سعود السمكة/يا طهران إن صبر أيوب قد نفد

1741

يا طهران إن صبر أيوب قد نفد!
سعود السمكة/السياسة/05 نيسان/15

من المؤكد أن دول منظومة مجلس التعاون الخليجي ومعها بقية الدول العربية تتطلع أن تكون لها وايران علاقات متميزة تصب في صالح استقرار المنطقة وسعادة الشعبين الايراني والعربي على حد سواء.. فايران بسعتها الجغرافية وكثافتها البشرية وثرواتها المتعددة زائد العرب وبتعدد مواردهم واتساع موانئهم وحجمهم السكاني والمكاني لو تم التعاون المخلص بينهما على اساس راسخ من النية الصادقة والايمان التام بالمصير المشترك واهمية الامن والاستقرار لدولهم وتم استغلال هذه الثروات القومية والمهارات العلمية والفنية البشرية لدى الطرفين لسعادة اوطانهم وشعوبهم لاصبحت هذه المنطقة في مقدمة دول العالم من حيث النهضة العلمية والعمرانية والانسانية.

على هذا الاساس ومن هذا المنطلق لا احد في دول مجلس التعاون ولا العرب يتمنى العداء مع ايران.. بل على العكس فان ما يجمع ايران مع العرب اكثر بكثير مما يفرقهما وبالتالي فان السياسة المسالمة دائما لدول منظومة مجلس التعاون الخليجي تمد يدها للجارة المسلمة ايران ولا تضمر لها اي شر, ونتمنى دائما اللحظة التي نكون فيها وايران يدا واحدة تعمل لمصلحة استقرار وامن الاقليم ورفاه شعوبه… لكن هذه اللحظة لا يمكن ان تحدث من فراغ فأمام ايران حتى تتمكن الى العبور نحو هذه الامنية التي ترسخ السلام والاستقرار في الاقليم ان تعالج بقية الملفات التي ورطها فيها قادة الحرس الثوري تماما كما ورطها على مدى اثنتي عشرة سنة في معاناة مع الحصار الدولي بسبب تعنته في ملف المفاوضات مع مجموعة الـ5+1 والتي بفضل الله وحكمة مرشد الثورة السيد خامئني وحنكة الرئيس روحاني استطاعت ان تخرج من هذا النفق!

الآن هناك في المنطقة عدة حرائق اشعلها قادة الحرس الثوري تتطلب من ايران ان تمارس عليها نفس الحكمة التي عالجت من خلالها ملف المفاوضات فهناك ملف حزب الله تلك الشوكة السامة التي غرسها قادة الحرس الثوري الايراني في خاصره الوطن اللبناني… وهناك حرب الطواحين في سورية والتي يشارك فيها الحرث الثوري بشكل اساس حيث تم تدمير الوطن السوري برمته وجعل من اهله بين قتيل ومشرد… وهناك ملف الطائفية والذي ايضا اشعله قادة الحرس الثوري في العراق… وهناك نزيف الدم الذي يجري في اليمن بسبب الحرس الثوري الذي فتح الجرح بجسد الوطن اليمني من خلال المرتزقة الحوثيين الذين انقلبوا على الشرعية اليمنية بتعليمات من قادة الحرس الثوري!

هذه الملفات العربية الساخنة التي اشعل نارها قادة الحرس الثوري في ايران تتطلب معالجة فورية وحكيمة من قبل القيادة الايرانية ان هي ارادت ان يطمئن لها الجانب العربي اذ لا يمكن ان تكون هناك ثقة عند الجانب العربي بالجارة ايران وقادة حرسها الثوري يمارسون لعبة التمرد في الجسد العربي! اما اذا ارادت ايران ان تستمر في عدوانها على العرب فان عليها ان تعلم ان العرب بعد عاصفة الحزم لن يكونوا قبلها ابدا وان صبر ايوب قد نفد.