Jean-Pierre Filiu, James F. Jeffrey, and Michael Eisenstadt /Defeating ISIS: From Strategy to Implementation مع الترجمة العربية

479

Defeating ISIS: From Strategy to Implementation
Jean-Pierre Filiu, James F. Jeffrey, and Michael Eisenstadt
September 25, 2014/Washington Institute

A veteran French official, a former U.S. ambassador to Iraq, and a seasoned military expert discuss how and where to hit ISIS, and what victory against the group would mean.
On September 22, 2014, Jean-Pierre Filiu, James Jeffrey, and Michael Eisenstadt addressed a Policy Forum at The Washington Institute. Filiu is a professor of Middle East studies at the Paris Institute of Political Studies. Jeffrey is the Institute’s Philp Solondz Distinguished Visiting Fellow and former U.S. ambassador to Iraq and Turkey. Eisenstadt directs the Institute’s Military and Security Studies Program. The following is a rapporteur’s summary of their remarks.
JEAN-PIERRE FILIU
The Islamic State of Iraq and al-Sham (ISIS) is a major jihadist threat, controlling substantial financial resources and answering to no external organizations or authorities. Abu Bakr al-Baghdadi, the caliph of the so-called “Islamic State,” has established Iraq as his base of operations and created an entrenched position there with effective lines of communication, command, and control. The insurgency in Iraq will continue as long as Sunnis do not control any major government ministries in Baghdad; realistically, then, ISIS can only be defeated in Syria, the center of the group’s efforts to expand its global outreach.
Much of the top ISIS leadership is currently operating out of Raqqa, Syria. The group continues to secure oil revenues via the territory it controls in that country and can stand on its own financially without external support. It also continues to recruit local and foreign fighters through effective social media outreach based on anti-Western ideology.
To date, ISIS has been defeated, contained, and rolled back in only one area: by rebel groups operating out of Aleppo, Syria, whose goal was to defend their territory from ISIS and the Assad regime. These fighters understand the tactical situation in Syria, can gather effective intelligence, and seek to liberate more occupied territory from regime forces and ISIS. A functional opposition administration now exists in Aleppo, run by politically minded actors rather than ethnically minded actors. The United States should provide air support to these groups, in addition to the recently announced expanded train-and-equip efforts.
Timing is a critical factor in the fight against ISIS, and time is running out. The group and its affiliates are already formulating terrorist plans that can be carried out rapidly and covertly. To inflict a decisive defeat on ISIS, the United States must recognize that the group is not a tribal entity, and exert leadership in the international effort against it.
JAMES JEFFREY
The U.S. goal of “degrading and destroying” ISIS requires some clarification. To destroy ISIS would mean to eliminate the group entirely, demonstrating U.S. resolve and reassuring allies of America’s commitment to regional security. Yet this goal is nearly impossible because ISIS is a transnational ideological movement rooted in a specific interpretation of Islam, and it exploits the weak nation-state system in the Middle East through sectarian conflict. Therefore, efforts to destroy it will look more like defeat than destruction.
In military terms, ISIS has shown high capability thus far, adeptly using armor and artillery against Kurdish and Iraqi forces. It has the capacity to threaten other U.S. regional partners as well, including Turkey and Jordan. As a territorial power, the more ISIS grows, the more offensive capability it will gain. It is also increasing its status as a nation-state alternative, establishing roots and belief systems within the communities it occupies.
The effort to defeat ISIS necessarily begins in Iraq due to the stronger U.S. presence there than in Syria. Washington and its coalition partners need to halt the group’s offensive momentum, roll its forces back by taking territory away from them, and undercut its appeal to extremist elements in the Muslim world. Accomplishing these goals would force ISIS into making mistakes and demonstrate to the international community that the group is on a trajectory toward failure.
Truly destroying ISIS would require a ground offensive with large military formations. This could not happen without putting U.S. troops on the ground, and no such campaign could be launched until at least six months from now, when local partners are organized and ready. Alternatively, the United States can limit its ground-level involvement to “muscular” advisory roles, with American personnel mobilizing and supporting local forces by mentoring, spotting targets, gathering intelligence, and occasionally participating in operations.
As for seeking other potential partners in the fight, Turkey may not allow airstrikes from its territory, but it will play a key role in buffering against ISIS through border security and external pressure. Partnering with Iran would be counterproductive, however, since its leaders believe in an interpretation of Islam not unlike that of ISIS and would attempt to destabilize the situation in order to advance their interests.
In the best-case scenario, ISIS will follow the trajectory of al-Qaeda in Iraq — namely, reduction from a major insurgent force with high military capability to a collection of terrorist cells with limited political or military impact. Yet just as al-Qaeda has been impossible to eliminate outright, so too is ISIS.
MICHAEL EISENSTADT
The challenges the United States faces in its campaign against ISIS are twofold: (1) the results of the campaign are almost certain to fall short of expectations, and (2) Washington’s ability to exploit the group’s significant vulnerabilities is limited by the weaknesses of U.S. partners on the ground.
Given the resilience of ISIS, there will likely be a significant gap between President Obama’s proposed actions and their outcomes. The group’s takfiri ideology has roots reaching back to the origins of Islam that will prove difficult to eliminate. Its supporters reject establishment religious authorities, so it will be hard to delegitimize ISIS on religious grounds. Meanwhile, the reach of social media and the wider Internet enable ISIS to mobilize individuals on a global basis. The group functioned for years as an underground terrorist network, so it would likely adapt well if forced underground again, and its foreign fighters are a strategic reserve that lies partly beyond the coalition’s reach. Moreover, the volatile operational environment of the Middle East makes it likely that ISIS will find safe havens in which to reorganize if it is defeated militarily.
U.S. strategy toward the group also depends on the Iraqi government reaching an accommodation with local Sunnis, and the moderate Syrian opposition putting sufficient pressure on the Assad regime to enable a diplomatic settlement there. It is not clear that the region’s zero-sum approach to politics will permit either to occur.
At the same time, ISIS has major vulnerabilities to exploit. It is spread thinly across northern Iraq and eastern Syria. It still has a propensity to alienate the constituency for which it claims to fight. It must hold together the loose coalition it leads. By creating a “state,” it must now defend terrain, creating targets for airstrikes. And while it is rich by terrorist standards, it is poor by state standards. Moreover, the group is dependent on long, vulnerable lines of communications and is landlocked and surrounded by enemies.
Because Washington’s local partners are not yet organized, the air campaign against the group should be deliberate, paced, and sustained, except when surges are required to prevent ISIS victories. U.S. experience in Iraq and Afghanistan shows that quick, decisive victories do not always produce long-term success. A protracted air campaign could break the group’s momentum while buying time and space for local forces to organize and conduct the ground operations that will be key to success. The U.S. goal should be to reduce ISIS to a manageable problem, while discrediting its “brand” by undermining its aura of success and dismantling the “Islamic State.”
Absent a substantial U.S. ground presence, a favorable outcome will require working with local partners to reap the benefits of U.S. airstrikes. In Iraq, these partners include a reorganized Iraqi military and the Kurdish peshmerga. In Syria, the United States should train and equip the moderate opposition, working with it to achieve small, symbolic victories against Assad regime forces and advertising these wins via social-media videos. This is the best way to demonstrate that momentum is shifting toward the moderate opposition, thereby altering the psychological climate in Syria and helping the moderates gain new recruits at the expense of jihadist groups.
**This summary was prepared by Ian Duff.

 

إلحاق الهزيمة بتنظيم «داعش»: من الاستراتيجية إلى التنفيذ
جان پيير فيليو,  جيمس جيفري,  و مايكل آيزنشتات

واشنطن انستيتيوت/23 أيلول/سبتمبر 2014

“في 22 أيلول/سبتمبر 2014، خاطب جان پيير فيليو، جيمس جيفري، ومايكل آيزنشتات منتدى سياسي في معهد واشنطن. والدكتور فيليو هو أستاذ دراسات الشرق الأوسط في معهد باريس للدراسات السياسية. والسيد جيفري هو زميل مميز في زمالة فيليب سولوندز في المعهد وسفير الولايات المتحدة السابق في العراق وتركيا. والسيد آيزنشتات هو مدير برنامج الدراسات العسكرية والأمنية في المعهد. وفيما يلي ملخص المقرر لملاحظاتهم.”

جان پيير فيليو

يشكل تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش») تهديداً جهادياً رئيسياً، إذ يهيمن على موارد مالية كبيرة ولا يخضع لأوامر من أي منظمات أو سلطات خارجية. وقد اتخذ أبو بكر البغدادي، خليفة ما يسمى بـ «الدولة الإسلامية»، من العراق قاعدة لعملياته، وأسس موقعاً محصّناً في البلاد يشمل خطوط اتصال وقيادة وسيطرة فعّالة. وسيستمر التمرد في العراق طالما أن السنّة لا يتحكمون بأي من الوزارات الحكومية الرئيسية في بغداد. وفي الواقع لا يمكن عندئذ هزيمة «داعش» سوى في سوريا، حيث مركز جهود التنظيم الهادفة إلى توسيع نطاقه على الصعيد العالمي.

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة كبيرة من القيادات العليا في «داعش» تعمل حالياً من الرقة في سوريا. كما يواصل التنظيم تأمين عائدات النفط عبر الأراضي التي يسيطر عليها في ذلك البلد، ويمكنه أن يستقل مالياً دون أي دعم خارجي. ذلك فيما تواصل «الدولة الإسلامية» تجنيد المقاتلين المحليين والأجانب من خلال توسيع نطاقها على وسائل التواصل الاجتماعي بناءً على الأيديولوجية المعادية للغرب.

وحتى الوقت الحالي، تم هزيمة واحتواء «داعش» وإجبارها على التراجع في منطقة واحدة فقط من قبل جماعات الثوار التي تتركز عملياتها في حلب، سوريا، والتي كان هدفها الدفاع عن أراضيها في وجه «الدولة الإسلامية» ونظام الأسد. فهؤلاء المقاتلون ملمون بالوضع التكتيكي في سوريا، ويمكنهم جمع معلومات استخباراتية فعّالة والسعي إلى تحرير عدد أكبر من الأراضي من قوات النظام و «داعش». في الوقت الراهن تشكلت في حلب إدارة معارضة عاملة وفاعلة تديرها الجهات ذات التفكير السياسي بدلاً من تلك التي تتمسك بالتفكير الطائفي. من هنا، يجب على الولايات المتحدة تقديم الدعم الجوي لهذه الجماعات، فضلاً عن الجهود الهادفة إلى توسيع عمليات التدريب والتجهيز التي أعلنت عنها مؤخراً.

إن التوقيت عامل حاسم في مكافحة «الدولة الإسلامية»، وها هو الوقت ينفد. إذ إن التنظيم والمجموعات التابعة له بدأت بالفعل بصياغة الخطط الإرهابية التي يمكن تنفيذها بسرعة وبشكل سري. ومن أجل تكبيد «داعش» خسارة حاسمة، على الولايات المتحدة أن تدرك أن التنظيم ليس عبارة عن كيان قَبَلي، وعليها أن تقود الجهود الدولية ضده.

جيمس جيفري

هناك حاجة إلى بعض التوضيح لهدف الولايات المتحدة المتمثل بـ “الحط من قدرة «داعش» والقضاء عليها”. فتدمير «الدولة الإسلامية» يعني القضاء على التنظيم بأكمله، عبر إبراز عزم الولايات المتحدة وتطمين حلفائها على التزامها بالأمن الإقليمي. إلا أن هذا الهدف شبه مستحيل لأن «داعش» عبارة عن حركة فكرية عابرة للحدود ومتجذرة في تفسير محدد للإسلام، وهي تستغل نظام دولة الأمة الضعيف في الشرق الأوسط من خلال الصراع الطائفي. لذا فإن الجهود الرامية إلى القضاء على التنظيم ستبدو أشبه بهزيمته وليس القضاء عليه.

وعلى الصعيد العسكري، أظهرت «الدولة الإسلامية» حتى الآن قدرة عالية، إذ استخدمت المدرعات والمدفعيات ببراعة ضد القوات الكردية والعراقية. كما أنها تتمتع بالقدرة على تهديد الشركاء الإقليميين الآخرين للولايات المتحدة، بمن فيهم تركيا والأردن. وبالتالي، كلما نمت «داعش» كقوة إقليمية كلما اكتسبت المزيد من القدرات الهجومية. إلى جانب ذلك، فإنها تعزز من وضعها كبديل لدولة الأمة، وذلك من خلال إنشاء الجذور والنظم العقائدية داخل المجتمعات التي تحتلها.

من الضروي أن تبدأ الجهود المبذولة لهزيمة «الدولة الإسلامية» في العراق نظراً إلى وجود أمريكي أقوى من ذلك الذي في سوريا. وعلى واشنطن وشركائها في التحالف منع الزخم الهجومي للتنظيم، ودحر قواته من خلال استرجاع الأراضي منه، والحد من جذب للعناصر المتطرفة في العالم الإسلامي. إن تحقيق هذه الأهداف من شأنه أن يجبر «داعش» على ارتكاب الأخطاء وأن يثبت للمجتمع الدولي أن التنظيم يتجه نحو الفشل.

وفي هذا الإطار، فإن تدمير «الدولة الإسلامية» فعلياً يتطلب هجوماً برياً مع تشكيلات عسكرية هائلة. وهذا لا يمكن أن يتحقق دون وجود قوات أمريكية على الأرض، كما وأنه لا يمكن إطلاق حملة مماثلة إلا بعد ستة أشهر من الآن على الأقل، حين يصبح الشركاء المحليين منظمين ومجهزين. وعوضاً عن ذلك، يمكن للولايات المتحدة أن تحد من مشاركتها على الأرض بأدوار استشارية “قوية”، مع قيام أفراد أمريكيين بتعبئة ودعم القوات المحلية عن طريق التوجيه، واكتشاف الأهداف، وجمع المعلومات الاستخبارية، والمشاركة أحياناً في العمليات.

أما بالنسبة إلى البحث عن شركاء آخرين محتملين في المعركة، فقد لا تسمح تركيا بشن هجمات جوية من أراضيها، لكنها ستلعب دوراً رئيسياً في الحماية من «داعش» من خلال أمن الحدود والضغوط الخارجية. إلا أن الشراكة مع إيران قد تؤدي إلى نتائج عكسية، لأن قادتها يؤمنون بتفسير للإسلام لا يختلف كثيراً عن ذلك الذي يؤمن به أفراد «الدولة الإسلامية»، وسيحاولون زعزعة استقرار الوضع من أجل تحقيق مصالحهم.

وبأفضل الحالات، ستتّبع «داعش» مسار تنظيم «القاعدة في العراق»، القائم على التحول من قوة مسلحة رئيسية ذات قدرة عسكرية عالية إلى مجموعة من الخلايا الإرهابية ذات التأثير السياسي أو العسكري المحدود. لكن مثلما كان القضاء الكامل على تنظيم «القاعدة» مستحيلاً، فهو الأمر بالنسبة للقضاء على «الدولة الإسلامية».

مايكل آيزنشتات

تنقسم التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة في حملتها ضد «داعش» إلى شقين: (1) من شبه المؤكد أن نتائج الحملة لن تأتي على مستوى التوقعات، و(2) قدرة واشنطن على استغلال نقاط الضعف الجوهرية للجماعة محدودة بسبب ضعف شركاء الولايات المتحدة على الأرض.

ونظراً إلى طواعية «الدولة الإسلامية»، من المرجح أن تبرز هوّة كبيرة بين الإجراءات التي اقترحها الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونتائجها. إذ إن أيديولوجية التنظيم التكفيرية لها جذور تعود إلى أصول الإسلام والتي سيتبين أنه من الصعب القضاء عليها. فمؤيديه يرفضون سلطة المرجعيات الدينية التقليدية، لذا سيكون من الصعب تجريد «داعش» من الشرعية على أسس دينية. وفي الوقت نفسه، فإن بلوغ وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت على نطاق أوسع يسمح لـ «الدولة الإسلامية» بتعبئة الأفراد على المستوى العالمي. ولا بد من الإشارة إلى أن التنظيم عمل على مدى سنوات كشبكة إرهابية خفية، لذا من المرجح أن يتكيف بشكل جيد مع الظروف في حال فُرض عليه العمل سراً من جديد. كما أن المقاتلين الأجانب في صفوفه يشكلون احتياطياً استراتيجياً ليس بمتناول الائتلاف جزئياً. إضافة إلى ذلك، فإن البيئة التشغيلية المتقلبة في الشرق الأوسط تجعل من المرجح أن تجد «داعش» ملاذات آمنة لتعيد تنظيم صفوفها في حال هُزمت عسكرياً.

كما وترتبط استراتيجية الولايات المتحدة تجاه التنظيم بتوصل الحكومة العراقية إلى توافق مع المجتمع السني المحلي، وبممارسة المعارضة السورية المعتدلة ضغوطات كافية على نظام الرئيس بشار الأسد بغية التوصل إلى تسوية دبلوماسية في البلاد. ومن غير الواضح ما إذا كان نهج الخسائر أو الأرباح المتعادلة بين الطرفين المعتمد في المنطقة على المستوى السياسي سيسمح بحدوث أي من الأمرين.

وفي الوقت نفسه، لدى تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» نقاط ضعف جوهرية يمكن استغلالها. فانتشاره ضعيف عبر شمال العراق وشرق سوريا. ولا يزال يميل إلى إبعاد الجماعة التي تدّعي أنها تقاتل نيابة عنه. كما يجب عليه أن يحافظ على تماسك الائتلاف المتراخي الذي يقوده. ومن خلال إنشاء “دولة”، يترتب عليه الآن الدفاع عن الأرض، مما يخلق أهدافاً للهجمات الجوية. وعلى الرغم من أنه غنياً من حيث مقاييس الجماعات الإرهابية، إلا أنه فقيراً وفقاً لمعايير الدولة. إلى جانب ذلك، يعتمد التنظيم على خطوط الاتصال الضعيفة والطويلة فضلاً عن أن ليس له منفذ إلى البحر ومحاط بالأعداء.

ونظراً إلى أن شركاء واشنطن المحليين غير منظمين بعد، ينبغي أن تكون الحملة الجوية ضد التنظيم مدروسة وثابتة الخطى ومستمرة، إلا عندما تكون الفورات ضرورية لمنع «داعش» من تحقيق الانتصارات. إذ تُظهر تجربة الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان أن الانتصارات السريعة والحاسمة لا تؤدي دائماً إلى النجاح على المدى الطويل. فيمكن لحملة جوية مطوّلة أن تحد من زخم الجماعة إلا أنها تعطي الوقت والمساحة للقوات المحلية لتنظيم وتنفيذ عمليات برية ستكون مفتاحاً للنجاح. لذا يجب أن يكون هدف الولايات المتحدة كامناً في الحد من قضية «داعش» لتصبح مشكلة يمكن التحكم بها، وفي الوقت نفسه العمل على تشويه “إسمها وسمعتها” من خلال إضعاف هالة نجاحها وتفكيك “الدولة الإسلامية”.

وفي غياب تواجد هام للولايات المتحدة على الأرض، فإن التوصل إلى نتيجة إيجابية سيتطلب العمل مع الشركاء المحليين لجني ثمار الهجمات الجوية الأمريكية. وفي العراق، يشمل هؤلاء الشركاء جيش عراقي مُعاد تنظيمه فضلاً عن البشمركة الكردية. أما في سوريا، فيجدر بالولايات المتحدة تدريب المعارضة المعتدلة وتجهيزها والعمل معها لتحقيق انتصارات صغيرة بل رمزية ضد قوات النظام السوري والإعلان عن هذه الانتصارات عبر أشرطة فيديو تُنشر على وسائل التواصل الاجتماعي. وهذه هي أفضل وسيلة لإثبات أن الزخم يتحول نحو المعارضة المعتدلة، وبالتالي يؤدي إلى تغيير المناخ النفسي في سوريا ومساعدة المعتدلين على كسب مجندين جدد على حساب الجماعات الجهادية.

أعد هذا الملخص إيان داف.