داعش لا تكاد تملك أي دعم شعبي في مصر أو السعودية أو لبنان/ISIS Has Almost No Popular Support in Egypt, Saudi Arabia, or Lebanon

692

ISIS Has Almost No Popular Support in Egypt, Saudi Arabia, or Lebanon
David Pollock /Fikra Forum
October 14, 2014
New polls show that the group has curried little favor in key countries, but the nuances behind the numbers have important implications for U.S. policy toward Syria, Iran, and other actors.
How much grassroots support does the Islamic State of Iraq and al-Sham (ISIS) enjoy in key “coalition” countries like Egypt, Saudi Arabia, or Lebanon? Until today, one could only guess at the answer. Recent news reports about the arrests of ISIS adherents in all three of these countries add urgency to the question.
Now, however, a trio of new polls — the first ones of their kind — provides the hard data on which to make this judgment. The polls were conducted in September by a leading commercial survey firm in the Middle East, using face-to-face interviews by experienced local professionals. The sample was a random, geographic probability national sample of 1,000 respondents (nationals only, excluding expatriates or refugees) in each country, yielding a statistical margin of error of approximately 3 percent.
The most striking as well as encouraging finding is that ISIS has almost no popular support in Egypt, Saudi Arabia, or Lebanon — even among Sunnis. Among Egyptians, a mere 3 percent express a favorable opinion of ISIS. In Saudi Arabia, the figure is slightly higher: 5 percent rate ISIS positively. In Lebanon, not a single Christian, Shiite, or Druze respondent viewed ISIS favorably; and even among Lebanon’s Sunnis, that figure is almost equally low at 1 percent.
Nevertheless, there is a real difference between almost no support and no support at all. Since 3 percent of adult Egyptians say they approve of ISIS, that is nearly 1.5 million people. For Saudis, the 5 percent of adult nationals who support ISIS means over half a million people. And even in tiny Lebanon, 1 percent of adult Sunnis equals a few thousand ISIS sympathizers. In any of these places, this is enough to harbor at least a few cells of serious troublemakers.
Another major caveat is that the nearly uniform opposition to ISIS does not extend to other political Islamist organizations. In Egypt, for example, a surprisingly high proportion — one-third of the total population — voices a positive attitude toward Hamas. In Saudi Arabia, that figure is even higher at 52 percent. Still more surprising, despite the Egyptian and Saudi governments’ relentless crackdowns and propaganda campaigns against the Muslim Brotherhood, is the comparable percentage who say they view the group favorably: 35 percent in Egypt and 31 percent in Saudi Arabia. By way of comparison, Hezbollah, a Shiite Islamist organization, receives just 12-13 percent popular approval among Egypt’s or Saudi Arabia’s overwhelmingly Sunni Muslim populations.
On these and other issues, there is very little variation among Egyptians by various demographic categories. For example, the Muslim Brotherhood rates 37 percent approval in urban concentrations like Cairo or Alexandria; 35 percent approval in Upper Egypt; and 33 percent approval in the Delta countryside. The subsample of Egypt’s Coptic Christians, fewer than 10 percent of the total, is too small to be statistically significant.
In Lebanon, by contrast, even as nearly all reject ISIS across the board, opinions about other Islamist groups are highly polarized by sect — but not always in the way one might expect. Hezbollah, as expected, is rated favorably by 92 percent of Shiites. Among Christians, that figure drops dramatically, yet still hovers near 40 percent. But among Lebanon’s Sunnis, a mere 8 percent have a positive view of Hezbollah. More counterintuitive, however, is the relatively low level of support for Hamas among Lebanon’s Sunni Muslims, especially so soon after the latest war in Gaza. Only one-fourth have even a “fairly positive” view of the Palestinian Islamist movement.
A further major point is that shared opposition to ISIS does not mean high ratings for the United States. In Egypt and in Saudi Arabia alike, America now has a dismal 12 percent approval number. In Lebanon, that number doubles to 25 percent, but again along a sharply polarized sectarian gradient: from 39 percent among Christians, to 30 percent among Sunnis or Druze, down to a measly 3 percent approval among the plurality Shiite population. To put these figures in perspective, China rates 38 percent positive among Saudis, 40 percent positive among Egyptians, and 54 percent positive among Lebanese.
One final key finding concerns popular attitudes toward two other common enemies of ISIS: Syria and Iran. In both Egypt and Saudi Arabia, favorable attitudes toward either the Iranian or the Syrian government barely make it into double digits. The relevant numbers in each country are stuck at merely 12-14 percent approval.
But in Lebanon, once again, sectarian polarization is the rule, in this case to an astonishing degree. Among the country’s Shiites, both the Iranian and even the Syrian governments enjoy a 96-97 percent approval rating. Conversely, among Lebanon’s Sunnis, Iran gets just 12 percent favorable reviews and Syria just 14 percent. Interestingly, however, Lebanese Christians fall somewhere in the middle on this measure: over a third (37 percent) give Iran at least a “fairly positive” rating, and nearly half (47 percent) say the same about Syria, where Bashar al-Assad’s regime is sometimes viewed as their protector against ISIS and other Islamic extremists.
What do all these numbers mean for the current U.S. campaign against ISIS? Public opinion can be fickle, but for now several policy implications emerge from this analysis. First, Washington and its allies need not fear that ISIS might attract a mass following in these nearby Arab societies, or that a strong popular backlash might develop against U.S. airstrikes, or against our other Arab allies in this fight. But second, the United States would be well advised to target its actions very narrowly against ISIS — not against other Islamist groups that have recently come under American fire, and could well add to their substantial popularity as a result. And third, any U.S. overtures either to Assad or to Iran, as potential partners against ISIS, run a great risk both of further alienating the Egyptian and the Saudi publics, and of further inflaming the dangerous sectarian polarization among Lebanese at the same time.
**David Pollock is the Kaufman Fellow at The Washington Institute and director of Fikra Forum.

«داعش» لا تكاد تملك أي دعم شعبي في مصر أو السعودية أو لبنان

ديفيد بولوكWashngton Institute/

14 تشرين الأول/أكتوبر 2014

ما مقدار الدعم الشعبي الذي يتمتع به تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش») أو «الدولة الإسلامية» في البلدان الرئيسية المشاركة في “التحالف” الدولي الحالي ضد التنظيم، كمصر أو المملكة العربية السعودية أو لبنان؟ لم يكن بوسع المرء، حتى اليوم، سوى التكهّن بالإجابة على هذا السؤال الذي أضحى أكثر إلحاحاً بفعل التقارير الإخبارية التي انتشرت مؤخراً بشأن عمليات اعتقال طالت أتباع «داعش» في هذه البلدان الثلاثة.

ومع ذلك، هناك ثلاثة استطلاعات للرأي جديدة – هي الأولى من نوعها – توفّر بيانات ملموسة يمكن الإستعانة بها للتوصل إلى إجابة واضحة. فقد أجرت شركة رائدة في مجال المسح التجاري في الشرق الأوسط هذه الاستطلاعات في أيلول/سبتمبر، بإجرائها مقابلات وجهاً لوجه مع مهنيين محليين من ذوي الخبرة. وكانت العيّنة عشوائية على صعيد البلاد في كل دولة، دون أرجحية لمنطقة جغرافية على أخرى، وضمّت ألف شخص في كل بلد (من المواطنين فقط، واستثني منها اللاجئون أو المغتربون) مما يعني هامش خطأ إحصائي يبلغ حوالي 3 في المائة.

إن أكثر النتائج إثارةً للاهتمام والتشجيع هي أنّ تنظيم «الدولة الإسلامية» لا يملك تقريباً أي دعم شعبي في مصر أو السعودية أو لبنان – حتى في أوساط السنة في هذه الأخيرة. فبين المصريين، عبّر 3 في المائة فقط عن رأي إيجابي تجاه «داعش». وفي السعودية، كانت النسبة أعلى بقليل حيث يحتفظ 5 في المائة بنظرة إيجابية لـ تنظيم «الدولة الإسلامية». وفي لبنان، لم تكن لأيّ من المستطلعين المسيحيين أو الشيعة أو الدروز نظرة إيجابية عن «داعش»؛ وحتى في أوساط السنة في لبنان، كانت النسبة مشابهة تقريباً وبلغت 1 في المائة.

ومع ذلك، هناك فارق حقيقي بين كوْن الدعم “شبه منعدم” أو “منعدم تماماً”. فنسبة الـ 3 في المائة من المستجيبين على الاستطلاع من المصريين البالغين الذين أعربوا عن دعمهم لـ  تنظيم «الدولة الإسلامية» تعني أنّ هذه الجماعة تحظى بتأييد من قبل 1.5 مليون مواطن مصري. وفي السعودية فإن نسبة 5 في المائة من السعوديين البالغين الذين يدعمون «داعش» تعني أكثر من نصف مليون مواطن. وحتى في لبنان، البلد الصغير، فإن نسبة الـ 1 في المائة من البالغين الذي ينتمون للطائفة السنية تساوي بضعة آلاف من المتعاطفين مع تنظيم «الدولة الإسلامية». وفي أي من هذه الدول، تكفي هذه النسبة لإيواء على الأقل بضع خلايا من مثيري الشغب الخطرين.

وهناك تحذير رئيسي آخر وهو أن المعارضة شبه الموحدة لـ «داعش» لا تمتدّ لتشمل منظمات إسلامية سياسية أخرى. ففي مصر على سبيل المثال، أعربت نسبة عالية ومفاجئة – تمثل ثلث مجموع السكان – عن موقفها الإيجابي تجاه «حماس». وترتفع هذه النسبة في المملكة العربية السعودية لتصل إلى 52 في المائة.  والأكثر مفاجأةً هو أنه على الرغم من حملات القمع والدعاية المستمرة من قبل الحكومتين المصرية والسعودية ضدّ «الإخوان المسلمين»، لا تزال هناك نسبة 35 في المائة في مصر و31 في المائة في السعودية تنظر إلى «الإخوان» بعين الرضا. وعلى سبيل المقارنة، نجد أنّ المنظمة الإسلامية الشيعية «حزب الله» تحصد 12 – 13 في المائة فقط من دعم غالبية السنة في مصر أو السعودية.

وفيما يتعلق بهذه القضايا وغيرها، هناك اختلاف ضئيل بين المصريين من الفئات السكانية المختلفة. على سبيل المثال، يتمتع «الإخوان المسلمون» بدعم 37 في المائة من سكان التجمعات الحضرية مثل القاهرة أو الإسكندرية؛ و35 في المائة من دعم سكان صعيد مصر؛ و33 في المائة من دعم سكان ريف الدلتا. أمّا عينة الاستفتاء الفرعية التي تضمّ المسيحيين الأقباط في مصر، فهي دون الـ 10 في المائة من المجموع، وبالتالي ضئيلة جداً لأن تكون ذات دلالة إحصائية في الاستطلاع.

وفي لبنان، على النقيض من ذلك، فعلى الرغم من أنّ جميع الطوائف تقريباً تتوحد في رفضها لـ «داعش»، إلّا أن آراءها بشأن الجماعات الإسلامية الأخرى تختلف إلى حدّ كبير بفعل الاستقطاب الطائفي – ولكن ليس دائماً بالاتجاه الذي قد يتوقعه المرء. فـ «حزب الله»، كما هو متوقع، يحظى بدعم 92 في المائة من الشيعة، ولكنّ شعبيته تنخفض كثيراً بين المسيحيين، حيث تحوم حول 40 في المائة تقريباً، بينما هناك 8 في المائة فقط من أبناء الطائفة السنية الذين لديهم نظرة إيجابية تجاه «حزب الله». ومع ذلك، فإن الأمر الغير متوقع هو مستوى الدعم المنخفض نسبياً التي تحظى به «حماس» بين المسلمين السنة في لبنان، وخاصة بعد مضيّ فترة قصيرة جداً على الحرب الأخيرة في غزة. فلا ينظر إلى هذه الحركة الإسلامية الفلسطينية بشكلٍ “إيجابي إلى حدّ ما”، سوى ربع الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع.

وهناك نقطة ثالثة مهمة أيضاً وهي أنّ المعارضة المشتركة لـ تنظيم «الدولة الإسلامية»، لا تعني أنّ نسبة الدعم للولايات المتحدة عالية. ففي مصر والسعودية على حد سواء، تحظى الولايات المتحدة بتأييد منخفض لا يزيد عن 12 في المائة من المستجيبين للاستطلاع. وفي لبنان تتضاعف هذه النسبة إلى 25 في المائة، ولكن هنا أيضاً تنعكس النتائج على طول انحدار طائفي مستقطب بصورة حادة: إذ تنخفض النسبة من 39 في المائة بين المسيحيين إلى 30 في المائة بين السنة والدروز، وصولاً إلى نسبة تأييد تافهة تبلغ 3 في المائة بين الشيعة الذين يشكلون أكثرية السكان. ولوضع هذه الأرقام في منظورها الصحيح، تحظى الصين بنظرة إيجابية قدرها 38 في المائة بين السعوديين و40 في المائة بين المصريين و54 في المائة بين اللبنانيين.

أما النقطة الرئيسية والأخيرة هنا فتتعلّق بالمواقف الشعبية تجاه عدوّيْن مشتركيْن آخريْن لـ «داعش»، هما سوريا وإيران. ففي كل من مصر والسعودية، إن نسبة من ينظرون بشكلٍ إيجابي إلى الحكومة الإيرانية أو السورية لا تكاد تتخطى خانة العشرات، حيث هي عالقة بين 13 و14 في المائة في كلا البلدين.

وفي لبنان، نجد مرة أخرى أنّ الاستقطاب الطائفي هو سيّد الموقف، وإلى درجة مذهلة في هذه الحالة. فبين شيعة البلاد تحظى الحكومتان الإيرانية والسورية بنسبة تأييد تتراوح بين 96 و97 في المائة. وفي المقابل، تنخفض نسبة التأييد لإيران وسوريا بين السنة في لبنان إلى 12 و 14 في المائة على التوالي . ولكن مع ذلك، فإن الأمر المثير للاهتمام هو أنّ المسيحيين يقفون في الوسط ﻓﻲ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﻨﻘﻁﺔ ﻤﻥ ﺍﻻﺴﺘﺒﻴﺎﻥ، إذ أعرب أكثر من ثلثهم (37 في المائة) عن تصنيفهم “الإيجابي إلى حدّ ما” على أقل تقدير لإيران، بينما ما يقرب من نصفهم (47 في المائة) يمنح هذا التصنيف للحكومة السورية، إذ يُنظر إلى نظام بشار الأسد في بعض الأحيان على أنه يوفّر لهم الحماية من «داعش» والمتطرفين الإسلاميين الآخرين.

والسؤال الذي يطرح نفسه هو، ما الذي تعنيه جميع هذه الأرقام بالنسبة للحملة الأمريكية الحالية ضد تنظيم «الدولة الإسلامية»؟ قد يكون الرأي العام متقلباً، لكن في الوقت الراهن توضح النتائج التي توصل إليها هذا التحليل عدّة أمور مهمة للسياسة الأمريكية. أولاً، على الولايات المتحدة وحلفائها أن لا يخشون من إمكانية نجاح «داعش» في استقطاب عدد كبير من المناصرين في المجتمعات العربية المجاورة لبلديْ منشأ التنظيم، أو من قيام ردّ فعل شعبي قوي ضدّ الغارات الجوية الأمريكية، أو ضدّ حلفاء الولايات المتحدة العرب الآخرين في هذه المعركة. ثانياً، حريّ بالولايات المتحدة أن تستهدف بعملياتها تنظيم «الدولة الإسلامية» وبدقّة، وليس أيّ جماعة إسلامية أخرى كانت موضع انتقادات أمريكية مؤخراً، إذ أنّ ذلك قد يزيد من الشعبية الكبيرة لهذه الجماعات. ثالثاً، إن أي انفتاح أمريكي على الرئيس السوري بشار الأسد أو إيران، كشريكيْن محتمليْن لمواجهة «داعش»، يعد مخاطرة كبيرة، إذ أنه قد يبعد الشعبين المصري والسعودي أكثر فأكثر عن الولايات المتحدة، وفي الوقت نفسه يغذّي أتون نيران الاستقطاب الطائفي الخطير بين اللبنانيين.

**ديفيد بولوك هو زميل كوفمان في معهد واشنطن ومدير منتدى فكرة.