عبد الكريم أبو النصر/من حقيبة النهار الديبلوماسية/ رئيس لبناني على الطريقة السورية

369

من حقيبة “النهار” الديبلوماسية رئيس لبناني على الطريقة السورية

عبد الكريم أبو النصر/النهار

5 كانون الأول 2014

حذر مسؤول أوروبي معني مباشرة بالملف اللبناني من “محاولة إنتخاب الرئيس اللبناني الجديد” على الطريقة السورية “إذ ان حصول ذلك يهدف الى تكريس هيمنة حلفاء طهران على الموقع الأول في البلد ويعطل الدور الحقيقي لرئيس الجمهورية المفترض فيه أن يكون رجل التوافق يعمل تحت سقف الدستور ويدعم الدولة ومؤسساتها ويعطي الأولوية لمصالح اللبنانيين ويعزز العيش المشترك بينهم والسلم الأهلي ويمتنع عن التضحية بوطنه من أجل خدمة أهداف جهات إقليمية”.

وقال هذا المسؤول في جلسة خاصة في باريس: “معركة إنتخابات الرئاسة مهمة وأساسية بالنسبة الى الدول الغربية والعربية المعنية بمصير لبنان وهي أيضاً مصدر قلق إستناداً الى المعلومات التي تملكها هذه الدول. ذلك ان “حزب الله” وحلفاءه يريدون في الواقع أن يفرضوا على اللبنانيين مرشحاً وحيداً لمنصب رئيس الجمهورية هو العماد ميشال عون مما يشكل محاولة لتبني تجارب الدول الديكتاتورية ولإحياء نهج النظام السوري الذي كان يحرص في مرحلة الهيمنة على فرض المرشح الوحيد الذي يريده لهذا المنصب. لكن مرحلة الهيمنة السورية انتهت. وليس ممكناً الحديث عن عملية إنتخابية حقيقية ديموقراطية عندما يتمسك حلفاء طهران بعون مرشحاً وحيداً للرئاسة ويقولون: اما عون واما الفراغ في موقع الرئاسة. هذا تعيين وليس إنتخاباً، والأمر يتناقض جذرياً مع جوهر الدستور ومع النظام الديموقراطي ومتطلباته”. وأضاف: “ان القيادة الإيرانية المهتمة جدياً بالموضوع حددت في إتصالاتها مع جهات غربية بارزة ثلاث مواصفات للرئيس اللبناني الجديد الذي تريده هي: أولاً – تريد إيران رئيساً حليفاً لها موثوقاً به ويوفر تغطية لدور “حزب الله” القتالي في سوريا، ثانياً – تريد رئيساً مختلفاً جذرياً عن الرئيس ميشال سليمان وتوجهاته ويتخلى عن “إعلان بعبدا” وعن سياسة “النأي بالنفس” عن الأزمة السورية ويتعاون مع نظام الرئيس بشار الأسد، ثالثاً – تريد رئيساً يعزز مواقع ونفوذ حلفاء طهران في لبنان”. وأوضح المسؤول الأوروبي “ان مطالب إيران هذه مرفوضة لدى غالبية من اللبنانيين، وقد حاولت جهات غربية بارزة مراراً إقناع الإيرانيين بضرورة تكرار تجربة تشكيل حكومة تمام سلام التي تحققت بعد وساطة فرنسية بين طهران والرياض، أي السعي الى التوافق، وشددت على ان التمسك بعون رهان خاسر وغير واقعي إذ ان رئيس “تكتل التغيير والإصلاح” لن يحصل على العدد الكافي من أصوات النواب يضمن انتخابه وان من الضروري تالياً إطلاق حوار بين الأفرقاء اللبنانيين من أجل تسهيل إنتخاب رئيس توافقي ليساعد على حماية البلد في هذه المرحلة الصعبة. وأبرز المسؤولون الفرنسيون في إتصالاتهم مع الإيرانيين ان الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية ليس من مصلحتهم أو من مصلحة حلفائهم، لكنهم ليسوا مهتمين بذلك بل يعطون الأولوية لمعركتهم في سوريا ويتخذون قراراتهم المتعلقة بلبنان في ضوء هذه المعركة”.

وركز المسؤول الأوروبي على مسألة مهمة هي الآتية: “إن الموقف المتشدد غير الديموقراطي لحلفاء طهران يعطي في الواقع شرعية لمقاومة سلمية شعبية وسياسية يعلنها اللبنانيون الرافضون منطق الهيمنة ضد محاولة فرض رئيس معين. فإصرار فريق معين متحالف مع إيران على فرض مرشحه للرئاسة على الآخرين يهدد الوحدة الوطنية ويتناقض مع ضرورة إحترام إرادة الشعب ونوابه التي ينص عليها الدستور ويضعف موقع رئاسة الجمهورية والنظام الديموقراطي ويقلص نفوذ المسيحيين في البلد مما قد يمهد لاحقاً لتطورات وقرارات ليست لمصلحتهم”. لكنه لاحظ ان “حلفاء طهران يستطيعون منع إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، إلا انهم عاجزون في المقابل عن فرض مرشحهم على سائر الأفرقاء اللبنانيين. فهذه معركة خاسرة. وانطلاقاً من هذا الواقع ترفض الدول الغربية والعربية المؤثرة أن تدفع أي ثمن سياسي أو غير سياسي للقيادة الإيرانية من أجل تسهيل إنتخاب الرئيس اللبناني الجديد والتخلي عن دعم عون”.

ورداً على سؤال قال المسؤول الأوروبي: “لن يستطيع فريق لبناني معين أن يفرض إرادته وسلطته على سائر اللبنانيين لأن الظروف تبدلت والثورة الشعبية السورية قلبت الأوضاع في سوريا وفي لبنان أيضاً، ولن يستطيع فريق معين أن ينسف بقرار منه اتفاق الطائف أو أن يلغي صيغة المناصفة بين المسلمين والمسيحيين ويفرض صيغة المثالثة التي تقلص نفوذ المسيحيين وتهدد العيش المشترك. ولن يستطيع فريق معين أن يفرض عقد مؤتمر تأسيسي من أجل إدخال تعديلات جذرية على تركيبة الحكم والسلطة، بل ان هذه المسائل الجوهرية تحتاج الى توافق سائر الأفرقاء اللبنانيين عليها. والحديث عنها مجرد تهويل واستقواء كلامي لا أكثر”.