Abdulrahman al-Rashed/De Mistora, why don’t you invite ISIS as well to Geneva?عبد الرحمن الراشد/ميستورا ادع داعش لجنيف

414

De Mistora, why don’t you invite ISIS as well to Geneva?
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya
Tuesday, 29 April 2015

 A week ago, U.N. Syria envoy Staffan de Mistura defied everyone regarding an international conference for Syria and insisted on inviting Iran, saying: “The United Nations and myself have the right and will be inviting everyone, including Iran.” Dear envoy, why invite Iran when it rejects the decisions of the two previous Geneva meetings?

 He justifies his concern over Iran by using the excuse that it is influential in Syria. Since invitations are being distributed based on influence, the United Nations might as well invite Al-Nusra Front and the Islamic State of Iraq and Syria (ISIS), as these two terrorist groups are more influential on the ground than Iran and its allies!

 After all these months since he was appointed in September, the international envoy has decided to impose Iran on the Syrians in Geneva. However, the war on the ground has not taken the path that he, Iran or Syrian President Bashar al-Assad had hoped for. The rebels have recently achieved a series of victories the likes of which we have not seen in almost two years.

 Assad’ forces have been defeated in Idlib, Jisr al-Shughour and the Brick Factory Camp, and fighting is 40 kilometers from the city of Latakia. Fear has been reflected in the capital Damascus as currency trading has quickly declined from 260 to 300 Syrian pounds to the dollar.

 Certain failure
Of course, it is de Mistura’s right to invite whoever he wants to Geneva. However, he has killed the conference before it even convened due to his management style and snobbish rhetoric.  He will not be capable of imposing a solution on the majority of Syrians just because he thinks Iran is influential in the war, as Tehran and the Syrian regime do not represent more than 15 percent of the people. Even the sons of the Alawite sect to which Assad belongs have begun to profess their desire to get rid of the regime’s symbols.

 The international envoy can do whatever he wants, but he will not be able to stop the fighting. He will fail just like the Russians did with their conference, which was only attended by Syrian government representatives and those affiliated with it.  Even the sons of the Alawite sect to which Assad belongs have begun to profess their desire to get rid of the regime’s symbols  De Mistura has spent most of his time with Assad, and has not given any attention to the opposition. He then decided to hold a conference that matches the needs of the Damascus regime. The question is what can the conference achieve if no acceptable ideas are developed?

 The participants at the two previous Geneva conferences reached a solution of forming a government consisting of the opposition and the regime but without the latter’s leadership (the Syrian regime did not agree to this, Sharif is saying). This was a middle-ground solution that represents the highest ceiling of concessions. There is no point in holding Geneva 3 without accepting this principle.  The international envoy has nothing with which to threaten the opposition, as Iran has been present with all its force in Syria for the past two years, using its men from Lebanon, Iraq and Afghanistan.  However, Tehran has not succeeded at achieving any victory, unlike the opposition, which is fighting the Syrian regime and besieging it in its bases. The regime has nothing with which to scare Syrians, as it has already displaced tens of millions and murdered more than a quarter of a million.

 

ميستورا.. ادع «داعش» لجنيف
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/28 نيسان/15

 قبل أسبوع تحدى المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا الجميع حول مؤتمر دولي لسوريا وأصر على دعوة إيران: «الأمم المتحدة وأنا بنفسي نملك كامل الحق في دعوة الجميع، بما في ذلك إيران». لماذا يا سعادة المبعوث الدولي تدعو إيران وهي ترفض مقررات لقاءي جنيف السابقين؟ يبرر حرصه على إيران بحجة أن لها تأثيرا في سوريا! ونحن نقول له ما دام أن الدعوات توزع بناء على التأثير، ربما على الأمم المتحدة أن تدعو كذلك «داعش» و«جبهة النصرة» الإرهابيين، فهذان التنظيمان يملكان من التأثير على الأرض أكثر من إيران وحلفائها!

بعد كل هذه الأشهر من الانتظار منذ تعيينه في سبتمبر (أيلول) الماضي، قرر المبعوث الدولي أن يفرض إيران على السوريين في جنيف، إنما رياح الحرب على الأرض لا تسير كما يشتهي وإيران والأسد. فقد حقق الثوار هذه الأيام سلسلة انتصارات لم يُعرف مثلها منذ عامين تقريبا، حيث هُزمت قوات الأسد في إدلب، وجسر الشغور، ومعسكر معمل القرميد، وصار القتال على بعد أربعين كيلومترا من مدينة اللاذقية. وعكس الخوف في العاصمة دمشق سعر صرف الليرة الذي انحدر سريعا من 260 إلى فوق 300 ليرة للدولار الواحد.

طبعا، من حق دي ميستورا أن يدعو للعشاء في جنيف من يشاء، كما يقول، لكنه بأسلوب إدارته ولغته الفوقية قتل المؤتمر قبل أن يلتئم. ولن يستطيع أن يفرض حلا على أغلبية الشعب السوري فقط لأنه يعتقد أن إيران دولة مؤثرة في الحرب، فهي والنظام لا يمثلان أكثر من 15 في المائة من السكان. وحتى أبناء الطائفة العلوية، التي ينتمي لها الرئيس الأسد، أصبحوا يجاهرون برغبتهم في الخلاص من رموز النظام.

ليفعل المبعوث الدولي ما يشاء فلن يستطيع إيقاف القتال، ولا إنجاح المؤتمر، وسيفشل كما فشل الروس في مؤتمرهم «موسكو 2» الذي لم يلتحق به سوى ممثلين عن الحكومة السورية والمحسوبين عليها، وكان من هزال الملتقى أن نجمه اللامع هو مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري! دي ميستورا أمضى معظم وقته عند الأسد، ولم يعر اهتماما للمعارضة، ثم قرر إقامة مؤتمر يتناسب وحاجات نظام دمشق. والسؤال ما الذي يمكن للمؤتمر المقترح أن يفعله إذا لم يكن هناك تطور في العرض، يمكن أن يكون مقبولا. لقد وصل المشاركون في المؤتمرين السابقين في جنيف إلى حل في المنتصف؛ تشكيل حكومة من المعارضة مع النظام دون قياداته. حل وسط يمثل السقف الأعلى من التنازلات. من دون القبول بهذا المبدأ، لمؤتمر جنيف ثلاثة، فلا معنى لانعقاده، ولا يملك المبعوث الدولي ما يهدد به المعارضة؛ فإيران موجودة بقضها وقضيضها، تحارب منذ عامين برجالها وبرجال من لبنان والعراق وأفغانستان ولم تنجح في تحقيق أي انتصار. أما المعارضة، رغم الحصار المفروض عليها، ورغم التضييق الجغرافي عليها في الأردن وتركيا ولبنان، فتقاتل النظام وتحاصره في مراكزه. ولم يبق للنظام شيء يمكن أن يخيف به السوريين، فقد هجر عشرة ملايين من بيوتهم، وقتل أكثر من ربع مليون إنسان.