Jumblat’s 4 daysTestimonies: Assad is the Killer/شهادات جنبلاط للأيام الأربعة: الأسد طلب الاعتذار عن خطابي وهذا ما اخترت فعله

447

Jumblatt wraps up political balancing act testimony at STL
Elise Knutsen| The Daily Star/May. 08, 2015

BEIRUT: With a flurry of accusations against the Syrian regime, Walid Jumblatt completed his highly anticipated testimony at the Special Tribunal for Lebanon Thursday.During his four days on the stand, the Progressive Socialist Party leader repeatedly claimed that Bashar Assad was responsible for Hariri’s assassination while simultaneously deflecting blame away from Hezbollah.As ever, Jumblatt executed an intricate and moderately successful political balancing act throughout his testimony.Like other political witnesses who have appeared before the tribunal, Jumblatt made repeated reference to the Syrian “stranglehold” in Lebanon at the time of the former premier’s assassination.

He went beyond what other politicians have dared to say aloud, accusing Syria outright of bearing responsibility for Hariri’s assassination. Defense counsel Yasser Hassan, who represents one of the Hezbollah members accused of plotting to kill Hariri, neatly summed up Jumblatt’s testimony during his cross-examination Thursday afternoon. “Mr. Walid, for three days of your testimony … you have accused the Syrian regime of being behind the assassination of Rafik Hariri,” Hassan said.

“That is correct,” Jumblatt responded dryly. “I insist on accusing the Syrian regime.”“Rafik Hariri asked for the Syrian withdrawal [from Lebanon] and they assassinated him.”When pressed, however, Jumblatt admitted that he had no evidence that regime had a dark hand in the conspiracy. “At no point did I pretend or claim that I have any pieces of evidence, any proof, regarding the assassination of Rafik Hariri,” he said.“I’m giving a political testimony,” Jumblatt told the court. “Hariri was murdered for political reasons.”

But unlike other Hariri allies who have testified before the court, Jumblatt made no suggestion that Hezbollah had motive to kill Hariri, and endeavored to show that the former prime minister had adopted a pro-Hezbollah stance in the months leading up to his accusation.

Five Hezbollah members have been charged with planning the blast which killed Hariri and 21 others on Feb. 14, 2005. In recent years, Jumblatt has warmed considerably to Hezbollah, saying in public statements that he would “organize” his differences with the resistance party over its intervention in Syria.

He insisted that both he and Hariri were supportive of Hezbollah’s right to bear arms in 2005. Hariri was opposed to Resolution 1559, Jumblatt said, because it included an article that called for the disbanding of all militias in Lebanon, including Hezbollah. “He looked at this article … and he considered it to be unacceptable and impossible. We needed another partner with us in Lebanon, and that is Hezbollah,” the Druze leader told the court earlier this week.

Jumblatt said he had no evidence tying the five Hezbollah suspects to the crime, and questioned Fouad Siniora’s claim that Hariri had uncovered assassination attempts designed by Hezbollah in the past. “Perhaps he told the prime minister [Siniora] about these attempts, but he never told me. I say perhaps,” Jumblatt said.

Thursday’s defense was eager to throw into relief the history of Walid Jumblatt’s shifting political alliances and brassy public speeches. A clip of a 2007 speech in which Jumblatt called Assad “a whale vomited out of the ocean,” was played before the court, along with a 2010 interview in which he appears to apologize for the remark following a trip to Damascus.Jumblatt shrugged (and sometimes chuckled) off the criticism, agreeing with a judge who suggested that “realpolitik” had dictated his decision-making over the years.

 

جنبلاط للمحكمة الخاصة: اصر على اتهامي السياسي للنظام السوري
07 أيار/14/وكالات
استأنفت المحكمة الخاصة بلبنان جلساتها لليوم الرابع على التوالي للاستماع الى افادة رئيس اللقاء الديمقراطي النائب الممدد لنفسه وليد جنبلاط الذي اصر على اتهامه السياسي للنظام السوري في اغتيال الرئيس رفيق الحريري. وخلال مثوله كشاهد امام المحكمة في لاهاي قال جنبلاط: ” لا اعرف هوية أبو عدس وصدرت هويته في الوقت الذي أغتيل فيه الحريري، وأنا أصر على اتهام النظام السوري”. الى ذلك كشف جنبلاط أن رفعت الأسد حاول الإنقلاب على الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، وقال: “في اليوم الذي دخلت فيه دبابات رفعت الأسد الى دمشق كنت هناك برفقة رئيس مجلس النواب نبيه بري فقررنا العودة خوفاً من التصعيد”.

وتطرق جنبلاط رداً على الاسئلة التي وجهت له من المحكمة الى موضوع اغتيال والده، مشيراً الى انه لا يعلم باتهام الامين العام الاسبق للحزب الشيوعي جورج حاوي لرفعت الأسد باغتيال والده، مشدداً في الوقت عينه على أن “النظام السوري قتل والدي وفق التحقيقات التي حصلت لكن لا أعلم من أعطى الأمر، والسيارة التي قتلت والدي ذهبت إلى مركز للاستخبارات السورية”.
وفي سياق آخر نفى جنبلاط ان يكون سفير لبنان الاسبق في فرنسا جوني عبدو هو من حاول اغتياله وقال: “”إيلي حبيقة قال لي أنه هو من حاول اغتيالي، وغير صحيح أن جوني عبدو هو من حاول اغتيالي”.
كما تناول جنبلاط الواقع اللبناني والعلاقات السورية السعودية قبل اغتيال الحريري اضافة الى اتفاق الطائف والحرب اللبنانية، لافتاً الى ان “العلاقات السورية – السعودية لم تكن سيئة الى حين اغتيال الحريري”، مشيراً الى ان “القصر الجمهوري السوري نفذته شركة الحريري لكن بتمويل سعودي”.
وقال: ” رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري كان رجلاً طموحاً ومن حقه لعب دور سياسي في لبنان، و قتل لأسباب سياسية”.
وفي موضوع اتفاق الطائف اشار الحريري الى انه انهى الحرب التي كانت دائرة في لبنان، وقال: “كان لا بد أن تنفذ سوريا الشق الأمني العسكري للطائف”.
ورأى أن الاتفاق كان الدستور الجديد للبنان، و”انتج بالتنسيق بين اللبنانيين والسعوديين والسوريين”، موضحا أن “الوجود السوري كان لتنفيذ اتفاق الطائف لكنه تحول لاحقاً إلى هيمنة أمنية وسياسية على لبنان.
وأضاف: “اتفقنا على نزع السلاح وعلى ابقاء سلاح المقاومة الاسلامية لتحرير الأرض المحتلة”، مؤكدا أن مهمة حزب الله كانت تحرير الأرض اللبنانية من الإحتلال الإسرائيلي.
كما اوضح جنبلاط “أننا اتفقنا في الطائف أن مهمة ميليشيا حزب الله هي تحرير الأرض المحتلة”، وشدد على ان الاتفاق ينص على تحرير الارض لكنه لم يحدد من المخول بذلك، لافتا إلى أنه “من غير الممكن ان تكون ثمة سلطتان في دولة واحدة ومطلوب ان تسيطر سلطة الجيش على الحدود”.
وتابع ان القرار 1559 “هو تدخل دولي بالشؤون اللبنانية لذلك رفضناه انا والحريري وتمسكنا بالطائف”، مشيرا إلى أن هناك تناقضا بين القرار واتفاق الطائف الذي كان الدستور الجديد للبنان وانتج بالتنسيق بين اللبنانيين والسعوديين والسوريين.
واذ لفت إلى أن السوريين تذرعوا ببند الاصلاحات السياسية للبقاء في لبنان “وهذا مخالف للطائف”، قال ان السوريين انسحبوا تحت الضغط الشعبي المليوني وليس لانهم ارادوا تطبيق الطائف، معتبرا “أننا لم نستطع تنفيذ بنود الطائف لأنها لا تنفذ إلا مع مكونات المجتمع اللبناني وبالحوار لم نتوصل الى نتيجة”.
الى ذلك رفض جنبلاط ما نسبته اليه السفيرة الاميركية في موقع “ويكيليكس”، مشيراً الى “ما نسبته هو مجرد تحليل غير دقيق من قبلها”.
كما نفى جنبلاط ان يكون أعرب عن مخاوفه من تسرب متطرفين الى تيار المستقبل، وقال: “وهذه تحليلات سياسية من سفير أميركي سابق. إن تيار المستقبل هو التيار الاعتدالي اللبناني الذي يمثل غالبية السنة”.
وأعلن جنبلاط انه لم “يصوّت للرئيس اميل لحود في العام 1998، وقال “لا أعلم إذا كان الرئيس الحريري عرض إسم لحود لرئاسة الجمهورية على الرئيس جاك شيراك”، واضاف إن “الأسد أعطانا خلال اللقاء الذي حصل بينه وبين الرئيس الحريري إنطباعا عدائيا”.
واكد جنبلاط “ان هناك وقائع إنتخابية تبرّر اختيار الرئيس الحريري رئيسا للحكومة بدلاً من الرئيس سليم الحص”، معتبراً “ان السوريين تجاوزوا الطائف على الارض في ممارساتهم ومارسوا الوصاية كأمر واقع”.
ونفى جنبلاط امتلاكه ايّ ادلة عن تورّط المتهم بدر الدين بالاغتيال.

Jumblat Says Syria Used Lebanese Allies to Weaken Hariri
Naharnet 06/05/15
Progressive Socialist Party chief MP Walid Jumblat recounted on Wednesday how the regime of Syrian President Bashar Assad used its allies in Lebanon to limit the powers of ex-Prime Minister Rafik Hariri and his supporters. “Hariri was working on expanding the opposition on the unconstitutional extension” of pro-Syrian President Emile Lahoud’s term in 2004, Jumblat told the Special Tribunal for Lebanon on the third day of his testimony. But one of Syria’s allies, then Interior Minister Suleiman Franjieh proposed an electoral draft-law that limited the powers of Hariri and the opposition backing him, said Jumblat. He told the Trial Chamber that the draft-law was an attempt to undermine his representation and that of Hariri. “That’s why we rejected it.”Franjieh, an MP who heads the Marada Movement, is a good friend of Assad, said Jumblat. “He used to act as a gang leader” when he was interior minister.

The PSP chief also revealed that the lawmaker accused him on several occasions of being an Israeli agent. A voice of recording of a February 1, 2005 meeting between Hariri and with then Syrian deputy Foreign Minister Walid al-Muallem was aired before the court to demonstrate the influence of Syria on political proceedings in Lebanon. The meeting showed an upset Hariri disputing with the Syrian official over the distribution of electoral districts for the 2005 parliamentary elections. Hariri also informed Muallem that he went ahead with the extension of Lahoud’s term in order to avoid a dispute with Syria and President Bashar Assad, but added that “it is time that Lebanon be governed from Lebanon, not Syria,” explained Jumblat to the Prosecution.

The MP added: “I believe Muallem was seeking to appease Hariri before his assassination.” “I know the ways the Syrian regime works. It acted the same way weeks before the assassination of Kamal Jumblat” in 1977, he said. “Hariri wanted Lebanon to be governed independently from Syria and its security agencies, but while remaining its ally,” he continued when asked about the former PM’s discussions with Muallem in the recording. “He wanted to be reassured that he will be able to perform his duties as prime minister without Syria treating Lebanon as a Syrian province,” he stated. The Prosecution then concluded its cross-examination of the MP and was followed by the Legal Representative of the Victims and then the Defense.

The Defense will continue interrogating Jumblat on Thursday.On his second day of testimony, Jumblat said Hariri told him six days before he was assassinated on Feb. 14, 2005, “either they will kill you or they will kill me.”The attempt on the life of MP Marwan Hamadeh in October 2004 was the first warning to Hariri, he said.“Hamadeh’s assassination attempt was an interpretation of Assad’s threat to Hariri,” said Jumblat. “It was the first clear message of … confrontation.”According to Jumblat and several politicians who made testimonies at the STL, Hariri had confided to them that during a meeting they held in Damascus in August 2004, Assad threatened to destroy Lebanon if the former PM rejected the extension of Lahoud’s term. Five Hizbullah members have been charged with plotting Hariri’s assassination in a massive explosion at the Beirut seafront but have not been arrested. Their trial in absentia began in January 2014 and is ongoing. Hizbullah denies involvement in the murder and the group’s leader, Sayyed Hassan Nasrallah, has denounced the court as a conspiracy by his archenemies — the U.S. and Israel.

جنبلاط يكشف: الأسد طلب الاعتذار عن خطابي.. وهذا ما اخترت فعله
وكالات/06 أيار/15

أكد رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط في اليوم الثالث من الادلاء بشهادته أمام المحكمة الدولية في لاهاي أن “الأولويات التي كانت لديه ولدى والرئيس الشهيد رفيق الحريري هي الفوز بالانتخابات وقانون الانتخاب كان هو الاساس بالاضافة إلى كيفية تطبيق الطائف”. ولفت إلى أنه “في كانون الثاني 2005 دعا للمرة الأولى الى علاقات ديبلوماسية بين لبنان وسوريا، فكان لا بد من تبادل السفراء، واعتبرت ان العلاقات الديبلوماسية جزء من الاعتراف بالدولة اللبنانية من قبل سوريا”.

وأكد أنه “من الطبيعي أن يثير هذا الموقف حفيظة السوريين لأنني كنت أطالب باستقلال لبنان، كما ان حزب البعث العربي لا يعترف بالكيانات الصغيرة وكنت اريد علاقات ديبلوماسية رسمية بين البلدين. كانت هذه خطوة من الخطوات التي تؤكد أن هناك بلدا مستقلا اسمه لبنان. ولا أعلم لماذا وافق السوريون بعد اغتيال الحريري على اقامة علاقات ديبلوماسية مع لبنان”.

وقال: “تعرفت على وليد المعلم في دمشق لكنه لم يكن في ذلك الوقت مسؤولا عن الملف اللبناني، وكان على علاقة مع الرئيس الحريري الذي كان يريد تفسيرا منه عن سبب التمديد للرئيس إميل لحود”. ولفت إلى أنه كان “لا بد من الحوار مع الفريق الآخر بغض النظر عن رأيه السياسي ولا يمكننا ان نلغي الآخر وحزب الله جزء من لبنان. إذا لا بد من حوار داخلي والطائف لا يطبق على الجيش السوري لذلك لا بد من حوار معهم”.

وأكد أنه “لم يكن في العام 2004 أو 2005 أي نقاش حول موضوع سلاح حزب الله ضمن مجموعة البريستول وكان هناك تفاوت في وجهات النظر حول ال 1559 والطائف”. وأعلن أنه “حتى آخر لحظة، حتى 13 شباط، التقيت الرئيس الحريري وقلت له انتبه”. وأشار إلى أن “لقاء البريستول ان هدفه توسيع رقعة المعارضة لمواجهة التمديد الدستوري غير الشرعي للحود وتطبيق الطائف. لم يفاجئني حضور الحريري هذا اللقاء وكنا ننسق سويا، لكل منا حركته الخاصة، وهذا يصب في الجو السياسي العريض الذي كنا نتحرك له”.

وأكد أنه “كان هناك مشروع لتحجيم الحريري وجنبلاط وكل من شارك في حوارات المعارضة وكنا نريد تطبيق اتفاق الطائف. ورفضنا مشروع قانون انتخاب بسبب التقسيمات لبيروت لغير صالح الرئيس الحريري وتقسيمات في الجبل لغير صالحنا وتطال الجو العريض للمعارضة. وكان مستحيلا وجود هيئة انتخابات مستقلة بسبب انحياز الحكومة لسوريا”.

وتابع: “لم تتم صياغة قانون الانتخاب بل كان هناك مشروع قانون كانوا يريدون تمريره عبر وزارة الداخلية التي كان سليمان فرنجية وزيرا عليها، وهددوا انهم يريدون هذا القانون لانهم هكذا يريدون ونحن رفضنا بالاجماع، ولم يكن هناك اي اختلاف وموقفنا كان موحدا عبر رفض هذا القانون الذي وجد لمعاقبة المعارضة وتحجيمنا واقصائنا”.

وأكد أن “الموالاة هي الفريق العريض الموالي لسوريا وفرنجية بصفته وزيرا في الحكومة يهدد اننا سنتصرف على طريقتنا. فماذا يقصد على طريقته؟ ويتحدث وكأنه من موقع رئيس عصابة وهو وزير. فكيف يحق له أن يتحدث هكذا وهو وزير في الحكومة؟ لو مشينا وفق تقسيماتهم في قانون الانتخاب، لكنا سقطنا ومشروعهم كان مشروع اقصاء والغاء، وقد هدد فرنجية وقال انه سيتصرف على طريقتنا وقد نلجأ الى أساليب غير دستورية وغير قانونية فماذا يقصد بذلك؟ تم تخويننا، اعتبرنا كعملاء لاسرائيل وبالفهوم السوري اننا قابلين للتصفية السياسية والجسدية”. ثم عرض شريط صوتي للقاء بين الحريري ووليد المعلم. وقال ان “الموقف الاساسي للرئيس الحريري أنه لم يكن يريد أي عداوة مع سوريا ويعبر عن هذا بمرارة وحزن وحسرة، ويسأل لماذا جعلوه وجعلوني أو أصبحنا في خانة الأعداء لسوريا وفي صف الخونة التابعين لاسرائيل وأميركا؟”.ويظهر في الشريط ان الحريري يقول للمعلم: مهما حصل سوريا ستبقى في قلبي وانا تعرضت كتير من عندكن لمجموعة من الكلام والأيام تثبت مين الصح ومين الغلط. التقسيمات التي طرحها فرنجية تثير النعرات الطائفية واتفقنا مع المسيحيين ان يكون لبنان نصف للمسلمين والنصف الآخر للمسيحيين. قانون الانتخاب معمول بصورة كيدية وبلغت هذا الأمر للسوريين. أنا بدي اتفاق الطائف وأنا بيو وإمو، واتفقنا على حكم لبنان بالمناصفة”.

وأضاف النائب جنبلاط ان الحريري ؤكد “آن الأوان لعلاقات صحية بين لبنان وسوريا ولا يجوز ان يحكم لبنان بشكل معاد من سوريا، لأن هذا يعني أننا نلغي لبنان ونعتبره وكأنه محافظة سورية ونحن لسنا محافظة سورية”.

وقال كامرون للشاهد “حاول المعلم ان يبعد سوريا عن القانون الانتخابي(انطلاقا من التسجيلات التي تم سماعها) ” .فرد جنبلاط ” ليس من تمييز بين الحكومة اللبنانية والقبضة الامنية اللبنانية السورية .وبمعرفتي بفرنجية وسوريا فإن من يصوغ قانون الانتخاب انما لتحجيم الحريري وجنبلاط وحتى بري”.

وهل تحدثت مع الحريري عن ان خياره سيستقيل من مجلس النواب؟. اجاب” كنا متفقان ان نستقيل سويا من مجلس النواب.وعندما اتت زيارة المعلم الغريبة لي ومن حرص الحريري على العلاقة مع سوريا كان تمن للحريري. واعتبر ان المعلم ارسل لجص نبض الحريري لا اكثر ولا اقل”. وردا على سؤال للمستشارة في الغرفة القاضية ميشلين بريدي قال جنبلاط” لا ارى ان الامور كانت لفتح صفحة انما محاولة جص نبض الحريري .وفي مكان ما كانوا يحضرون لعملية الاغتيال”.

وجرى بث المقطع الثالث تحدث فيه الحريري بنبرة .وعلق كامرون يبدو ان الحريري يشكو من نظرة النظام فاجابه جنبلاط” الحريري يشكو من التقارير المشوهة التي تتلقاها القيادة السورية عنه وقال انه لا يستطيع ان يواجه طالما ان هذه التقارير موجودة.واضاف للمعلم ان الحريري سال الاسد الرئيس السوري بصراحة اذا بامكانه ان يلتقي بمسؤولين سوريين فاجابه بشار الاسد بصراحة “لا .علاقتك معي”. فيردف الحريري” لماذا وضعتم في هذه العلاقة لحود”. كما شكا الحريري من المخابرات وكيفية تشويه صورته لدى الرئيس السوري”.

وما التغيير الذي جرى حتى قال الحريري باتهامه بانه عميل فرنسي اوروبي؟.قال جنبلاط “كلام الحريري مرتبط باتهام بشار له انه سيدمر لبنان وتهديد بحقي وينفي صنعه للقرار 1559 الذي هو قرار دولي واحدى الدول سربت عنه للنظام السوري لذا كان هذا التهديد للحريري .ومستحيل للحريري ان يكون له علاقة بهذا حتى في اوج توتره وعندما التقى الحريري نصرالله قال له “سلاحكم سلاحنا” .هذا ما اخبرنا به الحريري عن تلك الزيارة التي كانت لتطمين نصرالله .واكرر في ذلك العام لم يكن واردا مناقشة سلاح حزب الله .واضاف جنبلاط ان القرار الدولي تضمن بندا بتجريد الميليشيات من سلاحها. وموقف الحريري لنصرالله كان واضحا. واعترف المعلم (في الشريط) ان بشار يتلقى تقارير من مختلف الجوانب وهذه التقارير شوهت صورته يحسبه لدى بشار الاسد”.واكد الشاهد ان الحريري كان بعلاقاته الدولية والعربية الممتازة وزيرا غير مسمى للخارجية السورية.هناك واحد يحكم في سوريا من خلال الاجهزة والتقارير.واعتبر ان كلام المعلم للحريري في ناحية من الشريط انه ليس من النظام السوري اعتقده حملة تضليل.

المستشار في الغرفة القاضي نيكولا لاتييري سال جنبلاط ان كان موقف النظام السوري تجاه الحريري يقوم على سؤ تفاهم .فاجاب جنبلاط “هذا ليس سؤ تفاهم هي معلومات خاطئة واكبر بكثير من خطأ. ترجموا انه متامر مع شيراك .وهذا خطا وجريمة تاريخية لان الحريري كان حريصا على علاقته بسوريا وتمسك بالعلاقات المميزة معها على قاعدة عدم حكم لبنان من سوريا انما بشكل ودي “.

وبسؤال اخر للاتييري “هل اخبرك الحريري عن تهديدات تلقاها ؟”.اجاب جنبلاط لم يقل لي شيئا .وكما ذكرت في الامس قال لي في 8 شباط 2005 “سيقتلونك او يقتلوني”. وعنيت السوريين”.

القاضي لاتييري “احد الشهود اخبرنا بان الحريري قال له في احدى المرات انه علم بالعديد من الاغتيالات ضده على يد حزب الله .ولم يتم ابلاغ الشرطة بالموضوع . ولا معلومات لدينا .هل اخبرك باي شيء عن هذا الموضوع ؟.اجاب جنبلاط “كلا لست على علم بهذه المعلومات .سمعت الشاهد يقول ذلك .وربما واقول ربما اخبره الحريري عن محاولة اغتيال ولم يخبرني عن هذه العبارة انما قال لي اما يقتلونك او يقتلونني”.

بعد ذلك جرى عرض مقتطف ثالث من حوار المعلم الحريري في الزيارة نفسها .وقال جنبلاط “لم يكن الحريري يريد مخاصمة سوريا او الاسد ووافق على التمديد للحود لهذا السبب”.واعتبر جنبلاط ان “كل مهمة المعلم في هذه الزيارة كانت لتخدير الحريري قبل ان يتم اغتياله .اعلم وسائل السوريين ونفس الشيء حصل مع كمال جنبلاط في 2 اذار عام 1977 . قيل له ابعث برسالة الى السوريين وبعد اربعة ايام اغتالوه .والاسلوب نفسه حصل في المحطتين “.

وردا على كامرون تعقيبا على سؤال التلاعب قال جنبلاط” كنت اشير الى ان قرار التمديد للحود كان اتخذه بشار الاسد. ولا يستطيع بري ان يغير قرار الاسد باحالة موراتينو عليه لان ذلك لا يلغي قراره بالتمديد.ومجرد كلام الاسد الى الحريري” ان لحود هو انا “فهذا يعني ان القرار اتخذ واحد لا يغيره لا المعلم ولا فاروق الشرع”.

القاضي لاتييري “افدت بكل وضوح ان النظام السوري هو وراء اغتيال الحريري كما حصل منذ 28 عاما .هل تعرف كيف يتحرك النظام السوري في لبنان ؟.هل كان هناك اشخاص اخرين له ؟”.اجاب جنبلاط” ان طريقة حكمهم في لبنان كطريقة حكمهم في سوريا ومخابراتنا اللبنانية كانت ملحقا بالمخابرات السورية.وهم استولوا على كل المفاصل.طبعا هناك قضاة وضباط شرفاء لم يتعاونوا مع السوريين”.

ومن كان ينفذ عمل السوريين في لبنان ؟.اجاب جنبلاط”هذه مهمتكم انتم ان تعلموا . استخدموا الرصاص في البدء ولاحقا اكتشفوا السيارة المفخخة مع مروان حماده.ثم شاحنات مفخخة .تطورت تقنية القتل عندهم .ولكن هذا ليس من شأن اخنصاصي”.

ويسماع مقتطف اخر تناول فيه الحريري بيع اسهمه في”النهار” وزيادة معارضتها لسوريا بعد ذلك.اجاب هذا يدل اذا يتحكمو امنيا واداريا يلومون الحريري وليس لديهم صحافة حرة في الاساس.وتحدث الحريري عن خبر وصله لا اعرف مصدره بان النظام السوري لن يتعاطى بمخابراته في لبنان ولا تضحكوا علينا بانكم جمدتم المخابرات في لبنان وايده المعلم الذي ما استطاع ان ينكر.واضاف ان الخابرات لا تنام فهي اما تبقى او تنسحب .

وفي جلسة بعد الظهر قال جنبلاط الرئيس الحريري كان يستخدم علاقاته الخارجية لجنب وضع حزب الله على لائحة الإرهاب، مضيفاً: “كنا أنا والرئيس الحريري على اتفاق تام بعدم قبول الودائع السورية الإنتخابية”. ويظهر في التسجيل الصوتي ان الحريري يقزل: “أرسل لكم العديد من الإشارات بعد إرسال فليحان وخوري الى لقاء البريستول ولكنكم لم تستوعبوا ولست طالباً لشيء الّا “تروقو”. وقال جنبلاط ان إرسال الرئيس الحريري باسل فليحان وغطاس خوري إلى البريستول 3 كان تتويجاً للمعارضة. وشدد على ان الأولوية من التصور الأساسي للقاء البريستول هو تطبيق إتفاق الطائف.

وأوضح: “لم نكن نريد أن يكون الجهاز الأمني السوري مسيطراً على الأجهزة اللبنانية”، مؤكداً أن “الأجهزة الأمنية السورية أخفت كل المعلومات المتعلقة بمحاولة إغتيال مروان حمادة”. وأضاف: “اتهامي المباشر لسوريا باغتيال والدي كان نوعاً من التصعيد بعد محاولة اغتيال مروان حمادة”. وشدد على “اننا كنا نتوقع المزيد من الإغتيالات بناء على تهديد يشار الأسد ومحاولة اغتيال مروان حمادة”.

وردا على اسئلة الدفاع قال جنلاط انه “بعد اغتيال والدي سرت شائعة بأن أشخاص مسيحيين هم من قتلوا كمال جنبلاط وبعد تلك الشائعة حصلت عملية ثأرية بحق المسيحيين ولم تمنع الوحدات السورية ذلك”. وقال ان “كمال جنبلاط رفض التدخل السوري فاغتالوه ورفيق الحريري طلب الإنسحاب السوري فقتلوه”.

وعن خطابه الشهير وكلماته النارية بحق الاسد، قال جنبلاط: “كلامي للجزيرة أملته الظروف السياسي والتقيت بشار الأسد بعدها وبشار الأسد طلب إعتذاراً عن خطابي في الذكرى الأولى لاستشهاد الرئيس الحريري واخترت قول لحظة تخلي”.

 

Assad issued Hariri’s death sentence in 2004: Jumblatt

Elise Knutsen| The Daily Star/May. 06, 2015/BEIRUT: The Syrian regime likely decided to execute Rafik Hariri after a tense meeting betweenthe former prime minister and Bashar Assad in August 2004, Walid Jumblatt told the Special Tribunal for Lebanon Tuesday. “I think that when [Hariri] visited Bashar Assad on Aug. 26, 2004, the death sentence was made then,” Jumblatt told the court. But for months after the fateful meeting, Hariri thought that diplomacy could mend his fraught relationship with Damascus. Immediately after the assassination attempt on Marwan Hamade in October 2004, Hariri called Jumblatt from Paris. “They [the Syrians] will not do anything against anyone else in Lebanon,” Jumblatt recalled Hariri saying. “I have spoken to [French President Jacques] Chirac and he sent a very firm and harsh message to Bashar Assad.”

 But after months of impasse, Jumblatt told the court that Hariri began to feel sense an “imminent danger.” Six days before he was assassinated, Hariri told Jumblatt about his concerns. “He told me, ‘Either they will kill you or they will kill me.’”

Jumblatt added. Jumblatt is among the highest ranking Lebanese officials to testify at the STL about the political context in the country at the time of Hariri’s assassination. While five Hezbollah members have been charged with plotting the blast that killed Hariri and 21 others, the prosecution has moved toward suggesting Syria’s involvement in the conspiracy.Jumblatt has made no secret of his belief that the Syrian regime was responsible for a string of political assassinations in Lebanon. He previously told the court that he had evidence that the Syrian regime had killed his father, Kamal Jumblatt, in 1977, and Tuesday he made another startling revelation.

Hours after the attempted assassination of Marwan Hamade, then- Syrian Vice President Abdel-Halim Khaddam visited the wounded MP in the hospital. After learning that Hamade had survived, Khaddam, who was on good terms with both Jumblatt and Hariri, sat down in the waiting area of the American University Medical Center. “He [Khaddam] told a story,” Jumblatt recalled. “He said ‘In the past they also tried to kill me. Rifaat Assad tried to kill me and put a car bomb on the road near my house.’” Rifaat Assad is the brother of late Syrian President Hafez Assad and the uncle of Bashar Assad.Jumblatt said he was struck that Khaddam linked the attempt on his own life, allegedly by a member of the Syrian presidential family, to the assassination attempt on Hamade. The Druze leader said he believed Khaddam was “indirectly” accusing the Syrian regime of attempting to kill Hamade.

Throughout the day, Jumblatt repeated on numerous occasions that both he and Hariri had been opposed to Security Council Resolution 1559. The resolution, adopted in September 2004, called for Syria to completely withdraw its forces from Lebanon and for the disbandment of all militias. Political opponents have long accused Hariri of designing 1559. “Neither Hariri nor myself had anything to do with Resolution 1559,” Jumblatt said definitively. “France and other powers were the architects of 1559 … I, personally, and the prime minister [Hariri] had a different position. We were calling for the implementation of the Taif agreement,” he said, referring to a staged withdrawal of Syrian troops from Lebanon. “Our position was different from that of President Chirac.”

But the Syrian regime was convinced that Hariri had lobbied international leaders to support the resolution. At the August meeting between Assad and Hariri in 2004, the Syrian president made an apparent allusion to 1559 and threatened Hariri. “If Chirac wants to get me out of Lebanon, I will break Lebanon,” Assad reportedly said. Hariri’s assassination “was the result of a direct threat form the Syrian president to Rafik Hariri” based on Assad’s belief that “Rafik Hariri was … behind 1559,” Jumblatt told the court Tuesday.

But the most interesting aspects of Jumblatt’s testimony may still be to come. The prosecution has yet to ask Jumblatt any questions about Hariri’s murder or about the late prime minister’s relationship with Hezbollah. Thus far, questions have focused primarily on the Syrian regime and its extension in Lebanon, the so-called Lebanese-Syrian security apparatus. Defense lawyer Vincent Courcelle-Labousse grew frustrated with the prosecution’s line of questioning. “If the prosecution wants today to try Bashar Assad and the Syrian-Lebanese security apparatus, perhaps he should have thought about that five years ago,” he said. “We cannot have a trial by default.” Prosecutor Grame Cameron insisted that his questions were pertinent to the charges against the five Hezbollah members.

جنبلاط من لاهــــاي: الاسد كان ولا يزال احد الطغاة واول ترجمة لتهديده الحريري كانت محاولة اغتيال حمادة

المركزية- 05/05/15

لليوم الثاني على التوالي استمعت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الى إفادة رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وذلك في جلسة عقدتها غرفة الدرجة الأولى برئاسة القاضي دايفيد راي تابع خلالها وكيل مكتب الإدعاء المحامي غرايم كاميرون إستجواب الشاهد على الشكل الآتي:

* هل كنت على علم بالمواقف التي أعلن عنها من الولايات المتحدة خلال فترة التمديد للرئيس أميل لحود؟

– لم أكن على علم برأي الولايات المتحدة حول موضوع التمديد للحود، قرأناه مثل الغير في الصحف كما نقرأها اليوم في الصحف.

* هل ما ورد كان في إمكانك قراءته في تلك الفترة؟

– كنت أتمسك باتفاق الطائف الذي كان يدعو إلى الإنسحاب السوري من لبنان وفق جدول معين ولكن لم أوافق على قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1559.

* هل كان لك فكرة في نهاية المنتصف الثاني من العام 2004 حتى 2005 عن العلاقة بين حزب الله والنظام السوري؟

– العلاقة كانت جيدة جداً عبر التاريخ بين “حزب الله” والنظام السوري.

* ماذا تقصد من ان العلاقة كانت جيدة بينهما؟

– عندما أقر إتفاق الطائف وتم الإتفاق على تجريد الميليشيات اللبنانية من السلاح بقيت المقاومة أي ميليشيا حزب الله مسلحة وذلك لتحرير لبنان من الإحتلال الإسرائيلي وهذا الأمر تم بالتراضي والتوافق بين الدولة اللبنانية وبين سوريا.

* ماذا تعني بقولك ان العلاقة بين سوريا وحزب الله كانت جيدة؟

– العلاقة بين حزب الله والنظام السوري علاقة قديمة بُنيت من أيام الرئيس حافظ الأسد. والحزب كان من الأحزاب المناصرة لسوريا كما كنت أنا في مرحلة معينة قبل ان ننفصل عنها في العام 1992، لقد كنا جميعنا في الحلف الوطني اللبناني – السوري.

* هل تعرف لماذا كتب شارل أيوب في جريدته “الديار” عن التغيير في موقف الحريري تجاه التمديد للحود ؟

– معروف أن شارل أيوب وجريدته كانا مناصرين للنظام السوري ولكن حتى الآن هناك صحافة حرة في لبنان.

نورث وورثي: بدورها سألت القاضية نورث وورثي الشاهد: هل كان في لبنان شعور طاغ بأن الدول العربية كانت تتعرض للضغوط من المجتمع الدولي؟

– ما من أحد من جانبنا رأى في صدور القرار 1559 تهديداً للقرار العربي.

* كيف كانت نظرة بعض الشخصيات والسياسيين في لبنان لبشار الأسد إيجابية أم انه طاغ وبالتالي ان التمديد لولاية ثانية للحود لا يعتبر أمرا سلبيا للبنان خصوصا وللمجمتع العربي عموما؟

– بشار الأسد كان ولا يزال أحد الطغاة الذين يحكمون في البلاد العربية.

* هل الإصلاحات التي وردت في إتفاق الطائف لم تطبق في تلك المرحلة وما هي تلك الإصلاحات ؟

– كانت إصلاحات عدة أبرزها إلغاء الطائفية السياسية التي لم تلغ ، الأمر الذي كان حجة وذريعة يستخدمها السوريون للبقاء في البلد وكانوا يعرفون أن المجتمع اللبناني لا يستطيع إلغاء الطائفية السياسية، حتى لوكان هناك بعض الأنظمة تتدعي العلمانية أوالتقدمية.

كاميرون: هل كان هنالك فترة ما في تاريخ لبنان شهدت إئتلافا معارضا للوجود السوري؟

– كان هناك أحزاب عارضت الوجود السوري مثل حزب الكتائب والقوات اللبنانية والعماد ميشال عون والجديد في هذا الأمر انه أتى بعد التمديد وكنت حريصا على توسيع رقعة المعارضة للوجود السوري.

* هل كنت تزور الحريري بصورة منتظمة؟

– كنا نلتقي كل أحد مساء وفي حال كان هناك ضرورة لإرسال رسالة معينة كنت أرسلها مع النائبين مروان حمادة او غازي العريضي .

* هل كان الحريري يشاطرك وجهة نظرك حول نموذج الانسحاب السوري من لبنان بموجب إتفاق الطائف ؟

– رفيق الحريري كان دائما متمسكاً باتفاق الطائف ولم يغير موقفه ولا لحظة.

* هل كان يعنيالإنسحاب التدريجي؟

– الطائف نص على الانسحاب الى البقاع أولا مع الإحتفاظ بمثلث معين في جبل لبنان ومن ثم الإنسحاب النهائي بعد مشاورات بين الحكومتين اللبنانية والسورية.

* ما كان هدف الإئتلاف المعارض للوجود السوري؟

– سعينا لتوسيع رقعة التحالف المعارض للإعتراض على التمديد القسري للحود ولما جرى من ممارسات أمنية وأعتقالات لعناصر التقدمي الإشتراكي من قبل الجهاز الأمني اللبناني- السوري.

* ما هو الحدث الذي دفع بك الى القول “ان أي فرد منا كان مهددا من قبل المخابرات” ماذا حدث في الجبل في تلك الفترة؟

– لقد تم إعتقال أحد مناصري الحزب تعسفيا وهو رئيس بلدية الشويفات وذلك في تهمة ملفقة ففي تلك الفترة لم نكن نميز بين الجهازين الأمنيين اللبناني والسوري، فعندما دخل السوريون الى لبنان ركبوا الأجهزة اللبنانية على شاكلة الأجهزة السورية لذلك لم نكن نستطيع التمييز بينهما وكانا يؤتمران من نفس الرئيس.

* عن أي رئيس تتحدث؟

– عن لحود وبشار فنحن لم نكن نميز آنذاك فالحملة كانت موجهة ضد التمديد وعنوان هذا التمديد كان بشار وممثل التمديد كان لحود.

* هل أجريت أي نقاش معين في تلك الفترة مع البطريك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير او أحد ممثليه من أجل توسيع نطاق التحالف؟

– طبعا كنا نوجه دائما رسائل للبطريك صفير مع أصدقاء مشتركين لأنه كان متمسكا بمبدأ الإنسحاب الكامل للقوات السورية من لبنان.

عاكوم: من جهته سأل القاضي وليد عاكوم الشاهد: هل كان البطريرك يتعرض لنفس الضغوط التي كانت تعترضكم انت والحريري ولماذا؟

– حتما كانت هناك حملات على البطريرك صفير من الفرقاء التابعين للنظام السوري، فالأبواق السورية معروفة والبطريرك صفير كان وفيا مع نفسه مطالباً بالإنسحاب الكامل من دون قيد ولا شرط.

كاميرون: بغض النظر عن انك والحريري كان لديكما الرؤية نفسها حول طريقة إنسحاب الجيش السوري وفقا لإتفاق الطائف، فهل كان هناك فرق بينك وبين الحريري في التعبير عن هذا الأمر أمام الجمهور ؟

– كل فرد منا له اسلوبه وطريقته في التعاطي بالسياسة. لكن كنا نتشارك القناعة نفسها بضرورة الإنسحاب السوري وفق الطائف.

وهنا عرض كاميرون شريط فيديو للإجتماع الأول للقاء “البريستول” وتوقف عند لقطة لجبران التويني، سائلا ما كان موقف التويني في ما يتعلق بالإنسحاب السوري والطائف والقرار 1559 ؟

– الشهيد جبران تويني كان في مقدمة من طالبوا بإنسحاب الجيش السوري من لبنان والمدافع عن حريته .

* هل سمح في الإجتماع الأول للقاء “البريستول” للصحافيين بالبقاء داخل القاعة؟

– كنا نسمح لهم الدخول ليلتقطوا الصور فقط. كنا نلتقي لمناقشة كيفية توسيع رقعة المعارضة لمواجهة التمديد غير الدستوري والقسري للحود الذي كان جزءاً من عملنا الأسبوعي واليومي.

* هل ان الإدعاء أو المزاعم بأنك خائن أو عميل إسرائيلي وتقوم بأعمال تخريبية وغادرة كانت توجه اليك بشكل علني في تلك الفترة ؟

– الإتهامات بالخيانة والعمالة لإسرائيل كانت تتوجه لي بشكل علني من قبل أحزاب وشخصيات تابعة للنظام السوري.

* هل تفاجأت بهذه بالإتهامات السورية؟

– كلا لقد كانت الترجمة العملية لما قاله لي رستم غزالي بأنك ضدنا.

بريدي: وهنا سألت القاضية جوسلين بريدي الشاهد: هل أخبرك الحريري ما إذا كان سئل عما إذا هو مع النظام السوري أم لا؟

– لقد وجه للحريري تهديد سوري مباشر عندما التقى بشار الأسد، حيث ذهب ومدد لكن ليس بإرادته وإنما بالتهديد.

* هل اعتبروه خائنا؟

– لم يعتبروه خائنا لكن اتهموه بانه كان المدبر للقرار 1559 .

* ما الذي أغاظ السوري أكثر عدم قبول التمديد أو وضع لبنان تحت المجهر الدولي من خلال القرار 1559؟

– لا علاقة لي ولا للرئيس الحريري بالقرار 1559، وفي الأنظمة الأحادية والديكتاتورية لا يسمح بالمناقشة وحتى إبداء الحريري رأيه عندما ذهب الى دمشق كان ممنوعاً ولم يسمح له الجلوس على الكرسي وقيل له : إذا أراد الرئيس الفرنسي جاك شيراك ان يبعدني من لبنان سأكسر لبنان ورسالتي لجنبلاط كما ان لديه دروزاً انا أيضا لدي دروز .

وبعد استراحة دامت نصف ساعة تابع وكيل الإدعاء إستجواب جنبلاط فسأله: بعد التمديد للحود هل كان لا يزال لديك إجتماعات منتظمة مع الرئيس أمين الجميل من أجل توسيع نطاق التحالف الذي تحاول بناءه في المعارضة؟

– نعم كنا دائما على تواصل والنائب المرحوم انطوان غانم كان الوسيط بيننا.

* لقد شددت على انه لن يكون هناك تعايش مع نظام لحود” وقلت “على الرغم من طلب انصار الرئيس لحود بالتمديد له بالتخفيف من النبرة فان المعارضين للحود لاسيما وليد جنبلاط كان لديهم موقف حازم واكدوا على انه لن يكون هناك اي تعايش مع نظام لحود”، ما الذي كنت تقصده ؟

– كنت اقصد في السياسة ان لا تسوية ايا كانت مع لحود، ولن اقوم باي تسوية مع لحود ممثل بشار الاسد في لبنان، وهذا ما كنت اقصده.

* هل تتذكر لماذا أجرى الحريري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في 24 من أيلول نقاشات معك حول طبيعة افادتك العامة؟

– لم يناقشني احد بتصريحاتي وكان موقفي واضحاً وادبياتي معروفة واسلوبي السياسي معروف ولو ناقشوني لما كنت سأغير موقفي.

* وهل تتذكر انك تكلمت مع السيد نصر الله عن موقفك حول الانسحاب السوري وعن اتفاق الطائف في هذه الفترة من الزمن اي بعيد التمديد لولاية الرئيس لحود؟

– وفق معلوماتي وذكرياتي لا اعتقد انني التقيت بالأمين العام لحزب الله في هذه المرحلة.

* بعد هذه الفترة من الزمن حدثت محاولة اغتيال السيد مروان حمادة وحسبما فهمت لقد كان قريبا للغاية منك وكان حليفا سياسيا وصديقا هل هذا صحيح؟

– علاقتي مع مروان تدوم الى اكثر من 45 عاما، حليف، وصديق العائلة وفي السياسة، وفي ذلك النهار في اول تشرين اول كنت في المختارة واتصل بي من الداخل من السنترال من البيت وقالوا لي يبدو ان مروان تعرض لسيارة مفخخة لكنه بخير، طبعا هرعت الى بيروت مع مرافقي رحمه الله سلمان سيور، وقبل ان اصل الى بيروت اتصل بي رفيق الحريري وكان في باريس وقال لي ان هناك سيارة مصفحة تنتظرك على باب المستشفى وايضا اتصل بي العماد حكمت الشهابي وكان في باريس وقال لي انتبه وكن حذرا، وصلت الى المستشفى وكان هناك جمهور كبير جدا من المناصرين هائجا والاتهام مباشر على سوريا كان همي ان أطمئن على صحة مروان فقالوا لي انه في غرفة العناية، فذهبت ورأيته في الفراش وكان وجهه مدمى لان شظايا الزجاج بعد التفجير جرحته في كل مكان، لكن سألت الاطباء ومنهم غطاس خوري سمير عطوي وسمير علم وقالوا لي “الحمد لله مروان بخير” ثم مكثت بعض الوقت ثم نزلت الى باب المستشفى لان الجمهور كانوا في حيرة من امرهم وغضب شديد وكانوا يريدون ان يعرفوا ما حدث لمروان. وهنا اسمحوا لي ان استطرد، تذكر الجمهور آنذاك اغتيال كمال جنبلاط في هذه اللحظة لان الجمهور اللبناني لم ولن ينسى حتى لو فرضت التسويات السياسية عليه تسوية مع النظام السوري في العام 1977 لكن الجمهور كان يعلم بأنه للضرورة احكام، فخرجت وقلت لهم مروان بخير وكانت صعبة جدا تلك اللحظة لان البعض لم يصدقني فشددت على كلامي للجمهور والصحافة كي لا يزداد الهيجان في الشارع. كنت حريصا على الامن وان لا يقتحم الجمهور المستشفى ثم وصل خبر ان نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام متوجه الى بيروت للاطمئنان الى صحة مروان.

* انت ذكرت انك تلقيت اتصالا من العماد حكمت الشهابي وقال لك ان تتوخى الحذر وانت قلت انه كانت لديك علاقة مميزة مع هذا المسؤول السوري، ما الذي قاله لك في الاتصال الهاتفي؟

– قال لي بكلمات بسيطة وواضحة ودقيقة “انتبه يا وليد بكفي” بهذه الكلمات استنتج ان هناك خطرا قد يحدق بي.

* هل صحيح ان نائب الرئيس السوري خدام حضر الى المستشفى، ليطمئن الى صحة حمادة؟

– نعم هذا صحيح ، وجلسنا في صالون المستشفى وكان معنا اطباء منهم غطاس خوري، إضافة الى عدد من الناس. اطمأن خدام مني ومن الاطباء على صحة مروان وقلنا له الحمد الله مروان بخير. ثم روى رواية حدثت معه فقال: في الماضي حاول رفعت الاسد قتلي ووضع سيارة مفخخة على طريق بيتي حيث اسكن، وكان يشير بشكل غير مباشر الى النظام السوري، ولكن بما ان صفته الرسمية كانت نائبا للرئيس السوري لم يكن يستطيع ان يتهم النظام كنظام ولكن بشكل جانبي كان يعطينا رسالة بان محاولة اغتيال مروان اتية من سوريا اتية من النظام السوري من نظام بشار الاسد هذا هو استنتاجي السياسي.

* كيف رأى الحريري محاولة الاغتيال التي طالت السيد مروان حمادة.

– الرئيس الحريري انذاك بعدما عاد الى لبنان واطمأن على مروان، قال لي على طيبة نفسه وبراءته “لن يقوموا باي عمل مجددا تجاه احد في لبنان فقد تحدثت مع شيراك، وشيراك ارسل رسالة قاسية الى بشار الاسد”، فلم يكن يعلم بطبيعة النظام، لقد ظن بعلاقاته الدولية وبصداقته مع شيراك ستردعه عن الاغتيالات وهنا اعذروني اذا استفضت ولكن اتمنى ان يمثل المتهم بمحاولة اغتيال مروان في هذه القاعة.

* هل تتذكر ان كان رئيس الوزراء هو من طلب من شيراك ان ينقل رسالة الى الرئيس الاسد ام ان الرئيس الحريري فهم فقط ان الرسالة كانت قد نقلت؟

ـ لم يطلب الحريري شيء من شيراك بل الأخير تبرع وارسل رسولا الى دمشق واعتقد انه المستشار الديبلوماسي جان دافيد وقال للحريري ارسلت رسالة تحذير الى بشار الاسد.

راي: كيف كنت تفهم طبيعة العلاقة بين شيراك والاسد في العام 2004؟

– بعد التمديد كانت العلاقة بين شيراك وبين النظام السوري، عاطلة لا اكثر ولا اقل.

* وقبل ذلك؟

– قبل ذلك منذ زمن بعيد كانت علاقة مقبولة بين فرنسا والنظام السوري. الذي صنع هذه الرسالة او هذه العلاقة هو رفيق الحريري واتى مرتين جاك شيراك الى لبنان وخطب امام مجلس النواب، وقال انذاك بان الوجود السوري في الوقت الحاضر ضرورة وكانت العلاقة قبل التمديد جيدة وبعد التمديد سيئة

كاميرون: ولكن قبل ذلك الخطاب هل تتذكر ان كنت قد طلبت بشكل مباشر ابطال التمديد لولاية لحود؟ او هل هذا كان موقفك طوال الفترة؟

– موقفي لم يتغير ولكن كيف نصل الى الغاء ولاية التمديد بعد ان انتخب من قبل مجلس النواب؟ هذه معضلة دستورية، كان هذا خطابا سياسيا، لحود غير شرعي لا اكثر ولا اقل ولا بد من اسقاطه بشتى الوسائل.

* صحيح ان المسار نحو الابطال بحسب ما فهمت منك هو من خلال مجلس النواب بطريقة او باخرى، هل هذا صحيح؟

– نعم صحيح.

* وعندما تشير الى الحصول على علاقة خالية من اي مرتزقة محلية، ما الذي تعنيه من المرتزقة المحلية هنا؟

– يعني ازلام النظام السوري من مخابرات، من احزاب، من شتى انواع البشر كالذين نعتوني بأنني خائن وعميل اسرائيلي وهذا النوع من البشر عندما يأتيه امر نسميهم في لبنان كلمة من الصعب ترجمتها الى الانكليزية نسميهم شبيحة وهكذا افهم الموضوع

* هل كنت تعرف ناصر قنديل؟

– نعم، كنت اعرف ناصر قنديل وغيره من القناديل اللبنانية.

*هل كان السيد قنديل عضواً في الكتلة النيابية للرئيس الحريري؟

– كان من الذين يسمون الودائع السورية يعني اُجبر الحريري على ترشيح قنديل ويوجد اخر اسمه باسم يموت وعدنان عرقجي، كانوا الودائع السورية في لائحة الحريري.

* هل تكلمت مع رئيس الوزراء عن فرض الودائع السورية عليه وعلى قائمته الانتخابية؟

– لاحقا تحدثنا في العام 2005 في كانون الثاني ثم اوائل شباط وكان رفضا قاطعا من قبل الرئيس الحريري بان يجدد هذه التجرية المرة بان يقبل بما يسمى ودائع سورية يصوت لها على لائحته وينجحون من خلال اصوات الحريري، كان قاطعا بالرفض.

* بعد التمديد لولاية الرئيس لحود هل كان لا يزال لديك اجتماعات منتظمة مع امين الجميل؟

– دائما كانت هناك رسائل ولقاءات بيني وبينه

* هل تعرف من هو النائب باسم يموت؟

– اسمع عنه وهو من الودائع السورية

* اذا هل كان ينتمي الى الفئة التي ينتمي اليها ناصر قنديل؟

– نفس الفئة وهو من الودائع السورية كما ذكرت

* ان رئيس الوزراء استقال في العشرين من تشرين الأول 2004 ، فهل تحدثت معه قبل استقالته حول توقيت هذه الإستقاله وأسبابها ؟

– كنا نعلم انه لن يصل الى اي افق سياسي واضح ربما وقرر الاستقالة ثم اخرها كي يرى الجو السياسي. ربما ظن بان الجو السياسي قد يتحسن، اقول ربما وربما ظن من خلال علاقاته الدولية ممكن تحويل الجو السياسي في لبنان او تحسينه بعد ان قال لي بأن شيراك ارسل رسالة قاسية الى بشار ظن بأنه من الامكان تعديل الموازين الداخلية، ثم وصل الى افق مسدود في الـ 20 من نفس الشهر واستقال لانه رأى ان الامور اقفلت في وجهه وكان له هذا التصريح الشهير عندما غادر من لبنان وقال استودع لبنان واستودع الله.

* خلال اجتماعاتك مع رئيس الوزراء هل تحدثتما عن شعوره بالاحباط في محاولة عمله مع ما تبقى له بعد التمديد للرئيس لحود؟

– طبعا تحدثنا. علمت ان هناك استحالة تعاون بينه وبين لحود، عندما ايقن هذا الامر استقال وانا كنت من المشجعين على ان يستقيل فورا وليتحمل الغير مسؤولية حكم لحود وبشار على لبنان، لماذا يتحملها رفيق الحريري؟

* ما كنت تقصد بقولك “مسكين الرئيس عمر كرامي ليس هو من يشكل الوزارة” ؟

– كنت اقصد ان الوزارة تشكل بمكتب رستم غزالة لا اكثر ولا اقل.

راي: كيف تعرف ذلك؟

– نعرف ذلك عندما كنا بالحلف مع سوريا كنا نمر بنفس المراحل لكن كان لدينا القليل من حرية الحركة نتيجة وجود اصدقائنا في الشام واسلوب حافظ الاسد مختلف نسبيا عن اسلوب بشار، واسلوب غازي كنعان ايضا مختلف نسبيا عن اسلوب رستم وكان هناك حرية حركة بان يكون لنا وزراء نحن من يختارهم وليس السوري.

كاميرون: هل كنت تعرف الرئيس كرامي قبل ان يتولى منصبه؟

– طبعا اعرفه واعرف عائلته منذ زمن بعيد لهم تاريخ سياسي معروف في لبنان.

* هل كنت تعرف ما هي الانتماءات السياسية للرئيس كرامي؟

– انذاك كان مع الصف السوري ضد نهج رفيق الحريري وضد وليد جنبلاط

* هل تعرف كيف وصل الرئيس كرامي الى رئاسة الوزراء بعد استقالة الرئيس الحريري، وهل كان هناك اي عملية في البلد ادت الى هذه النتيجة؟

– لم يكن هناك من عملية لقد اختاروا عمر كرامي لمواجهة الرئيس الحريري.

راي: لماذا تعتبر ان الرئيس كرامي من شانه ان يضع نفسه في هذا الموقف؟

– هناك انقسامات سياسية طبيعية وهناك غيرة في السياسة ولا اريد ان احمّل عمر كرامي الكثير لانه توفي ويوجد صداقة مع آل كرامي، ولا اريد ان اشتم آل كرامي بعد وفاته، لكن في السياسة توجد منافسة وانقسامات، اكتفي بهذا الجواب.

بريدي: كان الرئيس الحريري متحفظا لان يلتحق بالمعارضة اين اخذ قراره بالالتحاق فعلا بتلك المعارضة؟ هل اعرب لك عن ذلك؟ وفي المرحلة الاولى قبل الالتحاق بالمعارضة ما كان موقفه؟

– اذكر في البريستول 2 في 13 كانون الاول 2004 كان هناك بداية من قبل الحريري بالالتحاق ارسل وقتها فريد مكاري احمد فتفت وغطاس خوري الى البريستول 2 هذه اشارة سياسية لم يكن يريد القيام بانعطاف سريع وقاس في مواجهة سوريا.

* هل كان موقف السوريين تجاهه في بعض المواقف جعله ينزلق ويتوجه الى تلك المعارضة بشكل واضح؟

ـ يكفي تهديد رستم ويكفي انه استقال لانه وصل الى افق مسدود، كان يريد تحسين شروط المواجهة، فكان اسلوبه في التعاطي السياسي غير اسلوبنا لكن كنا نلتقي بالاهداف.

* بدا من لقائه مع وليد المعلم انه عاتبهم بانهم دفعوه الى تلك المعارضة بموقفهم ضده مثلا بقانون الانتخاب هل اعرب لك عن غيظه بأن هذا القانون كان موجهاً ضده شخصيا ولذلك كان يعتبر ان موقفهم معاد واعلنوا الحرب عليه نوعا ما.

ـ طبعا القانون المقترح آنذاك كان الغاء لرفيق الحريري وتقسيم بيروت الغاء وليد جنبلاط والغاء الجميع وهو قانون اقصائي. ورفض الحريري القانون المقترح وقال لوليد المعلم في الحديث اذا مر هذا القانون في المجلس انا استقيل وكتلتي النيابية.

نورث وورثي: الم يكن هناك اي شخص في لقاء البريستول متعاطفا مع السوريين.

– لا أبدا لم يكن احد على تعاطف مع السوريين في لقاء البريستول، وكانت هذه هي الجبهة الاساسية المعارضة للتمديد للحود والمعارضة للوجود السوري ولكن كان هناك نقاش في هذه الاجتماعات في البريستول حول القرار 1559 وحول الطائف. ونحن تمسكنا الى آخر لحظة بالطائف وفي اخر بيان 3 تم التأكيد على التمسك بالطائف وكيفية معالجة القرار 1559 وتداعياته على لبنان وكيف ستتصرف الدولة اللبنانية في مواجهة هذا القرار.

رفع الجلسة: وفي الثالثة إلا ربعا من بعد الظهر رفع رئيس غرفة الدرجة الأولى الجلسة لإستراحة الغداء ثم استؤنفت في الرابعة من بعد الظهر موعد صدور النشرة.

Jumblat: Failure to Implement Taef was Syrian Alibi to Stay in Lebanon, Confrontation Began with Attack on Hamadeh
Naharnet /05.05.15

Progressive Socialist Party chief MP Walid Jumblat said on Tuesday that the Syrian regime took the failure to abolish political confessionalism in Lebanon as an excuse to remain in the country, adding the bombing that targeted MP Marwan Hamadeh was the first warning to ex-PM Rafik Hariri. “The Taef Accord had called for abolishing the political sectarian system but this has not been achieved,” Jumblat told the Special Tribunal for Lebanon on the second day of his testimony. “The failure to abolish political confessionalism was an excuse for the Syrians to stay in Lebanon,” he said.

Jumblat reiterated that he was allied with the Syrian regime, but following the extension of pro-Syrian President Emile Lahoud’s term in 2004, “I said enough.”“It was time for Lebanon to become an independent state,” he told the STL. “Hariri and I had the same conviction on the necessity of Syria’s pullout from Lebanon based on the Taef,” he said.

Jumblat told the Trial Chamber that he was among officials who sought to expand the opposition against Lahoud’s extension and the practices of the security system. The opposition began to gather stream through meetings held by anti-Syria politicians at the Bristol Hotel in Beirut. “Several such meetings were held at my residence in Beirut,” said the lawmaker.

“There was no difference between the Lebanese and Syrian intelligence apparatuses because they had one leader – Syrian President Bashar Assad and his representative Lahoud,” he added. Jumblat said he was not surprised to be accused of being an Israeli agent and a “traitor” by pro-Syria politicians. The PSP chief described Assad as one of the “tyrants” ruling the Arab world. Jumblat also recounted to the court the circumstances of the bombing that targeted Hamadeh in Beirut in October 2004.

After Hamadeh survived the assassination attempt, a former Syrian military officer, Hekmat al-Shehabi, called him and told him to be careful, said the MP. Then Syrian Vice President Abdul Halim Khaddam visited Hamadeh and said he had also been the target of an assassination attempt plotted by Rifaat Assad. “According to my political conclusion, he was indirectly referring to the Syrian regime,” the lawmaker said.

“Hamadeh’s assassination attempt was an interpretation of Assad’s threat to Hariri,” said Jumblat. “It was the first clear message of … confrontation.”On his first day of testimony, Jumblat told the court based in The Hague that Hariri was sad and angry after Assad insisted in August 2004 that the ex-PM support a constitutional amendment to extend the presidency of Lahoud. Assad threatened Hariri at the meeting they held in Damascus that he will destroy Lebanon if he rejects the extension, said Jumblat.

“Assad showed hostility towards Rafik Hariri before he was elected president,” he added. Several politicians who have testified at the STL before Jumblat made revelations that Hariri had confined to them about Assad’s threat. Five Hizbullah members have been charged with plotting Hariri’s Feb. 14, 2005 assassination in a massive explosion at the Beirut seafront but have not been arrested. Their trial in absentia began in January 2014 and is ongoing. Hizbullah denies involvement in the murder and the group’s leader, Sayyed Hassan Nasrallah, has denounced the court as a conspiracy by his archenemies — the U.S. and Israel.

Jumblatt delivers poignant testimony at STL
Elise Knutsen/The Daily Star/May. 05, 2015

BEIRUT: Angry and disheartened, Rafik Hariri appeared at Walid Jumblatt’s house in Clemenceau on Aug. 26, 2004, following a brief and decidedly acrimonious meeting with Syrian President Bashar Assad in Damascus.  Assad had insisted that Hariri support a constitutional amendment to extend the presidency of Emile Lahoud, a close ally of Damascus.  “He [Hariri] was very sad and angry,” the Progressive Socialist Party leader told the Special Tribunal for Lebanon. Both Jumblatt and Hariri were vehemently opposed to the constitutional amendment.  “I asked him [Hariri] despite his will, to approve the extension … I could sense the imminent danger.”

“I remembered my father when I was talking to Rafik Hariri. I wanted to save Rafik Hariri in order to spare him such a physical confrontation.” In his first day of testimony at the STL, Jumblatt shared the fears he had for his close friend and ally Hariri, his feelings about the regime that allegedly assassinated his father Kamal Jumblatt, and the “liquidation” of the Syrian agents he believes were connected to the blast that killed Hariri and 21 others in February 2005.

The Druze leader spent a significant amount of time detailing the meeting he had with Hariri following the prime minister’s fateful trip to Damascus in August. “We sat in the garden, it was a summer day and it was very warm. He [Hariri] looked upset, angry, sad. His demeanor was strange.” “He said that Bashar Assad told him ‘Lahoud is me, and I am Lahoud. I want you to extend [the term of Lahoud] and if [French President Jacques] Chirac wants to get me out of Lebanon I will break Lebanon, I will destroy Lebanon. As for Walid Jumblatt, the same as he has a Druze community, I also have a Druze community.’”

Pundits, partisans and the STL prosecution have sought to show that this meeting between Hariri turn to page 10from page 1and Assad indicated a significant breakdown in relations between the two leaders. While five Hezbollah members have been charged with plotting Hariri’s assassination and the ensuing cover-up, the prosecution has moved toward suggesting Syrian involvement in the criminal conspiracy.

 At the time of Hariri’s assassination, the regime in Damascus considered Lebanon “as one of the Syrian provinces or governorates.” Jumblatt said he knew all too well how the Assad family dealt with perceived threats. “It is the Syrian regime that assassinated Kamal Jumblatt,” the Progressive Socialist Party chief told the The Hague-based court, referring to his father who was gunned down in 1977. Jumblatt said that he has judicial evidence that supports this conclusion.

Prior to his death, an investigative judge released a report detailing “the car that followed Kamal Jumblatt, how they stepped out of the car, how they killed him, how that car later left to the headquarters of the Syrian intelligence in Sin al-Fil,” Jumblatt told the court.  Still, between 1977 and 2000, Jumblatt described himself as “one of the central allies of the Syrian regime,” a relationship that was underpinned by a shared faith in Arab nationalism.

But Jumblatt said that after Bashar Assad assumed the presidency following the death of his father, Hafez Assad, Lebanon was submitted to a “stranglehold that controlled every aspect of administrative and political life.”  Assad has made no secret of his animosity toward Bashar Assad. In court Thursday he suggested that Assad himself had commanded Hariri’s assassination and has used murder to cover his tracks.

Commenting on unnatural deaths of former Syrian security officials who once held sway in Lebanon, Jumblatt posited that the agents had been “liquidated” by the Syrian regime.  “All those who … were involved in the assassination of Prime Minister Hariri were eliminated,” he said, reciting a litany of names from Ghazi Kannan to Rustom Ghazaleh.   “The link between the accused and the commander must be eliminated,” he said. “In my opinion … those [former intelligence agents] could have been key witnesses in the process of uncovering the assassination of Prime Minister Rafik Hariri.”