البطريركية ونشاطاتها، معلومات عن البطريرك وشعاره “شركة ومحبة. وقد اطلع غبطته على رسالتنا التي نقوم بها وأزاح الستار عن تمثال سلفه البطريرك الحويك في دير مار مارون في اوستراليا الذي هو رمز مهم من لبنان، اليس هذا هو دور البطريرك الماروني أن يسهر ويرعى ويشجع وينبه على امور معينة؟”.

بو طنوس
ثم تحدث الاباتي مالك بو طنوس فقال: “شهدنا مبايعة شعبية لغبطته في اوستراليا، مبايعة كنسية، مبايعة طائفية ففي أحد اللقاءات قال له أحد رجال الدين من الطائفة الإسلامية “ما في غيرك أيها البطرك بيحكي عن لبنان وبيحمل صورة لبنان” والشيخ السني والدرزي والشيعي بايعه، ومبايعة عربية مع سفراء الدول العربية وقيل له: “لبنان قلب الشرق والبطريركية المارونية حاملة قضية الشرق”.

كلاسي
ثم كانت كلمة المدير العام ل”تيلي لوميير” جاك كلاسي فقال: “مسؤولية الإعلام اليوم هي زرع الحب والتفاهم والوحدة والأمل، بناء جسور التفاهم والتسامح، أن لا يصب الزيت على النار، أن يساعدهم على التفريق بين الخير والشر، وأن يعزز التفاهم بين الشعوب وينقل صورة مشرقة وجميلة عن السلام، عليه أن يقول أن العيش معا ليس فقط ممكنا بل واجب لوطن التعددية والمحبة والتسامح. مسؤولية الاعلام هي البحث عن الحقيقة والمجاهرة بها، عليه أن يحافظ على كرامة الشخص البشري”.وذكر كلاسي بمواقف البطريرك في “فرنسا والأمم المتحدة وبولونيا وغيرها حيث وقف مدافعا عن قضية لبنان المحقة”.

ناضر
ثم عرض ريمون ناضر من تيلي لوميار “الخبرات الفنية التي ترافق عمل المؤسسة في زيارة البطريرك كاشفا عن تأسيس مجلس إدارة لها في استراليا برئاسة المطران انطوان طربية، وعن مركز انتاج مجهز بكاميرات ومعدات، والبدء بإنشاء شبكة اصدقاء في استراليا”.

عرب
ثم تحدث جورج عرب الذي شارك في زيارة البطريرك الراعي وقدم خلالها كتاب رابطة قنوبين “الكنيسة المارونية جذور ورسالة ” بالانكليزية، كانت له مداخلة بعنوان “زيارة الاستنهاض الاكبر للمنتشرين، الراعي تألم في أوستراليا فصرخ صرخة غير مألوفة”. اضاف: “صرخة البطريرك الراعي غير المألوفة في أوستراليا هي شهادة للحق. وشهادة الحق لها أثمان غالية. انها شهادة لحق اللبنانيين في الكرامة والسيادة والاستقلال والازدهار الاقتصادي والاستقرار الامني وانتظام مؤسسات النظام السياسي الدستورية. لقد صرخ البطريرك الراعي في وجه الخيارات المأساوية المؤلمة التي يعيشها مسيحيو لبنان والمنطقة. معها يتبدل التاريخ مع تبدلات الجغرافية، ومعها تولد مأساة انسانية جديدة بأبعادها الدينية والثقافية المتعددة. المأساة هي محو الوجود المسيحي من لبنان والشرق الاوسط، وأبعادها ” تقطيع” الارض والاوطان، واقامة شرق أحادي اللون ينافي تاريخه المتنوع الغني”.

ابو كسم
واختتمت الندوة بكلمة الخوري عبده أبو كسم وجاء فيها: “إنه السابع والسبعون، بطريرك الشركة والمحبة قدرة أنه مثل المعلم يعيش في زمن تنتفي فيه الشراكة وتغيب عنه شمس المحبة في بعض مفاصله لكنه بالطبع سيظل فاتحا يديه لكل الناس حتى للذين يسيئون إليه، فالقلب المحب والنابض بالحياة تتكسر على وقع نبضاته هفوات الحقد والإفتراء الرخيص”.وتساءل: “لمذا الحملة على الكنيسة اليوم؟ ما هو الهدف؟ من المستفيد؟ من المتمول؟ نعم إنها حملات ممول ومدفوعة سلفا؟ هل المطلوب اليوم بعد أن عطلوا إنتخاب رئيس الجمهورية – الماروني، أن يطالوا رأس الكنيسة المارونية، لا لن نسمح لكم أبدا. فالبطريرك الماروني كما أسلافه، هو الحلقة التي لا تنكسر”.

خاص – فساد في الكنيسة: ٣٠٠ الف دولار ثمن صفقة في حرج حاريصا… والا بيع العقار الى غير مسيحي
08-12-2014/Alkalimaonline.com/خاص – سيزار معوض

المسيحيون في لبنان يسمعون أقوال الرؤساء والقادة الكنسيون فيفرحون ، لكن سريعاً يحبطون ويحزنون عندما يلمسون أفعالهم التي لم ولن تساعد المسيحيين في البقاء والصمود في بلدهم أو التشبث في أرضهم وعدم بيعها للآخرين خوفاً من التغييرات الديموغرافية كما يحذر دائماً رؤساء الكنائس ، فيما هم أو المقربين في مقراتهم وداخل اي صرح يتلاعبون بالممتلكات الواسعة والمنتشرة على امتداد الوطن . ويكفي أن يتذكر سكان شرق صيدا أن مسجد بلال بن رباح والمربع الأمني للشيخ أحمد الأسير هما على أرض كانت تمتلكها البطريركية الكاثوليكية وبيعت خلال تولي البطريرك الراحل حكيم السدة البطركية في الربوة ، علما أن مسلسل بيع العقارات مستمر حتى الآن والسماسرة أنهوا التفاوض حالياً لآخر قطعة أرض تمتلكها الربوة في عبرا رغم المعارضة العنيفة للمطران إيلي حداد لكن دوائر الربوة كانت لها كلمة الفصل لصالح بيع الأرض إلى أحد التجار من الطائفة الإسلامية.

وفي المقابل، بكركي لم تكن أكثر حرصاً على الأملاك الوقفية. خصوصاً أن الكلام يرتفع عن توزيع للأراضي بطريقة تفوح منها روائح المال المقتطع لصالح هذا الأب المقرب أو ذالك المحظي. ويسأل البعض عن الأسماء التي استفادت من توزيع أراضي الكنيسة بعقود أطلق عليها ايجار لمدة 99 سنة ويتسألون. هل يقدم البطريرك على نشر اللوائح الاسمية لهؤلاء ويكون الراعي قد قطع الشك باليقين خصوصاً أن في قناعة ابناء الكنيسة المارونية انها غنية جدا وتفوق بثروتها العينية الثروة المالية للشهيد رفيق الحريري علماً أن الأخير استطاع تعليم أكثر من 35 الف طالب فيما الطلاب الموارنة يدفعون اغلى الفواتير التعليمية للكنيسة صاحبة معظم المدارس الخاصة. إضافة إلى الفاتورة الطبية الباهظة التي تثقل كاهل المسيحيين رغم أن الكنيسة أيضاً تمتلك معظم المستشفيات التي تحمل أسماء القديسين

وبالعودة إلى الشأن العقاري وعلاقته ببكركي. فإن أصحاب العقارات في المنطقة المصنفة zone f على طريق حريصا قبيل مدخل الصرح البطريركي ،فوجئوا أن عقاراتهم التي تزيد مساحتها عن 450 الف متر مربع أصبحت تساوي صفرا لأن المنطقة صنفت وبالتالي ضاقت المساحة المسموح بها للبناء وقد حددها التنظيم المدني بنسبة 2 بالمئة. هذا الأمر دفع بأصحاب العقارات وهم من عائلات مسيحية وبينها كسر وآنية للتحرك لكن الوحيد الذي قرر رفع الصوت عن الآخرين كان ريمون سمعان بدران الذي يعتبر أن التصنيف المعمول به في ال zone f ينطبق على البعض فيما البعض الآخر من المالكين استباحوا هذا التصنيف وبنوا المجمعات السكنية والابنية من دون التقيد بالمساحات التي سمح بها التصنيف. ويعطي بدران الأمثلة عن المالكين المدعومين ومنهم إيلي عقيقي الذي شيد خمسة بلوكات سكنية إضافة إلى أن النائب نعمةالله ابي نصر بنى بناية مؤلفة من ثلاث طوابق من دون أن قيد تصنيفي.

هذا الأمر الشاذ دفع بالمالكين إلى إثارة الموضوع في بكركي خصوصاً أن العقارات في zone f مواجهة تماماً للصرح علماً أن أحد تجار الأراضي من الطائفة الشيعية عرض على بعض المالكين شراء العقارات المصنفة بأسعار تشجيعية على ان يتكفل بإلغاء التصنيف. مرتكزا على علاقاته مع نافذين على ما نقل عنه، وخوفا من هذا الشراء المشبوه توجه بدران إلى الصرح لمقابلة صاحب الغبطة لكن دوائر بكركي احالته إلى وكيل البطريركية المونسنيور جوزف بواري.

لكن المونسنيور الذي نفى للكلمة اون لاين أية معرفة أوصلة له بهذا الملف فكان منه انه بدلا من أن “يكحلها عماها” فقد أنهى المقابلة مع بدران بعد دقائق معدودة وهدده بانه سيطلب من البلدية عدم إعطائه المستندات المطلوبة لإنجاز عملية البيع وبطريقة عرف من خلالها بدران أن اتفاقية تجري في الخفاء لدفع المالكين لبيع الأراضي المجاورة لاحد الأشخاص الطامعين بها خصوصاً أن الشاري الشيعي جاهز للعملية. حتى ان معظم المالكين وبينهم بدران عرضوا على بكركي ان تحصل على العقارات مقابل إعطائهم عقارات تملكها في مناطق يمكنهم التصرف بها نظرا لواقعهم العائلي والاقتصادي، لكن الجواب كان بالرفض. ويضيف بدران بأن المالكين لم يردعهم سوء التصرف الذي حصل بل قرروا مقابلة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي شخصيا. لكن سيد الصرح احالهم إلى أحد الموظفين الملحقين ببكركي. وهنا كانت الصدمة الكبرى على ما يروي احد مالكي العقارات اذ حين طلب الموظف مبلغ 300 الف دولار مقابل تسهيل عملية هذا الملف بما يمكنهم من البيع او البناء فرد احدهم انه بالإمكان تأمين مبلغ خمسون الف دولار أميركي الا ان الرقم هذا لم يشكل مدخلا للحل. لم يصدق المالكون ما سمعوه لكن اكتشفوا في الوقت نفسه الطريقة التي اعتمدها العقيقي والنائب نعمة الله أبي نصر لبناء المجمعات السكنية في الأراضي المصنفة والقريبة من بكركي الا ان المالكين باتوا على قناعة بأن بلدية جونية وبكركي متفقتان على إقناعهم لبيع 450 الف متر لغايات لا صلة لها بالحفاظ على حرج الصرح.

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات  
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا