Abdulrahman al-Rashed/Could Saudi Arabia’s relationship with Egypt be under threat/عبد الرحمن الراشد/هل تخرب علاقة السعودية بمصر؟

211

Could Saudi Arabia’s relationship with Egypt be under threat?
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya
Thursday, 9 April 2015

New F-15 warplanes, Harpoon missiles and M1 tanks are being shipped to Egypt’s armed forces, who are engaged in a difficult fight against extremist groups in the Sinai Peninsula and are also protecting borders with Libya, the second front. But why does the U.S. suddenly seem to love President Abdel Fattah al-Sisi’s administration? The reason is that Washington has retreated from its decision to punish the Egyptian authorities for toppling the Muslim Brotherhood. U.S. President Barack Obama has since contacted his Egyptian counterpart to reconcile and inform him of the decision to resume delivering military and economic aid – a policy in place since the era of former Egyptian President Anwar al-Sadat which Washington froze in late 2013.

The chapter of Muslim Brotherhood rule – from 2012 to mid-2013 – has completely ended in the international arena. However, it continues on the virtual world of social media sites such as Twitter and Facebook. After the Muslim Brotherhood lost U.S. support of its “legitimacy,” it began to sabotage Egyptian-Arab relations and spread stories and interpretations on the apparent absence of Egyptian forces fighting alongside their ally Saudi Arabia in the kingdom-led coalition against Houthi militias in Yemen, with the rest of Saudi’s coalition partners saying the relations between the two countries have relapsed.

Years ago, the world was divided into two camps where each party mostly handled a war on the side of their ally and whoever was outside the alliance ended up being easy bait. This supposition ignores the activity of Egypt’s navy south of the Red Sea. It also ignores what’s more important: the strategic relations between the two countries have actually become more solid and in this current era of chaos which our region hadn’t seen before now, both parties greatly value this partnership.

Precious ties
Therefore, we can understand how precious bilateral ties are and how they cannot be given up just because a few journalists have an opposite opinion or because there are some among the opposition who want sabotage relations. The region needs a balance which is not easily shaken by differences, rumors or voices of another agenda. As long as the vision regarding the nature of the threats is clear, collective relations will be deepen and will be better able to confront differences and whatever rivals may incite. It’s normal that in this diplomatic jungle around us, the best guard for the region’s countries are their interrelations and alliances to confront the threat of being singled out and weakened by the wolves both outside and in.

Without solid relations, these countries can easily fall prey, one after the other. Egypt is a big country and even Egypt needs regional relations that can assist the level of threats posed on it – threats like those posed on Saudi Arabia, which was dragged into its first war in a quarter of a century. he situation today is more difficult than before. Years ago, the world was divided into two camps where each party mostly handled a war on the side of their ally and whoever was outside the alliance ended up being easy bait. But today, the chances of counting on pledges from foreign camps have become limited and there are no alternatives to them other than building a regional network of alliances to balance the terror around.

Clear aims
By building relations with clear aims and commitments, we can later go to the table of negotiations which the U.S. suggests we go to in order to reach regional understanding. However it’s not possible to sit and negotiate with a party when its gun is laid on the table and when they are – quite frankly – involved in destroying the region. Iran and its allies have spread terror that has reached southern Syria, not far from Jordan’s borders. Meanwhile, Iranian-backed Houthi militias have taken over two neighborhoods in the Yemeni city of Aden.

Iraqi militias – who are also supported by Iran – stirred up a battle near the Kuwaiti border a month ago. Egypt, as I said at the beginning, is fighting using heavy weapons in Sinai against the so-called “emirate of Sinai,” and Egypt may find itself forced into direct military action in Libya due to the establishment of terrorist statelets. Politicians don’t need us to remind them about the situation of a massive regional war and its threats – as they live through them every day. But there might be a need to remind them of the importance of teamwork and building an alliance which outweighs the calculations of regional and foreign powers.

هل تخرب علاقة السعودية بمصر؟
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/09 نيسان/15

إلى مصر، تشحن طائرات جديدة من نوع «إف 15» المقاتلة، وصواريخ «هاربوون»، ودبابات «إم 1»، لتنضم إلى أسطول القوات المسلحة المصرية التي تخوض حربًا صعبة في سيناء ضد الجماعات المتطرفة.. وتقوم قواتها بحراسة الحدود مع ليبيا؛ جبهة القتال الثانية. أما لماذا هذا الحب الأميركي الطارئ لحكومة عبد الفتاح السيسي؟ فالسبب أن واشنطن تراجعت عن قراراتها بمعاقبة السلطات المصرية على إقصاء الإخوان المسلمين من الحكم. وهاتف الرئيس الأميركي نظيره الرئيس المصري، في مكالمة مصالحة، يبلغه قرار استئناف المعونة العسكرية والاقتصادية، التي أبرمت منذ زمن الرئيس الأسبق أنور السادات، وكانت الحكومة الأميركية قد جمدتها في أكتوبر (تشرين الأول) 2013.

وبهذا تُطوى صفحة تنظيم الإخوان بشكل نهائي من على المسرح الدولي، إلا من العالم الافتراضي، مثل «تويتر» و«فيسبوك». وبعد أن خسر تنظيم الإخوان تأييد الولايات المتحدة لـ«شرعيته»، التفت يأمل في تخريب العلاقات المصرية – العربية، فأشاع أخبارًا وتفسيرات حول غياب القوات المصرية عن القتال إلى جانب حليفتها السعودية، وبقية دول «عاصفة الحزم»، بأن العلاقة انتكست. هذا الافتراض يتجاهل نشاط القوات البحرية المصرية في جنوب مياه البحر الأحمر، أيضًا يتجاهل ما هو أهم؛ العلاقة الاستراتيجية بين البلدين التي صارت أكثر صلابة، ويثمنها الطرفان بشكل كبير في زمن الفوضى الذي لم تعرف له منطقتنا مثيلاً من قبل، من حيث ضخامة وعدد الأحداث المحدقة بكل دولة. من هنا، نستطيع أن نتفهم كم هي غالية العلاقات، ولا يمكن التفريط فيها فقط لأن بضعة صحافيين لهم رأي مخالف، أو أن هناك في المعارضة من يريد إفساد المناخ العام من أجل تخريب العلاقات.

فالمنطقة في حاجة إلى توازن لا تهزه الاختلافات، ولا الإشاعات، ولا الأصوات التي لها أجندة أخرى. وما دامت الرؤية واضحة حول طبيعة الأخطار، والأعاصير المحيطة، فإن العلاقة الجماعية أقدر على التصدي لكل ما استجد من اختلافات، وما حرض عليه الخصوم. ومن الطبيعي أنه في هذه الغابة، خير حارس لدول المنطقة علاقاتها وتحالفاتها حتى تواجه خطر الاستفراد، وإضعافها من قبل ذئاب الداخل والخارج. ومن دون تماسك علاقاتها، سيكون سهلاً افتراسها، واحدة تلو الأخرى. مصر دولة كبيرة، وحتى هي تحتاج إلى علاقات إقليمية تعينها على الأخطار التي تحيط بها، مثل السعودية التي جُرّت إلى حرب، هي الأولى منذ ربع قرن. والوضع أصعب اليوم من السابق عندما كان العالم من معسكرين، غالبًا يتولى كل فريق الحرب عن حليفه، ومن هو خارجهما يصبح طعمًا سهلاً. أما اليوم، فإن فرص الاعتماد على المعاهدات والمعسكرات الخارجية محدودة، ولم تعد هناك من بدائل لها إلا بناء شبكة تحالف إقليمية حتى توازن الرعب المحيط. ببناء علاقات واضحة الأهداف، والالتزامات، يمكن الذهاب لاحقًا إلى طاولة المفاوضات، التي يقترحها الأميركيون للتوصل إلى تفاهمات إقليمية، لأنه لا يمكن الجلوس مع فريق يحاورك ومسدسه على الطاولة، ويمعن صراحة في هدم المنطقة. فإيران، وحليفاتها، التي تنتشر في المنطقة تبث الرعب، وصلت لجنوب سوريا، ليس بعيدًا عن حدود الأردن. والحوثيون، الذين يقاتلون بدعم إيراني استولت ميليشياتهم على حيين في مدينة عدن اليمنية. والميليشيات العراقية، الموالية أيضًا لإيران، افتعلت معركة بالقرب من الحدود الكويتية قبل شهر. ومصر، كما ذكرت في البداية، تحارب في سيناء بالأسلحة الثقيلة ضد ما يُسمى «ولاية سيناء»، وقد يجد المصريون أنفسهم مضطرين للقتال مباشرة في ليبيا بسبب قيام دويلات إرهابية. لا يحتاج السياسيون منا أن نذكرهم بحالة الحرب الإقليمية الكبرى ومخاطرها، لأنهم يعيشونها كل يوم.. قد توجد حاجة لتذكيرهم بأهمية التفكير والعمل الجماعي، وبناء حلف يفرض نفسه في حسابات القوى الإقليمية والخارجية.