أمير طاهري/رحلة إردوغان من الأبيض إلى الرمادي/Amir Taheri/Erdoğan’s Journey from White to Grey

285

Erdoğan’s Journey from White to Grey
Amir Taheri/Asharq Al Awsat/Friday, 8 May, 2015

With the Turkish general election campaign starting in earnest, one might expect a range of issues to be treated by rival candidates and parties. A modernizing, fairly complex and ambitious nation, Turkey faces many issues, especially at this time of conflict and uncertainty in the Middle East.

And, yet, touring the country and talking to people from all walks of life, a reporter soon realizes that only one issue really matters in this election. That issue is President Recep Tayyip Erdoğan. He is a man who is not even a candidate this time round but, having dominated Turkish politics for more than a decade, is suspected of plotting to stay at the helm for as long as he can get away with it.

Erdoğan is a complex and fascinating character with a balance sheet that is hard to close with either a plus or a minus figure.

On the plus side he has given Turkey 12 years of stable government, something the republic had never known before. He has also led Turkey to unprecedented economic prosperity, taming chronic inflation and ending mass unemployment that forced whole generations to emigrate. He has also acknowledged the principal grievances of the Kurdish minority and taken measures to address some of them.

Equally importantly, Erdoğan has managed to keep Turkey out of international conflict and regional military clashes. He has even succeeded in walking Turkey away from political booby traps such as Cyprus and the Armenia-Azerbaijan conflict over Nagorno-Karabagh.

The fact that Turkey is no longer threatened by terrorism from the ultra-left while is continuing to forge a dialogue with the secessionist Kurdistan Workers Party (PKK) movement could also be viewed as a plus for Erdoğan.

When compared to other nations in the neighborhood, Iran for example, Turkey under Erdoğan has been an undoubted success. It has not experienced mass executions, mass arrests of political and/or religious dissidents, and avoided a widening gap between rich and poor. While Turkey has been attracting large numbers of its exiled children back home, Iran has seen more than six million of its people, many from the educated elites, leave the country to flee Khomeinist oppression.

In 1978 per capita income in Iran was twice that of Turkey. Last year, however, the figure for Turkey stood at almost 20,000 US dollars while that of Iran hovered around 16,000 US dollars. Over the past four years, annual economic growth for Turkey has averaged at approximately 4.5 percent while Iran’s annual economic growth is in the red, standing at minus 5.6 percent. Iran only managed to narrowly avoid economic meltdown last year, recording weak economic growth of 1.5 percent. However the minus side of Erdoğan’s balance sheet is just as impressive.

Casting himself as a “providential man” he started by destroying his own Justice and Development Party (AKP), marginalizing anyone who might have cast a shadow on his one-man show. As a result he is surrounded by yes-men who no longer dare questions his judgement even when it is manifestly wrong.

Erdoğan came to power at a time when Turkey had developed an original synthesis between a religious society and a secular system of government. By trying to sap the foundations of the secular state, he has provoked an anti-religion backlash within society. At the same time he has split the religious constituency to the point that the biggest challenge to him now comes from his former religious allies led by the exiled Islamic scholar Fethullah Gülen.

His confused approach to the role of religion in a modern society has provoked divisions that either did not exist or was kept in check with such large minorities as Alevites and dozens of Sufi fraternities feel threatened or discriminated against. With a series of purges and the appointment of judges loyal only to himself, Erdoğan has also undermined the well-established and highly prized independence of Turkey’s judiciary, something rare in the Muslim world.

Similar purges of the police and the armed forces, often carried out in the name of preventing non-existent coup attempts, have politicized institutions designed to serve the nation, not any particular political faction.

I first met Erdoğan when he was a young Mayor of Istanbul with an agenda that, according to him, consisted of a single program: rooting out corruption. Taking us on a tour of the great city’s ancient underground canals, he was insistent that he would not get lost in the similarly maze-like corruption networks established in the great metropolis. At the time, the word AK (white) in his party’s acronym had a meaning, and he did clean up Istanbul. More than a decade later, however, the White Party has become somewhat grey under Erdoğan’s leadership.

By Middle East standards corruption in Turkey still remains modest. Compared to neighboring Islamic Republic of Iran where corruption has become a system of government, Turkey is not yet completely affected by that gangrene. And, yet, there is no doubt that Erdoğan has presided over the emergence of a Mafia-style political and business organization that thrives in the grey economy. Right now that murky organization is preparing to make a big killing with a Pharaonic project to recast Istanbul into a global mega-polis. In Turkey today, the question of how to separate business from politics is now perhaps more urgent than the separation of mosque and state.

Worse still, according to many Turks, Erdoğan seems to have succumbed to a particularly acute attack of hubris. He now sees himself as a mixture of Khan, Caliph and Sultan—a leader with a global destiny symbolizing a mythical history that transcends Islam, Turkish-ness and even Ottomania and traces its origins to the Hittites and other ancient nations. Erdoğan’s hope is to win a two-third majority in the Grand National Assembly and thus be able to amend the Constitution without a referendum in order to create a presidential system in which he would enjoy more power than any Hittite Basil (King).

Many observers believe that Erdoğan’s political machine is still powerful enough to win at least a majority and maintain its hold on power. A few voices, however, suggest that the AKP could be forced into a coalition government. We shall see. The beauty of an election is that it is always a toss-up.

رحلة إردوغان من الأبيض إلى الرمادي
أمير طاهري/الشرق الأوسط/08 أيار/15

مع الافتتاحية الجدية للغاية لحملة الانتخابات العامة التركية، يتوقع أحدنا أن يتناول المرشحون المتنافسون مختلف القضايا ذات الأهمية. فتركيا، وهي الدولة المعاصرة، والمعقدة، والطموحة، تواجهها قضايا عدة، وعلى الأخص في ذلك الوقت من الصراعات وعدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وحتى الآن، مع التجوال في طول البلاد وعرضها والتحدث مع الناس من مختلف مناحي الحياة، سرعان ما يدرك المراسل الصحافي أن تلك الانتخابات لا تحمل إلا قضية واحدة فقط. وتلك القضية هي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الرجل الذي ليس من بين المرشحين هذه المرة، ولكنه هيمن على المحيط السياسي التركي لما يزيد على عقد من الزمان ويشتبه في تخطيطه للبقاء فوق سدة الحكم لأطول فترة يستطيعها.

وإردوغان هو من الشخصيات المعقدة والرائعة مع معادلة حسابية يصعب تسويتها برقم إيجابي أو سلبي على أي تقدير.

فمن الناحية الإيجابية، منح إردوغان تركيا اثني عشر عاما من الحكم المستقر، وهو أمر لم تجربه الجمهورية التركية من قبل. كما أنه قاد تركيا إلى ازدهار اقتصادي غير مسبوق، وروض التضخم المزمن، وأنهى حالة البطالة الجماعية التي أجبرت جيلا كاملا من الأتراك على الهجرة. ومرة أخرى على الناحية الإيجابية، اعترف إردوغان بتظلمات الأقلية الكردية واتخذ التدابير للتعامل مع ومعالجة بعض منها. وعلى القدر نفسه من الأهمية، تمكن إردوغان من الحفاظ على تركيا خارج دائرة الصراعات الخارجية والمواجهات العسكرية الإقليمية، حتى إنه نجح في الابتعاد بتركيا بعيدا عن شراك السياسة الخداعية مثل قبرص والصراع بين أرمينيا وأذربيجان حول إقليم ناغورنو كاراباخ.

وحقيقة، إن تركيا لم تعد تخشى التهديدات الإرهابية من اليسار المتطرف، في الوقت نفسه الذي تقيم فيه الحوار مع حركة حزب العمال الكردستاني الانفصالية، وهو ما يمكن ضمه كذلك إلى رصيد الناحية الإيجابية لإردوغان.

وبمقارنة تركيا مع دول أخرى بالجوار، إيران على سبيل المثال، فإن تركيا تحت قيادة إردوغان تحولت إلى دولة ناجحة من دون شك، فلم تشهد الدولة الإعدامات الجماعية، ولا الاعتقالات الجماعية للمعارضين السياسيين والدينيين، وتجنبت توسيع الفجوة بين الفقراء والأغنياء. وفي حين أن تركيا تجتذب أعدادا كبيرة من مواطنيها في المنفى، فإن إيران شهدت أكثر من ستة ملايين مواطن من أبنائها، ومعظمهم من النخبة المتعلمة، يغادرون البلاد هربا من اضطهاد النظام الخميني.

في عام 1978، كان نصيب الفرد من الدخل القومي ضعف نصيب المواطن التركي. أما العام الماضي، رغم ذلك، كان الرقم بالنسبة لتركيا 20 ألف دولار بينما يتراوح ذات الرقم للمواطن الإيراني حول 16 ألف دولار. وخلال السنوات الأربع الماضية، ارتفع معدل النمو الاقتصادي السنوي لتركيا ليبلغ نسبة 4.5 في المائة بينما أن المعدل ذاته لإيران كان سلبيا عند ناقص 5.6 في المائة. (تجنبت إيران خلال العام الماضي فقط حالة الانهيار الاقتصادي مع معدل نمو ضعيف بلغ 1.5 في المائة).

أما الناحية السلبية لمعادلة إردوغان الحسابية، فإنها تبدو مثيرة للدهشة.

يصور إردوغان نفسه بأنه رجل سعيد الحظ، وبدأ بتدمير حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه، وتهميش أي شخصية تحاول، ولو من بعيد، أن تقتطع جزءا من الصورة التي صنعها إردوغان لذاته. والنتيجة أنه محاط بحاشية من الموافقين دائما الذين لا يجرؤون على التشكيك في حكمه وحكمته حتى عندما يتخذ قرارات خاطئة بمنتهى الوضوح.

اعتلى إردوغان سدة الحكم حينما توصلت تركيا إلى مزيج أصلي بين الشريحة المتدينة من المجتمع والنظام العلماني لدى الحكومة. ومن خلال محاولة استنزاف أسس النظام العلماني للدولة، أثار حالة من ردود الفعل المناهضة للدين داخل الدولة. وفي الوقت ذاته، قسم إردوغان التركيبة الدينية المتماسكة بالمجتمع، حتى إن أكبر تحد يواجهه اليوم يأتي من حلفائه الدينيين السابقين وعلى رأسهم الداعية الإسلامي المنفي فتح الله غولن. كما أثار منهجه الغامض حيال دور الدين في المجتمع الانقسامات التي إما أنها حديثة على المجتمع التركي أو أنها لا تزال محل اختبار لدى الأقليات الكبيرة في البلاد مثل الطائفة العلوية وعشرات الطرق الصوفية التي تشعر بالتهديد أو التمييز ضدها.

في وجود سلسلة من عمليات التطهير وتعيين مجموعة من القضاة غير الموالين إلا للرئيس نفسه، قوض إردوغان من المؤسسة القضائية التركية التي كانت تشتهر بالاستقلالية والنزاهة واحترام الجميع، وهو من الأمور نادرة الوجود في العالم الإسلامي.

كما كانت هناك عمليات تطهير أخرى شهدتها المؤسسة الشرطية والعسكرية، التي غالبا ما جرت تحت دعوة الحيلولة دون تنفيذ الانقلابات غير الموجودة بالأساس، وتسببت في تسييس المؤسسات المصممة في الأصل لخدمة الدولة وليست لخدمة أي فصيل سياسي معين.

تقابلت مع إردوغان لأول مرة حينما كان عمدة صغيرا لإسطنبول، وكان يحمل أجندة أعمال، وفقا له، تتألف من برنامج وحيد: اجتثاث الفساد. ثم أخذنا في جولة عبر القنوات تحت الأرض بالمدينة الكبيرة، ولقد كان مصرا على أنه لن يفقد طريقه وسط متاهة مماثلة لشبكات الفساد التي تكونت في تلك المدينة الواسعة. في ذلك الوقت، كانت كلمة (إيه كيه – أبيض) تشير إلى الأحرف الأولى من اسم حزبه وتحمل معنى مفاده: تنظيف إسطنبول.

بعد مرور أكثر من عشر سنوات على ذلك، ورغم كل شيء، تحول الحزب الأبيض إلى أكثر الأحزاب رمادية تحت قيادة إردوغان.

وفقا لمعايير الفساد الشرق أوسطية، فإن تركيا لا تزال في حالة متواضعة. عند مقارنتها بالجمهورية الإسلامية الإيرانية المجاورة، حيث صار الفساد نظاما للحكم، لم تتأثر تركيا كثيرا بتلك الغرغرينا المهلكة. وحتى الآن، ما من شك أن إردوغان يأتي على رأس منظومة سياسية وتجارية تشبه عائلة المافيا في تكوينها.

المنظمة التي تزهر في الاقتصاد الخفي. الآن، تستعد تلك المنظمة الغامضة لتخطو خطوة جبارة مع مشروع فرعوني ضخم لإعادة تصوير إسطنبول كمدينة عالمية كبيرة.

في تركيا اليوم، تحولت مسألة كيفية فصل السياسة عن الأعمال أكثر إلحاحا عن فصل الدين عن الدولة.

والأسوأ من ذلك، وفقا لكثير من الأتراك، فإن إردوغان قد استسلم لنوبة حادة غير اعتيادية من الغطرسة. فهو يرى نفسه الآن كمزيج من الخان، والخليفة، والسلطان؛ أي القائد ذا المصير العالمي الذي يمثل التاريخ الأسطوري الضارب في عمق الزمن لما قبل الإسلام ذاته، حيث النزعة التركية والعثمانية التي ترجع أصولها إلى الحيثيين وغيرهم من الأمم القديمة.

يتطلع إردوغان إلى الفوز بأغلبية الثلثين في انتخابات الجمعية الوطنية الكبرى، وبالتالي يتمكن من تعديل الدستور من دون الحاجة إلى عقد استفتاء شعبي عليه حتى يتسنى له إقامة نظام رئاسي يتمتع فيه بالمزيد من القوة والصلاحيات الموسعة أكثر مما تمتع به أي ملك حيثي قديم. يعتقد كثير من المراقبين أن الآلية السياسية لدى إردوغان تتمتع بما يكفي من القوة للفوز بالأغلبية على أدنى تقدير تمكنه من إحكام قبضته على السلطة. وهناك عدد قليل من الأصوات، رغم ذلك، تشير إلى أن حزب العدالة والتنمية سوف يضطر إلى تشكيل حكومة ائتلافية وطنية. لسوف نرى. فإن أجمل ما في الانتخابات هو أنها دائما ما تأتي بالمفاجآت.