هيوغو شورتر: سفير بريطانيا لدى لبنان: حبّاً بلبنان، انتخبوا رئيساً/Hugo Shorter: For the love of Lebanon, elect a president

195

For the love of Lebanon, elect a president
Hugo Shorter/Al Arabiya/May 27/16
Lebanon “commemorates” today the two year anniversary since it last had a President. Notre Dame University recently marked the 500th anniversary of the publication of Thomas More’s Utopia. Erasmus thought More’s genius was “such as England never had and never again will have.” But beyond his national importance to my country, I think Thomas More is relevant to modern-day Lebanon. What is Lebanon’s utopia? Today’s presidential vacuum is an unwelcome reminder of the blockages in the sectarian system which can paralyse and weaken the state. Undoubtedly, Lebanon’s utopia must be based on co-existence. However the key thing is this: those who want to preserve a form of co-existence should want a strong state. Because a system that does not deliver jobs, public services or the rule of law is not, in the long run, viable. That means democratic accountability and legal checks and balances that go beyond the mathematical division of the state and its spoils on sectarian lines. It means a system that is not paralysed by sectarian rivalry and works for the interests of the Lebanese. Electing a President matters. Lebanon has stayed stable thanks to the resilience and flexibility of its people, the outstanding work of some key Lebanese institutions, and the growing international support it has received. But the vacuum is eroding the pillars of the state. It is time for the Lebanese to have a country that reflects the dynamism and creativity of its people, and that flourishes as a model of successful co-existence and a unique gateway between the West and the Middle East
Drifting reforms
It’s harder for the government to take necessary decisions, especially on security and economic priorities. As a result, key economic reforms are drifting, and it is a challenge for Lebanon to seize the major opportunities after the London conference to develop large-scale infrastructure projects which can create jobs and boost the economy. The recent municipal elections are one welcome opportunity to refresh the democratic process. But they do not substitute for the election of a President, or for Parliamentary elections, with the widest possible participation (both of candidates and voters). It is not for me to say what kind of electoral law, what kind of institutional reforms are needed. But I sense throughout the country that the model of “plus ça change, plus c’est la meme chose” is exhausted. How to pursue the national Utopia is often a matter of fierce political debate and difficult change. Leaders have a responsibility to protect and strengthen the co-existence that Lebanon represents by coming together, through compromise, around an agreed way forward. It is time for the Lebanese to have a country that reflects the dynamism and creativity of its people, and that flourishes again as a model of successful co-existence and a unique gateway between the West and the Middle East. It is time for Lebanon to have a President.
_______________________
Hugo Shorter the UK ambassador to Lebanon. He was a previous personal adviser to the Foreign Secretary on a wide range of Foreign Policy priorities as Head of External Affairs for Europe Directorate. In that role, he had accompanied the Foreign Secretary on a monthly basis to the Foreign Affairs Council of the EU, helping negotiate EU foreign policy decisions in areas such as crisis management, sanctions and military operations. He has also co-ordinated the UK’s foreign policy work on G7/8, including during the UK G8 presidency in 2013 and the G8 Summit at Lough Erne.

 

حبّاً بلبنان، انتخبوا رئيساً
*هيوغو شورتر: سفير بريطانيا لدى لبنان/العربية نت/27 أيار/16

أحيت جامعة سيدة اللويزة مؤخراً الذكرى الـ500 لنشر كتاب يوتوبيا (أو المدينة الفاضلة) لتوماس مور. بحسب ايراسموس فإن عبقرية مور “بلغت حدا لم ولن تشهد له بريطانيا مثيلا”. لكن رغم الأهمية الوطنية التي يمثلها توماس مور في بلادي أعتقد أنه يتناسب تماما مع لبنان الحديث.

ما هي يوتوبيا لبنان؟ يذكرنا الفراغ الرئاسي للأسف بالعقبات التي يمكن أن تنجم عن النظام الطائفي، والقادرة على شل الدولة وإضعافها. من دون شك يوتوبيا لبنان يجب أن ترتكز على التعايش. لكن الأمر الأساس: هو على الذين يريدون المحافظة على شكل من أشكال التعايش أن يتمسكوا بالدولة القوية لأن النظام الذي لا يوفر الخدمات الأساسية وفرص العمل وحكم القانون هو نظام غير قابل للحياة. هذا يعني مساءلة ديمقراطية ومحاسبة قانونية تتجاوز عملية التقسيم الحسابية للدولة ومحسوبياتها على أسس طائفية ونظاما لا تشله الصراعات الطائفية، ويعمل لصالح اللبنانيين.

انتخاب رئيس أمر مهم. طبعاً. فلبنان ظل مستقرا بفضل صمود شعبه ومرونته وعمل بعض المؤسسات اللبنانية الرئيسية الاستثنائي والدعم الدولي المتزايد له. لكن الفراغ يؤدي إلى تآكل أسس الدولة ويصعِّب على الحكومة أخذ القرارات المطلوبة، خاصة بالنسبة إلى الأولويات الاقتصادية والأمنية. وكنتيجة لذلك أصبحت الإصلاحات الاقتصادية الأساسية تنحرف، فيخشى بذلك أن يفوّت لبنان على نفسه فرصاً كبيرة نتيجة مؤتمر لندن ليطور مشاريع بنى تحتية واسعة النطاق من شأنها أن تؤدي إلى خلق فرص عمل وإنعاش الاقتصاد.

إن الانتخابات البلدية التي تجري حالياً خير فرصة لإنعاش العملية الديمقراطية. ولكنها لا تعتبر بديلاً عن انتخاب رئيس أو عن إجراء انتخابات برلمانية بأوسع مشاركة ممكنة (إن لجهة المرشّحين أو الناخبين). لست أنا من يحدّد أي قانون انتخابي يجب أن يعتمد، أو ما هي الإصلاحات المؤسساتية المطلوبة، لكن يبدو لي أن نمط “كلما تغيرت الأمور كلما بقيت كما هي” قد استنفذ.كيفية الوصول إلى المدينة الفاضلة مسألة غالبا ما تشكل محور نقاش سياسي شرس وتغيير صعب. على قادة البلاد تحمّل مسؤولياتهم في حماية وتعزيز التعايش الذي يشكل رمز لبنان عبر التوافق في ما بينهم، والمساومة على الحل للسير قدماً. لقد آن الأوان لكي يكون للبنانيين وطن يبرز ديناميكية هذا الشعب وإبداعه، وطن يزدهر مجدداً كنموذج لتعايش ناجح وكهمزة وصل فريدة بين الغرب والشرق الأوسط.لقد آن الأوان ليكون للبنان رئيس.
*هيوغو شورتر: سفير بريطانيا لدى لبنان