الياس بجاني/إعدام الدركي علي البزال توحش وهمجية

848

إعدام الدركي علي البزال توحش وهمجية
الياس بجاني/06 كانون الأول/14

لا يمكن وصف جريمة قتل برابرة ما يسمى بالنصرة الدركي اللبناني الرهينة على البزال بغير العمل الوحشي والحيواني بأكثر من امتياز.
نسأل هل يعقل أن يكون لهؤلاء الوحوش المفترسة والدموية والسادية أي دين أو أحاسيس بشرية وهم يفاخرون بوقاحة وجحود وكفر بإجرامهم وبسفكهم دماء الأبرياء؟
لا والله، وألف لا، فلا يمكن أن يكون هؤلاء البرابرة والقتلة من صنف البشر لأن ما يقترفونه من فظاعات تخجل حتى وحوش البراري من اقترافها.
كيف يعقل أن يكون لهؤلاء القتلة دين أو حتى صلة بأي شيء إنساني إو قيمي أو أخلاقي، في حين أن الأديان والشرائع كافة تُحرّم قتل الرهائن؟
هؤلاء لا يعرفون الله ولا يخافونه. إنهم أبالسة بوجوه بشرية لا أكثر ولا أقل ويجب أن ينالوا عقابهم العادل طال أو قصر الزمن.
تعجر المفردات عن نقل عمق حزننا وغضبنا على فقدان هذا الشاب اللبناني الذي كان يقوم بواجبه الوطني كرجل أمن، ووقع أسيراً بأيدي برابرة ووحوش مجردين من الضمير والوجدان وتتحكم بعقولهم العفنة وأعمالهم الدموية غرائز حيوانية لا تمت للإنسانية بصلة.
إن كلمات الاستنكار باتت عاجزة عن مواساة الذين يفقدون من أهلنا الأحباء من فلذات أكبادهم على أيدي برابرة وفي ظل غياب كامل للدولة ومؤسساتها.
كما أن المواساة لم تعد مقبولة بعير الصلاة والعمل الجاد على عودة الدولة ومعها السيادة والاستقلال والعدل والقانون.
بخشوع وتقوى نصلي ونطلب من الله سبحانه وتعالى أن يرحم نفس هذا الشاب الشهيد وأن ويسكن روحه فسيح جناته، وأن يلهم ذويه المفجوعين نعم الصبر والسلوان والرجاء والإيمان.

*الكاتب معلق سياسي وناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
phoenicia@hotmail.com

في أسفل آخر ما نشر عن الجريمة
الحكومة اللبنانية تبحث عن “تفاوض مباشر” مع الخاطفين والنصرة تعلن أن قتل البزال أقل ما نرد به”

W460

قررت الحكومة التفاوض “بشكل مباشر” عبر صلة وصل “ما زالت مفقودة” مع خاطفي العسكريين، فيما أعلنت جبهة “النصرة” في بيان مبهم أن قتل الجندي علي البزال “أقل ما نرد به”، وأنها ستقتل غيره إن لم يتم إطلاق “الأخوات” أي سجى الدليمي وعلا العقيلي. وقالت الجبهة في بيان عبر حساب “مراسل القلمون” على “تويتر” مساء الجمعة ” لقد مضى الجيش اللبناني بأعماله القذرة والدنيئة على خطى النصيرية وحزب اللات باعتقاله النساء والأطفال”. وأضافت أن “تنفيذ حكم القتل بحق أحد أسرى الحرب لدينا (علي البزّال) هو أقل ما نرد به عليه”. وما زاد الغموض قول الجبهة “إن لم يتم إطلاق سراح الأخوات اللاتي اعتقلن ظلماً وجوراً فسيتم تنفيذ حكم القتل بحقّ أسير آخر لدينا خلال فترة وجيزة”. واللافت أن قناة “الجزيرة” كانت أول من نشر الخبر العاجل، مؤكدة عملية الإعدام في اللحظة عينها التي نشر فيها الحساب المذكور بيان الجبهة. ونشرت “النصرة” صورة لمن يفترض أنه البزال وخلفه مسلح يحمل بندقية ويوجهها إلى رأسه. وتبدو الصورة وكأنها معالجة عبر “الفوتوشوب” بطريقة تظهر دماء البزال تخرج من رأسه. وعصر الجمعة، ترأس رئيس الحكومة تمام سلام اجتماعا أمنيا حضره إلى قادة الأجهزة وزراء الدفاع سمير مقبل، المالية علي حسن خليل، الصحة وائل ابو فاعور، الداخلية نهاد المشنوق ووزير العدل أشرف ريفي. وبحسب معلومات قناة الـ”MTV” فإن الإجتماع قرر “التفاوض بشكل مباشر بالتوازي مع مساعي الموفد القطري” أحمد الخطيب لإطلاق سراح العسكريين. وتعرقلت مساعي الخطيب مرة أخرى الخميس، بعد أن دعاه القيادي المتطرف أنس شركس الملقب بـ”أبو علي الشيشاني” إلى عدم المجيء إلى القلمون إن لم يطلق سراح زوجته العقيلي الموقوفة إلى جانب الدليمي، طليقة زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” أبو بكر البغدادي.
لكن معلومات القناة المذكورة أكدت أن “زوجة الشيشاني متورطة بأعمال أمنية ولن يطلق سراحها والدولة ستتعامل مع تهديده باتخاذ المزيد من الإجراءات”. وكذلك لن يطلق سراح الدليمي لأنها “متهمة بأعمال أمنية تحديداً لجهة نقل أموال”. وكشفت أن “الشيشاني لم يبايع “الدولة الإسلامية” ولم يلتحق بـ”النصرة” والجبهة استطاعت فقط التضامن معه بمنع وصول الخطيب إلى القلمون”. وقرر المجتمعون بحسب معلومات الـ”MTV” غير الرسمية أن تكون ورقتا الإمراتين “ورقتي قوة” في عملية التفاوض. ولهذه الغاية يبحثون عن “صلة وصل بين اللواء ابراهيم والخاطفين لأن هذه الحلقة مفقودة”. تزامنا رفض أهالي العسكريين في بيان رسمي الجمعة “كلام بعض المحللين والصحافيين ان هناك توجها لاقناعنا بفض الاعتصام في رياض الصلح”، وأكدوا أنهم لن يخرجوا من ساحة رياض الصلح “مهما كلف الامر”، وانهم يفضون الاعتصام مع عودة ابنائهم. وحذروا من “تداعيات اتخاذ قرار كهذا مسيء بحق الاهالي والمخطوفين، لأنهم أصحاب حق، وأبناؤهم ليسوا للتجارة والمساومات”. وما زال هؤلاء الأهالي ينتظرون 27 من أبنائهم خطفوا من عرسال في الثاني من آب الفائت، عقب اشتباكات مع الجيش قتل فيها عشرون عنصرا منه و16 مدنيا على الأقل.

Lebanese Govt. Seeks ‘Direct’ Negotiations as Nusra Says Bazzal Execution ‘Least Response’
Naharnet /05.12.14/The government decided Friday to engage in “direct negotiations” with the captors of the Lebanese troops and policemen, as the Qaida-linked al-Nusra Front announced in a vague statement that the execution of the soldier Ali al-Bazzal is “the least response” that can be expected from the group. Al-Nusra also threatened to murder more servicemen if Lebanese authorities do not release “sisters” detained in Lebanon, in an apparent reference to Saja al-Dulaimi, a divorcee of Islamic State chief Abu Bakr al-Baghdadi, and Alaa al-Oqaili, the wife of top Islamist militant Abu Ali al-Shishani. “The Lebanese army has pressed on with its dirty and malicious deeds … through the arrest of women and children,” the group said in a statement published on the Twitter account of its Qalamun branch.
“Carrying out the death sentence against one of the prisoners of war who are in our custody – Ali al-Bazzal – is the least response that it can expect from us,” al-Nusra added. It said another hostage will be executed soon “if the sisters who have been arbitrarily detained are not released.” The statement was accompanied by a picture apparently showing a militant standing behind al-Bazzal and pointing a rifle to his head. The image appears to be photoshopped to show blood bursting out of al-Bazzal’s head. The government’s decision was reached during an emergency security meeting at the Grand Serail that was attended by Prime Minister Tammam Salam, the ministers of defense, interior, justice, finance and health, in addition to the chiefs of the army and security agencies. The conferees decided to “seek direct negotiations in parallel with the efforts of the Qatari mediator,” Syrian national Ahmed al-Khatib, MTV said.Khatib’s endeavor suffered another setback on Thursday, after top jihadist militant Anas Sharkas, aka Abu Ali al-Shishani, announced that the Qatari negotiator should not try to visit Syria’s Qalamun before Lebanese authorities release his wife, Syrian national Alaa al-Oqaili, who was arrested Tuesday in the northern region of Zgharta. The Lebanese army has also managed to arrest an Iraqi woman identified as Saja al-Dulaimi, whom Interior Minister Nouhad al-Mashnouq identified as a divorcee of Abu Bakr al-Baghdadi, the chief of the Islamic State group that has seized vast swathes of Iraq and Syria.
“Al-Shishani’s wife is involved in security cases and she will not be released, but the state will deal with his threats by taking more measures,” MTV reported Friday evening, referring to an Internet video in which the top militant called on the Lebanese authorities to free his spouse or face retribution. As for Dulaimi, the TV network noted that she will not be freed because she was involved in transferring funds to the Qaida-linked al-Nusra Front.
“Al-Shishani has not pledged allegiance to the Islamic State and has not joined al-Nusra, and the Front has only showed solidarity with him through forbidding the Qatari mediator from visiting Qalamun,” MTV added. According to the TV network, the conferees at the Grand Serail meeting decided to use the two detained women as “cards of strength” in any negotiations. “The government is seeking to find a channel of communication between (General Security chief) Maj. Gen. (Abbas) Ibrahim and the kidnappers,” MTV said. Meanwhile, the families of the captive servicemen denied media reports that they intend to end their open-ended sit-in outside the government’s headquarters in Riad al-Solh. They stressed that they will only end their protest when their sons return from captivity. The IS and al-Nusra had in August abducted several Lebanese troops and policemen during deadly clashes with the army in and around the northeastern border town of Arsal. Around 27 servicemen remain in the custody of the two groups while three have been executed. Lebanese authorities have been under intense pressure from the families of the captured men to negotiate their release.