عبد الرحمن الراشد/هل كامب ديفيد لتسويق اتفاق إيران؟/Abdulrahman al-Rashed/Is Camp David meant as a marketing tool for the Iran deal?

300

Is Camp David meant as a marketing tool for the Iran deal?
Saturday, 9 May 2015
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya

U.S. President Barack Obama is known for his persuasive talents. Indeed, the upcoming Camp David summit may not only ease the minds of the invited GCC leaders and calm the anger aroused by the impending Iranian nuclear agreement. It may also turn a new page in the history of the region. Still, we are skeptical, because the task seems too difficult and complex to achieve.

Obama’s initiative has been a positive step following the series of negative measures the Gulf countries believe the U.S. has taken against them in the negotiations with Iran – measures they feel have failed to take into account the enormous risks to other countries in the region. One writer, defending Obama, argues that the president’s open policy of seeking to resolve old tensions is not limited to Iran; he reinitiated ties with Cuba after 50 years, without imposing any conditions on Havana.

However, it is wrong to compare Iran to Cuba. Iran is a malignant force, while Cuba is benign and no longer represents a threat to any party. Tehran’s religious ideology is based on change and domination; it took part in the violence in Iraq, Syria, Lebanon, Bahrain, Gaza, Yemen, Sudan and Central Africa, and further afield; Iran has been active in South-East Asia, and involved in the bombings in Argentina. Cuba’s hostile military and political activities, on the other hand, ended at the beginning of the millennium, a decade and a half ago.

If the architect of the U.S. agreement wants to reassure everyone around the table at Camp David, he will hear a long list of issues linked to Iran
Abdulrahman al-Rashed

Both the matters to be discussed, and intentions of the participants at the Camp David summit, will make negotiations tricky. The Gulf states fear that the imminent nuclear agreement will solely deal with Iran’s nuclear program, thus opening the floodgates for Iran to threaten the Gulf’s very existence.

If the architect of the U.S. agreement wants to reassure everyone around the table at Camp David, he will hear a long list of issues linked to Iran. Many clashes between Iran and the Gulf countries may arise on land and at sea as a result of the potential vacuum left after the signing of any nuclear agreement, if the United States reduces its military presence or decides to remain neutral. Therefore, the imminent deal between Iran and the U.S. poses a major threat to the countries of the Gulf region – not a source of security and stability, as the White House claims.
A marketing tool?

What can be seen as positive is that Obama decided to address these concerns and objections at Camp David before any deal is signed with Iran, in order for Arab Gulf leaders to pose questions about the nature of the mysterious agreement and its potential repercussions on their nations. There is also a perception among them that the Camp David summit is just a marketing tool, from which Obama wants to promote the deal without making any real commitments or giving any clear answers.

What commitments could the U.S. government and other Western countries provide to ensure the security and stability of the Gulf? Arms sales and missile shields will not be enough; the most important thing is to get an explicit commitment that sets the boundaries for any attack from Iran or its allies against the Gulf countries. Such a commitment has succeeded in maintaining the stability of the Gulf region over the past five decades, with the exception of the war waged by Saddam Hussein on Kuwait. Due to this commitment and an American presence, Iran did not dare to cross the waters of the Gulf.

Such a commitment would not only help in maintaining the stability of the Gulf and guaranteeing the supply of oil to world markets, but would also be important to an Iran divided by internal conflict between its institutions and leaders. There are two groups in Iran; the first includes extremists who believe in expansion and domination, and the second wants to focus on internal reforms and end all foreign exploits. A strong American stance, guarding against Iran’s exploitation of any nuclear agreement and pledging to maintain the security of the Gulf region, would strengthen the position of moderate Iranian leaders, and would push Iran towards seeking reconciliation and regional stability.

هل كامب ديفيد لتسويق اتفاق إيران؟
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/09 أيار/15

إن كان الرئيس الأميركي باراك أوباما بمهارة الحواة، فإن مؤتمره الذي دعا إليه قادة دول الخليج العرب، قد لا يطيب الخواطر ويهدئ الغضب من اتفاق البرنامج النووي الإيراني، وحسب، بل يتجاوزه ليفتح صفحة جديدة إيجابية في تاريخ المنطقة. إنما المهمة من الضخامة والصعوبة والتعقيد بما يدفعنا للتشكيك. وفي جميع الأحوال تبقى القمة خطوة جيدة من أوباما، بعد سلسلة من الخطوات السلبية التي يعتقد الخليجيون أنه ارتكبها ضدهم، في إطار مفاوضاته مع النظام الإيراني، دون مراعاة للمخاطر الهائلة التي قد يتسبب فيها الاتفاق على دول المنطقة. وفي رأي أحد الكتّاب المدافعين عن سياسة الانفتاح الأوبامية، يقول إن سياسة الرئيس إنهاء الملفات القديمة ليست خاصة بإيران، بدليل أنه انفتح على كوبا بعد قطيعة نصف قرن، ودون أن يملي شروطًا على هافانا.

والحقيقة أنها مقارنة خاطئة بين إيران وكوبا؛ فإيران بكتيريا سلبية نشطة، أما كوبا فهي بكتيريا ميتة لم تعد تمثل خطرًا على أحد. آيديولوجيا النظام الديني في طهران تقوم على التغيير والهيمنة، وهي طرف في العنف في العراق، وسوريا، ولبنان، والبحرين، وغزة، واليمن، والسودان، ووسط أفريقيا، وبلغت نشاطاتها جنوب شرقي آسيا، وكان لها يد في تفجيرات في الأرجنتين! أما كوبا، فقد توقفت نشاطاتها العسكرية والسياسية العدائية منذ بداية الألفية، أي منذ عقد ونصف العقد.

وصعوبة لقاء كامب ديفيد تكمن في جانبي النوايا والقضايا؛ فالخليجيون يخشون أن الاتفاق الوشيك يقلم أظافر إيران نوويًا، لكنه سيترك لها باب القفص مفتوحًا لتعيث في المنطقة، وتهدد وجودهم! وإذا كان عراب الاتفاق الأميركي يريد طمأنة الجميع، فإنه سيسمع عن قائمة طويلة من القضايا المرتبطة بإيران. لها تدخلات عسكرية مباشرة في سوريا والعراق، وغير مباشرة في اليمن ولبنان والبحرين وغزة وغيرها. وهناك احتمالات صدام معها كثيرة في البر والبحر نتيجة الفراغ المحتمل بعد توقيع الاتفاق النووي، إن قلصت الولايات المتحدة وجودها العسكري، أو قررت البقاء على الحياد. وبالتالي يمثل الاتفاق المزمع توقيعه أكبر خطر على دول المنطقة، وليس مصدرًا للأمن والاستقرار، كما يقول البيت الأبيض.

الأمر الإيجابي أن الرئيس الأميركي قرّر مواجهة هذه المخاوف والاعتراضات في منتجع كامب ديفيد، حتى يسمع قادة الخليج العرب من فم الحصان مباشرة إجاباته حول طبيعة الاتفاق الغامض مع إيران، وانعكاساته عليهم، الذي يخشى منه، ومن فكرة قمة كامب ديفيد تحديدًا، أن تكون مجرد حملة علاقات عامة يريد منها أوباما تسويق مشروعه دون تقديم التزامات حقيقية تجيب عن التحديات الخطيرة التي سيخلفها الاتفاق الغربي الإيراني.

فما الالتزامات التي يمكن للحكومة الأميركية تقديمها بمشاركة الدول الغربية الأخرى، لضمان أمن منطقة الخليج واستقرارها؟ الحقيقة لن تكفي مبيعات السلاح، ولا الدرع الصاروخية المقترحة، بل الأهم منها انتزاع التزام صريح يرسم خطًا في الرمل والبحر ضد أي هجوم إيراني، أو حليف لها، على دول الخليج. فمثل هذا الاتفاق نجح في العقود الخمسة الماضية في جعل منطقة الخليج مستقرة، إلا من حرب واحدة، عندما غزا صدام الكويت. وبسبب الوجود والالتزام الأميركي لم تتجرأ إيران على عبور مياه الخليج إلى الضفة الأخرى بشكل جاد. الالتزام ليس مفيدًا لاستقرار الخليج، وضمان إمدادات النفط للأسواق العالمية، فقط، بل مهم لإيران نفسها التي تعيش تنازعًا داخليًا بين مؤسساتها وقياداتها. في إيران جناحان؛ متشدد يؤمن بالتوسع والهيمنة خارجيًا، وآخر يريد الالتفات إلى الإصلاح الداخلي والانتهاء من المغامرات الخارجية. الموقف الأميركي القوي ضد استغلال إيران للاتفاق النووي بالالتزام بأمن منطقة الخليج سيعزز من موقف القيادات الإيرانية المعتدلة، وسيدفع إيران نحو التصالح والمنطقة إلى الاستقرار. للحديث بقية…