بالصوت والنص/قراءة إيمانية للياس بجاني في ظاهرة عون السرطانية وتشخيص واقعي للناشط روحيه بجاني لهذه الحالة القاتلة للعقول

522

بالصوت/فورماتMP3/قراءة إيمانية للياس بجاني في ظاهرة عون السرطانية وتشخيص واقعي للناشط روحيه بجاني لهذه الحالة القاتلة للعقول/14 تشرين الأول/14

في أعلى التعليق بالصوت/فورماتMP3
عاد الكلب إلى قيئه، والخنزيرة التي اغتسلت عادت إلى التمرغ في الوحل
بالصوت/فورماتWMA/قراءة إيمانية للياس بجاني في ظاهرة عون السرطانية وتشخيص واقعي للناشط روحيه بجاني لهذه الحالة القاتلة للعقول/14 تشرين الأول/14

من ضمن التعليق والقراءة تشخيص واقعي وعلمي بالصوت لمؤسس حركة الشعب، الناشط روجيه بجاني لحالة ميشال عون ولإخطار ظاهرته كما جاء أمس في مقابلة أجراها معه تلفزيون المستقبل

Arabic LCCC News bulletin for Octobet 14/14نشرة الاخبار باللغةالعربية
English LCCC News bulletin for October 14/14نشرة الاخبار باللغةالانكليزية

في أسفل كلمة ميشال عون في ذكرى 13 تشرين الأول التي ألقاها أمس وهي موضوع التعليق
في 13 تشرين، فرضت القوة أمراً واقعاً، لكنّ مقاومتنا ثبّتت حقنا في وجود لبنان. العماد عون في ذكرى 13 تشرين: وعدنا للشهداء الأحباء بناء وطن يليق بتضحياتهم ويفخر به أبناؤهم فيعيشون فيه بأمان وطمأنينة  موقع ال او تي في الألكتروني/  13 تشرين الأول/14
http://www.tayyar.org/Tayyar/News/PoliticalNews/ar-LB/gma-speech-ms-721.htm

برعاية وحضور دولة الرئيس العماد ميشال عون، أحيا التيار الوطني الحرّ ذكرى الثالث عشر من تشرين العام 1990 في قصر المؤتمرات في الضبيّة، شارك فيها نواب ووزراء حاليين وسابقين من تكتّل التغيير والإصلاح، ومحازبين وناشطين في التيار. البداية كانت بالنشيد الوطني اللبناني، ليليه تقرير مصوّر يتكلّم عن المراحل التي مرّ بها لبنان منذ 13 تشرين من عام 1990 ولغاية اليوم، وفي كلّ مرحلة، كانت هناك شهادة مباشرة من شخص عايش تلك المرحلة. بعدها كانت كلمة للعماد عون قال فيها: “نجتمع اليوم لنحيي معاً ذكرى شهدائنا الذين سقطوا في معركة الثالث عشر من تشرين منذ أربع وعشرين عاماً، وإن كانت هذه المعركة ليست سوى واحدة من المعارك الكثيرة التي خاضها جيشنا فهي تبقى في تاريخنا الأقوى رمزاً والأعمق معنىً، لأنّها كانت معركة السيادة والحرية والاستقلال، وتوحيد الوطن حول هذه القيم التي تقوم عليها الأوطان، بعدما عانى لبنان حروباً مزّقت وحدته وهدّمت بنيانه. في 13 تشرين، فرضت القوة أمراً واقعاً، لكنّ مقاومتنا ثبّتت حقنا في وجود لبنان، وهكذا كان في 14 آذار من العام 2005 عندما انتصر هذا الحق وعاد لبنان الى سيادته واستقلاله وحريته، ولكن، مع الأسف، وصل الى الحكم أولئك الذين لم يحكموا يوماً في ظل هذه القيم وانتقلوا من وصاية الى وصاية أخرى؛ فظلّت قيمنا حبراً على ورق لغاية اليوم. في مناسبات عدّة كنت أخاطب اللبنانيين في كلماتي بالقول: “إن المحافظة على الاستقلال أصعب من الحصول عليه”.. ولكن، ذهب هذا الكلام مع الريح، وبقي الحكام اللبنانيون يتلقّون الأوامر والتوجيهات من مصادرَ خارجية مختلفة، ونزع بعضهم الى السيطرة، فنقضوا مبادئ الميثاق الوطني، وفُقد التوازن في ممارسة الحكم، حيث انتُزعت صلاحيات الطائفة التي استضُعفت في مرحلة الوصاية، وتكرّست بدعة انتخاب رئيسٍ لا يتمتع بتمثيل صحيح، فأضحى رئيسَ بروتوكول يتوافقون عليه ليتقاسموا لبنان مناطق نفوذ، بدل أن يكون رئيساً يصنع الوفاق فيما بينهم، ويحفظ هيبة الدولة ووحدتها، كما يحافظ على الدستور والقوانين. هذا هو أساس الأزمة وجوهر الخلاف؛ فصحة التمثيل مفقودة في مجلس النواب وفي رئاسة الجمهورية، هناك أكثرية مدّدت لنفسها مدة ولايتها، وهي اليوم تبشرنا بتمديد جديد متجاوزة نصوص الدستور. وهناك مجموعة تريد أن تفرض اختيار رئيس الجمهورية، كما ترفض تعديل قانون انتخابه ليصبح من قبل الشعب مباشرة وننهي إلى الأبد موضوع النصاب المعطل. أما في ما يتعلق بقانون الانتخابات النيابية فإن القانون الأكثري المطبّق في الدول المتطورة ديمقراطياً في العالم هو الذي يعتمد الدائرة الفردية، وبما أن تطبيقه يتعذّر في لبنان بسبب النظام الطائفي، فلم يبق أمامنا سوى القانون النسبي الأكثر عدالةً لكل مكونات المجتمع اللبناني.    إن موضوع الرئاسة ليس موضوعاً فردياً ولكنه قضية إنصافٍ لخيارات طائفة يُنكَر عليها حقها في أن تكون مثل الآخرين. والفئة التي تتمادى في رفض المسار الطبيعي للانتخابات الرئاسية هي التي تعطّل انتخاب رئيس الجمهورية، وتمنع التفاهم على ما هو حق وواجب. فهل يجوز في هذه الأجواء ان نلتحق بمن وضع يده على السطات ويرفض المشاركة؟ إن هذه النزعة الاحتكارية للسلطة تفسد اللعبة الديمقراطية وتمنع استمراريتها بشكلٍ سليم. في هذه الأجواء يعاني لبنان من أخطار داهمة، وقد أُغرق بكمٍّ من النازحين تعجز الدول الكبرى عن تحمّل أعبائه، اقتصادياً واجتماعياً وأمنياً، كما أن هناك قسماً من أرضه أصبح تحت سيطرة الجماعات التكفيرية وبدأت الصدامات بينها وبين جيشنا وشعبنا. هذه التنظيمات الإرهابية كفّرها العالم بأسره، وحكم عليها وشرّع الحرب ضدّها، وما زلنا نسمع من بعض الفئات بأن أي تدبير عسكري بحقّها قد يسبب فتنة أو حرباً أهلية!! فماذا يريد هؤلاء بعد حتى يدينوا ويساهموا بإبعاد هذا الخطر المصيري الذي يهدد الجميع؟. أدعو جميع اللبنانيين ليكونوا صفاً واحداً في مواجهة هذه القوى التي اقتحمت أرضنا واعتدت على جيشنا فقتلت من أبنائنا من قتلت، وخطفت رهائن تبتزّ أهلهم بعواطفهم ليأسروا بدورهم الحكومة فتستسلم لشروط لم يحددوها بعد، وهم يريدون تجاوز المعقول في المقبول لحل المشكلة. لماذا وصلنا الى هذه الحال؟؟ للإجابة على هذا السؤال الذي يشغلنا كلنا لا بدّ من العودة الى بداية الحرب على سوريا، ومواقف الحكومة اللبنانية آنذاك التي ادّعت النأي بالنفس، ولكنها لم تطبقه فعلياً، فتركت الحدود مفتوحة، ما سمح للبنانيين وللمسلحين السوريين، باستباحتها، وكذلك النازحين. لقد نبّهنا الحكومة، وحذّرناها مراراً وتكراراً بوجوب ضبط الحدود وأوضاع النازحين الى لبنان، ومنع قيام قواعد تموين للمسلحين، ولكن النأي بالنفس لم يحترم وتناست الحكومة فلسفة السياسة اللبنانية التي توجب على لبنان “بألا يكون ممراً أو مستقراً لأي قوة أو دولة او تنظيم يستهدف المساس بأمنه أو بأمن سوريا” كما ورد في وثيقة الوفاق الوطني. لقد ذهب كلامنا سدى وصحّ فينا القول: “لقد أُسمِعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي”.
لا بل وصلت الجهالة في المزايدة عند البعض الى حد اتهامنا “بالعنصرية”، وما زلنا لغاية اليوم نتجادل بيزنطياً حول ما يجب أن نعمل، غافلين عن الاجراءات العملية والطبيعية التي تتخذ في مثل هذه الحالات وتاركين الوضع يزداد سوءاً. يعيش اللبنانيون اليوم حالة من القلق بدون رؤية واضحة للمستقبل، فالأجواء الضبابية لا تغطي لبنان فقط بل المشرق العربي ومغربه، وليست دول الغرب بمنأى عن تداعيات ما يحصل، بالصبر وبالصمود وبالوحدة الوطنية وحدها نستطيع أن نتخطى المرحلة الحالية كما تخطينا لغاية الآن الكثير من المحن التي واجهتنا. ويبقى لنا الجيش، نبراساً يضيء الطريق، وشريان الشهادة المستمر ومنبع الأبطال الذي لا ينضب. وعدنا للشهداء الأحباء بناء وطن يليق بتضحياتهم ويفخر به أبناؤهم فيعيشون فيه بأمان وطمأنينة. وان تكاثرت الصعوبات فوعدنا باقٍ، وعزمنا على الوفاء به ثابت، لا يلين ولا يستكين. إن قدرنا، ماضياً وحاضراً ان نمشي دائماً طريق الإصلاح وإن تكن وعرة، معبّدة بالأشواك ومزروعة بالمطبات الخطرة، لقد اجتزناها مراراً وسنجتازها اليوم بأجيال قدوتهم شباب 13 تشرين الذين حافظوا على الشعلة مضاءة واوصلوها إرثاً لكم. أنتم، أيها الشباب، عليكم الاتكال للمضي قدماً بالنضال، إن لم يكن في ساحة الشرف، ففي ساحات إصلاح وبناء الدولة. “إِنَّ الْحَصَادَ كَثِيرٌ، وَلكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ”أنتم لبنان الآتي، أنتم الأمل المرتجى، والأمانة عهد في أعناقكم. المجد والخلود لشهدائنا الأبرار وعشتم ليحيا لبنان”.

في أسفل عدد من الآيات الإنجلية التي هي من ضمن قراءة الياس بجاني لظاهرة ميشال عون السرطانية

رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس/الفصل 03/01-09/الأيام الأخيرة
واعلم أن أزمنة صعبة ستجيء في الأيام الأخيرة، يكون الناس فيها أنانيين جشعين متعجرفين متكبرين شتامين، لا يطيعون والديهم، ناكري الجميل فاسقين، لا رأفة لهم ولا عهد، نمامين متهورين شرسين أعداء الخير، خائنين وقحين، أعمتهم الكبرياء، يفضلون الملذات على الله، متمسكين بقشور التقوى رافضين جوهرها. فابتعد عن هؤلاء الناس . ومنهم من يتسللون إلى البيوت ويغوون نساء ضعيفات مثقلات بالخطايا، منقادات لكل أنواع الشهوات،يتعلمن دائما ولا يمكنهن معرفة الحق أبدا. وكما أن ينيس ويمبريس قاوما موسى، كذلك هؤلاء أيضا يقاومون الحق. هم أناس عقولهم فاسدة لا يصلحون للإيمان، ولكنهم لن يتوصلوا إلى شيء لأن حماقتهم ستنكشف لجميع الناس كما انكشفت حماقة ينيس ويمبريس.

رسالة بطرس الثانيةالفصل 02/01 حى 22/المعلمون الكذابون
وكما ظهر في الشعب قديما أنبياء كذابون، فكذلك سيظهر فيكم معلمون كذابون يبتدعون المذاهب المهلكة وينكرون الرب الذي افتداهم، فيجلبون على أنفسهم الهلاك السريع. وسيتبع كثير من الناس فجورهم ويكونون سببا لتجديف الناس على مذهب الحق. وهم في طمعهم يزيفون الكلام ويتاجرون بكم. ولكن الحكم عليهم من قديم الزمان لا يبطل وهلاكهم لا تغمض له عين. فما أشفق الله على الملائكة الذين خطئوا، بل طرحهم في الجحيم حيث هم مقيدون في الظلام إلى يوم الحساب، وما أشفق على العالم القديم، بل جلب الطوفان على عالم الأشرار ما عدا ثمانية أشخاص من بينهم نوح الذي دعا إلى الصلاح. وقضى الله على مدينتي سدوم وعمورة بالخراب وحولهما إلى رماد عبرة لمن يجيء بعدهما من الأشرار، وأنقذ لوط البار الذي هالته طريق الدعارة التي يسلكها أولئك الفجار، وكان هذا الرجل البار ساكنا بينهم يسمع عن مفاسدهم ويشاهدها يوما بعد يوم، فتتألم نفسه الصالحة. فالرب يعرف كيف ينقذ الأتقياء من محنتهم ويبقي الأشرار للعقاب يوم الحساب، وعلى الأخص الذين يتبعون شهوات الجسد الدنسة ويستهينون بسيادة الله. ما أوقحهم وأشد كبرياءهم! لا يتورعون من إهانة الكائنات السماوية المجيدة، مع أن الملائكة، وهم أعظم منهم قوة ومقدرة، لا يدينونهم بكلمة مهينة عند الرب. أما أولئك فهم كالبهائم غير العاقلة المولودة بطبيعتها للصيد والهلاك، يهينون ما يجهلون. فسيهلكون هلاكها ويقاسون الظلم أجرا للظلم. يحسبون اللذة أن يستسلموا للفجور في عز النهار. هم لطخة عار إذا جلسوا معكم في الولائم متلذذين بخداعكم. لهم عيون مملوءة بالفسق، لا تشبع من الخطيئة، يخدعون النفوس الضعيفة، وقلوبهم تدربت على الطمع. هم أبناء اللعنة. تركوا الطريق المستقيم فضلوا وساروا في طريق بل عام بن بعور الذي أحب أجرة الشر، فلقـي التوبيخ لمعصيته، حين نطق حمار أعجم بصوت بشري فردع النبي عن حماقته. هؤلاء الناس ينابيع بلا ماء وغيوم تسوقها الريح العاصفة، ولهم أعد الله أعمق الظلمات. ينطقون بأقوال طنانة سخيفة، فيخدعون بشهوات الجسد والدعارة من كادوا يتخلصون من الذين يعيشون في الضلال. يعدونهم بالحرية وهم أنفسهم عبيد للمفاسد، لأن ما يغلب الإنسان يستعبد الإنسان. فالذين نجوا من مفاسد العالم، بعدما عرفوا ربنا ومخلصنا يسوع المسيح، ثم عادوا إلى الوقوع في حبائلها وانغلبوا، صاروا أسوأ حالا في النهاية منهم في البداءة، وكان خيرا لهم أن لا يعرفوا طريق الصلاح من أن يعرفوه ثم يرتدوا عن الوصية المقدسة التي تسلموها. فيصدق فيهم المثل القائل: عاد الكلب إلى قيئه، والخنزيرة التي اغتسلت عادت إلى التمرغ في الوحل.

رسالة يعقوب/الفصل 4/1-10/صداقة العالم
من أين القتال والخصام بينكم؟ أما هي من أهوائكم المتصارعة في أجسادكم؟ تشتهون ولا تمتلكون فتقتلون. تحسدون وتعجزون أن تنالوا فتخاصمون وتقاتلون. أنتم محرومون لأنكم لا تطلبون، وإن طلبتم فلا تنالون لأنكم تسيئون الطلب لرغبتكم في الإنفاق على أهوائكم. أيها الخائنون، أما تعرفون أن محبة العالم عداوة الله؟ فمن أراد أن يحب العالم كان عدو الله. أتحسبون ما قاله الكتاب باطلا، وهو أن الروح الذي أفاضه الله علينا تملأه الغيرة؟ ولكنه يجود بأعظم نعمة. فالكتاب يقول: يرد الله المتكبرين وينعم على المتواضعين. فاخضعوا لله وقاوموا إبليس ليهرب منكم. اقتربوا من الله ليقترب منكم. اغسلوا أيديكم، أيها الخاطئون، وطهر قلبك يا كل منقسم الرأي. احزنوا على بؤسكم ونوحوا وابكوا. لينقلب ضحككم بكاء وفرحكم غما. تواضعوا أمام الرب يرفعكم الرب.

النبي اشعيا والظالمين في حكم الناس
اشعيا4/03و12/واجعل صبيانا رؤساء لهم واطفالا تتسلط عليهم. شعبي ظالموه اولاد.ونساء يتسلطن عليه.يا شعبي مرشدوك مضلون ويبلعون طريق مسالكك.اشعيا 05/20حتى23/ ويل للقائلين للشر خيرا وللخير شرا الجاعلين الظلام نورا والنور ظلاما الجاعلين المرّ حلوا والحلو مرّا. ويل للحكماء في اعين انفسهم والفهماء عند ذواتهم. ويل للابطال على شرب الخمر ولذوي القدرة على مزج المسكر الذين يبررون الشرير من اجل الرشوة واما حق الصدّيقين فينزعونه منهم لذلك كما يأكل لهيب النار القش ويهبط الحشيش الملتهب يكون اصلهم كالعفونة ويصعد زهرهم كالغبار لانهم رذلوا شريعة رب الجنود واستهانوا بكلام قدوس اسرائيل.

رسالة القديس يوحنا الأولى/02/من15حتى25/ خرجوا من بيننا وما كانوا منا، فلو كانوا منـا لبقوا معنا
“لاَ تُحِبُّوا الْعَالَمَ وَلاَ الأَشْيَاءَ الَّتِي فِي الْعَالَمِ. إِنْ أَحَبَّ أَحَدٌ الْعَالَمَ فَلَيْسَتْ فِيهِ مَحَبَّةُ الآبِ. لأَنَّ كُلَّ مَا فِي الْعَالَمِ: شَهْوَةَ الْجَسَدِ، وَشَهْوَةَ الْعُيُونِ، وَتَعَظُّمَ الْمَعِيشَةِ، لَيْسَ مِنَ الآبِ بَلْ مِنَ الْعَالَمِ. وَالْعَالَمُ يَمْضِي وَشَهْوَتُهُ، وَأَمَّا الَّذِي يَصْنَعُ مَشِيئَةَ اللهِ فَيَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ. أَيُّهَا الأَوْلاَدُ هِيَ السَّاعَةُ الأَخِيرَةُ. وَكَمَا سَمِعْتُمْ أَنَّ ضِدَّ الْمَسِيحِ يَأْتِي، قَدْ صَارَ الآنَ أَضْدَادٌ لِلْمَسِيحِ كَثِيرُونَ. مِنْ هُنَا نَعْلَمُ أَنَّهَا السَّاعَةُ الأَخِيرَةُ. مِنَّا خَرَجُوا، لكِنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا مِنَّا، لأَنَّهُمْ لَوْ كَانُوا مِنَّا لَبَقُوا مَعَنَا. لكِنْ لِيُظْهَرُوا أَنَّهُمْ لَيْسُوا جَمِيعُهُمْ مِنَّا. وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلَكُمْ مَسْحَةٌ مِنَ الْقُدُّوسِ وَتَعْلَمُونَ كُلَّ شَيْءٍ.21 لَمْ أَكْتُبْ إِلَيْكُمْ لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ الْحَقَّ، بَلْ لأَنَّكُمْ تَعْلَمُونَهُ، وَأَنَّ كُلَّ كَذِبٍ لَيْسَ مِنَ الْحَقِّ. مَنْ هُوَ الْكَذَّابُ، إِلاَّ الَّذِي يُنْكِرُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ؟ هذَا هُوَ ضِدُّ الْمَسِيحِ، الَّذِي يُنْكِرُ الآبَ وَالابْنَ. كُلُّ مَنْ يُنْكِرُ الابْنَ لَيْسَ لَهُ الآبُ أَيْضًا، وَمَنْ يَعْتَرِفُ بِالابْنِ فَلَهُ الآبُ أَيْضًا.”

رسالة القديس يهوذا/الفصل 1/17-22/ولكن ابغضوا حتى الثوب الذي دنسه جسدهم
“فاذكروا، أيها الأحباء، ما أنبأ به رسل ربنا يسوع المسيح، حين قالوا: سيجيء في آخر الزمان مستهزئون يتبعون أهواءهم الشريرة. هم الذين يسببون الشقاق، غرائزيون لا روح لهم. أما أنتم أيها الأحباء، فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس، وصلوا في الروح القدس وصونوا أنفسكم في محبة الله منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح من أجل الحياة الأبدية. ترأفوا بالمترددين، وخلصوا غيرهم وأنقذوهم من النار، وارحموا آخرين على خوف، ولكن ابغضوا حتى الثوب الذي دنسه جسدهم”. 

رسالة بولس الرسول إلى رومية/16/17-19/ابتعدوا عن الذين يسببون الشقاقات
واطلب اليكم ايها الاخوة ان تلاحظوا الذين يصنعون الشقاقات والعثرات خلافا للتعليم الذي تعلمتموه واعرضوا عنهم. لان مثل هؤلاء لا يخدمون ربنا يسوع المسيح بل بطونهم.وبالكلام الطيب والاقوال الحسنة يخدعون قلوب السلماء. لان طاعتكم ذاعت الى الجميع.فافرح انا بكم واريد ان تكونوا حكماء للخير وبسطاء للشر. واله السلام سيسحق الشيطان تحت ارجلكم سريعا.نعمة ربنا يسوع المسيح معكم.امين

رسالة القديس بولس الرسول إلى روميه 06/15-23/إذا جعلتم أنفسكم لأحد عبيدا للطاعة، صرتم عبيدا لمن تطيعون
“فماذا، إذا؟ أنخطأ لأننا في حكم النعمة لا في حكم الشريعة؟ كلا! ألا تعلمون أنكم إذا جعلتم أنفسكم لأحد عبيدا للطاعة، صرتم عبيدا لمن تطيعون: إما للخطيئة التي تقود إلى الموت، وإما للطاعة التي تقود إلى البر. ولكن شكرا لله! فمع أنكم كنتم عبيدا للخطيئة، أطعتم بكل قلوبكم تلك التعاليم التي تسلمتموها، فتحررتم من الخطيئة وأصبحتم عبيدا للبر. وتعبـيري هذا بشري يراعي ضعفكم البشري. فكما جعلتم من أعضائكم عبيدا للدنس والشر في خدمة الشر، فكذلك اجعلوا الآن من أعضائكم عبيدا للبر في خدمة القداسة. وحين كنتم عبيدا للخطيئة، كنتم أحرارا غير ملتزمين بما هو للبر. فأي ثمر جنيتم في ذلك الوقت من الأعمال التي تخجلون منها الآن، وعاقبتها الموت؟ أما الآن، بعدما تحررتم من الخطيئة وصرتم عبيدا لله، فأنتم تجنون ثمر القداسة، وعاقبته الحياة الأبدية، لأن أجرة الخطيئة هي الموت، وأما هبة الله، فهي الحياة الأبدية في المسيح يسوع ربنا”.

رسالة القديس يعقوب/01/من 26و27/وَإِنْ ظَنَّ أَحَدٌ أَنَّهُ مُتَدَيِّنٌ، وَهُوَ لاَ يُلْجِمُ لِسَانَهُ، فَإِنَّهُ يَغُشُّ قَلْبَهُ، وَدِيَانَتُهُ غَيْرُ نَافِعَةٍ!
“وَإِنْ ظَنَّ أَحَدٌ أَنَّهُ مُتَدَيِّنٌ، وَهُوَ لاَ يُلْجِمُ لِسَانَهُ، فَإِنَّهُ يَغُشُّ قَلْبَهُ، وَدِيَانَتُهُ غَيْرُ نَافِعَةٍ! فَالدِّيَانَةُ الطَّاهِرَةُ النَّقِيَّةُ فِي نَظَرِ اللهِ الآبِ، تَظْهَرُ فِي زِيَارَةِ الأَيْتَامِ وَالأَرَامِلِ لإِعَانَتِهِمْ فِي ضِيقِهِمْ، وَفِي صِيَانَةِ النَّفْسِ مِنَ التَّلَوُّثِ بِفَسَادِ الْعَالَمِ.”

رسالة القديس يعقوب/01/من 01حتى08/ فَعِنْدَمَا يَكُونُ الإِنْسَانُ بِرَأْيَيْنِ، لاَ يَثْبُتُ عَلَى قَرَارٍ فِي جَمِيعِ أُمُورِهِ
 يَاإِخْوَتِي، عِنْدَمَا تَنْزِلُ بِكُمُ التَّجَارِبُ وَالْمِحَنُ الْمُخْتَلِفَةُ، اعْتَبِرُوهَا سَبِيلاً إِلَى الْفَرَحِ الْكُلِّيِّ.  وَكُونُوا عَلَى ثِقَةٍ بِأَنَّ امْتِحَانَ إِيمَانِكُمْ هَذَا يُنْتِجُ صَبْراً.  وَدَعُوا الصَّبْرَ يَعْمَلُ عَمَلَهُ الْكَامِلَ فِيكُمْ، لِكَيْ يَكْتَمِلَ نُضُوجُكُمْ وَتَصِيرُوا أَقْوِيَاءَ قَادِرِينَ عَلَى مُوَاجَهَةِ جَمِيعِ الأَحْوَالِ.  وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ مِنْكُمْ بِحَاجَةٍ إِلَى الْحِكْمَةِ، فَلْيَطْلُبْ مِنَ اللهِ الَّذِي يُعْطِي الْجَمِيعَ بِسَخَاءٍ وَلاَ يُعَيِّرُ. فَسَيُعْطَى لَهُ.  وَإِنَّمَا، عَلَيْهِ أَنْ يَطْلُبَ ذَلِكَ بِإِيمَانٍ، دُونَ أَيِّ تَرَدُّدٍ أَوْ شَكٍّ. فَإِنَّ الْمُتَرَدِّدَ كَمَوْجَةِ الْبَحْرِ تَتَلاَعَبُ بِهَا الرِّيَاحُ فَتَقْذِفُهَا وَتَرُدُّهَا!  فَلاَ يَتَوَهَّمِ الْمُتَرَدِّدُ أَنَّهُ يَنَالُ شَيْئاً مِنَ الرَّبِّ.  فَعِنْدَمَا يَكُونُ الإِنْسَانُ بِرَأْيَيْنِ، لاَ يَثْبُتُ عَلَى قَرَارٍ فِي جَمِيعِ أُمُورِهِ.”

رسالة القديس يعقوب/01/من19حتى25/الاستماع والغضب والعمل
“لِذَلِكَ، يَا إِخْوَتِي الأَحِبَّاءَ، عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ أَنْ يَكُونَ مُسْرِعاً إِلَى الإِصْغَاءِ، غَيْرَ مُتَسَرِّعٍ فِي الْكَلاَمِ، بَطِيءَ الْغَضَبِ، لأَنَّ الإِنْسَانَ، إِذَا غَضِبَ، لاَ يَعْمَلُ الصَّلاَحَ الَّذِي يُرِيدُهُ اللهُ. إِذَنْ، تَخَلَّصُوا مِنْ كُلِّ مَا فِي حَيَاتِكُمْ مِنْ نَجَاسَةٍ وَشَرٍّ مُتَزَايِدٍ وَلْيَكُنْ قَبُولُكُمْ لِتِلْكَ الْكَلِمَةِ الَّتِي غَرَسَهَا اللهُ فِي قُلُوبِكُمْ، قَبُولاً وَدِيعاً فَهِيَ الْقَادِرَةُ أَنْ تُخَلِّصَ نُفُوسَكُمْ. لاَ تَكْتَفُوا فَقَطْ بِسَمَاعِهَا، بَلِ اعْمَلُوا بِهَا، وَإِلاَّ كُنْتُمْ تَغُشُّونَ أَنْفُسَكُمْ، فَالَّذِي يَسْمَعُ الْكَلِمَةَ وَلاَ يَعْمَلُ بِهَا، يَكُونُ كَمَنْ يَنْظُرُ إِلَى الْمِرْآةِ لِيُشَاهِدَ وَجْهَهُ فِيهَا، وَبَعْدَ أَنْ يَرَى نَفْسَهُ، يَذْهَبُ فَيَنْسَى صُورَتَهُ حَالاً. أَمَّا الَّذِي يَنْظُرُ بِالتَّدْقِيقِ فِي الْقَانُونِ الْكَامِلِ، قَانُونِ الْحُرِّيَّةِ، وَيُوَاظِبُ عَلَى ذَلِكَ، فَيَكُونُ كَمَنْ يَعْمَلُ بِالْكَلِمَةِ لاَ كَمَنْ يَسْمَعُهَا وَيَنْسَاهَا، فَإِنَّ اللهَ يُبَارِكُهُ كَثِيراً فِي كُلِّ مَا يَعْمَلُهُ”.

رسالة القديس يعقوب/01/من12حتى18/التجربة والإغراءات
طُوبَى لِمَنْ يَتَحَمَّلُ الْمِحْنَةَ بِصَبْرٍ. فَإِنَّهُ، بَعْدَ أَنْ يَجْتَازَ الامْتِحَانَ بِنَجَاحٍ، سَيَنَالُ «إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ» الَّذِي وَعَدَ بِهِ الرَّبُّ مُحِبِّيهِ! وَإِذَا تَعَرَّضَ أَحَدٌ لِتَجْرِبَةٍ مَا، فَلاَ يَقُلْ: «إِنَّ اللهَ يُجَرِّبُنِي!» ذَلِكَ لأَنَّ اللهَ لاَ يُمْكِنُ أَنْ يُجَرِّبَهُ الشَّرُّ، وَهُوَ لاَ يُجَرِّبُ بِهِ أَحَداً. وَلَكِنَّ الإِنْسَانَ يَسْقُطُ فِي التَّجْرِبَةِ حِينَ يَنْدَفِعُ مَخْدُوعاً وَرَاءَ شَهْوَتِهِ. فَإِذَا مَا حَبِلَتِ الشَّهْوَةُ وَلَدَتِ الْخَطِيئَةَ. وَمَتَى نَضَجَتِ الْخَطِيئَةُ، أَنْتَجَتِ الْمَوْتَ. فَيَا إِخْوَتِي الأَحِبَّاءَ، لاَ تَضِلُّوا: إِنَّ كُلَّ عَطِيَّةٍ صَالِحَةٍ وَهِبَةٍ كَامِلَةٍ إِنَّمَا تَنْزِلُ مِنْ فَوْقُ، مِنْ لَدُنْ أَبِي الأَنْوَارِ الَّذِي لَيْسَ فِيهِ تَحَوُّلٌ، وَلاَ ظِلٌّ لأَنَّهُ لاَ يَدُورُ. وَهُوَ قَدْ شَاءَ أَنْ يَجْعَلَنَا أَوْلاَداً لَهُ، فَوَلَدَنَا بِكَلِمَتِهِ، كَلِمَةِ الْحَقِّ. وَغَايَتُهُ أَنْ نَكُونَ بَاكُورَةَ خَلِيقَتِهِ.

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات  
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا