عبد الرحمن الراشد/استهداف أبوظبي/Abdulrahman al-Rashed/Targeting Abu Dhabi

483

Targeting Abu Dhabi
Abdulrahman al-Rashed /Al Arabiya
Saturday, 6 December 2014

The recent attack in Saudi Arabia’s al-Ahsa province, which killed eight citizens, was a carefully selected crime with political motives. It was Islamic State of Iraq and Syria (ISIS) militants killing Saudi Shiites in an attempt to stir turmoil in the region. ISIS has committed another terrorist crime, this time killing an American woman in the UAE capital, also for political motives.
ISIS itself is just part of an ongoing terrorism – an ambiguous organization with links to regional regimes – but it does not branch out far from the mother organization: al-Qaeda.
We knew that al-Qaeda targeted specific countries, the same countries it targets today: Saudi Arabia, the UAE and others. These countries should not settle for a strategy to confront organized violence by foiling and dismantling the biggest possible number of these involved groups, which use citizens from different nationalities. The security approach has proven effective against terrorism and minimizing losses, but the parties supporting and facilitating terrorism need to be dealt with in wide regional political cooperation.
It is normal to be skeptical about the countries hosting or helping these terrorist groups by turning a blind eye to their financial activities, but we cannot plainly accuse them, at least not now.
The chosen targeting of these countries, such as Saudi Arabia and the UAE, will require more coordination and political activity that would not tolerate any party, whether states or groups, to facilitate ideological and actual terrorist activities. Terrorism is not a new experience for the governments of the region; substantial events past in the decade have seemingly trained the states’ devices to fight this phenomena and to cooperate regionally and internationally.
If incidents like the murdering of the American teacher in Abu Dhabi and the targeting of a Husseiniya (Shiite religious gathering) in Saudi Arabia are the beginning of an organized war, we should then tighten our measures again to start new confrontations on different levels. However, if they are just individual or limited activities, being firm will deliver a strong message to the others.
Today, the situation in the region is more complex and serious than seen during the past decade of terrorism. The war is ongoing in Iraq, Syria, Yemen, Libya, and partly in Egypt. With the existence of open fronts, it is expected for some parties within the regional political axes of war to try influencing and perhaps even dragging their battles to the borders of more stable countries. Confronting these actions and the brainwashed minds will be much easier if the parties behind them are identified.
This article was first published in Asharq al-Awsat on Dec. 6 2014.

استهداف أبوظبي
الشرق الأوسط/عبد الرحمن الراشد

06 كانون الأول/14

العملية التي نفذت في قرية الدالوة في الأحساء بالسعودية، وقتل فيها غدرا 8 مواطنين، كانت جريمة منتقاة بعناية لأسباب سياسية: «داعش» يقتل شيعة سعوديين في محاولة لإثارة الاضطرابات في تلك المنطقة. «داعش» ينفذ جريمة إرهابية ثانية، هذه المرة امرأة أميركية في العاصمة الإماراتية، أيضا لأسباب سياسية.

«داعش» نفسه مجرد عنوان للإرهاب المستمر، تنظيم ملتبس له علاقات بأنظمة إقليمية لكنه لا يخرج بعيدا عن التنظيم الأم: «القاعدة»، والذي عرفناه في الماضي يستهدف دولا محددة بعينها، وهي نفسها التي تستهدف اليوم: الإمارات والسعودية، وهناك دول أخرى مماثلة، يفترض ألا تكتفي باستراتيجية مواجهة العنف المنظم الذي يستهدفها، بإحباط، والقبض على أكبر عدد ممكن من هذه الجماعات المنخرطة، والتي تستخدم مواطنين وآخرين من جنسيات مختلفة. الجانب الأمني ثبت أنه قادر على التصدي للإرهاب، وتقليل الخسائر، لكن من يقف وراء هذه الجماعة، ومن يقدم لها التسهيلات في المنطقة، شأن يحتاج إلى تعاون إقليمي سياسي واسع.

لم تستهدف كل الدول في المنطقة، ليس لأنها عصية على «داعش» و«القاعدة»، بل لأنها ليست ضمن خريطة الأهداف المرسومة، مما يعني أننا في الفصل الثاني من الصراع الإقليمي الذي يسمح للإرهاب ويستخدمه. ومن الطبيعي أن تحوم الشكوك حول الدول التي تستضيف هذه الجماعات الإرهابية، أو تعينها، أو تغض النظر عن نشاطاتها الإعلامية والمالية وحركة تنقلاتها، لكن لا نستطيع أن نشير إليها بالإصبع، على الأقل ليس هذا وقته.

الاستهداف المنتقى لهذه الدول، مثل السعودية والإمارات، سيتطلب المزيد من التنسيق والعمل السياسي الذي لا يتسامح مع الأطراف، سواء كانت دولا أو جماعات، التي تسهل للإرهاب فكرا ومادة. الإرهاب ليس تجربة جديدة على الحكومات في المنطقة، فقد كانت أحداث العقد الماضي من الضخامة والخطورة يفترض أنها علمت أجهزة الدول، وهيئاتها محاربة الظاهرة، والتنظيمات، والتعاون ضمن العمل الإقليمي والدولي.

فإذا كانت هذه الأحداث، مثل قتل المعلمة الأميركية في أبوظبي واستهداف الحسينية في السعودية، هي بداية استهداف وحرب منظمة فإن علينا شد الحزام من جديد، لبدء مواجهات جديدة على صعد مختلفة. أما إذا كانت مجرد أعمال فردية، أو نشاطات محدودة، فإن الوقوف بصلابة سيوجه رسالة قوية للآخرين.

والوضع اليوم في المنطقة أكثر تعقيدا وخطورة من عقد الإرهاب المنصرم، فالحرب تدور في العراق وسوريا واليمن وليبيا، وجزئيا في مصر. بوجود جبهات مفتوحة من المتوقع أن تحاول بعض الأطراف، ضمن حرب المحاور السياسية الإقليمية، محاولة التأثير، بل وربما نقل المعارك إلى داخل حدود الدول المستقرة. وكلما كانت المواجهات واضحة، أطرافها وأدواتها، سهلت مواجهتها ومحاصرتها، ومحاسبة الأطراف الحقيقية التي وراء هذه العقول المغسولة