Marina Shalabi and Ian Duff/Changing Iran Trends in the Worldwide Threat Assessment/تغيير الاتجاهات بشأن إيران في تقييم التهديدات حول العالم

352

Changing Iran Trends in the Worldwide Threat Assessment
Marina Shalabi and Ian Duff/The Washington Institute

April 21, 2015

The past two editions of the annual intelligence report show a marked shift away from discussing Iran’s hegemonic regional ambitions and terrorism sponsorship.

Each year, the director of national intelligence presents Congress with a “Worldwide Threat Assessment” detailing the range of security threats to the United States, with the latest edition released this February. Below is a list of quotes from past and present assessments discussing Iran’s regional posture and the role of its proxies.

CALLING OUT IRAN’S HEGEMONIC GOALS
“In the Middle East, Iran and its neighbors see a strategic shift: Iran’s influence is rising in ways that go beyond the menace of its nuclear program. The fall of the Taliban and Saddam, increased oil revenues, HAMAS’s electoral victory, and Hizballah’s perceived recent success in fighting against Israel all extend Iran’s shadow in the region.” (page 5, 2007 edition)

“Iran remains a threat to regional stability and US interests in the Middle East…Tehran’s leadership seeks to preserve Iran’s Islamic revolutionary government, sovereignty, stability, and territorial integrity while expanding Iran’s influence and leadership in the region and the Islamic world.” (p. 24, 2008)

“Iran’s leaders perceive that regional developments…have given Tehran more opportunities and freedom to pursue its objectives of becoming a regional power. This perception has produced a more assertive Iranian foreign policy in which Tehran has focused on expanding ties in Iraq, Afghanistan, and the Levant to better influence and exploit regional political, economic, and security developments.” (p. 9, 2009)

“Iran will seek to undermine US influence in the Middle East by sponsoring opposition to US initiatives, backing groups that oppose US and Israeli interests, working to undermine cooperation between Washington and moderate Arab allies, and strengthening its deterrent capability against threats from the United States and Israel.” (p. 15, 2011)

“In its efforts to spread its influence externally, Iran continues to support proxies and surrogates abroad, and it has sought to exploit the Arab Spring but has reaped limited benefits thus far.” (p. 17, 2012)

“In its efforts to spread influence abroad and undermine the United States and our allies, Iran is trying to exploit the fighting and unrest in the Arab world…Iran’s efforts to secure regional hegemony, however, have achieved limited results, and the fall of the Asad regime in Syria would be a major strategic loss for Tehran.” (p. 16, 2013)
SHIFTING TONE IN 2014-2015

Beginning last year, the assessment’s focus shifted away from Tehran’s efforts to expand its regional hegemony and toward describing Iran as a protector of oppressed Shiites that seeks to reduce sectarian violence:

“In the broader Middle East, Iran will continue to provide arms and other aid to Palestinian groups, Huthi rebels in Yemen, and Shia militants in Bahrain to expand Iranian influence and to counter perceived foreign threats. Tehran, which strives for a stable Shia-led, pro-Iran government in Baghdad, is concerned about the deteriorating security situation in Iraq. Tehran is probably struggling to find the balance between protecting Shia equities in Iraq and avoiding overt actions that would precipitate greater anti-Shia violence.” (p. 14, 2014)

“Iran sees rising sectarianism as a dangerous regional development, but we assess that Iran’s perceived responsibility to protect and empower Shia communities will increasingly trump its desire to avoid sectarian violence. Hence, Iran’s actions will likely do more to fuel rather than dampen increasing sectarianism.” (p. 14, 2014)

“Despite Iran’s intentions to dampen sectarianism, build responsive partners, and de-escalate tensions with Saudi Arabia, Iranian leaders — particularly within the security services — are pursuing policies with negative secondary consequences for regional stability and potentially for Iran. Iran’s actions to protect and empower Shia communities are fueling growing fears and sectarian responses.” (p. 14, 2015)

“In Iraq and Syria, Iran seeks to preserve friendly governments, protect Shia interests, defeat Sunni extremists, and marginalize US influence. The rise of ISIL has prompted Iran to devote more resources to blunting Sunni extremist advances that threaten Iran’s regional allies and interests. Iran’s security services have provided robust military support to Baghdad and Damascus, including arms, advisers, funding, and direct combat support.” (p. 14, 2015)
TERROR SPONSORSHIP

“Lebanese Hizballah is Iran’s main terrorist ally, which — although focused on its agenda in Lebanon and supporting anti-Israeli Palestinian terrorists — has a worldwide support network and is capable of attacks against US interests if it feels its Iranian patron is threatened.” (p. 12, 2006)

“We assess that Iran regards its ability to conduct terrorist operations abroad as a key element of its national security strategy: it considers this capability as helping to safeguard the regime by deterring US or Israeli attacks, distracting and weakening Israel, enhancing Iran’s regional influence through intimidation, and helping to drive the US from the region.” (p. 7, 2007)

“Hizballah is the largest recipient of Iranian financial aid, training, and weaponry, and Iran’s senior leadership has cited Hizballah as a model for other militant groups. We assess Tehran has continued to provide Hizballah with significant amounts of funding, training, and weapons since the 2006 conflict with Israel, increasing the group’s capabilities to pressure other Lebanese factions and to threaten Israel.” (p. 11, 2009)

“We judge Iran’s influence and ability to intervene in the region will remain significant and that it will continue to support terrorist and militant groups to further its influence and undermine the interests of Western and moderate regional states.” (p. 25, 2010)

“The 2011 plot to assassinate the Saudi Ambassador to the United States shows that some Iranian officials — probably including Supreme Leader Ali Khamenei — have changed their calculus and are now more willing to conduct an attack in the United States in response to real or perceived US actions that threaten the regime.” (p. 5, 2012)

“The Islamic Republic of Iran is an ongoing threat to US national interests because of its support to the Asad regime in Syria, promulgation of anti-Israeli policies, development of advanced military capabilities, and pursuit of its nuclear program.” (p. 14, 2015) (Note: Neither here nor anywhere else in the 2015 report is Iran described as a sponsor or supporter of terrorism.)

HIZBALLAH
“Lebanese Hizballah continues to be a formidable terrorist adversary with an ability to attack the US Homeland and US interests abroad. Hizballah is a multifaceted, disciplined organization that combines political, social, paramilitary, and terrorist elements, and we assess that any decision by the group to resort to arms or terrorist tactics is carefully calibrated.” (p. 8, 2009)

“Hizballah’s overseas terrorist activity has been focused on Israel…We continue to assess that the group maintains a strong anti-US agenda but is reluctant to confront the United States directly outside the Middle East.” (p. 5, 2013)

“Iran and Hizballah are committed to defending the Asad regime and have provided support toward this end, including sending billions of dollars in military and economic aid, training pro-regime and Iraqi Shia militants, and deploying their own personnel into the country. Iran and Hizballah view the Asad regime as a key partner in the ‘axis of resistance’ against Israel and are prepared to take major risks to preserve the regime as well as their critical transshipment routes.” (pp. 4-5, 2014)

“Hizballah has increased its global terrorist activity in recent years to a level that we have not seen since the 1990s.” (p. 5, 2014)

“Lebanon in 2014 probably will continue to experience sectarian violence among Lebanese and terrorist attacks by Sunni extremists and Hizballah, which are targeting each other’s interests.” (p. 15, 2014)

“Lebanon faces growing threats from terrorist groups, including the al-Nusrah Front and ISIL. Sunni extremists are trying to establish networks in Lebanon and have increased attacks against Lebanese army and Hizballah positions along the Lebanese-Syrian border. Lebanon potentially faces a protracted conflict in northern and eastern parts of the country from extremist groups seeking to seize Lebanese territory, supplies, and hostages.” (p. 15, 2015) (Note: This is the only mention of Hizballah in the entire 2015 assessment.)

As these quotes illustrate, the newest assessments show a marked shift in tone regarding Iran and its proxies. While past editions portrayed Tehran as a malign influence and state sponsor of terrorism that was actively seeking to undermine the United States and its allies, the most recent assessments cast a different light.

**Marina Shalabi and Ian Duff are research assistants at The Washington Institute.

 

تغيير الاتجاهات بشأن إيران في «تقييم التهديدات حول العالم»
مارينا شلبي و إيان داف/
معهد واشنطن.

21 نيسان/أبريل 2015

كلّ عام، يعرض مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية أمام الكونغرس “تقييم التهديدات حول العالم” الذي يفصّل أبعاد التهديدات الأمنية للولايات المتحدة؛ وقد صدرت النسخة الأخيرة لهذا التقييم في شباط/فبراير الماضي. وفيما يلي قائمة ببعض المقتطفات من التقييمات السابقة والحالية التي تناقش موقف إيران الإقليمي ودور عملائها.

التنديد بأهداف إيران التوسعية

“في الشرق الأوسط، تشهد إيران وجيرانها تحولاً استراتيجيّاً: إذ يزداد نفوذ إيران ليتجاوز خطر برنامجها النووي. فسقوط حركة «طالبان» ورئيس الجمهورية العراقية السابق صدّام حسين، إلى جانب زيادة عائدات النفط، وفوز حركة «حماس» في الانتخابات، ونجاح «حزب الله» الملحوظ مؤخراً في القتال ضد إسرائيل، كلها عوامل تتسبب بتوسيع النفوذ الإيراني في المنطقة”. (صفحة 5، طبعة 2007)

“لا تزال إيران تشكّل خطراً على الاستقرار الإقليمي وعلى مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط … وتسعى القيادات في طهران إلى الحفاظ على الحكومة الإيرانية الثورية الإسلامية وسيادتها واستقرارها وسلامتها الإقليمية مع توسيع نفوذها ودورها القيادي في المنطقة وفي العالم الإسلامي”. (ص 24، 2008)

“يرى قادة إيران أنّ التطورات الإقليمية … منحت طهران المزيد من الفرص والحرية لتحقيق أهدافها في أن تصبح قوة إقليمية. وقد نتج عن هذا التصور سياسة خارجية إيرانية أكثر حزماً ركزت من خلالها طهران على توسيع العلاقات مع العراق وأفغانستان وبلاد الشام لتتمكّن من التأثير على التطورات السياسية والاقتصادية والأمنية الاقليمية واستغلالها”. (ص 9، 2009)

“ستسعى إيران إلى تقويض نفوذ الولايات المتحدة في الشرق الأوسط من خلال رعاية القوى المعارضة للمبادرات الأمريكية، ودعم الجماعات التي تعارض المصالح الأمريكية والإسرائيلية، والعمل على إضعاف التعاون بين واشنطن وحلفائها العرب المعتدلين، وتعزيز قدرتها الرادعة ضد التهديدات من الولايات المتحدة وإسرائيل”. (ص. 15، 2011)

“تواصل إيران دعم وكلائها وعملائها في الخارج، وذلك في إطار سعيها إلى نشر نفوذها في الخارج، كما سعت إلى استغلال «الربيع العربي» ولكنّها لم تحصد حتى الآن سوى فوائد محدودة.” (ص 17، 2012)

“في إطار الجهود التي تبذلها لنشر نفوذها في الخارج وتقويض الولايات المتحدة وحلفائنا، تسعى إيران إلى استغلال القتال والاضطرابات في العالم العربي … غير أنّ الجهود الإيرانية الرامية إلى بسط هيمنتها إقليمياً لم تحقق سوى نتائج محدودة، وسيشكّل سقوط الأسد خسارة استراتيجية كبرى لطهران”. (ص 16، 2013)

تغيير النبرة في 2014-2015

في بداية العام الماضي، ابتعد تركيز التقييم عن جهود طهران لتوسيع هيمنتها الإقليمية وتحوّل إلى اعتبار إيران حامية للشيعة المظلومين، والتي تسعى إلى الحد من العنف الطائفي.

“ستستمر إيران، في الشرق الأوسط على نطاق أوسع، في توفير الأسلحة وغيرها من المساعدات إلى الجماعات الفلسطينية والمتمردين الحوثيين في اليمن والمقاتلين الشيعة في البحرين، وذلك بغية توسيع النفوذ الإيراني ومواجهة التهديدات الخارجية المتصورة. إن طهران، التي تسعى إلى إرساء حكومة شيعية مستقرة موالية لإيران في بغداد، قلقة إزاء تدهور الوضع الأمني في العراق. ومن المرجّح أنّ طهران تواجه صعوبات في إيجاد التوازن بين حماية المصالح الشيعية في العراق وتجنب اتّخاذ إجراءات علنية من شأنها أن تسرّع تصعيد العنف ضد الشيعة”. (ص 14، 2014)

“تعتبر إيران ازدياد الطائفية تطوراً إقليمياً خطراً ، ولكننا نعتقد أنّ ما تعتبره إيران من مسؤوليتها المتجلية بحماية المجتمعات الشيعية وتمكينها سيفوق بشكل متزايد رغبتها في تجنب العنف الطائفي. وبالتالي، من المرجح أن تؤجج أفعال إيران الطائفية بدلاً من تهدئتها”. (ص 14، 2014)

“على الرغم من نوايا إيران بإخماد الطائفية، وبناء شركاء متجاوبين، ونزع فتيل التوترات مع المملكة العربية السعودية، إلا أن القادة الإيرانيين، ولا سيما داخل الأجهزة الأمنية، يتبعون سياسات قد تكون ذات عواقب ثانوية سلبية على الاستقرار الإقليمي وربما أيضاً على إيران. وتغذي أعمال إيران، التي تهدف إلى حماية المجتمعات الشيعية وتمكينها، المخاوف المتزايدة والردود الطائفية.” (ص 14، 2015)

“تسعى إيران في العراق وسوريا إلى الحفاظ على الحكومات الصديقة، وحماية مصالح الشيعة، وهزيمة المتطرفين السنّة، وتهميش النفوذ الأمريكي. إن ظهور تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش») أو «الدولة الإسلامية» قد دفع إيران إلى تكريس المزيد من الموارد لصدّ التقدم السنّي المتطرف الذي يهدّد حلفاء الجمهورية الإسلامية ومصالحها في المنطقة. وقدّمت الأجهزة الأمنية الإيرانية الدعم العسكري القوي إلى بغداد ودمشق، بما في ذلك الأسلحة والمستشارين، والتمويل، والدعم القتالي المباشر”. (ص 14، 2015)

رعاية الإرهاب

“يُعتبر «حزب الله» اللبناني الحليف الإرهابي الرئيسي لإيران، والذي رغم تركيزه على جدول أعماله في لبنان وعلى دعم الإرهابيين الفلسطينيين المعادين لإسرائيل، يتمتّع بشبكة دعم في كافّة أنحاء العالم، وهو قادر على شن الهجمات ضد مصالح الولايات المتحدة إذا ما شعر بأن حليفه الإيراني بخطر”. (ص 12، 2006)

“نعتقد أنّ إيران ترى أن قدرتها على تنفيذ عمليات إرهابية في الخارج تشكل عنصراً أساسيّاً من استراتيجيتها الأمنية الوطنية: فهي تعتبر أنّ هذه القدرة تساعد في حماية النظام عن طريق ردع الهجمات الأمريكية أو الإسرائيلية، وتشتيت إسرائيل وإضعافها، وتعزيز النفوذ الإيراني الإقليمي من خلال التخويف، والمساعدة على طرد الولايات المتحدة من المنطقة.” (ص 7، 2007)

“يُعتبر «حزب الله» أكبر المستفيدين من المساعدات الإيرانية من حيث الأموال والتدريب والأسلحة. وقد دعت القيادة العليا في إيران الجماعات المقاتلة الأخرى إلى الاقتداء بـ «حزب الله» واتخاذه نموذجاً لها. ونحن نرى أنّ طهران واصلت تقديم الدعم المالي لـ «حزب الله» بكميات كبيرة إلى جانب التدريب والأسلحة منذ حرب عام 2006 مع إسرائيل، مما زاد من قدرة الحزب على الضغط على الفصائل اللبنانية الأخرى، وتهديد إسرائيل”. (ص 11، 2009)

“نعتقد أنّ نفوذ إيران في المنطقة وقدرتها على التدخل سيبقيان قويين، وأنها ستستمر في دعم الجماعات الإرهابية والجماعات المقاتلة بغية تعزيز نفوذها وإعاقة مصالح الغرب ودول المنطقة المعتدلة”. (ص 25، 2010)

“تُظهر مؤامرة عام 2011 التي استهدفت اغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة أنّ بعض المسؤولين الإيرانيين – ربما من بينهم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي – قد غيّروا حساباتهم وهم الآن أكثر استعداداً لشن هجوم في الولايات المتحدة ردّاً على تصرفات الولايات المتحدة الحقيقية أو المتصورة التي تهدد النظام”. (ص 5، 2012)

“لا تزال جمهورية إيران الإسلامية تشكّل تهديداً مستمراً لمصالح الولايات المتحدة الوطنية بسبب دعمها لنظام الأسد في سوريا، ونشر السياسات المعادية لإسرائيل، وتطوير قدراتها العسكرية المتطورة، ومتابعة برنامجها النووي”. (ص 14، عام 2015) (ملاحظة: هذا الجزء أو أي جزء آخر من تقرير عام 2015 لا يصف إيران بأنها راعية أو داعمة للإرهاب.)

«حزب الله»

“لا يزال «حزب الله» اللبناني يعتبر خصماً إرهابيّاً جبّاراً يتمتّع بالقدرة على مهاجمة الأراضي الأمريكية والمصالح الأمريكية في الخارج. فهو حزب متعدّد الأوجه ومنضبط يجمع بين العناصر السياسية والاجتماعية وشبه العسكرية والإرهابية، ونعتقد أنّ أي قرار يتخذه الحزب للّجوء إلى استخدام الأسلحة أو التكتيكات الإرهابية هو خطوة مدروسة بعناية”. (ص 8، 2009)

“تركّزت أنشطة «حزب الله» الإرهابية في الخارج على إسرائيل … ما زلنا نعتقد أنّ هذا الحزب يحتفظ بأجندة قوية مناهضة للولايات المتحدة ولكنّه متردد في مواجهة الولايات المتحدة مباشرة خارج منطقة الشرق الأوسط”. (ص 5، 2013)

“تلتزم إيران و «حزب الله» بالدفاع عن نظام الأسد وقد قدما الدعم لتحقيق هذا الهدف، من خلال إرسال مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية والاقتصادية، وتدريب المقاتلين الشيعة العراقيين وأولئك الموالين للنظام، ونشر عملائهما في البلاد [سوريا]. وترى إيران و «حزب الله» نظام الأسد شريكاً رئيسيّاً في ‘ محور المقاومة ‘ ضد إسرائيل، وهما على استعداد لتحمل مخاطر كبرى للحفاظ على النظام وعلى طرق النقل الهامة الخاصة بهما”. (ص. 4-5، 2014)

“زاد «حزب الله» من نشاطاته الإرهابيّة العالميّة في السنوات الأخيرة إلى مستوى لم نشهده بعد منذ التسعينيات”. (ص 5، 2014)

“يرجّح أنّ العنف الطائفي في لبنان سيستمرّ في عام 2014 بين اللبنانيين وخصوصاً من خلال الهجمات الإرهابية للمتطرفين السنّة و «حزب الله»، والتي يستهدفون فيها مصالح بعضهم البعض”. (ص 15، 2014)

“يواجه لبنان تهديدات متزايدة من الجماعات الإرهابية، بما فيها «جبهة النصرة» وتنظيم «الدولة الإسلامية». ويحاول المتطرفون السنّة إنشاء شبكات في لبنان، كما ازدادت الهجمات ضد الجيش اللبناني ومواقع «حزب الله» على طول الحدود اللبنانية السورية. ومن المحتمل أن لبنان يواجه احتمال نشوب صراع مطوّل في الأجزاء الشمالية والشرقية من البلاد من الجماعات المتطرفة التي تسعى إلى الاستيلاء على الأراضي اللبنانية، والحصول على المعدّات وخطف الرهائن”. (ص 15، 2015) (ملاحظة: هذه هي الإشارة الوحيدة لـ «حزب الله» في تقييم عام 2015 بأكمله).

وفقاً لهذه الاقتباسات، تشير أحدث التقييمات إلى وجود تحوّل ملحوظ في اللهجة بشأن إيران وعملائها. ففي الوقت الذي كانت فيه التقارير الماضية قد صوّرت طهران على أنّها تأثير خبيث ودولة راعية للإرهاب تسعى جاهدة لتقويض الولايات المتحدة وحلفائها، يُلقي أحدث التقارير ضوءاً مختلفاً.

 **مارينا شلبي وإيان داف هما مساعدا أبحاث في معهد واشنطن.