عظتي البطريرك الراعي والمطران عودة في أحد شفاء المخلع/البطريرك الراعي: الجيش هو القوة الشرعية المناط بها مسؤولية الدفاع عن لبنان، فلا يجوز تشريع أو تغطية وجود أي سلاح غير شرعيٍ إلى جانب سلاحه/ المطران عوده للمسؤولين: وضع البلد مأسوي وأنتم مثل نيرون تتفرجون عليه يحترق

92

المطران الياس عوده للمسؤولين: وضع البلد مأسوي وأنتم مثل نيرون تتفرجون عليه يحترق
وكالة الأنباء الوطنية/الأحد 14 آذار/2021

البطريرك الراعي: الجيش هو القوة الشرعية المناط بها مسؤولية الدفاع عن لبنان، فلا يجوز تشريع أو تغطية وجود أي سلاح غير شرعيٍ إلى جانب سلاحه
أحد شفاء المخلّع/عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي
موقع بكركي/14 آذار/2020
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه المطرانان حنا علوان وأنطوان عوكر، أمين سر البطريرك الاب هادي ضو، بمشاركة عدد من المطارنة والكهنة، في حضور عائلة المرحوم النائب والوزير السابق جان عبيد، عائلة المرحومة أنطوانيت رياشي الراعي، قنصل جمهورية موريتانيا ايلي نصار، رئيس مؤسسة البطريرك صفير الاجتماعية الدكتور الياس صفير، نجل الشهيدين صبحي ونديمة الفخري باتريك الفخري، وعدد من المؤمنين التزموا الإجراءات الوقائية.
بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان “أتوه بمخلع يحمله أربعة رجال” (مر 2: 3)، جاء فيها
1.لـمّا سمع الرجال الأربعة كلمة الله من فم يسوع في البيت بكفرناحوم، والجمع غفير، آمنوا بيسوع وأتوه بمخلّع، إيمانًا منهم أنّه قادر على شفائه. وللدلالة على هذا الإيمان، “نبشوا السقف ودلّوا السرير الذي كان المخلّع مطروحًا عليه، لـمّا لم يستطيعوا الدخول من الباب، فما كان من يسوع إلّا أن شفاه نفسًا وجسدًا، قائلًا له: “يا ابني، مغفورةٌ لك خطاياك”(مر 2: 5)، ثمّ “قم احمل سريرك واذهب إلى بيتك””(مر 2: 11).
ثلاثة مترابطة تنكشف لنا في هذه الآية الإنجيليّة: كلمة الله التي تولّد الإيمان، تجسيد الإيمان بالأفعال، الشفاء بفضل إيمان الإنسان.
الصوم الكبير هو زمن سماع كلمة الله إبتغاءً للإيمان، عملًا بقول بولس الرسول: “الإيمان من السماع” (روم 10: 17)، وزمن أعمال المحبّة والرحمة على مثال الرجال الأربعة.
2. فيما نحتفل معكم بهذه الليتورجيا الإلهيّة، نحيي ذكرى الأربعين لعزيزين علينا الأوّل هو المرحوم النائب والوزير السابق جان عبيد الذي كانت تشدّه إلى البطريركيّة وإلينا روابط مودّة وتقدير واحترام. نجدّد التعازي لزوجته السيدة لبنى إميل البستاني ولأولاده والأشقّاء والشقيقات. نصلّي ملتمسين الراحة الأبديّة لنفسه ولعائلته وأنسبائه العزاء الإلهيّ.
والثانية هي نسيبة لي المرحومة أنطوانيت رياشي الراعي، فأجدّد التعازي لأبنائها وابنتها وشقيقها وشقيقتها وعائلاتهم. نصلّي لراحة نفسها في السماء، ولعزاء أسرتها وأنسبائنا.
منذ يومين، الحادي عشر من آذار، أحيينا يوم المغترب. نذكر بصلاتنا كلّ مواطنينا الذين اضطرّوا إلى الهجرة، والأوطان التي إحتضنتهم، ونصلّي كي تستقيم الأوضاع عندنا ليتمكّن العديدون من العودة إلى رحاب الوطن.
3. نستنتج من آية شفاء مخلّع كفرناحوم أهميّة الإيمان بالمسيح مخلّص العالم وفادي الإنسان وميزاته. فالإيمان مدرسة حلول وبطولة وتضحيات. عندما لم يستطع الرجال الأربعة الدخول بالمخلّع من الباب، علّمهم إيمانهم”أن ينقبوا السقف فوق المكان الذي كان فيه يسوع، ويدلوا المخلّع مع سريره”. والإيمان فعل تحدٍّ حمل يسوع على تحقيق مبتغاهم. والإيمان عطيّة من الله، ما علينا إلّا أن نفتح عقولنا وقلوبنا لقبوله. وبما أنّ الإيمان يولد من سماع كلام الله، فهو جواب من المؤمن، يُترجم بالأعمال والمبادرات والمواقف.
4. بهذا الإيمان الجواب، أتى الرجال الأربعة بالمخلّع إلى يسوع، وهم على يقين بأنّه سيشفيه. ففاجأ يسوع الجمع الحاضر بغفران خطايا المخلّع: “مغفورة لك خطاياك”، فيما هم كانوا ينتظرون شفاءه من الشلل. أراد الربّ بذلك التأكيد أن الإنسان لا يكون مشلولًا جسديًّا فقط، بل روحيًّا أيضًا من جرّاء الخطايا المتراكمة. فهذه تشلّ عقله عن الحقيقة، وإرادته عن فعل الخير، وقلبه عن أفعال المحبّة والرحمة، وضميره عن سماع صوت الله في أعماقه. وقد أتى المسيح أرضنا، وهو الإله، لشفاء كلّ إنسان من شلله الداخلي بغفران الخطايا وبثّ روح جديدة في أعماقه. ولكي يكشف للمشكّكين أنّ له سلطانًا لمغفرة الخطايا، أعطاهم البرهان الحسّي بقوله للمخلّع: “قم احمل سريرك واذهب إلى بيتك. فقام للوقت وحمل سريره ومضى” (مر2: 11-12). فكشف عن نفسه أنّه طبيب الأجساد والأرواح حقًّا، وكشف أيضًا أنّ الشفاء المزدوج الذي يجريه هو خلق جديد. بكلمته للمخلّع:”قم إحمل سريرك” أجرى الدم في عروقه والحياة في جميع أعضائه، كذلك عندما قال له: “مغفورة لك خطاياك”، بثّ فيه روحًا جديدًا، لكي يبصر الحقيقة بعقله، ويلتزم فعل الخير بإرادته، ويحبّ بقلبه، ويصغي إلى صوت الله في أعماق ضميره.
5. الرجال الأربعة يمثلّون كلّ جماعة، في الكنيسة والعائلة والمجتمع، تتعاون وتتنظّم لمساعدة المرضى والفقراء وذوي الإحتياجات وكلّ محتاج، باسم الأخوّة الإنسانيّة، وبروح التضامن الذي يجعلنا نشعر أنّنا كلّنا مسؤولون عن كلّنا. إنّني أحيّي كلّ هؤلاء وأشكرهم عمحبتهم تجاه المحتاجين والفقراء. والرجال الأربعة يمثلّون السلطة في الدولة التي لها مبرّر واحد لوجودها هو تأمين الخير العام الذي منه خير كل مواطن وكلّ المواطنين. فالسلطة مؤتمنة على المال العام ومرافق الدولة ومرافئها، وعلى تنظيم مؤسّساتها الدستوريّة وأجهزتها وإداراتها العامّة، وعلى تعزيز ميادين الإقتصاد والإجتماع والتشريع والثقافة، وعلى إجراء إتفاقيّات تعاون اقتصادي وتجاري مع الدول، وعلى تحقيق آمال أبناء الوطن وحقوقهم الأساسيّة، بتجرّد عن كلّ مصلحة شخصيّة أو فئويّة.
6. إذا سلّطنا نور هذه الحقيقة على واقع الشعب اللبنانيّ والسلطة السياسيّة عندنا لوجدنا، من جهة، الشعب رهينة صراعات أهل السلطة الذين أخذوا اللبنانيّين رهائنَ ولا يُطلقون سَراحَهم رغم كلِّ الاستِغاثات الشعبيّةِ والمناشداتِ الدوليّة. وكأنّهم فقدوا الضمير الوطنيّ والعاطفة. ولوجدنا، من جهة أخرى، أنّ السلطة ترى شعبَها في الفَقرِ ولا تَكفيه، وفي الجوعِ ولا تُطعمه، وفي العَتمةِ ولا تُنيرُه، وفي الهِجرةِ ولا تَستعيدُه. وتراه صارخًا في الشوارع ولا تُلبّي مطالبَه، وفي حالة البطالةِ ولا تَجِدُ له عملًا، وفي المحاكمِ ولا تَضمَنُ له عدالةً، وفي الهاويةِ ولا تَنتَشِلُه. وتراه في حالة الإفلاسِ ولا تُعوِّمُه، وفي الذُلِّ ولا تُعيدُ إليه كرامتَه. لسنا نفهم كيف أنّ السلطة تحوّل الدولة عدوّة لشعبها!
7. لقد برهن شعب لبنان، بشبابه وكباره، من كلّ المناطق والإنتماءات، عبر إنتفاضته أنّه شعب يستحقّ وطنه. لكنّه مدعوّ ليناضل من أجل أن يستعيد لبنان هويّته الأصليّة كمجتمع مدنيّ، ومن أجل إفراز منظومة قياديّة وطنيّة جديدة قادرة على تحمّلِ مسؤوليّةِ هذا الوطنِ العريق وحكمِ دولته وقيادة شعبه نحو العلى والازدهار والاستقرار والحياد. إن شابّات وشبابَ لبنان الثائرين هم أملُ الغد. لذا، ندعوهم إلى توحيدِ صفوفِهم وتناغمِ مطالبِهم واستقلاليّةِ تحرّكِهم، فتكون ثورتهم واعدة وبنّاءة. ولعلّهم بذلك يستحثّون الجماعة السياسيّة وأصحاب السلطة على تشكيل حكومة إستثنائيّة تتمتّع بمواصفات القدرة على الإنقاذ وإجراء الإصلاحات، وتعمل في سبيل إنقاذ لبنان لا المصالح الشخصيّة والحزبيّة والفئويّة. ما يقتضي اتخاذ القرارات الجريئة على أساس من الحقيقة والمصلحة العامّة. إذا كان المسؤولون، بسبب إنعدام الثقة، عاجزين عن الجلوس معًا لمعالجة “النقاط الخلافيّة” التي تراكمت حتى الإنفجار النهائي اليوم، فلا بدّ من اللجوء إلى مؤتمرٍ دوليّ برعاية الأمم المتّحدة، لإجراء هذه المعالجة، مثلما جرى في ظروف سابقة.
8. لكنّني أدعو أهل الثورة إلى إحترام حقّ المواطنين بالتنقل من أجل تلبية حاجاتهم، وإلى تجنّب قطع الطرقات العامّة، واستبدالها بمظاهرات منظّمة في الساحات العامّة يعبّرون فيها عن مطالبهم المحقّة، وفقًا للأصول القانونيّة والحضاريّة. إنّهم بذلك يتجنّبون أيّ صدام مع الجيش والقوى الأمنيّة، ويقفون سدًّا منيعًا بوجه المتسللين المخرّبين. ولقد أسفنا جدًّا لوقوع “ضحيّتين” على أوتوستراد البترون في أوّل الأسبوع هما الشابان المرحومان الياس مرعب ونعمه نعمه من زغرتا العزيزة. نصلّي لراحة نفسيهما ونجدّد التعازي لأهلهما الاحباء.
9. مثلما نتفهم غضبَ الشعبِ نتفهّم أيضًا تذمّرَ المؤسّسةِ العسكريّة. فالجيشُ هو من هذا الشعب، ولا يجوز وضعه في مواجهةِ شعبِه. والجيشُ هو من هذه الشرعيّة، ولا يحقّ لها إهمال إحتياجاته وعدم الوقوف على معطياتِ قيادتِه ومشاعرِ ضبّاطِه وجنودِه. والجيشُ هو القوّةُ الشرعيّةُ الـمُناطُ بها مسؤوليّةُ الدفاعِ عن لبنان، فلا يجوزُ تشريعُ أو تغطيةُ وجودِ أيِّ سلاحٍ غيرِ شرعيٍّ إلى جانب سلاحِه. والجيشُ هو جيشُ الوطنِ اللبنانيّ كلّه، ولا يحقّ أن يَجعلَه البعضُ جيشَ السلطة. والجيشُ هو جيشُ الديمقراطيّةِ ولا يحقّ لأحد أن يحوّلَه جيشَ التدابيرِ القمعيّة. والجيش بكلّ مقوّماته هو رمز الوحدة الوطنيّة ومحقّقها. بالمحافظة عليه، نحافظ على الوطن وسيادته وحياده الإيجابيّ، وعلى الثقة بين أطيافه، والولاء له دون سواه.
10. ونتفهّم ايضًا دعوة وزير التربية والتعليم العالي لتعليق الدروس في المدارس، بالتوافق مع ممثلي العائلة التربوية، بسبب التلكؤ بتلبية المطالب المحقة التي تؤمن استمرارية القطاع التربوي في ظل الأزمات المتلاحقة التي تستدعي الاسراع في وضع حد لها، لذا من واجب المعنيين بالشأن العام اعطاء القطاع التربوي الاهتمام الذي يستحقه، وبخاصة ما يتعلق بتأمين اللقاح للمعلمين والمعلمات والإداريين والتلامذة. ونطالب مجدّدًا بالدعم المالي لجميع مكونات الاسرة التربوية، وبخاصة موافقة مجلس النواب على مشاريع القوانين التي تقدمت والتي من شأنها ان تؤمن بعض الارتياح للأهل وبعض رواتب المعلمين وبالتالي استمرارية المؤسسات، لأنّ انهيار التعليم لا سمح الله يعني انهيار الوطن
11. نسأل الله أن يقبل مقاصدنا لمجده تعالى وخلاص النفوس وخير وطننا وشعبنا. له المجد والشكر، الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين.
***********
#البطريركية_المارونية #البطريرك_الراعي #شركة_ومحبة

المطران الياس عوده للمسؤولين: وضع البلد مأسوي وأنتم مثل نيرون تتفرجون عليه يحترق
وكالة الأنباء الوطنية/الأحد 14 آذار/2021
وطنية – ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده، قداس الأحد في كاتدرائية القديس جاورجيوس في بيروت.
بعد الإنجيل المقدس، قال في عظته: “تتذكر كنيستنا المقدسة اليوم كيف طرد آدم من الفردوس بسبب معصيته وعدم اتباعه وصية الرب. ننطلق من هذا الحدث لنبحر في الرحلة الخمسينية المؤدية إلى القيامة المجيدة، التي بها خلص آدم الجديد، الرب يسوع المسيح، آدم الأول الساقط وكل ذريته، وأعادهم إلى الفردوس الذي فقدوه بسبب الخطيئة. بالخطيئة، تعرى آدم من لباس المجد، فجاء ابن البشر ليلبسه الحلة الأولى، كما سمعنا في مثل الإبن الشاطر. نسمع في رسالة اليوم: إن خلاصنا الآن أقرب مما كان حين آمنا. قد تناهى الليل واقترب النهار، فلندع عنا أعمال الظلمة ونلبس أسلحة النور؛ لنسلك سلوكا لائقا كما في النهار، لا بالقصوف والسكر، ولا بالمضاجع والعهر، ولا بالخصام والحسد، بل البسوا الرب يسوع المسيح ولا تهتموا بأجسادكم لقضاء شهواتها. يدعونا الرسول بولس إلى خلع لباس الشهوات والخطايا، ولبس المسيح حتى نحصل على الخلاص، لأننا إن تمسكنا بخطايانا، نقضي على نفوسنا، مثلما فعل آدم قديما”.
أضاف: “آدم الأول سقط، ونحن نسقط كل يوم. السقوط هو اقتراف خطيئة، تنفيذ عمل يتعارض مع المشيئة الإلهية، رغم معارضة الله لهذا العمل، ومنع الضمير القيام به. السبب الرئيسي للسقوط هو حرية النفس ووعيها، واختيارها الحر في أن تخضع للأفكار القتالة التي تهاجمها فتترجمها أفعالا سيئة. إذا سقط الإنسان وتاب فليشكر الرب المتحنن الذي قبله مجددا بنعمته الإلهية ورحمته. إلا أن هناك خطرا يتربص بالإنسان، إذ يستغل الشيطان الغاش رحمة الرب، ليضل الإنسان ويهلكه ويوقعه في سقطات جديدة. يقنع الشيطان الإنسان بأن الله رحيم، وكما قبله مرة بعد أن تاب، يمكنه أن يسقط مرارا والله سيقبله برحمته. طبعا، رحمة الرب لا تقاس، لكن السقطات المتعاقبة تقود النفس إلى إدمان الخطيئة والقسوة وفقدان الفضائل. هكذا، يوصلنا الشيطان إلى درجة السقوط في الخطيئة من دون توبة، فلا نعود نحزن على خطيئتنا ونتخشع، فنحرم من الرحمة الإلهية”.
وتابع: “غدا تبدأ رحلتنا الفصحية، بصوم خمسيني. سمعنا في إنجيل اليوم خريطة طريق للصوم: أما أنت فإذا صمت، فادهن رأسك، واغسل وجهك، لئلا تظهر للناس صائما، بل لأبيك الذي في الخفية، وأبوك الذي يرى في الخفية يجازيك علانية. أيضا يخبرنا إنجيل اليوم أنه علينا أن نغفر للناس كما يغفر لنا الرب، وأن نكنز كنوزا في السماء لا على الأرض. ليست الأصوام في الكنيسة مجالا للفخر والتباهي، على حسب ما فعل الفريسي المتكبر الذي رجع إلى بيته غير مبرر. الصوم دعوة إلى الإنسحاق والتواضع والمحبة والتعالي عن كل ماديات الأرض وشهواتها. نحن نصوم لكي نلبس الإنسان الجديد، لذلك كانت المعموديات تتم في سبت النور، بعد الصوم وقبل الفصح. الصوم الكبير طريق إلى قيامتين: قيامة المسيح، وقيامتنا من موت الخطيئة إلى الحياة مع المسيح القائم”.
وقال: “الإنسان الذي جاع قديما إلى العظمة فأكل من الثمرة المحرمة وسقط، يصوم اليوم لأنه يجوع إلى لقاء الرب القائم وإلى نعمه الإلهية. الأكل أوصل الإنسان إلى الهلاك، واليوم الصوم يوصله إلى القيامة، شرط أن يقترن بالتوبة والمحبة وأعمال الرحمة. كثيرون لا يأكلون اللحوم أو المنتجات الحيوانية طيلة حياتهم، لكن هذا ليس صوما إن كان هدفه الرغبة في المحافظة على الجسد سليما. الصوم الحقيقي هدفه الشعور مع جوع الآخر، وهذا يدفعنا إلى مساعدته كي يشبع. إن لم يشعر الإنسان بالآخر فباطل صومه، لأنه يكون فقط كمن يبرر نفسه فريسيا أمام الله. من هنا، نقدم صومنا هذا، لكي يترأف الرب على شعبه، ويبعد عنه الأوبئة وكل الشرور. كما ندعو المسؤولين إلى تجربة خبرة الصوم والانقطاع عن المواد الأساسية، وخبرة عدم وجود الكهرباء والمولدات في بيوتهم، وعدم القدرة على الذهاب إلى المستشفيات في حال مرضهم، علهم يشعرون بجزء بسيط مما يشعر به الشعب. مسؤولونا صوموا الشعب عنوة وجوعوه، وهذا يدعى إرهابا وإجراما. الصوم عمل اختياري وحر، أما التجويع فقتل. أنتم تأكلون وتشبعون. ماذا عن المواطن؟ ما ذنب الأطفال الرضع الذين يبحث أهلهم عن الحليب لإطعامهم فلا يجدون؟ ما ذنب الأولاد الذين يعجز أهلهم عن تأمين غذاء متكامل لهم لكي يكبروا ويصبحوا المستقبل الواعد لهذا الوطن؟ ما ذنب كبار السن الذين يحتاجون إلى الغذاء الصحي لكي يبقوا على قيد الحياة؟ العالم منشغل بالإبتكارات العلمية والتكنولوجية ويبحث في قضايا متطورة، أما نحن، في لبنان، فنبحث عن الغذاء الذي هو حق للجميع، ولا نزال نطالب بالكهرباء التي أصبحت من الأمور البديهية في بلدان العالم”.
وسأل: “متى يستعيد إنسان بلادي إنسانيته من يد مسؤولين غير مسؤولين؟ متى تعود الكرامة لتكلل رؤوس أطفالنا وشبابنا وشيوخنا؟ هل الشعب عدو السياسيين والمسؤولين؟ لا مبالاة السياسيين، المنفصلين عن الواقع الذي يعيشه الشعب، تستدعي هذا السؤال. فمنذ 17 تشرين وحتى الأسبوع الماضي، حين عمت الاحتجاجات لبنان من أقصاه إلى أقصاه، لم نشهد خطوة عملية واحدة تخفف عن كاهل الشعب المعاناة، أو مبادرة جدية واحدة تخرجنا من المأساة”.
أضاف: “أخبرنا رئيس الحكومة المستقيل أن لا حل للأزمة الاجتماعية من دون حل الأزمة المالية، ولا حل للأزمة المالية من دون استئناف المفاوضات مع صندوق النقد، ولا مفاوضات دون إصلاحات. كلام منطقي ولكن هل بذلت الحكومة جهدا من أجل القيام بكل هذا؟ أليست هذه مسؤوليتها؟ لكنها لم تقم بالإصلاحات المطلوبة ولا تصرفت بجدية واستقلالية، بل كانت معظم قراراتها تتناسب مع الوصاية السياسية التي جاءت بها، فبلغ الانهيار في عهدها أوجه، والدولار أفلت من كل الضوابط. أملنا ألا تستخدم القوى السياسية والحزبية التحركات الشعبية من أجل إثبات حضورها، بغية المضي في تقاسم المكاسب. كما نأمل ألا يصغي الشعب إلى هؤلاء ويصدق ادعاءاتهم وقد خبرهم طويلا وكشف ألاعيبهم. فمن أجل وقف الانهيار المالي والاقتصادي والسياسي، نحن بحاجة إلى حكومة تقوم بالإصلاحات اللازمة من أجل استقطاب المساعدات، وتعمل على إعادة تكوين المؤسسات المفككة والإدارات المهترئة، بغية وقف انهيار ما تبقى من مقومات الدولة والمجتمع. هنا لا بد من توجيه تحية إلى قائد جيشنا الوطني الذي يدرك معاناة الشعب، وقد رفض تدخل السياسيين في شؤون المؤسسة العسكرية، وجعل الجيش مطواعا لهم، أو وضع عناصره الذين هم من الشعب في وجه الشعب”.
وتابع: “الجيش هو الحامي الوحيد للوطن، وولاؤه للوطن وحده، فلا تقحموه في نزاعاتكم. الجيش جزء من الشعب وهو يعاني مثله فلا تضعوه مقابل الشعب، وحافظوا على هذه المؤسسة الوطنية التي هي ضمانة الوطن. إعملوا على حماية هيبتها ووحدتها واستمراريتها، كما طالبناكم سابقا برفع يدكم عن القضاء وحماية حريته واستقلاليته، لأن هاتين المؤسستين هما آخر ما تبقى لنا في هذه الدولة المفككة المسلوبة الإرادة، المطلوب تحريرها من كل نير وتدخل خارجي لأن الخارج، كائنا من كان، يعمل لمصالحه، لذلك علينا نحن ألا نعمل إلا لمصلحة وطننا وأن نكف كل يد إلا يد المؤسسات الشرعية. أي بلد يمكنه أن يستمر بلا حكومة تدير شؤونه؟ أي بلد صغير كلبنان، محدود الإمكانات، يسكت عن تهريب السلع المدعومة من مال الشعب، والمواطن الفقير لا يجد المواد الضرورية لبقائه على قيد الحياة؟ ماذا ننتظر لضبط المعابر ووقف التهريب والمحافظة على أموال الناس؟ ما هو الثمن الذي يجب أن يدفعه الشعب بعد، لكي تفكوا أسر الحكومة ولكي يتحمل كل مسؤول مسوليته؟ هل تريدونه أن يتوسل إليكم، وهو مصدر سلطتكم؟ وضع البلد مأسوي وأنتم تتفرجون كنيرون على البلد يحترق. أنسوا مصالحكم وطموحاتكم ولو مرة، واجتمعوا وتحاوروا حتى الوصول إلى تشكيل حكومة تكون الخطوة الأولى في طريق الإنقاذ، وطبقوا الدستور بحذافيره، وإلا فشعبكم سيفتش عن الحل في أي مكان آخر”.
وختم عوده: “دعاؤنا أن يتقبل الرب صومنا، وصلواتنا، ويجعلنا أهلا للاشتراك في فصحه السري. بارككم الرب، وبارك بلدنا وشعبه، ومن عليه بمسؤولين واعين ينتشلونه من هوة اليأس العميق الذي وصل إليه”.