عبد الرحمن الراشد/هل يُعدم مرسي وبديع والشاطر؟/Abdulrahman al-Rashed/Will Mursi, Badie and Shater be executed?

279

هل يُعدم مرسي وبديع والشاطر؟
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/17 أيار/15

التصعيد كان خيار الطرفين، حيث لجأ قادة تنظيم الإخوان المسلمين الهاربين في الخارج إلى التحدي وتبرير عمليات القتل في سيناء، والتهديد ضد النظام المصري الحالي. ومن جانبه اختار المدعي العام أن يقدم عريضة دعوى ضد كبار قادة التنظيم المسجونين بتهمتين تؤديان حتمًا للإعدام؛ التخابر والهروب المسلح.
وفي انتظار رأي المفتي في مصر، ثم جلسة الحكم الأخيرة، يبقى السؤال إن كانت هذه الأحكام حقًا سيتم تنفيذها وإعدام الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، ومرشد الإخوان محمد بديع، والرجل القوي في الجماعة خيرت الشاطر، وعدد كبير من بقية رموزها ووزرائها عندما كانت في الحكم.
ولا يمكن استبعاد تنفيذ أحكام الإعدام بحق قيادات الجماعة، فقد سبق أن أعدم سيد قطب في عام 1966 بتهمة مشابهة، التآمر على الدولة. والمناخ السياسي الحالي مشابه وقد يدفع بكبار المحكومين إلى المشنقة، وعدم الاستجابة لدعوات الرأفة، والوساطات التي ينتظر أن تبدأ بعد تأكيد الأحكام. تسود الساحة حالة تحدٍ بين الجانبين، فالنظام المصري يشعر أن الإخوان مستمرون في حالة الحرب ضده، والقيادات التي تعيش في الخارج قد تريد سيد قطب جديدًا، تستخدمه في معركتها السياسية، أو أن الجماعة صارت عاجزة عن السيطرة على التحكم في ممارسات وتصريحات قادتها في الخارج الذين صاروا رهينة للقوى الخارجية، التي تريد توسيع دائرة النزاع بين المصريين، هذا على الأقل رأي من أحد أعضاء الإخوان المسلمين العرب. هو يعتقد أن الجماعة فقدت قيادتها الحقيقية عندما صعدت ثم سقطت ضمن مشروع الحكم الرئاسي، وانتهت في السجون. تجربة الحكم ورطت كل القيادات لأنهم تخلوا عن حذرهم الذي اشتهروا به، ودخلوا المعركة وصاروا أهدافا سهلة. يعتقد أن الجماعة الآن بلا رأس، وهذا ما جعلها تستخدم من قبل حكومات تعتبر نفسها في حرب مع مصر، وصارت تدفعهم لمواجهة الحكومة المصرية سياسيًا وعسكريًا وإعلاميا، حتى تلاشت فرص إدارة الخلاف باتجاه شيء من المصالحة، أو أحكام مخففة.
لا أحد يريد أن يرى دمًا في سيناء أو القاهرة، مهما كانت الأسباب الموجبة، لكن يبدو أن الأمور خرجت عن السيطرة، ما لم يتدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي في الساعة الأخيرة ويمنح العفو، الذي هو حقه الدستوري.

Will Mursi, Badie and Shater be executed?
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya
Sunday, 17 May 2015
Both sides in Egypt chose to escalate the conflict. Muslim Brotherhood leaders who fled and settled abroad decided to defy the regime, justifying the killings in Sinai and threatening the current Egyptian rule. As for the prosecutor, he chose to submit a petition against the imprisoned MB senior leaders accusing them of two charges that can lead to the gallows: spying and fleeing prison. The opinion of the Grand Mufti of Egypt is yet to be announced before the final court hearing. But the question remains: Will these provisions be implemented? Will deposed President Mursi be executed? Will they execute the Brotherhood’s General Guide Mohammad Badie and leading member of the organization Khairat el-Shater, as well as a large number of members and ministers who served when the Brotherhood was in power?
Facing the gallows
The possibility of executing MB leaders and members cannot be ruled out. Sayyid Qutb was executed in 1966 on similar charges, for conspiring against Egypt. The current political climate is similar to the 1960s. High-ranked convicts will be led to the gallows, without taking into account calls for clemency and mediations, which are expected to arise after the potential confirmation of sentences. A state of defiance and tension is prevailing in Egypt; the Egyptian regime believes that the Muslim Brotherhood is still waging wars against the country and that MB leaders living abroad may want to have another “Sayyid Qutb” case to exploit in their political battle.
The possibility of executing MB leaders and members cannot be ruled out
It is also believed that the Brotherhood is no longer able to control the practices and statements of its leaders who became hostages to external forces aiming to expand the circle of conflict inside Egypt. This is at least what an Arab Muslim Brotherhood member believes. He thinks that the MB lost its real leadership when it took power, then failed in presidential rule and ended up in prisons. The rulings have entangled all MB leaders because they failed to remain aware of what is happening around them; they got involved in the battle and became easy targets. He believes that the group lacks leadership and that is what makes governments that are “at war” with Egypt, take advantage and exploit the group in the media and on political and military fronts. Consequently, there is no longer a chance of resorting to reconciliation or lenient sentences. No one wants to witness bloodshed in Sinai or in Cairo, regardless of anything. However, it seems that things will inevitably be out of control in the country if President Abdel Fattah al-Sisi doesn’t interfere and grant amnesty to MB leaders and members, which would be a constitutional right.