نتانياهو يطالب بأن توقف إيران “عدوانها” قبل رفع العقوبات عنها/أردوغان وشريف: سنرد بقوة على أي انتهاك لوحدة الأراضي السعودية

219

أردوغان وشريف: سنرد بقوة على أي انتهاك لوحدة الأراضي السعودية
أنقرة – الأناضول, رويترز 13 نيسان/15/: أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف في اتصال هاتفي بينهما أنهما مستعدان “للرد بقوة على أي انتهاك لوحدة الأراضي السعودية”. وذكرت الرئاسة التركية في بيان, أن أردوغان اتصل مساء أول من أمس, بشريف حيث تناولا خلال المحادثات الهاتفية العديد من القضايا الإقليمية وفي مقدمها الأزمة اليمنية الراهنة. وأوضحت أن أردوغان تبادل وجهات النظر مع شريف بشأن العلاقات الثنائية بين بلديهما, إضافة إلى العديد من الموضوعات والقضايا الإقليمية. من جهتها, ذكرت رئاسة الوزراء الباكستانية في بيان, أن المكالمة بين الطرفين استغرقت نحو 45 دقيقة, مشيرة إلى أن أردوغان وشريف أكد ضرورة تكثيف الجهود الرامية إلى حل الأزمة اليمنية عبر الطرق السلمية. وأضافت أن “الطرفين تبادلا أطراف الحديث ووجهات النظر بشأن آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط سيما الوضع المتدهور في اليمن, لافتة إلى أن الجانبين “لديهما اتفاق وقناعة كاملة على أن الحوثيين ليس من حقهم أن يقوموا بخلع الحكومة الشرعية في اليمن وأنهما مستعدان للرد بقوة على أي انتهاك لوحدة الأراضي السعودية”.

نتانياهو يطالب بأن توقف إيران “عدوانها” قبل رفع العقوبات عنها
القدس – ا ف ب: 13 نيسان/15/قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان ايران يجب أن تنهي “عدوانها في المنطقة” قبل ان يتم رفع العقوبات عنها. وكان الرئيس الايراني حسن روحاني دعا الى رفع جميع العقوبات عن بلاده في نفس يوم بدء تطبيق الاتفاق النهائي بشأن البرنامج النووي الذي من المفترض التوصل اليه بحلول 30 يونيو المقبل, إلا أن نتانياهو الذي تصف حكومته اتفاق الإطار الذي تم التوصل إليه في لوزتان بأنه “غلطة تاريخية”, اعتبر ان رفع العقوبات يجب أن يرتبط بمسائل اخرى. وقال في بيان “بدلاً من رفع العقوبات عن منشآت وبرنامج ايران النووي في موعد محدد, يجب التوصل الى اتفاق افضل يربط بين رفع هذه العقوبات وانهاء ايران لعدوانها في المنطقة وارهابها العالمي وتهديداتها بالقضاء على اسرائيل”. واضاف “للأسف, جميع الأمور التي حذرت منها ضد الاتفاق الاطار الذي تم التوصل اليه في لوزان تتحقق امام اعيننا”, وان “هذا الاتفاق الاطار يمنح أكبر دولة ارهابية في العالم طريقاً مؤكدة باتجاه القنابل النووية … كيف يمكن الوثوق بمثل هذا البلد?”. وذكرت صحيفة “هآرتس” الصادرة أمس ان نتانياهو قال لكبار المسؤولين انه حتى لو التزمت ايران بشكل كامل ببنود اتفاق دولي, فإن ذلك سيكون خدعة لتهدئة المجتمع الدولي وجعله يتراخى, مؤكداً أنه يجب عدم تصديق ايران.