The Terrorist Narallah’s Speech/Arabic/English/نص خطاب الإرهابي حسن نصرالله

347

Nasrallah: Hezbollah will thwart jihadis
Hussein Dakroub/The Daily Star/ May. 06, 2015
BEIRUT: Hezbollah leader Sayyed Hasan Nasrallah said Tuesday his fighters would deal with Islamist militant threat on Lebanon’s eastern border but gave no specific details on the location, scope and timing of any military operation. Nasrallah said his party would be taking action as the Lebanese state was incapable of confronting threats from Syria-based jihadis, almost immediately drawing the ire of former Prime Minister Saad Hariri.“There is no place for the Army, the government and institutions. Hezbollah is the alternative to all these and will substitute for them in going to war in Qalamoun,” Hariri said on his Twitter account Tuesday night. “Sayyed Hasan is dealing with Lebanon’s southern, eastern, Bekaa and northern borders as territories owned by Hezbollah in which the party acts as it wishes and sells and buys wars as it wishes,” he added.

Responding to Nasrallah’s declaration that the Qalamoun war is imperative “because it is a moral, national and religious assignment,” Hariri said: “We tell Sayyed Hasan: You are assigning yourself with an immoral, unpatriotic and unreligious mission. You are playing with the fate of Lebanon on the edge of the abyss.” Nasrallah’s remarks, in a speech broadcast by Al-Manar TV station, came hours after Hezbollah fighters ambushed a Nusra Front convoy on the outskirts of the east Lebanese border town of Tfail, killing at least 15 militants and wounding 30 others, a Lebanese security source said. At least one Hezbollah member, a field commander in Qalamoun, was killed in the clashes, the source said.

Responding to media reports that Hezbollah was gearing up for an all-out assault to oust ISIS and Nusra Front militants from the Qalamoun mountain range near the border with Lebanon, Nasrallah said: “We have not issued any official statement. When the [military] operation begins, it will speak for itself and impose itself on the media. We will not announce its location or time.”However, he acknowledged that Hezbollah was making preparations for a much-anticipated major battle against the militants, saying that the Lebanese state was incapable of responding to the jihadi threat on the eastern border with Syria. “Yes, preparations are underway and there are indications on which the people base their judgment,” Nasrallalh said. “But, for our part, we have not announced anything. Going to deal with the [jihadi threat] is imperative. But the timing and location have not been announced yet.”Nasrallah did not give details of the time limit, location, scale, phases and goals of the offensive Hezbollah is expected to launch in the Qalamoun region to oust the Islamists rebels who, he said, were intent on entering Lebanon.“The state is not capable of dealing with this matter [militants’ threat]. Had it been capable, it would have taken action,” he said.

“If the state assumed its responsibility, we would all support it. But it is clear the state is not capable of doing that.” He recalled his warning two months ago of a jihadi threat facing Lebanon when snow starts to melt in the spring. “We have been aware of the intentions of the armed groups which were preparing for attacks once the snow has melt,” Nasrallah said.“We are not talking about a supposed threat [on the eastern mountain range], but about a real aggression that exists at every hour through the occupation of a wide swathe of Lebanese territory by the armed groups and their continued attacks on the Lebanese Army and citizens in Arsal, in addition to the continued kidnapping of Lebanese soldiers and the threat to kill them,” he said, referring to the 25 soldiers and policemen held hostage by ISIS and the Nusra Front since last August. Unlike past speeches, which were marked by a fiery and escalatory tone since the Saudi-led military intervention in Yemen in March, Nasrallah’s speech Tuesday was generally calm. In an earlier statement released by his media office, Hariri blasted Hezbollah over its preparations for the battle in the Qalamoun region, saying the fight was meant to protect the Assad regime, not Lebanon.

“Media channels and some leaders in Lebanon have been ringing the bells for the Qalamoun hills battle, while the Syrian regime is silent,” he said. “It is as if someone is trying to say that the anticipated battle is a Lebanese one on Syrian land, always under the pretext of a pre-emptive war on terrorist groups.”Hariri said Hezbollah was “using the Lebanese borders” to wage a war that “only serves to protect [Syrian President] Bashar Assad’s western wing in light of the regime’s recent military defeats in many Syrian areas.” In a series of questions directed to Hezbollah, Hariri wondered what repercussions the battle would have on Lebanon. “Who can guarantee the safety of the captive Lebanese servicemen held by ISIS and Nusra if a Lebanese party takes part in the battle?” he asked. “Hezbollah alone bears the consequences of getting involved in the war to serve Bashar Assad’s military agenda.”

Hezbollah assault on Qalamoun ruled out
The Daily Star/May. 05, 2015
BEIRUT: Hezbollah and the Syrian army are unlikely to launch an all-out offensive against Islamist militants based in the Qalamoun region, but are determined to cut off all access ISIS and the Nusra Front might have to any towns in Lebanon or Syria, security sources said Monday.“Hezbollah, after an in-depth military assessment study, concluded that there was no need for a costly wide-scale offensive,” a security source told The Daily Star. “They have opted to contain the militants, cut off their supply routes by fire and keep them isolated in the highlands of the rugged mountains.”“Hezbollah’s main concern now is to prevent ISIS and the Nusra Front from entering any Lebanese town or village along the eastern frontier with Syria,” the source said. He added that Hezbollah and the Syrian army would also try to prevent ISIS and the Nusra Front from expanding their presence further into Syrian territory.The source dispelled fears of what Lebanese politicians and media have dubbed a looming “decisive battle” in Syria’s Qalamoun region, despite what appeared to be a pre-emptive attack launched by Islamist militants on Hezbollah and Syrian army positions in the western mountain range at dawn Monday, according to security sources in the Bekaa Valley.The sources said the fierce clashes that erupted caused a number of dead and wounded on both sides.

A security source said the Nusra Front, Syria’s Al-Qaeda affiliate, and allied Islamist factions deployed thousands of fighters who took up positions overlooking Hezbollah and Syrian army outposts in the towns of Wadi Barada, Al-Kfeir, Zabadani, Serghaya and Hreira near the Lebanese border.The militants pounded the towns with rockets, surface-to-surface missiles and mortar bombs, the source said, adding that the casualty toll was high, without being able to provide a figure.Another source said he could confirm at least one Hezbollah fighter from Baalbek was killed in the attacks.Militants also launched an attack on the Qalamoun town of Al-Juba, strategically located near the highway linking Damascus to Homs, according to another security source.The militants seized at least two Hezbollah tanks and destroyed others during clashes outside the town.The fighters also seized several positions around Al-Juba, including two strategic hilltop positions, the source added.A Qalamoun source said that some fighters withdrew from the Syrian towns and headed west toward Lebanon, while fierce clashes between Hezbollah and the militants persisted in some areas.

Syrian areas that lie in proximity to the outskirts of the Lebanese border town of Brital also saw fierce fighting between Hezbollah and Islamist militants.Clashes began after Nusra Front militants and members of the Islamic Brigade attacked Hezbollah positions on the outskirts of the Lebanese border enclave of Tfail, the Qalamoun town of Jreijeer and the village of Assal al-Ward, which is located near Arsal.Hezbollah officials could not be reached for comment on the Qalamoun clashes. But Hezbollah’s Al-Manar TV reported that the Syrian army and its allies foiled an attack carried out by militant groups on the outskirts of Jibba and Assal al-Ward in Qalamoun. Security sources cited by the TV said that a number of Islamist militants were killed or wounded, and their vehicles were destroyed as they attempted to attack Syrian army posts on the outskirts of the towns.

A source close to the Nusra Front confirmed the Qalamoun fighting. “This is the zero hour and the battle in the region has begun,” the source told AFP.A Syrian source on the ground also described the clashes in the area. “The Syrian army and its allies blocked an attack by armed groups on army positions near the border with Lebanon,” the source told AFP. He said a number of opposition fighters were killed and wounded when pro-government forces ambushed them and destroyed their equipment.

Last year, government forces backed by Hezbollah managed to expel rebels from most of Qalamoun, which lies north of Damascus and runs along the Lebanese border. But opposition fighters remain entrenched in the mountainous area along the border with Lebanon, and have launched attacks from there. Monday’s surprise attack came after Islamist militants tactically withdrew from strategic areas in the western Qalamoun mountain range, allowing for the advance of Hezbollah and Syrian army forces, a source told The Daily Star. Instead of withdrawing into Syrian territory, fighters positioned themselves in surrounding areas from which they waged their bombardment.

But another security source said that militants did not withdraw intentionally, but surrendered their positions to Hezbollah. The source said Hezbollah did not advance on the positions, fearing a trap. A number of militants surrendered to Hezbollah during the withdrawal, the source added. The attack comes one day after the Nusra Front announced that it was training its fighters on the use of anti-tank weapons in in Qalamoun, ahead of an anticipated battle with Hezbollah and the Syrian army.

Meanwhile, the Lebanese Army said Monday it arrested 12 people wanted over attacks on soldiers and possession of illegal weapons, in addition to a man suspected of links to a terror group. The Army said in a statement 10 people were apprehended in the southern suburb of Burj al-Barajneh and the northeastern suburb of Fanar. The Army seized light weapons and drugs in their possession.

In the southern suburb of Sabra, the Army arrested Safi Sobhi Droubi, who has multiple warrants out for him over throwing hand grenades, shooting incidents and robberies. Up north, in the Tripoli neighborhood of Qibbeh, Ibrahim Sayyed Abdallah was arrested for allegedly opening fire on a Lebanese Army outpost in Beddawi that left one soldier dead.The Army also arrested Mohammad Omar Saadeddine in Arsal on suspicion of belonging to a terrorist organization, and seized a handgun and ammunition in his possession.Separately, Military Prosecutor Saqr Saqr Monday charged 41 inmates with mutiny following last month’s riot at Roumieh Prison that badly wounded 19 guards.A judicial source told The Daily Star that all 41 were charged with rioting, sabotage, setting mattresses ablaze, kidnapping and assault. Three of them were also charged with instigating the mutiny, the source added. He said Saqr referred them to Investigative Judge Riad Abu Ghayda. Islamist inmates at Roumieh’s Block D held 12 policemen and two medics hostage at Roumieh Prison during a brief mutiny last month.Interior Minister Nouhad Machnouk released CCTV footage of the riots last week that showed prisoners attacking a guard, stealing his cell keys, and releasing more inmates who wreaked havoc in the prison.

 

نصرالله: لن نصدر بيانا حول عملية القلمون وعنما ستبدأ تكون قد اعلنت عن نفسها والجماعات المسلحة تشكل تهديدا للجميع
الثلاثاء 05 أيار 2015

وطنية – القى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كلمة متلفزة مساء اليوم قال فيها:”اود في هذه الليلة وفي الوقت المتاح أن اتحدث عن عدد من الموضوعات:

أولا اليمن طبعا بالاختصار الذي يتسع له الوقت.

ثانيا: كلمة عن العراق.

ثالثا: تطورات سورية

رابعا: لبنان وخصوصا موضوع القلمون والسلسلة الشرقية.

أولا: أبدأ من اليمن. قبل 40 يوما أعلن النظام السعودي حربه على اليمن، تحت اسم عاصفة الحزم، وحدد لها رسميا مجموعة من الأهداف أعلنها الناطق الرسمي، أعلنها بيان التحالف، وأيضا الإعلام السعودي، فضائيات عاصفة الحزم كما أسميها. المسؤولون السعوديون في مناسبات مختلفة تحدثوا عن تلك الأهداف. بعد 26 يوما من العدوان، يعني من تاريخ 21 نسيان 2015 أعلن التحالف العدواني انتهاء “عاصفة الحزم” لأنها بحسب قوله حققت كامل أهدافها، وبالتالي أعلن الانتقال إلى عملية جديدة سماها عملية “إعادة الأمل” للشعب اليمني، والتي حدد لها أيضا أهدافا معينة نأتي على ذكرها بعد قليل.

منذ ذلك الوقت ما زالت ما يسمى بعملية إعادة الأمل مستمرة، يعني العدوان ما زال مستمرا. نحن مجددا أمام عملية خداع وتضليل كبيرة جدا، تمارس منذ أيام، يعني منذ إعلان انتهاء “عاصفة الحزم” إلى اليوم، وهذا الخداع طبعا كبير وخطير جدا، يجب أن نتوقف عنده قليلا جدا في نظرة تقييمية، وبعده نختم في الموضوع اليمني في موقف أدعو إليه”.

اضاف:”عندما نأتي إلى العنوان الأول، الادعاء السعودي بتحقيق كامل الأهداف، هذا أكبر خداع وتضليل يمارس منذ وقف عاصفة الحزم نظريا. يعني الناطق الرسمي، الإعلام السعودي، المسؤولون السعوديون، الإعلام العربي، قوى سياسية، كتاب صحافيون، “مسيحو جوخ” كثر، كلهم تحدثوا وباركوا وهنأوا بالانتصار العظيم الذي حققته السعودية خلال 26 يوما على اليمن تحت اسم عاصفة الحزم التي حققت كامل أهدافها، وهذا ما أعيد ذكره اليوم في قمة مجلس التعاون الخليجي. يعني التأكيد على أن “عاصفة الحزم” حققت كامل أهدافها.

للأسف الشديد أن هذا الموضوع في العالم العربي وفي العالم الاسلامي وفي العالم كله، ولأن إعلام الفريق الآخر، ونحن نعترف أن إعلام فريقنا عموما أو الفريق المعتدى عليه في هذه الحرب ليس بقوة ولا بامكانيات ولا بامتدادات ولا بسعة إعلام “عاصفة الحزم”. حسنا، هل يقبل أي إنسان بهذا الخداع وهذا التضليل؟

أنا كمواطن عربي يحق لي أن أسأل طالما أن المعركة باسم العرب والعروبة، دلوني على الأهداف التي تحققت. دلوني على كامل الأهداف التي تحققت. وليس بعد 26 يوما من بدء العدوان بل إلى اليوم الأربعين من بدء العدوان؟ حسنا ليس كل الأهداف، بل دلوني على هدف واحد تحقق منذ بداية العدوان إلى انتهاء عاصفة الحزم إلى اليوم، يعني بعد أربعين يوما، هل أعادت السعودية أو النظام السعودي حلفاءها في الشرعية المدعاة إلى اليمن؟ هل أعادت عبد ربه منصور إلى اليمن، إلى عدن أو إلى صنعاء؟ هل تمكنت من منع تمدد الجيش اليمني واللجان الشعبية إلى حيث يريدون التمدد؟ هل صادرت سلاح أنصار الله كما ورد في أهداف عاصفة الحزم؟ هل تمكنت من تحقيق أي من الأهداف التي ذكرتها، يعني بقية الأهداف، يوم الجمعة نحن تكلمنا وغيرنا تكلم وذكرنا وعددنا ما ذكروا من أهداف، لم يتحقق شيء على الإطلاق، هل استطاعوا في الهدف الحقيقي أن يعيدوا هيمنتهم على اليمن؟ لم يستطيعوا. هل طردوا أو قضوا على الهيمنة الإيرانية المفترضة المدعاة المتوهمة؟ بكل بساطة لننتهي من الخداع الأول ونقول دلوني على هدف واحد وليس عن كامل أهداف عاصفة الحزم قد تحقق حتى الآن وليس ما قبل بدء ما سمي إعادة الامل. طبعا في هذه النقطة نحن أمام فشل ذريع وواضح وانتصار يمني صريح وواضح أيضا، وهذا الفشل السعودي سببه الأول وبالدرجة الأولى بعد فضل الله سبحانه وتعالى هو ثبات اليمنيين وصمودهم وصلابتهم وشجاعتهم وتماسكهم واحتضان الشعب اليمني للجيش واللجان الشعبية. هذا هو السبب، الذي منع تحقيق أي من أهداف عاصفة الحزم، قد تكون هناك أسباب أخرى ولكنها تبقى أسباب معينة ومساعدة. إذا حتى هذه النقطة نحن أمام فشل وهزيمة واضحة وانتصار يمني واضح، هنا نتكلم عن جولة ولم نتكلم بعد عن كل الحرب.

العنوان الثاني: الجولة الثانية تحت عنوان عاصفة الأمل، هنا أيضا خداع آخر للتغطية على الفشل الذي حصل في الجولة الأولى وللتغطية أيضا على العجز الذي بدأ في الجولة الأولى، يعني هذا النظام ومن معه أدركوا جيدا أنهم عاجزون عن تحقيق هذه الأهداف. حسنا، هم وضعوا أهدافا كبيرة، أهدافا تحتاج إلى حرب طويلة وأيضا إلى عملية برية واسعة، وهم لا يجرؤون على هذه العملية البرية الواسعة، وما زالوا يبحثون عن جيوش يستأجرونها، وقد سمعنا في هذا اليوم أو أمس أن بعض الجنود السنغاليين سيأتون ليقاتلوا في السعودية.

على كل حال انتقلوا إلى وضع أهداف تحت عنوان عملية إعادة الامل إلى وضع أهداف تبدو متواضعة وقابلة للتحقق. يعني هنا الخداع، الخداع هو أنهم غيروا عنوان العملية أو الحرب من عاصفة الحزم إلى إعادة الأمل، اعتبر أن أهداف عاصفة الحزم كلها تحققت، وضع أهدافا متواضعة لعملية إعادة الأمل، حتى لا يطالب بالفشل لاحقا لأن هذه الأهداف المتواضعة يمكن له أن يدعي أنه يحققها أو ينجزها.

لو أتينا إلى هذه الأهداف، بالنص الذي أعلنوا فيه بدء عملية إعادة الأمل وانتهاء عملية عاصفة الحزم، والتي سيتم خلالها العمل على تحقيق الأهداف التالية:

1- سرعة استئناف العملية السياسية وفق قرار مجلس الأمن كذا والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني.

2- استمرار حماية المدنيين.

3- استمرار مكافحة الارهاب.

4- الاستمرار في تيسير إجلاء الرعايا الأجانب وتكثيف المساعدة الإغاثية الطبية للشعب اليمني في المناطق المتضررة وإفساح المجال للجهود الدولية.

5- التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للمليشيات الحوثية ومن تحالف معها “بحسب نصه” وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة المنهوبة من المعسكرات أو المهربة من الخارج.

6- إيجاد تعاون دولي لمنع وصول الأسلحة جوا وبحرا إلى الميليشيات كذا وكذا وكذا.

هذه الأهداف لعملية إعادة الأمل.

طبعا هو ليس صادقا في إعلان هذه الأهداف وسأعود إليها بعد قليل.

هو ما زال هدفه الحقيقي هو الهدف الأول: السيطرة على اليمن، إخضاع اليمن، إعادة اليمن إلى الهيمنة الأمريكية والسعودية، والآن يتضح أكثر أنه إن عجز عن تحقيق إعادة الهيمنة والإخضاع سيقوم بتدمير اليمن على رأس أهله وشعبه. هذا هو الذي يجري الآن.

على كل حال، لو عدنا إلى هذه الأهداف المعلنة لعملية إعادة الأمل، نعم هذه أهداف يستطيع أن يدعي أنها قابلة للتحقق، حسنا، هيا بنا لنقيم حوارا سياسيا. هم يدعون أنهم يحمون المدنيين، يذهب ويقصف، وما هدف القصف؟ يقول لك حماية المدنيين، مكافحة الإرهاب، والحصار البحري والجوي لمنع وصول السلاح وهذا كان موجودا والتصدي للتحركات وما شاكل.

إذا عمليا، هو نزل عن نصف الشجرة، رأس الشجرة قليلا، لقاعدتها، بدعوى أن تلك الأهداف هو يدعي أنها تحققت ولم يتحقق منها شيء، ووضع أهداف، يستطيع أن يقول إنها تتحقق أو أنه يحقق فيها إنجازات، وهذا تعبير في الحقيقة أيضا عن الخداع الثاني، تعبير عن العجز.

الخداع الثالث: في المسار العملي لأهداف عملية إعادة الامل هو يدعي أنه يخدم هذه الأهداف، تعالوا لنرى حقيقة هل هو يخدم هذه الأهداف؟

حماية المدنيين منذ بداية عملية إعادة الأمل وحتى اليوم الغارات والقصف بكل أشكاله يستهدف البيوت والأحياء السكنية والأهداف المدنية كما كان منذ بداية الحرب.

حماية المدنيين بالمزيد من قتل المدنيين.

بل أكثر من ذلك استخدام أسلحة محرمة دولية من خلال ما كشفت عنه بعض المنظمات الدولية عن استخدام القنابل العنقودية وهي أخطر ما يكون على المدنيين ونحن في لبنان عشنا هذه التجربة وما زلنا نعاني منها بعد عدوان تموز 2006.

مكافحة الإرهاب، وهذا هدف من أهداف إعادة الأمل، مكافحة الإرهاب ما هي النتيجة؟ تقديم السلاح والذخائر للقاعدة، التحالف مع القاعدة وميليشيات هادي، توسع القاعدة وسيطرتها على مناطق لم تكن موجودة معها في السابق، وقصف الجيش اليمني واللجان الشعبية لمنع تقدمه باتجاه أماكن تتواجد فيها القاعدة، هذا بالعكس، يقومون بخلاف العناوين المدعاة.

مثلا، تكثيف المساعدة الإغاثية. ماذا حصل حتى الآن؟ منع وصول أي مساعدة إنسانية إغاثية من أي مكان في العالم بالمطلق بل أسوأ من ذلك اللجوء إلى ضرب المطارات وخصوصا مطار صنعاء وتدمير مدرج المطار والحادثة المعروفة عندما خرقت طائرة إيرانية مدنية الأجواء اليمنية وأرادت أن تنزل في صنعاء وهي تنقل مساعدات إغاثية، قصفوا المطار حتى لا تتمكن هذه الطائرة من الهبوط. هذا ما يسمى تسهيل وتكثيف المساعدات الإغاثية.

العملية السياسية: ما قاموا به الآن هو تعقيد العملية السياسية وإبعاد الحوار السياسي، لأنه بدل من انتظار المبعوث الدولي أو الأممي حتى يأتي هو ويدعو كل الأطراف للحوار على أرض محايدة في بلد لم يشارك في العدوان على اليمن، وهذا شرط أعلنته والتزمت به القوى الإسلامية والوطنية اليمنية الرافضة للعدوان، بدل ذلك السعودية أوعزت إلى صاحبها عبد ربه منصور أن يدعو إلى مؤتمر للحوار خلال أيام ربما ب17 الحالي في الرياض. هذا يعني ماذا؟ لا يريدون لهذا الحوار أن يتشكل ولهذه الطاولة أن تتكون ولهذه العملية السياسية أن تنطلق. هذا إسمه تعقيد وتعطيل للحوار وليس دفعا للحوار.

الخداع الرابع هو إيهام العالم والمجتمع الدولي أن السعودية أوقفت الحرب على اليمن. هي أعلنت وقف عاصفة الحزم وأن ما تقوم به هو عملية لها أهداف محدودة وضيقة وما شاكل.

وهذا ليس فقط خداعا، إنما هو كذب وتزوير. الحرب بعد إعادة الأمل هي هي، منذ 40 يوما لم يتغير شيء بل ازدادت عنفا وازدادت قسوة وازدادت بشاعة وإجراما ولم يتغير شيء سوى العنوان والأهداف المدعاة المعلنة.

وتابع نصرالله “اليوم يتضح أكثر من أي وقت مضى هدف هذا العدوان، ويتضح أيضا أن الشعب اليمني والجيش اليمني والقوى الوطنية في اليمن ترفض الخضوع والانصياع والعودة إلى زمن الهيمنة ومصرة على سيادتها وحريتها واستقلال بلدها ومواجهة العدوان.

هذا واضح بعد 40 يوما، مثلما تحدثنا قبل أسبوعين أنه لا يبدو أي علامة من علامات الانكسار. هذا ما زال قائما حتى الآن.

بل بدأت هذه القوى اليمنية الجيش اليمني واللجان الشعبية والقبائل وما شاكل تأخذ شيئا من زمام المبادرة في المناطق الحدودية، وفي الوضع الميداني ما زالت تتقدم وباعتراف إعلام وفضائيات عاصفة الحزم، وإلا ما معنى أن يقوم سلاح الجو السعودي مثلا بـ 120 أو 150 غارة خلال ساعات على منطقة محددة في عدن، كل من يعرف بالعسكر يعرفون ما مدلولات هذا.

إذا، هناك إرادة يمنية قاطعة وحاسمة بعدم الخضوع وعدم الاستسلام وعدم التراجع. هذا شأن اليمنيين وإرادة اليمنيين وقرار اليمنيين. لكن يبقى شيئ آخر، هو مسؤولية العالم ومسؤولية الدول ومسؤولية الشعوب ومنها شعوب منطقتنا أيضا.

في مواجهة ما يقوم به هذا العدوان على المستوى الإنساني، هذا الحصار البحري والبري والجوي، منع وصول المواد الغذائية والأدوية والمواد الطبية والوقود وليس فقط منع الوصول بل منع انتقال هذه المواد الغذائية أو الطبية او الوقود داخل البلد داخل اليمن وقصف كل الأماكن التي يمكن أو يفترضون أن فيها أدوية أو قمح أو مواد غذائية أو وقود.

هذا الذي يجري الآن، المنظمات الدولية تتحدث عن وضع إنساني خطير وكبير وكارثي.

بالتأكيد هذا لن يفت في عضد اليمنيين. أنا أتحدث عن هذا الموضوع من باب أن على العالم أن يتحمل مسؤوليته وإلا أنا أقول لهؤلاء المعتدين إن هذه السياسة أو الاستراتيجية ـ سموها ما شئتم ـ والضغط على المقاومين أو المقاتلين أو أصحاب الإرادة الحرة، الضغط عليهم من خلال قتل أهلهم وقصف نسائهم وأطفالهم وتدمير بيوتهم، هذه سياسة فاشلة لم تؤد إلى مكان في الماضي، هذه تجربة فيتنام، “شو بدنا بفيتنام”، هذه غزة، هذا لبنان في كل حروب إسرائيل استهدف المدنيون والناس، حوصرت غزة وما زالت محاصرة، في حرب ال33 يوما حوصر لبنان وضرب كل شيء، ولكن هل فت في عضد المقاومة؟ هل أضعفها؟ هل أوهنها؟ هل فرض عليها أن تتراجع؟ كلا، على الإطلاق، بل دفعها أكثر للثبات ولصنع الانتصارات.

أنا أقول لهؤلاء المعتدين إن كلما تقومون به على المستوى الإنساني هو لن يغير من معادلة الصراع شيئا بل سيزيد وجوهكم قبحا وشناعة وسيزيد الشعب اليمني قناعة بعدوانيتكم وظلمكم وتجبركم وسيوحد هذا الشعب خلف أولئك الذين يقاتلون دفاعا عن سيادته واستقلاله ووحدته وكرامته.

إذا لا أريد أن أدخل من هذه الزاوية، وإنما من زاوية أن على العالم أن يتحمل مسؤولية على هذا الصعيد. يجب أن تعمل دول العالم، وخصوصا الدول الإسلامية والعربية على فك هذا الحصار، على إيصال المساعدات الطبية والغذئية ومستلزمات الحياة للشعب اليمني من خلال مجلس الأمن الدولي، من خلال المؤسسات الدولية، من خلال خرق الحصار بأي ثمن وبأي شكل، وهذه أيضا مسؤولية الشعوب، وأنا أدعو الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم على هذا الصعيد، وإلا إعيد وأؤكد، رغم كل هذا الجانب الإنساني المأساوي، ما نشهده داخل اليمن المزيد من البطولة والحماسة والثبات، حتى على المستوى الشعبي والمدني، وأن هذه السياسة وهذه الاستراتيجية لم تؤد إلى هزيمة أي شعب ما دام يملك الإرادة والقيادة والتصميم والعزم والشهداء.

هذا في الموضوع اليمني، أحببت أن أقاربه بهذه الحدود”.

وقال:”ثانيا: كلمة في موضوع العراق، بعد سيطرة داعش على الموصل وعدد من المحافضات العراقية قبل أشهر وتهديدها لبقية المحافظات وكذلك لدول المنطقة، الأردن والسعودية والكويت إلى آخره، أعلن عن تأسيس تحالف دولي برئاسة الولايات المتحدة الاميركية لمواجهة داعش. إذا كنتم تذكرون هنا على الشاشة، لم يكن هناك احتفال، وإنما كان حديثا مثل هذه الليلة، قلنا في ذلك اليوم إن أميركا ليست جادة في الحرب على داعش وفي مواجهة داعش والموضوع سيأخذ وقتا وإن أميركا ليست مستعجلة على هذه المواجهة وإنها ستعمل على توظيف خطر داعش وتهديد داعش وسلوك داعش، تريد أن توظف هذا كله لتنجز مشروعها في المنطقة، وقلنا في ذلك الوقت إن مشروع أميركا في العراق وفي المنطقة هو تقسيم هذه الدول. تستطيعون العودة إلى ذلك، كل هذا الكلام معروف، تقسيم هذه الدول على أسس طائفية وعرقية، يعني مثل العراق، تقسمه إلى عرب وكرد وتقسم العرب سنة وشيعة. وهكذا عندما نذهب إلى سوريا نقسمها على أساس طائفي أو على أساس عرقي. عندما نذهب إلى اليمن على أساس طائفي أو على أساس جهوي وكذلك عندما نذهب إلى ليبيا وغيرها. قلنا إن الهدف الحقيقي لأميركا هو إعادة تقسيم دول المنطقة على أسس طائفية وعرقية، يعني تصوروا أمامنا دول كلها ضعيفة ومقسمة بطريقة ملتبسة، هناك من يحرض فيما بينها، يعني دول متنازعة، يعني نحن ذاهبون في المنطقة إلى شرعنة حروب أهلية قد تستمر لمئات السنين. هذا ما تريده أمريكا وإسرائيل لنا ولشعوبنا ولدولنا ولحكوماتنا. هذا ما قلناه في بداية أحداث داعش والموصل.

اليوم يكشف الأميركيون عن نواياهم. اليوم وصلوا إلى المحل الذي يخولهم أن ينفذوا. أول خطوة على طريق شرعنة تقسيم العراق وتحويله إلى تقسيم رسمي هو ما يعمل عليه الكونغرس الأميركي الآن في إصدار قانون يأمر أو يطلب أو يجيز للحكومة الاميركية أن تسلح مكونات عراقية بمعزل عن الحكومة العراقية المركزية. يعني صاروا كأنهم يتصرفون مع الحكومة العراقية أنها للشيعة وهناك مكون سني نريد أن نتعاطى معه كأميركيين بشكل مباشر، وهناك مكون كردي سنتعاطى معه بشكل مباشر. يعني لم يعد هناك بلد واحد ولا حكومة مركزية.

هذا كما فهمه الجميع هو بداية. حسنا، ما هو الداعي لهذه الحجة التي يتم اعتمادها الآن؟ هل هي حجة منطقية ؟ كلا، على الإطلاق. من بداية الأحداث المتعلقة بالموصل وداعش كلنا يتذكر أن المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف عندما دعت إلى الجهاد الدفاعي ومواجهة داعش لم تدع للدفاع عن مناطق دون مناطق أو محافظات دون محافظات أو مكون دون مكون وإنما دعت للدفاع عن كل العراق، عن كل الشعب العراقي، عن كل الأرض العراقية وعن السيادة العراقية بدون أي تمييز.

الحكومة العراقية أيضا مارست على هذا الأساس، القوات العراقية، الحشد الشعبي، قتالهم ليس على أساس عرقي ولا على أساس طائفي وليس على أساس مناطقي، والشاهد محافظة صلاح الدين المصنفة بحسب التصنيفات المؤسفة أنها محافظة سنية. هناك لطالما سقط شهداء من الجيش العراقي وقوات الأمن والحشد الشعبي.

إذا في العراق العراقيون لا يتصرفون على أساس هذه محافظتنا وهذه محافظتكم و”كل واحد يقلع شوكه بيده”. لا، ليس كذلك، المرجعية العليا والحكومة والمجلس النيابي والقوى السياسية الأساسية في البلد هي لا تتصرف على هذا الأساس.

إذا ليس هناك حجة للأميركيين حتى يذهبوا ويعطوا سلاحا لمكونات عراقية بشكل مباشر. الأسوأ من ذلك أن الاميركيين لا يفون بإلتزاماتهم حتى البيع والشراء مع الحكومة العراقية فيما يتعلق بالسلاح والذخائر المطلوبة. اذا هناك محاولة أميركية لتعجيز الحكومة العراقية وتعجيز القوات العراقية عن مواجهة خطر داعش في الأنبار وفي الموصل واستغلال هذا الأمر لفتح علاقة مباشرة وإيجاد حجة لتسليح مباشر لمكونات عراقية تعني الوصول إلى مرحلة التقسيم.

هذا الأمر على درجة عالية جدا من الخطورة. مبكرا أعلنت أيضا المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف موقفها الواضح والصريح من هذه الخطوة الأميركية الخطيرة والرافضة لكل هذه الإجراءات وهذه الخطوات وطالبت الجميع باتخاذ الموقف التاريخي والمناسب، وكذلك الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي، قيادات علمائية وسياسية وتيارات

وأحزاب عراقية عديدة وبعضها كان عالي السقف أيضا.

حسنا، هل الأمر على هذا المستوى من الخطورة؟ نعم، يمكن أن يقول أحد أنك تتحدث بشأن عراقي، نحن غير العراقيين ما هي مسؤوليتنا بهذا الموضوع؟ مسؤوليتنا أن نرفض أيضا هذه الخطوة، لأن الموضوع ليس موضوعا عراقيا، بمعزل عن المنطقة. الموضوع لا يبدأ بالعراق وينتهي بالعراق.

يا شعوب منطقتنا، يا حكومات منطقتنا، أيتها الأجيال الحاضرة التي تواكب هذه التحديات، عليكم أن تعرفوا أن هذه الخطوة تؤسس لمرحلة خطيرة جدا جدا جدا. ما يحضر له من خلال هذه الخطوة إذا انطلقت، يعني أننا ذاهبون إلى تقسيم العراق، سيلحق به تقسيم سوريا، وتقسيم اليمن، وتقسيم دول أخرى. وأنا هنا يجب أن أحذر حتى الدول المتواطئة مع الولايات المتحدة الاميركية على تقسيم العراق أو سوريا أو اليمن، سيصل إليها التقسيم حتما، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية. لذلك جيلنا لا يجوز أن يسكت على هذا الأمر.

لاحظوا في السابق، والآن يقال المنطق نفسه الذي كان لما بدأت العصابات اليهودية السيطرة على فلسطين. هذا شأن عراقي، أنت لبناني “شوخصك”، أو هذا شأن يمني أنت عراقي ما علاقتك، أو هذا شأن سوري أنت مصري ما علاقتك؟

هذا خطأ قاتل. هذه المنطقة مصيرها واحد، تاريخها واحد، مستقبلها واحد، حاضرها واحد، تحدياتها وأخطارها واحدة. لا يجوز أن يرتكب جيلنا الأخطاء نفسها التي ارتكبها الجيل أو الاجيال التي استسلمت وتراجعت وضعفت وتخاذلت وسلمت فلسطين لإسرائيل. الذي يعاني من إسرائيل اليوم ليس الجيل الذي استسلم وتخاذل، إنما أجيال وأجيال وأجيال، وما زلنا حتى الآن نعاني، وأولادنا وأحفادنا وأولاد أحفادنا سيبقون في المعاناة إن لم نتحمل نحن المسؤولية كذلك في هذا المشروع التقسيمي الخطير الذي يريد أن يدخل المنطقة في حروب الدول العرقية والقوى الطائفية لمئات السنين.

أين سيكون مصير شعوب هذه المنطقة، كرامتهم وعزتهم ورزقهم ومعاشهم – لأنه دائما يقولون لي أنت تتحدث بالكرامة والعزة ولا نراك تتحدث عن الأكل والشرب والمعاشات – هل سيبقى شيء لشعوب هذه المنطقة في ظل الحروب؟

حسنا اليوم كم يوجد من المهجرين واللاجئين والجائعين والاقتصادات التي تدمر، وكم يوجد فرص حياة تدمر وتضيع. أصل وشرط اساسي لأي تنمية، لأي وضع اقتصادي سليم، لأي حياة معقولة وكريمة هو الأمن والاستقرار، الأمن الحقيقي والاستقرار الحقيقي. هذا ما يراد أن تسلبه هذه المنطقة من خلال تقسيمها إلى دول متحاربة لتبقى امريكا هي الحكم، وأسرائيل هي المسيطرة.

إذا ما ندعو إليه اليوم هو عدم الاستهانة بهذه الخطوة، يجب التصدي لها على كل صعيد ومنعها، يجب وأد هذه الفتنة، هذا المشروع في مهده. إذا تم قطع الطريق على هذه الخطوة يمكن قطع الطريق على خطوات أخرى”.

اضاف:”ثالثا: في موضوع سوريا.

في موضوع سوريا سوف أتكلم قليلا بشفافية زائدة في بعض الأمثلة التي سوف أضربها.

في الآونة الأخيرة وبعد سقوط مدينة جسر الشغور في محافظة أدلب بيد المجموعات المسلحة، شهدنا وشهد السوريون واللبنانيون والمنطقة عموما موجة من الشائعات والضخ الإعلامي على الفضائيات ووسائل الإعلام المختلفة، مقالات، أخبار، تركيبات، وأيضا على مواقع التواصل الاجتماعي.

كلها حرب نفسية شعواء، وتعلمون أن في هذه المنطقة، منذ سنوات طويلة، هناك غرف سوداء هي تدير حربا نفسية، وتتجدد هذه الحرب النفسية لتستفيد من أي فرصة أو ثغرة أو حادث يمكن التسلل من خلاله لشن موجات من الحرب النفسية على الناس.

طبعا بعض هذه الشائعات ركزت أيضا على جوانب وأبعاد طائفية، وكل الغرض والذي كان يقال والذي كان هدفهم والذي يعبرون عنه والذي تحدثوا عنه في الإعلام وبعض المقالات ما يلي: انه بعد مدينة جسر الشغور ـ نحن سنحاول أن نكون واقعيين وأريد أن أتحدث بشفافية ـ وقبلها كانت قد سقطت مدينة أدلب في يد المسلحيين، يعني انتهى النظام، يعني هذه هي أيامه الأخيرة وأسابيعه الاخيرة. هذا الذي كانوا يعملون عليه وأنا اختصره من أجل التعليق عليه، لا أريد أن أكون جزءا من الحرب النفسية، الجيش السوري فقد قدرته على المواجهة ويتهاوى، بعضهم قال أيضا في سياق هذه الحرب إن حلفاء سوريا تخلوا عنها، ايران باعتها في النووي، روسيا أيضا لا أدري أين باعتها، حلفاء سوريا يتخلون عنها، الوضع داخل سوريا أيضا بالشائعات والأكاذيب وضع صعب، والناس تفكر إلى أين سوف تهرب وإلى أين سوف تذهب وإلى أين سوف تلتجئ. يعني تصوير غريب عجيب، مثلا من الأكاذيب أنهم قالوا إن الساحل السوري أصبح على قاب قوسيين أو أدنى من السقوط، وبالتالي (هم ذكروا هنا الموضوع الطائفي) فإن أعدادا هائلة من العلويين يأتون أو يزحفون من الساحل السوري باتجاه الحدود اللبنانية وأن الحكومة اللبنانية ستمنعهم من الدخول وحزب الله يضغط على الحكومة اللبنانية للسماح لهم للدخول إلى لبنان. يعني الكذب ببلاش – الكذب ببلاش. أو مثلا إن بعض الشائعات التي أشيعت أن النظام في سوريا طلب من العلويين على سبيل المثال في دمشق وفي منطقة معينة من دمشق أن يغادروا أو يخرجوا من دمشق وهذا ليس له أي أساس من الصحة.

إذا ما كنا أمامه وما نحن أمامه الآن هو حرب نفسية تريد أن تنال من إرادة السوريين ومن عزيمتهم ومن صمودهم، وتريد أن تحقق بالأكاذيب وبالشائعات وبالحرب النفسية ما عجزوا عن تحقيقة خلال حرب كونية على سوريا منذ أربع سنوات. طبعا هذا النوع من الشائعات ينفع في بعض الأحيان، مثلا في الموصل، في صلاح الدين، هذه التجربة، تجربة داعش في العراق نفعت، أي أن جزءا كبيرا من الحرب كان حربا دعائية وحربا نفسية.

أولا: يجب أن نعقب على هذا الموضوع. يجب أن لا يصغي أحد لهذه الأكاذيب ولهذه الشائعات ولهذه الحرب النفسية. هذا بالعنوان العريض. يجب أن ندرك جميعا وبالخصوص كسوريين وكلبنانيين أن هذا الذي يقال هذا كله في الحقيقة حرب نفسية وهو ليس يجديد، نحن منذ أربع سنوات نسمع أن النظام انتهى والناس تريد أن تستسلم والناس تريد أن تهرب والناس – الناس والناس، مع العلم أنه عندما كنا نسمع هذا الكلام قبل أربع سنوات كانت الظروف أصعب وأقسى مما كانت عليه الآن الظروف داخل سوريا، المعارك داخل سوريا، في دمشق، في حلب، في حمص، داخل المدن، في كثير من المناطق، الوضع الإقليمي، الوضع الدولي.. الآن الأمور مختلفة كثيرا، تحولات وتطورات دولية وإقليمية وداخلية في سوريا وأيضا حصلت خلال هذه السنوات تجعلنا بعيدين جدا عن هذه التكهنات.

مثلا مما قيل ومن أجل أن أجيب عليها واحدة واحدة:

1- ما يقال عن الموقف الإيراني غير صحيح، وقيل أيام عندما خطب سماحة الامام الخامنئي دام ظله تحدث عن هذا الموضوع بالتحديد وقال نحن نفاوض على النووي وليس هناك شيء غبر النووي، وحتى ونحن نفاوض على النووي نحن حريصون جدا على مصالح حلفائنا ولن يكون هناك شيء على حساب حلفاءنا. هذا الكلام فارغ أن إيران تخلت عن سوريا أو في وارد التخلي عن سوريا

2- روسيا كذلك، في الحد الأدنى أنا لا أعرف بروسيا كما أعرف في إيران، لكن لا يوجد أي مؤشر ولو صغير جدا يقول لنا إن القيادة الروسية مثلا هي في وارد أو بدات تتخلى عن الوضع في سوريا.

نعم ما يحصل أحيانا في الميدان علينا أن نبحث عن أسبابه الميدانية. سقطت إدلب، يجب أن نبحث لماذا سقطت إدلب، وضع المسلحين، وضع الجيش، وضع القوات، هل هناك خلل في الإدارة، في القيادة، في اللوجستي، سقطت جسر الشغور لماذا؟ فلنفتش عن الأسباب الميدانية، لا نأخذها بسرعة على الدولي والإقليمي والحلفاء والوضع الداخلي وإرادة النظام والجيش. كيف هذا النظام يتهاوى وهذا الجيش ينهار وهو يقاتل في جبهات كثيرة ويصمد في جبهات كثيرة ويحقق إنجازات يومية أحيانا، كيف يعني؟ كيف نجمع بين القولين؟ الصحيح عندما يحصل أي خلل في أي مكان أن نذهب لندقق في الأسباب التي أدت إلى هذا الخلل أو إلى هذه الثغرة والعمل على معالجتها وعدم تكرارها.

في أي حرب أيها الإخوة والأخوات يوجد جولات، من يربح الجولة لا يعني أنه ربح الحرب ولطلما ربح الجيش السوري والدفاع الوطني والدفاع الشعبي والقوات الشعبية وحلفاء سوريا جولات منذ أربع سنوات إلى اليوم ولكن لم يدعوا أنهم ربحوا الحرب. وقد يخسر الإنسان جولة، هذا لا يعني أنه خسر الحرب، لطالما ربح الجيش السوري ومن معه خلال السنوات الماضية جولات طويلة وعريضة وكبيرة. لذلك الآن أقصى ما يمكن أن يقولوه ولهم أن يقولوا إن هناك جولة في مكان ما خسرها هذا الفريق، ربحها هذا الفريق، لكن أن يبنى على هذه الجولة أو تلك الجولة نتائج متسرعة ويتم استغلالها في هذه الحرب النفسية هو أمر بعيد عن الواقع، ولطالما هؤلاء الذين شنوا الحروب النفسية، لطالما خيبوا جمهورهم وأتباعهم وخيبوا أنفسهم وخابت آمالهم عندما كان المشهد الميداني يتغير في جولات أخرى وهو يتغير الآن في العديد من الجولات وسيتغير إن شاء الله.

إذا الموضوع هذه حدوده ولا يجوز أن يتأثر أحد في هذا الأمر، طبعا بلبنان نحن عندنا أناس عجولين كثيرا لهم من أربع سنين مستعجلين وما زالوا مستعجلين وبسرعة أن يهنئوا بعضهم وبعد ذلك يكتشفون أن هذا عرس كاذب، لا يوجد عريس ولا عروس ويضحكون على بعضهم.

بكل الأحوال، يجب أن ننتبه إلى هذا الأمر وأن نعي هذه الجوانب كلها.

فيما يتعلق بحزب الله أيضا أود أن أقول في هذه الليلة لأهلنا وشعبنا العزيز في سوريا: نحن كنا معكم وسنبقى معكم وإلى جانبكم وأيا تكن التطورات وحيث يجب أن نكون كنا وحيث يجب أن نكون سنكون، وفي الآونة الأخيرة أيضا ذهبنا إلى أماكن لم نتواجد فيها خلال السنوات الماضية. نحن نعتقد أن هذه المعركة هي ليست معركة الشعب السوري، هذا قلناه منذ بداية دخولنا في هذه المعركة، نحن لم ندخل لأسباب عاطفية ولا لأسباب شخصية ولا لأسباب فئوية أو طائفية أو حزبية، نحن دخلنا بناء على تشخيص واضح لم يتغير بل تؤكده وتؤيده الشواهد كل يوم، وهو الدفاع عنا وعن سوريا وعن لبنان وعن كل المنطقة..

كذلك في مواجهة هذا التهديد لو كنا نريد أن ننتظر الاجماع لكانت هذه الجماعات المسلحة الآن في الكثير من المناطق اللبنانية، دون أن أدخل في أسماء.. وبالتالي هذا الموضوع نحن إن شاء الله سنذهب إلى معالجته ونتحمل هذه المسؤولية وهذه التضحيات. هناك من يقول الآن أنتم من الذي كلفكم؟

نحن إذا كان لا يريد أحد أن يواجه الخطر ويقف بوجه التهديد ولا يريد أن يدفع الخطر عن بلده عن شعبه وعن أهله ولا يريد أن يحرك ساكنا، هذا شأنه، لكن هذا هو تكليف إنساني وأخلاقي ووطني وديني ومن يتخلف عن هذا التكليف إذا كان يستطيع أن يقوم به فهو يتحمل كل هذا الجانب في المسؤولية، نعم هناك من يقف معنا ويؤدي هذا التكليف على المستوى السياسي أو الإعلامي أو المساندة الاعلامية والمساندة الشعبية أو التأييد، وكل هذا طبعا مشكور ومطلوب ونحن ممنونون فيه.

نحن في هذا الأمر ندفع ضريبة الدم ليحيا الناس بأمن وإستقرار وكرامة، ولا أريد أن أدخل الآن بجدل “من جاء بالثاني وأدخل الثاني” .

المنطقة كلها، عندما نضع العصبيات جانبا، نحاول أن نكون موضوعيين، نعود ونجري قراءة للمنطقة من أربع سنين ونيف لليوم، الكل يعرف ويكتشف، حتى الذين جاؤوا بهذه الجماعات المسلحة إلى المنطقة ليسقطوا أنظمة وليغيروا معادلات، أعتقد أنهم الآن فهموا واكتشفوا أن هذه الجماعات هي خارج السيطرة وأنها سحر ينقلب على الساحر وأنه ليس لديها قيم وضوابط ولا قانون ولا حتى شريعة، ولديها فهم منحرف ومتوحش للاسلام، وانها تشكل تهديدا للجميع. إلى أن يقتنع هؤلاء، نحن الذين اقتنعنا منذ مدة طويلة سنتحمل مسؤوليتنا ونقدم التضحيات في إطار هذه المسؤولية، متوكلين على الله سبحانه وتعالى، واثقين بنصره عز وجل وتأييده لنا، وما النصر إلا من عند الله”.  وختم نصرالله:”في كل معارك الشرف الذي يدافع فيها عن الأوطان وعن الشعوب وعن الكرامات وعن الحريات وعن المقدسات، عندما نؤدي هذا الواجب ونصغي لنداء الله، من الطبيعي جدا أن يفي الله بوعده وهو الذي يصدق وعده بأن يمن على عباده المؤمنين المجاهدين بالنصر في كل الساحات”.