Marc Sievers/President Sisi’s Worldview /رؤية الرئيس السيسي للعالم

394

President Sisi’s Worldview
Marc Sievers/Al Arabiya
October 31/2014

Egypt’s former defense minister and current president, Abdul Fattah al-Sisi, is not yet a well-known personality outside of Egypt. In addition to his bilateral meeting with President Obama in late September, the Egyptian government took advantage of Sisi’s attendance at the United Nations General Assembly to arrange a series of meetings with American analysts, pundits, business leaders, and interest groups to formally introduce the country’s new president to American audiences perceived as having an influence on U.S.-Egypt relations. Yet Sisi remains the subject of conflicting and contradictory reports. For example, Sisi is the nemesis of the Egyptian Muslim Brotherhood, but he is also known to be a pious Muslim who was appointed to the position of defense minister by former president Muhammad Morsi as part of an effort by Morsi to assert greater control over the military. The following is an attempt by an American diplomat who had the opportunity to attend a number of meetings with Sisi over the past year to offer some observations on one of the Middle East’s most important emerging leaders.
Sisi is first and foremost a product of the Egyptian military, where he spent much of his professional life since becoming a military cadet reportedly at age 15. Like most senior Egyptian military officers, Sisi comes from a traditional, Muslim middle class family, although unlike many officers who grew up in villages in the Nile Delta region, Sisi was born and raised in Cairo, first in the Gamaliya quarter of Islamic Cairo made famous in Naguib Mahfouz’s Cairo Trilogy, the Sisi family later moved to the modern urban suburb of Heliopolis, where he continues to live.
Certainly part of Sisi’s appeal to many Egyptians is his ability to communicate directly in colorful colloquial Arabic, even while he has mastered eloquent formal Arabic used for official occasions. Moreover, his attitude toward Islam, as he has explained both publicly and privately, is that of a traditional believer who is comfortably devout in his daily life but rejects the contemporary politicization of religion by Islamist preachers and movements. It is worth noting that when Morsi appointed Sisi as defense minister in August 2012, replacing Field Marshal Muhammad Hussein Tantawi, Cairo’s always-imaginative rumor mill churned out the idea that Sisi was actually a closet supporter of the Muslim Brotherhood. Within less than a year, Sisi ordered the arrest of Morsi and most of the Muslim Brotherhood’s leadership. Sisi now insists that the Muslim Brotherhood is a terrorist organization and the original source of Islamist terrorism, but initially, as defense minister, he appeared to view the military as a mediator between Morsi and the Muslim Brotherhood on one hand and Egyptian non-Islamist political parties on the other. As mediation efforts failed and violence in the streets became routine, the military began to issue statements that they would “not allow Egypt to enter a dark tunnel.” Sisi insists the military ousted Morsi to avert a civil war, but by that time, it was clear that the Muslim Brotherhood also perceived Sisi and the military as their primary foe. Morsi made many mistakes as president, but no doubt his most serious error of judgment was to view Sisi as a potential sympathizer due to his reputation for piety.
Regarding the rise of the Islamic State of Iraq and al-Sham (ISIS), Sisi urges Western governments to look for and shut down the recruitment centers that operate among Muslim communities in the West. Sisi insists that the Egyptian military’s counter-terrorism campaign in the Sinai Peninsula and perhaps over the border in Libya is part of the same battle against Islamist extremism that the U.S. is leading against ISIS. Sisi reacted sharply and defiantly to the October 24 jihadist attack on an Egyptian military position in the Sinai that resulted in the death of at least 30 soldiers, declaring a state of emergency in parts of North Sinai and accusing unnamed foreign powers of financing the attack and vowing to wage “extensive war” against terrorism. Reported Egyptian intervention in Libya, while officially denied by the government, probably marks a new departure from the cautious policies toward trans-border security threats followed by Mubarak, Tantawi, and Morsi, demonstrating the seriousness with which the new Egyptian leadership takes the threats posed by the presence of armed terrorist organizations in both the Sinai and Libya’s ungoverned desert. Echoing the views of Egypt’s Islamic religious establishment, Sisi insists that extremist organizations exploit religion and religious ideas for political ends, but do not represent a true understanding of Islam. At the same time, he continues to say that there is room for the Muslim Brotherhood and other Islamists not involved in violence to rejoin the political process. Efforts by Egyptians and others to promote dialogue between Sisi’s government and some remaining Muslim Brotherhood representatives or other supporters of Morsi have gone nowhere so far, but it will be interesting to watch to what extent Muslim Brotherhood and other pro-Morsi elements will be allowed to participate in upcoming parliamentary elections as independents, or if the Muslim Brotherhood will decide the boycott the process entirely.
Sisi has made clear that his priorities as president are to restore order and revive the economy. Sisi’s statements on Egypt’s economy indicate his understanding that the current subsidy system is unsustainable, and his first initiative as president was to implement a series of subsidy reforms that had been carefully planned by civilian economists. Sisi’s relations with Egypt’s business elite will be one key to whether his economic policies succeed. Some of his statements show him to believe that the military should continue to have an active role in the economy, especially in the development of infrastructure. Given his military background and education, he will need first-rate economic advice to get the policies right. His ambitious plans to expand the Suez Canal have been well-received by the Egyptian public, probably more due to the project’s nationalist symbolism than to its economic viability.
Political reconciliation is not at the top of the agenda, and in Egypt’s current hyper-sensitive nationalist environment, the term “reconciliation” is perceived by many as taboo because it implies that the Muslim Brotherhood remains a legitimate partner for dialogue. The government’s crackdown on political dissent, including the conviction of Al Jazeera journalists and a number of prominent left wing and liberal activists, has generated considerable international criticism. But among most Egyptians it appears likely that the success or failure of Sisi’s economic policies will play a larger role in determining whether he will be able to retain popular support. Unlike former president Hosni Mubarak, Sisi states openly that there has been a fundamental change in the relationship between Egypt’s rulers and its citizens. Sisi reportedly told a group of French parliamentarians, “If the Egyptian people decide they don’t want me, I will go.” Whether or not this statement is sincere, it represents an interesting acknowledgement that Egyptian rulers can no longer take popular legitimacy for granted.
Since the July 1952 overthrow of King Farouk by a group of military officers, military men have ruled Egypt for all but one year. Sisi fits the pattern in many ways, but in others he may represent a transitional figure. He is a graduate of the U.S. Army War College in Carlisle, Pennsylvania and speaks warmly of his many years of close cooperation with the U.S. military, a marked contrast from the Soviet-trained Tantawi, his immediate predecessor as defense minister. Yet he is also a proud nationalist who insists that Egypt needs to develop its relations with other powers, such as Russia and China. And of course, Sisi has made restoring Egypt’s traditionally close ties to Saudi Arabia and the United Arab Emirates into a strategic imperative. Yet despite repeated media reports of a massive new arms deal with Russia, it appears that so far, Sisi’s Moscow connection is more of a matter of exploring options than a strategic shift, and Egyptian government spokesmen repeatedly state that Egypt is not seeking to replace one partner with another. Sisi’s close security cooperation with Israel in the Sinai and his understanding of Israeli security concerns in Gaza are underlined by private Egyptian military and intelligence expressions of appreciation for Israel’s supportive attitude. The October 24 attack in the Sinai led the Egyptian government to postpone hosting Israeli-Palestinian negotiations on Gaza that were scheduled to be held in Cairo and will likely also lead to further behind-the-scenes Egyptian-Israeli security cooperation. The Egyptian government has indicated they suspect Palestinian groups in Gaza of involvement in the Sinai attack, but the basis of their charges are not clear. Despite new tensions between Egypt and Hamas, and barring some major breakthrough between Israel and the Palestinians, it appears unlikely that the new security cooperation will lead to a more openly friendly political relationship with Israel.
Even if no longer a U.S. client state, Egypt remains a strategic prize and a key element of Middle East stability. At least for the next few years, the direction it takes is likely to be determined by the fate of Sisi and his policies.
Marc Sievers is the Diplomat-in-Residence at The Washington Institute and former U.S. deputy chief of mission and charge d’affaires in Cairo. The views in this article are his own and do not necessarily reflect the views of the U.S. Department of State or the U.S. government.

رؤية الرئيس السيسي للعالم
مارك سيفرز/معهد واشنطن/ 31 تشرين الأول/أكتوبر 2014

لم يصبح وزير الدفاع المصري السابق ورئيس الجمهورية الحالي عبد الفتاح السيسي بعد شخصية معروفة خارج مصر. فبالإضافة إلى الاجتماع الثنائي الذي عقده مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في أواخر أيلول/سبتمبر، استغلت الحكومة المصرية حضور السيسي اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لكي تعقد له سلسلة من اللقاءات مع المحللين والمثقفين وقادة الأعمال وجماعات المصالح الأمريكية بهدف تقديم رئيس البلاد الجديد إلى فئات من الجمهور الأمريكي ذات التأثير على العلاقات الأمريكية المصرية. ومع ذلك يبقى السيسي موضوع تقارير متعارضة ومتناقضة مع بعضها البعض. على سبيل المثال، إن الرئيس المصري هو خصم لجماعة «الإخوان المسلمين» المصرية، ولكنّه معروف في الوقت نفسه بكونه مسلماً تقياً عيّنه الرئيس السابق محمد مرسي لتولي منصب وزير الدفاع كجزء من جهود مرسي لإحكام السيطرة بشكل أكبر على الجيش. وفيما يلي محاولة من دبلوماسي أمريكي، حظي بفرصة حضور عدد من الاجتماعات مع السيسي خلال العام الماضي، لتقديم بعض الملاحظات حول أحد أهم القادة الناشئين في الشرق الأوسط.

السيسي هو أولاً وقبل كل شيء ابن الجيش المصري، حيث أمضى فيه معظم حياته المهنية منذ أن أصبح طالباً عسكرياً في سن الخامسة عشر. ومثله مثل معظم كبار ضباط الجيش المصري، ينحدر السيسي من عائلة مسلمة تقليدية من الطبقة الوسطى، على الرغم من أنه، وخلافاً للعديد من الضباط الذين نشأوا في قرى منطقة دلتا النيل، وُلد ونشأ في القاهرة، أولاً في حي الجمالية من القاهرة الإسلامية الذي اشتهر في “ثلاثية القاهرة” للأديب نجيب محفوظ، ثم انتقلت أسرته في وقت لاحق إلى ضاحية المدينة الحديثة – مصر الجديدة، حيث لا يزال يعيش هناك.

ومما لا شك فيه أن جاذبية السيسي بالنسبة إلى الكثير من المصريين تكمن جزئياً في قدرته على التواصل مباشرة بلغة عربية عامية حيّة، حتى مع إتقانه اللغة العربية الفصحى البليغة التي يتحدث بها في المناسبات الرسمية. وعلاوة على ذلك، يتجلى موقفه تجاه الإسلام، كما أوضح ذلك سراً وعلانية، في أنه مؤمن تقليديّ مرتاح في تدينه في حياته اليومية إلا أنه يرفض التسييس الجاري للدين من قبل الدعاة والحركات الإسلامية. وعندما عيّنه الرئيس السابق مرسي وزيراً للدفاع في آب/أغسطس 2012 ليحل محل المشير محمد حسين طنطاوي، سرت الشائعات، الخيالية كعادتها في القاهرة، القائلة بأن السيسي كان في الواقع مؤيداً سرياً لجماعة «الإخوان المسلمين». وفي خلال أقل من عام، أمر السيسي باعتقال مرسي وغالبية قيادات «الإخوان». ويصر السيسي الآن على أن جماعة «الإخوان المسلمين» هي منظمة إرهابية والمصدر الأصلي للإرهاب الإسلامي، ولكن في البداية حين كان وزيراً للدفاع، بدا وكأنه يرى الجيش كوسيط بين مرسي و «الإخوان المسلمين» من جهة وبين الأحزاب السياسية المصرية غير الإسلامية من جهة أخرى. ومع فشل جهود الوساطة وتحول العنف في الشوارع إلى أمر روتيني، بدأ الجيش يصدر بيانات تقول إنه “لن يسمح بدخول مصر في نفق مظلم”. وفي هذا السياق، يشدد السيسي على أن الجيش أطاح بمرسي لتجنب اندلاع حرب أهلية، ولكن بحلول ذلك الوقت بدا جلياً أن جماعة «الإخوان» تنظر أيضاً إلى السيسي والجيش باعتبارهما عدوها الأساسي. ويُذكر أن مرسي ارتكب العديد من الأخطاء كرئيس للبلاد، ولكن ليس هناك شك بأن الخطأ الأكثر خطورة الذي ارتكبه في الحكم كمن في النظر إلى السيسي باعتباره متعاطفاً محتملاً مع «الجماعة» نظراً إلى شهرته بالتقوى.

أما في ما يخص بروز تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش»)، فيحث السيسي الحكومات الغربية على البحث عن مراكز التجنيد العاملة في أوساط المجتمعات المسلمة في الغرب وإغلاقها. وفي هذا السياق، يصرّ السيسي على أن حملة الجيش المصري ضد الإرهاب في شبه جزيرة سيناء وربما على الحدود في ليبيا تندرج في إطار الحرب ضد التطرف الإسلامي نفسها التي تقودها الولايات المتحدة ضد «داعش». ورد السيسي بحزم وبتحدٍّعلى الهجوم الذي شنّه جهاديون في 24 تشرين الأول/أكتوبر على موقع عسكري مصري في شبه جزيرة سيناء والذي أسفر عن مقتل ثلاثين جندياً على الأقل، معلناً حالة الطوارئ في بعض المناطق من شمال سيناء، ومتهماً قوى أجنبية لم يسمها بتمويل الهجوم، ومتوعداً بشن “حرب شاملة” ضد الإرهاب. وفي هذا الصدد تجدر الإشارة إلى أن التدخل المصري في ليبيا الذي جرى الإعلان عنه في وسائل الإعلام، في حين نفته الحكومة المصرية رسمياً، ربما يمثّل بداية جديدة تختلف عن السياسات الحذرة تجاه التهديدات الأمنية العابرة للحدود التي أتبعها مبارك وطنطاوي ومرسي، مما يدل على جدية القيادة المصرية الجديدة في تعاملها مع التهديدات التي يطرحها الإرهاب والتي تبرز من خلال وجود جماعات إرهابية مسلحة في سيناء وفي صحراء ليبيا الغير خاضعة للسلطة. وبالتوافق مع وجهة نظر المؤسسة الإسلامية [“الأزهر الشريف”] في مصر، يصرّ السيسي على أن الجماعات المتطرفة تستغل الدين والأفكار الدينية لأغراض سياسية، ولكنها لا تمثّل فهماً صحيحاً للإسلام.

وفي الوقت نفسه، يواصل القول أن المجال متاح أمام جماعة «الإخوان» وغيرها من الإسلاميين غير المشاركين في أعمال العنف للانضمام إلى العملية السياسية. ويُلاحظ هنا أن جهود المصريين وغيرهم لتعزيز الحوار بين حكومة السيسي وبعض النواب المتبقين من جماعة «الإخوان» أو غيرهم من أنصار مرسي لم تُسفر حتى الآن عن نتيجة، ولكن سيكون أمراً مثيراً للاهتمام أن نرى إلى أي مدى سيُسمح لـ «الإخوان المسلمين» وغيرهم من مؤيدي مرسي بالمشاركة في الانتخابات المقبلة كمستقلين، أو إذا كانت «الجماعة» ستقرر مقاطعة العملية الانتخابية بشكل تام.

لقد أوضح السيسي أن أولوياته كرئيس للبلاد تتجلى في إعادة بسط النظام وإنعاش الاقتصاد. وتشير تصريحاته حول الاقتصاد المصري إلى إدراكه بأن نظام الدعم الحالي غير مستدام، وبالتالي كانت أول مبادرة له كرئيس هي تنفيذ سلسلة من إصلاحات الدعم التي خَطط لها اقتصاديون مدنيون بدقة. إن علاقة السيسي بنخبة رجال الأعمال المصريين ستكون إحدى النقاط المهمة التي ستحدّد إمكانية نجاح سياساته الاقتصادية. وتشير بعض تصريحاته إلى الإعتقاد بأن الجيش يجب أن يستمر في لعب دوراً فاعلاً على الصعيد الاقتصادي، لا سيما في مجال تطوير البنية التحتية. ونظراً إلى خلفيته العسكرية وإلى تعليمه، سيحتاج إلى المشورة الاقتصادية من الدرجة الأولى للوصول إلى السياسات الصحيحة. ولقيت خططه الطموحة، التي تقوم على توسيع قناة السويس، استحسان الجمهور المصري، وذلك يعود على الأرجح إلى رمزية المشروع الوطنية أكثر من جدواه الاقتصادية.

ولا تأتي المصالحة السياسية على رأس جدول أعمال الرئيس المصري؛ وفي البيئة الوطنية الشديدة الحساسية السائدة حالياً في مصر، يعتبر العديد من المصريين أن مصطلح “المصالحة” محظور لأنه يحمل في طياته فكرة بقاء «الإخوان المسلمين» شريكاً شرعياً في الحوار. كما أن الإجراءات الصارمة التي تتخذها الحكومة المصرية بحق المعارضة السياسية، بما في ذلك إدانة صحفيي قناة الجزيرة وعدد من النشطاء البارزين اليساريين والليبراليين، أسفرت عن توجيه انتقادات دولية كبيرة لهذه الحكومة. لكن في أوساط معظم المصريين يبدو على الأرجح أن نجاح سياسات السيسي الاقتصادية أو فشلها هو عامل سيلعب دوراً أكبر في تحديد ما إذا كان سيتمكن من الحفاظ على الدعم الشعبي. فعلى عكس مبارك، يعلن السيسي بصراحة عن التغيير الجذري في العلاقة بين حكّام مصر ومواطنيها. إذ نُقل عن السيسي قوله لمجموعة من البرلمانيين الفرنسيين “إذا قرر الشعب المصري أنه لا يريدني، سأذهب”. وبغض النظر عما إذا كان قوله هذا صادقاً أم لا، فهو يمثل اعترافاً مثيراً للاهتمام بأنه لم يعد بإمكان الحكام المصريين اعتبار الشرعية الشعبية أمراً مفروغاً منه.

منذ الإطاحة بالملك فاروق في تموز/يوليو 1952 من قبل مجموعة من الضباط العسكريين، تولى العسكريون حكم مصر باستثناء فترة رئاسة مرسي التي دامت عاماً واحداً فقط. ويتناسب السيسي مع هذا النمط من نواح كثيرة، إلا أنه قد يمثل شخصية انتقالية من نواحٍ أخرى. فهو خريج “كلية الحرب التابعة للجيش الأمريكي في كارلايل” بولاية بنسلفانيا، ويتحدث بدفء عن السنوات العديدة من تعاونه الوثيق مع الجيش الأمريكي، أي أنه النقيض الواضح للطنطاوي المدرب على أيدي السوفيات، والذي كان سلفه مباشرة في منصب وزير الدفاع. ومع ذلك، فهو أيضاً قوميّ يعتز بانتمائه ويصرّ على أن مصر تحتاج إلى تطوير علاقاتها مع القوى الأخرى، مثل روسيا والصين. وبالطبع، جعل السيسي من استعادة العلاقات التاريخية التي تربط مصر بشكل وثيق بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ضرورة استراتيجية. لكن على الرغم من التقارير الإعلامية المتكررة حول عقد صفقة أسلحة ضخمة جديدة مع روسيا، يبدو أن اتصالات السيسي بموسكو حتى الآن هي عبارة عن القيام بدراسة أولية لخيارات مطروحة أكثر من كونها تحولاً استراتيجياً، كما أن المتحدثين باسم الحكومة المصرية يصرحون مراراً وتكراراً بأن القاهرة لا تسعى إلى استبدال شريك بآخر.

وفي الوقت نفسه، فقد تم التأكيد على تعاون السيسي الأمني الوثيق ​​مع إسرائيل في سيناء وعلى تفهمه لمخاوف إسرائيل الأمنية في غزة من خلال تقدير خاص من الجيش المصري والاستخبارات المصرية لموقف إسرائيل الداعم. فقد دفع هجوم 24 تشرين الأول/أكتوبر في سيناء بالحكومة المصرية إلى تأجيل استضافة المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية حول قطاع غزة التي كان من المقرر عقدها في القاهرة، ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى المزيد من التعاون الأمني وراء الكواليس ما بين إسرائيل ومصر. وقد أشارت الحكومة المصرية إلى أنها تشك في ضلوع جماعات فلسطينية في غزة في الهجوم الذي شهدته سيناء، إلا أن أساس هذه التهم ليس واضحاً. وعلى الرغم من التوترات الجديدة بين مصر و«حماس»، وفي ظل غياب أي تقدم ملحوظ بين الإسرائيلين والفلسطينيين، يبدو من غير المرجح أن يؤدي التعاون الأمني ​​الجديد إلى ظهور علاقة سياسية أكثر ودية وعلانية مع إسرائيل.

وحتى لو أنها لم تعد دولة تابعة للولايات المتحدة، فلا تزال مصر بمثابة جائزة استراتيجية وعنصراً رئيسياً للاستقرار في الشرق الأوسط. وعلى مدى السنوات القليلة المقبلة على الأقل، من المرجح أن يحدد مصير السيسي وسياساته الاتجاه الذي ستتخذه البلاد.

**مارك سيفرز هو دبلوماسي مقيم في معهد واشنطن، وكان  سابقاً نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الأمريكية في القاهرة والقائم بأعمال السفارة في العاصمة المصرية. والآراء المذكورة في هذه المقالة خاصة به ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر وزارة الخارجية الأمريكية أو حكومة الولايات المتحدة.