Nadim Koteich: Would Lebanon be Qatar Number Two?/نديم قطيش: هل يكون لبنان قطر الثانية؟

104

Would Lebanon be Qatar Number Two?
Nadim Koteich/Al Arabiya/July 28/17

Hezbollah militia has accomplished two fragile victories in Arsal battle. The first is a victory on armed groups in the Lebanese and Syrian barren areas that compensate an almost impossible victory in Syria.

Hezbollah intervened in Syria to “protect the resistance” and its natural geographic existence. From this perspective, Bashar al-Assad is only a symbol of a state falling under the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) axis. But today, Assad has become a symbol of a “resisting state” that no more exists while Syria is practically controlled by Israeli-US-Russian interests then Turkish-Iranian-Arab ones. Hezbollah wont return victorious from Syria and Nasrallah won’t deliver the victory speech – that one made in Arsal is an alternative.

He managed to remain in the success circle – even if on TV only – and he has put himself on a track where his party doesn’t survive unless it moves from one victory to another. The first defeat is the last one – a thing that should not happen even if Nasrallah had to claim victories and promote them in the media.

Hezbollah, second, succeeded in embracing Lebanese patriotism with raising double flags in Arsal battle – for the first time – the Lebanese and Hezbollah flags.

Hezbollah compared itself to the Lebanese Army through raising posters of martyrs in the sites where they were slaughtered by terrorists – it also sponsored folkloric activities where people appeared as supporters for the resistance through preparing them food and alleviating the war’s burden on them, maybe to expiate sins of letting Hezbollah bear that.

Media accompanied Hezbollah in this naive patriotism beside a part of the Christians, who think that their pro-Hezbollah stance in this battle wont cost them a lot. To them, the battle is taking place in a distant place and those killing and being killed are Sunni and Shi’ite who don’t have in mind any direct clash with Christians. Majorly, the Lebanese public is consumed with life occupations: the new anticipated taxes, costly living and poverty.

This exasperated any motive to stand against Hezbollah. Looking in depth, the conflict between a state and militia no longer stimulate people amidst the collapse of the country’s reputation, institutions and the fake and real corruption news.

Two Successes, Two Fragilities
The first fragile point is that the great televisional “victory” wont last long infront of the political and field aspects that disclose its falseness. The US has four airports in the “resisting Syria” and dozens of military bases while Nasrallah focuses on fighting Abu Malek al-Talli and counting hills liberated by his soldiers as if he is Hannibal who walked with an army of elephants through Pyrenees and Alps.

Fragility also appeared through the fact that the resistance axis – Popular Mobilization – is carrying out the battle with the back-up of US warplanes.

The second fragile point is the abrupt patriotic wave that was invested by Hezbollah to infiltrate adverse environments. Hezbollah has always bragged that it doesn’t need national consensus, but it exaggerated in shedding light on this “national patriotism” because it is aware that this wont last long.

The real and scary victory of Hezbollah is on Lebanon. We used to say that there are two Lebanon(s): one controlled by Hezbollah and the second resisting it. This was protecting us from any consequences that might affect a country sheltering a militia as Hezbollah. We used to convince the world that reinforcing the state forces reduces Hezbollah’s weight. Is this equation still active?

It is hard to say yes. It’s true that we have a government – Hezbollah is part of it – that is supposed to adopt the same equation but practically speaking there is a huge gap in the balance of power and political decision in favor of Hezbollah.

The real victory of Hezbollah over Lebanon is launching Arsal battle with disrespecting the government, presidency and Lebanese Army – this weakened the equation even more. Lebanon has, instead, become an armor to Hezbollah, that is making use of this to avoid sanctions, decisions or procedures under the pretext of protecting the country.

I don’t know who accepts this logic in Lebanon. I see Lebanon as a second Qatar, except for the potentials of Qatar, an isolated state. No one intends to support the side of the state not in the upcoming elections nor other matters. Instead, there is a wish to see the country controlled by Hezbollah – as it is now.

هل يكون لبنان قطر الثانية؟
نديم قطيش/الشرق الأوسط/28 تموز/17
حققت ميليشيا «حزب الله» نجاحين هشين في معركة جرود عرسال.
نجاح في «الانتصار» على مجموعات المسلحين في الجرود اللبنانية السورية، جاء تعويضاً عن انتصارات باتت مستحيلة في سوريا. لا ننسى أن «حزب الله» دخل سوريا «لحماية ظهر المقاومة» وامتدادها الجغرافي الطبيعي. ليس بشار الأسد، من هذا المنظار، إلا رمزاً لدولة ضمن محور الحرس الثوري. لكن الأسد اليوم بات مجرد عنوان رمزي «لدولة مقاومة» لم تعد موجودة، فيما سوريا الفعلية محكومة بتوازنات روسية أميركية إسرائيلية، في المقام الأول ثم توازنات تركية إيرانية عربية.
لن يعود «حزب الله» من سوريا منتصراً ولن يلقي نصر الله خطاب النصر السوري. خطاب النصر في عرسال هو بديل موضوعي عن امتناع الخطاب الأول عليه وعلى حزبه، وهو يرى ويسمع تفاصيل إقفال جبهة جنوب سوريا في وجهه ووجه إيران.
نجح في البقاء في دائرة النصر، ولو التلفزيوني، وهو الذي وضع نفسه في مسار لا حياة فيه لحزبه إلا بالانتقال من نصر إلى نصر. الهزيمة الأولى هي الهزيمة الأخيرة، وهو ما لا ينبغي أن يكون له مكان في مسيرة «حزب الله»، حتى لو اضطر إلى انتحال الانتصارات انتحالاً وتوليفها إعلاماً.
نجح ثانياً، في الغرف من معين الوطنية اللبنانية. الراية المزدوجة التي كانت راية معركة عرسال هي علم «حزب الله»، يعلوه للمرة الأولى العلم اللبناني. بالغ في التماهي مع الجيش اللبناني، فرفع صور شهدائه، في مواقع ذبحهم بسكاكين الإرهاب، ورعى فعاليات فلكلورية بدا فيها «الشعب» سنداً للمقاومة، يعد لها الطعام، ويسهم في التخفيف من عبء الحرب عليها، تكفيراً ربما عن ذنب يرتكبه هذا الشعب بتحميل «حزب الله» ما لا يجب أن يحتمله. وواكبه في هذه الوطنية الساذجة إعلام عريض، وجانب من الرأي العام المسيحي، لا يكلفه الموقف المنحاز لـ«حزب الله» في هذه المعركة الكثير، أو هكذا يظن.
فالمعركة بالنسبة لهؤلاء قائمة في الأطراف البعيدة البعيدة، والذين يَقتُلون ويُقتَلون، سنة وشيعة ليس بين أولوياتهم أي اشتباك مباشر مع المسيحيين. والأهم والأعم، أن الرأي العام اللبناني منهك بانشغالات حياتية، تتصدرها الضرائب الجديدة المنتظرة، وغلاء المعيشة، وقلة الحال، ما استنزف الدافع للاستنفار بوجه «حزب الله». وفي العمق، ما عادت فكرة الصراع بين الميليشيا والدولة تستثير الكثير، في ظل الانهيار المريع في سمعة الدولة ومؤسساتها وفشلها وأخبار الفساد، الحقيقية والوهمية.
نجاحان وهشاشتان..
أما الهشاشة الأولى، فمردها أن «الانتصار» التلفزيوني العظيم، لن يصمد كثيراً أمام وقائع ميدانية وسياسية يغلب ضوؤها ما عداه من بريق زائف. فلأميركا أربعة مطارات في «سوريا المقاومة» وعشرات القواعد العسكرية، فيما حسن نصر الله يرغي ويزبد في مواجهة أبو مالك التلي، ويحصي التلال التي يحررها جنوده وكأنه هانيبعل الذي سار بجيش من الفيلة عبر جبال البرانس وجبال الألب! ومرد الهشاشة أيضاً، في المقلب الآخر، أن نصف محور المقاومة، أي الحشد العراقي، يخوض معاركه بحماية الطيران الحربي الأميركي.
الهشاشة الثانية، هي هشاشة فورة الوطنية اللبنانية المفاجئة والتي نجح «حزب الله» في استثمارها والبناء عليها لاختراق بيئات ظلت قلوبها وعقولها مواجهة له. لطالما تبجح «حزب الله» أنه لا يحتاج إلى إجماع وطني، وهو إذ يبالغ في الجهود التي بذلها لتظهير «الإجماع الوطني» حوله فلأنه يدرك أن هذه لحظة لن تدوم طويلاً، ولها أسبابها التي أسلفت الإشارة إلى بعضها.
الانتصار الحقيقي والمخيف لـ«حزب الله» هو على لبنان. لطالما كانت ذريعتنا أن ثمة لبنانَيْن، واحداً يحكمه «حزب الله» والثاني يقاومه. وكانت هذه الثنائية حصناً حصيناً لنا في مواجهة ما قد يترتب على أي بلد يؤوي ميليشيا من وزن «حزب الله». ولطالما أقنعنا العالم أن تعزيز الدولة وقوى الدولة في لبنان، يأكل من رصيد «حزب الله» ومن صحنه. هل ما زالت هذه المعادلة قائمة؟
تصعب الإجابة بنعم. صحيح أننا نعيش اليوم في ظل حكومة شراكة مع «حزب الله» يفترض أنها تقوم نظرياً على المعادلة نفسها، أي معادلة لبنان الدولة الذي يقضم من لبنان «حزب الله»، لكنها عملياً، شراكة في ظل اختلال كبير في ميزان القوى وميزان القرار السياسي لصالح «حزب الله».
انتصار «حزب الله» الفعلي على لبنان هو خوضه معركة جرود عرسال، ضارباً عرض الحائط بالحكومة ورئاسة الجمهورية والجيش اللبناني، ما زاد من ضعف هذه المعادلة، وأفقدها المزيد من منطقها وادعاءاتها.
لبنان الدولة لا يأكل من لبنان «حزب الله» بل بات درعاً يتحصن به «حزب الله» لحماية نفسه من عقوبات أو إجراءات أو قرارات بحجة حماية البلد.
لا أعرف مَن يقبل منا هذا المنطق بعد. لبنان، أراه قطر ثانية، ناقص إمكانات قطر. دولة مُقاطعة، لا يملك أحد شهية دعم فريق الدولة فيها لا في انتخابات مقبلة ولا في غيرها، بل ثمة رغبة في رؤية البلد محكوماً من «حزب الله»، كما هو في الواقع، ليبنى على الشيء مقتضاه.