Eyad Abu Shakra/Lebanon is an autumn leaf in a galeأياد أبوشقرا/لبنان في مهب رياح المشروع الإيراني.. المسكوت عنه أميركيا

309

Lebanon is an autumn leaf in a gale
Eyad Abu Shakra/Asharq Al Awsat
Thursday, 4 Dec, 2014

As I was writing this article, the suffering of the Lebanese military personnel taken hostage by the Islamic State of Iraq and Syria (ISIS) and the Al-Nusra Front took a dramatic turn. The hostages’ families suspended their street protest upon hearing the news that a woman and child alleged to be the wife and daughter of Abu Bakr Al-Baghdadi, ISIS’s leader, had been arrested on Lebanese soil. Since then, some reports have been published which say the woman detained in Beirut is linked to a leader of Al-Nusra, and not ISIS.

According to Lebanese security sources, who are now the sole official source for both news and leaks in the total absence of truly reliable media reports, the woman and the child with her were arrested by the Lebanese army’s intelligence service. Without casting too much doubt or delving too much into endless details—details that no-one can confirm as true, or how and when they are being leaked—the most significant detail is surely that the woman and her daughter (or, as some reports say, her son) were arrested 10 days ago. Yes, 10 days ago!

A surprise such as this highlights several issues, the most important of which is that the normal political life the Lebanese like to tell themselves they enjoy is gone. With its disappearance, the people of Lebanon are back where they were before, i.e., back to being mere insignificant spectators of a “Game of Nations” being played out by domestic, Arab, regional, and international intelligence agencies in their country. As of today, it is not only the families of the military hostages who are autumn leaves blown by the winds of malevolent political projects, swirling about the corpse of the Lebanese state; it is all the Lebanese and the peoples of the Levant.

It is no exaggeration to say that Lebanon and other entities in the region have entered a post-independence era, one which follows that which began with the League of Nations mandates of 1920 and the creation of Israel in 1948. Thus these entities are currently facing an existential challenge made more difficult by conflicting sectarian and nationalistic projects, the renaissance of imperialist dreams of non-Arab powers and their penetration of and expansion within the region, and the fear felt by minorities who are now implicitly—or even openly—seeking foreign protection.

Facing a climate such as this, grand political slogans sound like unrealistic dreams, the issue of sovereignty a bad joke, and the idea of a historic leader or “strong president” (as Michel Aoun claims he would be) a silly, quixotic boast.

A few days ago, Gebran Bassil, Lebanon’s foreign minister and Aoun’s son-in-law, made a speech before the 15th Francophone Summit in Senegal, in which he said that “Lebanon is today in the eye of the storm,” and that “both regional instability and the Syrian conflict are reflected in our country, which is now encountering existential challenges that are the most dangerous in its modern history.”

He went on to add: “On the internal political stability front, Lebanon’s political life is finding it difficult to function normally. It is essential that a president is elected without foreign intervention, and vote through a new more democratic and fairer electoral system.”

He also raised the issue of the impact of the mass exodus of Syrian refugees, pointing out that they, along with the Palestinian refugees already in Lebanon, now number more than 2 million, compared to Lebanon’s pre-war population of 4 million. This unhappy situation is a costly one, and Lebanon—as Bassil put it—is forced, given its unique generosity, to balance humanitarian concerns with its unquestionable duty to protect itself.

Bassil also addressed the issue of terrorism, saying that Lebanon found itself in the cross-hairs “of terrorist groups like ISIS, whose aim is to spread fear and extremism and extend its influence to our land.” These groups, Bassil added, “carry a thought alien to our tolerant culture, and our pluralist political system; and we have responded by deploying the army which since then has been fighting them until they are eradicated.”

These are strong words indeed. However, they would have been more meaningful had the speaker been someone other than Bassil. The “Aounist” minister said only one part of a larger truth, a part that suits him and his party.

To begin with, on the issue of “internal political stability,” Mr. Bassil is right in saying that Lebanon’s political life is not functioning normally. But the reason for this is that state institutions, and indeed even the whole state, is now subservient to Hezbollah, which is theocratic–sectarian, militaristic, and whose loyalty and ultimate leadership lie outside Lebanon, and Hezbollah is Mr. Bassil’s party’s main ally. It is now almost impossible to see where the role of Hezbollah ends and the Lebanese government’s begins, bearing in mind that the former claims it believes in Lebanon’s sovereignty. Furthermore, it was the Hezbollah–Aoun alliance that prevented the election of a new president, because Iran and Syria insist on imposing Aoun as president in the same way Hezbollah’s votes have made him leader of the largest Christian parliamentary bloc. Finally, talking of “a more democratic and fairer electoral system,” demographic realities in Lebanon mean that if a fair electoral system is literally adopted it would give the Christians only one third of the seats as compared to the 50 percent ensured under the Taif Accords, which Hezbollah and Aoun oppose.

On the issue of Syrian refugees, these refugees ran away from a bloody conflict stoked by a regime which has killed around 300,000 of its own people, and displaced around 10 million more, mostly old people, women, and children. The irony here is that Mr. Bassil is a friend of that same regime, and is proud to defend and regard it as a political ally; and when the refugees’ plight worsened his party played a leading role in inciting popular anger against them.

Last but not least, on the issue of the terrorist threat, there is no doubt that ISIS poses a great threat to Lebanon, as well as the Al-Qaeda affiliate, Al-Nusra, and Fatah Al-Islam before them. However, these groups appeared on the Lebanese scene after Hezbollah’s intervention in the Syrian conflict on the regime’s side. Similar organizations and gangs were implanted and spread out in Lebanon when it was under full control of the Syrian–Lebanese security apparatus, the same way today’s extremist groups were born and grew within Syria itself under the very eyes of its well-known police state.

Bearing this in mind, it could be argued that sectarian terrorism is not exclusive to a single religious sect, and that Washington—which seems happy for the Assad regime to remain in power, and keen to have Iran as an ally—has always viewed Iran as a rogue state and “supporter of terrorism,” and still labels Hezbollah as a terrorist organization. Given these facts, there is a serious danger that Hezbollah and the Lebanese state, particularly the Lebanese army, will become two faces of the same coin, and will push the army into a war against terrorists that is pursued selectively and based on double standards.

Lebanon, with its weak and fragile institutions and society and political paralysis, is ill-equipped to survive such a war.

لبنان في مهب رياح المشروع الإيراني.. المسكوت عنه أميركيا

أياد أبوشقرا/الشرق الأوسط/03 كانون الأول/14

عند كتابتي هذه السطور كانت محنة العسكريين المختطفين على أيدي مسلحي «داعش» و«جبهة النصرة» منعطفا دراماتيكيا تمثل في تأجيل ذوي العسكريين تحركاتهم في الشارع بعد «توقيف» زوجة أبي بكر البغدادي أمير «داعش» وابنتها داخل الأراضي اللبنانية.

وفق الأجهزة الأمنية اللبنانية، التي غدت المصدر الرسمي الوحيد للأخبار والتسريبات في ظل غياب شبه كامل لدور الإعلام الحقيقي، فإن المرأة وابنتها أوقفتهما استخبارات الجيش. ومن دون الخوض والشك بتفاصيل لا تنتهي ولا يُعرف أيها مسرّب وأيها صحيح، كان العنصر الأهم هو أن المرأة وابنتها أوقفتا قبل عشرة أيام.. نعم عشرة أيام!

هذه المفاجأة تضع النقاط على الحروف في عدة اتجاهات.. أبرزها أن الحياة السياسية الطبيعية التي يودّ اللبنانيون التوهم أنهم ما زالوا يعيشونها انتهت، ومع انتهائها عادوا متفرجين صغارا على «لعبة أمم» تصنع حلقاتها أجهزة استخباراتية محلية وعربية وإقليمية ودولية. اليوم ما عاد ذوو العسكريين المختطفين وحدهم «أوراق خريف» في مهب ريح المخططات الفظيعة التي تمرّر على أنقاض الدولة اللبنانية، بل يشاركهم هذا المصير البائس كل اللبنانيين وكل أبناء المشرق الأوسط.

من دون مبالغة، لبنان وكيانات المنطقة تواجه اليوم عصر ما بعد الاستقلالات التي بنيت على انتدابات 1920 وتأسيس دولة إسرائيل. وبالتالي، فهي أمام تحدٍّ وجودي يزداد تعقيدا مع تصارع المشاريع الطائفية والقومية، ونهضة الأحلام الإمبراطورية غير العربية وتوسعها في أرض العرب، وأخيرا لا آخرا قلق الأقليات المستقوية من جديد بحماية أجنبية، سواء اعترفت بذلك أم لم تعترف.

أمام هذا الواقع المأزوم تغدو الشعارات الوطنية الكبيرة أضغاث أحلام، ومسألة السيادة مزحة ثقيلة، والزعامة التاريخية أو «الرئيس القوي» – كما يعد النائب ميشال عون أتباعه في لبنان – حالة من «الدون كيشوتية» الفارغة. قبل بضعة أيام، قال جبران باسيل، وزير الخارجية وصهر عون، أمام القمة الفرنكفونية الخامسة عشرة المنعقدة في السنغال «إن لبنان اليوم في عين العاصفة، وإن انعدام الاستقرار في المنطقة كما النزاع السوري ينعكسان على بلدنا الذي يواجه تحديات وجودية هي الأخطر في تاريخه الحديث». وعدّد هذه التحديات بما يلي:

– «على صعيد الاستقرار السياسي الداخلي: تواجه الحياة السياسية في لبنان صعوبة لناحية العمل بطريقة طبيعية. ومن الضروري انتخاب رئيس للجمهورية من دون أي تدخّل خارجي وفي أقرب وقت، وأن يجري التصويت على قانون انتخاب أكثر ديمقراطية وإنصافا.

– على صعيد النزوح السوري الكثيف إلى لبنان: إن عدد هؤلاء، إذا أضفنا إليهم عدد اللاجئين الفلسطينيين الموجودين أصلا عندنا، قد ناهز بسهولة مليوني شخص، مقارنة بنسبة السكان في لبنان التي تبلغ أربعة ملايين. ولهذا الرقم القياسي الحزين ثمن باهظ. وعلى لبنان، الذي يقدم نموذجا فريدا في كرمه، تحقيق التوازن بين الحاجات الإنسانية وبين الواجب غير القابل للتفاوض بالمحافظة على سلامة البلد وبقائه. – على صعيد المحاولات الإرهابية للعبث بالاستقرار: وجد لبنان نفسه في مرمى المجموعات الإرهابية أمثال (داعش)، وهدفها زرع الرعب والتعصّب ومد نفوذها إلى أرضنا. وتعطي هذه المنظمات نماذج فكرية غريبة عن ثقافتنا المتسامحة، والبعيدة كل البعد عن نظامنا السياسي القائم على التعدّدية. وتمثل ردنا بانتشار الجيش ومحاربته بحزم تلك المجموعات لاستئصالها».

هذا كلام بليغ، وكان ليصبح ذا معنى كبير لو كان مطلقه غير السيد باسيل. ذلك أن الوزير والصهر «العوني» قال جزءا من الحقيقة لكنه اكتفى بما يناسبه ويناسب «تياره» منها.

أولا، في ما يخص «الاستقرار السياسي الداخلي»، صحيح لا تعمل الحياة السياسية في لبنان بصورة طبيعية. لكن السبب أن المؤسسات السياسية للدولة، بل الدولة بأسرها، خاضعة لدويلة ثيوقراطية، طائفية اللون، عسكرية النسيج وخارجية الولاء والقرار، هي دويلة «حزب الله»، الذي يحالفه عون وصهره، والذي بات متعذرا الفصل بين أين ينتهي دوره السياسي والأمني وأين يبدأ دور الدولة.. المفترض أنه يؤمن بـ«سيادتها». ولقد كان «حزب الله» وتيار عون وما زالا وراء تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية، لأن «التدخل الخارجي» الإيراني والسوري، بالذات، يريد تنصيب عون رئيسا تماما مثلما نصّبته أصوات «حزب الله» صاحب أكبر برلمانية مسيحية. وأما عن قانون انتخاب «أكثر ديمقراطية وإنصافا» فلا يمكن إذا طبّق حرفيا إلا أن ينتهي بـ«مثالثة شيعية – سنية – مسيحية» بدلا من «المناصفة» التي كفلها للمسيحيين «اتفاق الطائف» المرفوض عونيا وحزب اللهيا.

ثانيا، حيال النزوح السوري إلى لبنان، فإن الجهة التي تسبّبت في هذه المحنة للسوريين واللبنانيين هي النظام السوري الذي قتل من شعبه نحو 300 ألف ضحية وشهيد وهجّر وشرّد منه نحو عشرة ملايين إنسان، جلّهم من النساء والشيوخ والأطفال. والمفارقة أن باسيل صديق لهذا النظام وحليف سياسي له ومدافع عنه. وعندما تفاقمت أزمة النزوح كان فريق الوزير باسيل على رأس المحرّضين ضد النازحين.

وثالثا، وأخيرا، في موضوع الخطر الإرهابي، لا شك في خطر «داعش»، وكذلك «النصرة» التابعة لتنظيم القاعدة، وقبلهما «فتح الإسلام»، ومن لف لفّها. غير أن هذه الجماعات ظهرت بعدما شارك «حزب الله» في حرب النظام السوري على شعبه، وكانت مثيلاتها قد أنبتت أو نُشرت في لبنان أصلا إبان هيمنة النظام الأمني السوري – اللبناني، تماما مثلما نشأت وترعرعت في ظل النظام الأمني السوري داخل سوريا. ثم إن الإرهاب الطائفي يشمل فئات دينية ومذهبية عديدة إذا كان للمحلل التحلي بالموضوعية. والولايات المتحدة، التي تبدو اليوم مرتاحة لبقاء نظام بشار الأسد، ومتحمسة للتحالف مع «راعية» الإقليمي إيران، لطالما اعتبرت إيران «دولة راعية للإرهاب»، وما زالت تعتبر «حزب الله» تنظيما «إرهابيا».

وهكذا، فالخطورة كل الخطورة اليوم، التماهي الكامل بين «لبنان – الدولة»، لا سيما الجيش، في حرب مفتوحة على إرهاب انتقائي.. يجمع الشتاء والصيف على سطح واحد.

لبنان بحدوده الحالية وتركيبته الهشة وطبقته السياسية الهامشية لن يصمد أمام حرب مصيرية وقذرة.