Nazar Janabi/How to Confront Islamic Extremism /كيف يمكن مواجهة التطرف الاسلامي

518

 How to Confront Islamic Extremism
Nazar Janabi/Fikra Forum
October 18/ 2014

 Although President Obama has outlined a strategy to “degrade and ultimately destroy” the Islamic State of Iraq and al-Sham (ISIS), it is missing a critical component: a counter-narrative to tackle Islamic extremism. If the United States and its allies do not challenge ISIS’s ideology, as well as its grassroots recruitment capabilities, then they will be unsuccessful in confronting this threat for the foreseeable future.
As brutal as it may be, ISIS is only the latest iteration of a string of Islamic extremist groups that have risen to prominence in recent years. It is simply another group that commits grave atrocities in the name of Islam. Multiple social, political, and economic factors have undoubtedly contributed to ISIS’s rise. But at its most basic level, the United States and the broader anti-ISIS coalition need to develop a viable and comprehensive counter-narrative to the group’s perverse ideology, which helps it recruit and indoctrinate fighters and supporters. To garner support in the Middle East, ISIS’s leaders and recruiters deliver speeches in eloquent and flawless Arabic and release them via various online outlets. Their audience is vast, but their target demographic remains mostly young Sunni Arab men.
Therefore, to complement its military campaign, the United States must present its counter-narrative in Arabic targeting the same audience in hopes that it would prevent them from being recruited by ISIS. A good first step would be actively disputing ISIS’s attempts to label Muslims who practice Islam differently than they do as “apostates” or “polytheists.” This is alien to the core teachings of Islam and can be easily refuted with evidence from the Quran and hadith. The United States could also create an ideological task force that would coordinate with the current anti-ISIS coalition. The task force would reach out to scholars, imams, and religious seminaries around the world, such as al-Azhar in Egypt, Dar al-Iftaa in Saudi Arabia, and the Hawza in Iraq, and enlist their help. It would draw on the knowledge and reputation of these institutions to craft a precise method of countering ISIS’s extremism.
Such an effort will not be easy. Working with the different, and sometimes, competing schools of Islamic jurisprudence will be thorny. The United States will have to lead, bringing its intrinsic diversity and pragmatism into play. Ultimately, merging these competing views will provide the framework in the war of ideas against ISIS. Later on, media outlets in the Arab world and elsewhere could be utilized to broadcast this counter-narrative.
If the war against Islamic extremism could have been won by mere military might, it would have ended years ago. But past efforts seem to have bred more extremists, strengthening and not undermining the cause of groups like ISIS. Even though coalition forces outmatch ISIS militarily, this war must be fought and won on the intellectual level too, and regional and international actors, led by the United States, must explore alternate means to do so. Maintaining the moral high ground in the face of ISIS’s barbarism, exposing ISIS’s flawed logic, and depriving them of new recruits and donors is the only way to defeat ISIS and neutralize Islamic extremism.
**Nazar Janabi is a former Next Generation fellow at The Washington Institute. From 2004-2006, he served as director general for defense policy and requirements in the Iraqi Ministry of Defense.

كيف يمكن مواجهة التطرف الاسلامي؟

نزار جنابي/Fikra Forum

October 17/14

على الرغم من أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما وضع الخطوط العريضة لاستراتيجية تهدف إلى “الحط من قدرات الدولة الإسلامية في العراق والشام والقضاء عليها في نهاية المطاف،” إلا أن هذه الاستراتيجية تفتقد إلى عنصر حاسم: ايديولوجية شاملة لمواجهة التطرف الإسلامي. فإن لم تتحدَّ الولايات المتحدة وحلفاؤها أيديولوجية تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” وقدراته على تجنيد الأعضاء على مستوى القاعدة الشعبية، ستفشل بالتالي في مواجهة هذا التهديد في المستقبل المنظور.

رغم كل الوحشية التي قد تكمن في تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام،” فهو مجرد عبارة عن تنظيم تابع لسلسلة من الجماعات الإسلامية المتطرفة التي ظهرت على الساحة في السنوات الأخيرة. وهو ببساطة مجموعة أخرى ترتكب فظائع خطرة باسم الإسلام. ومما لا شك فيه أن عدة عوامل إجتماعية وسياسية واقتصادية ساهمت في نموه. ولكن يتوجب على الولايات المتحدة وعلى التحالف الأوسع لمكافحة “الدولة الإسلامية في العراق والشام” تطوير ايديولوجيات قابلة للتطبيق ومضادة لأيديولوجية هذا التنظيم المنحرفة، والتي تساعده على تجنيد وإقناع المقاتلين والمؤيدين. فبغية حشد الدعم في الشرق الأوسط، يلقي تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” خطابات بليغة ولا تشوبها شائبة بلغة عربية طليقة، وينشرها عبر مختلف المنافذ المتاحة على الانترنت. فجمهوره واسع، ولكن الشريحة الديموغرافية التي يسعى لجذبها اليه هي بمعظمها الشباب السنة العرب.

بالتالي، وبغية إكمال حملتها العسكرية، يجب على الولايات المتحدة عرض روايتها المضادة لرواية التنظيم وباللغة العربية. وقد تتمثل إحدى الخطوات الأولى بمواجهة تصنيف “الدولة الإسلامية في العراق والشام” للمسلمين الذين يمارسون الإسلام بشكل مختلف عنها على أنهم “مرتدين” أو “مشركين”. إذ إن هذا الأمر بعيد عن تعاليم الإسلام الجوهرية ويمكن إثباته بسهولة من خلال أدلة من القرآن الكريم والحديث الشريف. كما ويمكن للولايات المتحدة إنشاء مجموعة عمل تركّز على الايديولوجيا وتقوم بالتنسيق مع التحالف الحالي لمكافحة “الدولة الإسلامية في العراق و الشام.” و تقوم هذه المجموعة بالتواصل مع العلماء والأئمة والمعاهد الدينية في جميع أنحاء العالم، مثل الأزهر في مصر ودار الإفتاء في المملكة العربية السعودية والحوزة العلمية في العراق، بهدف طلب مساعدتهم. وتعتمد هذه المجموعة على معرفة وسمعة هذه المؤسسات لوضع منهجية دقيقة لمواجهة تطرف “الدولة الإسلامية في العراق و الشام.”

من المؤكد أن هذه المهمة لن تكون سهلة؛ فالعمل مع مختلف المدارس الفقهية، والتي تكون أحيانًا في وضع تنافسي، قد يشكل أمرًا شائكًا. لذا سيتعين على الولايات المتحدة أن تتولى دور القيادة، مستخدمتاً سياساتها البراغماتية في هذا الإطار. لكن في نهاية المطاف، فإن دمج هذه الآراء المختلفة سيوفر الإطار للحرب الفكرية ضد “الدولة الإسلامية في العراق و الشام.” وفي قت لاحق، يمكن لوسائل الإعلام في العالم العربي وفي مناطق أخرى أن تنشر هذه الأفكار المغايرة لأفكار التنظيم.

لو كان بالامكان كسب الحرب ضد التطرف الإسلامي بمجرد اللجوء إلى القوة العسكرية، لكان الأمر قد انتهى منذ سنوات. لكن يبدو أن الجهود السابقة قد ولّدت المزيد من الجماعات المتطرفة، مما أدى إلى تعزيز قضية الجماعات الشبيهة بـ”الدولة الإسلامية في العراق و الشام،” بدلاً من الحد منها. وعلى الرغم من أن قوات التحالف تفوق تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” من الناحية العسكرية، إلا أنه لا بد من خوض هذه الحرب والفوز بها على المستوى الفكري أيضًا، كما أنه لا بد للجهات الفاعلة الإقليمية والدولية، وعلى رأسها الولايات المتحدة، من أن تستغل وسائل بديلة لتحقيق هذا الأمر. فالحفاظ على المكانة الأخلاقية في مواجهة همجية هذا التنظيم، وفضح المنطق المشين الذي يتبعه، وحرمانه من المجندين الجدد والمانحين، تشكل السبيل الوحيد لهزيمة “الدولة الإسلامية في العراق والشام،” والقضاء على التطرف الإسلامي.

*نزار جنابي هو زميل سابق في برنامج الزمالة “نكست جينيرايشن” بمعهد واشنطن. وقد خدم كمدير عام لسياسة ومتطلبات الدفاع في وزارة الدفاع العراقية في الفترة الممتدة ما بين العامين 2004 و 2006.