Hanin Ghaddar/The Washington Institute: Are Shia Dynamics in Iraq and Lebanon Turning Against Iran?/هل تنقلب الديناميات الشيعية في العراق ولبنان ضد إيران؟

84

Are Shia Dynamics in Iraq and Lebanon Turning Against Iran?/
هل تنقلب الديناميات الشيعية في العراق ولبنان ضد إيران؟

Hanin Ghaddar/The Washington Institute/October 05/17

If Iraqi Shia reject Tehran’s call for a unified bloc in next year’s elections, it could have welcome implications for the future of Iranian influence in Baghdad — and Beirut.

Despite Hezbollah’s powerful influence over Lebanon, much of the country’s Shia community looks to the Iraqi holy city of Najaf for religious guidance and leadership. Although Najaf was never politically involved in Lebanon the way Iran is, the Shia institutions that call it home were once the only religious — and thereby social — reference for Lebanese Shia. Over the years, Hezbollah has used its power to turn many Shia toward Iran’s Supreme Leader for guidance, but Najaf’s influence endured. Prominent Lebanese religious figures such as Muhammad Mahdi Shamseddine, Muhammad Hussein Fadlallah, and Hani Fahs all had strong connections to Najaf, and their Iraqi-influenced institutions and legacy still hold considerable sway over Lebanon’s Shia scene.

The United States and other outside actors have never fully utilized this Iraqi connection when looking to help Lebanon and curb Iran’s influence there. Yet new political developments in Iraq could give them a golden opportunity to do so.

IS NAJAF SPEAKING UP?
Since 2003, Iraqi Shia leader Grand Ayatollah Ali al-Sistani has largely avoided taking a stance on domestic or Lebanese politics, preferring to stick with religious and social issues. He did make a notable exception in 2006 after Lebanon’s summer war with Israel, when Hezbollah was facing pressure to disarm. At the time, he called on Lebanese clerics to heed his fatwa about abstaining from political office, which many likely interpreted as a shot across Hezbollah and Iran’s bow; he also said that Lebanese Shia should choose their own future without truckling to Iran.

The Amal Movement — Hezbollah’s reluctant coalition partner — publicly agreed with Sistani’s point, and other independent or anti-Hezbollah Shia leaders no doubt concurred as well. In general, however, these same leaders believe that their ineffectiveness in pushing for change in Lebanon is at least partly rooted in Najaf’s “hands-off” strategy during decisive moments, including the 2005 Cedar Revolution and the events of May 2008. Yet Najaf’s willingness to enter the ring may be shifting ahead of Iraq’s 2018 parliamentary elections.

Iran wants Iraqi Shia parties to enter the election as one unit under the banner of the National Alliance, a coalition that will reportedly name its new leader soon. Last month, following a series of Iraqi official visits to Saudi Arabia, Tehran dispatched Expediency Council chief Ayatollah Mahmoud Hashemi Shahroudi to Baghdad. The surprising visit was more than just a chance to convey Iran’s concerns about supposed Saudi political meddling — Shahroudi also wanted to meet with Shia leaders in an attempt to unify them ahead of the elections. He did in fact meet with several, including Prime Minister Haider al-Abadi, Islamic Dawa Party leader Nouri al-Maliki, and Ammar al-Hakim, who recently defected from the Iranian-supported Islamic Supreme Council of Iraq to head the new National Wisdom Movement.

But Shahroudi was not welcome in Najaf; he could not arrange meetings with any of the four major religious authorities there. Leading Shia cleric Muqtada al-Sadr also refused to meet with him.

Another obstacle to Tehran’s political plans in Iraq is the wave of anti-Iranian sentiment that followed Hezbollah’s recent deal with Islamic State forces in Syria. In August, 308 IS fighters and their families were permitted to evacuate the Qalamoun area along the Lebanon-Syria border to the town of Abu Kamal near the Iraq-Syria border. The operation was carried out using buses and ambulances sent by the Assad regime in collaboration with Hezbollah. This decision outraged Abadi and numerous Iraqi Shia political figures and activists, who considered the deal both dangerous for Iraq and offensive to its people. The resulting tension reached Lebanon’s Shia as well, including Hezbollah supporters, some of whom vociferously criticized the group for dealing with IS. This in turn led to an unusual social media dialogue between Iraqi and Lebanese Shia.

Thus, while Iran is quite confident about its ability to influence Lebanon’s May 2018 parliamentary elections, getting its way in Iraq’s April 2018 contest may prove more challenging. Sistani’s rhetoric has recently changed, while Abadi, Sadr, and Hakim have all expressed interest in distancing their country from Iran and emphasizing Iraqi national identity rather than Shia identity in their campaigns. Najaf clearly agrees with this view and will probably support any Shia coalition that goes the Iraqi nationalist route.

DIFFERENCES BETWEEN IRAQ AND LEBANESE SHIA
Compared to their Lebanese counterparts, Iraqi Shia seem more willing and able to stand up to Iran. This may be partly due to the powerful presence of major religious institutions in Najaf and Karbala, the city that holds their collective Shia history. Moreover, despite all their difficulties, Iraqi Shia still see their country as prosperous and independent. Yet Lebanese Shia have failed to compose a national identity of their own, instead associating themselves with the Palestinians, the Syrians, and now the Iranians to protect themselves against marginalization and injustice. Even those factions who actively oppose Hezbollah have mainly presented themselves as a Shia rather than Lebanese alternative.

To foster a viable alternative to Hezbollah, the international community has persistently tried to work with such factions inside Lebanon, investing copious funds in development, social, and political projects that openly criticized the group and its Iranian patron. Until very recently, however, Lebanese Shia were not really looking for a political alternative. The majority of them were satisfied with Hezbollah’s “resistance” rhetoric and the political power that it provided, viewing the group as an acceptable authority that provided social services to needy Shia. In contrast, foreign donors were giving money to many figures who were not considered credible or reliable by the Shia community, and there seemed to be no real strategy for strengthening mechanisms that would give Shia a proper place in Lebanese civil society.

More broadly, anti-Hezbollah initiatives failed because they tried to replace one Shia group with another instead of pushing a Lebanese nationalist platform. This was a mistake — one that Iraqi Shia may now be ready to avoid after years of watching the region’s sectarian fragmentation benefit Iran.

Indeed, as more Shia civil groups in Iraq come to embrace their nationalist identity, some of their leaders — particularly Abadi, Sadr, and Hakim — could be considering an alternative political alliance. Despite their differences and weaknesses, these leaders may strike Iraqi Shia as a better choice than Maliki and the Iranian-backed Popular Mobilization Units (PMUs), who are widely associated with corruption, violence, and sectarianism. Although it might be very difficult for these men to see eye-to-eye and actually win the elections, supporting such a movement may be the best bet for Washington and its allies given their continued lack of a long-term strategy for countering Iran in the region.

The future of Iranian influence in Iraq will depend on the outcome of next year’s election, and if Tehran’s favored candidates do not win out as a dominant bloc, it will feel the consequences in Lebanon as well as Iraq. Accordingly, the international community should consider several steps in the coming months: encouraging an Iraqi political alliance that can challenge Iran-backed candidates; empowering Abadi and state institutions; emboldening Najaf to flex itself politically; and calling for more cross-sectarian cooperation. If Shia parties remain separate or ally with Sunni, Kurdish, or secular blocs to form a cross-sectarian government (an idea that both Abadi and Sadr are considering), they could strengthen U.S.-Iraqi cooperation, raise debates about the fate of the PMUs, and generally make things more challenging for Iran.

The prospects for positively affecting Lebanon’s election are much dimmer, but the international community should not lose contact with independent Shia there given Najaf’s potential willingness to spur them into future action. Amal leader Nabih Berri might not come back for another turn as Speaker of the Parliament, so foreign outreach should focus on cultivating new partners — especially ones who believe that the gap between Amal and Hezbollah is growing because of the Syria war and Iran’s increased influence. Hezbollah is still the only real alternative for Lebanese Shia at the moment, but that may not be the case indefinitely if respected Shia authorities in Najaf and elsewhere increase the pressure on Iran and its regional proxies.

**Hanin Ghaddar, a veteran Lebanese journalist and researcher, is the Friedmann Visiting Fellow at The Washington Institute.
http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/are-shia-dynamics-in-iraq-and-lebanon-turning-against-iran

هل تنقلب الديناميات الشيعية في العراق ولبنان ضد إيران؟
حنين غدار/ معهد واشنطن/5 تشرين الأول/أكتوبر 2017
على الرغم من النفوذ القوي الذي يتمتع به «حزب الله» في لبنان، تتطلع نسبة كبيرة من المجتمع الشيعي في تلك البلاد إلى مدينة النجف المقدسة في العراق للتوجيه الديني والقيادة. وعلى الرغم من عدم تدخل النجف في الشؤون السياسية اللبنانية كما تفعل إيران، إلا أنّ المؤسسات الشيعية في المدينة كانت ذات مرة المرجع الديني — والاجتماعي أيضاً — الوحيد للمجتمع الشيعي في لبنان. وعلى مر السنين، استخدم «حزب الله» نفوذه لإعادة توجيه عدد كبير من الشيعة نحو المرشد الأعلى من أجل التوجيه والإرشاد، ولكن تأثير النجف ظل قائماً. وكان لعدد من الشخصيات الدينية اللبنانية البارزة، على غرار محمد مهدي شمس الدين ومحمد حسين فضل الله وهاني فحص، روابط وثيقة مع النجف، وما زال لإرثهم ومؤسساتهم المتأثرة بالعراق تأثير كبير على المشهد الشيعي في لبنان.
ولم تستغل الولايات المتحدة وغيرها من الجهات الفاعلة الخارجية هذا الارتباط العراقي مطلقاً بصورة كاملة لدى البحث عن مساعدة لبنان والحد من النفوذ الإيراني فيه. إلا أنّ التطورات السياسية الجديدة في العراق قد توفّر لها فرصةً ذهبية للقيام بذلك.
هل ترفع النجف صوتها؟
منذ عام 2003، تجنّب الزعيم الشيعي العراقي آية الله العظمى علي السيستاني إلى حد كبير اتخاذ أي موقف بشأن السياسة المحلية أو اللبنانية، وفضّل التمسك بالقضايا الدينية والاجتماعية. بيد أنّه قام باستثناء ملحوظ في عام 2006، بعد انتهاء حرب تموز/يوليو التي اندلعت بين لبنان وإسرائيل، عندما كان «حزب الله» يواجه ضغوطاً للتخلي عن سلاحه. وفي ذلك الحين، دعا السيستاني رجال الدين اللبنانيين إلى الإذعان إلى الفتوى التي أصدرها حول الامتناع عن دخول المجال السياسي، في خطوةٍ فسّرها الكثيرون على الأرجح بأنها إنذارٌ لكل من «حزب الله» وإيران. كما قال إنه يتعين على الشيعة في لبنان تقرير مصيرهم بأنفسهم من دون الخضوع لإيران.
ووافقت «حركة أمل» — شريكة «حزب الله» المترددة في التحالف — علناً مع وجهة نظر السيستاني، وغيره من القادة الشيعة المستقلين أو المناهضين لـ«حزب الله». إلّا أنّه بشكلٍ عام، يرى هؤلاء القادة أنّ عدم فعاليتهم في تحفيز التغيير في لبنان هو على الأقل متأصل جزئياً، في استراتيجية “إرفع يديك” التي تعتمدها النجف في الأوقات المصيرية، ومنها “ثورة الأرز” في عام 2005 وأحداث 7 أيار/مايو 2008. لكنّ استعداد النجف إلى دخول الحلبة قد يتغيّر قبل الانتخابات البرلمانية العراقية عام 2018.
وتريد إيران من الأحزاب الشيعية العراقية أن تخوض المعركة الانتخابية كفريقٍ واحد تحت راية “التحالف الوطني”، وهو ائتلاف من المتوقع أن يسمّي زعيمه الجديد قريباً، وفقاً لبعض التقارير. وفي الشهر الماضي، وعقب سلسلةٍ من الزيارات الرسمية العراقية إلى المملكة العربية السعودية، أوفدت طهران رئيس “مجمع تشخيص مصلحة النظام” آية الله محمود الهاشمي الشاهرودي إلى بغداد. وكانت تلك الزيارة المفاجئة أكثر من مجرد فرصة لإيصال المخاوف الإيرانية بشأن التدخل السياسي السعودي المفترض، كما أراد الشاهرودي لقاء القادة الشيعة في محاولةٍ لتوحيدهم قبل موعد الانتخابات. وقد التقى بالفعل مع عدد من هؤلاء، بينهم رئيس الوزراء حيدر العبادي وزعيم “حزب الدعوة الإسلامية” نوري المالكي وعمّار الحكيم، الذي انشق مؤخراً عن “المجلس الأعلى الإسلامي العراقي” المدعوم من إيران ليترأس “تيار الحكمة الوطني” الجديد.
إلّا أنّ الشاهرودي لم يكن موضع ترحيب في النجف، ولم يتمكن من ترتيب لقاءات مع أي من السلطات الدينية الأربع الكبرى فيها. كما رفض رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر اللقاء معه.
ومن بين العقبات الأخرى التي تواجهها طهران في مخططاتها السياسية في العراق موجة المشاعر المعادية لإيران التي أعقبت اتفاق «حزب الله» الأخير مع قوات تنظيم «الدولة الإسلامية» في سوريا. ففي آب/أغسطس، تم السماح لـ308 مقاتلين من تنظيم «الدولة الإسلامية» وعائلاتهم بإخلاء منطقة القلمون على طول الحدود اللبنانية-السورية والتوجه إلى بلدة أبو كمال بالقرب من الحدود العراقية-السورية. وتم تنفيذ العملية باستخدام حافلات وسيارات إسعاف أرسلها نظام الأسد بالتعاون مع «حزب الله». وأثار هذا القرار غضب العبادي والعديد من الشخصيات السياسية الشيعية والناشطين في العراق، إذ اعتبروا أنّ هذا الاتفاق يشكل خطراً على العراق ويهين شعبه. وطال هذا التوتر الشيعة في لبنان أيضاً، ومن بينهم أنصار «حزب الله»، إذ انتقد بعضهم الحزب بشدّة على إبرام هذا الاتفاق مع تنظيم «الدولة الإسلامية». وأدّى ذلك بدوره إلى حوارٍ غير عادي على مواقع التواصل الاجتماعي بين الشيعة العراقيين واللبنانيين.
لذلك، وفي حين أن إيران واثقة تماماً من قدرتها على التأثير على الانتخابات البرلمانية في لبنان في أيار/مايو 2018، قد يشكل فرض إرادتها في انتخابات نيسان/أبريل 2018 في العراق تحدياً أكبر. وقد تغيّر خطاب السيستاني في الآونة الأخيرة، في حين أعرب كل من العبادي والصدر والحكيم عن اهتمامهم بإبعاد بلادهم عن إيران والتشديد على الهوية الوطنية العراقية عوضاً عن الهوية الشيعية في حملاتهم الانتخابية. ومن الواضح أن النجف تشاركهم هذا الرأي وستدعم على الأرجح أي تحالف شيعي يسلك طريق القومية العراقية.
الاختلافات بين الشيعة العراقيين واللبنانيين
بالمقارنة مع نظرائهم اللبنانيين، يبدو أن الشيعة العراقيين أكثر استعداداً وقدرةً على الوقوف في وجه إيران. وقد يعود ذلك جزئياً إلى الوجود القوي للمؤسسات الدينية الرئيسية في النجف وكربلاء، وهي المدينة التي تحمل التاريخ الجماعي للطائفة الشيعية. بالإضافة إلى ذلك، لا يزال الشيعة في العراق ينظرون إلى بلدهم على أنه مزدهر ومستقل، على الرغم من جميع الصعوبات التي يواجهونها. أما الشيعة في لبنان، فقد عجزوا عن بناء هوية وطنية خاصة بهم، فجمعوا أنفسهم بالفلسطينيين والسوريين والآن الإيرانيين لحماية أنفسهم من التهميش والظلم. وحتى الفصائل التي تعارض بنشاط «حزب الله» قدّمت نفسها أساساً كبديلٍ شيعي وليس لبناني.
ومن أجل تعزيز بديل لـ «حزب الله» قادر على الاستمرار، ثابر المجتمع الدولي في العمل مع هذه الفصائل داخل لبنان من خلال استثمار أموال طائلة في المشاريع التنموية والاجتماعية والسياسية التي انتقدت الحزب علناً وراعيه الإيراني. ولكن حتى وقت قريب جداً، لم يكن الشيعة في لبنان يبحثون بجدية عن بديل سياسي. فكان معظمهم راضٍ بخطاب “المقاومة” الذي يعتمده «حزب الله» والسلطة السياسية الذي أمّنها له، إذ يعتبرون الحزب سلطةً مقبولة وفّرت الخدمات الاجتماعية للشيعة المحتاجين. وفي المقابل، كان المانحون الأجانب يموّلون الكثير من الشخصيات التي لم يكن يراها المجتمع الشيعي ذات مصداقية أو كونها موثوقة، وبدا أنّه لم يكن هناك استراتيجية حقيقية لتعزيز الآليات التي من شأنها أن تمنح الشيعة مكانةً جيدة في المجتمع المدني اللبناني.
وعلى نطاقٍ أوسع، فشلت المبادرات المناهضة لـ «حزب الله» لأنها حاولت الاستعاضة عن جماعة شيعية بأخرى عوضاً عن الدفع بمنصةٍ لبنانية قومية. وكان ذلك خطأً قد لا يكون الشيعة في العراق قادرين على تجنبه بعد مشاهدة إيران تنتفع من التفكك الطائفي في المنطقة على مر السنوات.
وبالفعل، مع اعتناق المزيد من الجماعات المدنية الشيعية في العراق هويتها القومية، قد يفكر بعض قادتها — وخاصة العبادي والصدر والحكيم — في تحالفٍ سياسي بديل. وعلى الرغم من خلافاتهم ونقاط ضعفهم، قد يرى شيعة العراق هؤلاء القادة كخيارٍ أفضل من المالكي و«وحدات الحشد الشعبي» المدعومة من إيران، التي غالباً ما ارتبط اسمها بالفساد والعنف والطائفية. وعلى الرغم من أنّه قد يكون من الصعب جداً على هؤلاء الرجال أن يكونوا على توافق تام ويفوزوا بالانتخابات فعلاً، إلا أن دعم مثل هذه الحركة قد يكون الرهان الأفضل بالنسبة لواشنطن وحلفائها نظراً إلى افتقادهم المستمر لاستراتيجية طويلة الأمد لمواجهة إيران في المنطقة.
وسوف يعتمد مستقبل النفوذ الإيراني في العراق على نتائج انتخابات العام المقبل. وإذا لم يفز المرشحون المفضلون لإيران ككتلةٍ مهيمنة، سوف تشعر طهران بالتداعيات في لبنان كما في العراق. وبناء على ذلك، يتعين على المجتمع الدولي النظر في عددٍ من الخطوات في الأشهر المقبلة وهي: تشجيع تحالف سياسي عراقي قادر على تحدي المرشحين المدعومين من إيران، وتمكين العبادي ومؤسسات الدولة، وتشجيع النجف على فرض نفسها على الساحة السياسية، والدعوة إلى المزيد من التعاون بين مختلف الطوائف. وإذا بقيت الأحزاب الشيعية منفصلة أو تحالفت مع الكتل السنية أو الكردية أو العلمانية لتشكيل حكومة عابرة للطوائف (فكرة يدرسها كل من العبادي والصدر)، فإنها قد تعزز التعاون بين الولايات المتحدة والعراق وتثير نقاشات حول مصير «وحدات الحشد الشعبي» وتزيد من التحديات أمام إيران بشكلٍ عام.
أمّا احتمال التأثير على الانتخابات اللبنانية بشكلٍ إيجابي فضئيلة أكثر بكثير، ولكن على المجتمع الدولي ألا يقطع الاتصال مع الشيعة المستقلين فيه نظراً لاستعداد النجف المحتمل لحثّهم على التحرك في المستقبل. وقد لا يعود قائد «حركة أمل» نبيه بري لولايةٍ جديدة كرئيسٍ لمجلس النواب، لذا فمن الضروري أن يركز التواصل الأجنبي على بناء شركاء جدد – خاصة أولئك الذين يعتقدون أن الفجوة بين «حركة أمل» و «حزب الله» تنمو بسبب الحرب السورية والنفوذ الإيراني المتزايد. ولا يزال «حزب الله» الخيار الحقيقي الوحيد بالنسبة للشيعة اللبنانيين في الوقت الراهن، ولكن قد لا يكون الأمر كذلك إلى أجل غير مسمى إذا عززت السلطات الشيعية المحترمة في النجف وخارجها الضغوط التي تمارسها على إيران ووكلائها الإقليميين.
حنين غدار، صحفية وباحثة لبنانية مخضرمة، وزميلة زائرة في زمالة “فريدمان” في معهد واشنطن.