عبد الرحمن الراشد/هل المفاوضات صرخة استغاثة إيرانية/Abdulrahman al-Rashed/Are negotiations an Iranian appeal for help

500

Are negotiations an Iranian appeal for help?
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya
Wednesday, 3 December 2014

There is a prevailing feeling that Iran wants someone to save it from itself, not from Arabs or the West. Iran’s problem is within Iran itself and not outside its borders. This seems to have been signaled by Foreign Affairs Minister Mohammad Javad Zarif, who said: “I confirm to you that because of these negotiations (with the P5+1 group) the Islamic Republic of Iran has become safer. No one can any longer beat the drums of war against the Iranian people. The hostile atmosphere created against us has fallen through.”

Let’s take a look at Iran from this perspective of self-imprisonment. The Iranian regime has for a period of over 30 years placed itself in a corner and locked itself in a box with slogans, political relations and stances. It has imprisoned itself, its leaders and its mind in this corner at a time when the entire world around it was changing. Iran is based on a model that is closer to Communist China and the Soviet Union. China has gotten rid of its Leftist, Soviet clothing and invented a new regime with a new face. Meanwhile, Basij militias and the Iranian Revolutionary Guards continued to guard ideas and punish whoever opposes them.

Do Iranian leaders really want to exit the prison they inherited from the revolution? Is Iran really looking forward to openness? Are its negotiations with the West over uranium enrichment and harmless nuclear energy a mere appeal for help to catch up with a world which has changed a great deal?

Does Iran feel safe?
Zarif has not clearly stated that Iran wants to change but he did say that his country feels safe because of negotiations and that Iran feels proud that the P5+1 group sat down with it to negotiate ending the state of continuous war. If the minister and the regime feel as such, then what will happen later if an agreement is reached and the confrontation which lasted for 30 years ends? The regime’s discourse – which mirrors that of the revolution – is theoretically built on confrontation and sacrifice. But in case of a nuclear agreement, this revolutionary discourse will be left outside the new political context. The West will be a friend and a source of food, toys and movies. If this officially happens, revolutionary Iran will no longer be the same Iran after the negotiations.

Are Iran’s negotiations with the West over uranium enrichment … a mere appeal for help to catch up with a world which has changed a great deal?

This is all dependent on the validity of the theory of the box which the regime imprisoned itself in. It’s also dependent on whether the Iranian regime is seeking to find its way into a modern world and a global system that does not tolerate rebels. It is also dependent on whether Iran becomes a country that is open to the world and that exports its products and not its rebels and its revolution. What may thwart the attempt to escape the revolution are the domestic struggles which haven’t yet been finalized even though the revolution’s leader, Ayatollah Khomeini, died around a quarter of a century ago. The state’s celebrations and politicians’ gatherings still feature massive photographs of the revolution’s leaders, just as the Chinese did in the past as they competed to show loyalty to Mao Tse-Tung. However, once Beijing opened itself up to the world, Mao Tse-Tung’s image became like that of China’s other bygone emperors. China espoused a history of pride but did not feel the need to bow to Mao Tse-Tung or to his teachings.

Zarif says that the world wants an understanding on the basis of logic, dialogue and respect but the truth is the world has always tried to reach an understanding with Iran. It is the Iranian leadership which closed in on itself, accusing anyone who extends its hand to foreign parties of collaboration, treason and Zionism. Perhaps these restraints will be broken and the Iranians will free themselves of their box. If negotiations are a mere trick to escape the box in order to attack others and expand, then the regime will have chosen to end its life, just as suicide bombers do.

هل المفاوضات صرخة استغاثة إيرانية؟

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

03 كانون الأول/14

هناك شعور بأن إيران تريد من ينقذها من نفسها وليس من العرب أو الغرب. مشكلة إيران في داخل إيران لا خارج حدودها. وربما هذا ما يعكسه تصريح وزير خارجيتها محمد جواد ظريف «أؤكد لكم أن إيران أصبحت أكثر أمنا جراء المفاوضات، ولا يمكن لأحد اليوم أن يدق طبول الحرب ضد الشعب الإيراني. وانهارت جميع الضجات الإعلامية العدائية ضدنا».

لنقرأ إيران وفق هذا المفهوم، السجن الذاتي.. نظام وضع نفسه في الزاوية، حبس نفسه في صندوق، بالشعارات والعلاقات والمواقف السياسية، لحقبة تجاوزت الثلاثين عاما. في زاويته، حبس نفسه وقياداته وعقله في وقت كان فيه العالم من حوله يتغير. إيران نموذج أقرب إلى الصين الشيوعية، والاتحاد السوفياتي. الصين خلعت قمصانها اليسارية، والسوفياتية، واخترعت نظاما جديدا بوجوه جديدة. في حين استمرت ميليشيات الباسيج والحرس الثوري الإيراني تحرس الأفكار وتحاسب من يخالفها.

هل حقا القيادات الإيرانية تريد الخروج من الصندوق الذي ورثته من الثورة، وتتطلع للانفتاح، وهي من خلال مفاوضاتها مع الغرب على تخصيب أقل، ونووي بلا أسنان، تطلق مجرد صرخة استغاثة تستنجد بها للالتحاق بركب العالم الذي تغير كثيرا؟

الوزير ظريف لم يقل إن إيران تريد أن تتغير، لكنه يتحدث عن أن بلده يشعر بالأمن من مجرد التفاوض، ويشعر بالفخر من جلوس الدول الست معه تفاوضه لإنهاء حالة الحرب المستمرة عليه. إذا كان هذا شعور الوزير، وشعور النظام، فماذا سيحدث لاحقا إن تم الاتفاق وانتهت مواجهة الأعوام الثلاثين؟ أدبيات النظام، وهي أدبيات الثورة، التي بنيت نظريا على المواجهة والتضحية، ستكون خارج السياق السياسي الجديد. سيكون الغرب صديقا يمكن أكل طبيخه وشراء ألعابه ومشاهدة أفلامه. إن حدث هذا رسميا فلن تعود إيران الثورية إيران ما بعد المفاوضات.

هذا كله مرهون بصحة نظرية الصندوق الذي سجن النظام نفسه فيه، وأنه يبحث عن وسيلة للانتقال إلى عالم متمدن، ونظام عالمي لا يحتمل السادة الثوار، وتصبح إيران دولة منفتحة على العالم، وتصدر منتجاتها لا ثوارها وثورتها. والذي قد يفشل محاولة الهروب من الثورة هو صراعات الداخل التي لم تحسم رغم أن قائد ثورتها، آية الله الخميني، رحل قبل نحو ربع قرن. فلا تزال احتفالات الدولة ومجالس الساسة ترصع بالصور الضخمة لقيادة الثورة، تماما كما كان يفعل الصينيون في الماضي ويتنافسون في إظهار ولائهم بتكبير صور ماوتسي تونغ، لكن ما إن فتحت بوابات بكين حتى صار ماو مثل بقية أباطرة الصين، تاريخ الفخر دون الحاجة للانحناءة له أو تعاليمه.

الوزير ظريف يقول إن العالم أصبح يريد التفاهم على أساس المنطق والحوار والاحترام، والحقيقة أن العالم كان دائما يحاول التفاهم مع إيران كذلك، لكن القيادة الإيرانية كانت تنكمش على نفسها، وكل من يحاول مد يده للخارج يتهم بالعمالة والخيانة والصهيونية. ربما تنتهي هذه القيود ويخرج الإيرانيون من صندوقهم، ربما. وإن كانت المفاوضات مجرد حيلة للخروج من الصندوق الذي عوقب فيه النظام للهجوم والتمدد، فإن النظام عمليا يكون قد اختار نهايته كما يفعل الانتحاريون الدينيون.