محمد عبد الحميد بيضون: أميركا شريكة في النصر

96

أميركا شريكة في النصر !!!
محمد عبد الحميد بيضون/فايسبوك/23 تموز/17

إعلام الممانعة في حالة نشوة عارمة بشأن الموقف الأميركي من عملية ايران وحزبها في جرود عرسال٠

يكتب احد هؤلاء بالحرف: “ان أميركا من خلال دعمها للجيش اللبناني وتغطيتها له ستكون شريكة في النصر المتوقع من خلال استهداف هذه المجموعات في جرود عرسال”٠

اما الممانع الثاني فيكتب: ” ان قرار شطب هذه المجموعات قد اتخذ ليس فقط من حزب الله والنظام في دمشق بل ثمة إشارات وإيحاءات وأمر عمليات أتى من المكان الأبعد والارفع”٠(طبعاً المقصود هو الشيطان الأكبر أميركا)٠

وبما يعتبر إعلام الممانعة ان الحزب حصل على شهادة حسن سلوك من أميركا وانه يحصل على اعتراف أميركي بدوره في محاربة “الاٍرهاب ” ولو تم ذلك بثمن توريط دور الجيش بالحصول على موافقة على تغطية عملية الحزب أو الشراكة فيها٠

ينسى هؤلاء في ذروة تهافتهم على الرضا الأميركي (والاسرائيلي) ان الموقف الأميركي بالنظر لما يحدث بسيط جداً ويتلخص بكلمة واحدة : انه ارهاب يحارب ارهاب واميركا هي المسرورة اكثر من الجميع لأن مشيئتها تتحقق على أيدي غيرها من الصغار وبائعي اوهام النفوذ والتمدد الميليشيوي٠

تذكروا انه ارهاب يحارب ارهاب وان كل ميليشيا هي منظمة ارهابية وكل نظام يكون جيشه واجهزته الأمنية فوق القانون والمحاسبة كما هي حال نظام الأسد هو أيضاً عبارة عن تجمع منظمات ارهابية٠