عبد الرحمن الراشد/هل يُنهي كامب ديفيد حزب الله؟/Abdulrahman al-Rashed/Will Camp David end Hezbollah?

203

Will Camp David end Hezbollah?
Sunday, 10 May 2015
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya

 There are two parties standing against the agreement formula between the West and Iran regarding the Tehran’s nuclear program: Gulf Arab states and Israel. It’s certain that President Barack Obama will seek to present reassurances for each party. Yesterday, my column discussed Gulf objections to the matter. But what about Israel, the country harnessing the most influence on U.S. decisions? Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu has recently won the premiership seat for the third time in a row. Now Obama has to be more serious when dealing with him, after trying his luck and standing against Bibi before the elections. The White House won’t easily be able to pass bills in Congress on the final Iranian nuclear agreement without taking into account Israeli reservations.

 Everything has a price in the bazar of politics, and Obama must please Israel. There are promises made by the U.S. administration to reinforce Israel’s defenses in order to guarantee that Tel Aviv continues to be superior over Iran and the region. Israel’s demands, which are more important to them than any weapons, will be to rearrange geopolitical surroundings that are of harm to its security and are linked to Iran.
Iranian proxies

Let’s recall that ever since the 1980s, Iran’s strategy has been confronting the West by forming proxies in the region to fight on its behalf and to be used to serve its own political aims. Lebanese party Hezbollah is the major proxy and there are Palestinian factions as well, among them Hamas. Proxies usually serve the Iranian agenda – for example, as part of Iran’s struggle with the U.S. and Britain during the 1980s, Hezbollah kidnapped American and British university teachers, clerics and spies. The most important task was to open a continuous war front via Lebanon to pressure Israel in order to serve Iranian aims. Most Israeli wars in Lebanon had nothing to do with the Lebanese people themselves. Lebanon was used as a battlefield because it was weak. This was first achieved via Palestinian organizations, but after the Palestinian Liberation Organization was exiled, the confrontation was naturalized via other parties, of which Hezbollah was a major one. The Iranians formed Hezbollah for that purpose. Although the commanders in Tehran and their allies have always raised the slogan of defending Palestine, they mostly played several roles in the regional struggle between Iran and its rivals.

Everything has a price in the bazaar of politics, and Obama must please Israel
I think there won’t be a Western-Iranian deal to end the 35-year-old state of war between them, without taking into consideration the issue of Iran’s proxies, and particularly Hezbollah and Hamas. I completely rule out a nuclear deal framework while allowing Iran to threaten Israel’s security directly on its borders. Therefore, there would be a need to cancel Hezbollah’s military assignment. I think Hezbollah’s command won’t hate the idea of no longer serving as an Iranian brigade against Israel. Despite the heavy propaganda, Hezbollah has suffered painful defeats in its wars against Israel due to an unequal balance of powers. Hezbollah had to tolerate these defeats because this was the nature of the proxy whose job is to stir trouble on behalf of Iran and tolerate losses that would be compensated for after each war.

We’ve recently seen how Hezbollah’s tasks varied as a result of the plurality of Iran’s regional wars, and Hezbollah had to send its sons to Syria and Iraq to fight on behalf of Iran. After the nuclear agreement is signed, it’s expected that Lebanon’s wars with Israel will be over. However, we don’t know if Iran will continue to use Hezbollah in its current and upcoming wars. In this case, Hezbollah will continue to be a militia that lives off Iranian financial support, and Lebanon will therefore remain in a state of instability for years. Or the U.S. and its allies can pressure Iran within the context of the nuclear deal and the upcoming Camp David summit, thus obliging it to end the wars it had waged via its regional proxies – wars which are the major reason behind the lasting chaos.

 There’s also Hamas, which like Hezbollah, has been for long linked to Syria’s and Iran’s interests and directives as it engaged in several wars against Israel and the Palestinian Authority in order to serve the two masters of Damascus and Tehran. There have always been complaints within Hamas against this connection with Iran; however, Hamas’ command always claimed there was a need for foreign support. But now due to recent developments, which include Iran’s end to antagonizing Israel and the new Egyptian regime considering itself in a confrontation against Hamas, the latter’s leaders are in a difficult situation and they have offered Israel a plan for a long-term 15-year truce. Of course they don’t call it peace but all peace treaties are in fact long-term truces. Israel may accept it because it would also help increase Palestinian divisions.The American-Iranian agreement continues to be the most dangerous possible development. It will have several repercussions on the region and we don’t know whether they will be positive or negative as it will end a situation which has been the major reason behind most regional struggles which had first erupted at the start of the Iranian revolution.

هل يُنهي كامب ديفيد حزب الله؟
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/10 أيار/15

ضد صيغة الاتفاق على البرنامج النووي الإيراني مع الغرب يقف فريقان؛ دول الخليج العربية وإسرائيل. ومن المؤكد أن يسعى الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى تقديم ما يطمئن كل فريق، وقد خصصت زاوية أمس عن الاعتراضات الخليجية. لكن ماذا عن إسرائيل، الدولة الأكثر تأثيرًا على القرار الأميركي؟ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فاز قبل أيام برئاسة الحكومة للمرة الثالثة، وأصبح على الرئيس الأميركي أن يتعامل معه بجدية أكثر، بعد أن جرب أوباما حظه ووقف ضده قبل الانتخابات. ولن يستطيع البيت الأبيض تمرير الاتفاق النووي الإيراني في الكونغرس الأميركي بسهولة دون أن يأخذ في الاعتبار التحفظات الإسرائيلية. وفي بازار السياسة لكل شيء ثمن، وعلى أوباما أن يرضي إسرائيل، وقائمة المشتريات والهدايا تتوقعها ثمنًا. هناك وعود من الإدارة الأميركية لإسرائيل بأنها ستعزز دفاعاتها، لتضمن استمرار تفوقها على إيران والمنطقة. المطالب الأكثر حيوية وأهمية للإسرائيليين من الأسلحة، ستكون إعادة ترتيب المحيط الجيوسياسي، الذي يمس أمن الدولة العبرية، المرتبط بإيران.

لنتذكر أن استراتيجية إيران منذ الثمانينات مواجهة الغرب ببناء وكلاء لها في المنطقة يحاربون عنها، وتستخدمهم لأغراضها السياسية. حزب الله اللبناني هو الوكيل الأول، وهناك فصائل فلسطينية، أبرزها حماس. ويقوم الوكلاء عادة بخدمة الأجندة الإيرانية، مثل قيام حزب الله بخطف أساتذة جامعات، ورجال دين، وجواسيس أميركيين وبريطانيين في الثمانينات ضمن الصراع مع هاتين الدولتين. وكانت الوظيفة الأهم فتح جبهة حرب مستمرة عبر لبنان للضغط على إسرائيل لخدمة الأهداف الإيرانية، فمعظم الحروب الإسرائيلية في لبنان لم تكن لها علاقة باللبنانيين أنفسهم، بل استخدم لبنان كونه الأرض الرخوة، وبدأت مع التنظيمات الفلسطينية، وبعد نفي منظمة التحرير تم توطين المواجهة عبر قوى، أبرزها حزب الله، أسسه الإيرانيون لهذا الغرض. ومع أن القيادة في طهران، ومعها القوى الحليفة، ترفع على الدوام شعار الدفاع عن فلسطين، فإنها في الغالب كانت تلعب أدوارًا ضمن الصِّراع الإقليمي بين إيران وخصومها.

في رأيي، لن يكون هناك اتفاق غربي إيراني على إنهاء حالة الحرب بينهم، التي صار عمرها خمسة وثلاثين عامًا، دون الأخذ في الاعتبار قضية وكلاء إيران، وتحديدًا حزب الله وحماس. أستبعد تمامًا أن يوجد إطار اتفاق نووي، وفي الوقت نفسه يسمح لإيران بتهديد أمن إسرائيل على حدودها مباشرة، مما يستوجب إلغاء وظيفة حزب الله العسكرية. وفي تصوري، لن تكره قيادة حزب الله فكرة إنهاء وظيفتها ككتيبة متقدمة لإيران ضد إسرائيل. فالحزب، رغم البروباغندا الطويلة، كان يتعرض لهزائم موجعة من إسرائيل بحكم فارق ميزان القوى، وكان عليه تحملها، لأنها طبيعة وظيفة الوكيل المكلف بإثارة المتاعب نيابة عن إيران؛ أن يقلق إسرائيل ويتحمل الخسائر التي يتم تعويضه عنها بعد كل حرب.

ورأينا أخيرًا أن وظائف الحزب تعددت، نتيجة تعدد حروب إيران الإقليمية، واضطر أن يرسل أولاده للقتال نيابة عن الإيرانيين إلى سوريا والعراق. بعد توقيع الاتفاق، من المتوقع أن تكون نهاية حروب لبنان مع إسرائيل، لكن لا ندري إن كانت إيران ستظل تستخدم الحزب في حروبها الإقليمية الحالية والمقبلة، وبالتالي سيستمر الحزب كميليشيات تعيش على الدعم المالي الإيراني، وبسببه يستمر لبنان في حالة عدم استقرار إلى سنوات. أو أن تُمارس الولايات المتحدة، وحلفاؤها، ضغوطًا كبيرة على إيران، في إطار الاتفاق النووي وكامب ديفيد الإقليمي، بحيث تلزمها بإنهاء حالة الحروب التي تشنها عبر وكلائها في المنطقة، التي هي سبب أساسي في ديمومة الفوضى. وهناك حركة حماس، مثل حزب الله، ارتبطت بمصالح وتوجيهات كل من سوريا وإيران، لزمن طويل. وخاضت حروبًا ضد إسرائيل والسلطة الفلسطينية خدمة للسيدين في دمشق وطهران. وكان في داخل الحركة دائمًا حالة تململ وشكوى ضد الارتباط بإيران، لكن كانت قيادة حماس دائمًا تدعي الحاجة إلى الدعم الخارجي. الآن، وبسبب التطورات الأخيرة، حيث توقفت إيران عن استعداء إسرائيل، ويعتبر النظام المصري الجديد نفسه في مواجهة ضد الحركة، نرى قادتها في وضع صعب، وقد عرضوا على إسرائيل مشروع هدنة طويلة، خمسة عشر عامًا، طبعًا لا يسمونه سلامًا، لكن كل اتفاقات السلام هي في الحقيقة هدن طويلة. إسرائيل قد تقبل بها، لأنها ستعزز حالة الانقسام الفلسطيني، أيضًا.

ويبقى الاتفاق الأميركي الإيراني أخطر تطور محتمل، وستكون له انعكاسات متعددة على المنطقة، شكلاً ومضمونًا، لا ندري سلبًا أم إيجابًا، لأنه ينهي حالة كانت السبب الرئيسي وراء معظم الصراعات الإقليمية، التي بدأت مع بدايات الثورة الإيرانية.