عبد الرحمن الراشد/الأب يرجم ابنته.. إعلان داعش الترويجي/A father stoning his daughter to death… ISIS’s new trailer

707

A father stoning his daughter to death… ISIS’s new trailer
Friday, 24 October 2014
Abdulrahman al-Rashed /Al Arabiya
Why was ISIS keen on promoting a video showing its fighters stoning a girl to death with the participation of her father? This video will remain one of the most dreadful videos vilifying Muslims. At the same time, this video does not only depict the brutality of this organization – as its ruthless side was already known – but also shows its ability to remain a top news item in media coverage by using social media for its own purposes. It has succeeded in reaching its goals, especially as it is one of the most popular topics being discussed in the media. Media wise, its cruelty has achieved what it set out to achieve.
Its aim was to shock people to the highest degree through the harshest images of beheadings, collectively killing unarmed civilians, persecuting women and stoning them. Even al-Qaeda, which popularized the use of these kinds of videos, did not display cruelty to the extent that ISIS has done.
“If ISIS was able to convince the father and daughter to commit this crime, it won’t be difficult for the organization to convince thousands of naïve persons to join or support it”
This violence and brutality are not only showcased to the general public to demonstrate their ferocity, but ISIS is also trying to persuade people that this is the true Islam and that they are the alternative regime and that they are able to recruit more members through challenge and change and promoting their own interpretation of Islam. The shocking video showed the extremists’ ability to convince the ignorant father that after stoning his daughter she would go to heaven. ISIS also wanted to show that they are even able to convince the girl to accept being stoned to atone for her sins.
The case in Raqqa
ISIS followers circulated this video but they failed to address what happened in the Syrian city of Raqqa, where they gathered citizens near the municipal stadium to stone a young girl but the public refused to participate in the crime. ISIS fighters stoned her without circulating the video because they knew that the non-cooperation and condemnation of the citizens is not the best propaganda material.
Nevertheless, we must not underestimate the success of its propaganda. If ISIS was able to convince the father and daughter to commit this crime, it won’t be difficult for the organization to convince thousands of naïve persons to join or support it when they see and hear about its activities. Although politicians are incessantly talking about the prosecution of hardline preachers and purveyors of a delinquent ideology, taking a look at social networking sites and videos on YouTube will clearly show that ISIS is winning in the battle so far.
Syria and Iraq are no longer the promised land for those who are getting ready for battle; Yemen has become the promised land for fighters. Fighting against the Houthis is the new rallying slogan. Young men are being rallied to fight in Yemen and of course the goal is a bigger army for al-Qaeda and its affiliates. It would not be difficult to cross into Yemen via its extensive borders or rugged terrain, especially as the state is on the verge of collapsing due to the alliance of the ousted President Ali Abdullah Saleh with the Houthi militias who are known for their loyalty to Iran.
We should not view ISIS from our moral and religious standards as it is a group that decided to shake the world more than al-Qaeda has ever done. The ramifications of what we are witnessing will linger for years, as long as the solution continues to come late in the day. Most allied countries set forth to fight ISIS in small towns such as Kobane, but what about the hundreds of towns and villages scattered across Syria, Iraq, Yemen and Libya?
Indeed, there is no sufficient army to fight the extremists scattered throughout the region. Their numbers will never decrease, no matter how intense or precise the bombardment against becomes, due to their ability to market their propaganda and recruit more members. It will be a losing battle unless there are intense activities by all governments to stop extremists’ propaganda from spreading and hold all ISIS, al-Qaeda and Muslim Brotherhood supporters to account. That way, we may be able to put an end to their propaganda and exterminate extremism.

الأب يرجم ابنته.. إعلان داعش الترويجي
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/24 تشرين الأول/14

لماذا حرص تنظيم «داعش» على ترويج فيديو لمقاتليه يرتكبون جريمة رجم امرأة حتى الموت بمشاركة الأب؟ هذا الفيديو سيبقى واحدا من أكثر الفيديوهات بشاعة، وإساءة للمسلمين، وفي نفس الوقت يدلنا، لا على وحشية التنظيم، فهذا أمر سبق تأسيسه، بل على قدرته على البقاء ظاهرا على سطح الإعلام، واستخدام الإعلام الاجتماعي لأغراضه، ودليلا على نجاحه على التفوق، وحصوله على أعلى الموضوعات التي تناقش. لقد حققت بشاعته ما يريده إعلاميا.

هدفه أن يصدم الناس بأقصى، وأقسى ما يمكن من صور لقطع الرؤوس، وقتل المدنيين العزل جماعيا، وملاحقة النساء ورجمهن. لم يسبق حتى لتنظيم القاعدة، الذي قَص شريط العنف المصور، أن تمادى كما يفعل مقاتلو «داعش».

هذا العنف والوحشية لا تباع لعامة الناس للتدليل على شراستهم، إنما ترافق عملية إقناع بأنهم الإسلام الصحيح، وأنهم النظام البديل، وأنهم قادرون على تجنيد المزيد من خلال التحدي، والتغيير، والترويج لتفسيره الخاص بالإسلام. الفيديو الصادم يوضح قدرة المتطرفين على إقناع الأب الجاهل، أنه عندما يرجم ابنته ستذهب بعد قليل إلى الجنة، مطهرة من آثامها، ويستطيعون إقناع الفتاة بالقبول لأنها تكفر عن ذنوبها بقبولها بالقتل رجما.

هذا الفيديو نشره أتباع «داعش» لكنهم لم يحرصوا على الحديث عن ما جرى في مدينة الرقة السورية عندما جمعوا الأهالي في ساحة قرب الملعب البلدي لرجم فتاة صغيرة، إلا أن المواطنين رفضوا المشاركة في الجريمة، حيث رجمها مقاتلون من تنظيم داعش، ومع أن الخبر ظهر من التنظيم، إلا أنه لم يوزع الفيديو، مدركا أن تمرد الأهالي عليه واستنكارهم ليس بالمادة الدعائية المناسبة.

لكن يجب ألا نقلل من نجاح دعايته. فإذا كان التنظيم قادرا على التغرير بالأب وابنته ليرتكبا الجريمة، فليس صعبا عليه إقناع المزيد من الآلاف السذج للالتحاق به أو تأييده ودعمه، عندما يشاهدون أعماله، ويسمعون أقواله. ومع أن السياسيين يتحدثون بلا انقطاع عن ملاحقة المتشددين من الدعاة، ومطاردة الفكر المنحرف، لكن نظرة واحدة على المواقع الاجتماعية وفيديوهات الـ«يوتيوب»، تبين جليا أن المنتصر في المعركة هو «داعش»، وبمسافة بعيدة.

ولم تعد أرض سوريا والعراق الساحة الواعدة لمن يتم تجهيزه للقتال بعد، بل اليمن. فمواجهة الحوثيين هي الصرخة الجديدة لدعوة الشباب للقتال في اليمن، والهدف بطبيعة الحال بناء جيش أكبر في اليمن لتنظيم القاعدة، وفصائله. ولن يكون صعبا التسلل إلى اليمن من الحدود الواسعة، والتضاريس الوعرة، وخاصة أن الدولة في حالة انهيار أو توشك، نتيجة تحالف الرئيس المعزول علي عبد الله صالح مع ميليشيات الحوثيين الموالية لإيران.

لا يفترض أن ننظر إلى «داعش» بمقاييسنا الأخلاقية والدينية، فهي جماعة قررت أن تهز العالم، بأكثر مما فعلته «القاعدة»، وما نراه من أفعال سيستمر لسنين طالما أن الحل دائما يصل متأخرا. فمعظم ذخائر الدول المتحالفة ذهبت لقتال «داعش» في بلدة صغيرة مثل كوباني، فماذا عن مئات المدن والقرى المنتشرة في سوريا والعراق واليمن وليبيا؟

الحقيقة، لا توجد جيوش كافية لقتال المتطرفين المنتشرين في أنحاء المنطقة، ولن يقل عددهم مهما اشتد القصف وأصبح أكثر دقة، وذلك بسبب قدرة التنظيم على نشر دعايته وتجنيد المزيد. لهذا فالمعركة خاسرة ما لم توجد نشاطات مكثفة من كل الحكومات لوقف دعاية المتطرفين ومحاسبة المتعاطفين معهم، من «داعش» و«القاعدة» ومتطرفي الإخوان المسلمين، حتى يمكن الوصول إلى مرحلة قطع أوكسجين الدعاية، وخنق التطرف.

الخبر كما جاء في جريدة النهار عن أب يرجم ابنته

أب يجمع الحجارة ويرجم ابنته حتى الموت على مرأى “داعش”
المصدر: “النهار، المرصد السوري لحقوق الإنسان”
21 تشرين الأول 2014 الساعة 10:51
لا وحشية تفوق ما وصلنا إليه على يد “داعش”. زمرة من الرجال نصّبوا أنفسهم قوّامين على الأخلاق العامة ودين الإسلام، فأقدموا على رجم امرأة، في حضور والدها، و”مباركته” بذريعة أنها “زانية”. المرأة التي قد تكون أقامت علاقة مع رجل ما، لهي بمنتهى الأخلاق والعفة مقارنة بسلوك هذا التنظيم الإرهابي الذي بلغ حداً من البشاعة لم تعرفه البشرية في التاريخ الحديث.
ورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان، نسخة من شريط مصور، يظهر مقاتلين يعتقد أنهم من تنظيم “الدولة الإسلامية” وهم ينفذون “حد الرجم” بسيدة سورية متزوجة، قالوا أنها ” زانية”.
وظهر في الشريط المصور، والد السيدة، إلى جانب عدد من المقاتلين، قالوا أنهم سينفذون “حد الرجم بالزنى” في حق السيدة، في ريف حماه الشرقي، والذي يوجد فيه مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” ويسيطرون على أجزاء واسعة منه. وطلبت السيدة من والدها “مسامحتها”، إلا أنه رفض رفضاً قاطعاً، إلا بعدما أقنعه مقاتلان اثنان بضرورة مسامحتها، لأنها “ستنتقل إلى الله سبحانه وتعالى”.
وقام والد السيدة بتوثيقها واقتيادها إلى حفرة كانت حفرت في وقت سابق، لتنفيذ هذا الحد، بحسب ما ظهر في الشريط المصور، ومن ثم بدأ عدد من الرجال المتوودين في المنطقة، برجمها بعدد كبير من الحجارة، حيث ظهر في الشريط المصور والد السيدة، وهم يقوم بجمع حجارة و”يرجم” ابنته بها، إلى أن فارقت الحياة.
ولم يتسنَّ للمرصد السوري لحقوق الإنسان، التأكد من التاريخ الذي تم فيه تطبيق “حد الرجم” على هذه السيدة السورية.
وكان تنظيم “الدولة الاسلامية” نفذ في 17 و18 تموز الفائت، “حد الرجم ” في حق سيدتين، في السوق الشعبي في مدينة الطبقة، وبالقرب من الملعب البلدي في مدينة الرقة، حيث نفذ التنظيم في ليل 17 تموز الفائت من السنة الجارية، “حد الرجم حتى الموت” في حق سيدة في مدينة الطبقة، بتهمة “الزنا”، حيث أحضرت المرأة بعد صلاة العشاء الى السوق الشعبية في المدينة، وتم رجمها حتى فارقت الحياة.
وتبين أن المرأة التي رجمت في مدينة الطبقة، تبلغ من العمر 26 عاماً وهي أرملة تدعى ش . م . أ.، وبعدها بيوم نفذ التنظيم حد الرجم في حق امرأة في مدينة الرقة ليل 18 تموز الفائت من السنة الجارية، بتهمة “الزنى”، وذلك في ساحة قرب الملعب البلدي في مدينة الرقة، حيث رجمها مقاتلون من تنظيم “الدولة الإسلامية”، حتى الموت، بعدما أحضروا سيارة مليئة بالحجارة، بسبب عدم مشاركة أحد من الاهالي في عملية الرجم.