كامب ديفيد.. منتجع الدبلوماسية يستضيف القمة الخليجية ـ الأميركية اليوم

241

 «كامب ديفيد».. منتجع الدبلوماسية يستضيف القمة الخليجية ـ الأميركية اليوم
استضاف لقاءات سياسية وتاريخية على مدار 7 عقود

لندن: مينا الدروبي/الشرق الأوسط/14 أيار/15

على مدار 7 عقود، عندما أراد رؤساء الولايات المتحدة التمتع بالخصوصية واللجوء إلى مكان محصن ومليء بالهدوء والسعادة، التفتوا إلى إلى منتجع «كامب ديفيد» الرئاسي في جبال كاتوكتين بولاية ميريلاند، شمال غرب العاصمة واشنطن. ويحتوي المنتجع الرئاسي الأميركي على تاريخ سياسي طويل، حيث شهد الكثير من المؤتمرات والأحداث السياسية والنشاطات الرئاسية التي تراوحت بين المهمة والترفيهية، أولها في مايو (أيار) 1943.

ويقع المنتجع في منطقة جبلية ذات مناظر خلابة محاطة بسياج أمني شديد الحراسة، وهو مغلق أمام الجمهور والزيارات العامة، ولا يشار إلى موقعه على خرائط متنزه جبل كاتوكتين لدواع أمنية، ويديره المكتب العسكري للبيت الأبيض.

وتأسس المنتجع بداية تحت اسم «مرحبا كاتوكتين» كنزل لعملاء الحكومة الاتحادية وعائلاتهم في عام 1935، وتم تحويله إلى منتجع رئاسي عام 1942 على يد الرئيس الأميركي السابق فرانكلين روزفلت الذي سماه «شانغريلا» تيمنا بالفردوس التبتي المذكور برواية الأفق المفقود للكاتب الإنجليزي جيمس هيلتون.

وقد استضاف رؤساء الولايات المتحدة السابقون الكثير من المؤتمرات الرئاسية رفيعة المستوى مع رؤساء الدول الأجنبية في المنتجع الدبلوماسي، وكان رئيس الوزراء البريطاني السابق ونستون تشرشل من أبرز الشخصيات التي زارت «كامب ديفيد». ومنذ الاجتماع المهم الذي جرى بين روزفلت وتشرشل خلال الحرب العالمية الثانية، حيث خططا لغزو أوروبا ودحر ألمانيا النازية، تحول إلى منتجع رئاسي.

وفي عام 1945، حوله الرئيس الأميركي السابق هاري ترومان إلى منتجع رئاسي رسمي. وبقي على اسمه حتى أتى الرئيس دوايت أيزنهاور وغير اسمه، وسماه تيمنا باسم حفيده ديفيد. وبات المنتج مقر الإقامة «الريفي» للرئيس الأميركي المفضل.

واستضاف هناك أيزنهاور عام 1959 الزعيم السوفياتي نيكيتا خروشوف في محادثات هدفت إلى خفض التوتر بين الجبارين. وكتب خروشوف في مذكراته بعد الاجتماع: «لم أستطع أن أعرف حقا ما هو (كامب ديفيد) هذا، لكن الأرجح أنه المكان الذي تعزل فيه الذين تتخوف منهم». وسمت الصحف الأميركية عقب تصريح خروشوف «روح كامب ديفيد».

وقال أيزنهاور بعد اجتماعه مع الرئيس السوفياتي: «لا أدري ماذا يعني ذلك تماما، لكن الأرجح أنه المكان الذي يستطيع فيه الأفرقاء التداول، من دون إلحاق الأذى بعضهم ببعض».

ويذكر أنه عقد في عهد أيزنهاور أول اجتماع لمجلس الوزراء الأميركي بالمنتجع، واستضاف أيزنهاور نفسه هناك رئيس الوزراء البريطاني هارولد ماكميلان.

وزار الرئيس جون كنيدي الراحل وعائلته المنتجع للاستمتاع بركوب الخيل، وسمح كنيدي لموظفي البيت الأبيض وأعضاء مجلس الوزراء باستخدام المنتجع عندما لا يكون موجودا فيه، من دون أن يمارس منه سلطاته الرئاسية.

وأما الرئيس الأميركي السابق ليندون جونسون، وهو الرئيس السادس والثلاثون للولايات المتحدة منذ 1963 – 1969، فعقد فيه مناقشات هامة مع مستشاريه خلال حرب فيتنام، وإبان أزمة جمهورية الدومينيكان، واستضاف فيه رئيس الوزراء الأسترالي هارولد هولت وزوجته، وكانا في زيارة خاصة.

وفي عهد ريتشارد نيكسون، أضيفت إلى المجمع مبان جديدة، عقد فيها اجتماعات لمجلس الوزراء ومؤتمرات للموظفين، واستضاف كبار الشخصيات الأجنبية.

وقضى رونالد ريغان وقتا في المنتجع أكثر ممن سبقه من رؤساء الولايات المتحدة، وهناك استضاف رئيسة وزراء بريطانيا الراحلة مارغريت ثاتشر.

وأما في عهد جيمي كارتر، فاستضاف الرئيس الأميركي الأسبق اجتماعات بين الرئيس المصري محمد أنور السادات ورئيس وزراء إسرائيل مناحيم بيغن، الذي أدى إلى اتفاقية «كامب ديفيد»، وهي عبارة عن اتفاقية سلام تم التوقيع عليها في 17 سبتمبر (أيلول) 1978، بعد 12 يوما من المفاوضات في المنتجع الرئاسي بين رئيسي مصر وإسرائيل.

بينما استضاف الرئيس جورج بوش الأب ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز البريطاني وقضى هناك مئات الأيام، واستضاف به الكثير من قادة الدول الأجانب، واستمتع بركوب الخيول. وأقام بوش الأب في المنتجع عرس ابنته دوروثي في 1992، ليكون أول حفل زفاف يعقد هناك.

وزار المنتجع الرئيس السابق بيل كلينتون بشكل غير منتظم في الأيام الأولى من إدارته، وعقد اجتماعا عن «التراجع عن الإدارة» لمدة أسبوع مع مسؤولين في إدارته في 1993، مع تقدم فترة ولايته، قضى كلينتون المزيد من الوقت في المنتجع.

وقام جورج بوش الابن بزيارات متكررة إلى «كامب ديفيد»، وقضى المئات من الأيام هناك، حيث استضاف الكثير من المؤتمرات مع رؤساء الدول الأجنبية في المنتجع الدبلوماسي.

وبينما لا يقوم الرئيس الحالي باراك أوباما بزيارات كثيرة لكامب ديفيد، استضاف فيها لقاءات عدة مهمة، من بينها قمة مجموعة الثمانية الصناعية في مايو 2012. واليوم يستضيف المنتجع لقاء تاريخيا بين أوباما وقادة ومسؤولين من مجلس التعاون الخليجي لتضاف إلى اللقاءات التاريخية التي تتسم بأجواء حميمية في لحظات حاسمة.