Abdulrahman Al-Rashed/Iran’s first acquisition after the deal/عبد الرحمن الراشد/ا/أول بضاعة اشترتها إيران بعد الاتفاق

278

Iran’s first acquisition after the deal
Abdulrahman Al-Rashed/Asharq Al Awsat
Saturday, 18 Apr, 2015

Iran’s first acquisition after signing the draft nuclear deal, amid promises to lift sanctions, were not cars, airplanes, refrigerators, or women’s purses–but rather long-range missiles! Iran was overjoyed after acquiring S300 missiles that the Kremlin has agreed to send this summer. But the Russian statement angered countries in the region that had warned about the consequences of the nuclear deal struck in Lausanne earlier this month, which would see military and economic sanctions on Tehran being lifted. The deal, which at this time is nothing more than a framework agreement, has already led to further militarization of the region and increased tensions.

One wonders what is the reason behind Russia’s concern and rush to send missiles to Iran, especially given that deal between the P5+1 group of nations and Iran has not been finalized yet.

Does the Kremlin want to woo Iran and ensure Tehran doesn’t turn toward the United States after the expected reconciliation?
Do the missiles symbolize part of the conflict between Russia and the West in Ukraine, and thus, President Vladimir Putin is seeking to widen the circle of unrest for the West and its allies?

Or is this merely a business deal? The Middle East has become the largest market for the purchase of arms in the world, perhaps Russia just wants to expand its share in it?

By selling such missiles, Russia is urging the countries of the region to search for better and more advanced weapons. The Russian defense ministry stated that it will give the Iranians an upgraded version of the S300 missiles at a cost of no more than 1 billion US dollars to straighten ties with Iran after letting it down in the past. Russia had already collected the 1 billion US dollars from Iran, but had failed to ship the merchandise following the imposition of international sanctions.

Strategically, the missile deal may not change Iran’s regional power, but it will surely have a subsequent effect. Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu did not stop at reading the morning papers, but he actually called the Russian president to complain about the deal. Many Arab groups consider the missile deal as evidence that the nuclear deal has only increased Iran’s aggressiveness and not brought the region closer to peace.

As for the Gulf states, they have different calculations than Israel. Israel has the nuclear and conventional power to destroy Iran in a day in the event of a war. Whereas the Gulf is growing weaker as Iran strengthens its defenses with Russian missiles. In their defensive strategy against Iran, Gulf countries primarily rely on aerial weapons and rockets in the event of any external threat. The S300 missiles may weaken the ability of the Gulf’s main force, as Gulf air power had significantly outstripped Iran’s in the past.

 The deal between Russia and Iran is connected to the growing skepticism regarding the US pledge to defend the Gulf, increasing the tense situation in the region. Some may wonder: Why don’t we have a peaceful outlook and hope that Iran, after gaining military confidence with the nuclear and Russian missile deals, will be more relaxed and stop spreading turmoil across the region?

 This has always been an aspiration among the Arabs. However, realities on the ground are different. We know that Iran won’t take part in dialogue-when possessing all these powers-just for peace. In fact, Tehran’s appetite for chaos will only increase after it realizes that it has neutralized Western countries from intervening in the region. At this point, it will have enhanced its defensive force, taking advantage of the international military and economic sanctions being lifted. Tehran’s leaders believe that the region has become an open map for the first time since the Sykes-Picot Agreement, and that borders can be adjusted to suit Iran’s own interests.

 

أول بضاعة اشترتها إيران بعد الاتفاق
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/18 نيسان/15

أول مشتريات إيران بعد توقيع مبادئ اتفاق برنامجها النووي، والتعهد برفع الحظر عنها، لم تكن سيارات، أو طائرات ركاب، أو ثلاجات، أو حقائب نساء، بل صواريخ بعيدة المدى! وقد أعلنت إيران عن سعادتها بصواريخ S300، التي وافق الكرملين على تسليمها لها هذا الصيف. الإعلان الروسي زاد من غضب دول المنطقة محذرة من تبعات اتفاق لوزان الذي سيرفع العقوبات العسكرية والاقتصادية. ها هو وقبل أن يوقع يدفع بعسكرة المنطقة ويزيد من توترها.

نتساءل: لماذا هذا الحرص والاستعجال من روسيا، مع أن التوقيع النهائي على الاتفاق الغربي – الإيراني المتوقع بعد أقل من ثمانية أسابيع؟

هل يريد الكرملين استمالة إيران حتى لا تنحرف باتجاه الولايات المتحدة بعد المصالحة المنتظرة اللاحقة؟

أم أن تسليم الصواريخ الروسية لإيران جزء من الصراع بين روسيا والغرب في أوكرانيا، ويريد الرئيس فلاديمير بوتين توسيع دائرة القلاقل للغرب وحلفائه في مناطق نفوذهم؟

أو هل الأمر مجرد تجارة، بيزنس؟ فالشرق الأوسط صار أكبر سوق لشراء السلاح في العالم، وتريد روسيا تكبير حصتها فيه. فهي ببيعها صواريخ ذات تأثير خطير ستضطر بقية دول المنطقة إلى التفتيش عن سلاح أفضل وأكبر. وتقول وزارة الدفاع الروسية إنها ستمنح الإيرانيين النسخة المطورة من صواريخ S300، تعويضًا عن خذلانها لهم وبنفس مبلغ المليار دولار تقريبًا الذي حصَّلته منهم ولم تشحنها آنذاك.

استراتيجيًّا، الصواريخ قد لا تقلب موازين القوة إقليميًّا، لكنها مهمة ومؤثرة. حتى إن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو لم يكتفِ بقراءة جرائد الصباح يوم إعلانها وهاتف الرئيس الروسي محتجًّا. كما اعتبرت الكثير من الدوائر العربية صفقة الصواريخ دليلاً على أن اتفاق لوزان «زاد إيران عدوانية ولم يحببها في السلام».

بالنسبة لدول الخليج لها حسابات مختلفة عن إسرائيل؛ فالثانية تملك قوة نووية وتقليدية ضاربة تستطيع تدمير إيران في نهار واحد لو وقعت الحرب، أما دول الخليج ففي وضع أضعف مع تعزيز دفاعات إيران بالصواريخ الروسية؛ فهي تعتمد في استراتيجيتها الدفاعية ضد إيران على سلاحي الجو والصواريخ بشكل أساسي ضد أي خطر خارجي محتمل. صواريخ S300 قد تضعف قدرة سلاحها الرئيسي، حيث يتفوق سلاحها الجوي بشكل كبير على إيران، وَالَّذِي ستعتمد عليه للتصدي لأي هجوم إيراني محتمل بريًّا وبحريًّا.

صفقة روسيا لإيران تترافق مع تزايد التشكيك في التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن الدول الخليجية، مما يزيد من التوتر الإقليمي. وقد يتساءل البعض: لماذا لا نفكر سلميًّا، ونأمل أن شعور إيران بالثقة في نفسها عسكريًّا باتفاقية لوزان وأسلحة روسيا سيدفعها للاطمئنان والتوقف عن نشر القلاقل في المنطقة؟ هذا كان دائمًا تمنيات العرب، لكننا نعيش في الواقع وليس في عالم من الخيال، ندرك أن إيران لن تأتي وتجلس علَى طاولة حوار وبحوزتها كل هذه القوة فقط من أجل السلام. شهية إيران للفوضى ستزداد، لأنها تدرك أنها قامت بتحييد الدول الغربية عن التدخل لردعها مقابل تجميد برنامجها النووي، وعززت قوتها الدفاعية، مستفيدة من رفع الحظر العسكري والاقتصادي الدولي عنها. في تصور قادة طهران أن المنطقة أصبحت خريطة مفتوحة للمرة الأولى منذ اتفاق سايكس – بيكو، بحيث يمكن تعديل حدودها بما يلائم مصالحها.