النَبِيَّةٌ حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيل تبارك الطفل يسوع في الهيكل وتشكر الرب/Prophet, Anna, Blesses The Child Jesus In The Temple

293

النَبِيَّةٌ حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيل تبارك الطفل يسوع في الهيكل وتشكر الرب
إنجيل القدّيس لوقا02/من36حتى40: كَانَتْ هُنَاكَ (في أُرشليم) نَبِيَّةٌ طَاعِنَةٌ جِدًّا في أَيَّامِهَا، هِيَ حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيل، مِنْ سِبْطِ أَشِير، عَاشَتْ مَعَ زَوْجِهَا سَبْعَ سَنَوَاتٍ مُنْذُ بَكَارَتِهَا، ثُمَّ بَقِيَتْ أَرْمَلةً حتَّى الرَّابِعَةِ والثَّمَانِينَ مِنْ عُمْرِهَا، لا تُفَارِقُ الهَيْكَلَ مُتَعَبِّدَةً بِالصَّوْمِ والصَّلاةِ لَيْلَ نَهَار.فَحَضَرَتْ في تِلْكَ السَّاعَة، وأَخَذَتْ تُسَبِّحُ الرَّبّ، وتُحَدِّثُ عنِ الطِّفْلِ جَمِيعَ المُنْتَظِرينَ فِدَاءَ أُورَشَلِيم. ولَمَّا أَتَمَّ يُوسُفُ ومَريَمُ كُلَّ ما تَقتَضِيهِ شَرِيعَةُ الرَّبّ، عَادَا بِيَسُوعَ إِلى الجَلِيل، إِلى النَّاصِرَةِ مَدِينَتِهِم.وكانَ الطِّفْلُ يَكْبُرُ ويَتَقَوَّى ويَمْتَلِئُ حِكْمَة. وكَانَتْ نِعْمَةُ اللهِ عَلَيْه.

Prophet, Anna, Blesses The Child Jesus In The Temple
Luke 02/36-40/There was also a prophet, Anna, the daughter of Penuel, of the tribe of Asher. She was very old; she had lived with her husband seven years after her marriage, and then was a widow until she was eighty-four. She never left the temple but worshiped night and day, fasting and praying. Coming up to them at that very moment, she gave thanks to God and spoke about the child to all who were looking forward to the redemption of Jerusalem. When Joseph and Mary had done everything required by the Law of the Lord, they returned to Galilee to their own town of Nazareth. And the child grew and became strong; he was filled with wisdom, and the grace of God was on him.

موعظة القدّيس إقليمنضُس الإسكندريّ (150- نحو 215)، لاهوتيّ
“بروترِبتيكوس” أو الإرشاد لليونانيّين 1: 6-8
التسبيحة الجديدة: «فحَضَرَت حَنّة في تِلكَ السَّاعَة، وأَخَذَت تَحمَدُ الله»
بما أنّ الكلمة، كلمة الله، كان من العُلى، فقد كان وسيبقى البداية الإلهيّة لكلّ شيء. لكن بعد أن تلقّى اسم “من تمّ اختياره” أي المسيح، أَطلقتُ عليه اسم “التسبيحة الجديدة” (راجع مز34[33]، مز145[144]، مز 150[149] إلخ…). لقد أوجَدَنا الكلمة منذ فترة طويلة، لأنّه كان في الله؛ وبواسطته، أصبح وجودنا صالحًا. لقد ظهر الكلمة للتو للبشر، هو الله والإنسان؛ إنّه أصل الخيرات كلّها بالنسبة إلينا. بعد أن تعلّمنا منه كيف نعيش حياة صالحة، تمّ إدخالنا بواسطته إلى الحياة الأبديّة. وفقًا لرسول الرّب “فقَد ظَهَرَت نِعمَةُ الله، يَنبوعُ الخَلاصِ لِجَميعِ الناس، وهي تُعَلِّمُنا أن نَنبِذَ الكُفرَ وشَهَواتِ الدنيا لِنَعيشَ في هذا الدَّهرِ بِرَزانةٍ وعَدلٍ وتَقوى، مُنتَظِرينَ السعادَةَ المَرجُوَّة وتَجَلّيَ مَجدِ إلهِنا العَظيم ومُخَلِّصِنا يسوعَ المسيحِ (تي 2: 11-13). هذه هي التسبيحة الجديدة: ظهور الكلمة الذي كان منذ البدء والّذي أشرق للتوّ بيننا… لأنّ ذاك الذي كان المخلّص منذ البدء قد ظهر للتوّ؛ ذاك الذي هو الله ظهر كمعلّم؛ ظهر الكلمة الذي به كان كلّ شيء (يو 1: 10). كخالق، كان يعطي الحياة في البدء؛ والآن، بعد أن ظهر كمعلّم، أخذ يعلّمنا كيف نعيش حياة صالحة، بحيث سوف يمنحنا ذات يوم الحياة الأبديّة بصفته الله. اليوم ليس المرّة الأولى التي يشفق فيها علينا بسبب ضياعنا؛ فقد كان يفعل ذلك منذ البداية.